المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصة " وفاء زوجة " عجيبة ! ، قالها الشيخ المحدث أبو إسحاق الحويني ( هل تصح عنه )


أبو البراء القصيمي
03-04-11, 08:44 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
يقول الشيخ أبو إسحاق الحويني في احد دروسه قصة أعجب من العجب
يقول الشيخ أنه زار أحد أصدقائه فوجده كئيبا حزينا فلما سأله عن سبب حزنه بكى الرجل بكاءا عظيما ثم قال ياشيخ زوجتي مريضة وأنا ألازمها منذ أيام
يقول الشيخ أبو أسحاق الحويني أستغربت منه هذا البكاء العظيم وكاد أن يسقط من عيني وهو كما أعرفه من الرجال الصالحين أحسبه والله حسيبه هذا غير انه مرض عارض ليس بالخطير
فلما أنتبه الرجل قال ياشيخ هل تستغرب أنني ابكي على زوجتي هذا البكاء فلو عرفت عنها ما أعرف لعذرتني ولم تلمني فاسمع مني ياشيخ
يقول الرجل أنه رجل فقير الحال في وظيفة متواضعة بالكاد يسد حاجته وقد شاء الله ان يفاتحه أحد الأشخاص لما رأى امانته وصلاحه بان يزوجه إبنته لما رأى من صلاحه وتقواه وكان أبو الزوجة غني من الأغنياء فتم الزواج وكانت نعم الزوجة الصالحة جعلت حياته جنة في الأرض بكل ماتعني الكلمة
الى ان جائني والدها يوما وقال لي اتق الله يافلان وأشتر لزوجتك بعض الخبز والجبن والفلافل والفول ولاتكثر عليها اللحم فقد ملت من اكل الدهن واللحم والفاكهة
يقول الرجل فتحت فمي ولم أدري ما أجاوب فلم افهم ماذا قال وماذا يقصد حتى قابلت زوجتي وسالتها فكانت المفآجأة التي حركت الأرض من تحت اقدامي
لقد كانت زوجته كلما تذهب الى أهلها ويقدمون لها اللحم والطبخ الدسم والفاكهة كانت تقول لاأريده فقد مللته ولا تأكل شيئا منه وتقول ان زوجها لايحرمها من شيئ منه بل انه أكثر عليها منه حتى ملت من اللحم والفاكهة لكنها تشتهي الجبنة الحامضة والفلافل وماشابهها فهو لايحضره لها
بينما الحقيقة أنها في بيت زوجها لم تكن ترى اللحم الا في الشهر والشهرين مره وكان أغلب أكلها من الجبنة الحامضة والفلافل والفول فلم يكن الرجل يملك مايسد جوعه ولا جوع زوجته لكن الزوجة الصالحة أرادت أن ترفع زوجها عند اهلها وتجعله كبيرا في اعينهم
كانت تتحمل الجوع والحرمان ولا ترضى ان يعيره احد بفقره وحاجته بل كانت تصبره وتشد من أزره وتذكره بموعود الله له أن صبر ولم يمنعها أنها كانت الغنية الثرية التي حرمت متعة الدنيا بل كانت نعم الزوجة الصالحة الصابرة
فقال الرجل للشيخ ابو أسحاق الحويني هل علمت الآن ماسبب بكائي وخوفي عليها ياشيخ وهذا الموقف أحد مواقفها فقط فلو حدثتك عنها وعن صلاحها وصيامها وقيامها وتقواها وحسن خلقها معي ومع الناس ماأوفيتها حقها فاطرق الشيخ أبو اسحاق راسه وأنصرف وهو يدعوا لها من كل قلبه فوالله انها لنعم الزوجة فلا إله الا الله
منقول .
ملاحظة مهمة :
لطلاب الشيخ الحويني ( هل تتأكدون عن مدى صحة هذه القصة )

أسامة أل عكاشة
03-04-11, 09:13 PM
<CENTER>.

ملاحظة مهمة :
لطلاب الشيخ الحويني ( هل تتأكدون عن مدى صحة هذه القصة )
</CENTER>
القصة صحيحة وقد سمعتها منه شفاهة

مهاجرة الى ربى
03-04-11, 09:20 PM
ماشاء الله.. انها نعم الزوجة الصالحة ..فاظفر بذات الدين

أبو الهمام البرقاوي
03-04-11, 10:24 PM
أين نجد مثل هذه المرأة ؟ تجد الزوج ينعمها ويهنيها ، ويعطيها ما تحتاج ، مع ذلك تبقى تشتكي ، ولا ترضى بحال ، ومثل ما يقولوا " مش عاجبها العجب " .

أبو طه الجزائري
04-04-11, 04:11 PM
القصة صحيحة وقد سمعتها منه شفاهة

أخي الكريم أسامة وفقك الله تعالى .
هل من توثيق سمعي للقصة بارك الله فيك
تتبعت القصة فوجتها منتشرة في بعض المنتديات
.. الاشكال .. لا يوجد مصدر موثوق للقصة ... !!
أفيدونا برابط او مرجع موثوق وفقكم الله تعالى ...

أسامة أل عكاشة
04-04-11, 04:41 PM
حدثنى شيخنا حفظه الله
وهى فى شريط له يتكلم عن المشاكل الزوجة
وقد أهداه لى
بارك الله فيه

أبو البراء القصيمي
04-04-11, 04:43 PM
جزاكم الله خير جميعا ونفع بكم ...

أخي أسامة شكرا الله فقد أفدتنا بقولك أنك سمعته منه مشافهة وهذا ( إثبات ) ..

لكن لقائل أو سائل أن يقول أليس المرأة قد وقعت في مسألة الكذب ، ولو أنها استخدمت اسلوب آخر لكان هو الصواب ؟ فزوجها كما في القصة قد يأتها باللحم مرة بالشهر أو الشهرين فهذا إثبات ، فلو أنها قالت أن زوجها يأتيها باللحم كثيرا ( تقصد تلك المرات المحددة في عدة شهور ) وأنا أحب كذا وكذا ، لأصابت وكان لها مخرج .

هل من مفيد حول هذا التساؤل نفع الله بكم ..

أسامة أل عكاشة
04-04-11, 04:49 PM
حدثنى شيخنا حفظه الله
وهى فى شريط له يتكلم عن المشاكل الزوجة
وقد أهداه لى
بارك الله فيه

أم نُسيبة العامرية
04-04-11, 04:50 PM
اللهم اجعلنا من الصالحين،

أسامة أل عكاشة
04-04-11, 05:14 PM
قال الشاعر ،
كدت بأخمصى أطأ الثريا

أبو طه الجزائري
04-04-11, 08:23 PM
بارك الله فيكم ...
تحيتي اخي الكريم أسامة ..
وفقكم الله تعالى ...
ان شاء الله تعالى سوف ابحث في محاضرات الشيخ
على أمل أن أعثر على المحاضرة التي اورد فيها القصة

عمرو موسى
04-04-11, 08:44 PM
انا متأكد اني سمعتها له في درس لكن لا أذكر اسم الدرس

و كانت القصة في الدرس " يجوا يحطوا لها بطة تقول لالالالا دة انا زهقت من كتر اللحمة و تقوم واخداها تاكلها معاه في البيت علشان ميتحرجش " او بهذا المعنى

لكن للاسف لا اذكر اسم الدرس

أبو البراء القصيمي
04-04-11, 10:27 PM
جزاكم الله خير إخوتي الأفاضل على إفادتكم ونفع بكم ..

كاتب
05-04-11, 09:54 AM
القصة ذكرها الشيخ الحويني حفظه الله غير مرة ، وفي أكثر من حديث ومحاضرة له ، وفي برنامج " فضفضة "..، واذكر منها هنا - كتوثيق - إحدى المرات ذكرها الشيخ في محاضرة : " اختيار الزوجة الصالحة " ج 2 من الدقيقة 6:35 ، وحتى 10:32 ، وتستطيع تحميلها من هنـا (http://www.islamway.com/?iw_s=Lesson&iw_a=view&lesson_id=342)

أبو عبد الرحمن الشريف
05-04-11, 07:51 PM
أنا عن نفسي سمعتها منه علي الحاسب فهي ثابتة إن شاء الله
أخي أب البراء أتفق معك في انها قد وقعت في الكذب إن كانت القصة بالضبط بالنص وليست بالمعني
وأضيف هناك نقطة اخري هامة
عَنْ عَائِشَةَ أَنَّ امْرَأَةً قَالَتْ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَقُولُ إِنَّ زَوْجِى أَعْطَانِى مَا لَمْ يُعْطِنِى فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « الْمُتَشَبِّعُ بِمَا لَمْ يُعْطَ كَلاَبِسِ ثَوْبَىْ زُورٍ » رواه مسلم 5705
فهي و الله أعلم وقعت في التشبع بما لم تعط وأصل الحديث في مثل حالتها بالضبط فهي أولي الناس بالدخول فيه والله اعلم
أرجو من الأخوة مناقشة كلامي هذا بالدليل
وفي النهاية لا شك في فضل هذه المرأة و زهدها و عفتها أسأل الله أن يغفر لها إن كانت أخطأت و يرحمها و يرزقها الفردوس الأعلي من الجنة ويجعل جميع نساء المسلمين مثلها في الخير

أبو البراء القصيمي
05-04-11, 09:05 PM
جزاكم الله خير شكرا على إضافتكما ..
أخي الفاضل الكريم كاتب الرابط الذي وضعته ( محجوب عندنا ! ) ..

أخي الفاضل الكريم أبو عبد الرحمن ( من باب المدارسة فقط ) أقول :
هل لقائل أن يقول لها مخرج من جهة أن هذا نوع من الإصلاح وتنمية الخير روى البخاري في صحيحه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال "لَيْسَ الْكَذَّابُ الَّذِي يُصْلِحُ بَيْنَ النَّاسِ فَيَنْمِي خَيْرًا أَوْ يَقُولُ خَيْرًا"

قال الشيخ الحمد في رسالته بعنوان ( الكذب ) :
ولا شك أن الذي يصلح بين الناس، ويقول الخير، أو ينمي الخير_ليس بكذاب.
أما من يتوسع في باب المصلحة، ويرخص لنفسه الكذب فيما لا مصلحة تحته، أو فيما هو ضرر على الآخرين_فلا شك أنه قد وقع في المحذور شَعُر أو لم يشعر.
قال النبي": =ليس الكذاب الذي يصلح بين الناس، ويقول خيرًا، أو ينمي خيرًا+.
قال ابن شهاب: ولم أسمع يُرَخَّص في شيء مما يقول الناس كذبٌ إلا في ثلاثٍ: الحربُ، والإصلاحُ بين الناس، وحديثُ الرجلِ امرأتَه، وحديث المرأةِ زوجَها+(22).
قال الإمام النووي_رحمه الله تعالى_في شرح هذا الحديث: =قال القاضي: لا خلاف في جواز الكذب في هذه الصور، واختلفوا في المراد بالكذب المباح فيها ما هو ؟
فقالت طائفة: هو على إطلاقه، وأجازوا ما لم يكن في هذه المواضع للمصلحة وقالوا: الكذب المذموم ما فيه مضرة، واحتجوا بقول إبراهيم": =بل فعله كبيرهم+، =وإني سقيم+، وقوله: =إنها أختي+، وقول منادي يوسف ": =أيتها العير إنكم لسارقون+.
قالوا: ولا خلاف أنه لو قصد الظالم قتل رجل هو عنده مُخْتَفٍ وجب عليه الكذب في أنه لا يعلم أين هو.وقال آخرون منهم الطبري: لا يجوز الكذب في شيء أصلاً، قالوا: وما جاء من الإباحة في هذا: المرادُ به التورية، واستعمال المعاريض لا صريح الكذب، مثل أن يَعِدَ زوجته أن يحسن إليها، ويكسوها كذا، وينوي إن قدر الله ذلك؛ وحاصله أن يأتي بكلمات محتملة يفهم المخاطب منها ما يطيب قلبه.
وإذا سعى في الإصلاح نقل عن هؤلاء إلى هؤلاء كلاماً جميلاً، ومن هؤلاء إلى هؤلاء كذلك، وَوَرَّى.
وكذا في الحرب بأن يقول لعدوه مات إمامكم الأعظم، وينوي إمامهم في الأزمان الماضية، أو غدًا يأتينا مدد أي طعام ونحوه، هذا من المعاريض المباحة؛ فكل هذا جائز.
وتأولوا قصة إبراهيم ويوسف وما جاء من هذا_على المعاريض والله أعلم.
وأما كذبه لزوجته وكذبها له فالمراد به في إظهار الود، والوعد بما لا يلزم، ونحو ذلك.
فأما المخادعة في منع ما عليه أو عليها، أو أخذ ما ليس له أو لها_فهو حرام بإجماع المسلمين والله أعلم+(23).

أبو عُمر يونس الأندلسي
05-04-11, 09:36 PM
جزاكم الله خير شكرا على إضافتكما ..
أخي الفاضل الكريم كاتب الرابط الذي وضعته ( محجوب عندنا ! ) ..

بالمرفقات تجدُ المقطع الذي أشار إليه الأخ (كاتب).
وإن أردتَ الشريط كاملا بجزأيه، أرفعه لك.

أبو البراء القصيمي
05-04-11, 10:03 PM
شكر الله لك أبو عمر يونس ، لله درك أخي ، نفع الله بك

وفيه فوائد أخرى طيبة ..

أمجد التركماني
06-04-11, 12:34 AM
أكرمك الله أبو عمر يونس الأندلسي (اللهم أعد الأندلس إلى المسلمين)...

نفعتنا بهذا المقطع الجميل نفعك الله بعلمك و بارك فيك و استجاب دعائك .....

أبو عبد الرحمن الشريف
06-04-11, 03:34 AM
أخي الكريم أبا البراء (من باب المدارسة أيضا)
أظن و الله أعلم أنه لا ضرورة و لا حاجة لكذب صريح كما فعلت هذه المرأة فلها في المعاريض مندوحة عن الكذب كما اشرت فضيلتكم وبإمكانها ان تقول ان زوجها يطعمها اللحم وغيره ويهتم بها وما شابه
والكذب المرخص به هو في الإصلاح ولم يكن هناك خلاف أصلا بين الزوج وبين أحماءه
و من جهة أخري إن قلنا انه معذورة في الكذب وهو الإشكال الذي ذكرتَه فضيلتكم فما المخرج في مسألة التشبع وهي اخص من الكذب عموما ؟
والحديث الذي ذكرته ينطبق علي مثل حالتها تماما في نظري(مع علمي بأن هناك روايات اخري في الضرائرلكن العبرة بعموم اللفظ)
وعندي مخرج آخر لها إن شاء الله وهي أنها معذورة بجهلها غالبا بالحديث من ناحية و معذورة بالتأويل في مسألة الكذب من ناحية اخري
هذا كله من باب المدارسة ولست أهلا لها فأطلب ممن يري خطأ أن ينبهني و جزاكم الله خيرا

أبو البراء القصيمي
08-04-11, 09:10 PM
جزاك الله خير أخي ابو عبد الرحمن ونفع بك ...

السيد الخباز
10-04-11, 08:54 AM
بإذن الله صحيحة

وسمعتها من الشيخ

بارك الله فيك

أم لجين الجزائرية
18-07-12, 01:33 AM
احسن الله اليكم جميعا

أبو الفرج
06-06-15, 06:12 PM
مقطع من محاضرة لماذا كثر الطلاق في بلاد المسلمين

لماذا كثر الطلاق في بلاد المسلمين ؟ - أبو إسحاق الحويني - http://iswy.co/e1446