المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سؤال حول أحاديث السفياني


طالب علم
27-06-02, 06:18 PM
ما صحة أحاديثه ؟

من بحث فيها ؟

هل هناك كتب في الموضوع ؟

محمد الأمين
27-06-02, 06:28 PM
هناك الجزء الأخير من كتاب البداية والنهاية لإبن كثير، وهو يتحدث عن الفتن والملاحم. وقد طبع بشكل مستقل، وخرج أحاديثه محدّث الشام عبد القادر الأرنؤوط حفظه الله.

الدارقطني
27-06-02, 10:58 PM
الأخ المكرّم طالب العلم هناك كتاب يقع في مجلدين يبحث في أحاديث المهدي وقد تعرّض لموضوعك هذا فيما أذكر وهذا الكتاب هو أحاديث المهدي وقد قسّم المؤلف الكتاب الى مجلد فيه الأحاديث الصحيحة في المهدي والآخر في الأحاديث
الضعيفة في المهدي ومؤلف الكتاب هو الشيخ الدكتور عبدالعليم عبدالعظيم
البستوي واسم كتابه هذا هو : " الهدي المنتظر في ضوء الأحاديث الصحيحة وأقوال أهل العلم وآراء الفرق والمذاهب المختلفة " ، والله الموفق .

محمد الأمين
28-06-02, 12:00 AM
وهناك بحث ممتاز عن الفاطمي المنتظر (المهدي) ذكره العلامة ابن خلدون في مقدمته. ويحتاج إلى بعض التحرير، لكنه مرجع هام للباحث.

أبوخبيب
28-06-02, 05:42 AM
[ ابن خلدون ] !!

قال الدكتور / عبدالعليم عبدالعظيم البستوي لله درّه
في كتاب [ المهدي المنتظر في ضوء الأحاديث والآثار الصحيحة ] ص/32 :
في باب [ المنكرون لفكرة المهدية أو المترددون فيها ]
6 ــ وجاء بعد هؤلاء كلهم ابن خلدون المؤرخ الشهير فقد حاول إنكار هذه
الأحاديث على منهج النقد لدى المحدثين وإن كان قد أخطأ في تطبيق
قواعدهم ، إلا أنه لم يجزم بالإنكار ولكنه متردد فيه ويدل عليه كلامه
بعد مناقشة الأحاديث .
< فهذه جملة الأحاديث التي خرجها الأئمة في شأن المهدي وخروجه
آخر الزمان . وهي كما رأيت لم يخلص منها من النقد إلا القليل أو الأقل
منه > [ تاريخ ابن خلدون : 1/574 ، 575 ] .
وقال أيضاً : < فإن صح ظهور هذا المهدي فلا وجه لظهور دعوته إلا
بأن يكون منهم ( أي من الفاطميين القاطنيين في الحجاز وغيرها )
ويؤلف الله بين قلوبهم في اتباعه حتى تتم له شوكة وعصبية وافية
بإظهار كلمته وحمل الناس عليها > [ 1/ 583 ]

[ المهدي المنتظر في ضوء الأحاديث والآثار الصحيحة ] ص /364
(جـ) هل أحاديث المهدي كلها ضعيفة ؟
ولقد حاول ابن خلدون تضعيف أحاديث المهدي كلها وستند في زأيه هذا
إلى كلام العلماء < إن الجرح مقدم على التعديل > ثم ذكر بعض ما ورد في
الطعن في بعض رواة أحاديث المهدي . والحقيقة أن المحدثين حينما يقولون :
< إن الجرح مقدم على التعديل > لا يريدون منه الإطلاق . بل لا بد أن يكون
الجرح مفسراً حتى يتمكن الباحث من النظر فيه وهل هو جرح حقيقة أم لا ؟
فقد يضعفه الجارح بسبب يراه قادحاً بينما هو ليس بقادح عند غيره .

[ المهدي المنتظر في ضوء الأحاديث والآثار الصحيحة ] ص /366
فابن خلدون كما قال أحمد شاكر :
< لم يحسن قول المحدثين : الجرح مقدم على التعديل ولو اطلع على أقوالهم
وفقهها ما قال شيئاً مما قال > [ مسند أحمد بتحقيق أحمد شاكر ( 5/197 ) ] .

ولذلك رد على ابن خلدون كثير من العلماء ومن بينهم العلامة صديق حسن خان
في [ الإذاعة لما كان وما يكون بين يدي الساعة ] ، والشيخ المحدث شمس الحق
العظيم آبادي في عون المعبود . والشيخ العلامة عبدالرحمن المباركفوري في
تحفة الأحوذي في باب المهدي من كتابيهما .
والشيخ المحدث أحمد شاكر في تعليقاته على مسند الإمام أحمد .
والشيخ المحدث محمد ناصر الدين الألباني في تخريجه لأحاديث فضائل الشام
ودمشق والشيخ عبدالله بن محمد الصديق في كتابه إبراز الوهم المكنون .

وابن خلدون لم يحص الأحاديث الواردة في المهدي وإنما ذكر جزءًا قليلاً منها .
ومع محاولته لتضعيفها لم يجد بداً من الاعتراف بصحة بعضها فقال :
< فهذه جملة الأحاديث التي خرجها الأئمة في شأن المهدي وخروجه
آخر الزمان . وهي كما رأيت لم يخلص منها من النقد إلا القليل أو الأقل
منه > [ تاريخ ابن خلدون : 1/574 ]

أفلا يكفي هذا القليل الصحيح للاستدلال ؟ . أ.هـ .

محمد الأمين
28-06-02, 06:10 AM
ذكر ابن خلدون أغلب الأحاديث المشهور في المهدي، وقد صدق بقوله أن غالبها ضعيف، وأنه لم يصح منها إلا القليل. وهذا هو رأي الشيخ العودة كذلك.

أسامة الحموي
28-06-02, 10:53 AM
لم تجيبوا الأخ عن السفياني!!!!! هل عندكم أن السفياني هو المهدي يا أخوة؟!!!! سألكم الرجل عن السفياني!!!!!! لم يجبه أحد للآن!!!!!!!

عبدالرحمن الفقيه
28-06-02, 10:59 AM
الأخ الفاضل طالب علم وفقه الله
لايصح في السفياني حديث مرفوع
والله تعالى أعلم

أبو إسحاق التطواني
29-06-02, 08:46 PM
تجد أحاديث السفياني في كتاب الفتن أخي الفاضل، ككتاب الفتن لنعيم بن حماد المروزي، وكذلك كتاب السنن الواردة في الفتن لأبي عمرو الداني، وقد وجدت آثارا كثيرا فيه ذكر للسفياني، مما يدل على أنه ما ورد فيه ثابت، ولكن لا يصح فيه حديث مرفوع كما قال الشيخ الفاضل أبو عمر الأزدي، إنما هي آثار عن جمع من الصحابة والتابعين...

محمد الأمين
29-06-02, 09:43 PM
http://muslm.net/cgi-bin/showflat.pl?Cat=&Board=islam&Number=42558

أخرج أحمد في مسنده (2\133): ثنا أبو المغيرة (ثقة) ثنا عبد الله بن سالم (الأشعري، ثقة) حدثني العلاء بن عتبة الحمصي أو اليحصبي (صدوق) عن عمير بن هانئ العنسي (صدوق) سمعت عبد الله بن عمر يقول ثم كنا ثم رسول الله صلى الله عليه وسلم قعودا فذكر الفتن فأكثر ذكرها حتى ذكر فتنة الأحلاس فقال قائل يا رسول الله وما فتنة الأحلاس قال هي فتنة هرب وحرب ثم فتنة السراء دخلها أو دخنها من تحت قدمي رجل من أهل بيتي يزعم أنه مني وليس مني إنما ولي المتقون ثم يصطلح الناس على رجل كورك على ضلع ثم فتنة الدهيماء لا تدع أحدا من هذه الأمة الا لطمته لطمة فإذا قيل انقطعت تمادت يصبح الرجل فيها مؤمنا ويمسي كافرا حتى يصير الناس الي فسطاطين فسطاط إيمان لا نفاق فيه وفسطاط نفاق لا إيمان فيه إذا كان ذاكم فانتظروا الدجال من اليوم أو غد.

إسناده حسن. وقد أخرجه أبو داود من نفس الطريق، وشرحه يوجد هنا:

http://hadith.al-islam.com/Display/Display.asp?Doc=4&Rec=5350

وإمكانية انطباقه على صدام حسين تبقى احتمالاً، والله أعلم.

وأصح حديث في السفياني ما أخرجه الحاكم في المستدرك على الصحيحين (4\565 #8586 ط. دار الكتب العلمية، مشهورة) (5\727 #8633 ط. دار المعرفة، أفضل طبعة): حدثنا أبو محمد أحمد بن عبد الله المزني ثنا زكريا بن يحيى الساجي ثنا محمد بن إسماعيل بن أبي سمينة ثنا الوليد بن مسلم ثنا الأوزاعي عن يحيى بن أبي كثير عن أبي سلمة عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم يخرج رجل يقال له السفياني في عمق دمشق وعامة من يتبعه من كلب فيقتل حتى يبقر بطون النساء فتجمع لهم قيس فيقتلها حتى لا يمنع ذنب تلعة ويخرج رجل من أهل بيتي في الحرة فيبلغ السفياني فيبعث إليه جندا من جنده فيهزمهم فيسير إليه السفياني بمن معه حتى إذا صار ببيداء من الأرض خسف بهم فلا ينجو منهم إلا المخبر عنهم.

قلت: هذا حديث رجاله ثقات أثبات، إلا أن الوليد يدلس تدليس تسوية عن الأوزاعي (أي يحذف من الإسناد شيوخ الأوزاعي الضعفاء). والأوزاعي كثيرا مما يخطئ عن يحيى بن أبي كثير، كما أشار لذلك أحمد بن حنبل في علله (ص111).

فقد ظهر أن حديث السفياني الذي سبق تخريجه، ينزل من درجة الصحيح إلا الحسن. وهو إلى الضعف أقرب. ولكن لو صحّ لما كان من الممكن أن ينطبق على صدام حسين. لأنه في نص الحديث: <<يخرج رجل يقال له السفياني في عمق دمشق>>. وصدام في العراق وليس في دمشق.

وباقي الأحاديث أخرجها نعيم بن حماد، وقد وثقه البعض، واتهمه البعض الآخر بالكذب. إلا أن يحيى بن معين لم يكن ينسبه، إلى الكذب بل كان ينسبه إلى الوهم. قال ابن معين: كان يتوهم الشيء فيخطيء فيه، وأما هو فكان من أهل الصدق. وقال عنه: ليس في الحديث بشيء ولكنه صاحب سنة. وقال مسلمة بن قاسم: كان صدوقا وهو كثير الخطأ وله أحاديث منكرة في الملاحم انفرد بها.

وهذا وقد تتبع ابن عدي في "الكامل" الأحاديث التي أنكروها عليه. فباقي حديثه بين الحسن والضعيف، والله أعلم.

إجمالاً فالأحاديث التي تصرح بإسم السفياني لا تخلو من مقال. إلا أنه قد صحت بعض الأحاديث التي تشير إلى فعله، ومنها حديث المهدي الذي أخرجه أبو داود في سننه، وقد تقدم. والله أعلم بالصواب.

محمد الأمين
29-06-02, 09:44 PM
الأخ الفاضل أبو إسحاق التطواني

هل من الممكن ذكر تلك الآثار الموقوفة؟

بالمناسبة عندي مقدمة ابن خلدون، فمن أحب المناقشة فيها فليتفضل. فما زلنا نسمع تجريحاً بها ممن لم يقرأها، مع أنها من أعظم الكتب التي أبدعها العقل العربي.

&#1575;&#1604;&#1587;&#1610;&#
29-06-02, 11:11 PM
بالنسبة لحديث فتنة الأحلاس الذي صححه الأخ محمد الأمين في منتدى أنا المسلم فقد أعله أبو حاتم في العلل
قال ابو حاتم( 2\417) ( روى هذا الحديث ابن جابر عن عمير بن هانىء عن النبي صلى الله عليه وسلم مرسلا ، والحديث عندي ليس بصحيح كأنه موضوع) انتهى

محمد الأمين
30-06-02, 01:06 AM
أنا لم أصححه، وإنما قلت ((إسناده حسن)). يعني ولم أحسنه كذلك. وقد أعله كذلك أبو نعيم في الحلية.

أبو إسحاق التطواني
30-06-02, 08:17 PM
ورد ذكر السفياني في حديث ثوبان مرفوعا أخرجه الخطيب في تاريخ بغداد (1/40) بسند فيه مبهم.

وورد ذكره أيضا عن جمع من الصحابة موقوفا عليهم، وهم:
1- عبد الله بن عباس: عند نعيم بن حماد في الفتن (1/216).
2-علي بن أبي طالب: عند نعيم بن حماد في الفتن (1/246) و(1/344) و(1/349)، وكذلك (1/ص350-351).
وكذلك عند نعيم بن حماد في الفتن (1/279) من طريق آخرى عن علي -رضي الله عنه-.
3- عمار بن ياسر: عند نعيم بن حماد (1/334).
4-أبو هريرة: عند نعيم أيضا (1/332).
فهذه الآثار أسانيدها لا تخلو من مقال، ولكن لا شك أن مجموعها يعطيها قوة، ويدل على ثبوت ذكر السفياني.

ومن التابعين:
1- خالد بن معدان: عند نعيم بن حماد (1/282) و(1/295) والبخاري في التاريخ الكبير (4/166).
2- محمد بن الحنفية: عند نعيم بن حماد (1/292) (1/347)، وغيرهم.

عبدالله بن عبدالرحمن
30-06-02, 09:12 PM
الأخ أبو إسحق التطواني
بالنسبة لتقويتك للآثار عن الصحابة ببعضها فبعيد
فأولا نعيم بن حماد فيه كلام كثير أدخل عليه ابن أخيه في أصوله مناكير
وكل هذه الطرق التي ذكرتها من طريق نعيم بن حماد

فتقويتك لها فيه بعد
فلعلك تراجعها وتتأكد من أسانيدها ومن نعيم بن حماد
بارك الله فيك

ولعلي أنقل لك كلام ابن رجب في جامع العلوم والحكم حول نعيم بن حماد

(ونعيم هذا وإن كان وثقه جماعة من الأئمة وخرج له البخاري فإن أئمة الحديث كانوا يحسنون به الظن لصلابته في السنة وتشدده على أهل الرد في الأهواء وكانوا ينسبونه إلى أنه يهم وقال مرة ليس ثقة وقال مرة قد كثر تفرده عن الأئمة المعروفين في أحاديث كثيرة فصار في حد من لا يحتج به وقال أبو زرعة الدمشقي يصل أحاديث يوقفها الناس يعني أنه يرفع الموقوفات وقال أبو عروبة الخوافي هو مظلم الأمر وقال أبو سعيد بن يونس روى أحاديث مناكير عن الثقات ونسبه آخرون إلى أنه كان يضع الحديث)) انتهى كلام ابن رجب

فلا يعتمد على نعيم بن حماد في هذه الروايات

أبو إسحاق التطواني
30-06-02, 09:34 PM
بالنسبة لنعيم بن حماد، فلا يصل حد الترك، وهذه الروايات أوردها في كتابه، وثانيا، فهي أغلبها آثار موقوفة ومقطوعة، وأظن أنه يتساهل في الموقوف والمفطوع ما لا يتساهل في غيره، وأنا لم أستقص هذه الروايات خارج كتاب الفتن، وإلا فالكثير منها موجود عند غير نعيم بن حماد، وإذا أوردتها كلها فسيطول بنا المقام، وأظن أن مجموع هذه الطرق يدل على أن ذكر السفياني ثابت لا شك، والله أعلم.

عبدالله بن عبدالرحمن
30-06-02, 09:37 PM
أخي الكريم
هل إثبات الحديث بهذه السهوله
ونقول له روايات يتقوى
فأين البحث والتقصى
فأنا أقول أنه لم يثبت حديث السفياني والطرق عن الصحابة لاتتقوى
فإن كان عندك دليل فبينه

أبو إسحاق التطواني
30-06-02, 09:59 PM
إن شاء الله سأقوم بتخريج أقوى ما جاء في السفياني...
وستعلم أن ذكر السفياني، ثابت بمجموع الطرق، ولم يصب من ضعفه..
وللموضوع صلـة..

عبدالله بن عبدالرحمن
30-06-02, 11:57 PM
الأخ الفاضل بارك الله فيك
ننتظر تخريجك وأنا قد راجعت الروايات كذلك عند نعيم وغيره فتبين ضعفها
ولنا وقفات بعد تخريجك
وفقك الله

أبو إسحاق التطواني
01-07-02, 09:04 PM
بسم الله الرحمن الرحيم..
أما بعد، فقبل تخريج الأخبار الواردة في (السفياني)، لا بأس أن أنبه على أمور بخصوص نعيم بن حماد الخزاعي، ألا وأنه اتهامه بالوضع باطل مردود، وذلك لأمور منها أن من اتهمه بذلك أبو بشر الدولابي، وحكاه عن مجهول، فقد قال كما في الكامل لابن عدي (7/16): "وقال غيره -أي النسائي-: كان يضع الحديث في تقوية السنة وحكايات عن العلماء في ثلب أبى حنيفة مزورة كذب".
فكما هو واضح، فالدولابي لم ينسب هذا القول لأحد، هذا إلى جانب أن الدولابي متكلم فيه، وقال ابن عدي (7/17): "وقال لنا ابن حماد -أي الدولابي-، هذا -أي حديث عوف بن مالك الأشجعي في الافتراق- نعيم بن حماد".
وقال ابن عدي -كما في تهذيب التهذيب (10/412)-: "وابن حماد -أي الدولابي- متهم فيما يقوله عن نعيم لصلابته في أهل الرأي".
قلت: ولم ينسب يحيى بن معين نعيم بن حماد إلى الكذب في هذا الحديث، مع أنه قال ببطلانه، ولكنه قال: شبه به، وهذا من إنصافه، وهو أعرف بنعيم من غيره لأنه كان رفيقه في البصرة.
وقال أبو الفتح الأزدي -كما في التهذيب (10/412)-: "قالوا كان يضع الحديث في تقوية السنة وحكايات مزورة في ثلب أبي حنيفة كلها كذب".
وعقب على كلام أبي الفتح الحافظ بقوله: "..وكذلك من نقل عنه الأزدي، بقوله: قالوا، فلا حجة في شيء من ذلك لعدم معرفة قائله، وأما نعيم فقد ثبتت عدالته وصدقه ولكن في حديثه أوهام معروفة، وقد قال فيه الدارقطني: إمام في السنة كثير الوهم وقال أبو أحمد الحاكم: ربما يخالف في بعض حديثه ، وقد مضى أن بن عدي تتبع ما وهم فيه فهذا فصل القول فيه".
وقد وثق نعيم بن حماد جمع من فرسان هذا العلم، كيحيى بن معين والإمام أحمد والعجلي وغيرهم، وقد سرد ابن عدي في الكامل الأحاديث التي أنكرت عليه، وقال: "وعامة ما أنكر عليه هو الذي ذكرته، وأرجو أن يكون باقي حديثه مستقيما".
وقد روى نعيم بن حماد عن روح بن عبادة وحده خمسين ألف حديث -كما في ترجمته من تاريخ بغداد-، فكيف بغيره!!!!، فإذا أخطأ في عشرين حديثا أو حتى مائة فلا يضره، ومن لا يخطئ؟؟!!.
وقد قال أبو زرعة -الدمشقي أو الرازي-: "نعيم يصل أحاديث يقفها الناس" كما عند أبو أحمد الحاكم في الكنى والأسماء (بواسطة تاريخ دمشق).
فهذا يدل أنه إذا حدث من حفظه وقف الوهم منه أحيانا، ومعلوم أن الإمام إذا أراد التصنيف أخرج أصوله وانتقى منها ما يناسب موضوع الكتاب، وأما قول مسلمة: "كان صدوقا، وهو كثير الخطأ وله أحاديث منكرة في الملاحم انفرد بها، وله مذهب سوء في القرآن كان يجعل القرآن قرآنين فالذي في اللوح المحفوظ كلام الله تعالى والذي بأيدي الناس مخلوق"
قال الحافظ ابن حجر معقبا: "كأنه يريد الذي في أيدي الناس ما يتلونه بألسنتهم ويكتبونه بأيديهم، ولا شك أن المداد والورق والكتب، والتالي وصوته كل مخلوق وأما كلام الله سبحانه وتعالى فإنه غير مخلوق قطعا".
قلت: هذا على فرض ثبوت هذا الكلام عن نعيم بن حماد فإن بينه وبين مسلمة مفاوز.
وأما الجواب عن نكارة بعض أحاديثه في الملاحم، فليت مسلمة بين تلك الأحاديث، ولعله يقصد بعض الأخبار التي رواها في كتاب الفتن، من رواية المصريين والشاميين، وغير مستعبد على نعيم بن حماد -الذي عاش بمصر نيفا وأربعين سنة- أن يروي عن أهل مصر أحاديث الفتن، وكذلك عن أهل الشام، وهم أروى الناس لها، فلا يضره ذلك إن شاء الله، والذي يظهر من أقوال الأئمة أنه نعيما صدوق، يخطئ ويهم أحيانا إذا حدث من حفظه.
وقد أورده اب حبان في الثقات (9/219)، وقال: "ربما أخطأ ووهم"، ولم يورده في المجروحين، مع أنه معروف بتعنته في الجرح، والله أعلم .

محمد الأمين
03-07-02, 08:48 AM
أخي الفاضل أبو إسحاق التطواني

ألا تلاحظ أن في حكمك عليه بعض التساهل؟

الرجل نعيم بن حماد عليه إشارات استفهام كثيرة. له كلام على الأحناف تشيب له الرؤوس. والرجل باعتراف الجميع، صاحب أوهام كثيرة.

والعجيب أن هذه الأوهام تخدم مذهبه الذي يدعو له!!

ألا ترى أن هذا يضع إشارات استفهام كثيرة؟

مثلاً هذا الحديث: افترقت بنو إسرائيل على سبعين فرقة وتزيد امتى عليها فرقة ليس فيها أضر على امتى من قوم يقيسون الدين برأيهم فيحلون به ما حرم الله ويحرمون به ما أحل الله

وهذا الحديث أنكروه جداً عليه. واتهمه بعضهم بوضعه.

ومع ذلك حاول ابن معين تبرير ذلك بأنه شبهة أتت له فوهم وجعلها حديثاً!!

قال عبد الغني بن سعيد المصري: وبهذا الحديث سقط نعيم عند كثير من أهل العلم بالحديث. إلا أن يحيى بن معين لم يكن ينسبه إلى الكذب بل كان ينسبه إلى الوهم.

ونحن نقبل هذا من الإمام ابن معين. لكن من الناحية العملية فإن النتيجة واحدة! سواء كان يهم بهذه الدرجة أم كان يكذب، فإنه يأتي بأحاديث ليس لها أصل أبداً. وهنا المشكلة.

ولذلك قال عنه ابن معين: <<ليس في الحديث بشيء، ولكنه صاحب سنة>>

بل إن توثيقهم له قد يكون إحساناً للظن فيه لموقفه الصلب من قضية خلق القرآن. ولا يخفى عليك أن للظروف تأثيرها النفسي.

وقال عنه النسائي: كثر تفرده عن الأئمة المعروفين بأحاديث كثيرة فصار في حد من لا يحتج به

وقال غيره: كان نعيم يحدث من حفظه وعنده مناكير كثيرة لا يتابع عليه

وقال مسلمة: كان صدوقا، وهو كثير الخطأ وله أحاديث منكرة في الملاحم انفرد بها.

وقال فيه الدارقطني: كثير الوهم.

فهل هذا ثقة؟ رجل حاول ابن معين كثيراً الدفاع عنه ومع ذلك لم يستطع إلا وأن يقول عنه "ليس في الحديث بشيء". فمن أين أتى التوثيق يا أخي الفاضل؟

أبو إسحاق التطواني
03-07-02, 02:58 PM
إلى الأخ الفاضل محمد الأمين...لقد ضربت بعرض الحائط أقواب ابن معين الأخرى التي يوثق فيها نعيم بن حماد، وتجالهتها، ولم تكلف نفسك محاولة الجمع بينها،
وهذا اتهام منك للأئمة هذا الفن بالغفلة، وأنهم يحسنون الظن وتنطلي عليهم حال الشخص، وأظن لم تقرأ ترجمة نعيم بن حماد جيدا، ولم تذكر لنا من اتهمه بالوضع؟؟؟
وقد أجبت عن هذه المسألة في مقالي السابق، فلا معنى لقولك أنه بعضهك اتهمه بالوضع، ونعيم قد تابعه جمع، انظرهم في ترجمته من تاريخ بغداد.
وكم من الأئمة حدقوا بأحاديث باطلة شبهت لهم، فنعيم واحد منهم، والغيب أنك جعلت ابن معين فقط من وثفه مع أن نعيم بن حماد معروف بالطلب ووثقه غير ابن معين كأحمد بن حنبل والعجلي وغيرهما...
فأرجو من الأخل الفاضل أن يعيد النظر في أوراقه، وأن يراجع ترجمة نعيم بن حماد من تاريخ بغداد، وتاريخ دمشق..
وللموضوع صلة

أبو إسحاق التطواني
03-07-02, 10:20 PM
هذه توطئة أخرى قبل تخريج أحاديث السفياني:

من المعلوم لدى الإخوة أن كثيرا من الأئمة ألفوا في الملاحم والفتن، وطبع منها كتاب الفتن لنعيم بن حماد المروزي، والسنن الواردة في الفتن لأبي عمرو الداني، ومما فقد كتاب الملاحم لعبد الله بن وهب المصري، ولأبي داود السجستاني، ولأبي جعفر بن المنادي وغيرهم.
ولا شك أنهم ذكروا أحاديث فيها ذكر السفياني من طرق عن غير نعيم بن حماد.
ومن أروى الناس لأحاديث الفتن والملاح المصريين والشاميين، في المصريين ابن لهيعة، وفي الشاميين الوليد بن مسلم، وقد أكثر عنهما نعيم في كتابه الفتن.
وبالنسبة لحديث الافتراق الذي رواه نعيم، فحسب علمي أن من أنكر الحديث كيحيى بن معين ودحيم وأبي زرعة وأبي حاتم الرازيين وابن عدي لم يتهموا نعيما بوضعه، خلا الدولابي، وقد سبق ما قال فيه ابن عدي من تعصبه لأهل الرأي، وحاشا نعيم أن يضع حديثا على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وهو من أشد الناس تمسكا بسنة المصطفى، والله أعلم.
للموضوع صلة

أبو إسحاق التطواني
08-07-02, 09:24 PM
تخريج الأخبار التي ذكر فيها السفياني:

1- حديث أبي هريرة المرفوع: الذي ذكره الأخ محمد الأمين، رواه الحاكم في المستدرك، وفيه: الوليد بن مسلم يسوي، وكذلك الأوزاعي يخطئ عن يحيى بن أبي كثير، وهو قابل للتقوية.
2- حديث ثوبان: أخرجه الخطيب في تاريخ بغداد، وقد تقدم الكلام عليه.
3- أثر عبد الله بن عباس -رضي الله عنهما-:
روى ابن جرير وابن أبي حاتم وابن المنذر في تفاسيرهم عن ابن عباس -رضي الله عنهما- في قوله تعالى: (( ولو ترى إذ فزعوا فلا فوت وأخذوا من مكان قريب))، قال: هو جيش السفياني، قال: من أين أخذوا؟، قال: من تحت أقدامهم.
لم أظفر بسنده، فمن وجد سنده فليفدنا.
3- أثر شريح بن عبيد وراشد بن سعد وضمرة بن حبيب:
روى نعيم بن حماد في الفتن (رقم915) من طريق معاوية بن صالح عن شريح بن عبيد وراشد بن سعد وضمرة بن حبيب ومشايخهم قالوا: يبعث السفياني خيله وجنوده فيبلغ عامة الشرق من أرض خراسان وأرض فارس فيثور بهم أهل المشرق فيقاتلونهم ويكون بينهم وقعات في غير موضع، فإذا طال عليهم قتالهم إياه بايعوا رجلا من بني هاشم، وهو يومئذ في آخر الشرق فيخرج بأهل خراسان على مقدمته رجل من بني تميم مولى لهم أصفر قليل اللحية يخرج إليه في خمسة آلاف إذا بلغه خروجه فيبايعه فيصيره على مقدمته لو استقبله الجبال الرواسي لهدها، فيلتقي هو وخيل السفياني فيهزمهم ويقتل منهم مقتلة عظيمة، ولا يزال يهزمهم من بلدة إلى بلدة حتى يهزمهم إلى العراق ثم يكون بينهم وبين خيل السفياني، ثم تكون الغلبة للسفياني ويهرب الهاشمي ويخرج شعيب بن صالح مختفيا إلى بيت المقدس يوطىء للمهدي منزله إذا بلغه خروجه إلى الشام.
وهذا سند شامي قوي له حكم المرسل لأنه إخبار عن أمر غيبي، ورواه جماعة من تابعي أهل الشام في نسق.
4- أثر خالد بن معدان:
قال نعيم بن حماد في الفتن (رقم282): حدثنا عبد القدوس عن عبدة ابنة خالد بن معدان عن أبيها خالد بن معدان قال: يخرج السفياني بيده ثلاث قصبات لا يقرع بهن أحدا إلا مات.
وهذا سند جيد أيضا له حكم المرسل، وعبد القدوس، هو ابن الحجاج أبو المغيرة ثقة، وعبدة بنت خالد بن معدان أم عبد الله، روى عنها أيضا: الوليد بن مسلم وإسماعيل بن عياش وبقية بن الوليد، ووثقها ابن حبان (7/307)، وقال أبو زرعة الدمشقي في تاريخه (/): وحدثني الوليد بن عتبة قال: حدثنا بقية بن الوليد قال: كان الأوزاعي يعظم خالد ابن معدان، فقال لنا: له عقب ؟ فقلنا: له ابنة، قال: ائتوها فسلوها عن هدى أبيها، قال: فكان سبب إتياننا عبدة بسبب الأوزاعي.
وخالد بن معدان تابعي شامي جليل أدرك سبعين صحابيا من الشام.
وروى البخاري في التاريخ الكبير (4/166) وابن عساكر في تاريخ دمشق (2/217-218) من طريقين عن سنان -وقيل سيار- بن قيس عن خالد بن معدان قال: قال يهزم السفياني الجماعة مرتين، ثم يهلك، ولا يخرج المهدي حتى يخسف بقرية بالغوطة تسمى حرستا.
قلت: سنده قابل للتحسين وله حكم المرسل كسابقه، فسنان بن قيس الشامي، روى عنه: أرطأة بن المنذر ومعاوية ابن صالح، وعمارة بن أبي الشعثاء، ووثقه ابن حبان (6/421 و424).
وقد أعرضت عن ذكر كثير من الآثار لأن فيها بعض من تكلم فيه كرشدين بن سعد، وابن لهيعة، والوليد بن مسلم، وقد عقد نعيم بن حماد فصلا طويلا في كتاب الفتن، وجمع فيه ما ورد في السفياني.

عبدالله بن عبدالرحمن
09-07-02, 03:19 AM
الأخ الفاضل التطواني وفقك الله
لعلي أناقشك في ما سقته من الروايات بهدف الوصول للحق
أما الرواية التي ذكرها الأخ محمد الأمين فهي ضعيفة جدا فكيف تقول إنها قابلة للتقوى
فتأمل العلل التي فيها
فتدليس التسوية هو إسقاط شيخ ضعيف وقد يكون واهيا شديد الضعف أو كذابا فحاله غير معلوم لنا فكيف نقول إنه قابل للتقوي هذه مخالفة لمنهج المحدثين في التقوى بالطرق الشديدة الضعف
فأرجوا أن تتأمل هذا الكلام جيدا بارك الله فيك ولا تتهرب !
والأوزاعي كثيرا ما يخطىء على يحيى بن أبي كثير فقد يكون المتن خطأ أو الإسناد فكيف نقوي بالروايات المحتملة للخطأ مع نص العلماء على كثرة الخطأ

وللحديث صلة:)

عبدالله بن عبدالرحمن
09-07-02, 03:27 AM
وبالنسبة لنعيم بن حماد فلعلك تراجع كلام العلماء جيدا حوله وقد سبق الكلام عليك
والآثار المرسلة في هذا الباب محتملة لكونها من كتب أهل الكتاب وغير ذلك وليست من صحاح المراسيل

وبودي أنك بارك الله فيك تجزم بقول معين هل أنت تصحح الحديث أم تضعفه
هل تجيز لنا نسبته للنبي صلى الله عليه وسلم بهذه الطرق !
وللحديث صلة:)

أبو إسحاق التطواني
09-07-02, 08:45 PM
جزى الأخ الفاضل نصب الراية خيرا...
قد رأيت أني لم أتوكأ على حديث أبي هريرة، بل ذكرت ما جاء في الباب من أقول للتابعين، وفعلا فأخبار السفياني تواردها بنو إسرائيل ولكن هل هذا منها؟؟؟، مع العلم أن ابن عباس روى حديثا فيه (لم أقف على سنده)، وأنا لم أجزم بنسبته للنبي -صلى الله عليه وسلم-، ولكن هذا له حكم الرفع لأنه من الأمور الغيبية التي لا دخل للرأي فيها..
وللموضوع صلة

محمد الأمين
09-07-02, 09:05 PM
أخي الفاضل

قضايا الفتن والأمور المستقبلية، وكذلك أخبار الأمم السابقة، كل هذا قد يكون من الإسرائيليات وليس محله الرفع. وابن عباس رضي الله عنه قد يأخذ من كعب الأحبار ووهب ولو أن ذلك قليل.

لكن أين ذكرت الإسرائيليات عن السفياني؟ وما هو اسمه عندهم؟

أبو إسحاق التطواني
09-07-02, 09:09 PM
هذا ما وجدتني أفكر فيه أخي..
فما أظن السفياني مذكور في التوراة، ولعله له اسم آخر عندهم..

طالب علم
10-07-02, 01:16 AM
جزاكم الله خيراً

ونحن بانتظار باقي البحث

أبو إسحاق التطواني
10-07-02, 10:06 PM
للأسف فإن كثير من كتب الملاح والفتن فقدت، وإلا فلا شك أنها روت لما كثيرا من الأحاديث في أشراط الساعة..

عبدالله بن عبدالرحمن
12-07-02, 06:42 AM
هذه إجابة الشيخ عبدالعزيز الطريفي


السؤال التاسع والخمسون: الشيخ الفاضل: هل صح شيء من الأحاديث المرفوعة والموقوفة عن السفياني؟

الجواب: لا يصح في ذكر السفياني حديث مرفوع ولا موقوف، وأمثل ما يروى ما أخرجه الحاكم في مستدركه من طريق الوليد بن مسلم عن الأوزاعي عن يحيى بن أبي كثير عن أبي سلمة عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يخرج رجل يقال له السفياني في عمق دمشق وعامة من يتبعه من كلب .. الحديث، وصححه الحاكم وما هو بصحيح بل منكر، فالوليد يدلس عن الأوزاعي، وخبر السفياني يروى من حديث علي وابن مسعود وابن عباس وحذيفة وعمار وثوبان منها المرفوع ومنها الموقوف ويروى عن جماعة من السلف من التابعين وغيرهم كمكحول ومطر والزهري وضمرة ويزيد بن أبي حبيب ومحمد بن الحنفية، وكلها لا يعول عليها ولا يحتج بها إذا اجتمعت فكيف اذا انفردت، وأطال في ذكره نعيم بن حماد الخزاعي في كتابه الفتن، وكتابه هذا كتاب مليء بمناكير وأعاجيب كما قاله الذهبي، وأورد جملة من أخباره هذه أبو عمرو الداني في الفتن والحاكم في المستدرك.

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?s=&threadid=2560&perpage=15&pagenumber=2

البخاري
13-07-02, 02:25 PM
جزيت خير الجزاء يا اخ نصب الراية

أبو إسحاق التطواني
13-07-02, 08:34 PM
جزى الله خيرا الأخ نصب الراية، وكذلك الشيخ الفاضب عبد العزيز الطريفــي..

وسائل الدعوة
03-06-03, 11:06 PM
جزاكم الله خيراً

وهذا ما وجدته عن السفياني :

الدر المنثور

وأخرج ابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله {ولو ترى إذ فزعوا فلا فوت وأخذوا من مكان قريب} قال: هو جيش السفياني قال: من أين أخذ؟ قال: من تحت أقدامهم.

وأخرج الحاكم وصححه عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يخرج رجل يقال له السفياني في عمق دمشق، وعامة من يتبعه من كلب، فيقتل حتى يبقر بطون النساء، ويقتل الصبيان، فيجمع لهم قيس، فيقتلها حتى لا يمنع ذنب تلعة، ويخرج رجل من أهل بيتي فيبلغ السفياني فيبعث إليه جندا من جنده، فيهزمه فيسير إليه السفياني بمن معه حتى إذا صار ببيداء من الأرض خسف بهم، فلا ينجو منهم إلا المخبر عنهم".

وأخرج الحاكم وصححه عن ابن مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أحذركم سبع فتن، فتنه تقبل من المدينه، وفتنه بمكه وفتنه باليمن، وفتنه تقبل من الشام وفتنه تقبل من المشرق، وفتنه تقبل من المغرب، وفتنه من بطن الشام وهي السفياني. فقال ابن مسعود رضي الله عنه: منكم من يدرك أولها،ومن هذه الأمه من يدرك آخرها قال الوليد بن عياش رضي الله عنه: فكانت فتنة المدينه من قبل طلحه والزبير، وفتنة مكه فتنة ابن الزبير، وفتنة الشام من قبل بني أميه، وفتنة المشرق من قبل هؤلاء".


الجامع لأحكام القرآن للقرطبي

*3*الآية: 51 {ولو ترى إذ فزعوا فلا فوت وأخذوا من مكان قريب}
@قوله تعالى: "ولو ترى إذ فزعوا فلا فوت" ذكر أحوال الكفار في وقت ما يضطرون فيه إلى معرفة الحق. والمعنى: لو ترى إذا فزعوا في الدنيا عند نزول الموت أو غيره من بأس الله تعالى بهم، روي معناه عن ابن عباس. الحسن: هو فزعهم في القبور من الصيحة. وعنه أن ذلك الفزع إنما هو إذا خرجوا من قبورهم؛ وقاله قتادة. وقال ابن مغفل: إذا عاينوا عقاب الله يوم القيامة. السدي: هو فزعهم يوم بدر حين ضربت أعناقهم بسيوف الملائكة فلم يستطيعوا فرارا ولا رجوعا إلى التوبة. سعيد ابن جبير: هو الجيش الذي يخسف بهم في البيداء فيبقى منهم رجل فيخبر الناس بما لقي أصحابه فيفزعون، فهذا هو فزعهم. "فلا فوت" "فلا فوت" فلا نجاة؛ قاله ابن عباس. مجاهد: فلا مهرب. "وأخذوا من مكان قريب" أي من القبور. وقيل: من حيث كانوا، فهم من الله قريب لا يعزبون عنه ولا يفوتونه. وقال ابن عباس: نزلت في، ثمانين ألفا يغزون في آخر الزمان الكعبة ليخربوها، وكما يدخلون البيداء يخسف بهم؛ فهو الأخذ من مكان قريب.
قلت: وفي هذا المعنى خبر مرفوع عن حذيفة وقد ذكرناه في كتاب التذكرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: وذكر فتنة تكون بين أهل المشرق والمغرب: (فبينا هم كذلك إذ خرج عليهم السفياني من الوادي اليابس في فورة ذلك حتى ينزل دمشق فيبعث جيشين، جيشا إلى المشرق؛ وجيشا إلى المدينة، فيسير الجيش نحو المشرق حتى ينزلوا بأرض بابل في المدينة الملعونة والبقعة الحبيبة يعني مدينة بغداد، قال - فيقتلون أكثر من ثلاثة آلاف ويفتضون أكثر من مائة امرأة ويقتلون بها ثلاثمائة كبش من ولد العباس، ثم يخرجون متوجهين إلى الشام فتخرج راية هدى من الكوفة فتلحق ذلك الجيش منها على ليلتين فيقتلونهم لا يفلت منهم مخبر ويستنقذون ما في أيديهم من السبي والغنائم ومحل جيشه الثاني بالمدينة فينتهبونها ثلاثة أيام ولياليها ثم يخرجون متوجهين إلى مكة حتى إذا كانوا بالبيداء بعث الله جبريل عليه السلام فيقول يا جبريل أذهب فأبدهم فيضربها برجله ضربة يخسف الله بهم، وذلك قوله تعالى: "ولو ترى إذ فزعوا فلا فوت وأخذوا من مكان قريب" فلا يبقى منهم إلا رجلان أحدهما بشير والآخر نذير وهما من جهينة، ولذلك جاء القول وعند جهينة الخبر اليقين .

جامع البيان في تأويل آي القرآن للطبري

22082- حدثنا عصام بن رواد بن الجراح، قال: ثنا أبي، قال: ثنا سفيان بن سعيد، قال: ثني منصور بن المعتمر، عن ربعي بن حراش، قال: سمعت حذيفة بن اليمان يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وذكر فتنة تكون بين أهل المشرق والمغرب. قال: "فبينما هم كذلك، إذ خرج عليهم السفياني من الوادي اليابس في فورة ذلك، حتى ينزل دمشق، فيبعث جيشين: جيشا إلى المشرق، وجيشا إلى المدينة، حتى ينزلوا بأرض بابل في المدينة الملعونة، والبقعة الخبيثة، فيقتلون أكثر من ثلاثة آلاف، ويبقرون بها أكثر من مئة امرأة، ويقتلون بها ثلاث مئة كبش من بني العباس، ثم ينحدرون إلى الكوفة فيخرجون ما حولها، ثم يخرجون متوجهين إلى الشام، فتخرج راية هذا من الكوفة، فتلحق ذلك الجيش منها على الفئتين فيقتلونهم، لا يفلت منهم مخبر، ويستنقذون ما في أيديهم من السبي والغنائم ، ويخلي جيشه التالي بالمدينة، فينهبونها ثلاثة أيام ولياليها، ثم يخرجون متوجهين إلى مكة، حتى اذا كافوا بالبيداء، بعث الله جبريل، فيقول: يا جبرائيل اذهب فأبدهم، فيضربها برجله ضربة يخسف الله بهم، فذلك قوله في سورة سبأ {ولو ترى إذ فزعوا فلا فوت} الآية، ولا ينفلت منهم إلا رجلان: أحدهما بشير، والآخر نذير، وهما من جهينة، فلذلك جاء القول: "وعند جهينة الخبر اليقين".


كنز العمال للمتقي الهندي

30840- أحذركم سبع فتن تكون من بعدي: فتنة تقبل من المدينة، وفتنة بمكة، وفتنة تقبل من اليمن، وفتنة تقبل من الشام، وفتنة تقبل من المشرق، وفتنة تقبل من المغرب، وفتنة من بطن الشام وهي فتنة السفياني.
% (ك - عن ابن مسعود).

31038- ستكون لبني عمي مدينة من قبل المشرق بين دجلة ودجيلة وقطربل والصراط يشيد فيها بالخشب والآجر والجص والذهب يقال إنها بغداد يسكنها شرار خلق الله وجبابرة أمتي، أما إن هلاكها على يدي السفياني كأني بها والله قد صارت خاوية على عروشها.
% (الخطيب ووهاه - عن علي).

31397- عن ابن عباس قال: إذا كان خروج السفياني في سبع وثلاثين كان ملكه ثمانية وعشرين شهرا، وإن خرج في تسع وثلاثين كان ملكه تسعة أشهر.
% (نعيم بن حماد).

31439- عن ابن مسعود قال: إذا ظهر الترك والخزر (والخزر: وفي حديث حذيفة (كأني بهم خنس الأنوف، خزر العيون) الخزر بالتحريك: ضيق العين وصغرها. النهاية (2/28) ب) بالجزيرة وأذربيجان والروم بالعمق وأطرافها قاتل الروم رجل من قيس من أهل قنسرين والسفياني بالعراق يقاتل أهل المشرق وقد اشتغل أهل كل ناحية بعدو، فإذا قاتلهم أربعين يوما ولم يأته مدد صالح الروم على أن لا يؤدي أحد الفرقين إلى صاحبه شيئا.
% (نعيم).

31464- عن الزهري قال في خروج السفياني: ترى علامة في السماء.
% (نعيم).

31497- عن عمار بن ياسر قال: إن لأهل البيت بينكم أمارات، فالزموا الأرض حتى ينساب الترك في خلافة رجل ضعيف! فيخلع بعد سنتين من بيعته ويخالف الترك بالروم ويخسف بغربي مسجد دمشق، ويخرج ثلاثة نفر بالشام، ويأتي هلاك ملكهم من حيث بدأ، ويكون بدء الترك بالجزيرة والروم وقسطنطين، فيتبع عبد الله عبد الله فيلتقي جنودهما بقرقيسياء (بقرقيسياء: هو بالفتح ثم السكون وقاف أخرى وياء ساكنة وسين مكسورة وياء أخرى وألف ممدودة ويقال: بياء واحدة، قال حمزة الأصبهاني: قرقيسيا معرب كركيسيا. معجم البلدان (4/328) ب) على النهر فيكون قتال عظيم ويسير صاحب المغرب فيقتل الرجال ويسبي النساء ثم يرجع في قيس حتى ينزل الجزيرة إلى السفياني فيتبع اليماني فيقتل قيسا بأريحا ويحوز السفياني ما جمعوا ثم يسير إلى الكوفة فيقتل أعوان آل محمد صلى الله عليه وسلم ثم يظهر السفياني بالشام على الرايات الثلاث ثم يكون كلهم وقعة بقرقيسياء عظيمة ثم ينفتق عليهم فتق من خلفهم فيقتل طائفة منهم حتى يدخلوا أرض خراسان وتقبل خيل السفياني كالليل والسيل، فلا تمر بشيء إلا أهلكته وهدمته حتى يدخلوا الكوفة فيقتلون شيعة آل محمد صلى الله عليه وسلم ثم يطلبون أهل خراسان في كل وجه ويخرج أهل خراسان في طلب المهدي فيدعون له وينصرونه.
% (نعيم).

31509- عن أبي جعفر قال: إذا ظهر السفياني على الأبقع والمنصور اليماني خرج الترك والروم فيظهر عليهم السفياني.
% (نعيم، ش).

31511- عن أبي جعفر قال: إذا ظهر السفياني على الأبقع وعلى المنصور والكندي والترك والروم خرج وسار إلى العراق ثم يطلع القرن ثم السعا فعند ذلك هلاك عبد الله ويخلع المخلوع وينسب أقوام في مدينة الزوراء على جهل، فيظهر الأخوص على مدينة الزوراء عنوة فيقتل بها مقتلة عظيمة ويقتل ستة أكبش من آل عباس ويذبح فيها ذبحا صبرا ثم يخرج إلى الكوفة.
% (نعيم).

31513- عن أبي جعفر قال: إذا بلغ السفياني قتل النفس الزكية وهو الذي كتب عليه فيهرب عامة المسلمين من حرم رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى حرم الله تعالى بمكة فإذا بلغه ذلك بعث جندا إلى المدينة عليهم رجل من كلب، حتى إذا بلغوا البيداء خسف بهم، فلا ينجو منهم إلا رجلان من كلب اسمهما وبر وبير تحول وجوههما في أقفيتهما.
% (نعيم).

31533- عن علي قال: إذا ظهر أمر السفياني لم ينج من ذلك البلاء إلا من صبر على الحصار.
% (نعيم).

31535- عن علي قال: السفياني من ولد خالد بن يزيد بن أبي سفيان، رجل ضخم الهامة، بوجهه آثار جدري، وبعينه نكتة بيضاء يخرج من ناحية مدينة دمشق في واد يقال له وادي اليابس يخرج في سبعة نفر مع رجل منهم لواء معقود يعرفون في لوائه النصر يسير بين يديه على ثلاثين ميلا لا يرى ذلك العلم أحد يريده إلا انهزم.
% (نعيم).

31536- عن علي قال: إذا اختلف أصحاب الرايات السود خسف بقرية من قرى أرم، ويسقط جانب مسجدها الغربي ثم يخرج بالشام ثلاث رايات: الأصهب والأبقع والسفياني، فيخرج السفياني من الشام والأبقع من مصر، فيظهر السفياني عليهم.
% (نعيم).

31537- عن علي قال: يظهر السفياني على الشام ثم يكون بينهم وقعة بقرقيسياء حتى يشبع طير السماء وسباع الأرض من جيفهم، ثم يفتق عليهم فتق من خلفهم فتقتل طائفة منهم حتى يدخلوا أرض خراسان وتقبل خيل السفياني في طلب أهل خراسان في طلب المهدي.
% (نعيم).

31743- عن ابن عباس أن معاوية قال له: هل تكون لكم دولة؟ قال: نعم، وذلك في آخر الزمان، قال: فمن أنصاركم؟ قال: أهل خراسان، قال: ولبني أمية من بني هاشم نطحات ولبني هاشم من بني أمية نطحات ثم يخرج السفياني.
% (نعيم).

38698- يخرج رجل يقال له السفياني في عمق دمشق وعامة من يتبعه من كلب، فيقتل حتى يبقر بطون النساء ويقتل الصبيان فتجمع لهم قيس فيقتلها حتى لا يمنع ذنب (ذنب تلعة: ومنه الحديث (فتجيء مطر لا يمنع منه ذنب تلعة) يريد كثرته وأنه لا يخلو منه موضع والحديث الآخر(ليضربنهم المؤمنون حتى لا يمنعوا ذنب تلعة) النهاية 1/197. ب) تلعة، ويخرج رجل من أهل بيتي في الحرة فيبلغ السفياني، فيبعث إليه جندا من جنده فيهزمهم، فيسير إليه السفياني بمن معه، حتى إذا صار ببيداء من الأرض خسف بهم، فلا ينجو منهم إلا المخبر عنهم.
% (ك - عن أبي هريرة)(أخرجه الحاكم في المستدرك (4/520) وقال هذا حديث صحيح الاسناد ووافقه الذهبي. ص).

39666- عن علي قال: تخرج رايات سود مقابل السفياني، فيهم شاب من بني هاشم، في كفه اليسرى خال، وعلى مقدمته رجل من بني هاشم يدعى (شعيب بن صالح) فيهزم أصحابه.
% (نعيم).

39667- عن علي قال: إذا خرجت خيل السفياني إلى الكوفة بعث في طلب أهل خراسان ويخرج أهل خراسان في طلب المهدي فيلتقي هو والهاشمي برايات سود على مقدمته شعيب بن صالح، فيلتقي هو وأصحاب السفياني بباب إصطخر، فتكون بينهم ملحمة عظيمة، فتظهر الرايات السود وتهرب خيل السفياني، فعند ذلك يتمنى الناس المهدي ويطلبونه.
% (نعيم).

39669- عن علي قال: إذا بعث السفياني إلى المهدي جيشا فخسف بهم بالبيداء وبلغ ذلك أهل الشام قالوا لخليفتهم: قد خرج المهدي فبايعه وادخل في طاعته وإلا قتلناك، فيرسل إليه بالبيعة ويسير المهدي حتى ينزل بيت المقدس، وتنقل إليه الخزائن، وتدخل العرب والعجم وأهل الحرب والروم وغيرهم في طاعته من غير قتال، حتى تبنى المساجد بالقسطنطينية وما دونها، ويخرج قبله رجل من أهل بيته بالمشرق ويحمل السيف على عاتقه ثمانية أشهر يقتل ويمثل ويتوجه إلى بيت المقدس، فلا يبلغه حتى يموت.
% (نعيم).

39673- عن علي قال: إذا هزمت الرايات السود خيل السفياني التي فيها شعيب بن صالح تمنى الناس المهدي فيطلبونه، فيخرج من مكة ومعه راية رسول الله صلى الله عليه وسلم فيصلى ركعتين بعد أن ييأس الناس من خروجه لما طال عليهم من البلاء، فإذا فرغ من صلاته، انصرف فقال: أيها الناس! ألح البلاء بأمة محمد صلى الله عليه وسلم وبأهل بيته خاصة، قهرنا وبغى علينا.
% (نعيم).


زيادة الجامع الصغير والدرر المنتثرة للسيوطي

129- أحذركم سبع فتن فتنة تقبل من المدينة وفتنة من مكة وفتنة من اليمن وفتنة تقبل من الشام وفتنة تقبل من المشرق وفتنة تقبل من المغرب وفتنة من بطن الشام وهي من السفياني.
%- (ك) عن ابن مسعود.


المستدرك للحاكم

[ 8447 ] أخبرني محمد بن المؤمل بن الحسن ثنا الفضل بن محمد بن المسيب ثنا نعيم بن حماد ثنا يحيى بن سعيد ثنا الوليد بن عياش أخو أبي بكر بن عياش عن إبراهيم عن علقمة قال قال بن مسعود رضى الله تعالى عنه قال لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أحذركم سبع فتن تكون بعدي فتنة تقبل من المدينة وفتنة بمكة وفتنة تقبل من اليمن وفتنة تقبل من الشام وفتنة تقبل من المشرق وفتنة تقبل من المغرب وفتنة من بطن الشام وهي السفياني قال فقال بن مسعود منكم من يدرك أولها ومن هذه الأمة من يدرك آخرها قال الوليد بن عياش فكانت فتنة المدينة من قبل طلحة والزبير وفتنة مكة فتنة عبد الله بن الزبير وفتنة الشام من قبل بني أمية وفتنة المشرق من قبل هؤلاء هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه

[ 8530 ] وأخبرني محمد بن المؤمل ثنا الفضل بن محمد الشعراني ثنا نعيم بن حماد ثنا الوليد ورشدين قالا ثنا بن لهيعة عن أبي قبيل عن أبي رومان عن علي بن أبي طالب رضى الله تعالى عنه قال يظهر السفياني على الشام ثم يكون بينهم وقعة بقرقيسا حتى تشبع طير السماء وسباع الأرض من جيفهم ثم ينفتق عليهم فتق من خلفهم فتقبل طائفة منهم حتى يدخلوا أرض خراسان وتقبل خيل السفياني في طلب أهل خراسان ويقتلون شيعة آل محمد صلى الله عليه وسلم بالكوفة ثم يخرج أهل خراسان في طلب المهدي

[ 8586 ] حدثنا أبو محمد أحمد بن عبد الله المزني ثنا زكريا بن يحيى الساجي ثنا محمد بن إسماعيل بن أبي سمينة ثنا الوليد بن مسلم ثنا الأوزاعي عن يحيى بن أبي كثير عن أبي سلمة عن أبي هريرة رضى الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يخرج رجل يقال له السفياني في عمق دمشق وعامة من يتبعه من كلب فيقتل حتى يبقر بطون النساء ويقتل الصبيان فتجمع لهم قيس فيقتلها حتى لا يمنع ذنب تلعة ويخرج رجل من أهل بيتي في الحرة فيبلغ السفياني فيبعث إليه جندا من جنده فيهزمهم فيسير إليه السفياني بمن معه حتى إذا صار ببيداء من الأرض خسف بهم فلا ينجو منهم إلا المخبر عنهم هذا حديث صحيح الإسناد على شرط الشيخين ولم يخرجاه


فيض القدير شرح الجامع الصغير

701 - (إذا سمعتم بقوم) في رواية بركب، وفي أخرى بجيش (قد خسف بهم) أي غارت بهم الأرض وذهبوا فيها ويحتمل أنهم جيش السفياني ويحتمل غيره (ههنا قريباً) أي بالبيداء اسم مكان بالمدينة (فقد أظلت الساعة) أي أقبلت عليكم ودنت منكم كأنها ألقت عليكم ظلة يقال أظلك فلان إذا دنا منك وكل شيء دنا منك فقد أظلك. قال الزمخشري: ومن المجاز أظل الشهر والشتاء وأظلكم فلان أقبل، وفيه دليل للذاهبين إلى وقوع الخسف في هذه الأمّة، وتأويل المنكرين بأن المراد خسف القلوب يأباه ظاهر الحديث وإن أمكن في غيره.
% - (حم ك في) كتاب (الكنى) والألقاب (طب عن بقيرة) بضم الموحدة وفتح القاف بضبط المؤلف تصغير بقرة (الهلالية) امرأة القعقاع قالت إني جالسة في صفة النساء فسمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يخطب وهو يشير بيده اليسرى ويقول يا أيها الناس إذا سمعتم إلخ وقد رمز لحسنه وهو كما قال إذ غاية ما فيه أن فيه ابن إسحاق وهو ثقة لكنه مدلس. قال الهيتمي: وبقية رجال أحد إسنادي أحمد رجال الصحيح.

4768 - (سيكون بعدي خلفاء) إشارة إلى انقطاع النبوة بعده وبقاء الرحمة مع خلفائه حين قضوا بالحق وبه كانوا يعدلون (ومن بعد الخلفاء أمراء ومن بعد الأمراء ملوك) إشارة إلى انقطاع الخلافة وظهور الجور لأن موضوع الخلافة الحكم بالعدل وهذا من الأمر القديم المشار إليه بآية {إنا جعلناك خليفة في الأرض فاحكم بين الناس بالحق} والملك بخلاف الخلافة {إن الملوك إذا دخلوا قرية أفسدوها}. (ومن بعد الملوك الجبابرة) جمع جبار وهو من يقتل على الغضب أو المتمرد العاتي (ثم يخرج رجل من أهل بيتي يملأ الأرض عدلاً كما ملئت جوراً ثم يؤمر بعده القحطاني، فوالذي بعثني بالحق [ص 128] ما هو بدونه) أي بأحط منه منزلة قال الحرالي: فيه إشعار بمنال الملك من لم يكن من أهله وأخص الناس بالبعد منه العرب ثم ينتهي إلى من استند إلى الإسلام من سائر الأمم الذين دخلوا في هذه الآية من قبائل الأعاجم وصنوف أهل الأقطار حتى ينتهي إلى أن يسلب اللّه الملك جميع أهل الأرض ليعيده إلى إمام العرب الخاتم للهداية من ذرية خاتم النبوة من ذرية آدم قال البسطامي: قبل نزول عيسى يخرج من بلاد الجزيرة رجل يقال له الأصهب ويخرج عليه من الشام رجل يقال له جرهم ثم يخرج القحطاني رجل بأرض اليمن فبينما هؤلاء الثلاثة إذا هم بالسفياني وقد خرج من غوطة دمشق واسمه معاوية بن عنبسة وهو رجل مربوع القامة رقيق الوجه طويل الأنف في عينه اليمنى كسر قليل فأول ظهوره يكون بالزهد والعدل ويخطب له على منابر الشام فإذا تمكن وقويت شوكته زال الإيمان من قلبه وأظهر الظلم والفسق يسير إلى العراق بجيش عظيم على مقدمته رجل يقال له ناهب فأول ما يقابله القحطاني ينهزم ثم ينفذ جيشاً إلى الكوفة وجيشاً إلى خراسان وجيشاً إلى الروم فيقتلون العباد ويظهرون الفساد وقيل: إن السفياني من ولد أبي سفيان بن حرب يخرج من قبل المغرب من مكان يقال له البادي اليابس ويخرج حتى يصل اسكندرية فيقتل بها ما شاء اللّه ثم يدخل مصر والشام والكوفة وبغداد وخراسان حتى يدخل مرو فيلقاه رجل يسمى الحارث فيقتله.
% - (طب عن جاحل الصدفي) قال الهيثمي: فيه جماعة لم أعرفهم.



البداية والنهاية

*2* حديث آخر
@ قال نعيم بن حماد حدثنا أبو عمرو البصري عن ابن لهيعة عن عبد الوهاب بن حسين عن محمد بن ثابت البناني عن أبيه عن الحرث الهمداني عن ابن مسعود عن النبي صلى الله عليه وسلم قال السابع من ولد العباس يدعو الناس إلى الكفر فلا يجيبونه فيقول له أهل بيته تريد أن تخرجنا من معايشنا فيقول إني أسير فيكم بسيرة أبي بكر وعمر فيأبون عليه فيقتله عدو له من أهل بيته من بني هاشم
فاذا وثب عليه اختلفوا فيما بينهم فذكر اختلافا طويلا إلى خروج السفياني وهذا الحديث ينطبق على عبد الله المأمون الذي دعا الناس إلى القول بخلق القرآن ووقى الله شرها كما سنورد ذلك في موضعه والسفياني رجل يكون آخر الزمان منسوب إلى أبي سفيان يكون من سلالته وسيأتي في آخر كتاب الملاحم .

بنيان قوم تهدما
04-06-03, 01:39 PM
ذكر ابن الأثير في تاريخه عن أن السفياني خرج وهو يزيد بن معاوية , و للشيخ المحدث عبد الله السعد كلام مفاده أن بعض الوضاعين و ضعوه لينطبق على يزيد بن معاوية .

مختار الديرة
22-12-06, 02:14 PM
فتاوى




العنوان الرايات السود في أحاديث الفتن
المجيب د. الشريف حاتم بن عارف العوني
عضو هيئة التدريس بجامعة أم القرى
التصنيف الفهرسة/ العقائد والمذاهب الفكرية/الفتن والملاحم
التاريخ 23/7/1423هـ


السؤال
ما تحقيق القول في مرويات الرايات السود الواردة في أحاديث الفتن المرفوعة والموقوفة؟ وكذا الأحاديث التي ورد فيها ذكر السفياني؟ وجزاكم الله خيراً.



الجواب
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:
إن أحاديث وروايات ظهور (الرايات السود) و(السفياني) من الأحاديث التي تعددت طرقها وألفاظها في كتب الملاحم وأشراط الساعة، حتى إن طرقها لتكاد تملأ مصنفاً كاملاً، وقد فرح بها فرق وطوائف، فزادوا فيها، وما زالوا!!
ومن طالع تلك الأحاديث تذكر قول الإمام أحمد:"ثلاثة كتب ليس لها أصول: المغازي، والملاحم، والتفسير" (الجامع) للخطيب رقم (1536)، وهو يعني بذلك: كثرة الكذب والروايات المردودة في هذه الأبواب الثلاثة، وقلة ما يصح فيها من الأحاديث.
فحديث (الرايات السود) له طرق وألفاظ بالغة الكثرة، وقد امتلأ بها كتاب (الفتن) لنعيم بن حماد.
لكني لم أجد فيها حديثاً صالحاً للاحتجاج، لا مرفوعاً، ولا موقوفاً على أحد الصحابة.
وأقوى ما ورد فيها من المرفوع –وليس فيها قوي-، الأحاديث التالية:
أولاً: حديث ثوبان –رضي الله عنه- قال: قال رسول الله –صلى الله عليه وسلم-:"إذا رأيتم الرايات السود قد جاءت من خراسان فأتوها، فإن فيها خليفة الله المهدي"، وله ألفاظ أخرى مطولة.
وهذا الحديث أخرجه الإمام أحمد (5/277) من طريق شريك بن عبد الله، عن علي بن زيد بن جدعان، عن أبي قلابة، عن ثوبان به.
وهذا إسناد منقطع، حيث إن أبا قلابة لم يسمع من ثوبان شيئاً، كما قال العجلي رقم (888).
وقد ذكره ابن الجوزي من هذا الوجه في (العلل المتناهية رقم 1445)، وأعله بعلي بن زيد بن جدعان.
وأخرجه ابن ماجة رقم (4084)، والبزار في مسنده (المخطوط –النسخة الكتانية- 223)، من طرق صحيحة عن عبد الرزاق الصنعاني، عن الثوري، عن خالد الحذاء، عن أبي قلابة، عن أبي أسماء الرحبي، عن ثوبان، بنحوه مطولاً مرفوعاً.
وقال البزار عقبه:"إسناده إسناد صحيح".
وقال البيهقي عقبه في (الدلائل 6/515):"تفرد به عبد الرزاق عن الثوري".
قلت: إسناده أقل أحواله الحُسن في الظاهر، وحتى التفرد الذي ذكره البيهقي منتقض بما أخرجه الحاكم في (المستدرك 4/463-464)، قال:"أخبرنا أبو عبد الله الصفار: حدثنا محمد بن إبراهيم بن أورمة: حدثنا الحسين بن حفص: حدثنا سفيان، عن خالد الحذاء، عن أبي قلابة، عن أبي أسماء، عن ثوبان..."، وقال الحاكم عقبه:"هذا حديث صحيح على شرط الشيخين".
وقد نقل هذا الإسناد –كما ذكرته- الحافظ ابن حجر في (إتحاف المهرة 3/53 رقم 2513)، مما يُبعد احتمال وقوع خطأ مطبعي فيه.
وإسناد الحاكم رجاله ثقات، إلا محمد بن إبراهيم بن أورمة، فلم أجد له ذكراً، إلا في هذا الإسناد الذي صححه الحاكم.
لكن للحديث وجه آخر أخرجه الحاكم (4/502)، وعنه البيهقي في (الدلائل 6/516)، من طريق عبد الوهاب بن عطاء، عن خالد الحذاء، عن أبي قلابة، عن أبي أسماء، عن ثوبان موقوفاً عليه غير مرفوع إلى النبي –صلى الله عليه وسلم-.
قلت: فمع هذا الاضطراب في إسناده، مع نكارة متنه، وعدم قيام إسناد من أسانيده، بتحمل هذا الحد من التفرد لا أستطيع أن أطمئن إلى قبول هذا الحديث، خاصة مع عبارات لبعض أئمة النقد، تدل على تضعيف الحديث من جميع وجوهه.
بل قد وقفت على إعلالٍ خاصّ واستنكار خاص لهذا الحديث على خالد الحذاء (مع ثقته) فقد جاء في العلل للإمام أحمد برواية ابنه عبد الله رقم (2443): "حدثني أبي، قال: قيل لابن عُليّة في هذا الحديث: كان خالد يرويه، فلم يلتفت إليه، ضعف ابن عليّه أمره. يعني حديث خالد عن أبي قلابة عن أبي أسماء عن ثوبان عن النبي – صلى الله عليه وسلم – في الرايات" وانظر الضعفاء للعقيلي – ترجمة خالد بن مهران الحذاء – (2/351 رقم 403) والمنتخب من علل الخلال لابن قدامة (رقم 170).
ثانياً: حديث عبد الله بن مسعود قال: قال رسول الله –صلى الله عليه وسلم-:"إنا أهل بيت اختار الله لنا الآخرة على الدنيا، وإن أهل بيتي سيلقون بعدي بلاء وتشريداً وتطريداً، حتى يأتي قوم من قبل المشرق، معهم رايات سود، فيسألون الخير، فلا يُعطونه، فيقاتلون فيُنصرون، فيُعطون ما سألوا، فلا يقبلونه، حتى يدفعوها إلى رجل من أهل بيتي، فيملؤها قسطاً، كما ملؤوها جوراً، فمن أدرك ذلك منكم، فليأتهم ولو حبواً على الثلج".
أخرجه ابن ماجة (رقم 4082)، والبزار في مسنده (رقم 1556-1557)، والعقيلي في (الضعفاء) ترجمة يزيد بن أبي زياد (4/1494)، وابن عدي، ترجمة يزيد بن أبي زياد (7/276)، من طريق يزيد بن أبي زياد، عن إبراهيم النخعي، عن علقمة بن قيس النخعي، عن عبد الله بن مسعود به مرفوعاً.
وقال عنه ابن كثير في (البداية والنهاية 9/278):"إسناده حسن"، وحسنه الألباني أيضاً في (سلسلة الأحاديث الضعيفة رقم 85).
قلت: وهو كما قالا عن إسناده، في الظاهر قابل للتحسين.
لكن أول ما يلفت الانتباه إلى ما في هذا الإسناد من النكارة هو ما قاله البزار عقب الحديث، حيث قال:"وهذا الحديث رواه غير واحد عن يزيد بن أبي زياد، ولا نعلم روى يزيد بن أبي زياد عن إبراهيم عن علقمة عن ابن مسعود إلا هذا الحديث".
ومع هذا التفرد الذي صرح به ابن عدي أيضاً عقب الحديث، فإن المتفرد به –وهو يزيد بن أبي زياد- لئن رجحنا حسن حديثه، فإن مثله لا يحتمل التفرد بمثل هذا الإسناد والمتن.
ولذلك ضعف هذا الحديث جماعة، وعدوه في مناكير يزيد بن أبي زياد.
فقد قال وكيع بن الجراح –وذكر هذا الحديث-:"ليس بشيء".
وقال الإمام أحمد:"ليس بشيء" أيضاً.
وبلغ إنكار أبي أسامة حماد بن أسامة لهذا الحديث أن قال عن يزيد بن أبي زياد بخصوص روايته لهذا الحديث:"لو حلف عندي خمسين يميناً قسامة ما صدقته!! أهذا مذهب إبراهيم؟! أهذا مذهب علقمة؟! أهذا مذهب عبد الله؟!" (الضعفاء) للعقيلي (4/1493-1495).
ولما أنكر الإمام الذهبي هذا الحديث في (السير 6/131-132)، قال بعد كلام أبي أسامة:"قلت: معذور والله أبو أسامة! وأنا قائل كذلك، فإن من قبله ومن بعده أئمة أثبات، فالآفة منه: عمداً، أو خطأ".
لذلك فإن الراجح ضعف هذا الحديث بل إنه منكر.
ومع هذه الأحكام من هؤلاء النقاد، لا يصح الاعتماد على المتابعة التي أوردها الدارقطني في (العلل) معلقة (5/185 رقم 808)، وأنه قد رواه ، عمارة بن القعقاع عن إبراهيم، موافقاً يزيد بن أبي زياد.
وللحديث أوجه أخرى عن ابن مسعود –رضي الله عنه-، كلها ضعيفة، ومرجعها إلى حديث يزيد بن أبي زياد، كما يدل عليه كلام الدارقطني في العلل –الموطن السابق-.
وانظر: الأحاديث الواردة في المهدي للدكتور: عبد العليم البستوي (قسم الصحيحة: 158-162، وقسم الضعيفة: 30-39).
ثالثاً: حديث أبي هريرة –رضي الله عنه-، قال: قال رسول الله –صلى الله عليه وسلم-:"تخرج من خراسان رايات سود لا يردها شيء، حتى تنصب بإيلياء" أخرجه الإمام أحمد (رقم 8775) والترمذي (رقم 2269) والطبراني في (الأوسط رقم 3560)، والبيهقي في (الدلائل 6/516)، كلهم من طريق رشدين بن سعد، عن يونس بن يزيد، عن ابن شهاب، عن قبيصة بن ذؤيب، عن أبي هريرة به.
وأشار الترمذي إلى ضعفه بقوله عقبه:"غريب".
وقال الطبراني:"لم يرو هذا الحديث عن الزهري إلا يونس، تفرد به رشدين".
قلت: ورشدين بن سعد اختلف فيه بين الضعف والترك، وانفراده بهذا الحديث يقتضي نكارة حديثه.
ولذلك تعقبه البيهقي بقوله:"ويروى قريب من هذا اللفظ عن كعب الأحبار، ولعله أشبه" ثم أسند رواية كعب الأحبار موقوفة عليه.
وبهذا تبين أن أصل هذا الحديث من الإسرائيليات.
وللحديث بعد ذلك روايات أشد ضعفاً من التي سبقت فإني اخترت أمثل الروايات، ليقاس عليها ما هو دونها.
وبذلك يُعلم أنه لم يصح في الرايات السود حديث مرفوع، ولا حديث موقوف على الصحابة –رضي الله عنهم-.
وأما أحاديث السفياني:
فلم أجد فيه حديثاً ظاهر إسناده القبول، إلا حديثاً واحداً، أخرجه الحاكم في (المستدرك 4/520) من طريق الوليد بن مسلم الدمشقي، قال: حدثنا الأوزاعي، عن يحيي بن أبي كثير، عن أبي سلمة بن عبد الرحمن، عن أبي هريرة –رضي الله عنه-، قال: قال رسول الله –صلى الله عليه وسلم-:" يخرج رجل يقال له السفياني في عمق دمشق، وعامة من يتبعه من كلب، فيقتل حتى يبقر بطون النساء، ويقتل الصبيان، فتجمع لهم قيس، فيقتلها، حتى لا يمنع ذنب تلعة، ويخرج رجل من أهل بيتي في الحرة، فيبلغ السفياني، فيبعث إليه جنداً من جنده، فيهزمهم، فيسير إليه السفياني بمن معه، حتى إذا صار ببيداء من الأرض، خُسف بهم، حتى لا ينجو منهم إلا المخبر عنهم".
وصححه الحاكم على شرط الشيخين، ولم يتعقبه الذهبي.
ولكن تدليس الوليد بن مسلم تدليس التسوية، مع نكارة حديثه هذا الذي لم أجده إلا من طريقه، يجعلني أتوقف في حديثه، إذ لعله أسقط ضعيفاً بين الأوزاعي ويحيي بن أبي كثير، وهذا هو تدليس التسوية.
وهناك حديثان آخران فيهما ذكر السفياني، أخرجهما الحاكم وصححهما (4/468-469-501-502)، لكن تعقبه الذهبي فيهما، فانظر: مختصر استدراك الذهبي لابن الملقن، مع حاشية تحقيقه (7/3325-3326 رقم 1109) (7/3387 رقم 1127).
هذه أقوى أحاديث السفياني، وأنت ترى أنه لم يصح منها شيء، والله أعلم، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه.

ابومجاهد التميمي
18-05-08, 02:53 AM
جزاكم الله خير

أبو محمد العاصمي
05-03-11, 10:04 PM
جزاكم الله خيراً

عمر الحنبلي
07-02-14, 09:55 PM
قال ابن حجر العسقلاني جائت الاثار بأن جيش الخسف يخرج من الشام وجائت اثار ان الجيش يخرج من العراق فالجمع بينها ان الجيش هم من اهل الشام لكن يخرجون من العراق

أبو بحر بن عبدالله
16-09-15, 08:55 AM
للأسف فإن كثير من كتب الملاح والفتن فقدت، وإلا فلا شك أنها روت لما كثيرا من الأحاديث في أشراط الساعة..

أحدث نفسي في هذا !

أبو بحر بن عبدالله
05-04-18, 03:45 AM
بل كل أحاديث السفياني ضعيفة ولاتصح حسب آخر بحث قرأته للدكتور خالد الحايك.

عبد القادر مطهر
17-04-18, 10:56 AM
http://muslm.net/cgi-bin/showflat.pl?Cat=&Board=islam&Number=42558

أخرج أحمد في مسنده (2\133): ثنا أبو المغيرة (ثقة) ثنا عبد الله بن سالم (الأشعري، ثقة) حدثني العلاء بن عتبة الحمصي أو اليحصبي (صدوق) عن عمير بن هانئ العنسي (صدوق) سمعت عبد الله بن عمر يقول ثم كنا ثم رسول الله صلى الله عليه وسلم قعودا فذكر الفتن فأكثر ذكرها حتى ذكر فتنة الأحلاس فقال قائل يا رسول الله وما فتنة الأحلاس قال هي فتنة هرب وحرب ثم فتنة السراء دخلها أو دخنها من تحت قدمي رجل من أهل بيتي يزعم أنه مني وليس مني إنما ولي المتقون ثم يصطلح الناس على رجل كورك على ضلع ثم فتنة الدهيماء لا تدع أحدا من هذه الأمة الا لطمته لطمة فإذا قيل انقطعت تمادت يصبح الرجل فيها مؤمنا ويمسي كافرا حتى يصير الناس الي فسطاطين فسطاط إيمان لا نفاق فيه وفسطاط نفاق لا إيمان فيه إذا كان ذاكم فانتظروا الدجال من اليوم أو غد.

إسناده حسن. وقد أخرجه أبو داود من نفس الطريق، وشرحه يوجد هنا:

http://hadith.al-islam.com/Display/Display.asp?Doc=4&Rec=5350

وإمكانية انطباقه على صدام حسين تبقى احتمالاً، والله أعلم.



حديث عبد الله بن عمر ررر في فتنة الأحلاس والسراء والدهيماء:
قال: « كنا قعودًا عند رسول الله صصص، فذكر الفتن فأكثر في ذكرها، حتى ذكر فتنة الأحــلاس، فقال قائلٌ: يا رســول الله ومـا فتنة الأحلاس؟ قال: هي هـرب وحرب، ثم فتنة الســراء، دخنـها من تحت قدمي رجــل من أهـل بيتي، يزعم أنه منـي وليس منـي، وإنما أوليائي المتقــون، ثـم يصطلح الناس على رجــل، كورك على ضلع، ثم فتنة الدهيمــاء، لا تدع أحــدًا من هـذه الأمــة إلا لطمته لطمةً، فإذا قيل: انقضت تمادت، يصبح الرجل فيها مؤمنًا، ويمسي كافرًا، حتى يصير الناس إلى فسطاطين: فسطاط إيمانٍ لا نفاق فيه، وفسطاط نفاقٍ لا إيمان فيه، فإذا كان ذاكم، فانتظروا الدجال، من يومه أو من غده.»
رواه أبو داود – 4242، ومداره على عبـد الله بن سالم، عن العلاء بن عتبة، عن عمير بن هاني العنسي، عن ابن عمر.
وهذا إسناد حسن في الظاهر؛ من أجل العلاء بن عتبة، فإنه صدوق، لا يبلغ حديثه الصحة؛ إلا أنه معلول.
قال عبد الرحمن بن أبي حاتم: سألت أبي عن حديث رواه أبـو المغيرة، قال حـدثنا عبد الله ابن سالم، قال حدثني العلاء بن عتبة اليحصبي، عن عمير بن هانىء العنسي، قال سمعت عبد الله بن عمر يقول: كنا قعودًا عند رسول صصص...الحديث.
فقال: روى هذا الحديث ابن جابر، عن عمير بن هانـىء، عن النبي صصص: مرسـل. والحـديث عنـدي ليس بصحيح، كأنه موضــوع. اهـ. علل الحديث 2/416–417 رقم 2757.

عبد القادر مطهر
17-04-18, 11:46 AM
http://muslm.net/cgi-bin/showflat.pl?Cat=&Board=islam&Number=42558

أخرج أحمد في مسنده (2\133): ثنا أبو المغيرة (ثقة) ثنا عبد الله بن سالم (الأشعري، ثقة) حدثني العلاء بن عتبة الحمصي أو اليحصبي (صدوق) عن عمير بن هانئ العنسي (صدوق) سمعت عبد الله بن عمر يقول ثم كنا ثم رسول الله صلى الله عليه وسلم قعودا فذكر الفتن فأكثر ذكرها حتى ذكر فتنة الأحلاس فقال قائل يا رسول الله وما فتنة الأحلاس قال هي فتنة هرب وحرب ثم فتنة السراء دخلها أو دخنها من تحت قدمي رجل من أهل بيتي يزعم أنه مني وليس مني إنما ولي المتقون ثم يصطلح الناس على رجل كورك على ضلع ثم فتنة الدهيماء لا تدع أحدا من هذه الأمة الا لطمته لطمة فإذا قيل انقطعت تمادت يصبح الرجل فيها مؤمنا ويمسي كافرا حتى يصير الناس الي فسطاطين فسطاط إيمان لا نفاق فيه وفسطاط نفاق لا إيمان فيه إذا كان ذاكم فانتظروا الدجال من اليوم أو غد.

إسناده حسن. وقد أخرجه أبو داود من نفس الطريق، وشرحه يوجد هنا:

http://hadith.al-islam.com/Display/Display.asp?Doc=4&Rec=5350

وإمكانية انطباقه على صدام حسين تبقى احتمالاً، والله أعلم.


من مقدمة رسالة لي عن أشراط الساعة:
.... وعلى النقيض من ذلك، قـومٌ ادعـوا علم الغيب، وقنَّطـوا الناس في مستقبل هـذه الأمة، وهـذا الـدين، وادعـوا أنه لم يبق مـن عمـر أمة الإســلام إلا القلـيل(1)، « فحكمـوا علـى هـذه الأمـة بالإعــدام، وأنـها فـي حـالة الاحتضـار»(2)(3). بــل بلـغت بهـم الجــرأة علـى الله، أن قــدَّروا لظهـور المهـدي المنتظــر مـوعـدًا حـددوه(4)، ثم انقضــى ذلك المـوعـد، ولم يحصـل شـيء! فحـرفوا كثـيرًا مـن نصـوص الكتاب والسـنة، وذلك لينزلـوها على وقـائع العصر، ولتـوافـق حـوادث الــزمـان، دافعـهم في ذلك الجـري وراء الأحـداث، منزلين أحـاديث الفتن، وأغلبـها من نـوع الضـعيف والمـوضوع، علـى أحـداث العصر المتغيرة إنـزالا متعسفًا، متكلـفين فـي تأويلـها غــاية التكلف، لتـوافق أغـراضـهم، عظيمـي الجــرأة، علـى لـي أعنـاق النصــوص، لتلائم وقـائع الزمان(5). ومعتمدُهم في ذلك وحجتُهم كتابُ الفـتن، لأبي عبد الله نُعيمُ بن حماد الخـزاعـي المـروزي(6)، الغالب علـى أحـاديثه الضعيف والمـوضوع، ومخطوطاتٌ مكـذوبةٌ مفتراة، اخترعها كـذَّابون وضَّاعـون(7)، ليس لهم أدنى صلة بالعلوم الشرعية، فابتزوا أموال النـاس بمـا يكتبـونه(8)، وأثروا ثراءً فاحشًا، حيث كـان همهم الأول الكسـب غـير المشـروع، فشغـلوا النـاس، وضيعـوا أوقـاتهم، وأكلـوا أمـوالهم بالبـاطل، ولبَّسـوا على العـامة، وأفسـدوا عليهم دينهم. « فتراهم قد كتبـوا مع كل فتنة تلحق بالأمـة كتابًا في تنزيل الأحـاديث على تلك الفتنة، قد حددوا الشخصيات، ووزعوا الأدوار وكتبـوا (سيناريو) الأحداث، وزعموا أن ذلك كله كائن في يوم كذا وتاريخ كذا، فإذا ولى ذلكم اليوم وذهب ذلكم التاريخ، وماتت الشخصية أو كادت، ظهـر كـاتب جـديـد برأي جـديـد، وهكـذا فلا نكـاد نرتاح مـن كتـاب، إلا وتطـالعنا المكتبات بكتاب، ولا نكاد ننتهي من قراءة مقالة في التنزيل، حتى نطالع مقالةً أخرى.»(9)(10) وإن من محـذور تـنزيل هـؤلاء المتـلاعبين لنصـوص الكتـاب والسـنة، مـن كـلام الله وكـلام رسـوله صلى الله عليه وسلم، علـى أحـداث العصـر المتغـيِّرة، أنـه إذا ظهـر الأمـر علـى خـلاف ما ادَّعـوه أو أنزلـوه، تبلبل النـاس، وتشكَّكـوا فـي دينهم، وخامـرهم الشك، فـي نصـوص الكتـاب والسنـة، « فالقـوم يربطـون الكتـاب والسنـة بمـا سيكـون، علـى سبيـل التفصيـل والتـنزيل، ففـلان هو المهدي، وفلان هـو الـدجَّال، وفـلان هو القحطاني، وفلان هـو السفياني، والناس منصورون في مكان كـذا، بتاريخ كـذا، يحـدده تحـديدًا، زاعمًا أن القـرآن والسنـة قطعـيٌ في هـذا الباب، فإذا تخلف ما قطـع به، صار عند بعض الناس فتنة، إذ لم يعودوا بالتكذيب لصاحب الكتـاب، بل عادوا بالتكـذيب لله ورسوله.»(11)
فقـالـوا:
أن فتنة السراء(1)، هي غزو العراق للكويت.
وأن الأخنس هو أمير الكويت.
وأن فرار حاكم الكويت إلى الروم، بعد احتلال الكويت، واستغاثته بالروم، هو أول الملاحم(2).
وأن ضرب قوات التحالف للعراق ثم حصاره، هي الجولة الأولى من الحرب العالمية الثالثة، حرب هرمجدون(3).
وأن أًصحاب الرايات السود، هم الطالبان بأفغانستان.
وأن أصحاب الرايات الصفر هم القوات الغربية الأجنبية،
وإن قنطـرة مصر هي قناة السويس.
وأن الأعــرج مـن كِنْـدَة؛ القبيـلة اليمنيـة، هـو رئيس هيئـة أركان القـوات المشـتركة فـي أفغانستـان، الجـنرال ريتشارد مايرز!
وأن السفياني(4) هو صدام حسين حاكم العراق، وإن صفات السفياني الخَلْقِيَّة فيه.
وأن الأبقع هو ياسر عرفات.
وأن الرجل المشوَّه هو أحمد ياسين.
وأن الأصهب هو حافظ الأسد.
وأنزلوا حديث: يكون اختلاف عند موت خليفة...ثم وقوع فتنة، ثم ظهور المهدي، على موت الملك فهد بن عبد العزيز ملك السعـودية.
ومعتمدُهم في ذلك كله، أحاديثُ واهية وضعيفة؛ بل موضوعة في بعض الأحيان.
انتهى باختصار من: الحقائق المطموسة في كتاب هرمجدون، وفقه أشراط الساعة، ومعالم ومنارات في تنزيل أحاديث الفتن والملاحم وأشراط الساعة على الوقائع والحوادث، وكشف المكنــون فـي الـرد علـى كتـاب هـرمجـدون، وتحـذير ذوي الفطن من عبث الخـائضين في أشراط الساعة والملاحم والفتن، والـرد الأمين علـى كُتب عُمـر أُمّة الإسـلام وردّ السهام والقول المبين، والعـلماء يردُّون على أسطورة هرمجدون.
وقال الشيخ محمـد بن إسماعيل المقدم: لقـد قـرأت في أحــد الساحات الحــوارية، لكاتب أفاض في الأحــداث التي خمَّن وقوعها بين أمريكا والصين عمَّا قريب، والتي ستنتهي في زعمه بخروج المهـدي من تايـوان. إي والله، حتى المهــدي تايواني، في نظر أولئك العابثين!! اهـ. فقه أشراط الساعة ص 59.

نجيب مهيوب المخلافي
17-04-18, 05:12 PM
لم يثبت في السفياني او القحطاني او الريات السوداء حديثا مرفوعا ولعبت الصرعات السياسية في وضع مثل هكذا احاديث اما نعيم بن حماد رحمه الله فليس في الحديث بشيئ وانما وثق لشدة على اهل البدع والاهواء ونصرته للسنه والله اعلم

عبد القادر مطهر
17-04-18, 05:36 PM
لم يثبت في السفياني او القحطاني او الريات السوداء حديثا مرفوعا ولعبت الصرعات السياسية في وضع مثل هكذا احاديث اما نعيم بن حماد رحمه الله فليس في الحديث بشيئ وانما وثق لشدة على اهل البدع والاهواء ونصرته للسنه والله اعلم
قال الحافظ عبـد الغني بن سعيـد المصري، وذكر حديثًا في ذم الرأي، فقال: كل من حدث به عن عيسى بن يونس غير نعيم بن حماد، فإنما أخذه من نعيم، وبهـذا الحـديث سقط نعيم بن حمـاد، عنـد كثير من أهل العلم بالحـديث، إلا أن يحيى ابن معين لم يكن ينسبه إلى الكذب، بل كان ينسبه إلى الوهم. اهـ.
وقال الحافظ أبو علي صالح بن محمـد الأسـدي، في حـديث شعيب عن الزهــري في الأمــراء من قريش: ليــس لهــذا الحـديث أصـل، ولا يُعرف من حـديث ابن المبـارك، ولا أدري من أين جـاء به نعيـم، وكان نعيــم يحـدث من حفظــه، وعنده مناكير كثيرة لا يتابع عليها. اهـ.
وقال: وسمعت يحيى بن معين سُئـل عنه، فقـال: ليس فـي الحــديث بشيءٍ، ولكنه كان صاحب سنة. اهـ.
وقال أبو سعيد بن يونس: روى أحاديث مناكير عن الثقات. اهـ. تاريخ بغداد 15/419.
وقال الآجري عن أبي داود: عند نعيم نحو عشرين حديثًا عن النبي صصص، ليس لها أصل. اهـ. تهذيب الكمال 29/475.
وقال النسائي: ضعيفٌ مروزي. اهـ. الضعفاء والمتروكون للنسائي ص101 رقم 589.
وقال في موضع آخر: ليس بثقة. اهـ. تاريخ دمشق 62/169.
وقال أبو علي النيسابوري: سمعت النسائي يذكر فضل نعيم بن حمـاد، وتقدمه في العلم والمعرفة والسنن، ثم قيل له في قبـول حـديثه، فقـال: قـد كثر تفـرده عن الأئمـة المعروفين، بأحـاديث كثـيرة، فصار في حـد من لا يحتـج به. اهـ. نفس المصـدر 62/169.
وقال الحافظ ابن الجوزي: نعيم بن حماد مجروح. اهـ. التحقيق في أحاديث الخلاف 1/362 رقم 471.
وذكره ابن حبان في الثقات وقال: ربما أخطأ ووهم. اهـ. الثقات 9/219 ترجمة 16099.
وقال أحمـد بن ثابت أبو يحيى: سمعت أحمـد بن حنبل، ويحيى بن معين، يقـولان: نعيـم بن حمـاد معروف بالطلب، ثم ذمَّهُ يحيى فقال: إنه يروي عن غير الثقات. اهـ. الكامل في ضعفاء الرجال 8/251 ترجمة 1959.
وقال الدارقطني: إمامٌ في السنة، كثير الوهم. اهـ. تاريخ دمشق 62/169.
وقال أبو أحمد الحاكم: ربما يخالف في بعض حديثه. اهـ. نفس المصدر 62/160.
وقال أبو زرعة: نعيم يصل أحاديث يقفها الناس. اهـ.. نفس المصدر 62/160.
وقال الذهبي: لا يجوز لأحد أن يحتج به، وقد صنف كتاب الفتن، فأتى فيه بعجائب ومناكير. اهـ. السير 10/609.
وروى الحاكم حديث الفتن...ومنها السفياني؛ فقال الذهبي في تلخيصه: هذا من أوابد نعيم. الكشف الحثيث ص 268.
وقال مسلمة بن قاسم: كان صـدوقًا، وهو كثير الخطأ، وله أحاديث منكرة في المـلاحم انفـرد بها. اهـ. تهـذيب التهـذيب 10/462.
وقال الحـافظ ابن حجـر: أما نعيـم فقـد ثبتت عـدالتـه وصـدقه، ولكـن فـي حـديثـه أوهـام معـروفـة. اهـ. نفـس المصـدر 10/463.
وقال الشيخ عبد الرحمن بن يحيى المعلمي اليماني: وإنما أوقع نعيمًا فيما وقع فيه من الأوهام، أنه سمع فأكثر جـداً مـن الثقات ومن الضعفاء. وفي الميزان عن ابن معين: نعيم بن حمَّاد...كتب عن روح بن عبادة خمسين ألف حديث. هذا ما سمعه من رجلٍ واحدٍ، ليس هو بأشهر شيوخه، فما ظنك بمجمـوع ما عنده عن شيـوخه؟ فلكثرة حـديث نعيم عن الثقات وعـن الضعفاء، واعتماده على حفظـه، كان ربما اشتبـه عليه ما سمعه مـن بعض الضعفاء، بما سمع من بعض الثقات، فيظن أنه سمـع الأول بسنـد الثاني، فيرويه كـذلك. اهـ. ملخصًا. التنكـيل 2/733.
قال عبد القادر مطهر عفا الله عنه: وقد روى البخاري لنعيم بن حمَّاد، في ثلاثة مواضع من صحيحه؛ الأول مقرونًا – 392: في باب فضل استقبال القبلة. والثاني مقرونًا–7189: في باب بعث النبي صصص خـالدَ بن الولـيد إلى بني جــذيمة. والثالث غير مقرون–3849: في باب القسامة في الجاهلية: قال حدثنا نُعيمٌ، حدثنا هشيم، عن حصين، عن عمــرو بن ميمـون، قال: رأيت في الجاهلية قِرْدَةً، اجتمع عليها قِرَدَةٌ قد زنت، فرجموها، فرجمتها معهم.
وقال الحافظ ابن حجر: لقيَّه البخـاري، ولكنه لم يخـرج عنه في الصحيـح، سوى موضـع أو موضعين، وعلق لـه أشياء أخر، وروى له مسلم في المقدمة، موضعًا واحدًا. اهـ. هدي الساري ص447.
وقال الشيخ أحمد بن أبي العينين: شنَّع مجدي الشوري في كتابه، الدر المكنون في بيان حقيقة هرمجدون، على من قال إن البخاري، لم يخرج لنعيم بن حماد إلا مقرونًا، وهم المزي والذهبي وابن حجر.
وأقول: إن هذا الحديث مقطوعٌ؛ فهو أثر من قول عمرو بن ميمون، ولعل هؤلاء الأئمة لم يعتبروه، لكونه ليس مسندًا. تحذير ذوي الفطن ص 252.

نجيب مهيوب المخلافي
17-04-18, 07:18 PM
جزاك الله خير شيخ عبد القادر مطهر كما ان كثرة الاوهام تقدخ في صبط الراوي لا عدالته وتعرف الاوهام بمقابلتها برواية الثقات الضابطين وما تقرد به كثير الاوهام من غرائب لا تعد من قبيل المردود الذي لا يقبل فالغرائب ينظر لها بريبة وقد قيل شر العلم غريبه ثم ان كثرة الاوهام تعد جرح مفسر يقدم على التعديل

أبو بحر بن عبدالله
18-04-18, 12:33 PM
الشيخ عبدالقادر هل لك رسالة عن أشراط الساعة؟ فإن كان فهل تكرمت بوضعها هنا؟
أبحث عن أى دراسة تحليلية لأشراط الساعة فلم أجد
ولي موضوع قديم هنا
https://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=356599


فيما يتعلق بربط الأحاديث بالواقع :
القاعدة فيها - في رأيي - أنه بمجرد وجود (شك) ولو كان بسيطاً في مطابقة الحديث للواقع الذي تريد تطبيقه عليه ، فاعلم أن تطبيقك خاطيء .
لا تتكلف ! مجرد وجود التكلف يعني خطأ استنتاجك . الحديث والنبوءة المستقبلية إذا وقعت فاعلم أنها ستقع بصورة جليه واضحة لايمكنك ردها أو تفسيرها بشيء آخر.
ومثاله معرفة أمهات المؤمنين لأولهن لحوقاً بالنبي صلى الله عليه وسلم بعد موت زينب حيث فهمن الحديث بأجلى صورة عن معني أطولكن يداً.
وكمعرفة على رضي الله عنه بصاحب الثندؤة .

عبد القادر مطهر
18-04-18, 11:22 PM
أشراط الساعة الكبرى
تأليف: أبي أسامة
عبد القادر بن عبد الله مطهر
دار الحديث السلفيَّة
بيحان

أبو بحر بن عبدالله
19-04-18, 09:38 AM
بارك الله فيك .
دعني أضرب مثالاً للذي أريد فقهه ومدارسته في أحاديث أشراط الساعة.

روى البخاري في صحيحه من حديث عوف بن مالك رضي الله عنه قال: أَتَيْتُ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم فِي غَزْوَةِ تَبُوكَ وَهُوَ فِي قُبَّةٍ مِنْ أَدَمٍ، فَقَالَ: «اعْدُدْ سِتًّا بَيْنَ يَدَيِ السَّاعَةِ: مَوْتِي، ثُمَّ فَتْحُ بَيْتِ الْمَقْدِسِ، ثُمَّ مُوتَانٌ يَأْخُذُ فِيكُمْ كَقُعَاصِ الْغَنَمِ، ثُمَّ اسْتِفَاضَةُ الْمَالِ حَتَّى يُعْطَى الرَّجُلُ مِئَةَ دِينَارٍ فَيَظَلُّ سَاخِطًا، ثُمَّ فِتْنَةٌ لَا يَبْقَى بَيْتٌ مِنَ الْعَرَبِ إِلَّا دَخَلَتْهُ، ثُمَّ هُدْنَةٌ تَكُونُ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ بَنِي الْأَصْفَرِ فَيَغْدِرُونَ، فَيَأْتُونَكُمْ تَحْتَ ثَمَانِينَ غَايَةً، تَحْتَ كُلِّ غَايَةٍ اثْنَا عَشَرَ أَلْفًا»

انظر للتراتبية في الحديث وتأمل فيها جيداً.
هل فيها ما يُستغرب ؟