المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ملاحظات على كتاب «نوادر المخطوطات السعودية» لعبدالله العسكر


هاني بن سالم الحارثي
08-05-11, 01:14 PM
ملاحظات على كتاب «نوادر المخطوطات السعودية» (1/2)

عبدالله حمد العسكر

على هامش المعرض الذي أُقيم في مدينة الرياض وافتتح بتاريخ 28/1/1432ه الموافق 3/1/2011م بعنوان: (معرض تراث المملكة العربية السعودية المخطوط) والذي قامت مشكورة «دارة الملك عبد العزيز» بتنظيمه وبدعم من «شركة أرامكو السعودية» أصدرت الدارة سفراً عظيم الفائدة غزير النفع احتوى على نماذج من المجموعات النفيسة التي اعتنت بجمعها من المخطوطات السعودية وغيرها مما احتوت عليه المكتبات الخاصة ومثلت مناطق متعددة من المملكة عبر مشروع هادف لذلك وهذا بلا شك دل على مجهود جبار وعظيم قامت فيه دارة الملك عبد العزيز في الحفاظ على التراث المخطوط وتداركه بالحفظ والصيانة من عوامل الزمن وعوادي التلف التي تعتري المخطوطات ولعل من أعظم الفوائد من هذا المشروع هي إبرازها للجميع بإصدارات تتيح للباحثين التعرف عليها وفق ضوابط مرجعية موثقة تضمن لهم الإحالة بدون عوائق تقف في طريقهم.
وكان في إبراز جوانب من نوادر تلك المخطوطات في كتاب مُستقل صدر بمناسبة المعرض المشار إليه ما يُعد بحد ذاته مرجعاً في غاية الأهمية للباحثين في المملكة وخارجها طال ترقبهم لأمثاله ويبشر بمشروع منتظر وتسعى له الدارة وهو إصدار فهرس شامل لجميع ما تم جمعه طيلة سنوات المشروع من المخطوطات.
ومن خلال قراءتي للكتاب المذكور والذي صدر بعنوان: «نوادر المخطوطات السعودية »- نماذج لمجموعة من نوادر المخطوطات المحفوظة بدارة الملك عبد العزيز- وطبع هذا العام 1432ه - 2011م في (656 صفحة) من القطع الكبير وقام بإعداده وفهرسة نماذجه ومحتوياته: (أيمن بن عبد الرحمن الحنيحن وسعد بن محمد آل عبداللطيف) وبإشراف ومتابعة د. فهد بن عبد الله السماري. كانت لي وقفات وتصويبات على أخطاء وسقطات حصلت في الفهرسة مما وقع فيه معدّا الكتاب في البيانات والملحوظات وهي تمس جانبا هاما من أركان الكتاب والغاية منه ولكونه أصبح مرجعاً محفولاً به ومصدراً ينقل عنه رأيت أن أدوّن ما وقفت عليه من ملحوظات وتنبيهات ثم رأيتُ أن أنشرها حتى لا يقع بمثلها آخرون ويفطن لها من للكتاب يرجعون!! واني لست ممن يُعنى بتتبع أخطاء الآخرين وأوهامهم! ولكن كان لي مع هذا الكتاب شأن آخر لكونه صدر عن جهة ومناسبة هامة.
الملحوظات على الكتاب:
1- ص 25: في التعريف بمكتبة البسام: وقع خطأ في تاريخ وفاة صاحب المكتبة الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن البسام حيث ذكرا تاريخ وفاته سنة: (1422ه/2001م)! قلت: الصواب أن تاريخ وفاته كان في يوم الخميس 27/11/1423ه الموافق 30/1/2003م.
2- ص 36: في مخطوطة هداية السالك إلى المذاهب الأربعة في المناسك: أوردا اسم الناسخ هكذا: (محمد بن محرز بن أبي القاسم القرشي المالكي) والذي في النص المخطوط هو: (محمد بن محرز بن أبي القسم - القاسم - الطهطائي القرشي المالكي) ويلاحظ اسقاطهما لاسم: (الطهطائي) وفي هذا الاسم أهمية بالنسبة للناسخ أكبر مما جاء بعده من أسماء لقبيلة أو مذهب لأن الأخيرين يشترك فيهما معه خلق كثير.
3- ص42: في مخطوطة بذل الماعون في فضل الطاعون: ذكرا أن المخطوطة: (نسخة عليها خط الحافظ ابن حجر) قلت: الذي يفهم من كلام الناسخ محمد بن عبد الرحمن السخاوي من قوله: (تم بحمد الله وعونه وحسن توفيقه من النسخة التي عليها خط مصنفه..) أنه نسخها من نسخة عليها خط المصنف ابن حجر وليس مراده أن نسخته هذه هي التي عليها خط ابن حجر!! ولا أدري إن كان على المخطوطة خط ابن حجر بموضع آخر منها ؟
4- ص 44: في مخطوطة الدراري المضية شرح الدرر البهية: لم يُكمل اسم الناسخ بذكر لقبه الأخير وهو: (الرزيني) فيكون اسم الناسخ: (عبدالله بن عبدالرحمن بن عدوان الرزيني).
5- من ص 46 إلى ص 49: المجموع الذي برقم 20 وفيه عدة رسائل علمية وفقهية من أهمها الردود بين الشيخين أحمد المنقور ومحمد بن ربيعة: هناك تملك مطموس في أول المجموع وآخر في نهايته لم يشر إليه وقد تبين أنه للشيخ عثمان بن عبد العزيز بن منصور (ت1282ه) رحمه الله تعالى.
6- ص 46: في مخطوطة رسالة إلى أحمد المنقور في اختلافه مع محمد بن ربيعة: علقا في الملحوظات بقولهما: (ليس للرسالة عنوان ولكن هذا موضوعها ولم يذكر اسم صاحبها، ولعله إبراهيم بن محمد بن إسماعيل (ت 1185ه / 1771 م) للمعاصرة ولوجود ختم على الرسالة لم يظهر منه سوى الاسم الأول وهو إبراهيم والظاهر أنها بخط مؤلفها لوجود الختم)!! قلتُ: كل ما ذكرا من اعتقاد واستظهار خاطئ جملة وتفصيلاً لأن الختم الذي جعلهما يعتقدان أنه للشيخ إبراهيم بن محمد بن إسماعيل (ت 1185ه) لمعاصرته ولوجود اسم إبراهيم في الختم!! وكأنه لا يوجد في نجد عالم اسمه (إبراهيم) سواه!! ليس للمذكور وإنما هو ختم للذي تملك الكتاب وهو: إبراهيم بن عبدالرحمن بن حسين ابن الشيخ محمد بن عبدالوهاب وقد ختم به تملكه الذي ورد في الورقة المنشورة في (ص 47) من نفس الكتاب وهي صفحة من نفس المجموع الذي فيه الرسالة وكذلك ختم به تملكه الوارد في الورقة الأولى من المجموع في (ص 49) من الكتاب وهو غير ظاهر هنا وهذا الختم هو الذي في أسفل الرسالة المذكورة وتوهم فيه المفهرسان بما جاء في ملحوظاتهما!!
7- ص 52: في مخطوطة المنتقى في الأحكام: حصل خطأ في تاريخ النسخ حيث ذكر أنه سنة: (725 ه) والذي في المخطوط سنة: (715 ه) وهناك خطأ آخر في الملحوظات في اسم أحد المتملكين للكتاب حيث جعل: (عبد الحميد بن أحمد فاطن) والصواب: (قاطن) بالقاف وليس بالفاء وهم من بيوت العلم باليمن والمذكور ترجم له السيد محمد زبارة في كتابه «نيل الوطر» (2: 21) وأرخ مولده سنة 1175ه. ولم يذكر في الملحوظات: تاريخ تملك عبد الله بن حمد بن إبراهيم وهو: سنة 1236ه.
8- ص 56: في مخطوطة المقاصد السنية: خطأ في الملحوظات في قراءة التملك الذي لم يتضح جانبه الأيسر حيث ورد هكذا: (تملك ابن المرحوم عبد السلام التربيري)!! والصواب أن يقال: (...ابن المرحوم.. عبد السلام.. الزبيري) حيث أن هناك أسماء وكلمات قبل ابن المرحوم وبعد المرحوم وقبل عبدالسلام وبعده محلها نقاط هنا لعدم وضوحها ولطمسها بسبب الترميم وغيره. ويلاحظ أيضاً بأن عبارة: الزبيري (نسبة لبلد الزبير) قد نقلت هكذا: التربيري؟
9- ص 61: في مخطوطة شرح المهذب: ورد خطأ فادح في الملحوظات عند قراءة تملك يعود لأحد الأعلام الرجال واسمه: طه بن عبد الله جُعل لامرأة اسمها: فاطمة بنت عبد الله!! ولا أدري كيف غاب عنهما وجود كلمة (ابن) بين الاسمين حتى يتيقنا بأنه لرجل وليس لامرأة! حيث ذكرا التملك هكذا: (وتملك فاطمة بنت عبد الله بن محمد بن أحمد بن عفيف الدين عبد الله)!! وبالإضافة لما ذكر أُسقط اسم أحد الأجداد من السياق وللفائدة أذكر هنا صحة اسم صاحب التملك كما ورد في النص بسياقه: (طه بن عبد الله بن محمد بن أحمد بن محمد بن الشيخ الفاضل الصالح عفيف الدين عبد الله بن سالم السادة السالمين) وصاحب هذا التملك من علماء اليمن (ت1141ه) وترجمته في «نشر العرف لنبلاء اليمن بعد الألف» (1: 806 ) و«هجر العلم ومعاقله في اليمن» (2: 710). أيضاً وقع خطأ آخر بنفس الملحوظات في اسم أحد الذين تملكوا المخطوطة واسمه: (بشير) حيث جُعل حفيداً لمن أعتقه!! إذ ذكرا التملك هكذا: (وتملك بشير بن عتيق بن عبد الله بن عقيل)،وأسقطا بقية الاسم. والمكتوب على المخطوطة هو: (بشير عتيق حى المرحوم السيد عبد الله بن عقيل السقاف باعلوي) ويلاحظ هنا كيف حصل الإسقاط والتجاوز في الاسم مما يسبب الوهم.
10- ص 70: في مخطوطة شرح اللمع: وقع خطأ في قراءة اسم الناسخ حيث ذكرا اسمه هكذا: (عبد الرحمن بن أحمد بن أبي الفرح بن الحمد بن ناصر)!! والصواب هو: (عبد الصمد بن أحمد بن أبي الفرج بن أبي الحمد بن ناصر). فمما تقدم يتبين أنهما استبدلا (عبد الصمد) ب (عبد الرحمن) وأيضاً (أبي الفرج) ب (أبي الفرح ) وأسقطا (أبي) قبل (الحمد).
11- ص 82: في مخطوطة سيرة ابن هشام: وقع خطأ في تاريخ نسخ الكتاب حيث ذكر أنه في سنة 1217ه والصواب: سنة 1271ه وقد يكون هذا الخطأ فنياً نظراً لوجود التاريخ صحيحاً في المخطوط الذي قبله فسار على الذي تلاه.
12- ص 94: في مخطوطة بغية أولي النهى شرح غاية المنتهى: وقع خطأ في قراءة الوقفية والناظر على الوقف حيث ذكرا ذلك هكذا: (وعلى النسخة وقف حمد بن سليمان ابني محمد البسام وجعلوا النظر فيه لمحمد الحمد الحنبلي مدة حياته، وبعد موته يكون النظر لهم، ثم بعد ذلك لسليمان بن عبدالعزيز بن بسام) والصواب: أن الواقفين هم: (حمد بن سليمان بن بسام وحمد وسليمان ابنا محمد بن بسام) وأما الناظر على الوقف فهو: (محمد الهديبي الحنبلي) وذكرا أيضا في الملحوظات هذا النص: (وعلى النسخة أيضا تملك مطموس متوفى في سنة 1220 ه / 1806 م) ؟! قلت: لا أدري ماذا يقصدان بهذا الكلام والتاريخ المذكور هو تاريخ التملك المطموس اسم صاحبه فقط.
13- ص 102: في مخطوطة مختصر شرح عقيدة السفاريني: ذكرا اسم المؤلف هكذا: (محمد بن علي بن سلوم، بن سلوم) قلت: اشتهر ابن سلوم - رحمه الله – باسمه الثلاثي في كثير من المصادر التي أشارت له أو تحررت عنه وأما اسم جده فهو ( سعيد) كما أفاد بذلك العالم النسابة المدقق الشيخ عثمان بن منصور (ت1282ه) - قدس الله روحه – في عدة مصادر حررها ومنها روايته عنه لكتاب الإمداد بمعرفة علو الإسناد للبصري والمنشورة في النسخة المذكورة في (ص498) من الكتاب وعلى ذلك يحرر اسم الشيخ ابن سلوم هكذا: (محمد بن علي بن سعيد بن سلوم) عند ذكره في المواضع الأخرى من الكتاب وهذه الفائدة مما يستدرك على المصادر التي ترجمت له.
14- ص 110: في مخطوطة تعليقة الزركشي على العمدة لعبد الغني المقدسي: يبدو أنه لم يتمكنا من قراءة اسم ناسخ المخطوطة والمؤرخة سنة 834ه والذي تبين لي أنه: (عبدالله بن أبي بكر بن أحمد الشهير بابن الحسان. ..) وبقية الاسم غير واضحة المعنى بالنسبة لي.
15- ص 116: في مخطوطة الإمداد بمعرفة علو الإسناد: حصل خطأ في اسم الناسخ للكتاب حيث ورد هكذا: (عبد الله بن عبد الرحمن بن حكيم) والصواب هو: (عبد الله بن عبد الرحمن بن عبد الحكيم).
16- ص 118: في مخطوطة الإجازات الأحسائية: تكرر الخطأ في اسم الناسخ أيضاً وهو المذكور بأعلاه.
17- ص 120: في مخطوطة النقل المختار من كلام الأخيار في دفع العار والشنار: لم يتمكنا من قراءة نص الختم الذي على المخطوطة جيداً فقالا: (وفي أوله ختم يتضح منه الواثق بالله عبد المحسن. .) قلت: هذا الختم يعود للشيخ عبد المحسن بن علي بن شارخ ( ت 1187ه) رحمه الله، وصحة نصه: (الواثق بالعلي عبد المحسن بن علي بن شارخ) ومن ذلك نستطيع معرفة تاريخ نسخ المخطوطة بأنه يعود للقرن الثاني عشر الهجري وليس الثالث عشر كما ذكر المفهرسان!
18- ص 133: في مخطوطة تاريخ ابن عضيب: وضعت المصورة كاملة للورقة الأولى من التاريخ المذكور وقد جاء في جانبها الأيمن صفحة فيها أحداث من تاريخ آخر متأخر زمنياً عن تاريخ ابن عضيب وفي ذلك إرباك للقارئ العادي ولكنه مفيد للباحث المطلع وكان الأولى توضيح الأمر للجميع،وأيضاً لم يذكرا بأن المخطوطة نسخة وليست أصلاً.
19- ص 137: في مخطوطة تاريخ المنقور: خطأ في اسم المؤلف حيث ذكر هكذا: (أحمد بن محمد بن أحمد المنقور) والصواب هو: (أحمد بن محمد بن حمد المنقور) وقد ساق صحة اسمه المؤرخ إبراهيم بن صالح بن عيسى (1270 - 1343 ه) في «مجموعه» (ص7) بقوله: (وجدت بخط المنقور بيده يقول عن نفسه أحمد بن محمد بن حمد بن حمد بن محمد المنقور). والظاهر أنهما اعتمدا على «علماء نجد» للبسام (1: 517).
20- ص150: في مخطوطة قطعة من تاريخ بعض الحوادث الواقعة في نجد: ذكرا في العنوان أنها: (قطعة من تاريخ بعض الحوادث الواقعة في نجد) وأرادا بذلك تاريخ ابن عيسى المطبوع. قلت: الصواب أنها ليست من التاريخ المذكور وإنما هي قطعة من تاريخ آخر لابن عيسى وما أكثر التواريخ التي كتبها بدون عنوان وهي تتشابه في بعض الأحداث وتختلف في أخرى وقد تبين لي ذلك من خلال المقارنة بين الورقة المنشورة والأحداث الواردة في كتابه «تاريخ بعض الحوادث الواقعة في نجد». وفي الملحوظات ذكرا: (من أحداث عام 1294ه /1877م إلى عام 1298ه / 1880-1881م). قلت: لا أدري ماذا يقصدان بذلك؟! والذي منشور يبدأ من قبل عام 1294ه إلى حوادث في عام 1304ه مع ما فيها من حوادث في الحواشي.
21- ص 152: في مخطوطة عنوان المجد في تاريخ نجد: في الملحوظات سقطت كلمة: (عليها) من قولهما: (وقد اعتمد صاحب المكتبة السلفية محمد صالح نصيف وعبدالفتاح قتلان) وهذ الكلمة تأتي بعد كلمة: (اعتمد) حتى يفهم المقصود.
22- ص 158: في مخطوطة جامع الأصول في أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم: وقع خطأ في تاريخ وفاة مؤلف الكتاب ابن الأثير حيث ورد هكذا: 1290ه والصواب سنة 606ه وأما اسم الناسخ فقد حررا اسمه هكذا: (محمد بن أحمد بن عبد الله بن حامد)! قلت: الصواب هو: (محمد بن أحمد بن عبد الله حامد) بدون: (بن) لأن آخر الاسم جاء مركباً. كما ذكرا في الملحوظات تملك: (حسن بن أحمد) قلت:الصواب في اسمه: (حسين بن أحمد زبارة) واسقطا نسبته: (زبارة) من اسمه وكذلك تاريخ التملك وهو سنة 1128ه. والمذكور من علماء اليمن ولد سنة 1068ه وتوفي سنة 1141ه وله ترجمة في «نشر العرف لنبلاء اليمن بعد الألف» (1: 520).
واسقطا تملك ابنه: (يوسف). وهو كأبيه من علماء اليمن ولد سنة 1116ه ووفاته سنة 1179ه وله ترجمة في «نشر العرف لنبلاء اليمن بعد الألف» (3: 383).
23 – ص 168: في مخطوطة شرح مختصر الخرقي: لم تكمل قراءة اسم المتملك الأول للمخطوطة وهو: (محمد بن محمد بن أبي بكر السعدي البدرسي الحنبلي سنة 844) حيث وضعت نقاط مكان (البدرسي) وقد ترجم له الشيخ محمد بن عبد الله بن حميد في «السحب الوابلة » (3: 1041) وذكر وفاته سنة 902ه. وحصل خطأ في قراءة اسم المتملك الثاني حيث ذكرا اسمه هكذا: (محمد عفيف الدين بن محمد بن حسن.. الشيخ عبد القادر الحنبلي)!! قلت: والصواب هو: (عفيف الدين بن محمد بن حسن نجل الشيخ عبد القادر الجيلي). ويلاحظ أنهما أسقطا كلمة: (نجل) لتعذر قراءتها عليهما وصحفا لقب: (الجيلي) إلى: (الحنبلي)!!
24 – ص 170: في مخطوطة كشاف القناع عن متن الإقناع: حصل خطأ في قراءة تاريخ نسخ المخطوطة حيث ذكرا أنه في سنة: (1143ه) والصواب في سنة: (1142ه) كما بينه الناسخ عندما طمس على (الثلاثة) بقوله في الهامش الأيمن مصححاً للسنة: ب (اثنين).
25 – ص 182: في مخطوطة المقامات: وقع خطأ فادح عندما علقا في الملحوظات بقولهما: (منسوخة في حياة المؤلف إن لم تكن بيده )!! قلت: كيف يعتقد أنها بخط يده وقد جاء في أولها نعت الناسخ للمؤلف بالشيخ!! ووقع خطأ آخر بقراءة اسم صاحب التملك الذي على المخطوطة حيث أطلقا عليه اسم: (علي بن محمد بن علي)!! والصواب هو: (علي بن حمد الطويل).
26 – ص 187 في مخطوطة شرح قطر الندى وبل الصدى: لم يتعرف المفهرسان على ناسخ المخطوطة لنقص آخرها أقول: هذه المخطوطة بخط الشيخ العلامة أحمد بن إبراهيم بن عيسى (ت1329ه) قاضي المجمعة – رحمه الله تعالى – وقد حرر عليها تعليقات لمشايخه.
27 – ص 188: في إجازة الشيخ عبد الوهاب بن سليمان بن علي للشيخ عبد الله بن أحمد بن سحيم: ورد تاريخ نسخها أنه في سنة: (1304ه) ولم يتبين في الورقة المنشورة ما يفيد عن تاريخ نسخها وقد ذكر المفهرسان في الملحوظات أنها نسخت في القرن الثاني عشر الهجري ؟!
28 – ص 194: في مخطوطة رد الشيخ أحمد القصير على الشيخ منيع: ذاكرا تاريخ وفاة المؤلف أحمد القصير سنة: (1114ه) وهذا خطأ من المصدر المنقول عنه وهو «علماء نجد» للبسام (1: 511) والصواب أن تاريخ وفاته سنة: (1124ه).
29 - ص 198: في مخطوطة تحرير المنقول وتهذيب الأصول: أشارا للتملك: (وعليه تملك عبد الله ابن الشيخ محمد ابن الشيخ عبد الله. المجمعة من نجد). قلت: في قراءة نص التملك سقط وعبارات لم تقرأ جيداً والتملك كما يلي: (في نوبة الفقير إلى الله عبد الله بن الشيخ محمد بن الشيخ عبد الله إمام المجمعة من نجد رحم الله من يوصله إليهم). قلت: والمشايخ المذكورون في هذا التملك هم من: (آل سلطان) البيت المعروف في المجمعة بالعلم والفضل وهم من البدارين من الدواسر وقد تولوا الإمامة والخطابة في جامع المجمعة زمناً طويلاً وقد توفي صاحب هذا التملك الشيخ عبد الله سنة 1114ه.
30 – ص 210: في مخطوطة منظومة الدر الثمين في عقيدة الموحدين: صحة اسم صاحب التملك المشار إليه في الملحوظات: (علي بن حمد الطويل) وهو الذي مر بنا في الملاحظة على (ص 182).
31 – ص 230: في مخطوطة عمدة الأحكام: حصل خطأ وتداخل في قراءة اسمي المتملك والمشترى منه الكتاب حيث أورده المفهرسان هكذا: (وعليها تملك محمد بن عبد الرحمن بن مساعد ابن إبراهيم بن غنام)!! وفي المخطوطة ذكر التملك في نصين طويل ومختصر ومضمونهما: تملك محمد بن عبد الرحمن بن مساعد بالشراء من إبراهيم بن غانم في سنة 1282ه.
32 - ص 246: في مخطوطة الدر المنظوم في غرائب العلوم: سقطت من العنوان كلمة: (من) قبل كلمة: (العلوم) في آخره وبهذا فإن صحة العنوان كما في النص المخطوط: (الدر المنظوم في غرائب من العلوم).
33 -ص248: في مخطوطة بهجة الناظر المنتخب من صيد الخاطر: أوردا اسم الناسخ هكذا: (سليمان العبد العزيز الدامغ)! وفي المخطوط ورد اسمه كما يلي: (سليمان بن عبد العزيز بن سليمان بن دامغ) ومحل النقد هنا أنهما لم يذكرا اسمه كما خطه بيده لأن (الفهرسة) تبنى على ما هو أمام (المفهرس) من نصوص وليس له الحق أن يختصرها بحذف أو تغيير كأنه يقيدها بمذكرة شخصية.
34 – ص 250: في مخطوطة اقتضاء الصراط المستقيم لمخالفة أصحاب الجحيم: أُضيفت عبارة: (ابن) قبل نهاية اسم المتملك للمخطوطة وهو (عبد الكريم بن محمد بن عبد الحي بن أحمد العماد) فجعلاه: (ابن العماد) وهذا ليس بالأصل ولا في ختم صاحبه ولا ينبغي من المفهرس أن يتصرف بأسماء الأعلام بإضافة وإسقاط يوهم القارئ وهذا لاحظته في أكثر من موضع على معدي الكتاب.
35 – ص 252: في مخطوطة الروض المربع شرح زاد المستقنع: سقط في قراءة اسم الناسخ وخطأ في النقل حيث ورد هكذا: (أحمد بن محمد بن أحمد اليونيني البعلي) والذي في المخطوط هو: (أحمد بن محمد بن أحمد الحلبي اليونين البعلي).
36 – ص 297: في مخطوطة مدارج السالكين شرح منار السائرين: خطأ في تاريخ التملك حيث ورد في الملحوظات سنة (1229ه) والصواب سنة (1299ه) وواضح أنه خطأ مطبعي لصحة التاريخ الميلادي وخطأ آخر في عبارة الوقف التي وردت هكذا: (وأوقفة) والصواب: (وأوقفته) حيث أن الواقفة للكتاب بعد شرائه هي المرأة: موضي بنت الإمام عبد الله بن فيصل.
37 – ص 311: في إجازة الشيخ مرعي بن يوسف للشيخ أبونمي بن عبد الله بن راجح: تم اختصار اسم الناسخ بشكل مُبهم حيث اختصر الاسم بإسقاط ثلاثة من أجداده بذكر الجد الخامس يليه الجد الأخير الذي في النص المخطوط مباشرة بعد الجد الأول هكذا: (علي بن محمد بن علي بن منيف بن بسام)!! وكان الأولى عند الاختصار أن يقال: (علي بن محمد بن علي بن بسام) أو سرد الاسم كاملاً تجنباً للاشكال وقد جرت العادة عند المفهرسين وضع نقاط مكان الأسماء المختصرة إذا كانت طويلة.

منقول من هنا:http://www.alriyadh.com/2011/05/06/article629960.html

هاني بن سالم الحارثي
20-05-11, 06:42 PM
ملاحظات على كتاب «نوادر المخطوطات السعودية» (2/2)

عبدالله بن حمد العسكر
يواصل الأستاذ العسكر ملاحظاته في الحلقة الثانية على كتاب نوادر المخطوطات التي قامت بطبعه دارة الملك عبدالعزيز.
38 – ص 312: في مخطوطة تقريب الأدب المفيد للراغب المستفيد: حصل خطأ في اسم المؤلف وهو الشيخ عبد الله بن حسين المخضوب – رحمه الله – حيث ورد هكذا: (عبد الله بن حسين بن مغضوب)!! وإذا قلنا بأن الخاء أُبدلت غيناً نتيجة لخطأ طباعي فإن العتب يقع هنا على التصرف بالاسم بعدم إيراده كما جاء في الأصل.
39 – ص 316: في مخطوطة فوائد القلائد مختصر شرح الشواهد: لم تُحسن قراءة اسم صاحب التملك الأول في المخطوطة حيث أورده المفهرسان هكذا: (محمد بن دخيل بن أبي بكر بن يوسف الراقبي)!! والصواب هو: (محمد بن خليل بن أبي بكر بن يوسف السراقبي) ولم يكمل الاسم في التملك الآخر بعبارة: (الأفجي) الواردة بنهاية الاسم حيث يكون اسمه هكذا: (محمد بن يوسف الأسيوطي الأفجي).
40 – ص 334: في مخطوطة شرح مختصر خليل: لم يكمل اسم الواقف للكتاب في الملحوظات وهو: (أحمد بن محمد بن خليفة الحملي) حيث أُسقطت كلمة: (الحملي) من الاسم وهي واردة في الأصل وفي ذكرها أهمية كبرى لئلا يشتبه الاسم مع غيره.
41 – ص 356: في مخطوطة بيان نسب آل عيسى بن علي بن عطية: وقع خطأ في تاريخ وفاة المؤلف إبراهيم بن صالح بن عيسى حيث ورد في سنة: (1344ه) والصواب سنة: (1343ه).
42 – ص 368: في مخطوطة تحفة المحتاج بشرح المنهاج: وقع المفهرسان في أزمة علمية بل كارثة!! وذلك عند قراءة وتحرير الأسماء في التملكات الواردة على المخطوطة عندما فصلا الأسماء المركبة بعبارة: (بن) فتحول الاسم المركب لشخصين!! إذ أوردا اسم المتملك الأول هكذا: (محمد بن سعيد بن عبد الله بن عمير) والصحيح كما في الأصل: (محمد سعيد بن عبد الله بن محمد بن عمير) وتكرر ذلك أيضاً في اسم المتملك الآخر وهو حفيد الأول فذكراه هكذا: (عبد الله بن عبد الرحمن بن محمد بن سعيد) والصواب أن تحذف (بن) الأخيرة.
43 – ص 370: في مخطوطة قصيدة ضياع العمر وشرحها: تكرر الخطأ الذي نبهت عليه في الملاحظة السابقة وذلك في اسم المؤلف والذي أصبح اسمه هنا: (محمد بن سعيد بن عبد الله العمير)!! والصحيح أن يحرر اسمه على هذا النحو: (محمد سعيد بن عبدالله بن عمير) وذكرا تاريخ وفاته سنة: (1203ه) وهذا التاريخ ليس بدقيق فقد ذكر الشيخ محمد بن عبد الله آل عبد القادر الأحسائي في كتابه «تحفة المستفيد» (ص369) أنه شغل منصب القضاء في الأحساء من سنة 1201ه إلى سنة 1203ه ثم قال: ولم أقف على تاريخ وفاته.
44 – ص 382: في مخطوطة الفواكه الشهية في حل المنظومة المسماة بالقلائد البرهانية: حصل خطأ في ذكر تاريخ النسخ حيث ورد هكذا: (1314ه) وعلى المخطوطة تملك الشيخ عثمان بن منصور – رحمه الله تعالى – والمتوفى سنة 1282ه بخطه ؟! ولعل هناك خطأ طباعي.
45 – ص 384: في مخطوطة الدر المنتقى والجوهر المجموع. .: خطأ في قراءة اسم صاحب التملك الأول على المخطوطة حيث جُعل اسمه: (عبد الباقي بن أحمد الشوي)!! والصواب أنه: (عبد الباقي بن أحمد الشويكي).
46 – ص 394: في مخطوطة المسودة: جاء قولهما في الملحوظات: (عليها تملك الواثق محمد. .) قلت: وبقية الاسم هو: (بن يوسف). كما أسقطا كلمة: (بن) قبل اسم: (قوا) في اسم من نظر في الكتاب وهو: (محمد بن محمد بن قوا الحنفي الأزهري الدمشقي).
47 – ص 398: في مخطوطة الكافي: حصل خطأ فادح في قراءة اسم الناسخ إذ جعلا اسمه: (حسن بن محمد المغزي)!! والصواب: (حسن بن محمد بن حازم الغزي) وقد أسقطا اسم الجد لتعذر قراءة اسمه عليهما.
48 – ص 408 وص409: في مخطوطة كتاب الصلاة: وردت نسخة للكتاب بخط المؤرخ عثمان بن بشر كتبها سنة 1227ه وفي الصفحة الأخرى وردت النسخة المشار لها في الفهرسة والمؤرخة سنة 1271ه ولم يرد في الملحوظات ما يبين وصف النسخة الأقدم خاصة وأن هناك فرقا زمنيا كبيرا بين النسختين وتُعد النسخة المؤرخة سنة 1227ه من أبكر ما نسخه ابن بشر من المخطوطات.
49 - ص 414: في مخطوطة معالم السنن: ورد اسم المتملك والواقف للكتاب: (عبد العزيز بن عبد الرحمن بن عبد الحكيم) بذكر: (عبد الحليم) بدلاً من: (عبد الحكيم) ولعله طباعي. وعلى المخطوطة تملك مؤرخ سنة 782ه لم يتضح من اسم صاحبه سوى (علي بن محمد) وهذا لم يشر إليه.
50 – ص 418: في مخطوطة الشرح الكبير: لم تُحسن قراءة تملك الشيخ عثمان بن عبد الله بن شبانة - رحمه الله – حيث ورد بإسقاط اسمه وجعل التملك لأبيه رغم وضوح كلمة (ابن) قبل اسم أبيه! ونص التملك هو: (في ملك عثمان بن عبد الله بن شبانة).
51 – ص 428: في مخطوطة بهجة المحافل في السير والمعجزات والشمائل: ذكر المفهرسان أن المخطوطة يعود تاريخ نسخها للقرن الثالث عشر الهجري! والصواب أنه يعود للقرن الثاني عشر الهجري بدليل التملك المؤرخ سنة 1180ه!! . ولوحظ في الملحوظات خلط وتكرار في ذكر بعض التملكات.
52– ص 432: في مخطوطة كشاف القناع في شرح الإقناع: وقع خطأ وإسقاط في نقل اسم الناسخ حيث ورد هكذا: (حسين بن صالح بن غانم بن راشد) والصواب الذي بخط الناسخ: (حسن بن صالح بن غانم بن راشد بن عمود).
53 – ص 448: في مخطوطة مختصر حياة الحيوان: ذكرا اسم المؤلف هكذا: (محمد بن عمر بن حسن الفاخري) ثم علقا في الملحوظات بقولهما: (واسمه في علماء نجد محمد بن عبد الله بن عمر والذي في أول المخطوط محمد ابن عمر الفاخري) قلت: في النقل والتعليق خطأ فالذي في« علماء نجد » للبسام (6: 246) هو: (محمد بن عبد الله بن محمد بن عمر. ......) وهذا التباس حصل على المؤلف – رحمه الله – عند تحرير اسم الشيخ محمد بن عمر الفاخري في ترجمته وما جاء في وثيقة أشار لها البسام عن سياق نسب حفيده: (محمد بن عبد الله بن محمد بن عمر الفاخري) ولم ينتبه لذلك البسام ولشهرة الفاخري واعتماد الكثيرين على ما في « علماء نجد» رأيت التنبيه هنا على هذا الوهم والصواب في اسمه كما يلي: (محمد بن عمر بن محمد بن حسن الفاخري) وهذا اللبس ورد في ترجمة الفاخري عند حديثهما عن مكتبته في أول الكتاب (ص27) ضمن الحديث عن (أبرز المكتبات الخاصة التي اعتنت بها الدارة).
54 – ص 452: في مخطوطة غنية ذوي الأحكام بغية درر الأحكام: قلت: العنوان كما هو على الغلاف المخطوط هو: (غنية ذوي الاحكام في بغية درر الاحكام) وليس كما قرآه معدا الكتاب كما أسقطت كلمة (في) المكتوبة فوق حرف الكاف من كلمة (الاحكام)!! والكتاب مطبوع باسم: « غنية ذوي الاحكام في بغية درر الحكام ». كما حصل إسقاط وخطأ في قراءة اسم صاحب التملك الثاني في الملحوظات حيث ورد هكذا: (وتملك ابن المرحوم وست محمد زوبكي وعليها ختمه)!! والصواب هو: (الله يزدي غلام نقشبند ابن المرحوم دوست محمد وزبكي) وتاريخ تملكه لم يقرأ وهو في سنة 1158ه.
55 – ص 472: في مخطوطة سهيل في ذكر الخيل: لم يعرف اسم الناسخ لنقص في آخر المخطوطة وهي: بخط الشيخ حمد بن ناصر بن حمد العسكر (ت1355ه) رحمه الله.
56 – ص 476: في مخطوطة أشرف الوسائل إلى فهم الشمائل: خطأ في تاريخ تملك (عبد العزيز بن حسن) في الملحوظات حيث ورد سنة: (1248ه) والصواب سنة: (1148ه).
57– ص 492: في مخطوطة زاد المعاد في خير هدي العباد: خطأ في العنوان صوابه:(زاد المعاد في هدي خير العباد). وفي الملحوظات لم يستطع المفهرسان قراءة بقية اسم أحد شهود وقفية الكتاب التي كتبها الشيخ علي بن الشيخ محمد بن عبد الوهاب فذكرا اسم الشاهد هكذا: (وشهد على ذلك عثمان. ..) قلت: وبقية الاسم: (بن عبد الجبار) والمراد به الشيخ عثمان بن عبد الجبار العالم والقاضي في بلد المجمعة (ت1242ه) رحمه الله.
58 – ص 496: في مخطوطة الإتقان في علوم القرآن: حصل خطأ في قراءة تاريخ التملك العائد للإمام فيصل بن تركي – رحمه الله – حيث ذكرا أنه في عام: (1344ه) والصواب أنه في عام: (1249ه).
59 – ص 498: في مخطوطة الإمداد بمعرفة علو الإسناد: خطأ في عنوان الكتاب حيث وردت جملة: (علوم الإسناد) بدلاً من: (علو الإسناد)، وورد خطأ أيضا في اسم مؤلف الكتاب حيث قالا: (عبدالله بن سالم بن محمد البصري )، والصواب كما على المخطوطة: (للشيخ الإمام سالم بن العالم العلامة وحيد دهره وفريد عصره الشيخ عبدالله بن سالم البصري).
وفي الملحوظات لم تُحسن قراءة اسمان من أسماء المشايخ الذين يروي الشيخ عثمان بن منصور – رحمه الله تعالى – عنهم الكتاب حيث ورد نقل الاسمين هكذا: (.. وعثمان بن جمعة ومحمود بن عبد الله بن حمود)!! وهذا خطأ فاحش في قراءة النص والصواب أنهما: (عثمان بن جمعة بن محلاّ وعبد الله بن حمود) وإنما وردت عبارة: (محمود) لقول الشيخ عثمان بن منصور قبلها سجعاً: (وشيخنا الذي بالأخلاق الرضية والفقه محمود عبد الله بن حمود).
60 – ص 528: في مخطوطة التعليق على قواعد الإعراب للأزهري: حصل خطأ في تحرير اسم المؤلف الشيخ عبد الرحمن بن ناصر بن عبد الله السعدي – رحمه الله تعالى – حيث قدم اسم الجد على اسم الأب.
61 – ص 554: في مخطوطة لب اللباب في تحرير الأنساب: ذكر في الملحوظات اسم مُهدي الكتاب للملك عبد العزيز – رحمه الله تعالى – بأنه: (أحمد سيف الرحمن الأفغاني الكابلي) والذي بخطه في المخطوطة المنشورة بدون اسم: (أحمد).
62 – ص 572: في مخطوطة ديوان محمد قابل: وقعت أخطاء في تحرير الأسماء الواردة في القيود عند الإشارة لها في الملحوظات وهي: قيد الأمانة ذكر أنه: (لعبد الصمد الأنصاري) والصواب: (لعبد الرحمن الأنصاري) وأُسقط اسم: (عليم) من وسط اسم: (حسن زادة) وتملك: (عثمان بن محمد القاري) ذكر هكذا: (عثمان بن أحمد القاري) !
63 – ص 577: في مخطوطة روضة العقلاء ونزهة الفضلاء: أخطأ المفهرسان في قراءة اسم المرأة التي أوقفت الكتاب حيث جعلا اسمها: (حنيفية)! والصواب: (حنيفة) وإنما النقطتان اللتان بأسفل الاسم هي للتاء في كلمة: (صاحبته) الواردة بالسطر الثاني.
64 – ص 582: في مخطوطة الكافية الشافية في الانتصار للفرقة الناجية: أُسقط اسم الناسخ وهو: (أحمد بن محمد بن عبد العزيز بن محمد آل عبيد).
65 - ص – 596: في مخطوطة تسهيل المنافع في الطب والحكمة: حصل خطأ في اسم الناسخ حيث ورد اسمه هكذا: (سليمان بن حمد بن عبيد العارضي) والصواب: (سليمان بن حمد بن عيد العارضي) وفي الملحوظات ذكر اسم المتملك الثالث للكتاب بأنه: (فهد بن حمد الحشان) والصواب: (فهد بن حمد الخشمان) وعنوان الكتاب يظهر أن فيه إشكالاً.
66 – ص 598: في مخطوطة شرح المعلقات السبع: في الملحوظات وقع خطأ في قراءة اسم موقف الكتاب بقولهما: (عليه تملك عقير(أو نحوه) غلام سالم الحمود)! وصحة الاسم هو: (عنبر غلام سالم الحمود).
67 – ص 604: في مخطوطة الرسالة الشهابية في الصناعة الطبية: في الملحوظات أُسقط من اسم أحد المتملكين للكتاب لقب: (طبيه) من آخره وهو: (محمود بن داود طبيه).
68 – ص 608: في مخطوطة الأزرق في علم الطب الشافي: في الملحوظات نفس الملاحظة السابقة ولم يُشر إلى التملك الأقدم على المخطوطة – ربما لعدم استطاعة قراءته – وهو يعود إلى: (أحمد بن الحسن بن المهدي).
69 – ص 609: في مخطوطة التحفة المنتخبة في الأدوية المجربة: والملاحظة هنا نفسها التي على (ص 604).
70 – ص 612: في مخطوطة الكافية الشافية لانتصار الفرقة الناجية: خطأ في عنوان الكتاب والصواب: (الكافية الشافية في الانتصار للفرقة الناجية) كما في المخطوط وفي الملحوظات خطأ في اسم الشاهد على وقفية الأمير حمود بن عبيد بن علي بن رشيد – رحمه الله – وهو: (ابنه سالم الحمود) وقد حرر هكذا: (ابن سالم بن محمود) !
71 – ص 616: في مخطوطة مسند الإمام أحمد: عند سرد التملكات في الملحوظات حصل خلط في أسماء واردة من قبل في الورقة الأصل مع العبارات الواردة في الورقة الملصقة في الإطار الأعلى وهي ليست كلها تملكات! وأيضاً أُسقط لقب: (قاطن) من تملك: (أحمد بن محمد قاطن) ولم يذكر تاريخه وهو مؤرخ سنة 1177ه. والمذكور هو والد عبد الحميد المتقدم في الملاحظة رقم (7) وترجمة الشيخ أحمد قاطن في «الأعلام» (1: 244).

إيجابيات وسلبيات عامة:
1- احتوى الكتاب على تعريف هام ومفيد بأبرز المكتبات الخاصة التي اعتنت بها الدارة ويعتبر بحد ذاته مرجعاً يجب تطويره.
2- من جميل ما تميز به الكتاب أنه نشر بعض المخطوطات بشكل مفيد للباحث من حيث عرض صفحة العنوان والصفحة الأخيرة التي تؤرخ لتاريخ النسخ واسم الناسخ وهذا ما يسعى إليه الكثير لما تحتويه من فوائد وأسماء للأعلام من خلال التقييدات التي عليها.
3- كانت ترجمة المعلومات الواردة في الكتاب إلى اللغة الإنجليزية من قبل مختص أكاديمي لها فائدة عظيمة في إتاحة الاستفادة من الكتاب والاهتمام به واقتنائه عالمياً.
4- نشرت في الكتاب بعض الصفحات المخطوطة من تواريخ نجدية مجهولة المؤلف وهذا مما يساعد في التعرف على مؤلفيها مستقبلاً.
5- لوحظ على المفهرسين عند تحرير أسماء النساخ وأصحاب التملكات في (الفهرسة والملحوظات) إسقاط الأسماء التي يصعب عليهما قراءتها وتجاوزها دون تدقيق أو تبرير لذلك.
6- أما بالنسبة لعناوين الكتب الواردة في الفهرسة فيجب أن ينبه على العنوان الصحيح للكتاب الذي وضعه المؤلف لكتابه حتى لا يظن أنه كتاب آخر للمؤلف وذلك أنه قد درج عند بعض النساخ اختصار العنوان أو استبدال بعض الكلمات بمسميات أخرى دارجة ومعتادة في مناطقهم.
7- إن أسماء النساخ وكذلك أماكن النسخ التي ترد في بعض المخطوطات لها أهمية كبيرة لا تقل عن أهمية العنوان واسم المؤلف بل ربما تفوقها في عدة جوانب استدلالية من ناحية الزمان والمكان وفي اهمالها أو عدم العناية بدقة القراءة والنقل ضياع وهدر للمعلومات.
8- لم تراع بعض التملكات التي على المخطوطات في الترتيب التاريخي عند الإشارة لها في (الملحوظات) كما أن بعض التملكات ذكرت وأهملت تواريخها رغم أهميتها الاستدلالية.
9- كانت هناك انتقائية لبعض التقييدات والتملكات الواردة على المخطوطات عند الإشارة لها وبعضها لم يُشر إليها البتة ولم أتطرق في ملاحظاتي سوى للتي حصلت عليها أوهام وسقطات.
10- قد يلتمس البعض العذر لمعدي الكتاب بعدم التخصص الدقيق وأن الأمر مبني على الاجتهاد الشخصي حول تلك الأخطاء والسقطات العلمية وهذا مقبول في حالة أن يكون الكتاب مؤلفاً شخصياً أما أن يصدر عن جهة رسمية جعلت التحكيم العلمي والنهج الأكاديمي منهجاً لها فلا أرى في ذلك عذراً خاصة وأن الكتاب صدر لمناسبة قد أُعد لها منذ سنوات.
11- لا أعتقد أن عزم الدارة في إصدار فهرس شامل للمخطوطات مستقبلاً سيكون مبرراً بعدم الدقة والاهتمام بجميع الملاحظات والسلبيات التي وردت في هذه القراءة العرضية والنقدية لأن الأصل فيها منهج الفهرسة وثقافة القائمين عليها وأرجو أن تكون ملاحظاتي التي حرصت على الشرح فيها والإيضاح قد أعطت ملامح من ذلك وتفيد من أراد الخوض في فهرسة المخطوطات


من هنا :

http://www.alriyadh.com/2011/05/20/article634205.html

هاني بن سالم الحارثي
20-05-11, 07:14 PM
ملاحظات على كتاب «نوادر المخطوطات السعودية» (2/2)

عبدالله بن حمد العسكر
يواصل الأستاذ العسكر ملاحظاته في الحلقة الثانية على كتاب نوادر المخطوطات التي قامت بطبعه دارة الملك عبدالعزيز.
38 – ص 312: في مخطوطة تقريب الأدب المفيد للراغب المستفيد: حصل خطأ في اسم المؤلف وهو الشيخ عبد الله بن حسين المخضوب – رحمه الله – حيث ورد هكذا: (عبد الله بن حسين بن مغضوب)!! وإذا قلنا بأن الخاء أُبدلت غيناً نتيجة لخطأ طباعي فإن العتب يقع هنا على التصرف بالاسم بعدم إيراده كما جاء في الأصل.
39 – ص 316: في مخطوطة فوائد القلائد مختصر شرح الشواهد: لم تُحسن قراءة اسم صاحب التملك الأول في المخطوطة حيث أورده المفهرسان هكذا: (محمد بن دخيل بن أبي بكر بن يوسف الراقبي)!! والصواب هو: (محمد بن خليل بن أبي بكر بن يوسف السراقبي) ولم يكمل الاسم في التملك الآخر بعبارة: (الأفجي) الواردة بنهاية الاسم حيث يكون اسمه هكذا: (محمد بن يوسف الأسيوطي الأفجي).
40 – ص 334: في مخطوطة شرح مختصر خليل: لم يكمل اسم الواقف للكتاب في الملحوظات وهو: (أحمد بن محمد بن خليفة الحملي) حيث أُسقطت كلمة: (الحملي) من الاسم وهي واردة في الأصل وفي ذكرها أهمية كبرى لئلا يشتبه الاسم مع غيره.
41 – ص 356: في مخطوطة بيان نسب آل عيسى بن علي بن عطية: وقع خطأ في تاريخ وفاة المؤلف إبراهيم بن صالح بن عيسى حيث ورد في سنة: (1344ه) والصواب سنة: (1343ه).
42 – ص 368: في مخطوطة تحفة المحتاج بشرح المنهاج: وقع المفهرسان في أزمة علمية بل كارثة!! وذلك عند قراءة وتحرير الأسماء في التملكات الواردة على المخطوطة عندما فصلا الأسماء المركبة بعبارة: (بن) فتحول الاسم المركب لشخصين!! إذ أوردا اسم المتملك الأول هكذا: (محمد بن سعيد بن عبد الله بن عمير) والصحيح كما في الأصل: (محمد سعيد بن عبد الله بن محمد بن عمير) وتكرر ذلك أيضاً في اسم المتملك الآخر وهو حفيد الأول فذكراه هكذا: (عبد الله بن عبد الرحمن بن محمد بن سعيد) والصواب أن تحذف (بن) الأخيرة.
43 – ص 370: في مخطوطة قصيدة ضياع العمر وشرحها: تكرر الخطأ الذي نبهت عليه في الملاحظة السابقة وذلك في اسم المؤلف والذي أصبح اسمه هنا: (محمد بن سعيد بن عبد الله العمير)!! والصحيح أن يحرر اسمه على هذا النحو: (محمد سعيد بن عبدالله بن عمير) وذكرا تاريخ وفاته سنة: (1203ه) وهذا التاريخ ليس بدقيق فقد ذكر الشيخ محمد بن عبد الله آل عبد القادر الأحسائي في كتابه «تحفة المستفيد» (ص369) أنه شغل منصب القضاء في الأحساء من سنة 1201ه إلى سنة 1203ه ثم قال: ولم أقف على تاريخ وفاته.
44 – ص 382: في مخطوطة الفواكه الشهية في حل المنظومة المسماة بالقلائد البرهانية: حصل خطأ في ذكر تاريخ النسخ حيث ورد هكذا: (1314ه) وعلى المخطوطة تملك الشيخ عثمان بن منصور – رحمه الله تعالى – والمتوفى سنة 1282ه بخطه ؟! ولعل هناك خطأ طباعي.
45 – ص 384: في مخطوطة الدر المنتقى والجوهر المجموع. .: خطأ في قراءة اسم صاحب التملك الأول على المخطوطة حيث جُعل اسمه: (عبد الباقي بن أحمد الشوي)!! والصواب أنه: (عبد الباقي بن أحمد الشويكي).
46 – ص 394: في مخطوطة المسودة: جاء قولهما في الملحوظات: (عليها تملك الواثق محمد. .) قلت: وبقية الاسم هو: (بن يوسف). كما أسقطا كلمة: (بن) قبل اسم: (قوا) في اسم من نظر في الكتاب وهو: (محمد بن محمد بن قوا الحنفي الأزهري الدمشقي).
47 – ص 398: في مخطوطة الكافي: حصل خطأ فادح في قراءة اسم الناسخ إذ جعلا اسمه: (حسن بن محمد المغزي)!! والصواب: (حسن بن محمد بن حازم الغزي) وقد أسقطا اسم الجد لتعذر قراءة اسمه عليهما.
48 – ص 408 وص409: في مخطوطة كتاب الصلاة: وردت نسخة للكتاب بخط المؤرخ عثمان بن بشر كتبها سنة 1227ه وفي الصفحة الأخرى وردت النسخة المشار لها في الفهرسة والمؤرخة سنة 1271ه ولم يرد في الملحوظات ما يبين وصف النسخة الأقدم خاصة وأن هناك فرقا زمنيا كبيرا بين النسختين وتُعد النسخة المؤرخة سنة 1227ه من أبكر ما نسخه ابن بشر من المخطوطات.
49 - ص 414: في مخطوطة معالم السنن: ورد اسم المتملك والواقف للكتاب: (عبد العزيز بن عبد الرحمن بن عبد الحكيم) بذكر: (عبد الحليم) بدلاً من: (عبد الحكيم) ولعله طباعي. وعلى المخطوطة تملك مؤرخ سنة 782ه لم يتضح من اسم صاحبه سوى (علي بن محمد) وهذا لم يشر إليه.
50 – ص 418: في مخطوطة الشرح الكبير: لم تُحسن قراءة تملك الشيخ عثمان بن عبد الله بن شبانة - رحمه الله – حيث ورد بإسقاط اسمه وجعل التملك لأبيه رغم وضوح كلمة (ابن) قبل اسم أبيه! ونص التملك هو: (في ملك عثمان بن عبد الله بن شبانة).
51 – ص 428: في مخطوطة بهجة المحافل في السير والمعجزات والشمائل: ذكر المفهرسان أن المخطوطة يعود تاريخ نسخها للقرن الثالث عشر الهجري! والصواب أنه يعود للقرن الثاني عشر الهجري بدليل التملك المؤرخ سنة 1180ه!! . ولوحظ في الملحوظات خلط وتكرار في ذكر بعض التملكات.
52– ص 432: في مخطوطة كشاف القناع في شرح الإقناع: وقع خطأ وإسقاط في نقل اسم الناسخ حيث ورد هكذا: (حسين بن صالح بن غانم بن راشد) والصواب الذي بخط الناسخ: (حسن بن صالح بن غانم بن راشد بن عمود).
53 – ص 448: في مخطوطة مختصر حياة الحيوان: ذكرا اسم المؤلف هكذا: (محمد بن عمر بن حسن الفاخري) ثم علقا في الملحوظات بقولهما: (واسمه في علماء نجد محمد بن عبد الله بن عمر والذي في أول المخطوط محمد ابن عمر الفاخري) قلت: في النقل والتعليق خطأ فالذي في« علماء نجد » للبسام (6: 246) هو: (محمد بن عبد الله بن محمد بن عمر. ......) وهذا التباس حصل على المؤلف – رحمه الله – عند تحرير اسم الشيخ محمد بن عمر الفاخري في ترجمته وما جاء في وثيقة أشار لها البسام عن سياق نسب حفيده: (محمد بن عبد الله بن محمد بن عمر الفاخري) ولم ينتبه لذلك البسام ولشهرة الفاخري واعتماد الكثيرين على ما في « علماء نجد» رأيت التنبيه هنا على هذا الوهم والصواب في اسمه كما يلي: (محمد بن عمر بن محمد بن حسن الفاخري) وهذا اللبس ورد في ترجمة الفاخري عند حديثهما عن مكتبته في أول الكتاب (ص27) ضمن الحديث عن (أبرز المكتبات الخاصة التي اعتنت بها الدارة).
54 – ص 452: في مخطوطة غنية ذوي الأحكام بغية درر الأحكام: قلت: العنوان كما هو على الغلاف المخطوط هو: (غنية ذوي الاحكام في بغية درر الاحكام) وليس كما قرآه معدا الكتاب كما أسقطت كلمة (في) المكتوبة فوق حرف الكاف من كلمة (الاحكام)!! والكتاب مطبوع باسم: « غنية ذوي الاحكام في بغية درر الحكام ». كما حصل إسقاط وخطأ في قراءة اسم صاحب التملك الثاني في الملحوظات حيث ورد هكذا: (وتملك ابن المرحوم وست محمد زوبكي وعليها ختمه)!! والصواب هو: (الله يزدي غلام نقشبند ابن المرحوم دوست محمد وزبكي) وتاريخ تملكه لم يقرأ وهو في سنة 1158ه.
55 – ص 472: في مخطوطة سهيل في ذكر الخيل: لم يعرف اسم الناسخ لنقص في آخر المخطوطة وهي: بخط الشيخ حمد بن ناصر بن حمد العسكر (ت1355ه) رحمه الله.
56 – ص 476: في مخطوطة أشرف الوسائل إلى فهم الشمائل: خطأ في تاريخ تملك (عبد العزيز بن حسن) في الملحوظات حيث ورد سنة: (1248ه) والصواب سنة: (1148ه).
57– ص 492: في مخطوطة زاد المعاد في خير هدي العباد: خطأ في العنوان صوابه:(زاد المعاد في هدي خير العباد). وفي الملحوظات لم يستطع المفهرسان قراءة بقية اسم أحد شهود وقفية الكتاب التي كتبها الشيخ علي بن الشيخ محمد بن عبد الوهاب فذكرا اسم الشاهد هكذا: (وشهد على ذلك عثمان. ..) قلت: وبقية الاسم: (بن عبد الجبار) والمراد به الشيخ عثمان بن عبد الجبار العالم والقاضي في بلد المجمعة (ت1242ه) رحمه الله.
58 – ص 496: في مخطوطة الإتقان في علوم القرآن: حصل خطأ في قراءة تاريخ التملك العائد للإمام فيصل بن تركي – رحمه الله – حيث ذكرا أنه في عام: (1344ه) والصواب أنه في عام: (1249ه).
59 – ص 498: في مخطوطة الإمداد بمعرفة علو الإسناد: خطأ في عنوان الكتاب حيث وردت جملة: (علوم الإسناد) بدلاً من: (علو الإسناد)، وورد خطأ أيضا في اسم مؤلف الكتاب حيث قالا: (عبدالله بن سالم بن محمد البصري )، والصواب كما على المخطوطة: (للشيخ الإمام سالم بن العالم العلامة وحيد دهره وفريد عصره الشيخ عبدالله بن سالم البصري).
وفي الملحوظات لم تُحسن قراءة اسمان من أسماء المشايخ الذين يروي الشيخ عثمان بن منصور – رحمه الله تعالى – عنهم الكتاب حيث ورد نقل الاسمين هكذا: (.. وعثمان بن جمعة ومحمود بن عبد الله بن حمود)!! وهذا خطأ فاحش في قراءة النص والصواب أنهما: (عثمان بن جمعة بن محلاّ وعبد الله بن حمود) وإنما وردت عبارة: (محمود) لقول الشيخ عثمان بن منصور قبلها سجعاً: (وشيخنا الذي بالأخلاق الرضية والفقه محمود عبد الله بن حمود).
60 – ص 528: في مخطوطة التعليق على قواعد الإعراب للأزهري: حصل خطأ في تحرير اسم المؤلف الشيخ عبد الرحمن بن ناصر بن عبد الله السعدي – رحمه الله تعالى – حيث قدم اسم الجد على اسم الأب.
61 – ص 554: في مخطوطة لب اللباب في تحرير الأنساب: ذكر في الملحوظات اسم مُهدي الكتاب للملك عبد العزيز – رحمه الله تعالى – بأنه: (أحمد سيف الرحمن الأفغاني الكابلي) والذي بخطه في المخطوطة المنشورة بدون اسم: (أحمد).
62 – ص 572: في مخطوطة ديوان محمد قابل: وقعت أخطاء في تحرير الأسماء الواردة في القيود عند الإشارة لها في الملحوظات وهي: قيد الأمانة ذكر أنه: (لعبد الصمد الأنصاري) والصواب: (لعبد الرحمن الأنصاري) وأُسقط اسم: (عليم) من وسط اسم: (حسن زادة) وتملك: (عثمان بن محمد القاري) ذكر هكذا: (عثمان بن أحمد القاري) !
63 – ص 577: في مخطوطة روضة العقلاء ونزهة الفضلاء: أخطأ المفهرسان في قراءة اسم المرأة التي أوقفت الكتاب حيث جعلا اسمها: (حنيفية)! والصواب: (حنيفة) وإنما النقطتان اللتان بأسفل الاسم هي للتاء في كلمة: (صاحبته) الواردة بالسطر الثاني.
64 – ص 582: في مخطوطة الكافية الشافية في الانتصار للفرقة الناجية: أُسقط اسم الناسخ وهو: (أحمد بن محمد بن عبد العزيز بن محمد آل عبيد).
65 - ص – 596: في مخطوطة تسهيل المنافع في الطب والحكمة: حصل خطأ في اسم الناسخ حيث ورد اسمه هكذا: (سليمان بن حمد بن عبيد العارضي) والصواب: (سليمان بن حمد بن عيد العارضي) وفي الملحوظات ذكر اسم المتملك الثالث للكتاب بأنه: (فهد بن حمد الحشان) والصواب: (فهد بن حمد الخشمان) وعنوان الكتاب يظهر أن فيه إشكالاً.
66 – ص 598: في مخطوطة شرح المعلقات السبع: في الملحوظات وقع خطأ في قراءة اسم موقف الكتاب بقولهما: (عليه تملك عقير(أو نحوه) غلام سالم الحمود)! وصحة الاسم هو: (عنبر غلام سالم الحمود).
67 – ص 604: في مخطوطة الرسالة الشهابية في الصناعة الطبية: في الملحوظات أُسقط من اسم أحد المتملكين للكتاب لقب: (طبيه) من آخره وهو: (محمود بن داود طبيه).
68 – ص 608: في مخطوطة الأزرق في علم الطب الشافي: في الملحوظات نفس الملاحظة السابقة ولم يُشر إلى التملك الأقدم على المخطوطة – ربما لعدم استطاعة قراءته – وهو يعود إلى: (أحمد بن الحسن بن المهدي).
69 – ص 609: في مخطوطة التحفة المنتخبة في الأدوية المجربة: والملاحظة هنا نفسها التي على (ص 604).
70 – ص 612: في مخطوطة الكافية الشافية لانتصار الفرقة الناجية: خطأ في عنوان الكتاب والصواب: (الكافية الشافية في الانتصار للفرقة الناجية) كما في المخطوط وفي الملحوظات خطأ في اسم الشاهد على وقفية الأمير حمود بن عبيد بن علي بن رشيد – رحمه الله – وهو: (ابنه سالم الحمود) وقد حرر هكذا: (ابن سالم بن محمود) !
71 – ص 616: في مخطوطة مسند الإمام أحمد: عند سرد التملكات في الملحوظات حصل خلط في أسماء واردة من قبل في الورقة الأصل مع العبارات الواردة في الورقة الملصقة في الإطار الأعلى وهي ليست كلها تملكات! وأيضاً أُسقط لقب: (قاطن) من تملك: (أحمد بن محمد قاطن) ولم يذكر تاريخه وهو مؤرخ سنة 1177ه. والمذكور هو والد عبد الحميد المتقدم في الملاحظة رقم (7) وترجمة الشيخ أحمد قاطن في «الأعلام» (1: 244).

إيجابيات وسلبيات عامة:
1- احتوى الكتاب على تعريف هام ومفيد بأبرز المكتبات الخاصة التي اعتنت بها الدارة ويعتبر بحد ذاته مرجعاً يجب تطويره.
2- من جميل ما تميز به الكتاب أنه نشر بعض المخطوطات بشكل مفيد للباحث من حيث عرض صفحة العنوان والصفحة الأخيرة التي تؤرخ لتاريخ النسخ واسم الناسخ وهذا ما يسعى إليه الكثير لما تحتويه من فوائد وأسماء للأعلام من خلال التقييدات التي عليها.
3- كانت ترجمة المعلومات الواردة في الكتاب إلى اللغة الإنجليزية من قبل مختص أكاديمي لها فائدة عظيمة في إتاحة الاستفادة من الكتاب والاهتمام به واقتنائه عالمياً.
4- نشرت في الكتاب بعض الصفحات المخطوطة من تواريخ نجدية مجهولة المؤلف وهذا مما يساعد في التعرف على مؤلفيها مستقبلاً.
5- لوحظ على المفهرسين عند تحرير أسماء النساخ وأصحاب التملكات في (الفهرسة والملحوظات) إسقاط الأسماء التي يصعب عليهما قراءتها وتجاوزها دون تدقيق أو تبرير لذلك.
6- أما بالنسبة لعناوين الكتب الواردة في الفهرسة فيجب أن ينبه على العنوان الصحيح للكتاب الذي وضعه المؤلف لكتابه حتى لا يظن أنه كتاب آخر للمؤلف وذلك أنه قد درج عند بعض النساخ اختصار العنوان أو استبدال بعض الكلمات بمسميات أخرى دارجة ومعتادة في مناطقهم.
7- إن أسماء النساخ وكذلك أماكن النسخ التي ترد في بعض المخطوطات لها أهمية كبيرة لا تقل عن أهمية العنوان واسم المؤلف بل ربما تفوقها في عدة جوانب استدلالية من ناحية الزمان والمكان وفي اهمالها أو عدم العناية بدقة القراءة والنقل ضياع وهدر للمعلومات.
8- لم تراع بعض التملكات التي على المخطوطات في الترتيب التاريخي عند الإشارة لها في (الملحوظات) كما أن بعض التملكات ذكرت وأهملت تواريخها رغم أهميتها الاستدلالية.
9- كانت هناك انتقائية لبعض التقييدات والتملكات الواردة على المخطوطات عند الإشارة لها وبعضها لم يُشر إليها البتة ولم أتطرق في ملاحظاتي سوى للتي حصلت عليها أوهام وسقطات.
10- قد يلتمس البعض العذر لمعدي الكتاب بعدم التخصص الدقيق وأن الأمر مبني على الاجتهاد الشخصي حول تلك الأخطاء والسقطات العلمية وهذا مقبول في حالة أن يكون الكتاب مؤلفاً شخصياً أما أن يصدر عن جهة رسمية جعلت التحكيم العلمي والنهج الأكاديمي منهجاً لها فلا أرى في ذلك عذراً خاصة وأن الكتاب صدر لمناسبة قد أُعد لها منذ سنوات.
11- لا أعتقد أن عزم الدارة في إصدار فهرس شامل للمخطوطات مستقبلاً سيكون مبرراً بعدم الدقة والاهتمام بجميع الملاحظات والسلبيات التي وردت في هذه القراءة العرضية والنقدية لأن الأصل فيها منهج الفهرسة وثقافة القائمين عليها وأرجو أن تكون ملاحظاتي التي حرصت على الشرح فيها والإيضاح قد أعطت ملامح من ذلك وتفيد من أراد الخوض في فهرسة المخطوطات


من هنا :

http://www.alriyadh.com/2011/05/20/article634205.html

مكتبة الصحابة - الشارقة
22-05-11, 12:46 AM
بارك الله في المؤلف والكاتب والناقل