المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ليبرالي في حارة الدراويش


أبو ريحانة
16-05-11, 04:42 PM
بسم الله الرحمن الرحيم



( ليبرالي في حارة الدارويش )

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه الأخيار الطيبين .
التناقض لغز غير قابل للحل ، فإياك أن تتعب ، ولكنه قد لا يخلو من طرفة ، ومن يتأمل غيظ وحيرة بني ليبرال في مصر بحرية الإسلاميين عامة والسلفيين خاصة يقف على فصل بديع من فصول التناقض الليبرالي ، وبكل حال فالتناقض سمة ليبرالية بني يعرب ، فالشرقي على وجه العموم لا يصلحه سوى الإسلام ، وعلى قدر بعده من الإسلام على قدر قربه من سلوكه الأول ... أَنِفٌ حقود تارة ، وخانعٌ ذليل تارة أخرى .


نعم التناقض سمة بني ليبرال العرب لكن " ليبرالي في حارة الدراويش " فهذا لن تجده في غير المحروسة فلا تتعب ، يقول سعادة نائب رئيس وزراء مصر الفقيه الدستوري الدكتور يحيى الجمل ـ وفقه الله ـ : " أدين بدين الحب"، هذه قصة بداية صلتي بالشيخ العظيم محيى الدين بن عربي وإعجابي بآرائه في وحدة الوجود والتقائي معه في أن» الحب ديني وإيماني «
تذكرت ابن عربي وأبياته التي طالما رددتها وشاركته الإيمان بها عن قناعة ويقين وليكن ما يكون .
وعلى الدرب سار محيى الدين بن عربي وعليه أسير ....(( انتهى كلام الدكتور الجمل(1) ، وإن كان ما بعده لا يقل عنه غرابة وخطورة .

سبحان الله وحدة الوجود مرة واحدة ، وابن عربي حامل لواء الدراويش إلى الضلال المبين والخرافة !؟
وقد قدمت بين يدي هذا المقال مقال آخر (( جحر الضب الخرب وأمة الإسلام )) ، فانظر هنا :
http://www.hurras.org/vb/showthread.php?t=35509

وأعترف بأني قد خُدعت بشغف الجمل وهيامه ببابا الأرثوذكس ، فتخوفت أن يكون قوله " ربنا يحمد ربنا " من تأثره بمعادلة النصارى :
1+ 1+ 1 (كل شخص منهم غير الآخر) = 1 .
http://magdaldenebnahmadalabbar.maktoobblog.com/1510433/
الدكتور-يحيى-الجمل-ونكتة-ديكارت/
ولم أدر وقتها أن الجمل على نحلة ابن عربي الذي له معادلة أوسع بكثير من وحدة النصارى؛ حيث كل شيء في الوجود حتى القردة والكلاب والخنازير هي ذات الواحد القهار، فتعالى الله عما يقول الظالمون علواً كبيراً .


سبحان الله كنا نخاف على الجمل فصرنا نخاف على بابا الأرثوذكس من الجمل ؛ فبعض الشر أهون من بعض، وإني ناصح أمين لبطارقة بابا الأرثوذكس إلا يتركوهما منفردين في هذه المرحلة العمرية المتأخرة ، نعم قد تبرأ أبوكم من هذه النحلة التي تعلق بها جملنا ، إلا أن الشيطان لا يُؤمن له جانب .


يقول الدكتور الجمل : " أدين بدين الحب" ويقول» الحب ديني وإيماني «
وهذه أطراف من شعر ابن عربي ، وأنا أحب أن أسوق لكم المقطع كاملاً حتى نضبط صفة هذا الحب الذي لم يتميز فيه شيء من شيء ، يقول ابن عربي(2) :
لقد صار قلبي قابلاً كل صورة *** فمـرعى لغـزلان وديـر رهبان
وبيت لأوثان وكعبـة طائـف *** وألواح توارة ومصحف قرآن
أديـن بالحـب أنـى توجـهت *** ركائبه فالحب دين وإيمــان

إذن قد تسلل ابن عربي إلى الجمل من باب الحب ، ومن الحب ما قتل ، وقد كان ابن عربي حبيب من الدرجة الأولى ؛ فقد خرج الشاب الصوفي ابن عربي وهو في الثامنة والثلاثين من الأندلس إلى الحجاز قاصداً الحج ، فالتقطته هناك جمعية فارسية سرية باطنية ، فالتقى بمكين الدين أبي شجاع زاهر بن رستم بن أبي الرجاء الأصفهاني ، وعند أبي شجاع ابنته النظام ، ساحرة الطرف عراقية الظرف كما يصفها ابن عربي في ديوانه " ترجمان الأشواق " الذي بثها فيه أشواقه ووصف فيه بعض ما دار بينهما من الأنس والغرام .


يقول ابن عربي في مقدمة شرحه لديوانه : " فقلدناها من نظمنا في هذا الكتاب أحسن القلائد بلسان النسيب الرائق ، وعبارات الغزل اللائق ، ولم أبلغ في ذلك بعض ما تجده النفس ويثيره الأنس ، من كريم ودها ، وقديم عهدها ، ... إذ هي السؤال والمأمول ، والعذراء البتول ، ولكن نظمنا فيها بعض خاطر الاشتياق ، من تلك الذخائر والأعلاق ، فأعربت عن نفس تواقة ، ونبهت على ما عندنا من العلاقة اهتماماً بالأمر القديم ، وإيثاراً لمجلسها الكريم "أهـ(3).


لقد فتنت ابنة أبي شجاع الأصفهاني الشاب الصوفي وخلبت لبه ، فجمع لها ما تناثر من الكون ، وخلط غرض نفسه فيها بالإلهيات ، فاتحد عليه الوجود ، واختصر الحب عليه وعلى الجمعية السرية الطريق إلى الزندقة ووحدة الأديان ، فبلغ ما بلغ من السعي في هدم الإسلام .


ولقد كان ابن عربي كثير المريدات ، وكان يلبسهن خرقة الصوفية بنفسه ، وضمن له قوله بوحدة الوجود أن يتعبد الله بإتيان الحرام الصريح . يقول في تقليده الخرقة لمريدته شرف :
لقد عانقت منها غصناً *** يخجل الغصن إذا ما انعطفا
وارتشفنا ريقة مسكيـة *** تخجل الشهد إذا مـا ارتشفا
مـا أتينا محـرماً نحـذره *** بل أتينا فيـه مـا الله عفـا(4)
وهكذا مضى ابن عربي على درب الباطنية ، كما يصفه العز بن عبد السلام بقوله : " شيخ سوء مقبوح لا يحرم فرجاً " .


شيء عجيب فريد أن يتعلق الليبرالي الفقيه الدستوري بوحدة الوجود وابن عربي ، شيء قد لا تجده في غير مصر ، فهل يكسر الجمل على الليبرالية المصرية باب الخرافة في ورطة يختلط فيها العجز بالهوس !؟.
وإذا كان هذا حال كبير القوم وفقيههم المقدم فيهم ، فهل نسمع قريباً في عامتهم عن الليبرالي الذي لبس الخرقة ورقص في الحلقة !؟ وعن الليبرالي الذي كنس السيدة زينب على السلفيين ، وتعلق بشباكها ينادي يا أم هاشم يا طاهرة البرلمان يا أم العواجز !؟.
وهل نسمع عن حجاب المحبة الليبرالي للشعب الجاهل العشوائي !؟ وعن الزار الليبرالي لصرف الفارس السلفي والرقص فيه على مدد مدد يا حبيب يا عادلي مدد !؟
فوالله الذي لا إله غيره أن كل هذا وأضعافه أهون في العقل والشرع مما انحاز إليه الدكتور الجمل في قوله بوحدة الوجود ومبايعته لابن عربي ؛ فإنا لله وإنا إليه راجعون ، ولا حول ولا قوة إلا بالله وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه .
ـــــــــــــــــــــــــــــ
(1) من دراسة لمقالات الدكتور الجمل أعدها الأستاذ الهيثم سعفان .
(2) ذخائر الأعلاق ص 38.
(3) ذخائر الأعلاق شرح ترجمان الأشواق لابن عربي(172-173) .
(4) الديوان الكبير لابن عربي ص 56.

أبو فاطمه و مريم
17-05-11, 03:06 AM
اخى
سأنقله واشير انه منقول

أبو ريحانة
17-05-11, 10:18 AM
الأخ علي جزاك الله خيراً وبارك فيكم .
الأخ أبو فاطمة ومريم هذا معروف منك فجزاك الله خيراً .