المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : العُصيميات ( فوائد من دروس الشيخ صالح بن عبدالله العصيمي)


هاجد بن سعد الهاجري
01-06-11, 12:55 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله الواحد الأحد، والصلاة والسلام على نبينا، وعلى آله وصحبه أجمعين.
أما بعد:
فهذه فوائد ملتقطة من دروس شيخنا أبي عمرو صالح بن عبدالله العصيمي رفع الله درجته وأعلى منزلته وثبته.
وهي ليست على ترتيب متبع، بل كيف ما اتفق، وربما نقلت من بعض المشاركات لأعضاء هذا الملتقى أو غيره من الفوائد المنقولة عنه بعد التأكد منها.
والله ولي التوفيق.

هاجد بن سعد الهاجري
01-06-11, 01:00 AM
عمد الكتب التي ينبغي أن تكون في مكتبة طالب العلم مما يتعلق بمعرفة أحوال الرواة جرحا و تعديلا هي عدة كتب :
أولها : تهذيب التهذيب .
و ثانيها : تعجيل المنفعة .و كلاهما لابن حجر .
و ثالثها : ميزان الاعتدال للذهبي .
و رابعها : لسان الميزان لابن حجر .
و خامسها : تحفة التحصيل في معرفة المراسيل لأبي زرعة العراقي .
و سادسها : تعريف أهل التقديس بمراتب الموصوفين بالتدليس للحافظ ابن حجر .
سابعها : الكواكب النيرات بمعرفة من اختلط من الثقات لابن الكيال.
فإن هذه الكتب السبعة هي عماد الكتب التي ينبغي أن تكون في مكتبة طالب العلم ليتيسر له معرفة أحوال الرواة ، و إن كانت كتب معرفة الرواة لا يغني فيها كتاب عن كتاب.
لكن العمد التي ينبغي أن تكون في مكتبتك هي هذه الكتب السبعة

هاجد بن سعد الهاجري
01-06-11, 01:03 AM
كثير من أهل العلم
– رحمهم الله تعالى – قد يعزون حديثًا إلى البخاري أو
مسلم ويريدون أن أصل الحديث عندهما وإن لم يكن هذا اللفظ بعينه في
كتابهما فيكون المراد أصل الحديث، فينبغي ألا يستعجل طالب العلم بنفي ورود
الحديث في الصحيح لأن مراد من عزاه حينئذ إنما هو أصله وقد اشتهر هذا عن
البيهقي في السنن الكبرى حتى قال العراقي – رحمه الله تعالى – في
الألفية.
والأصلَ يعني البيهقي ومن عزى وليت إذ زاد الحميدي ميزا
يعني أن البيهقي قد يقول في حديث أخرجه البخاري ويريد بذلك أصل الحديث لالفظه .

هاجد بن سعد الهاجري
01-06-11, 01:11 AM
قال شيخنا : <?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" /><o:p></o:p>
<TABLE style="BORDER-COLLAPSE: collapse; mso-padding-alt: 0cm 0cm 0cm 0cm; mso-table-dir: bidi" dir=rtl class=MsoNormalTable border=0 cellSpacing=0 cellPadding=0><TBODY><TR style="mso-yfti-irow: 0; mso-yfti-firstrow: yes"><TD style="BORDER-BOTTOM: windowtext 1pt solid; BORDER-LEFT: windowtext 1pt solid; PADDING-BOTTOM: 0cm; BACKGROUND-COLOR: transparent; PADDING-LEFT: 5.4pt; WIDTH: 144pt; PADDING-RIGHT: 5.4pt; BORDER-TOP: windowtext 1pt solid; BORDER-RIGHT: windowtext 1pt solid; PADDING-TOP: 0cm" vAlign=top width=192>قول "لا أعلم "عند العقـلا<o:p></o:p>


</TD><TD style="BORDER-BOTTOM: windowtext 1pt solid; BORDER-LEFT: windowtext 1pt solid; PADDING-BOTTOM: 0cm; BACKGROUND-COLOR: transparent; PADDING-LEFT: 5.4pt; WIDTH: 153pt; PADDING-RIGHT: 5.4pt; BORDER-TOP: windowtext 1pt solid; BORDER-RIGHT: #ece9d8; PADDING-TOP: 0cm" vAlign=top width=204>عُدَّ في العلمِ ونِصـفًا جُعِلا<o:p></o:p>


</TD></TR><TR style="mso-yfti-irow: 1"><TD style="BORDER-BOTTOM: windowtext 1pt solid; BORDER-LEFT: windowtext 1pt solid; PADDING-BOTTOM: 0cm; BACKGROUND-COLOR: transparent; PADDING-LEFT: 5.4pt; WIDTH: 144pt; PADDING-RIGHT: 5.4pt; BORDER-TOP: #ece9d8; BORDER-RIGHT: windowtext 1pt solid; PADDING-TOP: 0cm" vAlign=top width=192>و فقدها من اللسان عابوا


</TD><TD style="BORDER-BOTTOM: windowtext 1pt solid; BORDER-LEFT: windowtext 1pt solid; PADDING-BOTTOM: 0cm; BACKGROUND-COLOR: transparent; PADDING-LEFT: 5.4pt; WIDTH: 153pt; PADDING-RIGHT: 5.4pt; BORDER-TOP: #ece9d8; BORDER-RIGHT: #ece9d8; PADDING-TOP: 0cm" vAlign=top width=204>مقاتل المرءِ بـــه تصابُ<o:p></o:p>


</TD></TR><TR style="mso-yfti-irow: 2"><TD style="BORDER-BOTTOM: windowtext 1pt solid; BORDER-LEFT: windowtext 1pt solid; PADDING-BOTTOM: 0cm; BACKGROUND-COLOR: transparent; PADDING-LEFT: 5.4pt; WIDTH: 144pt; PADDING-RIGHT: 5.4pt; BORDER-TOP: #ece9d8; BORDER-RIGHT: windowtext 1pt solid; PADDING-TOP: 0cm" vAlign=top width=192>وينبغي لعالمٍ أن يورثــا<o:p></o:p>


</TD><TD style="BORDER-BOTTOM: windowtext 1pt solid; BORDER-LEFT: windowtext 1pt solid; PADDING-BOTTOM: 0cm; BACKGROUND-COLOR: transparent; PADDING-LEFT: 5.4pt; WIDTH: 153pt; PADDING-RIGHT: 5.4pt; BORDER-TOP: #ece9d8; BORDER-RIGHT: #ece9d8; PADDING-TOP: 0cm" vAlign=top width=204>أصحابه مقالها ما حدَّثــا<o:p></o:p>


</TD></TR><TR style="mso-yfti-irow: 3"><TD style="BORDER-BOTTOM: windowtext 1pt solid; BORDER-LEFT: windowtext 1pt solid; PADDING-BOTTOM: 0cm; BACKGROUND-COLOR: transparent; PADDING-LEFT: 5.4pt; WIDTH: 144pt; PADDING-RIGHT: 5.4pt; BORDER-TOP: #ece9d8; BORDER-RIGHT: windowtext 1pt solid; PADDING-TOP: 0cm" vAlign=top width=192>لأنها رافعة وكم قضــى<o:p></o:p>


</TD><TD style="BORDER-BOTTOM: windowtext 1pt solid; BORDER-LEFT: windowtext 1pt solid; PADDING-BOTTOM: 0cm; BACKGROUND-COLOR: transparent; PADDING-LEFT: 5.4pt; WIDTH: 153pt; PADDING-RIGHT: 5.4pt; BORDER-TOP: #ece9d8; BORDER-RIGHT: #ece9d8; PADDING-TOP: 0cm" vAlign=top width=204>بحكمها من الأنام مرتضـى<o:p></o:p>


</TD></TR><TR style="mso-yfti-irow: 4"><TD style="BORDER-BOTTOM: windowtext 1pt solid; BORDER-LEFT: windowtext 1pt solid; PADDING-BOTTOM: 0cm; BACKGROUND-COLOR: transparent; PADDING-LEFT: 5.4pt; WIDTH: 144pt; PADDING-RIGHT: 5.4pt; BORDER-TOP: #ece9d8; BORDER-RIGHT: windowtext 1pt solid; PADDING-TOP: 0cm" vAlign=top width=192>وغيره أولى بـها و أجدر<o:p></o:p>


</TD><TD style="BORDER-BOTTOM: windowtext 1pt solid; BORDER-LEFT: windowtext 1pt solid; PADDING-BOTTOM: 0cm; BACKGROUND-COLOR: transparent; PADDING-LEFT: 5.4pt; WIDTH: 153pt; PADDING-RIGHT: 5.4pt; BORDER-TOP: #ece9d8; BORDER-RIGHT: #ece9d8; PADDING-TOP: 0cm" vAlign=top width=204>و مَن يضيع رشدَه لا يُنصـر<o:p></o:p>


</TD></TR><TR style="mso-yfti-irow: 5"><TD style="BORDER-BOTTOM: windowtext 1pt solid; BORDER-LEFT: windowtext 1pt solid; PADDING-BOTTOM: 0cm; BACKGROUND-COLOR: transparent; PADDING-LEFT: 5.4pt; WIDTH: 144pt; PADDING-RIGHT: 5.4pt; BORDER-TOP: #ece9d8; BORDER-RIGHT: windowtext 1pt solid; PADDING-TOP: 0cm" vAlign=top width=192>و آنف مِن قولها رقيـع <o:p></o:p>


</TD><TD style="BORDER-BOTTOM: windowtext 1pt solid; BORDER-LEFT: windowtext 1pt solid; PADDING-BOTTOM: 0cm; BACKGROUND-COLOR: transparent; PADDING-LEFT: 5.4pt; WIDTH: 153pt; PADDING-RIGHT: 5.4pt; BORDER-TOP: #ece9d8; BORDER-RIGHT: #ece9d8; PADDING-TOP: 0cm" vAlign=top width=204>و دينه في نفسه وضيـــع<o:p></o:p>


</TD></TR><TR style="mso-yfti-irow: 6"><TD style="BORDER-BOTTOM: windowtext 1pt solid; BORDER-LEFT: windowtext 1pt solid; PADDING-BOTTOM: 0cm; BACKGROUND-COLOR: transparent; PADDING-LEFT: 5.4pt; WIDTH: 144pt; PADDING-RIGHT: 5.4pt; BORDER-TOP: #ece9d8; BORDER-RIGHT: windowtext 1pt solid; PADDING-TOP: 0cm" vAlign=top width=192>فالْهجْ بها هديت ما استطعتا<o:p></o:p>


</TD><TD style="BORDER-BOTTOM: windowtext 1pt solid; BORDER-LEFT: windowtext 1pt solid; PADDING-BOTTOM: 0cm; BACKGROUND-COLOR: transparent; PADDING-LEFT: 5.4pt; WIDTH: 153pt; PADDING-RIGHT: 5.4pt; BORDER-TOP: #ece9d8; BORDER-RIGHT: #ece9d8; PADDING-TOP: 0cm" vAlign=top width=204>و الزم لها فنِعْمِ ما اتَّخـذتا <o:p></o:p>


</TD></TR><TR style="mso-yfti-irow: 7"><TD style="BORDER-BOTTOM: windowtext 1pt solid; BORDER-LEFT: windowtext 1pt solid; PADDING-BOTTOM: 0cm; BACKGROUND-COLOR: transparent; PADDING-LEFT: 5.4pt; WIDTH: 144pt; PADDING-RIGHT: 5.4pt; BORDER-TOP: #ece9d8; BORDER-RIGHT: windowtext 1pt solid; PADDING-TOP: 0cm" vAlign=top width=192>


</TD><TD style="BORDER-BOTTOM: windowtext 1pt solid; BORDER-LEFT: windowtext 1pt solid; PADDING-BOTTOM: 0cm; BACKGROUND-COLOR: transparent; PADDING-LEFT: 5.4pt; WIDTH: 153pt; PADDING-RIGHT: 5.4pt; BORDER-TOP: #ece9d8; BORDER-RIGHT: #ece9d8; PADDING-TOP: 0cm" vAlign=top width=204><o:p></o:p>


</TD></TR><TR style="mso-yfti-irow: 8; mso-yfti-lastrow: yes"><TD style="BORDER-BOTTOM: windowtext 1pt solid; BORDER-LEFT: windowtext 1pt solid; PADDING-BOTTOM: 0cm; BACKGROUND-COLOR: transparent; PADDING-LEFT: 5.4pt; WIDTH: 144pt; PADDING-RIGHT: 5.4pt; BORDER-TOP: #ece9d8; BORDER-RIGHT: windowtext 1pt solid; PADDING-TOP: 0cm" vAlign=top width=192>

</TD><TD style="BORDER-BOTTOM: windowtext 1pt solid; BORDER-LEFT: windowtext 1pt solid; PADDING-BOTTOM: 0cm; BACKGROUND-COLOR: transparent; PADDING-LEFT: 5.4pt; WIDTH: 153pt; PADDING-RIGHT: 5.4pt; BORDER-TOP: #ece9d8; BORDER-RIGHT: #ece9d8; PADDING-TOP: 0cm" vAlign=top width=204><o:p></o:p>


</TD></TR></TBODY></TABLE>
<o:p></o:p>

هاجد بن سعد الهاجري
01-06-11, 01:23 AM
شيخنا : ضمن شرحه على التوحيد :

q حديثُ ابنُ مسعودٍ t قال سمعْتُ رسولُ الله r يقولُ: «إِنَّ الرُّقَى وَالتَّمَائِمَ وَالتِّوَلَةَ شِرْكٌ». رَوَاهُ أحمدُ وأبو داودُ وهو حديثٌ صحيحٌ.
وفيه التّصريحُ بحُكْمِهِنَّ.

والتِّوَلَةُ مِنْ جِنْسِ التَّمَائِمِ لكنْ أُفْرِدَتْ بالذِكْرِ لعُمُومِ البلْوَى بها قدِيمًا وحدِيثًا. والرُّقَى الشِّرْكِيَّةُ الموصُوفَةُ بهذا الوَصْفِ هي ما اشْتَمَلَ على شِرْكٍ فـ (ألْ) في قولِه (الرُّقَى) للعَهْدِ لا للعُمُومِ, لِمَا في صحيح مُسلمٍ مرفوعًا: «لا بَأْسَ بالرُّقَى مَا لم تَكُنْ شِرْكًا».
والجمعُ بين الحَدِيثَينِ يَقْتَضِِي أنْ تكُون الرُّقَى المَقْصُودةَ بالتَّحْرِيمِ والوَصْفِ بالشِّرْكِ هي ما اشْتَمَلَ عليه، أمَّا ما سَلِمَ مِنْهُ فلا بَأْسَ بها للحديثِ المُصَرِّحِ بذلك.
والتَّمَائِمُ الشِّرْكِيَّةُ هي التَّعَالِيقُ التي ليستْ مِنَ القرآنِ فتكونُ (ألْ) أيضًا في قولِه (التَّمَائِمَ) للعَهْدِ لا للعُمُومِ، والمرادُ بها التَّمَائِمُ المُشْتَمِلَةُ على شِرْكٍ.

أمّا التَّعَالِيقُ القُرْآنِيَّةُ فإنَّها مُحَرَّمَةٌ في أَصَحِّ القولين، لكنْ لا يُقَالُ إنّها شِرْكٌ، لأنَّ إِقْبَالَ القلبِ فيها كائِنٌ إلى شيءٍ مشرُوعٍ وهو القُرآنُ، وحُكِمَ بتحرِيم التَّعَالِيقِ القُرآنِيَّةِ لعُمُومِ الأَحادِيثِ كحديث «مَنْ تَعَلَّقَ شيئا وكل إليه» الآتي بعدَهُ.


وبِهِ تَعْرِفُ أنَّ من الغَلَطِ تفسِيرُ هذا الحديثِ على عُمُومِهِ
في قولِه r: «إِنَّ الرُّقَى وَالتَّمَائِمَ وَالتِّوَلَةَ شِرْكٌ»،
بلْ تَكُونُ الرُّقَى هُنا الرُّقَى الشِّرْكِيَّةُ المُشْتَمِلَة على الشِّرْكِ دون الرُّقَى الشَّرعيَّة التي أَذِنَ بها النَّبِيُّ r فقال: «لا بَأْسَ بالرُّقَى ما لم تكُنْ شِرْكًا»،
وكذلك فإنَّ قولَه r: « وَالتَّمَائِمُ »
إنما يُرَادُ بها التَّمَائِمُ الشِّركيَّةُ التي تَشْتَمِلُ على شِرْكٍ،
أمَّا التَّمَائِمُ التي هي مِنَ التَّعَالِيقِ القرآنِيَّةِ فهي غيرُ داخلَةٍ في العُمُومِ،
لأنَّ تَوَجُّهَ القلبِ فيها إلى المُعَلَّقِ وهُو القرآنُ الكريمُ، والقرآنُ الكريمُ شِفَاءٌ للمُؤمنينَ،
وهُو ممَّا يُتَوَسَّلُ به إلى الله سبحانه وتعالى بقراءَتِه بتحصيلِ المقصُود ومنه الشِّفَاءُ،
فلا يكُونُ تعليقُ القرآنِ تميمةً شِركيَّةً، بلْ يكونُ تميمةً مُحَرَّمَةً.

وبه تَعْلَمُ أنَّ الرُّقَى تَنْقَسِمُ إلى قِسْمَيْنِ اثنين:
الأوّل: الرُّقَى الشَّرْعِيَّةُ، وهي الرُّقَى السَّالِمَةُ مِنَ الشِّرْكِ.
والثّاني: الرُّقَى الشِّرْكِيَّةُ، وهي الرُّقَى المُشْتَمِلَةُ على الشِّرْكِ.

و تَعْلَمُ أنَّ التَّمَائِمَ تَنْقَسِمُ إلى قِسْمَيْنِ اثنين:
الأوّل: التَّمَائِمُ الشِّرْكِيَّةُ، وهي المُشْتَمِلَةُ على الشِّرْكِ.
والثّاني: التَّمَائِمُ المُحَرَّمَةُ، وهي التَّعَالِيقُ التي لا تَشْتَمِلُ على الشِّرْكِ، ومنها التَّعَالِيقُ القُرآنِيَّةُ.

هاجد بن سعد الهاجري
01-06-11, 01:32 AM
قال شيخنا في أول شرحه لرسالة شروط الصلاة
والشُّروط جمع شَرْطٍ – بسكون الرَّاء-، وهو في الاصطلاح الفقهيِّ: وصفٌ خارجٌ عن ماهيَّة العبادة أو العقد، تترتَّب عليه الآثار المقصودة من الفعل.
فرفع الحدث مثلًا من شروط الصَّلاة، وهو خارجٌ عن ماهيَّتِها؛ أي حقيقتِها، وإذا رفع العبد حدثه مع بقية شروط الصَّلاة برئت ذمَّته، وخرج من عُهدة الخطاب الشَّرعي بامتثاله.
وإذا صلَّى العبد غيرَ مرتفعِ الحدث، لم تبرأ ذمَّته، ولم يسقط عنه خطاب الطَّلب الشَّرعي.
والشَّرط في الاصطلاح الأصوليِّ: وصفٌ خارجٌ عن الماهيَّة، يلزم من عدمِه عدمُ ما عُلِّق عليه، ولا يلزم من وجوده وجودُ المعلَّق عليه ولا عدمُه لذاته.
فإذا عُدِمَ الشَّرط عُدِمَ ما شُرِطَ له، وإذا وُجِدَ الشَّرطُ لم يلزم وجودُ ما شُرِطَ له ولا عدَمُه.
فإذا عُدِم رفع الحدث - وهو كما تقدَّم وصفٌ خارجٌ عن ماهيَّة الصَّلاة -، فلم يكن العبد متطهِّرًا، لم تصحَّ الصَّلاة، فهي عَدمٌ لا يُعتدُّ بفعلها على هذا الوجه.
وإذا كان العبدُ مرتفعَ الحدث، لم يلزم من وجودِ الارتفاع صحةُ الصَّلاة ولا عدمُها، فربَّما يرفع العبدُ حدثَه ولا يُصلي، أو يُصلِّي صلاةً لا تبرأ بها الذِّمة، ولا تُسقِط عنه الطَّلب.
فتكون شروط الصَّلاة حسب الاصطلاح الفقهيِّ: أوصافٌ خارجةٌ عن ماهيَّة الصَّلاة، تترتَّب عليها آثارها.
ووِفق الاصطلاح الأصوليِّ: أوصافٌ خارجةٌ عن ماهيَّة الصَّلاة، يلزم من عدمِها عدمُ الصَّلاة، ولا يلزم من وجودِها وجودُ الصَّلاة ولا عدُمها لذاتها.
وللفقهاء تصرُّفٌ في الحقائق الأصوليَّة غيرُ تصرُّف الأصوليين، فربَّما وافقوهم في المعنى المدلول عليه بلفظٍ ما، وخالفوهم في بعض أفراده كالشَّرط مثلًا؛ فإنَّه في اصطلاحهم على غير اصطلاح الأصوليين، وإن كان بينهم اشتراكٌ في قدرٍ منه.
وسيأتي ذكر معنًى للواجب استعمله الفقهاء، ولم يذكره الأصوليون...

أبو المعالي السلفي
01-06-11, 09:28 AM
جزالك الله خيرا
واصل

محمد بن عبدالكريم الاسحاقي
01-06-11, 09:34 AM
جزاك الله خيرا وبارك فيك ونفنا بعلمك وفقك الله

أبوراكان الوضاح
01-06-11, 04:52 PM
أخي الحبيب هاجــد بارك الله فيك , واصل وصلك الله بطاعته ..

هاجد بن سعد الهاجري
02-06-11, 02:21 PM
من شرحه على الواسطية :

الإيمان بالصفات مَبْنِيٌّ على أصلين ذكرهما المصنف :
الأول: الإِيمَانُ بِمَا وَصَفَ الله بِهِ نَفْسَهُ فِي كِتِابِهِ، وَبِمَا وَصَفَهُ بِهِ رَسُولُهُ مُحَمَّدٌ صلى الله عليه وسلم.
فالعمدة في الباب النقل المحض, فهو موقوفٌ على الدليل الوارد من الوحي.


والثاني: تَركالتَحْرِيف وَالتَعْطِيل، وَالتَكْيِيف وَاَلتَمْثِيل.

والتَحْرِيفُ في باب الأسماء والصفات هو: تغيير لفظ النص أو معناه.
وَالتَعْطِيل فيه هو: إنكار ما يجب لله من الأسماء والصفات.
وَالتَكْيِيف فيه هو: تعيين كنه الصفة الإلهية, والمراد بالكنه: حقيقتها.
وَاَلتَمْثِيل فيه هو: تعيين كنه الصفة الإلهية بذكر مماثل لها.
وإلى الأصل الأول يُشَار في كتب العقائد بقولهم: الإثبات, وإلى الثاني يُشَار بقولهم: تنزيه الله عما لا يليق.
واقتصر المصنف~ على هذين الأصلين, ووراءهما أصلٌ ثالث وهو: قطع الطمع عن إدراك كيفية صفات الله U, فالإيمان بباب الصفات دائرٌ على هذه الأصول الثلاثة.
ويمكن استخراج الأصل الثالث من كلام المصنف في ردِّه الأمر إلى خبر اللهI وخبر رسوله صلى الله عليه وسلم, وفي نفيه التكييف؛ لتوقُّفه عليه, والإفصاح به أنفع للمتعلمين.
فصار الإيمان بباب الأسماء والصفات دائرًا على ثلاثة أصول:

أولها:الإثبات, والمعهود في خطاب الشرع تسمَّيته: "تَحميدًا".

وثانيها: النفي, والمعهود في خطاب الشرع تسمَّيته: "تسبيحًا وتقديسًا".

وثالثها: قطع الطمع عن إدراك كيفية الصفات الإلهية, والمعهود في خطاب الشرع تسميته: "نفي الإحاطة".

هاجد بن سعد الهاجري
02-06-11, 02:29 PM
ومن آخر شرحه للواسطية - أيضاً -
أهل السنَّة والجماعة في أقوالهم وأفعالهم مما ذكره المصنف ومما لم يذكرْه هم مُتَّبِعون للكتاب والسنَّة, وطريقتهم هي طريقة الإسلام الذي بعث الله I به محمدًا صلى الله عليه وسلم.

لكنه أخبر صلى الله عليه وسلم أن أمته ستفترق على ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة, وهي الجماعة؛ وهذه الجماعة هي: المتمسكة بالإسلام المحض, الخالص عن الشَّوْبِ الذي جاء به النبي صلى الله عليه وسلم.
وإلى هذا المعنى أشار السَّفَارِينِيُّ بقوله في الدرة:

اعْلَمْ هُدِيتَ أَنَّهُ جَاءَ الْخَبَرْ




عَنِ النَّبِيِّ الْمُقْتَفَى خَيْرِ الْبَشَرْ




بِأَنَّ ذِي الأُمَّةَ سَوْفَ تَفْتَرِقْ




بِضْعًا وَسَبْعِينَ اعْتِقَادًا وَالْمُحِقْ




مَا كَانَ فِي نَهْجِ النَّبِيِّ الْمُصْطَفَى




وَصَحْبِهِ مِنْ غَيْرِ زَيْغٍ أوَجَفَا




وَلَيْسَ هَذَا الوَصْفُ جَزْمًا يُعْتَبَرْ




فِي فِرْقَةٍ إِلا عَلَى أَهْلِ الأَثَرْ





أهل الأثر يعني: أهل السنَّة والجماعة والحديث والأثر.
وفي أهل السنَّة والجماعة بحمد الله: الصِّدِّيقون, والشهداء, والصالحون, وفيهم أعلام الهدى, ومصابيح الدجى أولوا المناقب المأثورة, والفضائل المذكورة, وفيهم الأَبْدَالُ.

والمراد بالأَبْدَال: القائمون بنصرة الدين بحيث يَخْلُفُ بعضُهم بعضًا, فإذا مات أحدٌ منهم أقام الله I آخر غيره, وهذا هو المعنى المحقَّق للأَبْدَال دون سواه من المعاني المدَّعاة.

ومنهم: الأئمة الذين أجمع المسلمون على هدايتهم ودرايتهم, وهم الطائفة المنصورة الذين قال فيهم النبي صلى الله عليه وسلم في الصحيح: "لاَ تَزَالُ طَائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِي عَلَى الْحَقِّ مَنْصُورَةً، لاَ يَضُرُّهُم مَّنْ خَالَفَهُمْ، وَلاَ مَنْ خَذَلَهُمْ؛ حَتَّى تَقُومَ السَّاعَةُ".

ففيهم كل فضيلة, وهم برآء من كل رذيلة, وقد جعل الله I لهم أسماء فسمَّاهم: المؤمنين, والمسلمين, وعباد الله.

ووقعت لهم أسماء أخرى بحسب ما اقتضاها, فسُمُّوا: بأهل السنَّة والجماعة, وبأهل الكتاب والسنَّة, وأهل الحديث, وأهل الأثر , والسلفيين, وغير ذلك مما صار من أسمائهم التي وقعت على مقابلة المخالفين للإسلام الذي جاء به النبي صلى الله عليه وسلم.

هاجد بن سعد الهاجري
02-06-11, 02:44 PM
اعقل أخي هذه الدرة وتأملها فحقها أن تُكتب بماء الذهب :
وهي من شرحه على فضل الاسلام في المدينة النبوية هذه السنة 1432هـ:

" ... وروى الدارمي بإسناد صحيح عن الزهري, - وكان من علماء التابعين- أنه قال:"كَانَ عُلَمَاؤنَا يَقُولُون: "الِاعْتِصَامُ بِالسُّنَّةِ نَجَاةٌ، وَالْعِلْمُ يَذْهَبُ سَرِيعًا، فَنَعْشُ الْعِلْمِ بَقَاءُ الدِّينِ وَالدُّنْيَا، وَذَهَابُ الْعُلَمَاءِ ذَهَابُ ذَلِكَ كُلِّهِ ".

فنعش العلم فيه ثبات الدين والدنيا معًا, ويكون ذلك بإحيائه وبذله وحض الناس عليه ومساعدتهم في تحصيله, ولأجل هذا كان القائمون بأمر العلم هم النائبون حقيقة عن النبي , فإن النبي جعل وراثته في العلماء, وميراثهم الذي تَأَثَّلوا به المجد إنما هو: العلم الذي رُزِقوه بهذا الدين, وما جاء به النبي صلى الله عليه وسلم.


فمن أراد أن يحفظ للإسلام قوته, وأن يُبْقي عليه بهجته فليجتهد في بث العلم والتحريض عليه وإمداد الناس بأنواع المساعدات التي تُيسر لهم أخذه حتى يبقى العلم في الناس, فإنه إذا بقي العلم بقي الدين والدنيا, وإذا ذهب العلم ذهب ذلك كله, كما كان أكابر العلماء من بقايا الصحابة والتابعين الذين أدركهم الزهري يقولون ذلك.

ومن هنا يأتي جلوسك في حلق العلم سعيًا في إعزاز الإسلام وتقويته, وحرصًا على حفظ بيضته وبهجته.
ومن يظن أن الجالسين في الحلق لا يقومون بنصر الإسلام فأُتِي من جهله, فإنه لا ينصر الإسلام = مثل هؤلاء, وإن حفظ الدين لا يكون إلا ببث العلم, فإن الخطب النارية والبكاء على الأطلال, وبث القصص والحكايات لا تبني في المسلمين دينًا, ولا تحفظ لهم شرعًا, ولا تُبقي لهم ذكرًا, وإنما بقاء المسلمين هو في نعش العلم وبثه وإحيائه.

وهذا يوجب عليك أن تعلم أمرين عظيمين:

[الأول:] أنك عندما تسعى في العلم فإنك ساعي في نصرة الإسلام, وذلك أمرٌ عظيم.

والثاني: أنه يجب عليك أن تعتني ببث العلم وتبليغه, وأن تجاهد نفسك في تيسيره للخلق وحضهم عليه وتحبيبهم فيه؛ فإن ذلك من أعظم الجهاد والنصرة للدين, لاسيما في أزمنة الجاهلية والفترات وغلبة أحوال أهل الكفر والنفاق والبدع والأهواء, فيكون القائم في العلم قائما بأعظم الجهاد, كما ذكره ابن القيم~.

ولما جهل الناس مثل هذا الأصل العظيم في حفظ الإسلام صار من الناس من يظن أن حفظ الإسلام لا يكون بالعلم, وأن الذين يجلسون في مقاعد العلم قاعدون عن نصرة الإسلام, وأن الناس من ورائهم طرحى في أغلال الشهوات والشبهات, وهذا أُتِيَ من جهله بشريعة الإسلام, فإن شريعة الإسلام قائمة على العلم, وإنما يكون حفظها بحفظ العلم وبثه.

واعتبر هذا في حال إمام الدعوة الإصلاحية في الجزيرة العربية, فإنه كان رجلًا واحدًا, لكنه لما كان لَهِجًا ببث العلم حريصًا عليه؛ كان يُسمَع للناس بعد صلاة الفجر في الرياض دويٌّ كدوي النحل بين طالب العلم يجلس بين يدي شيخه, وبين عامة يلقنهم أئمة المساجد مهمات الدين من "ثلاثة الأصول" و"شروط الصلاة" وغيرها.
فلما كان العلم مبثوثًا كان الحق منصورًا, ولما ضَعُف العلم بأَخَرَة وصار الناس أوازعًا متفرقين اتخذوا لهم طرائق ليست هي ما ورثوه عن علمائهم وأئمتهم ضعف الدين في الناس, وإن جناية كثير من المتشرعة على الدين أعظم من جناية كثير من الكفرة والمبتدعة والفساق, كما ذكره أبو العباس ابن تيمية في كلام له.فمن أراد أن يهتدي بالهدى التام فَلْيُمْسِكْ بهذا الأصل العام, وليعلم أن بقاء الدين هو في بث العلم, وأن المسلمين لا يقومون من غفلتهم ولا ينتبهون من ضلالتهم إلا بالعلم بدينهم, وما عدا ذلك فإنه إن حرَّك فيهم شيئًا فما هي إلا مدة يسيرة ثم ينسون ذلك, بخلاف العلم الأصيل الذي يستقر في قلوبهم فإنه يحملهم على الثبات على دين الإسلام.

ومتى تغرغر المرء بحلاوة هذا الأصل واستقر في قلبه أجهد نفسه وأنفق ماله وأسقط من حق نفسه ابتغاء بث العلم ونشره؛ لأنه يعلم أنه نيابة عن الرسول صلى الله عليه وسلم.
وإذا كان المرء يفرح إذا أخذ منصبًا من مناصب أهل الدنيا فإن الفرح بخلافة النبي صلى الله عليه وسلم ووراثته أعظم من الفرح بمناصب الدنيا, أسأل الله I أن يجعلنا من أولياءه, وأنصار دينه الساعين في نصرته على الوجه الأتم."

هاجد بن سعد الهاجري
02-06-11, 02:57 PM
ومن الأسئلة التي وجهت له بعد المجلس الثالث من درس القول السديد في مقاصد التوحيد
س1 / هذا سائل يسأل عن من يزعم حل السحر عن طريق الاستعانة بجن مسلمين ؟
ج/و هذا الأمر الذي فشا بأخرة هو من الأمور المحرمة لأن الجن عالم غيبي مجهول لا يمكن الاطلاع عليه فكيف يوثق بخبره ، و لا يُعلم عن أحد من مشايخ
العلم من أهل الإسلام رخص فيه على هذه الصورة التي صار عليها الناس.
و قدصار هذا الفن شيئا يتلقى عند بعض أهل العصر فيزعمون أن هذه المجموعة كتيبة من جيش مسلم يكون عند رأس لهم ثم يفرق هذه الكتائب باعتبار نفع
المسلمين ليحلوا السحر و يدفعوا شر الشياطين !!!
و كل هذا من تلاعب الجن والشياطين بالناس و هذه الصورة المذكورة محرمة لا تجوز ، و من نسبها إلى أحد
من المفتين الكبار في هذه البلاد فقد كذب عليه كما أخبر بذلك عن نفسه
– رحمه الله .

هاجد بن سعد الهاجري
02-06-11, 03:03 PM
الأخوة

أبو المعالي
محمد عبد الكريم
أبو راكان

جزاكم الله خيرا وبارك فيكم ،

أبو البراء القصيمي
02-06-11, 03:33 PM
لله درك أخي فقد أجدت وأفدت في هذه النقولات .

لكن ثمة أمر قاله الشيخ أحسست أن فيه نوع من التناقض من كلام الشيخ إن صدق إحساسي وهو قوله (فإن الخطب النارية والبكاء على الأطلال, وبث القصص والحكايات لا تبني في المسلمين دينًا, ولا تحفظ لهم شرعًا, ولا تُبقي لهم ذكرًا, وإنما بقاء المسلمين هو في نعش العلم وبثه وإحيائه.)

أليس الخطب التي فيها تذكير واستدلال بكلام الله وكلام رسوله صلى الله عليه وسلم إنما هي بث للعلم وإحيائه وتبني دينا فكم من شخص بل وأمم تعلمت من الخطب الشيء الكثير !؟ ، أليس القصص التي فيها تذكير وعبرة لمن يعتبر هي بث للعلم وتذكير به وإحيائه .

فثني الركب مطلب وهو من إحياء العلم ، فكذلك إلقاء الخطب وتذكير الناس ووعظهم قال الله قال رسوله صلى الله عليه وسلم ليس إلا بثا للعلم وإحياء له وإن كان بطرقة غير طريقة ثني الركب . والله أعلم

عنْ حُذَيْفَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ لَقَدْ
خَطَبَنَا النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خُطْبَةً مَا تَرَكَ فِيهَا شَيْئًا إِلَى قِيَامِ السَّاعَةِ إِلَّا ذَكَرَهُ عَلِمَهُ مَنْ عَلِمَهُ وَجَهِلَهُ مَنْ جَهِلَهُ إِنْ كُنْتُ لَأَرَى الشَّيْءَ قَدْ نَسِيتُ (نَسِيتُهُ) فَأَعْرِفُ مَا يَعْرِفُ الرَّجُلُ إِذَا غَابَ عَنْهُ فَرَآهُ فَعَرَفَهُ . رواه البخاري

زياد الطائي
02-06-11, 09:19 PM
بارك الله فيك ياهاجد وجعل لك من اسمك نصيب.

هاجد بن سعد الهاجري
02-06-11, 09:44 PM
لله درك أخي فقد أجدت وأفدت في هذه النقولات .

لكن ثمة أمر قاله الشيخ أحسست أن فيه نوع من التناقض من كلام الشيخ إن صدق إحساسي وهو قوله (فإن الخطب النارية والبكاء على الأطلال, وبث القصص والحكايات لا تبني في المسلمين دينًا, ولا تحفظ لهم شرعًا, ولا تُبقي لهم ذكرًا, وإنما بقاء المسلمين هو في نعش العلم وبثه وإحيائه.)

أليس الخطب التي فيها تذكير واستدلال بكلام الله وكلام رسوله صلى الله عليه وسلم إنما هي بث للعلم وإحيائه وتبني دينا فكم من شخص بل وأمم تعلمت من الخطب الشيء الكثير !؟ ، أليس القصص التي فيها تذكير وعبرة لمن يعتبر هي بث للعلم وتذكير به وإحيائه .



فرقٌ بين خطب التذكير الشرعية، وبين الخطب النارية فلا تخلط بينها ! ، والمقصود بالخطب النارية لا يخفى على لبيب !!!
أرجو إعادة التأمل جيدا ، جزاك الله خيرا ونفع بك

هاجد بن سعد الهاجري
02-06-11, 10:32 PM
من الفوائد الختارة من درر الشيخ

قال شيخنا -حفظه الله ونفعنا الله بعلمه- :
كليات القرآن نوعان:
أحدهما: كليَّات المباني، نحو قول ابن عبَّاس: (كلُّ سلطانٍ في القرآن فهو حجَّة).
والآخر: كليَّات المعاني، نحو: أنَّ الله كلَّما ذكر جزاء أهل الجنَّة ذكر جزاء أهل النَّار، والاعتناء به قليلٌ عند المتأخِّرين، ويوجد منثورًا في كلام ابن جريرٍ وابن تيميَّة وابن القيِّم والشَّاطبي.

هاجد بن سعد الهاجري
03-06-11, 11:10 AM
ومن شرحه على حديث العرباض في كتاب تعليم الأحب أحاديث النووي وابن رجب للمبارك:

والموعظة: ما اكتنفها الترغيب والترهيب.
كما ذكره أبو العباس ابن تيمية وتلميذه ابن القيم في «مدارج السالكين»
فإذا صُحِب الأمر والنهي بمرغب ومرهب سُمِّي ذلك موعظة ، وأفضله ما وُصِف بالحسن ، وهي الموعظة الحسنة وحسنها على قدر موافقتها للكتاب والسنة, فأكمل المواعظ حسنا المواعظ المقتبسة من مشكاة الكتاب والسنة.
وما أحسنَ قول أبي زُرعة الرازي رحمه الله: «من لم يعظه الكتاب والسنة فلا وعظه الله».
فأنفع المواعظ وأجل الزواجر ما اُجْتُبِيَتْ من القرآن والسنة, وأحق الناس بذلك طلاب العلم وشداته, فحقيقة انتفاعهم بالعلم هو: ظهور أثر ذلك في مواعظهم بأن تكون مردودة إلى القرآن والسنة، ومن كانت موعظته مبنية هذا البناء نفع وانتفع وكان وعظه أبلغ وحال الخلق معه أكمل بخلاف من غادر الكتاب والسنة وضعف اقتباسه من أنوارهما فإن موعظته سَرَعان ما يزول أثرها وتذهب ذكراها بخلاف ما له سلطان فإن السلطان يوجب الثبوت في النفوس وإن السلطان الأكمل هو للقرآن والسنة فإن لهما سلطانا على النفوس لا يكون لغيرهما فمن أراد أن يعظ الناس فَلْيَتَحَرَّ في وعظه القرآن والسنة.

هاجد بن سعد الهاجري
03-06-11, 12:49 PM
وقال فيه أيضاً عند ذكره لقول من جعل الجهاد أفضل النوافل بعد الفرائض:
وهذا أحد أقوال أهل العلم في أفضل النوافل بعد الفرائض.
وذهب أكثر أهل العلم إلى أن العلم هو أفضل النوافل بعد الفرائض, وهو القول الذي تدل عليه الأدلة, كما بسطه ابن القيم في «مفتاح دار السعادة».

ومن أكثر الأعمال التي جاء الفضل فيها في الأحاديث النبوية: الصلاة والجهاد والعلم, وكل واحد من هذه الثلاثة مما قيل: إنه أفضل النفل بعد الفرائض.

* فقد ذهب بعض أهل العلم إلى أن صلاة التطوع هي أفضل النفل بعد الفرائض.
* وذهب قوم إلى أن الجهاد هو أفضل النوافل بعد الفرائض.
* وذهب قوم إلى أن العلم هو أفضل النوافل بعد الفرائض.
والقول الثالث هو الأسعد بالدليل.

هاجد بن سعد الهاجري
03-06-11, 12:55 PM
وفيه أيضا (تعليم الأحب) :
وقوله في الحديث : «وسكت عن أشياء» فيه إثبات سكوت الله عز وجل وهو في معنى الحديث : «وما سكت عنه فهو عفو» .
والأحاديث الواردة فيه فيها ضعف, لكن صح عن ابن عباس موقوفا عند أبي داود بسند حسن.
ونقل ابن تيمية الإجماع على إثبات صفة السكوت لله عز وجل, إلا أن السكوت المثبَتَ لله عز وجل المراد به: عدم بيان الحكم وإظهاره, وليس المراد به: الانقطاع عن الكلام؛ فإن السكوت يطلق على معنيين:
أحدهما: عدم بيان الحكم وإظهاره.
والثاني: الانقطاع عن الكلام.
والأول هو الثابت لله وصفا دون الثاني,
ومن صفات الله عز وجل ما يكون من أصل معناه شيء ثابت لله عز وجل ومنه شيء منفي عنه, ومن ذلك: صفة النسيان المذكورة مشارا إليها بالنفي في الحديث بقوله: «غير نسيان» وفي الحديث الآخر «إن الله لم يكن لينسى» ثم تلى «وما كان ربك نسيا» وقد قال الله I «نسوا الله فنسيهم» في آيات أخرى فهذا يدل على أن النسيان يطلق على معنيين:
أحدهما يكون وصفا لله والآحر ممتنع عليه.
فإن النسيان يقع على معنيين:
الأول هو الذهول عن المعلوم.
والثاني هو الترك عن علم وعمد.
والثابت منهما وصفا لله I هو المعنى الثاني, وبذلك يحصل الجمع بين الآيات؛
فإن قول الله عز وجل: «وما كان ربك نسيا» يُتَوَهَّم في ظاهره عند قوم أن النسيان منفي مع قول الله I : «نسوا الله فنسيهم» فيجعلون الأصل الكلي هو: نفي النسيان عن الله, ويتركون الآية الأخرى التي فيها إثباته, والجمع بينهما يدفع الاضطراب المتوَهَم,
وكذلك فيما جاء في السكوت المذكور في الأحاديث والآثار وانعقد عليه الإجماع.

أبو البراء القصيمي
03-06-11, 02:35 PM
جزاك الله خير أخي ونفع بك وبالشيخ ...
نعم إن كان الشيخ حفظه الله يقصد بالخطب النارية غير شرعية ولا القصص الشرعية ..
أما إن كانت الخطب شرعية لكن فيها قوة وغضب على الباطل وأهله ، وتذكير بقال الله قال رسوله فهي مشروعة وإن كان يقال عنها بأنها خطبة نارية ! إن صح هذا اللفظ .
عنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- إِذَا خَطَبَ احْمَرَّتْ عَيْنَاهُ وَعَلاَ صَوْتُهُ وَاشْتَدَّ غَضَبُهُ حَتَّى كَأَنَّهُ مُنْذِرُ جَيْشٍ يَقُولُ « صَبَّحَكُمْ وَمَسَّاكُمْ » رواه البخاري

هاجد بن سعد الهاجري
03-06-11, 04:30 PM
جزاك الله خير أخي ونفع بك وبالشيخ ...
نعم إن كان الشيخ حفظه الله يقصد بالخطب النارية غير شرعية ولا القصص الشرعية ..
أما إن كانت الخطب شرعية لكن فيها قوة وغضب على الباطل وأهله ، وتذكير بقال الله قال رسوله فهي مشروعة وإن كان يقال عنها بأنها خطبة نارية ! إن صح هذا اللفظ .
عنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- إِذَا خَطَبَ احْمَرَّتْ عَيْنَاهُ وَعَلاَ صَوْتُهُ وَاشْتَدَّ غَضَبُهُ حَتَّى كَأَنَّهُ مُنْذِرُ جَيْشٍ يَقُولُ « صَبَّحَكُمْ وَمَسَّاكُمْ » رواه البخاري


حياك الله ووفقك
وليتك ترجع وتقرأ الكلام جيدا ، وتتفهمه حتى لا تظنن ما هو غير مراد أصلا ،

وانظر للفائدة الفائدة التي نقلتها عن الشيخ عن الموعظة أوردتها قبل ثلاث فوائد.

هاجد بن سعد الهاجري
03-06-11, 04:34 PM
ومن كلامه وفقه الله على فتح الرحيم الملك العلام لابن سعدي ، في الكلام على اسم الله الصمد:
... وقد ذكر [ابن سعدي]هنا منها اسم "الصمد" وفسره رحمه الله تعالى بأنه (السيد العظيم الذي قد كمل في علمه وحكمته وحلمه) حتى قال: (الذي صمدت إليه جميع المخلوقات وقصدته كل الكائنات ..) إلى آخر ما ذكر .
وحاصل ما ذكره هو وغيره من القدماء كالزجاج في "تفسير الأسماء الحسنى" وأبي جعفر ابن جرير رحمهما الله ومن تبعهم بعد ذلك أن "الصمد" يرجع إلى معنى السيد الذي يصمد إليه الخلق في حوائجهم . فصمدية الله سبحانه وتعالى مركبة من شيئين:
أولهما: صمديته بنفسه وهي المشار إليها بقولهم: "السيد الذي كمل سؤدده" فإن الله سبحانه وتعالى كمل بعلمه وحكمته وقدرته وسلطانه وعزته وجميع صفاته فاستغنى عن غيره فهو صمد سبحانه وتعالى.
وهذا المعنى تنوعت عبارات السلف في الخبر عنه فمنهم :
من يقول: "هو المصمت الذي لا جوف له.
ومنهم من يقول: "هو الذي لا يأكل ولا يشرب"
ومرد ما ذكروه من المعاني إلى إثبات كماله سبحانه وتعالى .
وثانيهما: صمدية الخلق إليه برفعهم حوائجهم إليه والتماسهم قضاء مطلوباتهم عنده سبحانه وتعالى .
فعلى هذين الأمرين صمدية الله سبحانه وتعالى فهو قد صمد فصمد إليه الخلق أي: كمل فرفع الخلق إليه حوائجهم .

هاجد بن سعد الهاجري
03-06-11, 04:47 PM
هنا فائدة عنه : كيف تسوق نفسك للعلم ؟؟

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?p=1546852#post1546852 (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?p=1546852#post1546852)

هاجد بن سعد الهاجري
04-06-11, 04:31 PM
ومن تقريراته على تذكرة السامع والمتكلم :
.... ومن آداب العالم مع طلبته وفي حلقته مطلقا = أنه ينبغي للمعلم أن يذكر للطلبة قواعد الفن التي لا تنخرم لأن معرفة قواعد العلوم تعين على ضبطها وتمكن النفوس منها .
وأما معرفة شوارد المسائل فهذا لا يُنْتَهَى به إلى مآحذ الفن وأواخره وإنما ينتهى به إلى تلك المسائل فقط ولأجل هذا اهتم العلماء بقواعد العلوم ، وذكروا أن الأخذ الأمكن للعلم يكون بإتقانها فوق إتقان المسائل ومن ذلك ما أشار إليه شيخنا ابن عثيمين في مقدمة منظومته في قواعد الفقه إذ قال : <?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" /><o:p></o:p>
وبعد فالعلم بحور زاخرة لن يبلغ الكادح فيها آخره <o:p></o:p>
لكن في أصوله تسهيلا لنيله فاحرص تجد سبيلا <o:p></o:p>
فأخذ العلم من قواعده مما يعين على ضبطه .
وإن من إتقان الطلبة للقواعد تعريفهم بها سواء تلك القواعد التي لا تنخرم أي : لا يتخلف من أفراد الكلية فيها شيء فإذا قيل مثلا : " كل مبتدأ مرفوع " فهذه قاعدة لا تنخرم أبدا أو تلك القواعد التي تنخرم بتخلف بعض أفرادها وذلك التخلف هو الذي يسمى بالاستثناءومنه ما يذكره الفقهاء في قواعدهم من استثناء مسائل منها
وهذا التخلف لا يقدح في كون ما ذكروه قاعدة كما بينه الشاطبي في ( الموافقات ) فإن تخلف بعض أفراد الكلية لا يقدح في كليتها، فإذا خرجت بعض الأفراد عن مطلق القاعدة لم يكن ذلك قادحا فيها بل تبقى قاعدة وإن سميت أغلبية...

مسلم سعيد
06-06-11, 05:20 AM
جزاك الله خيرا وبارك فيك

هاجد بن سعد الهاجري
10-06-11, 12:46 PM
قال حفظه الله وهو يشرح أواخر الواسطية في الكلام على أخلاق أهل السنة التي يأمرون بها والأخلاق التي ينهون عنها و التي ذكرها شيخ الإسلام :

وينهون عن الفخر والْخُيَلاءِ والبغي, والاستطالة على الخلق بحق أو بغير حق, وغيرها من أخلاق الظلم والبطش؛

والاستطالة على الخلق هي: الترفع عليهم, واحتقارهم, والوقيعة فيهم.

فإن كان المستطيل استطال بحقٍّ فقد افتخر,

وإن استطال بغير حقٍّ فقد بغى, وكلاهما خُلقٌ مُحَرَّم." ا.هـ

أبو عبيد الأثري
10-06-11, 01:29 PM
قال شيخنا : <!--?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" /--><o:p></o:p>
<table style="BORDER-COLLAPSE: collapse; mso-padding-alt: 0cm 0cm 0cm 0cm; mso-table-dir: bidi" dir="rtl" class="MsoNormalTable" border="0" cellpadding="0" cellspacing="0"><tbody></tbody></table>و فقدها من اللسان عابوا

<o:p></o:p>

ما ذكره الشيخ حفظه الله لفظ "عابُ" بمعنى عيب

وجزاك الله خيرا وبارك فيك وفي جمعك

هاجد بن سعد الهاجري
10-06-11, 08:03 PM
ما ذكره الشيخ حفظه الله لفظ "عابُ" بمعنى عيب

وجزاك الله خيرا وبارك فيك وفي جمعك

جزاك الله خيرا وبارك فيك

أظن أنه ليس كذلك وإنما " عابوا " أي السلف عابوا من تركها وفي ذلك آثار كثيرة ، والله أعلم

أبو عبيد الأثري
10-06-11, 08:23 PM
ولكن أخي الكريم بارك الله فيك ماذكرته هو قول الشيخ بلفظه وليست من كيسي
فأهل مكه أدرى بشعابها

هاجد بن سعد الهاجري
13-06-11, 02:46 AM
ولكن أخي الكريم بارك الله فيك ماذكرته هو قول الشيخ بلفظه وليست من كيسي
فأهل مكه أدرى بشعابها

جزاك الله خيرا ، سأراجعها في الشرح

هاجد بن سعد الهاجري
15-06-11, 05:38 AM
وقال وفقه الله في شرحه على كشف الشبهات للإمام محمد بن عبدالوهاب عند قول الإمام :

(إِذَا عَرَفْتَ ذَلِكَ، وَعَرَفْتَ أَنَّ الطَّرِيقَ إِلى اللهِ لابُدَّ لَهُ مِنْ أَعْدَاءٍ قَاعِدِينَ عَلَيْهِ، أَهْلِ فَصَاحَةٍ وَعِلْمٍ وَحُجَجٍ، فَالوَاجِبُ عَلَيْكَ: أَنْ تَعَلَّمَ مِن دِينِ اللهِ مَا يَصِيرُ سِلاحاً تُقَاتِلُ بِهِ هَؤُلاءِ الشَّياطِينَ الَّذِينَ قَالَ إِمَامُهُمْ وَمُقَدَّمُهُم لِرَبِّكَ عَزَّ وَجَلَّ: ﭽﮀﮁﮂﮃﮄﭼ<?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" /><o:p></o:p>
وَلَكِنْ إنْ أَقْبَلْتَ إلى اللهِ تَعَالَى، وَأَصْغَيْتَ إِلى حُجَجِ اللَّهِ وَبَيِّنَاتِهِ فَلا تَخَفْ وَلا تَحْزَنْﭽﮂﮃﮄﮅﮆﮇﭼ )<o:p></o:p>
[الشرح]<o:p></o:p>
ذكر المصنف رحمه الله أن الإنسان إذا عرف ما يَفرَح به من توحيد الله, وما يخافه من الشرك, وأن الطريق لابد له من أعداء قاعدين عليه؛ أهل فصاحة وعلم وحجج من مدعي العلم وأُولى الفصاحة المزَخْرَفة = وجب عليه أن يتخذ سلاحًا يدفع به عن قلبه, فكما أن المرء يتخذ سلاحًا ليدفع به عن نفسه أن تَهلَك فأولى له أن يقتني سلاحًا يدفع به عن قلبه, فيخلصه من واردات الشهوات والشبهات, ويقاتل به هؤلاء الشياطين الذين قال إمامهم ومقدَّمهم لربَّنا U:ﭽ ﮀ ﮁ ﮂ ﮃ ﮄ ﭼ[الأعراف: ١٦]. الآية.<o:p></o:p>
ومما تطمئن به قلوب الموحدين هو: أن هؤلاء القاعدين على الطريق الموصل إلى الله من المضلين الذين يروجون الشبهات = باطلٌ ما هم فيه, وحابطٌ ما كانوا يعملون, فإن أولياء الشيطان مخذولون, وإن الشيطان مهما بلغ في نفسه فإن كيده ضعيف, كما قال الله U:ﭽﮂ ﮃ ﮄ ﮅ ﮆ ﮇ ﭼ[النساء: ٧٦]. فلا تخف ولا تحزن.

وإذا كان العبد مقبلًا على ربه, مصغيًا إلى حجج الله وبيناته, جعل الله له من النور ما يخرج به من ظلمة الغواية إلى نور الهداية, كما قال الله I: ﭽ ﭑ ﭒ ﭓ ﭔ ﭕ ﭖ ﭗ ﭘ ﭙﭚﭼ[البقرة: ٢٥٧].<o:p></o:p>
وعلمٌ قليل مع تأييدٍ من الله يحصل به خيرٌ كثير, وعلمٌ كثيرٌ مع خذلان لا يحصل بها الخير أبدا.<o:p></o:p>
ومن هذا: جنس حجج وشبه الأدعياء المضلِّين الذين ينتسبون إلى العلم, فإنه مهما بلغت حججهم في الظاهر من القوة, فهي شبه ضعيفة واهية ساقطة, كما قال الخطابي رحمه الله في وصفها فأحسن:<o:p></o:p>
حُجَـجٌ تهافَـتُ كالزُّجَـاج تخالُهـا

حقًّـا, وكـلٌّ كاســرٌ مكســورُ<o:p></o:p>
أي: كل واحدة منها إذا كَسَرَ فإنه مُنْكَسِر, وكلها سراب زائف.<o:p></o:p>

هاجد بن سعد الهاجري
17-06-11, 01:26 PM
هذه سبع قواعد قررها الشيخ - ثبته الله ووفقه لكل خير - للحفظ وقد قام برفع رابطها صوتيا الأخ أبو عمر الدغيلبي جزاه الله خيرا وقد فرغتها إحدى الأخوات جزاها الله خيرا :


وهذا رابط موضوع الأخ أبو عمر :
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=246085

هاجد بن سعد الهاجري
18-06-11, 05:33 PM
قال شيخنا حفظه الله في كتابه بوارق الأمل ( 8 ) :
ومن إنشادات محمد بن يوسف التُّرغي رحمه الله الواردة في " درة الحجال " :

علم الحديث فضيلةٌ تحصيلها **** بالسَّعي والتطواف في البلدان

فـإذا أردت حـصولَـها بإجازةٍ **** فقـد استعضت الصِّفر بالأثمان

هاجد بن سعد الهاجري
18-06-11, 06:26 PM
قال شيخنا حفظه الله في بوارق الأمل (42) :

* فائدة :

أجل المختصرات الحديثية " الأربعين النووية " ، ومن بدائع ابن الدَّيبع الشيباني فيها :

ما أنشدنيه حسين بن علي الأرحبيُّ - بقرائتي عليه - بإسناده المتقدم في بوارق الأمل ، إلى عاكشٍ ، عن عبدالرحمن بن سليمان بن يحي بن عمر الأهدل ، عن أبيه ، عن جده عن أبي بكر بن علي البطّاح ، عن يوسف بن محمد البطاح ، عن الظاهر بن حسين الأهدل ، عن عبدالرحمن بن علي الشيبانيِّ المعروف بابن الديبع - قال :


أيها الطالبون علمَ حديثٍ *** هذه أربعونَ حقاً صحيحهْ

كلُّها غيرُ سبعةٍ فحسانٌ *** فاعتمدها فإنَّـها لنصيحهْ

هاجد بن سعد الهاجري
19-06-11, 03:32 PM
هذه فائدة إسنادية ، قال شيخنا حفظه الله في بوارق الأمل 36

* فائدة :

أجاز عبدالله بن علي العمودي شيخنا عبدالله بن عقيل وعمم الإجازة لم أجاز له ابن عقيل ، فدخل فيها أصحاب الثاني الذين أدركوا حياة الأول ، فصحت لي الرواية عنه ، فإنه توفي يوم الجمعة الحادي عشر من شهر صفر ، سنة ثمان وتسعين بعد الثلاثمائة والأف ، وعمري حينئذٍ سبع ، فلي أن أروي الكتاب السابق إجازة عالياً درجة عن عبد الله بن علي العمودي ، بسنده المتقدم.

هاجد بن سعد الهاجري
04-07-11, 01:37 PM
قال شيخنا في كتابه الماتع " الغاية من السماع والرواية" :


والَّذي ينبغي أن يعقِلَه مُريد الفائدة أنَّ مقصود السَّماع اليومَ هو بقاء فضيلته في هذه الأُمَّة، وأنَّ المسموع ينبغي أن يكون محصورًا في الأُصول الحديثيَّة، وما يُحتاج إليه كعُمَد العلوم من التَّآليف الصِّغار والكبار، وما عدا ذلك فبحَسَب كلِّ أحدٍ، ولا ينبغي أن يكون قِبلة السَّماع في مجالسه العامَّة.
أمَّا الشُّيوخ المُسمِعون فيكفي فيهم اسم الصَّلاح والدِّيانة، وثبوت السَّماع أو الإجازة، مع تقديم السَّماع على الأكابر سنًّا؛ لأنَّ العلوَّ غالبًا معهم، إلَّا أن يكون مَن دونَهم مقدَّمًا في العلم ضبطًا وفهمًا فيحسُن السَّماع عليه.
ولا تضرُّ عامِّيَّته لعدم توقف الضَّبط على روايته، ولا يمنع الشَّرفُ أهلَ الحديث من الانتفاع به، فهذا الحجَّار العامِّيُّ سمع عليه الكبار كابن تيميَّةَ والمزِّيِّ والذَّهبيِّ وابن كثيرٍ.
قال ابنُ كثيرٍ بعد كلامٍ سبقَ:
((كلما كان السِّنُّ عاليًا كان النَّاس أرغب في السَّماع عليه، كما اتَّفق لشيخنا أبي العبَّاس أحمدَ بن أبي طالبٍ الحجار، فإنَّه جاوز المائة محقَّقًا، سمع علي الزَّبيديِّ سنةَ ثلاثينَ وستِّمائةٍ ((صحيحَ البخاريِّ))، وأسمعه في سنة ثلاثينَ وسبعِمائةٍ، وكان شيخًا كبيرًا عاميًّا، لا يضبط شيئًا، ولا يتعقًّل كثيرًا من المعاني الظَّاهرة، ومع هذا تداعى النَّاس إلى السَّماع منه عند تفرُّده على الزَّبيديِّ، فسمع منه نحو مائةِ ألفٍ أو يزيدون)).

هاجد بن سعد الهاجري
15-09-11, 06:39 AM
قال شيخنا حفظه الله في كتابه نجم المنبهات عند ختم المهمات ص :16 - 17

[ ومن المحذور المحظور زلة التمني، بتحديث النفس بالمطلوب دون بذل الجهد في تحصيله، فإن المفلس يتسلى بالأماني، ويسترسل معها، فيبحر خياله وهو محبوس في قيد الأوهام، لم تترقَّ نفسه للمعالي، ولا بلغ مقصوده من العوالي، فكره في مركب الربح شارد، وقلبه على ديوان الخسارة وارد.
قال علي بن محمد الصائغ: " من فساد الطبع التمني والأمل"
ومن النفحات النجدية في الحقائق القلبية بديعة فيصلٍ آل مبارك في تحقيق الفرقان بين التمني والرجاء: أن التمني يصاحبه الكسل، والرجاء يبعث على العمل"
وما طلب المعيشة بالتمني * ولكن ألق دلوك في الدلاء]
.... انتهى مانقل من النجم إلى أخر كلامه نفع الله به الذي أوصي بالاطلاع عليه

هاجد بن سعد الهاجري
04-11-11, 10:10 PM
وفي شرحه على تعظيم العلم له جزاه الله خيرا
(المعقد السادس:
رعاية فنونه في الأخذ وتقديم الأهمِّ فالمهمّ
إنَّ الصُّورة المستحسَنة يزيد حسنُها بتمتع البصر بجميع أجزائها، ويفوت من حسنها عند النَّاظر بقدر ما يحتجب عنه من أجزائها، والعلم هكذا؛ من رعـى فنونه بالأخذ، وأصاب من كل فنٍّ حظًّا كمُلت آلته في العلم.
قال ابن الجوزي رحمه الله في ((صيد خاطره)): ((جمع العلوم ممدوح)).
من كل فن خُذْ ولا تجهل به
** فالحرُّ مُطَّلِعٌ علـى الأسرارِ

يقول شيخ شيوخنا محمد بن مانع ~ في ((إرشاد الطلاب)): ((ولا ينبغي للفاضل أن يترك علمًا من العلوم النَّافعة، التي تعين علـى فهم الكتاب والسُّنَّة، إذا كان يعلم من نفسه قوةً علـى تعلُّمه، ولا يَسوغ له أن يعيب العلمَ الذي يجهله ويُزريَ بعالمه؛ فإنَّ هـذا نقصٌ ورذيلة، فالعاقل ينبغي له أن يتكلم بعلمٍ أو يسكت بحلمٍ، وإلا دخل تحت قول القائل:
أتاني أنَّ سهلاً ذمَّ جهلاً
** علومًا ليس يعرفهنَّ سهلُ

علومًا لو قراها ما قلاها
** ولـكن الرِّضا بالجهل سهلُ

انتهـى كلامه. )

هاجد بن سعد الهاجري
31-03-12, 05:09 PM
قال شيخنا في شرح كتابه تعظيم العلم؛ تعليقاً على قوله فيه: وكسفت أنواره

الكُسوفَ هو ذهابُ نور الشَّمس أو بعضِه، وذهب أبو حاتمٍ السِّجستاني أحدُ أئمَّة اللُّغة في كتاب «الفرْق» إلى أنَّ ذهابَ نور الشَّمس جميعِه يسمَّى خسوفًا وأمَّا ذهاب بعضه فيسمَّى كسوفًا،
والَّذي عليه جمهور أهل اللُّغة هو أنّ الكُسوفَ اسمٌ لذهاب نور الشَّمس جميعه أو بعضه لا فرقَ بين ذلك عندهم.

هاجد بن سعد الهاجري
31-03-12, 05:14 PM
وقال أيضاً في شرح الكتاب نفسه:

من القواعد النَّافعة ما ذكرهُ أبو محمَّدٍ ابن عبد السَّلام رحمه الله تعالى في كتاب «الإِمام» إذ قال: (والسِّياقُ يُرشدُ إلى تَبيين المجملات وترجيح المحتمَلات وتقرير الواضحات) انتهى كلامه، فالسِّياقُ له أثرٌ في فهم الكلام، ولاسيَّما في القرآن الكريم في التَّفريق بين التَّوهُّم والإيهام كما فيه هٰذه الآية؛ فإنَّ العربَ تسمِّي العمل ثوبًا كما تسمِّي ما يُلبس ثوبًا؛ لكنَّ سياقَ الآية مناسبٌ لحملها على أنَّ المرادَ في قوله تعالى: ﴿ وثيابك فطهر ﴾ أي: طهِّر أعمالك من كلِّ ما ينجِّسها، وجِماعُ منجِّساتِ الأعمال ثلاثةٌ، ذكرها ابن القيِّم رحمه الله تعالى في كتاب «الفوائد»:
أحدُها: الشِّرك.
وثانيها: البدعة.
وثالثُها: المعصية.
فآية سورة المدَّثِّر جامعةٌ للأمر بالتَّطهُّر منها جميعًا.

هاجد بن سعد الهاجري
31-03-12, 05:23 PM
قال شيخنا في شرح نفس الكتاب:

"نيَّة العلم ترجعُ إلى أربعةِ أصولٍ:
أحدُها: رفعُ الجهل عن النَّفس؛ بأن تنوي بتعلُّمك رفع الجهل عن نفسك.
وثَانيها: رفعُ الجهل عن الخلق؛ بأن تنوي بتعلُّمك تعليمَ الخلق فيما بعدُ وإرشادَهم.
وثَالثها: إحياءُ العلمِ وحفظُه من الضَّياع؛ بأن تنوي أن تكون بتعلُّمك ساعيًا في إحياء العلم وحفظه وصيانته من الضَّياع والذَّهاب، فإنَّ العلمَ إنَّما يذهبُ إلى أُهمل تعلُّما وتعليما.
ورَابِعَها: العملُ بالعلم؛ بأن تنوي بتعلُّمك أن تجتهدَ في العملِ بهذه العلوم التي تعلَّمتها.
وقد أشرتُ إلى هٰذه الأصول الأربعة بقولي:
نِيَةٌ لِلْعِلْمِ رَفْعُ الجَهْلِ عَمْ ** عَنْ نَفْسِهِ فَغَيْرِهِ مِنَ النَّسَمِ
وَالثَّالِثُ التَّحْصِينُ لِلْعُلُومِ مِنْ ** ضَيَاعِهَا وَعَمَلٌ بِهِ زُكِنْ
وقوله: (نِيَةٌ لِلْعِلْمِ رَفْعُ الجَهْلِ عَمْ) يعني من العموم، وذلك العموم مفسَّرٌ بالشَّطر الثَّاني: (عَنْ نَفْسِهِ فَغَيْرِهِ مِنَ النَّسَمِ) أي من الخلق ، (وَالثَّالثُ التَّحْصِينُ لِلْعُلُومِ) يعني الحفظ للعلوم؛ لأنَّ أصلَ الحصن هو ما يُحفظُ فيه الشَّيء، (مِنْ ضَيَاعِهَا وَعَمَلٌ بِهِ زُكِنْ) أي: ثبت.

هاجد بن سعد الهاجري
31-03-12, 05:30 PM
وقال شيخنا في تعظيم العلم له:


وَقَرَأَ الْـخَطِيبُ رحمه الله: «صَحِيحَ الْبُخَارِيِّ» كُلّه عَلَى إِسْمَاعِيلَ الْحِيرِيِّ فِي ثَلَاثَةِ مَجَالِسَ اثْنَانِ مِنْهَا فِي لَيْلَتَيْن مِنْ وَقْتِ صَلَاةِ الْـمَغْرِبِ إِلَى صَلَاةِ الْفَجْرِ، وَالْيَوْمُ الثَّالِث مِن ضَحْوَةِ النَّهَارِ إِلَى صَلَاةِ الْـمَغْرِبِ وَمَنَ الْـمَغْرِبِ إِلَى طُلُوعِ الْفَجْرِ.
قَالَ الذَّهَبِيُّ فِي «تَارِيخِ الْإِسْلَامِ»: وَهٰذَا شَيْءٌ لَا أَعْلَمُ أَحَدًا فِي زَمَانِنَا يَسْتَطِيعُهُ.
رَحِمَ اللهُ أَبَا عَبْدَ اللهِ كَيْفَ لَوْ رَأَى هِمَمَ أَهْلِ هٰذَا الزَّمَانِ مَاذَا يَقُولُ؟!


ثم قال معلقا عليه في شرحه:

هٰذا الذي ذُكِرَ عن الخطيب رحمه الله تعالى ممَّا يستبعدُ وقوعه من قعَدت به همَّته، أمَّا أهلُ الجدِّ فيطربون لمثله؛ ولمشقته يستغربهُ الخلق؛ بل ربَّما استصوبوا غيرهُ كما ذكر محمَّدُ بن أبي بكر الشِّلِّي في «المشرع الرَّوي» لما ذكر هٰذه الحكاية قال: (والذي في ترجمته أنَّه قرأهُ في خمسةِ أيام وهو الصَّواب ) انتهى كلامه،
وهٰذا الذي صوَّبه الشِّلِّي وهمٌ محضٌ، وإنَّما أُتي لخلطه بين قراءتين للبخاري وقعتا للخطيب البغدادي رحمه الله تعالى فإنَّه قرأَ «صحيحَ البخاري» على شيخهِ إسماعيل الحِيري في ثلاثةِ مجالس على هٰذا الوجه المذكور هاهنا، كما قرأهُ في خمسةِ أيَّامٍ على كريمة المرْوزية إبَّان حَجِّها، فوقع له هٰذا وهٰذا، وما ذهبَ إليه الشِّلِّي اقتصارٌ على إحدى الحكايتين الصَّحيحتين عنه رحمه الله تعالى وانتقالُ ذهنٍ من قراءة الخطيب في «البخاري» على كريمةَ إلى قراءته على إسماعيل الِحيرِي.
وهٰذا الأمرُ المذكورُ في سيرةِ الخطيب البغدادي هو كما قال الذَّهبيُ مؤرِّخ الإسلام: (وَهٰذَا شَيْءٌ لَا أَعْلَمُ أَحَدًا فِي زَمَانِنَا يَسْتَطِيعُهُ)، انتهى كلامه، وذلك في زمانه رحمه الله تعالى فكيف بهذا الزَّمان الذي ضعُفت فيه الهمم

هاجد بن سعد الهاجري
31-03-12, 05:56 PM
ذكر شيخنا في تعليقه على كتاب الموضح في التفسير:

مُنعَ التعبيرُ بالزيادة في القرآن, لأن كلام الله سبحانه وتعالى كلُّ حرفٍ منه قد وضع في موضعه, فالتعبير بالزيادة فيه لا يصلح كما ذكره ابن هشام رحمه الله تعالى في ((الإعرابِ عن قواعد الإعراب)) والزركشيُّ في ((البرهان)).

ابوعمر الدغيلبي
31-03-12, 06:59 PM
بارك الله فيك وفي شيخنا

نبيل العمري
23-06-12, 01:41 PM
رفع الله قدرك .

سليم الشابي
22-04-14, 06:59 PM
جزاكم الله خيرا

أبو عبد الله التميمي
12-04-16, 07:32 PM
جزاك الله خيرا وحفظ الله الشيخ صالحا ونفع به