المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لماذا تحمد الله ولا تحمدني؟!


أبو عبد الرحمان القسنطيني الجزائري
09-06-11, 01:02 AM
لماذا تحمد الله ولا تحمدني؟!


بقلم: عبد الحميد البلالي



في إحدى مدن إيطاليا اشترى إيطالي بعض الطعام من حانوت لأحد المغاربة، فقال صاحب الحانوت: الحمد لله، فاستغرب الإيطالي، وسأل المغربي: لماذا تحمد الله؟ أنا الذي أعطيتك المال، فرد عليه المغربي: لا بل الله هو الذي أعطاني، وما أنت إلا سبب. بهذه الإجابة النابعة من مسلم يعيش في الغرب، ولكنه لم يذب هناك، بل حافظ على هويته، واعتز بإسلامه، ونشر عقيدته بسلوكه اليومي، وتعامله مع غير المسلمين ممن يغْشَون حانوته، انقلب ذلك الإيطالي، بعد أن هزت هذه الإجابة - على بساطتها، وعمقها في آنٍ واحدٍ - قلب ذلك الرجل، وقرر بعدها البحث عن هذه العقيدة، ثم إشهار الإسلام.. فقد يتردد البعض خاصة ممن يعيشون في الغرب، أو في بلاد غير المسلمين من تطبيق دينهم، أو عقيدتهم أمام أهل تلك الديار خوفاً من الانتقاد، أو الاستهزاء، أو النظر إليهم بنظرة دونية، مما يجعلهم يتنازلون عن الكثير من قيمهم وأخلاقهم، ومعتقدهم، طمعاً في الدنيا، وما يزالون كذلك حتى لا يبقى من الإسلام عندهـــــــم إلا أسمـــــــــاؤهم (محمــــد، عبد الله، عبدالرحمن، خالد، عمر .. وغيرها). وهم بعيدون كل البعد عن الإسلام، بل إن بعضهم يستحيي حتى من اسمه، ويلجأ إلى تغييره إلى (جورج، وديفيد، وإدوارد، ميشيل .. وغيرها) حتى لا يوصف بالتخلف، ولا ينظر إليه نظرة دونية. ولكن يبقى الكثير ممن هاجر إلى تلك الديار أو ذهب دارساً، يعتز بإيمانه وإسلامه، وينقل لهم أروع صور الإسلام، ويتسبب في إسلام الكثير منهم، حتى وإن كان رداً بسيطاً كرد صاحب الحانوت عندما اشترى منه ذلك الإيطالي (الحمد لله)، فهل نعي أثر الاعتزاز بالدين، ونتذكر قول ربنا:( وّمّنً أّحًسّنٍ قّوًلاْ مٌمَّن دّعّا إلّى اللَّهٌ وّعّمٌلّ صّالٌحْا وّقّالّ إنَّنٌي مٌنّ المٍسًلٌمٌينّ 33 (فصلت).