المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل هناك وقت محدود لختم القرآن؟


أبا عبد الرحمن
03-01-05, 02:06 AM
إذا أراد شخص ختم القرآن قراءةً فهل عليه أن يختمه في مدة معينة؟ وكيف إذا أراد أن يختم القرآن مع قراءة التفسير لكل آية؟ حتماً سيأخذ وقتاً أطول.............أفيدوني بارك الله فيكم.........

الحنبلي السلفي
04-01-05, 09:28 AM
يستحب أن يفعل ماورد في حيث عبد الله بن عمرو المعروف في الصحيحين وغيرهما وراجع التبيان للنووي ففيه فوائد.

أبا عبد الرحمن
04-01-05, 09:55 AM
مستحب أي لا حرج إن خمت القرآن مع التفسير في مدة أكثر من ما ذكر في الحديث؟

أسامة حسن البلخي
06-12-16, 10:36 PM
الختمة المعتدلة - والله أعلم - في الشهر مرة ،أقل شيء ، يعني حوالي 25 دقيقة أو 20 قراءة جزء باعتدال ، وتختم كل شهر هجري ، ولذلك فوائد عظيمة ، وهذا سوى ختمة تفسيرية ...كل حوالي من ستة أشهر إلى سنة - من رمضان إلى رمضان ،
وعندما تتيقن بالقدرة على قراءة أكثر من جزء يومياً ..تزيد الكمية شيئاً فشيئاً ..للحديث : " اوغلوا في هذا الدين برفق "

أبو مالك المعتز
07-12-16, 11:01 AM
بارك الله فيكم أجمعين، وجعلني وأياكم من أهل القرآن الذين هم أهله وخاصته،

هذه المسألة فيها تفصيل،

أما الحافظ الذي يحفظ جزءا أو أكثر أو أقل فيجب عليه تعهد حفظه، حتى لا يتفلت منه ويأثم إذا تفلت منه شيء،
وأكثر الورد أن يقرأ القرآن كله في ثلاثة أيام فإن قرأه في يوم أو يومين ليس على سبيل العادة فلا بأس للمتمكنين العارفين بمعاني الكلمات، أما إن كان من عادته أن يختم القرآن في يوم أو يومين فهذا منهي عنه.

وأقل الورد للحافظ أن يختم محفوظة في شهر أو أربعين يوما إن ضمن أن بذلك لا يتفلت منه.

والذي يحفظ بعض القرآن يجب عليه تعهد المحفوظ، ويستحب له الختم القرآن حسب طاقته.

وأما الذي يحسن القراءة ولا يحسن الحفظ، فهذا يستحب له الختم حسب طاقته، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((اكلفوا من الأعمال ما تطيقون، إن أحب الأعمال إلى الله أدومها وإن قل)).

وأما الذي يرد أن يحفظ فعليه بالقصد القصد، وأن يوغل في حفظ القرآن برفق، ويكره حفظ القرآن للبالغين بسرعة، بل ينبغي على كل من يريد الحفظ أن يعلم أولا ظروفه وطاقته، فكثير من الناس تحفظ بسرعة لكن ليس عندها وقت للمراجعة وتعهد القرآن، فيأثم من حيث لا يدري.

وأما ختم التفسير فلا يغني عن ختم القراءة، فحكمه كالفرق بين كتاب الله، وكتاب التفسير، فكل منها له أحكام خاصة،

والله تعالى أعلى وأعلم وأحكم،،،


وجزاكم الله خيرا،،،