المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مريض من سبع سنين فارجو المشورة والدعاء


عبدالله البربري
21-10-11, 11:27 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
انا يا اخوانى اعاني من مرض بالمخ والاعصاب احتار الاطباء في علاجة
وابتلاني الله بة من سبع سنين والالم لا يتركنى لحظة واحدة فاني اعاني من الام شديدة بلا انقطاع بالمخ والاعصاب ولم اجد لها دواء حتى الان ولو ان الله حرم علينا قتل النفس لكنت قتلت نفسي
فانا قبل المرض كنت على طاعة وجدية لمرضات الله عز وجل فاصابني المرض واصبحت حبيس المنزل من سبع سنين وقد دعوت الله كثير وانا اواظب على قيام الليل كل لية ليكشف الله عنى ضرى ولكن لم يستجاب لي حتى الان
فما العمل يا اخوانى
وجزاكم الله كل خير
نشدتكم الله أن لا تنسوني من دعوة صالحة بظهر الغيب

توهامي الجزائري
21-10-11, 11:35 PM
إنما ابتلاك ليُقرٍبك .
فاصبر أخي الحبيب ، واحتسب .
وادع ولا تيأس ،و تذكر :

'إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب.'


و أدعوك أخي لسماع هذا المقطع:

لمن ضاقت به الدنيا للشيخ محمد الشنقيطي (http://www.ansarallah.com/play_audio.php?audio=26)

أبو الأمين الجزائري
21-10-11, 11:57 PM
الإبتلاء على قدر الإيمان قال تعالى : أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون. قال رسول الله عليه الصلاة و السلام : أشد الناس بلاء الأنبياء ثم الصالحون ، ثم الأمثل فالأمثل ، يبتلى الرجل على حسب دينه ، فإن كان في دينه صلابة زيد في البلاء.
فالصبر الصبر فرج الله عليك.

أبو زارع المدني
22-10-11, 12:15 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

حياك أخي الكريم , وشافاك الله وعافاك :

* نادي كثيرًا بوحدانية الله وحده وتوحيده تجد بإذن الله الفرج ( لا إله إلا الله العظيم الحليم ...إلخ [ دعاء الكرب وتجد غالب صيغه في كتيب حصن المسلم ] ) .

* ادهن بزيت زيتون تقرأ عليه يوميا - تقرأ على الفوهة مباشرة مع النفث - من كتاب الله سبحانه ( الفاتحة سبع مرات , البقرة , آيات الشفاء عامة , والمعوذات ) .

* واحتجم إن كانت الحجامة غير ممنوعة عليك طبيًا .

* امضغ يوميا ملعقة صغيرة من الحبة السوداء مضغًا كاملا حتى تصبح كالماء في فمك ثم ابلعها ولا تبلعها دون مضع .

* اشرب العسل يوميا .

وأرجو بعد ذلك أن تجد الأمر قد تغير كثيرًا .. ونادي كثيرًا بوحدانية الله وحده كما قلت لك بالأول تجد بإذن الله الفرج .


انظر للفائدة :
وصفة مجربة علاجا مدهشا لجميع الأمراض ! (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=263658)

قصص واقعية تحكي عظيم أثر الصدقة ( على المرضى أو أي ابتلاء ) (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=263100)

امرأة شُفيت من سرطان الثدي ( بهذه الطريقة السهلة جدا ) أرويها بإسناد صحيح -متصل - ، حدثني الثقة عن .. (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=260163)

قصة المرأة المسحورة لسنوات وشفيت في ليلة ، وهذاعلاج أتفائل به .. (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=215158)

(الفرجُ بعد الشِّـدةِ) تماثل حالة سرطان الدم إلى الشفاء بسبب الطِّبِ الشرعي (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=211045)

يا إخوة عليكم بقصص الذين فُرج عنهم بعد شدة : فإنها تفيد في التعرف على الله سبحانه وتعالى كثيرًا . (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=200641)

أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفيك

أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفيك

أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفيك

أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفيك

أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفيك

أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفيك

أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفيك

ولا بأس طهور إن شاء الله .

أم صهيب السلفية
22-10-11, 01:56 AM
و عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أسأل الله تعالى أن يمن عليك بالشفاء العاجل
و اعلم أن كل مصيبة تهووون و الله دون المصيبة في الدين , فاسأل الله تعالى أن يرزقك الصبر و الاحتساب و اغتنم جلوسك في البيت في طلب العلم بقدر استطاعتك .

الحملاوي
22-10-11, 02:15 AM
أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفيك

أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفيك

أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفيك

أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفيك

أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفيك

أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفيك

أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفيك

ولا بأس طهور إن شاء الله .

إبراهيم بن حسن
22-10-11, 10:39 AM
شفاك الله أخي و عافاك ، و لا تحسب نفسك وحدك ، فأخوك مبتلى مثلك منذ أكثر من عشر سنين.

أبو القاسم العتيبي
22-10-11, 11:10 AM
أخي الحبيب

اولاً بإذن الله لن أنساك من الدعاء

سبع سنين والبلاء ملازمك
لك أن تتخيل بأنك سبع سنين والأجر ملازمك

أوصيك بالرضاء التام عن الله

وتجديد التوبه ورد المظالم
وإكثار العمل الصالح والإستفغار الإستغفار
ولا يخفى عليك أجر الصدقه
وأبشر فإنك تدعوا أرحم الراحمين بك

وإن كان لك والده فاجعلها تدعوا لك وتقرأ عليك


قال الحسن البصري

لو لم نبتلى لشككنا في الطريق


كان الصالحون من قبل إذا ابتلوا يتلذذون بمناجاة الله
فإذا كشف الله عنهم الضر
تحسروا على فقدان لذة المناجاه

لا بأس طهور إن شاء الله

أبوعبدالرحمن الصيداوي الأزهري
22-10-11, 11:56 AM
أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفيك

أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفيك

أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفيك

أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفيك

أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفيك

أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفيك

أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفيك

أم عبد الرحمن طالبة علم
22-10-11, 12:51 PM
حسبنا الله ونعم الوكيل
لا حول ولا قوة إلا بالله

أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك شفآءا لا يغادر سقما
أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك شفآءا لا يغادر سقما

أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك شفآءا لا يغادر سقما
أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك شفآءا لا يغادر سقما

أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك شفآءا لا يغادر سقما
أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك شفآءا لا يغادر سقما
أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك شفآءا لا يغادر سقما
ربنا استجب




'إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب.'

لجـيــن
22-10-11, 01:13 PM
يقول ابن القيم الجوزيه - رحمه الله - في صيد الخاطر ص 135..

(( للبلايا نهايات معلومة الوقت عند الله عز وجل فلابد للمبتلي من الصبر إلى أن ينقضي أوان البلاء.
فإن تقلل قبل الوقت لم ينفع التقلل
كما أن المادة إذا انحدرت إلى عضو فإنها لن ترجع ، فلا بد من الصبر إلى حين البطالة ،فاستعجال زوال البلاء مع تقدير مدته لا ينفع.
فالواجب الصبر وإن كان الدعاء مشروعاً ولا ينفع إلا به
إلا أنه لا ينبغي للداعي أن يستعجل بل يتعبد بالصبر والدعاء والتسليم إلى الحكيم ، ويقطع المواد التي كانت سبباً للبلاء .
فأما المستعجل فمزاحم للمُدَبِّرِ، وليس هذا مقام العبودية وإنما المقام الأعلى هو الرضى والصبر هو اللازم.
والتلاحي بكثرة الدعاء نعم المعتمد ، والاعتراض حرام ، والاستعجال مزاحمة للتدبير فافهم هذه الأشياء فإنها تهون البلاء )) ..

انتهى ..

ولا أملك لك الا الدعاء ..

أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفيك ..
أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفيك ..
أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفيك ..
أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفيك ..
أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفيك ..

اللهم يامن أجاب نوحا حين ناداه ،ويامن كشف الضر عن أيوب في بلواه، ويامن سمع يعقوب في شكواه ، ورد اليه يوسف وأخاه ، نسألك أن تفرج على أخينا من عندك وتشفيه شفاء لا يغادر سقما عاجلاً غير آجل ..

و المقطع الذي أنزله الأخ الفاضل توهامي الجزائري نعم المقطع .. وهو رائع جدا ..
اسمعه وستستفيد منه كثيرا ان شاء الله ..

لن ننساك باذن الله من الدعاء في ظهر الغيب ..
وخاصة في العشر القادمة ..

اسلام سلامة علي جابر
22-10-11, 01:30 PM
لا تقل : لم يستجب لي حتى الآن
لأن الله عز وجل يجيب دعوة الداع
ولكن قل : لم يلبى دعائي
وفي عدم التلبية حكمة .. إما زيادة لك في الأجر وإما تكفير للذنب وإما إدخار لك في الآخرة

فهد الشريف
22-10-11, 02:38 PM
عليك بالرقية الشرعية وعسل السمرة وقول لا إله إلا الله وحده لاشريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شئ قدير مئة مرة صباحا ومساء بعد العصر

وزيت زيتون مقري عليه تدهن به على رأسك فيه ثلاث مرات يوميا

وأصبر وطول بالك حتى يأتي الفرج والشفاء بإذن الله تعالى .

أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفيك ..
أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفيك ..
أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفيك ..
أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفيك ..
أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفيك ..
أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفيك ..
أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفيك ..

كاتب
23-10-11, 02:44 PM
هذه هي أسباب الشفاء الأكيدة ( رسالة لكل مريض )
أنصحك بالاستماع للمحاضرات التالية :
1- قرع لأبواب السماء ...، للشيخ بدر بن نادر المشاري (http://download.media.islamway.com/lessons/bmishari/qar3on.rm)
2- أسباب الشفاء ...، للشيخ عصام بن عبد العزيز العويد (http://download.media.islamway.com/lessons/scho879/ALSHifaa.rm)
3- أسباب منسية ...، الدكتور خالد بن عبد العزيز الجبير (http://download.media.islamway.com/lessons/kjobear/aSbabMansiya.rm)
4- يا سامعا لكل شكوى ...، للشيخ إبراهيم بن عبد الله الدويش :
الجزء الأول (http://download.media.islamway.com/lessons/duwaish/shakwa1.rm)
الجزء الثاني (http://download.media.islamway.com/lessons/duwaish/shakwa2.rm)
وستجد الشفاء الأكيد بإذن الله..

عَامِّيَّةُ
23-10-11, 02:57 PM
أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفيك

أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفيك

أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفيك

أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفيك

أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفيك

أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفيك

أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفيك

رسالة إلي أصحاب الأسرة البيضاء
للشيخ محمد حسان
http://www.mohamedhassan.org/alkhotab%20wa%20aldoros/written/khotabmaktobahDt.aspx?hRateID=5&hAudVidID=935

أبو عمر العيشي
23-10-11, 03:16 PM
أخي في الله ،المرضى غيرك كثير ،لكن الصابرون الراضون قليل ،اسأل الله عز وجل ان يرزقك الصبر والرضا،أكثر من الصدقة أخي الفاضل ،وأكثر من الدعاء ولا تيأس

عبدالله البربري
24-10-11, 11:47 PM
جزاكم الله كل خير على الدعاء والمشورة

أحمد حجازي المصري
25-10-11, 01:07 AM
أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفيك

أحمد حجازي المصري
25-10-11, 01:39 AM
شروط الصبر:
أخي عبد الله البربري شفاكم الله وعفاكم من مرضكم ، وعجل لكم بالخير..
وبعد؛ فاعلم أن على جميع العباد الصبر سواء المعافى منهم أو المبتلى ،
ولنعلم جميعا أن للصبر شروطا: كما قَالَ رجل مبتلى لرجل معافى ..
فجاء في كتاب الصبر والثواب عليه لابن أبي الدنيا أن أبا سُلَيْمَانَ دَاوُدَ الْجَوَارِبِيَّ قال يَوْمًا لخلفٍ أبي إِسْمَاعِيلَ، قُلْ لِأَصْحَابِكَ أَهْلِ الْبَلَاءِ: «اغْتَنِمُوا الصَّبْرَ فَكَأَنَّكُمْ قَدْ بَلَغْتُمْ مُدَّتَهُ»
قَالَ خَلَفٌ: فَذَكَرْتُ ذَلِكَ لِرَجُلٍ مِنْهُمْ يُكَنَّى أَبَا مَيْمُونٍ، وَكَانَ عَاقِلًا، فَقَالَ: يَا أَبَا إِسْمَاعِيلَ إِنَّ لِلصَّبْرِ شُرُوطًا.
قُلْتُ: مَا هِيَ يَا أَبَا مَيْمُونٍ؟
قَالَ: «إِنَّ مِنْ شُرُوطِ الصَّبْرِ أَنْ تَعْرِفَ كَيْفَ تَصْبِرُ؟ وَلِمَنْ تَصْبِرُ؟ وَمَا تُرِيدُ بِصَبْرِكَ؟ وَتَحْتَسِبَ فِي ذَلِكَ وَتُحْسِنَ النِّيَّةَ فِيهِ، لَعَلَّكَ إِنْ يُخْلَصْ لَكَ صَبْرُكَ، وَإِلَّا فَإِنَّمَا أَنْتَ بِمَنْزِلَةِ الْبَهِيمَةِ نَزَلَ بِهَا الْبَلَاءُ فَاضْطَرَبَتْ لِذَلِكَ، ثُمَّ هَدَأَ فَهَدَأَتْ، فَلَا هِيَ عَقَلَتْ مَا نَزَلَ بِهَا فَاحْتَسَبَتْ وَصَبَرَتْ وَلَا هِيَ صَبَرَتْ، وَلَا هِيَ عَرَفَتِ النِّعْمَةَ حِينَ هَدَأَ مَا بِهَا فَحَمِدَتِ اللَّهَ عَلَى ذَلِكَ وَشَكَرَتْ» كتاب "الصبر والثواب عليه" لابن أبي الدنيا (ص: 52)

أبو مسلم محمد ابن عطية السلفي
25-10-11, 02:31 AM
أما عن قولك أنك كنت في طاعة قبل المرض فأبشر بما يسرك " إذا مرض العبد أو سافر كتب له ما كان يعمل صحيحا مقيما "
و عليك بالدعاء أخي الكريم فإني قد ابتليت و امتحنت في ديني فكنت أجد من لذة المناجاة ما أتحسر والله عليه الآن فعند البلاء يكون للدعاء طعم آخر
صبرك الله

دار الأزهري للبحث العلمي
25-10-11, 04:35 AM
شفاك الله وعافاك أخي الكريم.

كريم بن أحمد
27-10-11, 03:42 AM
أَسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفيك .

أخي الكريم أود أن أذكرك بحديثين اثنين :
الأَوَّلُ : عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ : أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( يُسْتَجَابُ لأَحَدِكُمْ مَا لَمْ يَعْجَلْ ، يَقُولُ : دَعَوْتُ فَلَمْ يُسْتَجَبْ لِي ) متفق عليه .
اعلم أخي الكريم أن الله تعالى كريم مجيب الدعاء كما جاء في الحديث السابق ، فما عليك إلاَّ الإتيان بشروط الإجابة واجتناب موانعها ، والتي من ضمنها : العجلة والإنقاع عن الدعاء ، وأكل الحرام الخ ، وادع الله تعالى وأنت موقن بالإجابة ، قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه : " إني لا أحمل هم الإجابة ، وإنما أحمل هم الدعاء " , وراجع إن شئت ما ذكره شارح الطحاوية ابن عبد العز رحمه الله تحت : استجابة الله دعاء عبده ، ففيه فوائد عظيمة عن الدعاء وما يتعلق به .
الثَّانِي : عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( إِنَّ أَفْضَلَ مَا تَدَاوَيْتُمْ بِهِ الْحِجَامَةُ ) رواه مسلم .
هل جرَّبتَ الحجامة يا أخي ؟ إن لم تكن جربتها فأنصحك بأن تستشير عن موضوعها أحد المختصين والله اسأل أن يشفيك ويأجرك خيرا كثيرا .

عمر بن إبراهيم
27-10-11, 07:21 AM
سبع سنين ولم يستجاب لك والله تعالى يقول: "{ وقال ربكم ادعوني أستجب لكم }" وهذا يقيني!!

سبع سنين ولم يستجاب لك وصلى الله عليه وسلم يقول: " إن الله يستحي من عبده إذا رفع إليه يديه أن يردهما صفرا " صححه الإمام الألباني رحمه الله تعالى.

يا أخي!

بل ما أراك في هذه السنين السبع إلا صابراً وقال تعالى : "{ إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب }" هل تنبهت إلى التأكيد في هذه الآية الكريمة.

بل أنت المجاهد، لأن الجهاد أنواع ومنها جهاد النفس على الصبر على الابتلاءات

يا أخي الكريم، إن الله تعالى يحب سماع دعائك، فلا يفتر لسانك عن ذكره.

طويلبة علم
27-10-11, 04:34 PM
نسأل الله أن يشفيك ويفرج كربك ويعوضك خيراً

أبو عمير اليماني
27-10-11, 07:53 PM
إياك إياك إياك وسوء الظن بالله تعالى وعزَّ وجلَّ
<?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" /><o:p></o:p>
عليك بحسن الظن بربك الكريم الرحيم
<o:p></o:p>
فهو ربنا الرحمن الرحيم الكريم الحليم الخبير الحكيم اللطيف الودود الرؤوف المنان الوهاب المجيب القدير، سبحانه وبحمده.
<o:p></o:p>
واعلم أن البلاء مهما طال وقته فهو مُنْتَهٍ لا محالة وبقاء البلاء أمر محال، لكن الإيمان إذا انتهى فذاك هو الخسران والوبال
<o:p></o:p>
اللهم إني أسألك بقدرتك أن تشفي عبدك عبد الله البربري<o:p></o:p>
اللهم إني أسألك بقدرتك أن تشفي عبدك عبد الله البربري<o:p></o:p>
اللهم إني أسألك بقدرتك أن تشفي عبدك عبد الله البربري
<o:p></o:p>
اللهم إني أسألك برحمتك ألا تزغ قلوبنا وأن تثبتنا على دينك إلى يوم لقائك
<o:p></o:p>
لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين.

بن عودة بن محمد
27-10-11, 07:55 PM
أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفيك ..
أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفيك ..
أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفيك ..
أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفيك ..
أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفيك ..

محمد الجداوي
29-10-11, 10:57 PM
أخي العزيز شافاك الله وعافاك، عليك بإدمان الإستماع للقرآن عن طريق سماعة أذن لأن ذلك أقوى في التركيز، واحرص أن يكون لديك مصحفا مسجلا كاملا للقارئ الذي ترتاح لصوته، ولا يقل سماعك اليومي عن ثلاثة أشرطة كاملة، وكلما زدت سماعا ازددت طمأنينة وعَجَّلَ ذلك في شفائك، فإن القرآن شفاء، والطمأنينة تؤثر كثيرا في حصول الشفاء، وأكثر جدا من الدعاء، وكرر كل دعاء ثلاث مرات بخشوع وانكسار، وإن كان لك والدة فلتدع لك باستمرار وإلحاح، إضافة للعلاج المادي، والحجامة مفيدة إن شاء الله.

أحمد حجازي المصري
30-10-11, 02:28 AM
أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفيك

أبو عمير اليماني
04-11-11, 03:20 AM
بسم الله الرحمن الرحيم<?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" /><o:p></o:p>
الحمد لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على نبيِّنا محمد وعلى آله وصحبه ومَنْ تبِعَهُ بإحسان إلى يوم الدِّين، وبعد:<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
قال الله تبارك وتعالى: ﴿وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلاَّ بِاللهِ﴾.<o:p></o:p>
وقال تعالى: ﴿إِنَّهُ مَنْ يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللهَ لا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ﴾.<o:p></o:p>
وقال تعالى: ﴿يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الأُمُورِ﴾.<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
وقال الله تبارك وتعالى:<o:p></o:p>
﴿وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفْ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمَوَالِ وَالأَنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا للهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ * أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ﴾.<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
قال الشيخ الأصولي الفقيه المفسر عبد الرحمن بن ناصر السعدي (رحمه الله تعالى):<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
(أخبر تعالى أنه لا بد أن يبتلي عباده بالمحن؛ ليتبين الصادق من الكاذب والجازع من الصابر، وهذه سنته تعالى في عباده؛ لأن السراء لو استمرت لأهل الإيمان ولم يحصل معها محنة؛ لحصل الاختلاط الذي هو فساد، وحكمة الله تقتضي تمييز أهل الخير من أهل الشر، هذه فائدة المحن، لا إزالة ما مع المؤمنين من الإيمان ولا ردهم عن دينهم، فما كان الله ليضيع إيمان المؤمنين، فأخبر في هذه الآية أنه سيبتلي عباده { بشيء من الخوف } من الأعداء { والجوع } أي: بشيء يسير منهما؛ لأنه لو ابتلاهم بالخوف كله أو الجوع لهلكوا، والمحن تمحص لا تهلك.<o:p></o:p>
{ ونقص من الأموال } وهذا يشمل جميع النقص المعتري للأموال من جوائح سماوية وغرق وضياع، وأخذ الظلَمة للأموال من الملوك الظلمة وقطاع الطريق وغير ذلك.<o:p></o:p>
{ والأنفس } أي: ذهاب الأحباب من الأولاد والأقارب والأصحاب، ومن أنواع الأمراض في بدن العبد أو بدن من يحبه. { والثمرات } أي: الحبوب وثمار النخيل والأشجار كلها، والخضر ببرد أو برد أو حرق أو آفة سماوية من جراد ونحوه.<o:p></o:p>
فهذه الأمور لا بد أن تقع؛ لأن العليم الخبير أخبر بها فوقعت كما أخبر، فإذا وقعت انقسم الناس قسمين: (جازعين وصابرين)، فالجازع حصلت له المصيبتان: فوات المحبوب، وهو وجود هذه المصيبة، وفوات ما هو أعظم منها، وهو الأجر بامتثال أمر الله بالصبر، ففاز بالخسارة والحرمان ونقص ما معه من الإيمان، وفاته الصبر والرضا والشكران، وحصل [له] السخط الدال على شدة النقصان.<o:p></o:p>
وأما من وفقه الله للصبر عند وجود هذه المصائب فحبس نفسه عن التسخط قولاً وفعلاً، واحتسب أجرها عند الله، وعلم أن ما يدركه من الأجر بصبره أعظم من المصيبة التي حصلت له، بل المصيبة تكون نعمة في حقه؛ لأنها صارت طريقاً لحصول ما هو خير له وأنفع منها؛ فقد امتثل أمر الله وفاز بالثواب، فلهذا قال تعالى: { وبشر الصابرين } أي: بشرهم بأنهم يوفون أجرهم بغير حساب.<o:p></o:p>
فالصابرين هم الذين فازوا بالبشارة العظيمة والمنحة الجسيمة، ثم وصفهم بقوله: { الذين إذا أصابتهم مصيبة } وهي كل ما يؤلم القلب أو البدن أو كليهما مما تقدم ذكره.<o:p></o:p>
{ قالوا إنا لله } أي: مملوكون لله مُدبَّرون تحت أمره وتصريفه، فليس لنا من أنفسنا وأموالنا شيء، فإذا ابتلانا بشيء منها فقد تصرَّف أرحم الراحمين بمماليكه وأموالهم، فلا اعتراض عليه، بل من كمال عبودية العبد علمه بأن وقوع البلية من المالك الحكيم الذي أرحم بعبده من نفسه؛ فيوجب له ذلك الرضا عن الله والشكر له على تدبيره لما هو خير لعبده وإن لم يشعر بذلك، ومع أننا مملوكون لله فإنا إليه راجعون يوم المعاد، فمُجازٍ كلَّ عامل بعمله، فإنْ صبَرنا واحتسبنا وجدنا أجرنا موفوراً عنده، وإن جزعنا وسخطنا لم يكن حظنا إلا السخط وفوات الأجر، فكون العبد لله وراجع إليه من أقوى أسباب الصبر.<o:p></o:p>
{ أولئك } الموصوفون بالصبر المذكور { عليهم صلوات من ربهم } أي: ثناء وتنويه بحالهم { ورحمة } عظيمة، ومن رحمته إياهم أن وفقهم للصبر الذي ينالون به كمال الأجر، { وأولئك هم المهتدون } الذين عرفوا الحق، وهو في هذا الموضع علمهم بأنهم لله وأنهم إليه راجعون، وعملوا به وهو هنا صبرهم لله.<o:p></o:p>
ودلت هذه الآية على أن من لم يصبر فله ضد ما لهم، فحصل له الذم من الله والعقوبة والضلال والخسار، فما أعظم الفرق بين الفريقين، وما أقل تعب الصابرين وأعظم عناء الجازعين، فقد اشتملت هاتان الآيتان على توطين النفوس على المصائب قبل وقوعها لتخف وتسهل إذا وقعت، وبيان ما تقابل به إذا وقعت، وهو الصبر، وبيان ما يعين على الصبر وما للصابر من الأجر، ويعلم حال غير الصابر بضد حال الصابر.<o:p></o:p>
وأن هذا الابتلاء والامتحان سنة الله التي قد خلت، ولن تجد لسنة الله تبديلاً وبيان أنواع المصائب). اهـ<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " ومن يتصبَّر يصبِّره الله، وما أُعطيَ أحد عطاء خيراً وأوسع من الصبر " أخرجه البخاري ومسلم بنحوه.<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إن عِظَمَ الجزاء مع عِظَمِ البلاء، وإن الله إذا أحب قوماً ابتلاهم، فمن رضي فله الرضا، ومن سخط فله السخط ".<o:p></o:p>
حسَّنه الشيخ الألباني (رحمه الله تعالى) في (السلسلة الصحيحة)، وقال (رحمه الله تعالى):<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
(وهذا الحديث يدل على أمر زائد على ما سبق وهو أن البلاء إنما يكون خيراً، وأن صاحبه يكون محبوباً عند الله تعالى إذا صبر على بلاء الله تعالى ورضي بقضاء الله عز وجل، ويشهد لذلك الحديث الآتي:<o:p></o:p>
" عجبتُ لأمر المؤمن، إن أمره كله خير، إن أصابه ما يحب حمد الله وكان له خير، وإن أصابه ما يكره فصبر كان له خير، وليس كل أحد أمره كله خير إلا المؤمن "(1) (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=1653378#_ftn1)). اهـ<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
وهنا تجد أذكار وأدعية نبوية لا غنى للمسلم عنها<o:p></o:p> (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=257449)
<o:p> </o:p>
وقال الشاعر:<o:p></o:p>
ولرُبَّ نازلةٍ يضيقُ بها الفتى ذرعاً وعندَ اللهِ منها المخرجُ<o:p></o:p>
ضاقتْ فلمَّا استحكمتْ حلقاتُها فُرِجَتْ وكنتُ أظنُّها لا تُفرَجُ<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
وقال آخَر:<o:p></o:p>
يا صاحبَ الهمِّ إنَّ الهمَّ مُنفرجٌ أبشِرْ بخيرٍ فإنَّ الفارجَ اللهُ<o:p></o:p>
اليأسُ يقطعُ أحياناً بصاحبِهِ لا تيأسنَّ فإنَّ الكافيَ اللهُ<o:p></o:p>
اللهُ يُحدِثُ بعدَ العُسرِ مَيسرةً لا تجزعنَّ فإنَّ القاسمَ اللهُ<o:p></o:p>
إذا بُليتَ فثِقْ باللهِ وارضَ بهِ إنَّ الذيْ يكشفُ البلوَى هوَ اللهُ<o:p></o:p>
واللهِ ما لكَ غيرُ اللهِ مِنْ أَحَدٍ فحسبُكَ اللهُ في كُلٍّ لكَ اللهُ<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
اللهم اقسم لنا من خشيتك ما تحول به بيننا وبين معصيتكومن طاعتك ما تبلغنا به جنتك ومن اليقين ما تهون به علينا مصيبات الدنيا<o:p></o:p>
اللهم إنا نعوذ بك من زوال نعمتك وتحوُّل عافيتك وفُجاءة نقمتك وجميع سخطك<o:p></o:p>
اللهم إنا نعوذ بك من جَهد البلاء ودَرَك الشقاء وشماتة الأعداء وسوء القضاء.<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
والحمد لله رب العالمين.


<HR align=left width="33%" SIZE=1>
(1) (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=1653378#_ftnref1)صححه الشيخ الألباني (رحمه الله تعالى) في (السلسلة الصحيحة) عن صهيب رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم.<o:p></o:p>

عادل عبد العزيز
04-11-11, 03:50 AM
أسأل الله لك الشفاء من عنده

أمل فارس
05-11-11, 05:41 AM
سلام الله عليكم ورحمته وبركاته

نسأل الله لكم الشفاء عاجلا وليس أجلا

وان يلقي الله لك صبرا ورضا الي قلبك حتي تنعم برضاه

وابشر يا اخي اكرمكم الله

ابشر حقا واجعل الملك لك دوما خير من تلتجأ اليه

لا تسأم الدعاء واقبل عليه بحب فأنت تدعو الملك وترجوه

وعن أبِي أمامة الباهلي - رضي الله عنه - قال : قال النبي عليه الصلاة والسلام: ( دَاوُوا مَرْضَاكُمْ بالصَّدَقة )

فلا تنســـــــــــاها

قال الإمام ابن القيم - رحمه الله تعالى : ( فإنَّ للصَّدَقة تأثيراً عجيباً في دفع أنواع البلاء ، ولو كانت مِن فاجر أو مِن ظالِم ، بل من كافر ! ، فإنَّ الله تعالى يدفع بها عنه أنواعاً من البلاء ؛ وهذا أمرٌ معلوم عنْدَ الناس خاصتهم وعامتهم ، وأهل الأرض كلهم مُقرُّون بـه لأنهم جرَّبوه )

وابشر دوما بكل ما يأتيك من الملك

فهو يحب عباده ويحب ان يبتليهم ليري ماذا يفعلون

والله المستعان

ولا ننساكم من صالح الدعاء بالغيب ان شاء الله

أحلام حمدي
06-11-11, 10:31 PM
إصير إن الله مع الصابريين

عمرو بسيوني
07-11-11, 06:01 AM
أسأل الله بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يرفع عنك ، ويشفيك .

واصبر ، واستعن بقراءة القرآن .