المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : (( تأملاتٌ في المُماحكة والجدال ))


ابن المهلهل
08-11-11, 04:43 AM
تأملاتٌ في المُمَاحَكَةِ والجِدَال
<?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" /><o:p></o:p>



<o:p></o:p>

المماحكةُ - أيها الموفق - : التمادي باللِّجاج ، وعسرُ الرأي ويبسُه وصلَفُه . وهذه أعراضٌ يلبَسُها بعضُ الفُضَلاءِ في جِدَالهم ونقاشاتهم .<o:p></o:p>

<o:p></o:p>
وقد تبيَّن لي شيءٌ من الأسبابِ التي تدفعُ المرءَ إلى الانتصارِ لرأيٍ رَآه ولو كان مخطأ ، والعكوفِ عليه وعدمِ التراجُعِ عنه :
<o:p></o:p>
<o:p></o:p>
فالسَّبَبُ الأوَّلُ :<o:p></o:p>
أنَّ كثيراً من النَّاسِ يُعاملُ رأيَه واجتهَادَه على أنَّه من صميم فكره ، وتكوينِ نفْسِهِ ، فإذا تَرَاجَع عنه ، وأقرَّ بالخطأ ظنَّ أن عيباً سيلحق عقلَهُ أو كينونةَ نفسِهِ ... والواجبُ أن يعاملَ المسلمُ الرأيَ الاجتهاديَّ على أنَّه مستقلٌ عنه ، فهو كاللِّباسِ إنْ لم يكنْ مُنَاسِباً استبْدَلَهُ بآخَرَ دونَ أنْ يَلحَقَهُ عَيْبٌ من النَّاسِ .<o:p></o:p>
ولتعلمْ أنَّ هذا عَسِرُ على النَّفسِ ، صعبُ في الخارج (الواقع) ولكنَّه يُنبيكَ عن نفْسٍ قويَّةٍ مستقلَّةٍ تريدُ الحقَّ ، وتسعى إليه .<o:p></o:p>
وهذا يتطلَّب-ولا شكَّ- دربةً نفسيةً ، وصبراً على كلام الناسِ وخاصةً الأقرانَ ... فالنَّاسُ في الغالبِ لا ترحمُ المخطئ !

<o:p></o:p>
السبَبُ الثَّاني :<o:p></o:p>
قلَّةُ الإنصافِ ، والإنصافُ رأسُ الأخلاقِ وأسُّهَا ، وبه تَعرفُ المرءَ الصادقَ من المماحكِ بالباطل .<o:p></o:p>
وفَقْدُ هذا الخلقِ النبيلِ يدفعُ بالرَّجلِ إلى رفضِ حقٍ عندَ خصمه لسببٍ خارجَ النزاع ، ككرهِ الخصمِ والحقدِ عليه أو خوفٍ على سُمعةِ نفسِهِ ، أو إرادةِ غلبةٍ ، أو سعيٍ في دنيا .<o:p></o:p>
وقد اشتكى الناس قديماً من قلَّةِ الإنصاف ... فكيف لو رأوا بعض أهل هذا الزمان ؟!<o:p></o:p>
ولو فتشتَ ونقَّبتَ لعلمتَ أنَّ هذا الخُلُقَ يَعِزُّ وجوده إلا في نفوسٍ رحمها الله ، أما المجادِلُ المنصِفُ فسريعُ الأوبة والفيئة إذا رأى الحق قد عَدَاهُ ، لا يجد غضاضةً في ذلك ، بل يعتقد أنَّ كمالَ نفسه ونقاءَها لا يكون إلا بهذا .

<o:p></o:p>
<o:p></o:p>
السبب الثالث :<o:p></o:p>
عدم الاستماع والإنصات ، وكنتُ أتعجب من بعضهم حين أورد له حجةً بيضاءَ قاطعةً فلا يستجيب ! فإذا هو لا يسمعها لانشغال ذهنه وعقله باستجلاب حجج وبراهين أخرى.. ولو طلبتَ منه إعادة ما قلتَ له لأعاده مبتورا خداجاً مجتزئاً لم يفهمه !

<o:p></o:p>
السبب الرابع :<o:p></o:p>
المراءُ في أمورٍ لا يحسنُها ، فهو مستعدٌ للنِّقاشِ في كل القضايا العلمية والعملية وله في كل رأيٍ رأيٌ وقول !<o:p></o:p>
وقد كان السلف متجانفين عن هذا المسلك ، لا يمارون إلا مراءً ظاهراً فيما يعرفه أحدهم ، وكانت (لا أدري ) عندهم نصف العلم ، وفيها السلامة .<o:p></o:p>
أما الحاطبُ في كل وادٍ ، والخابطُ في كل قضيَّةٍ فهذا –لعمر الله- بليَّةٌ في المجلسِ ، وغصةٌ في الحلقِ لا ينفع معه إلا أحد أمرين : <o:p></o:p>
إما إسكاته وإما قطع الطريق عليه كأن تقول : هل قرأت الكتاب الذي تعيبه ؟ هل سمعت هذه المقولة أم نقلت لك ؟ هل تتحدث بعلم أم هي مجرد توقعات وأحاسيس أولية ؟

<o:p></o:p>
<o:p></o:p>
السبب الخامس :<o:p></o:p>
التعصب والتقليد الأعمى ، وإنما يذم التقليد إذا كان على غير هدى كأن يقلد من ليس أهلاً لذلك ، أو يتبع مقلَّده مع يقينه بخطئه ، أو يقلدُ في موطنٍ لا ينبغي فيه تقليدٌ .<o:p></o:p>
<o:p></o:p>
وهؤلاء المماحكون البطَّالون كم أفسدوا علينا لذيذَ المذاكراة والمدارسة ، وخاضوا في ما يحسنون ويجهلون ، فكلُّهم في نفسِه المبرِّدُ في اللُّغةِ ،والشافعيُّ في الفقه ، وابنُ رشد في الفلسفة .<o:p></o:p>
وإذا ذمَّ أحدهم نفسَه فمدحها يريد ، فإن ذمَّ النفس أمارة على العجب والكبر أحياناً ...!

<o:p></o:p>
<o:p></o:p>
فيا طالبَ العلمِ جرِّد النَّفسَ من عُلَقِ الهوى ، واشْحَذْ نيَّتَكَ بالإخلاص ، واحفظ ذهنك بالتـــرَوِّي ، وثقِّفْ عقلَك بالتأمُّلِ ، وإيَّاك إيَّاك والجدل فيما لا تحسن ...! ورحم الله امرأً عرف خطئَه فَثَابَ ، وتبيَّنَ له الحقُّ فأناب ...

..
..
..
..<o:p></o:p>

<o:p>كتبه : ابن المهلهِل</o:p>
<o:p></o:p>

زين العابدين
08-11-11, 10:16 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كلام جميل, ليت بعض الأخوة يفهمه جيداً, نسأل الله الإخلاص والإحسان في القول والعمل, وبارك الرحمن فيكم على هذه الكلمات الطيبة .

ابن المهلهل
08-11-11, 12:49 PM
وإياكم بارك الله فيكم ...

برّاك الأسيمر
08-11-11, 01:02 PM
جزاك الله خيـر

أبو عبد الله التميمي
08-11-11, 02:36 PM
بارك الله فيك ونفع بك
سلمت يمينُك
ونفعني وإخوتي بما رقمتَ

فالسَّبَبُ الأوَّلُ :
أنَّ كثيراً من النَّاسِ يُعاملُ رأيَه واجتهَادَه على أنَّه من صميم فكره ، وتكوينِ نفْسِهِ ، فإذا تَرَاجَع عنه ، وأقرَّ بالخطأ ظنَّ أن عيباً سيلحق عقلَهُ أو كينونةَ نفسِهِ ... والواجبُ أن يعاملَ المسلمُ الرأيَ الاجتهاديَّ على أنَّه مستقلٌ عنه ، فهو كاللِّباسِ إنْ لم يكنْ مُنَاسِباً استبْدَلَهُ بآخَرَ دونَ أنْ يَلحَقَهُ عَيْبٌ من النَّاسِ .
ولتعلمْ أنَّ هذا عَسِرُ على النَّفسِ ، صعبُ في الخارج (الواقع) ولكنَّه يُنبيكَ عن نفْسٍ قويَّةٍ مستقلَّةٍ تريدُ الحقَّ ، وتسعى إليه .
وهذا يتطلَّب-ولا شكَّ- دربةً نفسيةً ، وصبراً على كلام الناسِ وخاصةً الأقرانَ ... فالنَّاسُ في الغالبِ لا ترحمُ المخطئ !
ومن فروع هذا -يا صاحبي-: أنَّ ما يسبق إلى المرءِ مِن الآراء ويتبنّاه اولاً= يصعب عليه التحولُ عنه إلى غيره، إلا برياضةٍ شاقَّةٍ ..
ومن هنا قال ابن شوذب -وغيره من السلف -رحمهم الله-: من نعمة الله على الشاب إذا نسك؛ أن يوفقه اللهُ لصاحب سنة يحمله عليها.



ومنه قول الشاعر:
أتاني هواها قبل أن أعرف الهوى = فصادف قلباً خالياً فتمكنا
فتمسُّك الإنسان بما سبق إلى قلبه من رأيٍ وفكر= يتمكّن من نفسه، ويصعب عليه التحوُّل عنه؛ لأسباب لا تقتصر على خوفه لحوق العيب به لعدولِه عن رأيه الأول، بل هذا سببٌ من الأسباب الكبيرة.

ومن تأمَّل في قوةِ هذا الصارف عن الحقِّ؛ لم يعجب من حال المشركين في ردِّهم الحقِّ الذي جاءهم به نبينا محمد صصص -مع وضوحه، ووضوح ما هم عليه من باطل- بما أدركوا عليهم الآباء من عبادة الأوثان، مع أنَّ هذا غير معدود في الحجّج، ولكن لقوة أثره على النَّفس؛ احتجوا به.

ومما يُذكر -هنا- كلمة جليلة للمُعلميِّ -رحمه الله- في (تنكيله: 2/197-198) إذ يقول: (وبالجملة؛ فمسالك الهوى أكثر من أن تحصى، وقد جربت نفسي أنني أنظر في القضية زاعما أنه لا هوى لي، يلوح لي فيها معنى، فأقرره تقريرا يعجبني، ثم يلوح لي ما يخدش في ذاك المعنى، فأجدني أتبرم بذلك الخادش، وتنازعني نفسي إلى تكلف الجواب عنه وغضِّ النظر عن مناقشة ذاك الجواب، وإنما هذا لأني لمَّا قررت ذاك المعنى أولا تقريرا أعجبني صِرْت أهوى صحته. هذا مع أنه لم يعلم بذلك أحدٌ من الناس، فكيفَ إذا كنتُ قد أذعْتُه فِي النَّاس، ثم لاح لي الخدش؟! فكيف لو لم يلح لي الخدشُ، لكنَّ رجلا آخر اعترض علي به؟! فكيف لو كان المعترض ممِّن أكرهه ؟!).
انتهى

ابن المهلهل
08-11-11, 04:16 PM
بارك الله فيك أبا عبد الله ...نقل موفق

فهد الشريف
08-11-11, 06:53 PM
نهنئ الأخ إبن المهلهل بمناسبة قرار إدارة الملتقى تثبيت الموضوع .

أبو الهمام البرقاوي
08-11-11, 06:58 PM
مقال يستحق التثبيت، جزاك الله خيرا أخي الكريم " ابن المهلهل " ووفقك، ونصرك على أعدائك.

ابن المهلهل
09-11-11, 04:16 PM
وفيكما بارك ، ولكما أعان وسدَّد

أمة الوهاب شميسة
09-11-11, 11:37 PM
أثابك ربي ، وأحسن إليك .
أفادني المقال كثيرا .

ابو عمر الرشيني
14-11-11, 09:26 AM
أما الحاطبُ في كل وادٍ ، والخابطُ في كل قضيَّةٍ فهذا –لعمر الله- بليَّةٌ في المجلسِ ، وغصةٌ في الحلقِ لا ينفع معه إلا أحد أمرين : <?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" /><o:p></o:p>
إما إسكاته وإما قطع الطريق عليه كأن تقول : هل قرأت الكتاب الذي تعيبه ؟ هل سمعت هذه المقولة أم نقلت لك ؟ هل تتحدث بعلم أم هي مجرد توقعات وأحاسيس أولية ؟

<o:p></o:p>



صدقت _لعمر الله_ فكميحتاج المرء لاسلوب الافحام والاحراج بدلا من الافهام

محمد أبويحيى
14-11-11, 09:40 PM
بارك الله فيك كلام مفيد

صالح الزواوي
28-11-11, 05:18 PM
بارك الله فيكم، جميل جدا.


ومما يُذكر -هنا- كلمة جليلة للمُعلميِّ -رحمه الله- في (تنكيله: 2/197-198) إذ يقول: (وبالجملة؛ فمسالك الهوى أكثر من أن تحصى، وقد جربت نفسي أنني أنظر في القضية زاعما أنه لا هوى لي، يلوح لي فيها معنى، فأقرره تقريرا يعجبني، ثم يلوح لي ما يخدش في ذاك المعنى، فأجدني أتبرم بذلك الخادش، وتنازعني نفسي إلى تكلف الجواب عنه وغضِّ النظر عن مناقشة ذاك الجواب، وإنما هذا لأني لمَّا قررت ذاك المعنى أولا تقريرا أعجبني صِرْت أهوى صحته. هذا مع أنه لم يعلم بذلك أحدٌ من الناس، فكيفَ إذا كنتُ قد أذعْتُه فِي النَّاس، ثم لاح لي الخدش؟! فكيف لو لم يلح لي الخدشُ، لكنَّ رجلا آخر اعترض علي به؟! فكيف لو كان المعترض ممِّن أكرهه ؟!).
انتهى


جزاكم الله خيرا، كلمة تستحق أن تكتب بماء الذهب. كأن آخر ما قال فيها، أعني قوله لما يكون الاعتراض ممن نَكرَه، من أكثر أسباب الجدال و الله أعلم، فهل يتصور أن يجادل محب محبوبه؟
و شبيه بهذه الحالة لما يكون الجدال مع مبطل يصيب في جزئية، فرأيت نفسي أكره أن أقر بصواب قوله في تلك الجزئية و إن لم أكن أكره ذلك المبطل لكنه الخوف من أن يعطل إقراري له إيصال ما أراه صوابا أو إغاضةً له إن كان ممن يُتقرب إلى الله بإغاضتهم من الكافرين المعتدين.

ابن المهلهل
28-11-11, 06:19 PM
بارك الله في الأخوة الذي علقوا ومرا من هنا ...

خالد الفاسي
09-12-11, 10:20 AM
جزاك الله خيرا

كايد قاسم
11-02-12, 07:23 PM
جذاك الله كل خير

ابن المهلهل
27-02-12, 05:03 AM
بورك من مرَّ ، ومن علَّق ..

محمد يحيى البهجاتي
17-04-12, 10:31 AM
جزاكم الله خيرًا

أبو عبدالله السني
05-05-12, 05:53 PM
السلام عليكم

جزاك الله خيراً ولكن لدي سؤال لك : هل أنت متأكد بأنك لا تماحك ولا تجادل ( إبتسامة ) .

بالنسبة لي أنا كنت من المجادلين بشدة في مسألتين ( مسائل التكفير ) و مسائل مصطلح الحديث ( الحديث الحسن وتقوية الضعيف بالطرق ) ، ولكن بعد أن ابتعدت عن مصاحبة ومماشاة الجماعات الإسلامية ( طبعا كان لهذا بعض المساوئ ) ورجعت للفطرة تراجعت عن كثير من الأمور وتوقفت عند كثير من الأمور ورجعت للأصل . " قلت : فإن لم يكن لهم جماعة ولا إمام ؟ قال : ( فاعتزل تلك الفرق كلها ، ولو أن تعض بأصل شجرة ، حتى يدركك الموت وأنت على ذلك ) . " الحديث .

أصبحت والحمد لله أرى الأمور بشكل أوضح وأنقى ( لا يعني ذلك أني دائما على الصواب أو أنني الآن لدي علم لا ولكنني على الأقل الآن أتوقف وأرجع للأصل ودائماً أقول لنفسي لا أدري الله أعلم ودائماً أقول لنفسي هل من اللازم أن يكون لدي قول في هذه المسألة لا ليس بالضرورة فليس مطلوب مني ذلك المهم التطبيق وليس الكلام - لا أقصد شيء - ) ، فمثلاً مسألة تقوية الحديث الضعيف : هي مسألة إصطلاحية ولن يؤثر القول بتقوية الضعيف بالطرق من عدمه على صحة الحديث ، فكون الحديث ضعيف لا يعني أن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يقله ولهذا كانوا يستدلون بالضعيف ( لا المنكر ) أحياناً ، وكون الحديث صحيحاً لا يعني بالضرورة أن الرسول عليه الصلاة والسلام قد قاله المسألة ليست مسألة أبيض أو أسود ، مصطلح الحديث علم إصطلاحي واسع جداً وهو لتسهيل التعامل مع كنب السنة .
طبعاً أعترف مازالت لدي هذه الآفة ( الجدال ) ولو بعض الشيء ، ولكنها الآن غالباً ما تكون في الأمور الدنيوية ( إبتسامة ) .

لسلوم اليامي
10-05-12, 03:05 PM
بسم الله ماشاء الله كلام جميل

جزاك الله خير , فلقد نسخته وسوف اطبعه واقرأه على هداة .

ابن المهلهل
22-05-12, 05:43 AM
بورك فيكما

حسن محمد القحطاني
02-07-12, 08:42 AM
نفع الله بك ، وجزاك الله خيرا أخي الكريم ابن المهلهل .

راجية رضا الرحمان
02-08-12, 04:56 AM
بارك الله فيكم

أبو عمير وسام الليبي
14-08-12, 09:17 PM
جزاك الله خيرا

عمر اليبي
21-08-12, 03:14 AM
جزاك الله خيرا

يا اخي وسام ممكن بريد إلكتروني الخاص بك انا عمر من ليبيا اريد التواصل معك

سلطان بن عفار
04-10-12, 08:45 PM
رائع وجميل ، جزاك الله خيرا .

فاطمة أبو زهيرة
31-10-12, 01:13 AM
جزاك الله خيراً

ابن المهلهل
01-11-12, 02:03 AM
آمين ، سدد الله الجميع ، شرفني مروركم

ورش بن حفص نفيس
03-12-12, 05:50 PM
أسال الله الكريم رب العرش العظيم أن يزدك من علمه وان ينفع بك وأن يجعل ما كتبت في ميزان حسناتك امين

فهد القرعاوي
16-12-12, 07:13 PM
بارك الله فيك

أبو حواء
23-12-12, 02:42 PM
جعلك الله مباركاً أينماكنتَ أخي ابن المهلهل . .

تأملات نافعة ومقومة لمن وفقه الله


دعائي

ابن المهلهل
27-01-13, 08:48 PM
آمين ، تقبل الله دعواتكم أحبتي ...

أحمد هانئ
09-04-13, 12:40 AM
جزاكم الله خيراً .

مثنى عبد الرحمن
23-04-13, 01:52 PM
جزاكم الله خيرا

ابن المهلهل
11-05-13, 02:28 AM
وإياكم أجمعين ، لا حرمنا الله دعواتكم

عبد العزيز ابن سليمان
05-07-13, 05:32 PM
بارك الله فيك ونفع بك
سلمت يمينُك
ونفعني وإخوتي بما رقمتَ


ومن فروع هذا -يا صاحبي-: أنَّ ما يسبق إلى المرءِ مِن الآراء ويتبنّاه اولاً= يصعب عليه التحولُ عنه إلى غيره، إلا برياضةٍ شاقَّةٍ ..
ومن هنا قال ابن شوذب -وغيره من السلف -رحمهم الله-: من نعمة الله على الشاب إذا نسك؛ أن يوفقه اللهُ لصاحب سنة يحمله عليها.



ومنه قول الشاعر:
أتاني هواها قبل أن أعرف الهوى = فصادف قلباً خالياً فتمكنا
فتمسُّك الإنسان بما سبق إلى قلبه من رأيٍ وفكر= يتمكّن من نفسه، ويصعب عليه التحوُّل عنه؛ لأسباب لا تقتصر على خوفه لحوق العيب به لعدولِه عن رأيه الأول، بل هذا سببٌ من الأسباب الكبيرة.

ومن تأمَّل في قوةِ هذا الصارف عن الحقِّ؛ لم يعجب من حال المشركين في ردِّهم الحقِّ الذي جاءهم به نبينا محمد صصص -مع وضوحه، ووضوح ما هم عليه من باطل- بما أدركوا عليهم الآباء من عبادة الأوثان، مع أنَّ هذا غير معدود في الحجّج، ولكن لقوة أثره على النَّفس؛ احتجوا به.

ومما يُذكر -هنا- كلمة جليلة للمُعلميِّ -رحمه الله- في (تنكيله: 2/197-198) إذ يقول: (وبالجملة؛ فمسالك الهوى أكثر من أن تحصى، وقد جربت نفسي أنني أنظر في القضية زاعما أنه لا هوى لي، يلوح لي فيها معنى، فأقرره تقريرا يعجبني، ثم يلوح لي ما يخدش في ذاك المعنى، فأجدني أتبرم بذلك الخادش، وتنازعني نفسي إلى تكلف الجواب عنه وغضِّ النظر عن مناقشة ذاك الجواب، وإنما هذا لأني لمَّا قررت ذاك المعنى أولا تقريرا أعجبني صِرْت أهوى صحته. هذا مع أنه لم يعلم بذلك أحدٌ من الناس، فكيفَ إذا كنتُ قد أذعْتُه فِي النَّاس، ثم لاح لي الخدش؟! فكيف لو لم يلح لي الخدشُ، لكنَّ رجلا آخر اعترض علي به؟! فكيف لو كان المعترض ممِّن أكرهه ؟!).
انتهى


جزاك الله خيرا يا أبا عبد الله على ما أضفت فالمعنى أكملت و الثغر سددت، وجزى الله صاحب الموضوع على ما سطرت يداه

ابو اسحاق
29-10-13, 02:31 AM
ألا ترى معي يا بن المهلهل أن من أسباب الجدال التدخل في نوايا المتكلم و أيضا هذا الداء البغيض و هو التعالم و التفاهم ؟

ابن المهلهل
29-11-13, 12:53 AM
ألا ترى معي يا بن المهلهل أن من أسباب الجدال التدخل في نوايا المتكلم و أيضا هذا الداء البغيض و هو التعالم و التفاهم ؟

إي والله

أبو ذر العاملي
20-04-14, 09:47 PM
جزاك الله خيراً أخي الحبيب ابن المهلهل ... كلمات تكتب بذوب التِّبر لا بماء الحبر ... وفقنا الله وإياك وجميع من قال (آمين) للتحلي بكريم الصفات والتخلي عن لئيم العادات

بن عبد الرحمن السكندرى
27-04-14, 03:33 AM
من لم يتأدب بهذه الكلمات فليس بعاقل ..

جزاك الله خيرآ

ابو جعفر العراقي
10-06-14, 12:08 AM
جزاكم الله خير

ابو جعفر العراقي
10-06-14, 12:54 AM
جزاكم الله خير

أبو عبدالرحمن عاصم عبدالرحمن
20-06-14, 10:56 PM
جزاك الله خيرا أخانا ابن المهلل كلام طيب استفدت منه ومن شرحه جدا شكرا أخي.

المسلم عبد الله
16-08-14, 02:57 AM
جزاك الله خيرا أخي ابن المهلهل

أبو جهاد الأنصاري
19-08-14, 01:48 AM
جزاكم الله خيرا

ابن المهلهل
21-08-14, 06:17 PM
وإياكم جميعا
وتقبل دعواتكم

سليمان بن عبدالله
18-11-14, 06:48 PM
كلماتٌ تقرح كبد المُتعالم , وتذكّر الطالب الغافل , وتُبهج نفوس الكبار !ّ

حسن التمام
01-12-14, 12:17 PM
جزاك الله خيرا
ومن أسباب الصوارف لسماع الحجة من المخالف الاعتقاد قبل الاستدلال ...

أحمد حسن خطاب
12-12-14, 04:20 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أحمد البكيرات
13-12-14, 12:18 AM
و كان الإنسان أكثر شيء جدلاً

أعتقد أن الإنسان جُبل على الجدل و هذا أساس المشكلة و الحل موجود في هذا الموضوع و الله أعلم

أحمدعباس الكرخي
19-02-15, 01:46 PM
جزاك الله خيرا كلام طيب وأسلوب انيق وتشخيص دقيق وعلاج موفق وفقك الله لكل خير ، اثلجت صدري

أم عائشة1
17-03-15, 05:18 PM
صدقت .. جزاك الله خيراً ..

نادرريحاوي
17-05-15, 01:13 AM
بسم الله الرحمن الرحيم بشكر اخي المبارك على هذه الكلمات او المحاضرة القصيرة ---- وفقة هدك الله

ابن المهلهل
17-05-15, 06:48 AM
آآمين ، وإياكم
لا عدمتكم

فهر بن مالك
14-04-17, 04:52 PM
احسنت أحسن الله حالك ومألك

اعاذنا الله من المماحكة 🔖

ناصر ال ناصر
31-05-17, 09:47 PM
ارجو من الاخوة زيارة مدونة الاقتصاد الاسلامي مصطلحات ومقالات على الرابط
http://www.aislamiceconomy.blogspot.com

ناصر ابو عمر
14-06-17, 05:45 PM
جزاك الله خيرا