المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تخريج حديث من صلى على نبي الله عشرا أدركته شفاعة رسول الله صلى الله عليه وسلم


خالد بن عمر
17-07-02, 08:49 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الانبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

فقد تناقشنا مع بعض الإخوة حول موضوع الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم وما فيه من الفضائل وما لصاحبه من الأجر عند الله تعالى

ودار في نقاشنا الكلام حول حديث يروى عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ( من صلى علىّ حين يصبح عشرا وحين يمسي عشرا أدركته شفاعتي )
وذكر شيخي أن تحديد عدد معين في الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم وترتيب أجر عليه لا يصح فيه حديث ، فثار بعض الإخوة وقالوا إن الشيخ الألباني رحمه الله يصحح الحديث

فقال : كل واحد يخرج الحديث ثم نتناقش بعد ذلك ، ولكن كعادتهم لا يفقهون إلا الصياح والجعجعة بدون علم


وسأقوم بتخريج الحديث معتمدا على الله تعالى متستمدا منه العون طالبا للحق .

ورد في المجمع (10/120)
(وعن أبي الدرداء قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من صلى عليَّ حين يصبح عشرا وحين يمسي عشرا أدركته شفاعتي يوم القيامة ) رواه الطبراني بإسنادين وإسناد أحدهما جيد ورجاله وثقوا .

وجاء عند ابن القيم في ( جلاء الأفهام ) ص 81 ، إسناد الطبراني في الكبير حيث إنه غير موجود في المطبوع ( والله أعلم )

قال : وأما حديث أبي الدرداء رضي الله عنه
فقال الطبراني في المعجم الكبير حدثنا محمد بن علي بن حبيب الطرائفي حدثنا محمد بن علي بن ميمون حدثنا سليمان بن عبد الله الرقِّي حدثنا بقية بن الوليد عن إبراهيم بن محمد بن زياد قال سمعت خالد بن معدان يحدث عن أبي الدرداء قال قال رسول الله من صلى عليَّ حين يصبح عشرا وحين يمسي عشرا أدركته شفاعتي )

وعند السخاوي في (القول البديع ) ص 181


(وعن أبي الدرداء قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من صلى علي حين يصبح عشرا وحين يمسي عشرا أدركته شفاعتي يوم القيامة ) رواه الطبراني بإسنادين وإسناد أحدهما جيد ، لكن فيه انقطاع، لأن خالدا لم يسمع من أبي الدرداء ، وأخرجه ابن أبي عاصم أيضا وفيه ضعف .


## محمد بن علي بن ميمون العطار الرقي : وثقه النسائي والحاكم وذكره ابن حبان في الثقات وقال ابن حجر في التقريب ثقة .

## سليمان بن عبد الله الرقي ( قال المزي فيمن روى عن بقية بن الوليد ( أبو أيوب ) ) :
قال ابن معين سليمان بن عبد الله أبو الوليد الرقي ليس بشيء (الميزان 2/212) ،
قال ابن حجر في اللسان ( سليمان بن عبد الله أبو الوليد الرقى قال بن معين ليس بشيء انتهى وما أعلم أن أبي أيوب أم لا بل لعله هو فقد ذكر المؤلف في ترجمته قول بن معين هذا وأبو أيوب اخرج له ت ق )
، وابن الجوزي في الضعفاء والمتروكين (2/22)

## بقية بن الوليد :
ثقة إذا روى عن الثقات ، وصرح بالتحديث ، وكانوا من أهل الشام ،
وهو يدلس عن الضعفاء ، ويكنيهم .

## إبراهيم بن محمد بن بن زياد ( الألهاني ) الحمصي ذكره البخاري في التاريخ (1/1/322)

## خالد بن معدان : ثقة تابعي شامي من الثالثة
إلا أنه كان يرسل عن الصحابة

@@ وهذا الحديث لم يسمعه من ابي الدرداء ، بل هو لم يسمع شيئًا من أبي الدرداء كما نص على ذلك الإمام احمد رحمه الله تعالى (المراسيل لابن ابي حاتم )

وبهذا يتبين أن الحديث لا يصح مرفوعا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم

ومن لديه إضافة فالباب مفتوح


والله أعلم وأحكم

أبو نايف
17-07-02, 10:35 PM
قال المناوي رحمه الله في فيض القدير (6/220 ) : قال الحافظ العراقي وفيه انقطاع .
وقال الهيثمي : رواه الطبراني بإسنادين أحدهما جيد لكن فيه انقطاع لأن خالداً لم يسمع من أبي الدرداء .

( ملاحظة ) : الحديث حسنه الألباني رحمه الله في الترغيب والترهيب فقط وكذلك في صحيح الجامع (6357 ) ولم يصححه .

خالد بن عمر
18-07-02, 01:04 AM
جزاك الله خيرا اخي ابو نايف

أنا رأيت كلام الشيخ رحمه الله

وقصدي أنه صححه : أي العمل به

والشيخ يورد الأحاديث الحسنة في أقسام صحيح الترغيب وغيره من الكتب التي قسمها إلى صحيح وضعيف

فهذا هو مرادي بارك الله فيك


والله أعلم وأحكم

خليل بن محمد
18-07-02, 01:31 AM
جُزيت خيراً يا شيخ [ خالد الفقيه ]

قال الحافظ في (( مختصر الترغيب والترهيب )) (142) :
[ أخرجه الطبراني بإسنادين أحدهما جيّد ]

النقّاد
18-07-02, 03:31 AM
حديث أبي الدرداء هذا .. مرويّ بثلاثة أسانيد ..
ولكنها تلتقي جميعا في " بقية بن الوليد عن محمد بن إبراهيم بن زياد عن خالد بن معدان عن أبي الدرداء رضي الله عنه " .

والإسنادان الأولان عند الطبراني في " الكبير " , ومسند أبي الدرداء مما
لم يطبع منه .
لكن ابن القيم رحمة الله عليه قد ذكر هذين الإسنادين في كتابه " جلاء
الأفهام " .
الأول : ص ( 127 ) .
والثاني : ص ( 418 ) .
والإسناد الثالث عند ان أبي عاصم في " فضل الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم " ( ص : 48 برقم 61 ) .

وخالد بن معدان لم يسمع من أبي الدرداء كما تراه في كتب المراسيل .

وقد أعل روايته هذه بالانقطاع العراقي , والسخاوي , والشيخ الفاضل محمد عمرو عبد اللطيف في " تبييض الصحيفة " .

فالحكم الذي انتهى إليه الأخ الفاضل / خالد بن عمر صحيح ولاريب .

والشيخ الألباني رحمه الله تعالى - على جلالته - لايدقق أحياناً في مسألة الاتصال ما بين التابعي والصحابي .
ولهذا أمثلة وتراجم معروفة عند المشتغلين بهذا الفن .

وأما تحسين السيوطي للحديث في رسالته في " الأذكار " فيَرِد عليه ما ورد على حكم الشيخ ناصر .

وأما عبارة الحافظ ابن حجر فإنها نفس عبارة الأصل ( الترغيب ) الذي اختصره .
ولايلزم أن يكون ذلك رأيا للحافظ , ولو لزم فيرد عليه ما تقدم آنفاً .

والله أعلم .

مبارك
19-07-02, 02:41 AM
ضعفه الإمام الألباني كما في ضعيف الترغيب والترهيب رقم 396

أبو نايف
19-07-02, 11:24 PM
نعم أخي مبارك جزاك الله خيراً
الحديث ضعفه الشيخ الألباني رحمه الله تعالي في ضعيف الترغيب والترهيب .

خالد بن عمر
19-07-02, 11:57 PM
بسم الله الرحمن الرحيم



قال الأخ مبارك وفقه الله

( ضعفه الإمام الألباني كما في ضعيف الترغيب والترهيب رقم 396 )

إن كان هذا في الطبعة الأخيرة للشيخ التي فيها الصحيح ثلاثة مجلدات والضعيف مجلدين فلا أعلم لأنها ليست لدي

وإن كان الشيخ رحمه الله تعالى قد ضعفه فيها فهذا تراجع منه عن تحسين هذا الحديث وبيان ضعفه وهذا ما بينته وبينه الإخوة والحمد لله وهذا هو الواجب على طالب الحق وهو الرجوع إلى الصواب والشيخ عرف عنه مثل ذلك رحمه الله


والشيخ قد حكم بحسن الحديث سابقا في :

1- صحيح الجامع تحت رقم 6357
2- صحيح الترغيب ( رقم 232) ط1 ( كما في صحيح الجامع )
3- صحيح الترغيب ( رقم 659) ط2 المكتب الإسلامي
4- صحيح الترغيب ( رقم 656 ) ط 3 مكتبة المعارف

وهذا للتنبيه حتى لا يفهم أحد من كلام الأخ مبارك وفقه الله أني نسبت إلى الشيخ رحمه الله تعالى ما لم يقله

والله أعلم واحكم

أبو نايف
20-07-02, 01:34 AM
نعم أخي خالد جزاك الله خيراً
ضعفه الشيخ الألباني رحمه الله في الطبعة الأخيرة التي فيها الصحيح ثلاث مجلدات والضعيف مجلدين .
انظر ( الضعيفة 5788 ) .

خالد بن عمر
10-08-07, 07:19 AM
للفائدة

أحمد بن سالم المصري
10-08-07, 04:28 PM
محمد بن علي بن حبيب الطرائفي

قال الشيخ الألباني - رحمه الله - في "السلسلة الضعيفة" (13/639) :
[ وأما شيخ الطبراني محمد بن علي بن حبيب - وهو : الطرائفي الرقي - فلم أجد له ترجمة ، وقد ساق له الطبراني في المجلد المذكور من "أوسطه" عشرين حديثاً ، أحدهما في "معجمه الصغير" أيضاً ، وهو في "الروض النضير" برقم (308) ] . انتهى .

سليمان بن عبد الله الرقي ( قال المزي فيمن روى عن بقية بن الوليد ( أبو أيوب ) ) :
قال ابن معين سليمان بن عبد الله أبو الوليد الرقي ليس بشيء (الميزان 2/212) ،
قال ابن حجر في اللسان ( سليمان بن عبد الله أبو الوليد الرقى قال بن معين ليس بشيء انتهى وما أعلم أن أبي أيوب أم لا بل لعله هو فقد ذكر المؤلف في ترجمته قول بن معين هذا وأبو أيوب اخرج له ت ق )


قلتُ : هو " سليمان بن عُبيد الله الأنصاري ، أبو أيوب الحطاب الرقي .
قال أبو حاتم الرازي : [ ما رأينا إلا خيراً ، صدوق ] .
وقال محمد بن علي بن ميمون : [ ثقة ] .
وذكره ابن حبان في "الثقات" .
وقال يحيى بن معين : [ ليس بشيء ] .
وقال النسائي : [ ليس بالقوي ] .
انظر ترجمته في "الجرح والتعديل" (4/127/551) ، و"تهذيب الكمال" (3/291/2532-ط2.مؤسسة الرسالة) .

أحمد بن علي صالح
15-01-16, 11:37 AM
حديث : (من صلى علي حين يصبح عشرا وحين يمسي عشرا أدركته شفاعتي)
السؤال : ما صحة هذا الحديث : قال النبي صلى الله عليه وآله : (من صلّى عليّ حين يصبح عشراً وحين يمسي عشراً أدركته شفاعتي )؟
نشر بتاريخ: 2009-06-19
الجواب :

الحمد لله

هذا الحديث مروي عن الصحابي الجليل أبي الدرداء رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (من صلى عليَّ حين يصبح عشرًا ، وحين يمسي عشرًا ، أدركته شفاعتي يوم القيامة) رواه الطبراني – كما عزاه إليه العلماء الذين نقلوا هذا الحديث ، ولكنا لم نقف عليه في المطبوع من معجم الطبراني ، لأن أحاديث أبي الدرداء ، لم تطبع بعد في "المعجم الكبير" للطبراني .

وقد نقل الحافظ ابن القيم رحمه الله في كتابه " جلاء الأفهام " (ص/63) إسناد الطبراني لهذا الحديث أنه قال : حدثنا محمد بن علي بن حبيب الطرائفي الرقي ، حدثنا محمد بن علي بن ميمون ، حدثنا سليمان بن عبد الله الرقي ، حدثنا بقية بن الوليد ، عن إبراهيم بن محمد بن زياد قال : سمعت خالد بن معدان ، يحدث عن أبي الدرداء به .

وفي هذا الإسناد عدة علل ، منها :

1- خالد بن معدان لم يسمع من أبي الدرداء . انظر: " جامع التحصيل " (ص/171) .

2- إبراهيم بن محمد بن زياد الألهاني : لم ينقل عن أحد فيه توثيق ولا تجريح . ترجمته في "التاريخ الكبير" للبخاري (1/323) ، "الجرح والتعديل" لابن أبي حاتم (2/127) .

3- بقية بن الوليد مدلس ولم يصرح بالسماع ، غير أن الشيخ الألباني رحمه الله ذكر في "السلسلة الضعيفة" (5788) أنه صرح بالتحديث في رواية أخرى ، وأن السند إليه صحيح .

وقد ضعف هذا الحديث الحافظ العراقي في "تخريج الإحياء" (1/441) ، والسخاوي في "القول البديع" (179) ، والشيخ مقبل الوادعي في " الشفاعة " (ص/270) .

وكان الشيخ الألباني رحمه الله قد حَسَّن هذا الحديث في "صحيح الجامع" (5357) ثم تراجع وضعفه في "السلسلة الضعيفة" (5788) .

وقد جاءت في فضائل الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم أحاديث صحيحة كثيرة تغني عن مثل هذا الحديث الضعيف ، كما أن شفاعة النبي صلى الله عليه وسلم تنال بالعديد من الأعمال الصالحة المعينة في السنة الصحيحة .

عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : (مَنْ قَالَ حِينَ يَسْمَعُ النِّدَاءَ : اللَّهُمَّ رَبَّ هَذِهِ الدَّعْوَةِ التَّامَّةِ ، وَالصَّلَاةِ الْقَائِمَةِ ، آتِ مُحَمَّدًا الْوَسِيلَةَ وَالْفَضِيلَةَ ، وَابْعَثْهُ مَقَامًا مَحْمُودًا الَّذِي وَعَدْتَهُ : حَلَّتْ لَهُ شَفَاعَتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ) رواه البخاري (614) .

والله أعلم



الإسلام سؤال وجواب