المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قيمة كتب النملة الأصولية


محمد الناصري
17-02-05, 02:36 PM
لمن له عناية بعلم أصول الفقه أود معرفة قيمة كتب الدكتور عبد الكريم النملة الأصولية سيما كتابه المهذب في أصول الفقه المقارن 5مج.
جزاكم الله خيرا.

علي بن حميد
17-02-05, 02:41 PM
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?p=49770#post49770

أبو غازي
17-02-05, 05:33 PM
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=9846&highlight=%C7%E1%E4%E3%E1%C9

أبوحاتم
11-03-05, 11:55 PM
كتب الشيخ الفاضل/ عبدالكريم النملة - سلمه الله - :
عموما يستفيد منها غير المتخصص أكثر من المتخصص، خاصة إتحاف ذوي البصائر شرح روضة الناظر، لأن غاية ما يقال فيه:
أنه عبارة عن تلخيص وعرض لكتب الأصوليين المتقدمين بالفهم ذاته، والتأثر بهم في طريقتهم ومنهجهم، أجود ما في كتبه عموما أنه يعرضها باللغة العصرية السهلة الميسرة.
والله أعلم

عماد الدين
16-03-05, 01:28 AM
الأخ يسأل عن كتب الشيخ وفقه الله وهناك من يصل الروابط لما يريده هو ..وفيها أن الشيخ أشعري!! فمن سلم من الإتهامات ولا حول ولا قوة إلا بالله

أبو مهند النجدي
16-03-05, 04:30 AM
هل احد لديه رقم الشيخ

أبو مهند النجدي
16-03-05, 04:35 AM
أيها الأخوة هذا الملتقى ملتقى حديثي فلا تشتتون المواضيع بارك الله فيكم ثم ان هذا الأخ يسال عن عقيدة الدكتور عبدالكريم النملة ويقول يغلب على الظن أنه أشعري فاقول اتق الله الدكتور له عناية بالأصول وأغلب من كتب فيه من المتكلمين فبتالي الدكتور وقع في شيء من عقائد القوم ثم ان الحكم على الشخص بالأشعرية أمر عظيم فاتق الله في نفسك

أبو مهند النجدي
16-03-05, 04:36 AM
للفائدة اقرأوا الأخطاء العقدية في كتب الدكتور : عبد الكريم النملة .

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله ، عز جاهه ، وتعالى سلطانه ، أحمده سبحانه وهو للحمد أهل ، هو أهل الثناء وأهل المغفرة ، وأثني عليه الخير كله ، وأصلي وأسلم على نبينا محمد ، وعلى آله وصحبه أجمعين ، وبعد .
فإن سلامة المعتقد من النعم العظيمة ، التي أنعم الله بها علينا ، وإن من واجب هذه النعمة = تنبيه من وقع في خطأ في شيء منها .
وإنه من خلال قرائتي لبعض ما كتب الدكتور عبد الكريم النملة وجدت أن الرجل غير محقق لمذهب السلف في الاعتقاد ، مُعظِّمٌ لطريقة الأصوليين ، وهو في غالب كتاباته موضح لكلامهم ، فلا يظهر فيها طول النفس في التحرير والتدقيق ، ولهذا تجد سرعة عجيبة في ترجيحه ، بطريقة غريبة ، قاصراً نظره فيما يذكره أهل الأصول من المتكلمين ، وإذا أردت صدق ما أقول ، فنظرة عابرة لمبحث السنة = تجد كلامه يدل أن الرجل لم يقرأ كتابا في المصطلح ، فضلا أن يُرجَع إليه في بحث أصولي ، وهذا من العجائب بحق !!

ولو كان الأمر انتهى لهذا الحد ، لكان الأمر هينا ً ، وما هو- ورب الكعبة – بهين ، لكن الأمر تطاول إلى عقيدة السلف الصالح ، ثم لما كان الدكتور أعطي من تسهيل للعبارة وسهولتها ما جعل كتابه ملاذاً لكثير ممن يُدّرِّس مادة أصول الفقه في الجامعات – ممن لا يحسن هذا الفن - فاعتمدوه في التحضير لشروحهم ، وبعضهم صار يقرره ، وأثناء دراستي الجامعية ، قرر علينا بعض المدرسين بالجامعة فصولاً من كتابه المهذب ، أو روضة الناظر لابن قدامة بتحقيقه ، فوقفت فيها على ما قفَّ له شَعْرِي ، واقشعر له بدني ، مما جعلني أتأكد أنه غير مميز لمذهب السلف من غيره ، والسبب فيها والله أعلم أنه اعتمد في تلقيه العلم على الطريقة الأكاديمية في الجامعة ، ولم يُعرف بثني الركب على أهل العلم ، ولعل عهده بكتب العقيدة أيام دراسته الجامعية !!

وإني والله حين أكتب هذه الأسطر إنما أريد تنهبيه إخواني مما يجدونه في كتبه، وأن لا يتعمدوا على ترجيحه، وليس قصدي التشفي منه أو التنقص له، وأسأل الله أن يصل هذا الكلام له ، فينتفع به !!

وإني في الوقت حينه أنصح إخواني بالرجوع إلى كتبه في تبسيط صورة المسألة، وتوضيح الأقوال في المسألة ، فهو ذو عبارة سهلة واضحة ، لكن حذار حذار من الاغتراره بقوة ترجيحه !!.

وكنت أكثر من مرة أحاول أن أنشط لتتبع كتاباته ، والوقوف على ذلك ، إلا أن نفسي لا تقوى على ذلك ، وذلك لانشغالي ببعض البرامج العلمية الخاصة ، ثم رأيت أنه لو ذكرت بعض المسائل على جهة التمثيل ، فلعل ما أذكره يجعل بعض الأخوة ينشط لتتبع ما في كتبه ، فيبينها لطلبة العلم ، أو أن ييسر الله لي فراغا من الوقت لإكمال هذا الموضوع المهم .

وحتى لا تطول المقدمة أذكر بعض ما وقت عليه من المسائل .

1- حين تقرأ في كتب الدكتور النملة تلاحظ خلو عامة كتبه من ذكرٍ للأشاعرة ، وكأنها فرقة لم تكن !! ، بينما تجد ردوده على المعتزلة واستدلالاتهم كثيراً ، وهذا من العجب العجاب ، بل أعجب منه أنه يرد علي المعتزلة بأقوال الأشاعرة !!

وإليكم المثال :
لما ذكر مسألة حكم الأشياء قبل ورود الشرع في تحقيقه لروضة الناظر (197: 1 ) ، قال : هذه المسألة متفرعة عن قاعدة المعتزلة المشهورة ( التحسين والتقبيح العقليين ) ، حيث إنه لما أبطل الجمهور قاعدة المعتزلة تلك : لزم من إبطالها : إبطال حكم الأفعال قبل ورود السمع والشرع ، فالجمهور (؟؟) يبحثون هذه المسألة على سبيل التسليم الجدلي بما قاله المعتزلة ، لذلك يسمونها مع مسألة ( شكر المنعم عقلاً ) بمسائل التّنَزل .اهـ
لاحظ أنه أدخل الأشاعرة في الجمهور ، ولم يميز بينهم وبين مذهب اهل السنة والجماعة !!

ثم لما ذكر ابن قدامة القول الثالث في مسألة " حكم الأشياء قبل ورود الشرع " ، وهو القول بالتوقف علق بقوله (1:200 ) الحاشية رقم (3 ) بعد أن ذكر أن الغزالي ذهب إلى الوقف ، وكذلك ( الإمام ) الرازي ، والآمدي قال : وبعض الحنفية وأهل السنة والجماعة وكثير من أهل العلم " .

وانظر رعاك الله كيف نسب القول بالوقف لأهل السنة ، ولم يذكر في إحالاته إلا كتب الأصول الأشعرية ، ولم يذكر ما انبنى عليه قول الأشاعرة فضلا أن ينكره ، بل يقرر في كتبه أن التحسين والتقبيح بالشرع .

وهذه المسألة ، وهي «حكم الأشياء قبل ورود الشرع » مبنية على مسألة " التحسين والتقبيح " ، ولما كان الأشاعرة يرون أن التحسين والتقبيح بالشرع فقط = كان قياس قولهم أنه يتوقف في حكم الأشياء قبل ورود الشرع ، ولما رجح ابن النجار الفتوحي في شرح الكوكب المنير أن حكمها الإباحة مع أنه قرر سايقاً طريقة الأشاعرة في التحسين والتقبيح = أورد على نفسه إيراداً ، فقال :

« إذا تقرر هذا : فقد نقل عن بعض العلماء أنه قال : من لم يوافق المعتزلة في التحسين والتقبيح العقليين , وقال بالإباحة أو الحظر : فقد ناقض . فاحتاج من قال بأحد القولين إلى استناد إلى سبب غير ما استندت إليه المعتزلة , وهو ما أشير إليه بقوله ( بإلهام ) قال الحلواني وغيره : عرفنا الحظر والإباحة بالإلهام , كما ألهم أبو بكر وعمر رضي الله تعالى عنهما أشياء ورد الشرع بموافقتهما ( وهو ما يحرك القلب بعلم يطمئن ) القلب ( به ) أي بذلك العلم حتى ( يدعو إلى العمل به ) أي بالعلم الذي اطمأن به ( وهو ) أي الإلهام ( في قول : طريق شرعي ) حكى القاضي أبو يعلى في الإلهام : هل هو طريق شرعي ؟ على قولين . وحكي في جمع الجوامع : أن بعض الصوفية قال به . وقال ابن السمعاني نقلا عن أبي زيد الدبوسي وحده أبو زيد بأنه ما حرك القلب بعلم يدعوك إلى العمل به من غير استدلال ولا نظر في حجة . وقال بعض الحنفية : هو حجة بمنزلة الوحي المسموع من رسول الله صلى الله عليه وسلم . واحتج له بقوله تعالى (ونفس وما سواها فألهمها فجورها وتقواها ) أي عرفها بالإيقاع في القلب , وبقوله تعالى (فمن يرد الله أن يهديه يشرح صدره للإسلام ) وبقوله صلى الله عليه وسلم (الإثم ما حاك في الصدر , وإن أفتاك الناس وأفتوك ( فقد جعل النبي صلى الله عليه وسلم شهادة قلبه بلا حجة أولى من الفتوى . والقول الثاني : أنه خيال لا يجوز العمل به إلا عند فقد الحجج كلها , ولا حجة في شيء مما تقدم ; لأنه ليس المراد الإيقاع في القلب بلا دليل , بل الهداية إلى الحق بالدليل , كما قال علي رضي الله تعالى عنه : إلا أن يؤتي الله عبدا فهما في كتابه . » انتهى كلامه .

2- وانظر إلى بحثه لمسألة " تكليف ما لا يطاق شرعاً " فلا ينكر إلا أقوال المعتزلة فقط !!

3- وفي كتاب المهذب لما تكلم عن عصمة الأنبياء ، عرف العصمة بقوله :
( هي سلب قدرة المكلف عن المعصية ) ، وهذا تعريف أشعري جبري ، ولكن الشيخ لا يميز حقيقة الفرق بين المذهبين.

وقبل أن يرفع القلم أُشهِد الله أني ما أردت إلا النصح للمسلمين ، وبيان ما يمكن أن يلتبس عليهم ، ولا أزعم أن الدكتور عبد الكريم النملة أشعري ، لا ، بل هو غير مميز لحقيقة الفرق بين أهل السنة والجماعة واشاعرة ، ولهذا فهو يتابع الأصوليين فيها ، وإلا فهو في الأصول الكبار لأهل السنة كالقول في صفات الرب وأسمائه ، والقول في مسمى الإيمان موافق لأهل الحق والحديث.

وإني أطلب من الأخوة ممن له ملاحظة على ما ذكرت أن ينبه عليه ، ومن كان قريباً من الدكتور فليبلغه ما كتبت ، والله أعلم .



--------------------------------------------------------------------------------

قال الحسن البصري : ما لي أرى زمانا إلا بكيت منه ، فإذا ذهب بكيت عليه .
الإبانة ( الإيمان ) 1/186 (21)

ssrr31@hotmail.com



--------------------------------------------------------------------------------
آخر تعديل بواسطة ابن أبي حاتم ، 28-06-2003 الساعة 09:52 AM.

الدريبي
13-09-05, 10:16 AM
يأخوان اتقوا الله في الرجل ولا تساهموا في نشر الأقاويل حوله، فمن لا يعرفه أرجو أن لا يتهمه لأن الأصل في الإنسان البراءة ، إلا من وازاه في العلم ورأى خطأه وأراد أن يناقشة،فأرجو منكم عدم نشر الرابط إلي مقالة "الأخطاء العقائدية في كتب الدكتور عبد الكريم النملة" ومن باب أولى عدم نشر هذا المقال.
حتى يناقش فيها الشيخ ويثبت-إن كان ثم خطأ أصلاً- ،وهذا الموضوع أحسبه أكثر المواضيع انتشاراً، فيا طلاب العلم إن كنتم حريصين على تنقية مصادر العلم لكم ولغيركم ، وتظنون أنكم بنشر هذه المواضيع مأجورون ،فأعلموا أن عليكم أولاً تعلم التثبت من الأخبار قبل نقلها أليست هذه طريقة السلف في أخذ العلوم عامة ، والأحاديث خاصة؟؟)، لا سيما إن كان كاتب الموضوع من صغار طلا ب العلم، ولم يؤتي من العلم إلا قليلا إذ ما قرناه بالشيخ عبد الكريم النملة-حفظه الله-.
سؤؤؤؤؤال: هل كانت طريقة السلف الصالح في الجرح والتعديل تشبه طريقتكم هذه.

السهيلي
16-02-07, 08:34 PM
أيهذا الذي يتكلم في عقائد أهل العلم ، اتق الله .

العيدان
16-02-07, 09:37 PM
بسم الله

لقد عرفت الشيخ و جلست معه عن قرب ، و لم أر فيه إلا الجد و الاجتهاد ، و التواضع ، و الحرص على الأفادة ، و الرجوع إلى الحق ، و كم من مسألة بين فيها القول الذي رجع إليه بعد أن تأمل و دقق ، كما في المهذب ..

و لا أظن أنه من العدل أو الإنصاف رمي الشيخ بهذه التهمة جزافاً فربما غفل عن القول أو لازمه ، فهلا كلم و روجع ، و الحمد لله مكتبه في كلية الشريعة مفتوح ، و جلقاته معروفة منتشرة ..

و لو كان الشيخ يتعامل مع الحاسب لقلت لا بد أن يدافع عن نفسه ، لكن الشيخ لا يستخدمه إلا نادراً ..

أبو أحمد العجمي
19-02-07, 07:41 PM
بارك الله فيك أخي أبا عبد الملك على نيتك الطيبة في الذب عن الأعراض
موفق مسددأ
ولا ريب في اجتهاد الدكتور النملة المنقطع النظير في أصول الفقه وخدمته وله من الإضافات فيه وتوجيه طلاب الدراسات العليا ما يذكر فيشكر وفقه الله وأعانه

نايف أبو محمد
25-03-07, 01:34 AM
نعم بارك الله فيك أخي ابو مهند النجدي فالحق لابد من تبينه للناس لكيلا ينحرف الناس عن منهج السلف الصالح ونسأل الله الهداية للشيخ عبد الكريم ولجميع المسلمين.

فلاح عمر القرعان
25-03-07, 01:47 AM
الأخ يسأل عن كتب الشيخ وفقه الله وهناك من يصل الروابط لما يريده هو ..وفيها أن الشيخ أشعري!! فمن سلم من الإتهامات ولا حول ولا قوة إلا بالل

أبو منار ضياء
25-03-07, 07:24 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
وبعد
النظر العلمي في فن من الفنون لا يلزمني ان أقحم كل شيء فيه ما لم أبين أنه منهجي وطريقتي
وإلا فحسبي أن أذكر ما يجب الاقتصار عليه
ثم ماذا لو كان أشعري !!!
هل لا خير فيه ، أو هو في النار ، أو ، أو
خذ ما نفع واحذر أن ينطحك بقرنه
وليبقى حبه واحترامه تقديرا لما صنعه من خدمة العلم وأصول الفقه خاصة

ولله هو من رجل " ولو كان أشعريا " أو معتزليا "
" يغلق الملف "

ودمتم سالمين