المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أخطاءٌ لغويَّة في ضبط ألفاظ السنة النبويَّة // شارك معنا


الصفحات : [1] 2

إحسـان العتيـبي
26-02-05, 09:35 AM
أخطاءٌ لغويَّـة في ضَبط ألفاظ السنَّة النبويَّـة

أيمـن بن أحمـد ذوالغـنى

14/1/1426

23/02/2005


أجمع العربُ قديمًا وحديثًا على أن النبيَّ – صلى الله عليه وسلم - أفصحُ من نطق بالضَّاد، وأنه أُوتيَ جوامعَ الكَلِم، وأن كلامَه أبلغُ كلامٍ بعد كلام الله المعجِز؛ القرآن الكريم. ومن هنا كانت سنَّته القَوليَّة مصدرًا رئيسًا من مصادر العربيَّة، وميزانًا دقيقًا للفَصيح من القَول، ومثالاً يُحْتَذى لطالب البيان وناشِد التبيين.

وإن تعجَبْ فعَجَبٌ أن يتطرَّقَ اللحنُ والخَطَلُ إلى أحاديثِ النبيِّ – صلى الله عليه وسلم -، على ألسنتنا وأقلامنا؛ لأنها - على ما ألْمَعْنا - ميزانٌ، وإذا اختلَّ الميزان وقعَ من الفساد ما يَهول.
فالحِرصُ على أداء ألفاظ السنَّة النبويَّة على الوَجْه الصحيح الذي انتهَت به إلينا واجبٌ شرعيٌّ وعلميٌّ، لا يُقبَل التهاونُ به بحال.

ومما يلحَنون فيه - كتابةً ونُطقًا - من حديث النبيِّ – صلى الله عليه وسلم-:

قولُه في الحثِّ على إكرام الزوجة وحُسن عِشرتها: (( لا يَفْرَك مؤمنٌ مؤمنةً، إن كَرِهَ منها خُلُقًا رَضِيَ منها آخَرَ )) [ أخرجه مسلم من حديث أبي هريرة ]، فيَضبِطونَه: (يفرُك) بضم الراء، وهو خطأٌ مُفسِد للمعنى، والصَّواب في ضبطه: (يَفْرَك) بفتح الراء، ومعناه: يُبْغِض، يقال: فَرِكَ الرجلُ امرأتَه يَفْرَكُها: إذا أبغَضَها. وأكثرُ ما يُستعمَل هذا الفعلُ في بِغْضَة الزوجين، أي: بُغْض الرجل زوجتَه، أو بُغْضها إياه. وأما (يَفْرُك) فمعناه: يدلُك ويَحُتُّ، يقال: فَرَكَ الرجلُ السنبلَ والثوبَ ونحوَهما يَفْرُكُه: إذا دَلَكَه وحَتَّه بيده.

ومن ذلك أيضًا: ما يقعُ في ضبط الحديث: (( الحبَّةُ السوداءُ شِفاءٌ من كلِّ داءٍ إلا السَّامَ )) [ متفقٌ عليه من حديث أبي هريرة ]، فيَضبِطونه: (إلا السَّامَّ) بتشديد الميم؛ ظنًّا منهم أن المُرادَ بها: ما فيه السَّمُّ، وجذرَها (س م م)، وليس بذاك، والصَّواب فيها أنها مخفَّفةُ الميم، أي: (إلا السَّامَ) وهو: الموت، من الجذر (س و م)، والألفُ فيها منقلبةٌ عن واو.

ومما يلحَن فيه بعض الناس ويُخطِئون في ضَبطه من حديث رسول الله – صلى الله عليه وسلم -:
قولُه مبيِّـنًا أن الله سبحانه قد كتب لكلِّ مخلوق أجلاً، وقدَّر له رزقًا، وما على العبد إلا أن يسعى لتحصيل الرِّزق من الطُّرق الحلال، قال – صلى الله عليه وسلم - : (( إنَّ رُوحَ القُدُسِ نَفَثَ في رُوْعي؛ أن نَفْسًا لن تموتَ حتى تَسْتكمِلَ رزقَها؛ فاتَّقوا الله، وأَجْمِلوا في الطَّلَب )) [ أخرجه ابن أبي الدنيا في القناعة، والبيهقي في شُعَب الإيمان، من حديث ابن مسعود ]، فيَضبِطونَه: (في رَوْعي) بفتح الراء، وهو ضبطٌ مفسدٌ للمعنى، والصواب: ضمُّ الراء ( في رُوْعي )؛ لأن الرُّوْع هو: القلبُ والنفْسُ، والذِّهنُ والعَقلُ. والمراد: أن رُوحَ القُدُس - وهو: جبريلُ عليه السلام – نَفَثَ، أي: نفخَ - وَحْيًا وإلهامًا - في قلب النبيِّ – صلى الله عليه وسلم - ونفْسِه بالأمر المذكور.

وأما الرَّوْع بالفتح فهو: الفَزَعُ والخَوفُ، وهو غيرُ مرادٍ هنا.

ومن ذلك أيضًا: قولُه – صلى الله عليه وسلم -في بيان أهميَّة الدعوة إلى الله، وعِظَم أجر من يَهدي اللهُ به الشاردينَ الضالِّين، مخاطبًا خَتَنَه (زوج ابنته) وابنَ عمِّه عليَّ بن أبي طالب رضي الله عنه: (( فَوَاللهِ، لأَنْ يَهْدِيَ اللهُ بِكَ رجُلاً واحِدًا خَيرٌ لَكَ مِنْ حُمْرِ النَّعَمِ )) [ متفقٌ عليه من حديث سهل بن سعد ]، فيَضبِطونَه: (النِّعَم) بكسر النون؛ لتوهُّمِهم أنها جمعُ نِعْمَة، والحقُّ أنها (النَّعَم) بفتح النون، وهو جمعٌ لا واحدَ له من لفظِه، يُطلَق على جماعة الإبِلِ والبَقَر والغَنَم، وأكثرُ ما يُطلَق على الإبِلِ خاصَّة، والمراد بحُمْر النَّعَم: كرائمُها وخِيارُها، قال الفيُّومي: وهو مَثَلٌ في كلِّ نفيس (( المصباح المنير )) ( ح م ر ). والعربُ تقول: خيرُ الإبِلِ حُمْرُها وصُهْبُها ( الناقة الصَّهْباء هي: الشَّقْراء أو الحَمْراء ).

إذا اعترضَت طريقَ العبد عَقَبةٌ كَؤودٌ، أو استَعصى عليه أمرٌ من أمور الدُّنيا، فسبيلُه الصَّبرُ والالتجاءُ إلى الله بالدعاء، وقد علَّمَنا رسولُ الله – صلى الله عليه وسلم- دعاءً تُذلَّل به الصِّعابُ، وتيسَّر به المشاقُّ، وهو قوله: (( اللهُمَّ لا سَهْلَ إلا ما جَعَلتَهُ سَهْلاً، وأنت تَجعَلُ الحَزْنَ إذا شئتَ سَهْلاً )) [ أخرجه ابن حبان من حديث أنس ]، فالله وَحدَه القادرُ على تَفريج الكُروب، وتيسير العَسير. والحَزْنُ ( بفتح الحاء، وسكون الزاي ): ما غَلُظَ من الأرض وخَشُنَ وارتَفَع. ومعناهُ في هذا الحديث: كلُّ أمر شاقٍّ وَعْر مُتَصَعِّب، وهو عكسُ السَّهْل الهيِّن.

وما أكثرَ ما يُخطئ الخطباءُ والكَتَبَةُ فيضبطونها: الحَزَن ( بفتح الحاء والزاي )، فيُحيلون المعنى عن وجهه المراد؛ لأن الحَزَن كالحُزْن، وهو: الهَمُّ والغَمُّ، ومنه قوله تعالى: } الحَمدُ لله الَّذي أذْهَبَ عنَّا الحَزَن { [ فاطر / 34 ].

ومما يقعُ الوَهَمُ في ضبطه من حديث النبيِّ – صلى الله عليه وسلم -: قولُه: (( مَطْلُ الغَنيِّ ظُلمٌ )) [ متفق عليه من حديث أبي هريرة ]، فيقولون: مُطْل ( بضم الميم )، والصواب: مَطْل ( بفتحها )، والمَطْلُ: هو تأجيلُ مَوعِد الوَفاء بالحقِّ وتَسويفُه مرَّة بعد أُخرى. وقد عدَّ رسولُ الله – صلى الله عليه وسلم -فاعلَ ذلك - مع قُدرته على أداء الحقِّ ( من دَيْن، أو أُجْرة، أو مُكافَأة ... ) - ظالـمًا، وقد حرَّم الله سبحانه الظُّلمَ على نفسه، وجعَلَه بين الناس مُحرَّمًا، فيا لسوء عاقبة الظَّلَمة من الأثرياء المُوسِرين الذين يَمطُلونَ عمَّالهم وموظَّفيهم حقوقَهم !!

ومنه أيضًا: قولُه – صلى الله عليه وسلم -: (( لا رُقْيَةَ إلاَّ مِن عَينٍ أو حُمَة )) [ أخرجه أحمد من حديث عِمرانَ بن حُصَين ] فيضبطونها: حُمَّة ( بتشديد الميم )، والحُمَّةُ والحُمَّى بمعنًـى واحد، وهو: ارتفاعُ حرارة الجسم من مَرَضٍ وعِلَّة [ من الجذر (ح م م) ]، وليس هذا المرادَ في حديثنا، والصوابُ فيها: تخفيفُ الميم، حُمَة [ من الجذر (ح م ي) ]، وهي: سَمُّ كلِّ ما يَلدَغُ ويَلسَعُ، وتُطلَق أيضًا على الإبْرَة التي بها يُلدَغ ويُلسَع.

تقدَّم في الحَلَقات السابقة التنبيهُ على مجموعة من الأخطاء والأوهام التي تقعُ في ضبط بعض ألفاظ حديث رسول الله – صلى الله عليه وسلم -، وبيَّـنَّا خطورةَ الخطأ فيها، وما قد يترتَّب على ذلك من خَلط في المعنى وفساد.

ونَعرضُ في هذه الحَلْقَة لخطأ يقعُ فيه خواصُّ طلبة العلم، بَلْهَ العامَّة، وهو: ضبطُ الفعل (تعجز) في قول النبي – صلى الله عليه وسلم - : (( المؤمنُ القَويُّ خيرٌ وأحبُّ إلى الله منَ المؤمن الضَّعيف، وفي كُلٍّ خيرٌ، احرِصْ على ما ينفَعُك، واستعِنْ بالله ولا تَعْجِز، وإن أصابَكَ شيءٌ فلا تقُل: لو أنِّي فعَلتُ كان كذا وكذا، ولكنْ قُل: قَدَرُ الله وما شاءَ فعَل؛ فإنَّ لو تفتحُ عملَ الشيطان )) [ أخرجه مسلم من حديث أبي هريرة ].

وقلَّما يُضبَط هذا الفعلُ على الصَّواب، وأكثرُ ما يُضبَط في الكتب رَسمًا، ويَنطِقُ به الخطباءُ والمتكلِّمون لفظًا: (تَعْجَز) بفتح الجيم، وهو خطأٌ مخالفٌ لما نصَّ عليه غيرُ إمام من شُرَّاح كتب السنَّة؛ من أنها: بكسر الجيم؛ لأن الفعلَ (عجز) هنا من العَجْز الذي هو: الضَّعفُ وانقطاعُ الحيلَة دونَ الأمر، فهو بوزن ضَرَبَ، أي: عَجَزَ يَعْجِزُ ( بفتح الجيم في الماضي، وكسرها في المضارع ).
وأما إذا كان بوزن فَرِحَ، أي: عَجِزَ يَعْجَزُ ( بكسر الجيم في الماضي، وفتحها في المضارع ) فيكون من العَجيزَة، وهي: مُؤخَّرُ المرأة، يقال: عَجِزَت المرأةُ تَعْجَزُ: إذا عَظُمَت عَجيزَتُـها.

وذهب الفرَّاء إلى أن الفعلَ عَجِزَ ( بالكسر ) من العَجْز: لغةٌ لبعض قَيْس عَيْلان ( قبيلة عربية )، وذهب غيرُه إلى أنها لغةٌ رديئةٌ. قال الفيُّومي: وهذه اللغةُ غيرُ معروفة عند قَيْس عَيْلان، ونقل عن ابن الأعرابيِّ ( وهو أحدُ أئمَّة العربيَّة ورواتها المتقدِّمين ) قولَه: لا يُقال عَجِزَ الإنسانُ بالكسر: إلا إذا عَظُمَت عَجيزَتُه .

لم يدَعْ رسولُ الله – صلى الله عليه وسلم - من حقٍّ وخيرٍ إلا وهَدانا إليه ورغَّبَنا فيه، ولم يَترُك من باطلٍ وشرٍّ إلا ونَهانا عنه وحذَّرَنا منه.

ومن الخير الذي حثَّنا عليه: بناءُ المساجدِ وتشييدُها؛ لِما أعدَّ الله سبحانَه لبانيها من الأجر العَظيم والثَّواب الجَزيل في الآخرَة، قال – صلى الله عليه وسلم-: (( مَنْ بَنى للهِ مَسْجِدًا، ولو كمَفْحَص قَطاةٍ لِبَيْضِها، بَنى اللهُ له بيتًا في الجنَّة )) [ أخرجه أحمد من حديث ابن عباس ].

ومعنى ( مَفْحَص القَطاة ): المكانُ الذي تَبيضُ فيه القَطاةُ وتُفَرِّخ. والقَطاةُ: نوعٌ من الحمام يُضرَب به المثلُ في الاهتِداء. يُقال: فَحَصَت القَطاةُ فَحْصًا: حَفَرَت في الأرض مَوضِعًا تَبيضُ فيه، واسمُ ذلك الموضِع: ( مَفْحَص ) بفتح الميم والحاء، وجَمعُه: مَفاحِص.

وخُصَّت القَطاةُ بهذا: لأنَّها لا تبيضُ في شجَر، ولا على رأس جبَل، إنما تجعَلُ مَجْثِمَها على بَسيط الأرض، دون سائر الطَّير.

هذا وقد حَمَل أكثرُ العلماء قولَ النبيِّ – صلى الله عليه وسلم -: (( ولو كمَفْحَص قَطاة )) على أنه تمثيلٌ على جهَة المبالغَة؛ لأن مِقدارَ مَفْحَص القَطاة لا يكفي للصَّلاة فيه، ويُمكن أن يُحملَ على أنه حَضٌّ على التعاون والتعاضُد في بناء بُيوت الله، وبَيانٌ لعِظَم الأجر على ذلك، حتى لو كانَ نصيبُ الفَرد المشترِك صغيرًا كمَفْحَص القَطاة.

ويخطئُ بعضُ الكتَّاب والخُطَباء فيَضبطونها: ( مِفْحَص ) بكسر الميم، بوزن ( مِفْعَل )، والصَّواب أنها كما تقدم: بفتح الميم ( مَفْحَص )، بوزن ( مَفْعَل )؛ لأنها اسمُ مكانٍ من الفعل الثلاثيِّ: فَحَصَ، ومضارعُه: يَفحَصُ ( مفتوح العين )، وما كان كذلكَ فإن اسم المكان منه يُصاغُ على وزن مَفْعَل.
أما ( مِفْعَل ): فوزنٌ من أوزان اسم الآلَة، ومنه: مِبْرَد، ومِقْوَد، ومِنْجَل، ومِقَصّ.

http://islamtoday.net/questions/show_articles_content.cfm?id=71&catid=73&artid=5191

إحسـان العتيـبي
26-02-05, 09:41 AM
ومنه :

عَنْ صُهَيْبٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَجَبًا لِأَمْرِ الْمُؤْمِنِ إِنَّ أَمْرَهُ كُلَّهُ خَيْرٌ وَلَيْسَ ذَاكَ لِأَحَدٍ إِلَّا لِلْمُؤْمِنِ إِنْ أَصَابَتْهُ سَرَّاءُ شَكَرَ فَكَانَ خَيْرًا لَهُ وَإِنْ أَصَابَتْهُ ضَرَّاءُ صَبَرَ فَكَانَ خَيْرًا لَهُ .

رواه مسلم

وأكثر الناس - وفيهم بعض الخاصة - يضبطون ( سراء ) و ( ضراء ) بفتح الهمزة في كلا اللفظين ، فيقولون : ( سرَّاءَ ) و ( ضرَّاءَ ) !

إحسـان العتيـبي
26-02-05, 09:45 AM
ومنه :

لفظ " مَخِيلة " الوارد في عدة أحاديث

فيضبطونه : ( مَخْيَلة )

أبو أسامه
26-02-05, 10:59 AM
السلام عليكم ورحمة الله ..

الشيخ إحسان العتيبي جزاك الله خيرا على هذا الموضوع القيم جدا ..

.......

أذكر أحد مشايخنا نبهنا للفظة ( عــَضُّــوا ) الواردة في الحديث المعروف

فمن الناس من ينطقها ( عــُــضــُّوا ) وهذا خطأ ..

( وأنا مبتدئ في طلب العلم ولكن هذا ما أذكره ) .. و أثابكم الله ..

علي الأسمري
26-02-05, 02:59 PM
بعض الكلمات شيخنا أحسان فيها أوجه والقرآن نزل على سبعة أحرف

ونطق الكلمة على غير لسان قريش لا أظنه يسمى خطأ لغوي,فما يجوز في القرآن يجوز في السنة من باب أولى فلو نطقت كلمة (رحى ) بالكسر لكان لي وجه في لغة العرب كما في لسان الأزد ,راض وجهك أبا طارق وباض.

أبو محمد الموحد
26-02-05, 03:32 PM
جزاك الله خيرا على هذا الموضوع القيم جدا ..

السدوسي
26-02-05, 05:04 PM
في قوله صلى الله عليه وسلم ( وأمن الفُتَّان ) بضم الفاء وتشديد التاء المفتوحة كذا رأيته مضبوطا.

المسيطير
26-02-05, 06:48 PM
جزاك الله خير الجزاء شيخنا / إحسان
قال الشيخ صالح آل الشيخ حفظه الله في شرحه على الأربعين النووية عند حديث (إن الله تعالى طيب لايقبل إلا طيبا .......ومطعمه حرام ومشربه حرام وملبسه حرام وغذي بالحرام ، فأنى يستجاب له)الحديث قال :
الصحيح أن يقال: "وغُذِيَ " لا " وغذِّي " .
بكسر الذال وتخفيفها لا بكسرها وتشديدها .
ولم يتيسر لي البحث عن من سبق الشيخ الى هذا القول .
والله أعلم .

عبدالقاهر
26-02-05, 08:22 PM
أحبتي الكرام :
الموضوع مهم ولكنه كبير فيحتاج إلى عالم محقق في (اللغة والحديث) لان ضبط الالفاظ يحتاج إلى بحث موسع في اللغة و الحديث .

ومن اللطائف أني قرأت للطناحي أنه كان في أيام شبابه مولع بجمع الاخطاء اللغوية_ في نظره _يقول فلما كبرت عرفت أن اللغة واسعة وذات أوجه.
ولعلى اضرب مثال في أحد الكلمات التي وردت في المقال الاصلي :
quote]وقلَّما يُضبَط هذا الفعلُ على الصَّواب، وأكثرُ ما يُضبَط في الكتب رَسمًا، ويَنطِقُ به الخطباءُ والمتكلِّمون لفظًا: (تَعْجَز) بفتح الجيم، وهو خطأٌ مخالفٌ لما نصَّ عليه غيرُ إمام من شُرَّاح كتب السنَّة؛ من أنها: بكسر الجيم؛ [/quote]

قال النووي:. قَوْله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( اِحْرِصْ عَلَى مَا يَنْفَعك وَاسْتَعِنْ بِاَللَّهِ وَلَا تَعْجِز ) أَمَّا ( اِحْرِصْ ) فَبِكَسْرِ الرَّاء , ( وَتَعْجِز ) بِكَسْرِ الْجِيم , وَحُكِيَ فَتْحهمَا جَمِيعًا .
وهذا كلام للنووي فقط ولم أرجع إلى الشروح ولاكتب اللغة!.
*تنبيه : لايفهم من كلامي أن كل لفظ له مخرج لكن المقصد أن الانسان لايكتب إلا بعد تروي وتؤده.
ودمتم موفقين.

أبو عمر السمرقندي
26-02-05, 10:28 PM
ننن ومنه : حديث ( من ظلم قيد شبرٍ من الأرض ) .
ننن والتنبيه : أنَّ أكثر الناس حتى خاصتهم ( سمعتها من بعض أهل العلم ) يضبطون كلمة ( قِيد ) بفتح القاف ( قَيد ) ، وهو غلط ، إذ القيد ما يقيَّد به .
والصواب : كسر القاف ( قِيد ) وهو : المقدار والقدر .

إحسـان العتيـبي
26-02-05, 11:10 PM
جزاكم الله خيراً جميعا

والكلام ليس عن أوجه اللغة بل عن ثبوت لفظ الحديث

ولا نريد ما جاء في روايتين صحيحتين وله وجه في اللغة

بل ما درج على ألسنة الناس مما لم ترد به الرواية الصحيحة

ومنه :

عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال : كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فكنا إذا أشرفنا على واد هللنا وكبرنا ارتفعت أصواتنا فقال النبي صلى الله عليه وسلم : يا أيها الناس ارْبَعوا على أنفسكم فإنكم لا تدعون أصم ولا غائبا إنه معكم إنه سميع قريب تبارك اسمه وتعالى جده .

متفق عليه

ومنهم من يلفظها ( أَربِعوا )

قال الحافظ ابن حجر :

قوله ( اربعوا ) بهمزة وصل مكسورة ثم موحدة مفتوحة أي : ارفقوا ولا تجهدوا أنفسكم .

عبدالله المزروع
27-02-05, 01:36 PM
جزاك الله خير الجزاء شيخنا / إحسان
قال الشيخ صالح آل الشيخ حفظه الله في شرحه على الأربعين النووية عند حديث (إن الله تعالى طيب لايقبل إلا طيبا .......ومطعمه حرام ومشربه حرام وملبسه حرام وغذي بالحرام ، فأنى يستجاب له)الحديث قال :
الصحيح أن يقال: "وغُذِيَ " لا " وغذِّي " .
بكسر الذال وتخفيفها لا بكسرها وتشديدها .
ولم يتيسر لي البحث عن من سبق الشيخ الى هذا القول .
والله أعلم .

وهذا ما ذكره النووي في الأربعين لكن بدون نفي ضبطها بالتشديد ،

وأظن تشديدها صحيح ،

ولعلك تراجع شرح مسلم وغيره للتأكد ،

وفقكم الله .

مصطفى الفاسي
27-02-05, 05:56 PM
دع ما يَرِيبُك إلى ما لا يَرِيبُك

قال في الفتح:

قوله: (يريبك) بفتح أوله ويجوز الضم يقال رابه يريبه بالفتح وأرابه يريبه بالضم ريبة وهي الشك والتردد، والمعنى إذا شككت في شيء فدعه، وترك ما يشك فيه أصل عظيم في الورع.

قال النووي في الأذكار:

قوله يَريبك بفتح الياء وضمّها لغتان، والفتح أشهر


قال في اللسان:
وفي الحديث: ((دَعْ ما يُريبُك إِلى ما لا يُرِيبُكَ)).
يروى بفتح الياءِ وضمّها، أي: دَعْ ما تَشُكُّ فيه إِلى ما لا تَشُكُّ فيه.

إحسـان العتيـبي
28-02-05, 04:00 PM
جزاك الله خيرا

ولا مانع أن يكون هذا المقال فيه رد لما يقال إنه خطأ

الحنبلي السلفي
28-02-05, 11:43 PM
سمعت من يفتي في إذاعة القرآن بمصر يقول : وفي الحديث "ليس لعرق ظالم حق" بفتح العين .والصواب بالكسر.

هيثم حمدان
01-03-05, 01:28 AM
حديث أمهات المؤمنين عن كنيسة الحبشة التي فيها تصاوير، وفيه قوله صصص: أولئكِ شرار الخلق. بكسر الكاف لا فتحها.
والله أعلم.

هيثم حمدان
01-03-05, 01:29 AM
حديث نهى عن النَّجْش ... بسكون الجيم لا فتحها. والله أعلم.

هيثم حمدان
01-03-05, 01:32 AM
حديث الأعمى والأقرع والأبرص، وفيه "ناقة عُشَراء" لا "عَشْراء". والله أعلم.

إحسـان العتيـبي
08-03-05, 03:10 AM
جزاكم الله خيرا

1. حديث " أتدرون من المفلس ... "

أكثر الناس يقولون : رواه مسلم ويروونه كما نقلته

والصواب :

أن رواية مسلم " أتدرون ما المفلس ... "

ورواية " من المفلس " عند أحمد وغيره

وقوله " ما المفلس " فيه لفتة عالية إلى كونه من غير العقلاء !!

2. " إنما شفاء العَيِّ السؤال "

يروونه بفتح عين " العين "

والصواب " العِي " بكسرها

وهو الجهل

والله أعلم

هيثم حمدان
08-03-05, 03:36 AM
"اللهم هذا قَسْمِي فيما أملك ..." بفتح القاف، خلافاً لمن يكسرها. والله أعلم.

مصطفى الفاسي
08-03-05, 03:55 AM
قال النووي رحمه الله:

قوله صصص "وَمَنْ قَاتَلَ تَحْتَ رَايَةٍ عُمِّيَّةٍ" هي بضمِّ العين، وكسرها، لغتان مشهورتان، والميم مكسورة مشدَّدة، والياء مشدَّدة أيضاً

المسيطير
08-03-05, 05:51 AM
أيضا حديث أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاث .......)الحديث .
اشتهر بلفظ :(إذا ابن آدم).
وإليكم الرابط :
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=853&highlight=%C5%D0%C7+%E3%C7%CA+%C7%C8%E4+%C2%CF%E3+ %C7%E4%DE%D8%DA

الرايه
09-03-05, 04:49 PM
موضوع مهم ومفيد ...

إحسـان العتيـبي
09-03-05, 06:26 PM
حديث عمر في الصحيحين :

" إني لم أكسكها لتلبسها فكساها عمر بن الخطاب رضي الله عنه أخا له بمكة مشركا " .

ضبط اللفظة الصحيح : " أَكْسُكَها " وليس بضم الألف .

ومثله :

حديث أبي ذر في مسلم :

" وكلكم كان عاريا إلا من كسوت وكلكم كان جائعا إلا من أطعمت وكلكم كان ظمآنا إلا من سقيت فاستهدوني أهدكم واستكسوني أَكْسُكُم واستطعموني أطعمكم واستسقوني أسقكم " .

فواز الجهني
12-03-05, 06:40 AM
(ومن هنا كانت سنَّته القَوليَّة مصدرًا رئيسًا من مصادر العربيَّة، وميزانًا دقيقًا للفَصيح من القَول، ومثالاً يُحْتَذى لطالب البيان وناشِد التبيين.)
أظن أن في هذا الكلام نظر،خاصةً مع وجود الرواية بالمعنى،وأن بعض المحدثين يروي الرواية على سماعه لها وإن كان فيها لحناً،ثم إن أهل العربية لايحتجون به فيما أعلم
من الأمثلة:
حديث البخاريفي قصة أبي بصير(ويل أمه مسعر حرب) الدارج(مُسَعِّر) والصحيح(مِسْعَر)وهو العود الذي تحرك به النار
ومن ذلك (سبقك بهاعكاشة)الدارج(عُكَاشة) والصحيح(عُكَّاشة)

أبو عمر السمرقندي
12-03-05, 09:35 AM
ومن ذلك (سبقك بهاعكاشة)الدارج(عُكَاشة) والصحيح(عُكَّاشة)
ننن الذي أعرفه أنَّ الوجهان يصحَّان ، فلعلَّك تراجع وتنظر ..

فواز الجهني
13-03-05, 12:28 AM
احسنت مذكور بالوجهين

فواز الجهني
13-03-05, 12:31 AM
بارك الله فيك ذُكر الوجهان.........استغفر الله

عصام البشير
14-03-05, 12:11 PM
(ومن هنا كانت سنَّته القَوليَّة مصدرًا رئيسًا من مصادر العربيَّة، وميزانًا دقيقًا للفَصيح من القَول، ومثالاً يُحْتَذى لطالب البيان وناشِد التبيين.)
أظن أن في هذا الكلام نظر،خاصةً مع وجود الرواية بالمعنى،وأن بعض المحدثين يروي الرواية على سماعه لها وإن كان فيها لحناً،ثم إن أهل العربية لايحتجون به فيما أعلم


في احتجاج أهل العربية بالحديث خلاف مشهور عندهم، وقد كان إماما النحو ابن مالك وابن هشام يرفعان لواء الاحتجاج بالحديث.
ومعلوم أن الحديث منقول بأدق أنواع النقل وأوثقها، بخلاف أبيات الشعر التي تسهل الزيادة فيها والتغيير.
فالاحتجاج بالشعر دون الحديث خطأ جسيم - فيما أرى.
وعلى كل حال، فالمسألة فيها خلاف معروف، وقد بحثها جمع من المعاصرين.
والله أعلم.

إحسـان العتيـبي
03-04-05, 08:04 AM
عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لكلِّ عملٍ شِرَّة ، ولكل شِرَّة فترة ، فمن كانت فترته إلى سنتي فقد اهتدى ، ومن كانت فترته إلى غير ذلك فقد هلك " .

رواه ابن حبان في " صحيحه " ( 1 / 187 ) ، وصححه الألباني في " صحيح الترغيب " ( 56 ) .

وبعضهم يجعلها بالتخفيف ( شرَة ) !

قال المباركفوري :

قوله : ( إن لكل شيء شرة ) بكسر الشين المعجمة وتشديد الراء أي حرصا على الشيء ونشاطا ورغبة في الخير أو الشر

المسيطير
05-05-05, 09:08 PM
أيضا في قول النبي – صلى الله عليه وسلم - : (( المؤمنُ القَويُّ خيرٌ وأحبُّ إلى الله منَ المؤمن الضَّعيف، وفي كُلٍّ خيرٌ، احرِصْ على ما ينفَعُك، واستعِنْ بالله ولا تَعْجِز، وإن أصابَكَ شيءٌ فلا تقُل: لو أنِّي فعَلتُ كان كذا وكذا، ولكنْ قُل: قَدَرُ الله وما شاءَ فعَل؛ فإنَّ لو تفتحُ عملَ الشيطان )) [ أخرجه مسلم من حديث أبي هريرة ].

( قَدَرُ ) قرأها بعضهم بالتشديد ( قَدَّر ) ، وقد رأيت أغلب النسخ التي بين يديّ بالتخفيف ( قَدَرُ ) وممن قرأها بالتخفيف سماحة الإمام عبدالعزيز بن باز رحمه الله تعالى .

المحب الكبير
06-05-05, 12:18 AM
..

الحمادي
06-05-05, 12:56 AM
الأخُ الحبيبُ أبو محمد المسيطير نفع الله به.
قوله صصص : (قدر الله وما شاء فعل) يجوزُ فيه الوجهان:
(قَــدَّرَ اللهُ) و(قَـدَرُ اللهِ).
ذكر هذا ابن عبدالبر رحمه الله، وعزاه إلى بعض أئمة اللغة.

أشرف بن محمد
06-05-05, 03:16 AM
ففف الصواب في قوله " ما ولدت يا غلام " ققق

ننن قوله صصص في حديث لقيط بن صبرة وافد بني المُنْتَفِق :
حين أراح الراعي غنمه ، ومعه سخلةٌ تيعر [ السخلة ولد الشاة من الضأن ، والمعز حين يولد ذكراً كان أو أنثى ، تيعر : يعني بصوتها ] فقال صصص : " ما وَلَّدْتَ يا غلام ؟ " قال : بَهْمَة . قال صصص : " فاذبح لنا مكانها شاةً " ، ثم قال : " لا تحسبنَّ أنَّا من أجلِكَ ذبحناها " .

الرواية " وَلَّدْتَ " بتشديد اللام ، على وزن فَعَّلْتَ ، خطاب المواجهة ، وأكثر المحدثين يقولون : ما " وَلَدَتْ " ، يريدون : ما وَلَدَتِ الشاةُ ، وهو غلط .

تقول العربُ : وَلَّدْتُ الشاةَ : إذا نُتِجَتْ عندك فوليتَ أمر ولادها .

وأنشدنا أبو عمر قال : أنشدنا أبو العباس ثعلب :

إذا ما ولَّدوا يوماً تَنَادَوْ ننن ننن ا أَجْدِيٌّ تحتَ شاتِكَ أم غلامٌ

ويقال : ولدتِ الغنمُ وِلاداً ، وفي الآدميات : وَلَدَتِ المرأةُ ولادةً ، ومن الناس من يجعلها شيئاً واحداً .

وقوله صصص : " لا تحسبنَّ أنا ذبحناها من أجلِكَ " ، معناه : نفي الرياء ، وترك الاعتداد بالقِرَى على الضيف . انتهى من إصلاح غلط المحدثين للإمام الخطّابي ت388 .

يتبع إنْ شاء الله تعالى ..

عبدالله المحمد
18-05-05, 12:34 AM
هذه جملة استفدتها جميعها من الشيخ الإمام عبدالعزيز ابن باز رحمه الله وهي اكثر من ذلك بكثير لكن هذه

قيدتها عندما يصحح الشيخ القراءة لمن يقرأ عليه :

وكسرت رَباعيته بفتح الراء خلاف من قرأها بالضم

المنَفّق سلعته بتشديد الفاء مع كسرها والبعض يقرأها بالمنْفِق

أشر وبطر بكسر الشين والطاء

روع النبي بضم الراء خلافا لمن قرأها بالفتح

و دَرّ عِرق بكسر العين خلافا لمن قرأها بالفتح عَرق

أرمت بكسر الراء وسكون الميم

وفارا بخَرْبة بفتح الخاء وسكون الراء خلافا لمن قرأها بكسر الراء
================
أيضا فائدة لا أتذكرها الآن بالضبط ولعل الشيخ إحسان يفيدني أو أحد الأحبة

وهي لفظة ما نقص مال من صدقة كأني سمعت الشيخ السدحان ذكر أن الصحيح هو ما نقصت صدقة من مال

التي في الصحيح ، أما ما نقص مال من صدقة فغير صحيحة وأيضا بها - إن كانت ذاكرتي بخير - خطئاً نحويا والله
أعلم

إحسـان العتيـبي
18-05-05, 07:04 AM
رواية مسلم والترمذي وأحمد - وغيرهم - " ما نقصت صدقة من مال "من حديث أبي هريرة .

ورواية أحمد - وغيره - " لا ينقص مال من صدقة " من حديث عبد الرحمن بن عوف وصححها - لغيرها - شيخنا
الألباني في " صحيح الترغيب " ( 2462 ) .

إحسـان العتيـبي
22-05-05, 01:17 PM
" لَا يَدْخُلَنَّ رَجُلٌ بَعْدَ يَوْمِي هَذَا عَلَى مُغِيبَةٍ إِلَّا وَمَعَهُ رَجُلٌ أَوْ اثْنَانِ "

مُغِيبة : التي غاب عنها زوجها .

عبد
26-05-05, 09:51 PM
أذكر أنني وجدت رسالة صغيرة للإمام الخطابي في هذا الشأن ، هل يذكر أحدٌ عنوانها ؟

مسعر العامري
26-05-05, 11:59 PM
هل تعني هذا الذي ذكر قبل قليل؟

وقوله صصص : " لا تحسبنَّ أنا ذبحناها من أجلِكَ " ، معناه : نفي الرياء ، وترك الاعتداد بالقِرَى على الضيف . انتهى من إصلاح غلط المحدثين للإمام الخطّابي ت388 .

يتبع إنْ شاء الله تعالى ..

محمد بن عبدالله
27-05-05, 12:54 AM
ومن ذلك - كذلك - : الخطأُ المنتشرُ - جداً - بين الناس ، من ضبطهم لفظَ ( بالصرعة ) ، من قولِ النبي صلى الله عليه وسلم : "ليس الشديد بالصرعة" ، بسكون الراء .

وفيه خطأ آخر ، هو فتح الصاد .

قال ابن حجر في الفتح ( 10/519 ) :

"قوله : «ليس الشديد بالصُّرَعَة» بضم الصاد المهملة وفتح الراء : الذي يَصْرَع الناسَ كثيراً بقوَّتِهِ .... والصُّرْعَة - بسكون الراء - : بالعكس ، وهو من يَصْرَعُهُ غَيرُهُ كثيراً ، وكل ما جاء بهذا الوزن بالضم وبالسكون فهو كذلك ، كهُمْزة ولُمْزة وحُفْظة وخُدْعة وضُحْكة ... قال ابن التين : ( ضبطناه بفتح الراء ، وقرأه بعضهم بسكونها ، وليس بشيءٍ ، لأنه عكسُ المطلوب ) . قال : ( وضبط أيضاً في بعض الكتب بفتح الصاد ، وليس بشيءٍ ) " انتهى .

فلْيُنتبَـهْ لهذا ، ولْيُنَبَّـهْ عليه .

المسيطير
27-05-05, 01:29 AM
‏عبد الله بن عمر ‏ رضي الله عنهما ‏قال ‏: " ‏كان من دعاء رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏اللهم إني أعوذ بك من زوال نعمتك وتحول عافيتك وفجاءة نقمتك وجميع سخطك ‏" رواه مسلم .

قال الإمام النووي رحمه الله تعالى :
قوله صلى الله عليه وسلم : ( اللهم إني أعوذ بك من زوال نعمتك وتحول عافيتك وفجأة نقمتك ) الفجأة بفتح الفاء وإسكان الجيم مقصورة على وزن ضربة , والفجاءة بضم الفاء وفتح الجيم والمد لغتان , وهي البغتة .

وقرأها سماحة الإمام عبدالعزيز بن باز رحمه الله تعالى بفتح الفاء وإسكان الجيم (فَجْأة) ، واشتهرت قراءتها عند بعض الخطباء والأئمة (خاصة في دعاء الوتر) بضم الفاء وفتح الجيم مع المد (فُجَاءة) .

عبد
27-05-05, 02:41 AM
هل تعني هذا الذي ذكر قبل قليل؟

أحسن الله إليك هذا هو اسم الكتاب ، وقد نسيت اسمه لبعدي عنه.

إحسـان العتيـبي
27-05-05, 05:36 PM
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَا تَذْهَبُ الدُّنْيَا حَتَّى يَمُرَّ الرَّجُلُ عَلَى الْقَبْرِ فَيَتَمَرَّغُ عَلَيْهِ وَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي كُنْتُ مَكَانَ صَاحِبِ هَذَا الْقَبْرِ وَلَيْسَ بِهِ الدِّينُ إِلَّا الْبَلَاءُ .

رواه مسلم

شهاب
28-05-05, 10:47 PM
من صلى البَردين دخل الجنة رواه البخاري

والبَردان بفتح الباء وسكون الراء هما العصر والفجر

اما البُردان فمن صلاهما فليخعلهما والبرود اليمانية نوع من الاكسية تجلب من اليمن

هيثم حمدان
02-06-05, 06:23 AM
" ... قِيدَ رمح"، بكسر القاف لا فتحها. والله أعلم.

عبد
04-06-05, 02:30 PM
الأثر المشهور الذي أخرجه مسلم:((‏من حدث عني بحديث يرى أنه كذب فهو أحد الكاذبين )).

قال النووي رحمه الله :

((يرى بضم الياء والكاذبين بكسر الباء وفتح النون على الجمع وهذا هو المشهور في اللفظتين . قال القاضي عياض : الرواية فيه عندنا الكاذبين على الجمع , ورواه أبو نعيم الأصبهاني في كتابه المستخرج على صحيح مسلم حديث سمرة الكاذبين بفتح الباء وكسر النون على التثنية واحتج به على أن له أن يشارك البادئ بهذا الكذب , ثم رواه أبو نعيم من رواية المغيرة الكاذبين أو الكاذبين على الشك في التثنية والجمع . وذكر بعض الأئمة جواز فتح الياء في يرى وهو ظاهر حسن , فأما من ضم الياء فمعناه يظن , وأما من فتحها فظاهر ومعناه وهو يعلم , ويجوز أن يكون بمعنى يظن أيضا)). أ.هـ.

السدوسي
06-06-05, 01:12 PM
جزاكم الله خيرا

1. حديث " أتدرون من المفلس ... "

أكثر الناس يقولون : رواه مسلم ويروونه كما نقلته

والصواب :

أن رواية مسلم " أتدرون ما المفلس ... "

ورواية " من المفلس " عند أحمد وغيره

وقوله " ما المفلس " فيه لفتة عالية إلى كونه من غير العقلاء !!

2. " إنما شفاء العَيِّ السؤال "

يروونه بفتح عين " العين "

والصواب " العِي " بكسرها

وهو الجهل

والله أعلم



لفتة جميلة ياشيخ إحسان - في قوله صصص ما المفلس - رفع الله قدرك

ورواه بلفظ أحمد الترمذي في سننه .

إحسـان العتيـبي
08-06-05, 06:38 AM
حفظك الله أخي السدوسي

جزى الله خيرا كل من استفدنا منه

عن أبي هُرَيْرَةَ قَالَ :

قَامَ أَعْرَابِيٌّ فَبَالَ فِي الْمَسْجِدِ

فَتَنَاوَلَهُ النَّاسُ

فَقَالَ لَهُمْ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " دَعُوهُ وَهَرِيقُوا عَلَى بَوْلِهِ سَجْلاً مِنْ مَاءٍ - أَوْ ذَنُوبًا مِنْ مَاءٍ - فَإِنَّمَا بُعِثْتُمْ مُيَسِّرِينَ وَلَمْ تُبْعَثُوا مُعَسِّرِينَ .

رواه البخاري

السدوسي
08-06-05, 09:02 AM
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمر بقتل الكلاب. فنبعث في المدينة وأطرافها فلا ندع كلبا إلا قتلناه. حتى إنا لنقتل كلب المـُرَيَّة من أهل البادية، يتبعها.
والمرية تصغيير امرأة
قلت وفيه رد على أهل اللغة حيث أنهم يمنعزن تصغيير امرأة
ولو قيل لعله من تغيير الراوي فإن الراوي في عصر الحجة فيحتج بلفظه

إحسـان العتيـبي
10-06-05, 03:43 PM
عن أبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ قَامَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حِينَ أَنْزَلَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ قَالَ يَا مَعْشَرَ قُرَيْشٍ أَوْ كَلِمَةً نَحْوَهَا اشْتَرُوا أَنْفُسَكُمْ لَا أُغْنِي عَنْكُمْ مِنْ اللَّهِ شَيْئًا يَا بَنِي عَبْدِ مَنَافٍ لَا أُغْنِي عَنْكُمْ مِنْ اللَّهِ شَيْئًا يَا عَبَّاسُ بْنَ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ لَا أُغْنِي عَنْكَ مِنْ اللَّهِ شَيْئًا وَيَا صَفِيَّةُ عَمَّةَ رَسُولِ اللَّهِ لَا أُغْنِي عَنْكِ مِنْ اللَّهِ شَيْئًا وَيَا فَاطِمَةُ بِنْتَ مُحَمَّدٍ سَلِينِي مَا شِئْتِ مِنْ مَالِي لَا أُغْنِي عَنْكِ مِنْ اللَّهِ شَيْئًا .

قال النووي :

يجوز نصب " فاطمة وصفية وعباس " وضمهم ، والنصب أفصح وأشهر .

وأما " بنت وابن " فمنصوب لا غير .

وهذا وإن كان ظاهرا معروفا فلا بأس بالتنبيه عليه لمن لا يحفظه .

انتهى

إحسـان العتيـبي
09-09-05, 11:11 AM
عن النُّعْمَان بْن بَشِيرٍ :

لَقَدْ رَأَيْتُ نَبِيَّكُمْ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَمَا يَجِدُ مِنْ الدَّقَلِ مَا يَمْلَأُ بِهِ بَطْنَهُ .

رواه مسلم

الدَّقَل : رديء التمر بفتح القاف وليس بتسكينها

السدوسي
14-09-05, 09:22 AM
.
قال الامام البخاري:
حدثنا سعيد بن أبي مريم ، قال : أخبرنا نافع بن عمر ، قال :حدثني ابن أبي مليكة ، أن عائشة ، زوج النبي صلى الله عليه وسلم كانت لا تسمع شيئا لا تعرفه ، إلا راجعت فيه حتى تعرفه ، وأن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " من حوسب عذب " قالت عائشة : فقلت أوليس يقول الله تعالى : فسوف يحاسب حسابا يسيرا قالت :فقال : " إنما ذلِكِ العرض ، ولكن : من نوقش الحساب يهلك " *

أبوالمقدادالمنبجي
14-09-05, 10:41 PM
و أيضا خَلوف وهي خُلوف فم الصائم و الله أعلم

السدوسي
15-09-05, 12:56 PM
‏(‏من وجد من هذا الوَسواس‏ ‏فليقل امنا باللّه ورسوله ثلاثاً‏ ‏فان ذلك يذهب عنه‏)‏‏ بفتح الواو .

‏(‏من وجد سعة‏ ‏فليكفن في ثوب حِبَرة‏)‏ بكسر الحاء وفتح الباءعلى وزن عنبة على الوصف والاضافة برد يماني مخطط ذو الوان .

السدوسي
15-09-05, 12:59 PM
قال النووي في الأذكار:
روينا في صحيحي البخاري ومسلم، عن أبي سعيد الخدري رضي اللّه عنه قال‏:‏ انطلق نفرٌ من أصحاب رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم في سَفْرة سافروها، حتى نزلوا على حيٍّ من أحياء العرب، فاستضافُوهم فأبوا أن يُضيِّفوهم، فلُدغ سيِّدُ ذلك الحيّ، فسعَوْا له بكل شيء لا ينفعُه شيءٌ، فقال بعضُهم‏:‏ لو أتيتم هؤلاء الرَّهَطَ الذين نزلوا لعلَّهم أن يكونَ عندهم بعضُ شيءٍ، فأتوهُم فقالوا‏:‏ يا أيُّها الرَّهط إنَّ سيدنا لُدغ وسعينا له بكلّ شيءٍ لا ينفعه شيء، فهل عندَ أحدٍ منكم من شيءٍ‏؟‏ قال بعضُهم‏:‏ إني واللّه لأَرْقي، ولكنْ واللّه لقد استضفناكم فلم تضيِّفونا، فما أنا براقٍ لكم حتى تجعلوا لنا جُعْلاً، فصالحُوهم على قطيع من الغنم، فانطلقَ يتفلُ عليه ويقرأُ‏:‏ ‏(‏الحَمْدُ لِلَّهِ ربِّ العَالَمِينَ‏)‏ ، فكأنما نَشِطَ من عِقَال، فانطلقَ يمشي وما به قَلَبَة، فأوفوهم جُعْلَهم الذي صالحوهم عليه، وقال بعضُهم‏:‏ اقسموا فقال الذي رَقَى‏:‏ لا تفعلوا حتى نأتيَ النبيّ صلى اللّه عليه وسلم فنذكرَ له الذي كان، فننظر الذي يأمرنا، فقدموا على النبيّ صلى اللّه عليه وسلم فذكروا له، فقال‏:‏ ‏"‏وَما يُدْرِيكَ أنها رُقْيَةٌ‏؟‏ ثم قال‏:‏ قَدْ أصَبْتُمُ اقْسِمُوا وَاضْرِبُوا لي مَعَكُم سَهماً‏"‏، وضحك النبيّ صلى اللّه عليه وسلم‏.‏ هذا لفظ رواية البخاري وهي أتمّ الروايات‏.‏ وفي رواية ‏"‏فجعل يقرأ أُمّ الكتاب ويجمع بزاقه ويتفل، فبرىء الرجل‏"‏ وفي رواية ‏"‏فأمر له بثلاثين شاة‏"‏‏.‏

قلت‏:‏ قوله ‏"‏وما به قَلَبَة‏"‏ وهي بفتح القاف واللام والباء الموحدة‏:‏ أي وجع‏

إحسـان العتيـبي
15-09-05, 01:12 PM
جزاكم الله خيراً

وأيضا :

" حِدَأَة " على وزن عنبة

وكثيرا ما يحصل الخطأ في نطقها

السدوسي
15-09-05, 05:31 PM
وقال النووي في الأذكار أيضا:
وروينا في سنن أبي داود والنسائي وابن ماجه، بالأسانيد الصحيحة، عن أوس بن أوس رضي اللّه عنه، قال‏:‏
قال رسولُ اللّه صلى اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏"‏إِنَّ مِنْ أفْضَلِ أيَّامِكُمْ يَوْمَ الجُمُعَةِ، فأكْثِرُا عَليَّ مِنَ الصَّلاةِ فِيهِ، فإنَّ صَلاتَكُمْ مَعْرُوضَةٌ عَليَّ‏"‏ فقالوا‏:‏ يا رسول اللّه‏!‏ وكيف تُعرض صلاتنا عليك وقد أرَمْتَ‏؟‏ ـ قال‏:‏ يقول‏:‏ بليت ـ قال‏:‏ ‏"‏إنَّ اللّه حَرَّمَ على الأرض أجْسادَ الأنْبِياءِ‏"‏‏.‏
قلت‏:‏ أرَمْتَ بفتح الراء وإسكان الميم وفتح التاء المخففة‏.‏ قال الخطابي‏:‏ أصله أرممت، فحذفوا إحدى الميمين، وهي لغة لبعض العرب كما قالوا‏:‏ ظلت أفعل كذا‏:‏ أي ظللت، في نظائر لذلك‏.‏ وقال غيره‏:‏ إنما هو أرَمَّتْ بفتح الراء والميم المشددة وإسكان التاء‏:‏ أي أرمَّت العظام، وقيل فيه أقوال أُخَر، واللّه أعلم‏

السدوسي
15-09-05, 06:59 PM
قال المناوي في فيض القدير:
(‏من نسي الصلاة عليّ‏)‏ أي تركها عمداً على حد ‏{‏نسوا اللّه فنسيهم‏}‏ ‏(‏خَطِئ‏)‏ بفتح الخاء المعجمة وكسر الطاء وهمز يقال خطئ في دينه إذا أثم وأخطأ سلك سبيل الخطأ أو فعل غير الصواب ‏(‏طريق الجنة‏)‏ .

السدوسي
15-09-05, 07:49 PM
قال البخاري:
حَدَّثَنِي إِسْحَاقُ بْنُ نَصْرٍ حَدَّثَنَا أَبُو أُسَامَةَ عَنْ الْأَعْمَشِ حَدَّثَنَا أَبُو صَالِحٍ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ اللَّهُ تَعَالَى أَعْدَدْتُ لِعِبَادِي الصَّالِحِينَ مَا لَا عَيْنٌ رَأَتْ وَلَا أُذُنٌ سَمِعَتْ وَلَا خَطَرَ عَلَى قَلْبِ بَشَرٍ دُخْرًا بَلْهَ مَا أُطْلِعْتُمْ عَلَيْهِ ثُمَّ قَرَأَ فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ قَالَ أَبُو مُعَاوِيَةَ عَنْ الْأَعْمَشِ عَنْ أَبِي صَالِحٍ قَرَأَ أَبُو هُرَيْرَةَ قُرَّاتِ أَعْيُنٍ
قال في الفتح:

قوله‏:‏ ‏(‏دخرا‏)‏ بضم الدال المهملة وسكون المعجمة منصوب متعلق بأعددت أي جعلت ذلك لهم مدخورا‏.‏

قوله‏:‏ ‏(‏من بله ما أطلعتم عليه‏)‏ قال الخطابي كأنه يقول‏:‏ دع ما أطلعتم عليه فإنه سهل في جنب ما ادخر لهم‏.‏

قلت‏:‏ وهذا لائق بشرح ‏"‏ بله ‏"‏ بغير تقدم ‏"‏ من ‏"‏ عليها، وأما إذا تقدمت من عليها فقد قيل‏:‏ هي بمعنى كيف ويقال‏:‏ بمعنى أجل ويقال‏:‏ بمعنى غير أو سوى وقيل‏:‏ بمعنى فضل، لكن قال الصغاني‏:‏ اتفقت نسخ الصحيح على ‏"‏ من بله ‏"‏ والصواب إسقاط كلمة ‏"‏ من ‏"‏ وتعقب بأنه لا يتعين إسقاطها إلا إذا فسرت بمعنى دع، وأما إذا فسرت بمعنى من أجل أو من غير أو سوى فلا، وقد ثبت في عدة مصنفات خارج الصحيح بإثبات من‏.‏

وأخرجه سعيد بن منصور ومن طريقه ابن مردويه من رواية أبي معاوية عن الأعمش كذلك‏.‏

وقال ابن مالك‏:‏ المعروف ‏"‏ بله ‏"‏ اسم فعل بمعنى اترك ناصبا لما يليها بمقتضى المفعولية، واستعماله مصدرا بمعنى الترك مضافا إلى ما يليه، والفتحة في الأولى بنائية وفي الثانية إعرابية، وهو مصدر مهمل الفعل ممنوع الصرف‏.‏

وقال الأخفش‏:‏ بله هنا مصدر كما تقول ضرب زيد، وندر دخول من عليها زائدة‏.‏

ووقع في ‏"‏ المغني لابن هشام ‏"‏ أن بله استعملت معربة مجرورة بمن وأنها بمعنى غير ولم يذكر سواه، وفيه نظر لأن ابن التين حكى رواية من بله بفتح الهاء مع وجود من، فعلى هذا فهي مبنية وما مصدرية وهي وصلتها في موضع رفع على الابتداء والخبر هو الجار والمجرور المتقدم ويكون المراد ببله كيف التي يقصد بها الاستبعاد، والمعنى من أين اطلاعكم على هذا القدر الذي تقصر عقول البشر عن الإحاطة به، ودخول من على بله إذا كانت بهذا المعنى جائز كما أشار إليه الشريف في ‏"‏ شرح الحاجبية‏"‏‏.‏

قلت‏:‏ وأصح التوجيهات لخصوص سياق حديث الباب حيث وقع فيه ‏"‏ ولا خطر على قلب بشر دخرا من بله ما أطلعتم ‏"‏ أنها بمعنى غير وذلك بين لمن تأمله، والله أعلم‏

إحسـان العتيـبي
07-10-05, 07:43 AM
" صلاة الأوابين حين ترمض الفصال "

رواه مسلم

( تَرْمَض ) بفتح التاء والميم

وكثير من يكسر الميم - وكنت واحدا منهم :) -

قال النووي :

قوله صلى الله عليه وسلم : " صلاة الأوابين حين ترمض الفصال " هو بفتح التاء والميم ، يقال : رمض يرمض كعلم يعلم , والرمضاء : الرمل الذي اشتدت حرارته بالشمس , أي حين يحترق أخفاف الفصال وهي الصغار من أولاد الإبل - جمع فصيل - من شدة حر الرمل . والأواب : المطيع , وقيل : الراجع إلى الطاعة . وفيه : فضيلة الصلاة هذا الوقت . قال أصحابنا : هو أفضل وقت صلاة الضحى , وإن كانت تجوز من طلوع الشمس إلى الزوال .

مجد الدين المصري
07-10-05, 07:59 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
ياحبذا لو يكون موضوعًا كاملا عن الأخطاء اللغوية الشائعة
وجزاكم الله خيرًا
وجعله في ميزان حسناتكم يوم لا ينفع مال ولا بنون

إحسـان العتيـبي
07-10-05, 08:12 AM
جزاك الله خيرا

كتب في الأخطاء الشائعة كثيرا

وهذا أخص فلعله يكون مكملا أو بداية لما هو أوسع كما ترغب

الفهمَ الصحيحَ
07-10-05, 09:58 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
ياحبذا لو يكون موضوعًا كاملا عن الأخطاء اللغوية الشائعة
وجزاكم الله خيرًا
وجعله في ميزان حسناتكم يوم لا ينفع مال ولا بنون

انظر هنا بارك الله فيك.

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=8442&highlight=%E6%E1%C7+%CA%DE%E1

وهنا.

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=37229&highlight=%CA%DE%E1

المسيطير
21-02-06, 08:31 PM
جزاك الله خير الجزاء شيخنا / إحسان
قال الشيخ صالح آل الشيخ حفظه الله في شرحه على الأربعين النووية عند حديث (إن الله تعالى طيب لايقبل إلا طيبا .......ومطعمه حرام ومشربه حرام وملبسه حرام وغذي بالحرام ، فأنى يستجاب له)الحديث قال :
الصحيح أن يقال: "وغُذِيَ " لا " وغذِّي " .
بكسر الذال وتخفيفها لا بكسرها وتشديدها .
ولم يتيسر لي البحث عن من سبق الشيخ الى هذا القول .
والله أعلم .
وممن قرأها بالتخفيف الشيخ المبارك / عبدالكريم الخضير حفظه الله ، وذلك عند شرحه لأحاديث جوامع الأخبار للشيخ عبدالرحمن السعدي رحمه الله تعالى .

---
أقترح أن ينقل هذا الموضوع للمنتدى الشرعي العام .

أبو مالك العوضي
22-02-06, 02:11 PM
ومن الأخطاء الشائعة في الأحاديث كسر باء (بضعة)
في حديث (( فاطمة بضعة مني ))
وفي حديث (( إنما هو بضعة منك ))
الصواب الفتح في كليهما من بَضَع اللحمَ أي قطعه، فكأنه قال هو قطعة لحم منك
وأما البضع بكسر الباء فهو من العدد معروف وقد اختلفوا في حده
وأما البضع بضم الباء فهو من الباءة والجماع
ولا يصح في الحديثين لغة إلا الفتح.

أبو مالك العوضي
22-02-06, 02:12 PM
الحديث المشهور (من كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار )
بعضهم يكسر الذال، والصواب فتحها

أبو مالك العوضي
22-02-06, 02:17 PM
هل أنتِ إلا إصبعٌ دميتِ ****** وفي سبيل الله ما لقيتِ

إبراهيم نجم
23-02-06, 02:32 AM
أُحي الأعضاء الكرام وبارك الله فيكم على هذه المداخلات القيمة وأرجو منكم أن تستمروا في هذا الموضوع المبارك ( أخطاءٌ لغويَّـة في ضَبط ألفاظ السنَّة النبويَّـة ) لما فيه من أهمية وفوائد قيمة
من الأخطاء التي يقع فيها الناس في هذا الحديث المشهور : " كل بني آدم خطاء وخير الخطائين التوابون " الذي رواه أنس بن مالك رضي الله عنه
يقول بعضهم ( التوابين ).

أبو مالك العوضي
24-02-06, 07:18 PM
في حديث أبي ذر الطويل المشهور عند مسلم (يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي ...)

وفيه (فاستكسوني أكسُكم)

كان بعض شيوخي يكسر السين من (أكسكم) وسمعتُ ذلك منه مرارا تفوق العدّ

والصواب الضم؛ لأنه من كسا يكسو
:

الفهمَ الصحيحَ
24-02-06, 11:04 PM
جزاك الله خير الجزاء شيخنا / إحسان
قال الشيخ صالح آل الشيخ حفظه الله في شرحه على الأربعين النووية عند حديث (إن الله تعالى طيب لايقبل إلا طيبا .......ومطعمه حرام ومشربه حرام وملبسه حرام وغذي بالحرام ، فأنى يستجاب له)الحديث قال :
الصحيح أن يقال: "وغُذِيَ " لا " وغذِّي " .
بكسر الذال وتخفيفها لا بكسرها وتشديدها .
ولم يتيسر لي البحث عن من سبق الشيخ الى هذا القول .
والله أعلم .

وممن قرأها بالتخفيف الشيخ المبارك / عبدالكريم الخضير حفظه الله ، وذلك عند شرحه لأحاديث جوامع الأخبار للشيخ عبدالرحمن السعدي رحمه الله تعالى. .

وفقك الله.

على الضبط الذي ذكره المشايخ الكرام = الإمام النووي في شرح مسلم ... والمباركفوري في تحفة الأحوذي ... وغيرهم.

وقال الحافظ أبو إسحاق الناجي في < عجالة الإملاء ... > 4/652 -653 : ( وقوله في أول الحديث في طلب الحلال " وغذي بالحرام ... " هو بتخفيف الذال المعجمة، يقال: غَذَوْت الصبي لا غذيته باللبن، أي: ربيته، فاغتذى به).

والطيبي في شرح المشكاة ناقلا ومقرا عن النووي، إلا أنه أردفه بقوله: ( ... وفي نسخ المصابيح وقعت مقيدة بالتشديد ). وما علق بشئ.

دمت موفقا.

السدوسي
17-11-06, 03:40 PM
الإخوة الفضلاء جزاهم الله خيرا.
آمل العناية بهذا البحث الماتع فهو - في نظري - مهم لكل طالب علم .
(فلم أر عبقريا من الناس يفري فريه)
جاء في فتح الباري لابن حجر - (ج 10 / ص 471)
قَوْله : ( يَفْرِي )
بِفَتْحِ أَوَّله وَسُكُون الْفَاء وَكَسْر الرَّاء وَسُكُون التَّحْتَانِيَّة ، وَقَوْله : " فَرِيَّهُ " بِفَتْحِ الْفَاء وَكَسْر الرَّاء وَتَشْدِيد التَّحْتَانِيَّة الْمَفْتُوحَة ، وَرُوِيَ بِسُكُونِ الرَّاء وَخَطَّأَهُ الْخَلِيل أهـ كلام الحافظ.

والذي في كتاب العين [ جزء 8 - صفحة 280 ]
فري :
الفري : الشق . . خلقت الأديم ثم فريته إذا أعلمت عليه علامات المقاطع ثم قطعته . وفَريَتْ الشيء بالسيف وبالشفرة : قطعته وشققته
وفريته : أصلحته . والفَريْة : الجلبة
ويقال : للرجل الشجاع : ما يَفرِي أحد فريه خفيفة ومن ثقل فقد غلط.

وجاء على الصواب في عمدة القاري [ جزء 16 - صفحة 159 ]
قوله يفري فريه يفري بكسر الراء و فريه بفتح الفاء وسكون الراء وتخفيف الياء آخر الحروف ويروى فريه بفتح الفاء وكسر الراء وتشديد الياء أي يعمل عملا مصلحا ويقطع قطعة مجيدا يقال فلان يفري فريه إذا كان يأتي بالعجب في عمله وقال الخليل يقال في الشجاع ما يفري أحد فريه مخففة الياء ومن شدد أخطأ .

السدوسي
17-11-06, 03:50 PM
( في قصة الثلاثة الذين آواهم المبيت إلى غار ألفاظ تحتاج إلى ضبط )
فتح الباري - ابن حجر [ جزء 4 - صفحة 450 ]
قوله (فلم أرح عليهما حتى ناما ) أرح بضم الهمزة وكسر الراء
وقوله (حتى برق الفجر) برق بفتح الراء أي أضاء
وقوله ( فأفرج عنا مانحن فيه ) فافرج بالوصل وضم الراء وبهمزة قطع وكسر الراء من الفرج أو من الإفراج.

السدوسي
18-11-06, 10:26 AM
فتح الباري لابن حجر - (ج 19 / ص 257)
قَوْله ( يَجْمَع رَعَاع النَّاس وغوغاء هم )
الرَّعَاع بِفَتْحِ الرَّاء وَبِمُهْمَلَتَيْنِ الْجَهَلَة الرُّذَلَاء

السدوسي
18-11-06, 10:28 AM
فتح الباري - ابن حجر [ جزء 12 - صفحة 147 ]
(حين كانت صكه عمي)
بفتح الصاد وتشديد الكاف وعمى بضم أوله وفتح الميم وتشديد التحتانية وقيل بتشديد الميم وزن حبلى

السدوسي
18-11-06, 06:21 PM
سنن أبي داود - (ج 10 / ص 354)
عَنْ جَابِرٍ
أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ احْتَجَمَ عَلَى وِرْكِهِ مِنْ وَثْءٍ كَانَ بِهِ.

قَالَ صَاحِبُ عَوْنِ الْمَعْبُودِ :
( عَلَى وَرِكه )
: بِفَتْحِ الْوَاو وَكَسْر الرَّاء وَفِي الْقَامُوس الْوَرِك بِالْفَتْحِ وَالْكَسْر كَكَتِفٍ مَا فَوْق الْفَخِذ
( مِنْ وَثْء )
: قَالَ فِي الْمِرْقَاة هُوَ بِفَتْحِ الْوَاو وَسُكُون الْمُثَلَّثَة فَهَمْز

السدوسي
20-11-06, 04:47 PM
( فَإِنَّمَا الْمُؤْمِنُ كَالْجَمَلِ الْأَنِفِ حَيْثُمَا انْقِيدَ انْقَادَ ) الأنف بفتح الهمزة وكسر النون وقد سمعت من طلاب العلم من يضمهما .

إحسـان العتيـبي
21-11-06, 12:30 AM
جزاكم الله خيرا

أفدتمونا

السدوسي
21-11-06, 12:37 PM
جزاك الله خيرا.
الفضل بعد الله لكم وللإخوة الكرام رفع الله قدركم .

السدوسي
21-11-06, 11:03 PM
بِحَسْبِ ابْنِ آدَمَ أُكُلَاتٌ يُقِمْنَ صُلْبَهُ
( أُكُلَاتٌ )بِضَمَّتَيْنِ

إحسـان العتيـبي
22-11-06, 01:05 AM
جزاك الله خيرا

كل فائدة من الإخوة تبين :

ضرورة عدم الاعتماد على السماع من الأشرطة

وتبين

حاجتنا للمذاكرة

كل فائدة من الإخوة ( أحلى ) من أختها

السدوسي
22-11-06, 09:08 AM
وأنت ياشيخ إحسان - حفظك الباري - أحلى
شرح النووي على مسلم - (ج 6 / ص 298)
قَوْله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( إِنَّ الْمُقْسِطِينَ عِنْد اللَّه عَلَى مَنَابِر مِنْ نُور عَنْ يَمِين الرَّحْمَن ، وَكِلْتَا يَدَيْهِ يَمِين ، الَّذِينَ يَعْدِلُونَ فِي حُكْمهمْ وَأَهْلِيهِمْ وَمَا وَلُوا )
أَمَّا قَوْله : ( وَلُوا ) فَبِفَتْحِ الْوَاو وَضَمّ اللَّام الْمُخَفَّفَة

السدوسي
22-11-06, 09:09 AM
وأنت ياشيخ إحسان - حفظك الباري - أحلى
شرح النووي على مسلم - (ج 6 / ص 298)
قَوْله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( إِنَّ الْمُقْسِطِينَ عِنْد اللَّه عَلَى مَنَابِر مِنْ نُور عَنْ يَمِين الرَّحْمَن ، وَكِلْتَا يَدَيْهِ يَمِين ، الَّذِينَ يَعْدِلُونَ فِي حُكْمهمْ وَأَهْلِيهِمْ وَمَا وَلُوا )
أَمَّا قَوْله : ( وَلُوا ) فَبِفَتْحِ الْوَاو وَضَمّ اللَّام الْمُخَفَّفَة

السدوسي
22-11-06, 09:10 AM
وأنت ياشيخ إحسان - حفظك الباري - أحلى
شرح النووي على مسلم - (ج 6 / ص 298)
قَوْله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( إِنَّ الْمُقْسِطِينَ عِنْد اللَّه عَلَى مَنَابِر مِنْ نُور عَنْ يَمِين الرَّحْمَن ، وَكِلْتَا يَدَيْهِ يَمِين ، الَّذِينَ يَعْدِلُونَ فِي حُكْمهمْ وَأَهْلِيهِمْ وَمَا وَلُوا )
أَمَّا قَوْله : ( وَلُوا ) فَبِفَتْحِ الْوَاو وَضَمّ اللَّام الْمُخَفَّفَة

السدوسي
22-11-06, 09:26 AM
وأنت ياشيخ إحسان - حفظك الباري - أحلى
شرح النووي على مسلم - (ج 6 / ص 298)
قَوْله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( إِنَّ الْمُقْسِطِينَ عِنْد اللَّه عَلَى مَنَابِر مِنْ نُور عَنْ يَمِين الرَّحْمَن ، وَكِلْتَا يَدَيْهِ يَمِين ، الَّذِينَ يَعْدِلُونَ فِي حُكْمهمْ وَأَهْلِيهِمْ وَمَا وَلُوا )
أَمَّا قَوْله : ( وَلُوا ) فَبِفَتْحِ الْوَاو وَضَمّ اللَّام الْمُخَفَّفَة

إحسـان العتيـبي
22-11-06, 11:26 AM
تكرار غير مقصود : )

أحلى الله أيامك بطاعته

هــارون
23-11-06, 04:37 AM
من أجمل ما قرأت في ضبط اللفظ يا إحسان

يا كريم يا معطاء

هــارون
23-11-06, 04:58 AM
أما ما نقص مال من صدقة فغير صحيحة وأيضا بها - إن كانت ذاكرتي بخير - خطئاً نحويا والله أعلم
لا أرى فيها خطأ

ما تقول يا إحسان ؟

هــارون
23-11-06, 05:03 AM
يجوز نصب " يا فاطمة ، ويا صفية ويا عباس " وضمها

كيف يا إحسان ؟

عبدالله المحمد
23-11-06, 06:26 AM
وقال النووي في الأذكار أيضا:
وروينا في سنن أبي داود والنسائي وابن ماجه، بالأسانيد الصحيحة، عن أوس بن أوس رضي اللّه عنه، قال‏:‏
قال رسولُ اللّه صلى اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏"‏إِنَّ مِنْ أفْضَلِ أيَّامِكُمْ يَوْمَ الجُمُعَةِ، فأكْثِرُا عَليَّ مِنَ الصَّلاةِ فِيهِ، فإنَّ صَلاتَكُمْ مَعْرُوضَةٌ عَليَّ‏"‏ فقالوا‏:‏ يا رسول اللّه‏!‏ وكيف تُعرض صلاتنا عليك وقد أرَمْتَ‏؟‏ ـ قال‏:‏ يقول‏:‏ بليت ـ قال‏:‏ ‏"‏إنَّ اللّه حَرَّمَ على الأرض أجْسادَ الأنْبِياءِ‏"‏‏.‏
قلت‏:‏ أرَمْتَ بفتح الراء وإسكان الميم وفتح التاء المخففة‏.‏ قال الخطابي‏:‏ أصله أرممت، فحذفوا إحدى الميمين، وهي لغة لبعض العرب كما قالوا‏:‏ ظلت أفعل كذا‏:‏ أي ظللت، في نظائر لذلك‏.‏ وقال غيره‏:‏ إنما هو أرَمَّتْ بفتح الراء والميم المشددة وإسكان التاء‏:‏ أي أرمَّت العظام، وقيل فيه أقوال أُخَر، واللّه أعلم‏

سمعت الشيخ ابن باز رحمه الله يصحح للقارئ هذه اللفظة إلى أرمت (كسر الراء وسكون الميم وفتح التاء)

هذه جملة استفدتها جميعها من الشيخ الإمام عبدالعزيز ابن باز رحمه الله وهي اكثر من ذلك بكثير لكن هذه

قيدتها عندما يصحح الشيخ القراءة لمن يقرأ عليه :

وكسرت رَباعيته بفتح الراء خلاف من قرأها بالضم

المنَفّق سلعته بتشديد الفاء مع كسرها والبعض يقرأها بالمنْفِق

أشر وبطر بكسر الشين والطاء

روع النبي بضم الراء خلافا لمن قرأها بالفتح

و دَرّ عِرق بكسر العين خلافا لمن قرأها بالفتح عَرق

أرمت بكسر الراء وسكون الميم
وفارا بخَرْبة بفتح الخاء وسكون الراء خلافا لمن قرأها بكسر الراء

إحسـان العتيـبي
23-11-06, 08:27 AM
في رواية " مسلم " :

يَا عَبَّاسَ بْنَ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ لَا أُغْنِي عَنْكَ مِنْ اللَّهِ شَيْئًا

يَا صَفِيَّةُ عَمَّةَ رَسُولِ اللَّهِ لَا أُغْنِي عَنْكِ مِنْ اللَّهِ شَيْئًا

يَا فَاطِمَةُ بِنْتَ رَسُولِ اللَّهِ سَلِينِي بِمَا شِئْتِ لَا أُغْنِي عَنْكِ مِنْ اللَّهِ شَيْئًا

انتهى

في " فتح الباري " ( 8 / 503 ) :

ويجوز في صفية الرفع والنصب وكذا القول في قوله يا فاطمة بنت محمد

انتهى

وفيه :

( تنبيه ) : يجوز في يا عباس وفي يا صفية وفي يا فاطمة الضم والنصب .

انتهى

وفي " فتح المجيد " :

قوله : " يا عباس بن عبد المطلب " بنصب بن ، ويجوز في عباس الرفع ، النصب ، وكذا في قوله : " يا صفية عمة رسول الله " ، و " يا فاطمة بنت محمد " .

انتهى

هــارون
29-11-06, 03:57 PM
إحسان !

وهل صاحب فتح الباري حجة في اللغة ؟

ما رأي المدارس النحوية في هذا ؟

والعلم يبنى على ما يرفع به !

إحسـان العتيـبي
29-11-06, 05:19 PM
نعم

هو حجة في اللغة

أشرف بن محمد
29-11-06, 10:47 PM
جزاكم الله خيرا
لعل هذا النقل يوضّح لنا : ما معنى قولهم : «فلان حجة في اللغة» :
قال الأزهري ت370 في «التهذيب» : (وقال الشافعي في كتاب النكاح : « جارية بالغ » بغير هاء ، هكذا رواه لنا عبد الملك ، عن الربيع ، عنه . (1) قلت ( الأزهري) : والشافعي فصيح ، وقوله : حجة في اللغة ، وقد سمعت غير واحد من فصحاء الأعراب يقول : « جارية بالغ » ) .
وقال في « الزاهر » : ( ... إذْ كانت ألفاظه (الشافعي) -رحمه الله- عربيه محضة ، ومن عجمة المولَّدين مصونة ... ) .
ـــــــــ
(1) قال الشافعي رحمه الله في «الأم» : كتاب النكاح : ( وإذا جومعت بنكاح صحيح أو فاسد أو زنا ، صغيرة كانت ، بالغًا أو غير بالغ ... ) .

السدوسي
24-12-06, 09:52 AM
سنن أبي داود [ جزء 1 - صفحة 596 ]
عن علي قال :
: فلما أصبح يعني النبي صلى الله عليه وسلم وقف على قزح ( موضع وقوف الامام بمزدلفة ) فقال " هذا قزح وهو الموقف وجمع كلها موقوف ونحرت ههنا ومنى كلها منحر فاننحروا في رحالكم " .
( فلما أصبح يعني النبي صلى الله عليه وسلم ) أي بمزدلفة ( فقال هذا قُزَح ) بضم القاف وفتح الزاء كعمر غير منصرف للعدل والعلمية اسم لموقف الإمام بمزدلفة .

صحيح مسلم - (ج 6 / ص 143)
عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا أَنَّهَا قَالَتْ
طَيَّبْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِحُرْمِهِ حِينَ أَحْرَمَ وَلِحِلِّهِ قَبْلَ أَنْ يُفِيضَ بِأَطْيَبِ مَا وَجَدْتُ.
( لحرمه ) أي لإحرامه بالحج وهو بضم الحاء وكسرها

ابو سفيان
07-01-07, 09:42 PM
جزاكم الله خيرا

كيف تقرأ كلمة الخير في حديث الإستخارة...اقدر لي الخير حيث كان.. فهل هي على الفتح ؟

لعل المشرف يثبت هذا الموضوع .

أبو مالك العوضي
08-01-07, 12:47 AM
بفتح الراء (واقْدُرْ لِيَ الْخَيْرَ حَيْثُ كَانَ)

ابو سفيان
08-01-07, 02:50 PM
جزاك الله خيرا

إحسـان العتيـبي
09-01-07, 04:36 PM
جزاكم الله خيراً

===

( عليكم بالسنا والسنوت )

السنوت : كتَنُّور، و سِنَّوْر

كما شرح سنن ابن ماجه

عبدالرحمن بن طالب
06-02-07, 12:26 AM
أستأذنكم أيها الكرام في أن أنقل ما أتحفتمونا به من الفوائد لمنتدى آخر مع شيء من الاختصار لتعم الفائدة ويقرأها الجميع لا حرمتم الأجر ..

إحسـان العتيـبي
18-02-07, 02:11 PM
افعل ما تراه مناسباً أيها الفاضل

وهذه فائدة جميلة

عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( مَنْ قَتَلَ مُعَاهَدًا لَمْ يَرِحْ رَائِحَةَ الْجَنَّةِ وَإِنَّ رِيحَهَا تُوجَدُ مِنْ مَسِيرَةِ أَرْبَعِينَ عَامًا ) .

رواه البخاري

يرح

كيف نشكلها ؟

يَرَح ،، وهو الأجود ، وعليه الأكثر

و

يُرِح

و

يَرِح

وسمعت كثيرين - وأنا منهم طبعا : ) - يقولون " يَرُح " !! وهي ليست من الثلاثة !!!

قال الحافظ ابن حجر - رحمه الله - :

قوله " لم يرح " بفتح الياء والراء

وأصله يراح أي وجد ريح

وحكى ابن التين ضم أوله وكسر الراء

قال : والأول أجود وعليه الأكثر

وحكى ابن الجوزي ثالثة وهو فتح أوله وكسر ثانيه من راح يريح , والله أعلم .

" فتح الباري "

وقد سمعت الشيخ ابن عثيمين رحمه الله يقولها بالضبط الأول فعجبت لدقة اختياره رحمه الله

واسمعه هنا

السدوسي
28-02-07, 12:17 PM
لِيَلِيَنِّي مِنْكُمْ أُولُو الْأَحْلَامِ وَالنُّهَى

تحفة الأحوذي - (ج 1 / ص 261)
قَوْلُهُ : ( لِيَلِيَنِّي )
بِكَسْرِ اللَّامَيْنِ وَتَخْفِيفِ النُّونِ مِنْ غَيْرِ يَاءٍ قَبْلَ النُّونِ وَيَجُوزُ إِثْبَاتُ الْيَاءِ مَعَ تَشْدِيدِ النُّونِ عَلَى التَّوْكِيدِ . كَذَا قَالَ النَّوَوِيُّ قُلْتُ قَدْ وَقَعَ فِي بَعْضِ نُسَخِ التِّرْمِذِيِّ لِيَلِنِي بِحَذْفِ الْيَاءِ قَبْلَ النُّونِ وَفِي بَعْضِهَا بِإِثْبَاتِهَا وَقَالَ الطِّيبِيُّ مِنْ حَقِّ هَذَا اللَّفْظِ أَنْ يُحْذَفَ مِنْهُ الْيَاءُ لِأَنَّهُ عَلَى صِيغَةِ الْأَمْرِ وَقَدْ وَجَدْنَا بِإِثْبَاتِ الْيَاءِ وَسُكُونِهَا فِي سَائِرِ كُتُبِ الْحَدِيثِ ، وَالظَّاهِرُ أَنَّهُ غَلَطٌ اِنْتَهَى .

السدوسي
28-02-07, 12:20 PM
فَرَطُكُمْ

فتح الباري لابن حجر - (ج 18 / ص 237)
وَقَوْله " أَنَا فَرَطكُمْ " بِفَتْحِ الْفَاء وَالرَّاء أَيْ السَّابِق إِلَيْهِ .

أقول : ومع وضوحه إلا أني نبهت عليه لأن مذيعا في إذاعة القرآن الكريم ضبطه بإسكان الراء فألبس عليَّ هداه الله .

عبد الله الشافعي
05-03-07, 02:10 AM
ويقولون ما زاد عن القبضة بفتح القاف وهى لغة لكن الأفصح ضمها كما ذكر النووى فى شرح مسلم وغيره

أبو هداية
09-03-07, 11:42 AM
في حديث علي بن أبي طالب وغيره (( خير لك من أن يكون لك (حُمْرُ النَّعَم) )) قال ابن حجر : بسكون الميم من حمر ، وبفتح النون والعين المهملة ، وهو من ألوان الإبل المحمودة .

فتح الباري : 7 / 546

قال في عون المعبود : ( من حمر النعم ) بضم الحاء وسكون الميم ، و (النعم) بفتحتين واحد الأنعام ، وهي الأموال الراعية ، وأكثر ما يقع على الإبل .

السدوسي
12-03-07, 08:53 AM
بحثت عن كلمة كخ كخ في البحث ظنا مني أنه نبه إلى ضبطها لكن لم أجدها حسب بحثي القاصر .
فتح الباري لابن حجر - (ج 5 / ص 115)
قَوْلُهُ : ( كَخْ )
بِفَتْحِ الْكَافِ وَكَسْرِهَا وَسُكُونِ الْمُعْجَمَةِ مُثَقَّلًا وَمُخَفَّفًا وَبِكَسْرِ الْخَاءِ مُنَوَّنَةٌ وَغَيْرُ مُنَوَّنَةٍ فَيَخْرُجُ مِنْ ذَلِكَ سِتُّ لُغَاتٍ ، وَالثَّانِيَةُ تَوْكِيدٌ لِلْأُولَى ، وَهِيَ كَلِمَةٌ تُقَالُ لِرَدْعِ الصَّبِيِّ عِنْدَ تَنَاوُلِهِ مَا يُسْتَقْذَرُ ، قِيلَ عَرَبِيَّةٌ وَقِيلَ أَعْجَمِيَّةٌ ، وَزَعَمَ الدَّاوُدِيُّ أَنَّهَا مُعَرَّبَةٌ ، وَقَدْ أَوْرَدَهَا الْبُخَارِيُّ فِي " بَابِ مَنْ تَكَلَّمَ بِالْفَارِسِيَّةِ " .

السدوسي
13-03-07, 08:15 AM
وَمَنْ خَرَجَ إِلَى تَسْبِيحِ الضُّحَى لَا يَنْصِبُهُ إِلَّا إِيَّاهُ فَأَجْرُهُ كَأَجْرِ الْمُعْتَمِرِ
عون المعبود - (ج 2 / ص 77)
( لَا يُنْصِبهُ )
: بِضَمِّ الْيَاء مِنْ الْإِنْصَاب وَهُوَ الْإِتْعَاب مَأْخُوذ مِنْ نَصِبَ بِالْكَسْرِ إِذَا تَعِبَ وَأَنْصَبَهُ غَيْره أَيْ أَتْعَبَهُ ، وَيُرْوَى بِفَتْحِ الْيَاء مِنْ نَصَبَهُ أَيْ أَقَامَهُ . قَالَ زَيْن الْعَرَب . وَقَالَ التُّورْبَشْتِيُّ هُوَ بِضَمِّ الْيَاء وَالْفَتْح اِحْتِمَال لُغَوِيّ لَا أُحَقِّقهُ رِوَايَة

إحسـان العتيـبي
13-03-07, 09:03 AM
جزاكم الله خيراً

في " البخاري " :

عن عبد الله رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من حلف على يمين وهو فيها فاجر ليقتطع بها مال امرئ مسلم لقي الله وهو عليه غضبان قال فقال الأشعث بن قيس في والله كان ذلك كان بيني وبين رجل من اليهود أرض فجحدني فقدمته إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم ألك بينة قال قلت لا قال فقال لليهودي احلف قال قلت يا رسول الله إذا يَحْلِفَ ويذهبَ بمالي قال : فأنزل الله تعالى { إن الذين يشترون بعهد الله وأيمانهم ثمنا قليلا } إلى آخر الآية .

قال ابن حجر :

وقوله : " إذن يحلف " بالنصب قال السهيلي لا غير , وحكى ابن خروف جواز الرفع في مثل هذا .

انتهى

فما توجيه النصب أيها الإخوة الأكارم ؟

مع مجيء الرفع في روايات أخرى - كما في كتاب الرهن وغيره - .

السدوسي
17-03-07, 02:38 PM
أوضح المسالك [ جزء 4 - صفحة 162 ]
( ( إذَنْ ) ) وهي حرفُ جوَابٍ وجزاءٍ وشرطُ إعمالها ثلاثة أُمُور

أحَدُها : أن تَتَصَدَّرَ فإن وقعت حَشْواً أهملت كقوله :
- ( وَامْكَنَنِي مِنْهَا إذَنْ لاَ أقِيلُهَا ... )

ومنه ماجاء في المسند :
مسند أحمد - (ج 43 / ص 468)
حَدَّثَنَا عَفَّانُ حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ أَخْبَرَنِي أَبُو حُسَيْنٍ عَنْ أَيُّوبَ بْنِ بُشَيْرِ بْنِ كَعْبٍ الْعَدَوِيِّ عَنْ رَجُلٍ مِنْ عَنْزٍ أَنَّهُ
قَالَ لِأَبِي ذَرٍّ حِينَ سُيِّرَ مِنْ الشَّامِ قَالَ إِنِّي أُرِيدُ أَنْ أَسْأَلَكَ عَنْ حَدِيثٍ مِنْ حَدِيثِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ إِذَنْ أُخْبِرَكَ

أبو غندر
17-03-07, 03:22 PM
[ الثلث والثلث كثير أو كبير إنك أن تذر ورثتك أغنياء خير من أن تذرهم عالة يتكففون الناس وإنك لن تنفق نفقة تبتغي بها وجه الله إلا أجرت عليها حتى ما تجعل في في امرأتك ]

البعض يشدد " في " الثانية بمعنى فم فيقولون " فيِّ "

وهذا خطأ لانها من الأسماء الخمسة فتكون مجرورة بالياء " واحدة "

ويكون نطقها مثل " في " التي هي حرف جر ( فيْ فيْ امرأتك )

السدوسي
18-03-07, 07:30 AM
سنن أبي داود - (ج 11 / ص 305)
عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ طَرَفَةَ
أَنَّ جَدَّهُ عَرْفَجَةَ بْنَ أَسْعَدَ قُطِعَ أَنْفُهُ يَوْمَ الْكُلَابِ فَاتَّخَذَ أَنْفًا مِنْ وَرِقٍ فَأَنْتَنَ عَلَيْهِ فَأَمَرَهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَاتَّخَذَ أَنْفًا مِنْ ذَهَبٍ

عون المعبود - (ج 9 / ص 277)
( يَوْم الْكُلَاب )
: بِضَمِّ الْكَاف وَتَخْفِيف اللَّام اِسْم مَاء كَانَ هُنَاكَ وَقْعَة بَلْ وَقْعَتَانِ مَشْهُورَتَانِ يُقَال لَهُمَا الْكُلَاب الْأَوَّل وَالثَّانِي

السدوسي
18-03-07, 07:33 AM
سنن النسائي - (ج 11 / ص 13)
قَالَ سَأَقُولُ فِيهَا بِجَهْدِ رَأْيِي فَإِنْ كَانَ صَوَابًا فَمِنْ اللَّهِ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ وَإِنْ كَانَ خَطَأً فَمِنِّي وَمِنْ الشَّيْطَانِ وَاللَّهُ وَرَسُولُهُ مِنْهُ برَآءُ أُرَى أَنْ أَجْعَلَ لَهَا صَدَاقَ نِسَائِهَا لَا وَكْسَ وَلَا شَطَطَ

شرح سنن النسائي - (ج 5 / ص 59)
( بِجَهْدٍ )
بِفَتْحِ جِيم وَسُكُون هَاء وَيَجُوز ضَمّ الْجِيم الطَّاقَة وَالْغَايَة وَالْوُسْع

( مِنْهُ بَرَاء )
كَقَفَاءِ أَوْ كَكُرَمَاء جَمْعُ بَرِيء وَالْجَمْع لِلتَّعْظِيمِ أَوْ لِإِرَادَةِ مَا فَوْق الْوَاحِد

أبو يوسف التواب
18-03-07, 10:36 AM
شكر الله للشيخ إحسان هذه الفوائد المجوعة

وما ذكره الأخ أبو أسامة صحيح

عَضَّ --> يعَض
ونبه عليها الإمام النووي في شرحه لأربعينه -فيما أذكر.

إحسـان العتيـبي
18-03-07, 10:44 AM
جزاكم الله خيرا جميعا

وقد استفدنا منكم جدا

أخي السدوسي

على أن " إذن " حشو : فلم جاءت منصوبة ؟

وفقك الله

إحسـان العتيـبي
18-03-07, 10:45 AM
" خياركم في الجاهلية خياركم في الإسلام إذا فقهوا " متفق عليه

فقُِهوا : بضم القاف وكسرها .
نبَّه عليه ابن حجر .

أبو يوسف التواب
18-03-07, 10:49 AM
[ الثلث والثلث كثير أو كبير إنك أن تذر ورثتك أغنياء خير من أن تذرهم عالة يتكففون الناس وإنك لن تنفق نفقة تبتغي بها وجه الله إلا أجرت عليها حتى ما تجعل في في امرأتك ]

البعض يشدد " في " الثانية بمعنى فم فيقولون " فيِّ "

وهذا خطأ لانها من الأسماء الخمسة فتكون مجرورة بالياء " واحدة "

ويكون نطقها مثل " في " التي هي حرف جر ( فيْ فيْ امرأتك )
===========
هل هذا صحيــح؟!
أرجو البيان أكثر، مع بعض النقول عن أهل الحديث واللغة؟

السدوسي
18-03-07, 12:14 PM
الشيخ الفاضل إحسان هي في الحديث الذي ذكرت ليست حشوا والمثال الذي ذكر هو لها إذا كانت في غير الصدارة أما في الحديث فهي خلاف ذلك .

إحسـان العتيـبي
18-03-07, 02:02 PM
جزاك الله خيرا أخي الفاضل

والسؤال لا يزال قائما عن وجه نصبها

فهلا أفدتنا

أبو غندر
18-03-07, 09:31 PM
===========
هل هذا صحيــح؟!
أرجو البيان أكثر، مع بعض النقول عن أهل الحديث واللغة؟

السلام عليكم أخي التواب

نطق هذه الكلمة يشبه نطق أخواتها من الأسماء الخمسة

( أبو - حمو - أخو - ذو )

فعندما تكون هذه الكلمات مجرورة فإنها تكون مجرورة بالياء فنضع بدلا من الواو ياء
فعندما نقول عن أبي بكر ررر
فإننا لا نشدد الياء فنقول أبيِّ بكر
وكذلك عن أخي
و إذا قلت ( سمعت عن رجل ذي علم )
فإننا لا نقول ذيِّ بتشديد الياء
وكذلك في كلمة ( فو )
نضع بدلا من الواو ياء

وأنا سمعت الشيخ العلامة العثيمين - رحمه الله - ينطقها هكذا
وجزاكم الله خيرا

أبو هداية
18-03-07, 10:46 PM
عن أنس - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال (( اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلاً ، وأنت تجعل (الحَزْنَ) إذا شئت سهلاً )) رواه ابن السني ، وقال الحافظ : إسناده صحيح ، أخرجه ابن السني وابن حبان .

قال النووي - رحمه الله - ( قلت : الحَزْنُ بفتح الحاء المهملة وإسكان الزاي : وهو غليظ الأرض وخشنها ) الأذكار .

قال في اللسان : الحُزْنُ والحَزَنُ : نقيض الفرح ، وهو خلاف السرور .

السدوسي
19-03-07, 10:58 AM
سنن الترمذي - (ج 9 / ص 32)
حَدَّثَنَا سُوَيْدُ بْنُ نَصْرٍ أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ الْمُبَارَكِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَجْلَانَ عَنْ عَمْرِو بْنِ شُعَيْبٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ جَدِّهِ
عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ يُحْشَرُ الْمُتَكَبِّرُونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَمْثَالَ الذَّرِّ فِي صُوَرِ الرِّجَالِ يَغْشَاهُمْ الذُّلُّ مِنْ كُلِّ مَكَانٍ فَيُسَاقُونَ إِلَى سِجْنٍ فِي جَهَنَّمَ يُسَمَّى بُولَسَ تَعْلُوهُمْ نَارُ الْأَنْيَارِ يُسْقَوْنَ مِنْ عُصَارَةِ أَهْلِ النَّارِ طِينَةَ الْخَبَالِ
قَالَ أَبُو عِيسَى هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ
تحفة الأحوذي - (ج 6 / ص 284)
( بَوْلَسَ )
قَالَ فِي الْمَجْمَعِ : هُوَ بِفَتْحِ بَاءٍ وَسُكُونِ وَاوٍ وَفَتْحِ لَامٍ . وَقَالَ فِي الْقَامُوسِ : بُولَسُ بِضَمِّ الْبَاءِ وَفَتْحِ اللَّامِ سِجْنُ جَهَنَّمَ وَقَالَ الْحَافِظُ الْمُنْذِرِيُّ : هُوَ بِضَمِّ الْمُوَحَّدَةِ وَسُكُونِ الْوَاوِ وَفَتْحِ اللَّامِ اِنْتَهَى

السدوسي
19-03-07, 11:06 AM
صحيح البخاري - (ج 3 / ص 74)
حَدَّثَنَا آدَمُ قَالَ حَدَّثَنَا شُعْبَةُ قَالَ حَدَّثَنَا الْحَكَمُ عَنْ إِبْرَاهِيمَ عَنْ الْأَسْوَدِ قَالَ سَأَلْتُ عَائِشَةَ
مَا كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَصْنَعُ فِي بَيْتِهِ قَالَتْ كَانَ يَكُونُ فِي مِهْنَةِ أَهْلِهِ تَعْنِي خِدْمَةَ أَهْلِهِ فَإِذَا حَضَرَتْ الصَّلَاةُ خَرَجَ إِلَى الصَّلَاةِ

فتح الباري لابن حجر - (ج 3 / ص 5)
قَوْله : ( فِي مَهْنَةِ أَهْله )
بِفَتْحِ الْمِيم وَكَسْرِهَا وَسُكُون الْهَاء فِيهِمَا ، وَقَدْ فَسَّرَهَا فِي الْحَدِيث بِالْخِدْمَةِ ،

السدوسي
19-03-07, 11:17 AM
الشيخ إحسان حفظك الله :
إذن تدخل على الفعل المضارع فيراد به الاستقبال وتكون جوابا نحو أن تقول (وأسأل الله أن يكون ) أنا أزورك فأقول إذن أكرمك ... والوارد في الحديث هو من هذا القبيل .

السدوسي
19-03-07, 11:36 AM
صحيح البخاري - (ج 18 / ص 463)
حَدَّثَنَا أَبُو الْيَمَانِ أَخْبَرَنَا شُعَيْبٌ عَنْ الزُّهْرِيِّ قَالَ أَخْبَرَنِي حُمَيْدُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ أَنَّ أَبَا هُرَيْرَةَ قَالَ
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَتَقَارَبُ الزَّمَانُ وَيَنْقُصُ الْعَمَلُ وَيُلْقَى الشُّحُّ وَيَكْثُرُ الْهَرْجُ قَالُوا وَمَا الْهَرْجُ قَالَ الْقَتْلُ الْقَتْلُ

فتح الباري لابن حجر - (ج 17 / ص 186)
قَوْله فِيهِ : " وَيُلْقَى الشُّحّ "
وَهُوَ مَقْصُود الْبَاب وَهُوَ أَخَصُّ مِنْ الْبُخْل فَإِنَّهُ بُخْل مَعَ حِرْص . وَاخْتُلِفَ فِي ضَبْط " يُلْقَى " فَالْأَكْثَر عَلَى أَنَّهُ بِسُكُونِ اللَّام أَيْ يُوضَع فِي الْقُلُوب فَيَكْثُر ، وَهُوَ عَلَى هَذَا بِالرَّفْعِ ، وَقِيلَ : بِفَتْحِ اللَّام وَتَشْدِيد الْقَاف أَيْ يُعْطِي الْقُلُوب الشُّحّ ، وَهُوَ عَلَى هَذَا بِالنَّصْبِ حَكَاهُ صَاحِب " الْمَطَالِع " وَقَالَ الْحُمَيْدِيُّ : لَمْ تَضْبِط الرُّوَاة هَذَا الْحَرْف ، وَيَحْتَمِل أَنْ يَكُون " تَلَقَّى " بِالتَّشْدِيدِ أَيْ يَتَلَقَّى وَيَتَوَاصَى بِهِ وَيَدْعُوهُ إِلَيْهِ مِنْ قَوْله : " وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الصَّابِرُونَ " أَيْ مَا يَعْلَمهَا وَيُنَبَّه عَلَيْهَا ، قَالَ وَلَوْ قِيلَ : يُلْقَى مُخَفَّفَة لَكَانَ بَعِيدًا لِأَنَّهُ لَوْ أُلْقِيَ لَتُرِكَ وَكَانَ مَدْحًا وَالْحَدِيث مُسَاق لِلذَّمِّ ، وَلَوْ كَانَ بِالْفَاءِ بِمَعْنَى يُوجَد لَمْ يَسْتَقِمْ لِأَنَّهُ لَمْ يَزَلْ مَوْجُودًا ا هـ

إحسـان العتيـبي
19-03-07, 01:42 PM
جزاك الله خيراً أخي السدوسي

وزادك من فضله

السدوسي
20-03-07, 07:49 AM
وإياك أيها الشيخ المبجل.


صحيح البخاري - (ج 9 / ص 271)
إِنَّكَ أَنْ تَدَعَ وَرَثَتَكَ أَغْنِيَاءَ خَيْرٌ مِنْ أَنْ تَدَعَهُمْ عَالَةً يَتَكَفَّفُونَ النَّاسَ
فتح الباري لابن حجر - (ج 8 / ص 297)
قَوْله : ( إِنَّك أَنْ تَدَع )
بِفَتْحِ " أَنْ " عَلَى التَّعْلِيل وَبِكَسْرِهَا عَلَى الشَّرْطِيَّة ، قَالَ النَّوَوِيّ : هُمَا صَحِيحَانِ صُورِيَّانِ ، وَقَالَ الْقُرْطُبِيّ : لَا مَعْنَى لِلشَّرْطِ هُنَا لِأَنَّهُ يَصِير لَا جَوَاب لَهُ وَيَبْقَى " خَيْر " لَا رَافِع لَهُ . وَقَالَ اِبْن الْجَوْزِيّ : سَمِعْنَاهُ مِنْ رُوَاة الْحَدِيث بِالْكَسْرِ ، وَأَنْكَرَهُ شَيْخنَا عَبْد اللَّه بْن أَحْمَد - يَعْنِي اِبْن الْخَشَّاب - وَقَالَ : لَا يَجُوز الْكَسْر لِأَنَّهُ لَا جَوَاب لَهُ لِخُلُوِّ لَفْظ " خَيْر " مِنْ الْفَاء وَغَيْرهَا مِمَّا اُشْتُرِطَ فِي الْجَوَاب ، وَتُعُقِّبَ بِأَنَّهُ لَا مَانِع مِنْ تَقْدِيره وَقَالَ اِبْن مَالِك : جَزَاء الشَّرْط قَوْله : " خَيْر " أَيْ فَهُوَ خَيْر ، حَذْف الْفَاء جَائِز وَهُوَ كَقِرَاءَةِ طَاوُسٍ : " وَيَسْأَلُونَك عَنْ الْيَتَامَى قُلْ أصلح لَهُمْ خَيْر " قَالَ : وَمَنْ خَصَّ ذَلِكَ بِالشِّعْرِ بَعُدَ عَنْ التَّحْقِيق ، وَضَيَّقَ حَيْثُ لَا تَضْيِيق ، لِأَنَّهُ كَثِير فِي الشِّعْر قَلِيل فِي غَيْره ، وَأَشَارَ بِذَلِكَ إِلَى مَا وَقَعَ فِي الشِّعْر فِيمَا أَنْشَدَهُ سِيبَوَيْهِ : مَنْ يَفْعَل الْحَسَنَات اللَّه يَشْكُرهَا أَيْ فَاَللَّه يَشْكُرهَا ، وَإِلَى الرَّدّ عَلَى مَنْ زَعَمَ أَنَّ ذَلِكَ خَاصّ بِالشِّعْرِ قَالَ : وَنَظِيره قَوْله فِي حَدِيث اللُّقَطَة " فَإِنْ جَاءَ صَاحِبهَا وَإِلَّا اِسْتَمْتِعْ بِهَا " بِحَذْفِ الْفَاء ، وَقَوْله فِي حَدِيث اللِّعَان " الْبَيِّنَة وَإِلَّا حَدّ فِي ظَهْرك "


شرح النووي على مسلم - (ج 6 / ص 16)
قَالَ الْقَاضِي - رَحِمَهُ اللَّه - رُوِّينَا قَوْله : ( إِنْ تَذَر وَرَثَتك ) بِفَتْحِ الْهَمْزَة وَكَسْرهَا ، وَكِلَاهُمَا صَحِيح .

تصحيح التصحيف وتحرير التحريف - (ج 1 / ص 30)
ويقولون: إنّكَ إنْ تَذَرَ وَرَثَتَك أغنياءَ خيرٌ من أنْ تذرهم عالة.... والصواب: إنّك أنْ تَذَرَ...، بفتح الهمزة وفتح الراء.

السدوسي
20-03-07, 07:51 AM
صحيح البخاري - (ج 8 / ص 104)
أَوَّهْ أَوَّهْ عَيْنُ الرِّبَا عَيْنُ.

فتح الباري لابن حجر - (ج 7 / ص 157)
قَوْله : ( أَوَّهْ أَوَّهْ ، عَيْن الرِّبَا عَيْن الرِّبَا )
كَذَا فِيهِ بِالتَّكْرَارِ مَرَّتَيْنِ ، وَوَقَعَ فِي مُسْلِم مَرَّة وَاحِدَة ، وَمُرَاده بِعَيْنِ الرِّبَا نَفْسه ، وَقَوْله " أَوَّهْ " كَلِمَة تُقَال عِنْد التَّوَجُّع وَهِيَ مُشَدَّدَة الْوَاو مَفْتُوحَة ، وَقَدْ تُكْسَر وَالْهَاء سَاكِنَة ، وَرُبَّمَا حَذَفُوهَا ، وَيُقَال بِسُكُونِ الْوَاو وَكَسْر الْهَاء ، وَحَكَى بَعْضهمْ مَدّ الْهَمْزَة بَدَل التَّشْدِيد ، قَالَ اِبْن التِّين إِنَّمَا تَأَوَّهَ لِيَكُونَ أَبْلَغ فِي الزَّجْر ، وَقَالَهُ إِمَّا لِلتَّأَلُّمِ مِنْ هَذَا الْفِعْل وَإِمَّا مِنْ سُوء الْفَهْم .

السدوسي
20-03-07, 10:23 AM
صحيح البخاري - (ج 13 / ص 340)
مَا أَزَالُ أَجِدُ أَلَمَ الطَّعَامِ الَّذِي أَكَلْتُ بِخَيْبَرَ فَهَذَا أَوَانُ وَجَدْتُ انْقِطَاعَ أَبْهَرِي مِنْ ذَلِكَ السُّمِّ
: قَالَ فِي النِّهَايَة : الْأَبْهَر عِرْق فِي الظَّهْر وَهُمَا أَبْهَرَانِ ، وَقِيلَ هُمَا الْأَكْحَلَانِ اللَّذَانِ فِي الذِّرَاعَيْنِ ، وَقِيلَ هُوَ عِرْق مُسْتَبْطِن الْقَلْب فَإِذَا اِنْقَطَعَ لَمْ تَبْقَ مَعَهُ حَيَاة اِنْتَهَى . هَذَا الْحَدِيث لَيْسَ مِنْ رِوَايَة اللُّؤْلُؤِيّ وَلِذَا لَمْ يَذْكُرهُ الْمُنْذِرِيُّ .

وقد وجدت الضبط في عون المعبود - (ج 10 / ص 33)
هكذا ( قَطَعَتْ أَبْهَرَيَّ )!!

السدوسي
20-03-07, 10:26 AM
صحيح البخاري - (ج 18 / ص 32)
فَانْطَلَقَ يَمْشِي مَا بِهِ قَلَبَةٌ

فتح الباري لابن حجر - (ج 16 / ص 280)
" مَا بِهِ قَلَبَة " بِفَتْحِ اللَّام بَعْدهَا مُوَحَّدَة . أَيْ مَا بِهِ أَلَم يُقْلَب لِأَجْلِهِ عَلَى الْفِرَاش ، وَقِيلَ أَصْله مِنْ الْقُلَاب بِضَمِّ الْقَاف وَهُوَ دَاء يَأْخُذ الْبَعِير فَيُمْسِك عَلَى قَلْبه فَيَمُوت مِنْ يَوْمه .

السدوسي
24-03-07, 08:46 AM
صحيح البخاري - (ج 10 / ص 443)
عَوْفَ بْنَ مَالِكٍ قَالَ
أَتَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي غَزْوَةِ تَبُوكَ وَهُوَ فِي قُبَّةٍ مِنْ أَدَمٍ فَقَالَ اعْدُدْ سِتًّا بَيْنَ يَدَيْ السَّاعَةِ مَوْتِي ثُمَّ فَتْحُ بَيْتِ الْمَقْدِسِ ثُمَّ مُوْتَانٌ يَأْخُذُ فِيكُمْ كَقُعَاصِ الْغَنَمِ..... الحديث

فتح الباري لابن حجر - (ج 9 / ص 452)
قَوْله : ( ثُمَّ مُوْتَانِ )
بِضَمِّ الْمِيم وَسُكُون الْوَاو ، قَالَ الْقَزَّاز : هُوَ الْمَوْت . وَقَالَ غَيْره الْمَوْت الْكَثِير الْوُقُوع ، وَيُقَال بِالضَّمِّ لُغَة تَمِيم وَغَيْرهمْ يَفْتَحُونَهَا . وَيُقَال لِلْبَلِيدِ مَوْتَان الْقَلْب بِفَتْحِ الْمِيم وَالسُّكُون ، وَقَالَ اِبْن الْجَوْزِيّ : يَغْلَط بَعْض الْمُحَدِّثِينَ فَيَقُول مَوَتَان بِفَتْحِ الْمِيم وَالْوَاو ، وَإِنَّمَا ذَاكَ اِسْم الْأَرْض الَّتِي لَمْ تُحْيَا بِالزَّرْعِ وَالْإِصْلَاح .

قَوْله : ( كَعُقَاصِ الْغَنَم )
بِضَمِّ الْعَيْن الْمُهْمَلَة وَتَخْفِيف الْقَاف وَآخِره مُهْمَلَة

السدوسي
24-03-07, 10:54 AM
صحيح البخاري - (ج 3 / ص 44)
عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ :
قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَا بَنِي سَلِمَةَ أَلَا تَحْتَسِبُونَ آثَارَكُمْ

فتح الباري لابن حجر - (ج 2 / ص 478)
قَوْله : ( يَا بَنِي سَلِمَةَ )
بِكَسْرِ اللَّام وَهُمْ بَطْن كَبِير مِنْ الْأَنْصَار ثُمَّ مِنْ الْخَزْرَج

مصطفى واصل
24-03-07, 04:41 PM
هذا الموضوع(الأخطاء اللغوية)جميل وجزاكم الله خيرا

السدوسي
24-03-07, 07:25 PM
( اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ وَعْثَاءِ السَّفَرِ...)
شرح النووي على مسلم - (ج 5 / ص 5)
الْوَعْثَاء بِفَتْحِ الْوَاو وَإِسْكَان الْعَيْن الْمُهْمَلَة وَبِالثَّاءِ الْمُثَلَّثَة وَبِالْمَدِّ وَهِيَ الْمَشَقَّة وَالشِّدَّة .
وقد ذكرت ضبط هذه الكلمة مع وضوحها لأني سمعت طالب علم يحرك العين !!.

السدوسي
24-03-07, 07:27 PM
( وَنَتْفُ الْإِبْطِ..)
فتح الباري لابن حجر - (ج 16 / ص 479)
وَالْإِبْط بِكَسْرِ الْهَمْزَة وَالْمُوَحَّدَة وَسُكُونهَا وَهُوَ الْمَشْهُور وَصَوَّبَهُ الْجَوَالِيقِيّ .

تصحيح التصحيف وتحرير التحريف - (ج 1 / ص 18)
ويقول بعض المتحذلقين: الإبِط بكسر الباء. والصواب: الإبْط، بسكون الباء. ولم يأت في الكلام على فِعِل إلا: إبِل، وإطِل حِبِر، وهي صفرة الأسنان، وفي الصفات: امرأة بِلِز: وهي السمينة، وأتانٌ إبِد، تلد كل عام، وقيل التي أتى عليها الدهر.
قلت: قرأ بعض الطلبة على بعض الأشياخ إبط وحرّك الباء، فقال له: لا تحرِّك الإبْط يفح صُنانُه.

السدوسي
24-03-07, 07:30 PM
صحيح مسلم - (ج 5 / ص 140)
وَلَا صَاحِبُ إِبِلٍ لَا يُؤَدِّي مِنْهَا حَقَّهَا وَمِنْ حَقِّهَا حَلَبُهَا يَوْمَ وِرْدِهَا .

شرح النووي على مسلم - (ج 3 / ص 422)
( حَلَبُهَا يَوْمَ وِرْدِهَا )
هُوَ بِفَتْحِ اللَّام عَلَى اللُّغَة الْمَشْهُورَة ، وَحُكِيَ إِسْكَانهَا ، وَهُوَ غَرِيب ضَعِيف وَإِنْ كَانَ هُوَ الْقِيَاسَ .

السدوسي
25-03-07, 07:51 AM
عن أَبَي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ
سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ الْحَلِفُ مَنْفَقَةٌ لِلسِّلْعَةِ مَمْحَقَةٌ لِلْبَرَكَةِ
قَوْله : ( مَنْفَقَة )
بِفَتْحِ الْمِيم وَالْفَاء بَيْنهمَا نُون سَاكِنَةٌ مَفْعَلَة مِنْ النَّفَاقِ بِفَتْحِ النُّونِ وَهُوَ الرَّوَاجُ ضِدُّ الْكَسَادِ ، وَالسِّلْعَة بِكَسْرِ السِّين الْمَتَاعُ ، وَقَوْله مَمْحَقَة بِالْمُهْمَلَةِ وَالْقَاف وَزْن الْأَوَّل

السدوسي
25-03-07, 08:35 AM
سنن أبي داود - (ج 1 / ص 179)
وَلَا تَضْرِبْ ظَعِينَتَكَ كَضَرْبِكَ أُمَيَّتَكَ
عون المعبود - (ج 1 / ص 158)
( كَضَرْبِك أُمَيَّتَكَ )
: بِضَمِّ الْهَمْزَة وَفَتْح الْمِيم : تَصْغِير الْأَمَة ضِدّ الْحُرَّة ، أَيْ جُوَيْرِيَّتك

إحسـان العتيـبي
25-03-07, 02:21 PM
جزاك الله خيرا أخي السدوسي

لو تراجع ما نقلته في مشاركتك ( 133 ) عن " الإبط "

فقد نقلت عن الحافظ أن الباء قد تكسر - كسر الموحدة -

ثم أنكرت ذلك بعدُ

فهل أنا متوهم أم الأمر كذلك ؟

السدوسي
27-03-07, 08:18 AM
الشيخ الفاضل إحسان : هذا رأي الحافظ والآخر رأي الصفدي ولكل وجهة هو موليها لكن الصفدي أقعد ولذا أوردت اختياره .

إحسـان العتيـبي
27-03-07, 09:14 AM
أحسنت
ووجود المرجع قبل الكلام ، وعدم التنبيه على تعقب الحافظ أوهم عندي
ومما يؤكد ما نقلته عن الصفدي :
ما جاء في " المصباح المنير في غريب الشرح الكبير " من قوله :
الإبط : ما تحت الجناح ، ويذكر ويؤنث ، فيقال : هو الإبط ، وهي الإبط ، ومن كلامهم : " رفع السوط حتى برقت إبطه " ، والجمع آباط ، مثل حمل وأحمال .
ويزعم بعض المتأخرين أن كسر الباء لغة ، وهو غير ثابت ؛ لما يأتي في " إبل " .
انتهى
وفي " إبل " قال :

قال سيبويه لم يجئ على فعل بكسر الفاء والعين من الأسماء إلا حرفان
إبل وحبر وهو القلح ومن الصفات إلا حرف وهي امرأة بلز وهي الضخمة وبعض الأئمة يذكر ألفاظا غير ذلك لم يثبت نقلها عن سيبويه ونهر الأبلة بضم الهمزة والباء وتشديد اللام موضع من دجلة بقرب البصرة نحو يوم .
انتهى

السدوسي
29-03-07, 03:26 PM
جزيت خيرا .

شرح النووي على مسلم - (ج 9 / ص 247)
قَوْله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( الضَّعِيف الَّذِي لَا زَبْر لَهُ الَّذِينَ هُمْ فِيكُمْ تَبَعًا لَا يَبْتَغُونَ أَهْلًا وَلَا مَالًا )
فَقَوْله : ( زَبْر ) بِفَتْحِ الزَّاي وَإِسْكَان الْمُوَحَّدَة أَيْ : لَا عَقْل لَهُ يَزْبُرهُ وَيَمْنَعهُ مِمَّا لَا يَنْبَغِي.

السدوسي
29-03-07, 03:29 PM
مارئي رسول الله صلى الله عليه وسلم يأكل متكئا قط ولا يطأ عقبه رَجْلان
عون المعبود [ جزء 10 - صفحة 176 ]
قال في فتح الودود الرجلان بفتح الراء وضم الجيم هذا هو المشهور ويحتمل كسر الراء وسكون الجيم أي القدمان والمعنى لا يمشي خلفه أحد ذو رجلين انتهى

أبو يوسف التواب
29-03-07, 03:32 PM
بفتح الراء وضم الجيم (رَجُلان) أليس كذلك؟

السدوسي
29-03-07, 03:47 PM
بل بفتح ثم سكون ( رَجْلان ) أي لايمشي وراءه أحد على رجليه

إحسـان العتيـبي
29-03-07, 04:08 PM
رَجْلان
قال في فتح الودود الرجلان بفتح الراء وضم الجيم هذا هو المشهور ويحتمل كسر الراء وسكون الجيم
ما فائدة ما نقلته عن " عن المعبود " عن " فتح الودود " إذن ؟
وهذا ما أرد الأخ أبو يوسف تنبيهك عليه
أنك ضبطت الكلمة بشيء ونقلت عن الشراح شيئين !! لم نرهما بالضبط
حيرتنا يا شيخ (ابتسامة)

أبو يوسف التواب
29-03-07, 04:45 PM
ألم تذكر نقلاً عن "فتح الودود" ما أثبتُّه أعلاه؟
أم أنه سبق كتابة؟

ابو مريم الجزائري
30-03-07, 07:35 PM
السلام عليكم و رحمة الله

أنتم يا رجال ملتقى أهل الحديث مثل النحل تقطرون عسلا و تخرجون شهدا حلو المذاق كأنه الترياق ، زادكم الله رفعة و سؤددا ، بارك الله فيكم واصلوا ، ادعوا لنا معكم و السلام

السدوسي
31-03-07, 12:13 AM
عذرا أبا يوسف فأنا عادة أنقل ماقيل ثم أضبط بالشكل مايترجح عند المحققين من أهل اللغة وهو الموافق في الغالب للمحققين من الشراح ولأنه مستقر عندي ضبط كلمة رَجْلان كما هو مبين ظننت أن الشارح أورد الخلاف في الكسر والفتح .

وبكل حال فقد قال صاحب تاج العروس - (ج 1 / ص 7087)
ورَجْلانُ كسَكْرَانَ : إذا لمْ يَكُنْ له ظَهْرٌ في سَفَرٍ يَرْكَبُهُ فمَشَى عَلى قَدَمَيْهِ قالَ :

عَلَيَّ إذا لاَقَيْتُ لَيْلَى بِخَلْوَةٍ ..... زِيَارَةُ بَيْتِ اللهِ رَجْلانَ حَافِيَا
فهذا الصواب في ضبطها ولعله فات الشراح ولم أجد كلاما للحافظ لابن حجر وإلا لأتى بما يشفي

الشيخ إحسان : لاغرو فالمُحَيَّر يُحَيِّر

أبو يوسف التواب
31-03-07, 12:36 AM
لا فُضَّ فوك

السدوسي
31-03-07, 07:29 AM
ولا فوك .

صحيح البخاري - (ج 16 / ص 486)
عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ
مَا عَلِمْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَكَلَ عَلَى سُكُرُّجَة قَطُّ وَلَا خُبِزَ لَهُ مُرَقَّقٌ قَطُّ وَلَا أَكَلَ عَلَى خِوَانٍ قَطُّ
قِيلَ لِقَتَادَةَ فَعَلَامَ كَانُوا يَأْكُلُونَ قَالَ عَلَى السُّفَرِ

فتح الباري لابن حجر - (ج 15 / ص 263)
قَوْله ( عَلَى سُكُرُّجَة )
بِضَمِّ السِّين وَالْكَاف وَالرَّاء الثَّقِيلَة بَعْدهَا جِيم مَفْتُوحَة.

السدوسي
02-04-07, 07:12 AM
عن أَبي حُمَيْدٍ السَّاعِدِي قَالَ
أَتَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِقَدَحِ لَبَنٍ مِنْ النَّقِيعِ لَيْسَ مُخَمَّرًا فَقَالَ أَلَّا خَمَّرْتَهُ وَلَوْ تَعْرُضُ عَلَيْهِ عُودًا رواه مسلم

شرح النووي على مسلم - (ج 7 / ص 45)
قَوْله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( وَلَوْ تَعْرُض عَلَيْهِ عُودًا )
الْمَشْهُور فِي ضَبْطه ( تَعْرُض ) بِفَتْحِ التَّاء وَضَمّ الرَّاء ، وَهَكَذَا قَالَ الْأَصْمَعِيّ وَالْجُمْهُور ، وَرَوَاهُ أَبُو عُبَيْد بِكَسْرِ الرَّاء ، وَالصَّحِيح الْأَوَّل

السدوسي
02-04-07, 08:15 AM
صحيح مسلم - (ج 9 / ص 500)
عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ
بَعَثَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بُسَيْسَةَ عَيْنًا يَنْظُرُ مَا صَنَعَتْ عِيرُ أَبِي سُفْيَانَ فَجَاءَ وَمَا فِي الْبَيْتِ أَحَدٌ غَيْرِي وَغَيْرُ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لَا أَدْرِي مَا اسْتَثْنَى بَعْضَ نِسَائِهِ قَالَ فَحَدَّثَهُ الْحَدِيثَ قَالَ فَخَرَجَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَتَكَلَّمَ فَقَالَ إِنَّ لَنَا طَلِبَةً فَمَنْ كَانَ ظَهْرُهُ حَاضِرًا فَلْيَرْكَبْ مَعَنَا فَجَعَلَ رِجَالٌ يَسْتَأْذِنُونَهُ فِي ظُهْرَانِهِمْ فِي عُلْوِ الْمَدِينَةِ فَقَالَ لَا إِلَّا مَنْ كَانَ ظَهْرُهُ حَاضِرًا فَانْطَلَقَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَصْحَابُهُ حَتَّى سَبَقُوا الْمُشْرِكِينَ إِلَى بَدْرٍ وَجَاءَ الْمُشْرِكُونَ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَا يُقَدِّمَنَّ أَحَدٌ مِنْكُمْ إِلَى شَيْءٍ حَتَّى أَكُونَ أَنَا دُونَهُ فَدَنَا الْمُشْرِكُونَ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قُومُوا إِلَى جَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَوَاتُ وَالْأَرْضُ قَالَ يَقُولُ عُمَيْرُ بْنُ الْحُمَامِ الْأَنْصَارِيُّ يَا رَسُولَ اللَّهِ جَنَّةٌ عَرْضُهَا السَّمَوَاتُ وَالْأَرْضُ قَالَ نَعَمْ قَالَ بَخٍ بَخٍ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا يَحْمِلُكَ عَلَى قَوْلِكَ بَخٍ بَخٍ قَالَ لَا وَاللَّهِ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِلَّا رَجَاءَةَ أَنْ أَكُونَ مِنْ أَهْلِهَا قَالَ فَإِنَّكَ مِنْ أَهْلِهَا فَأَخْرَجَ تَمَرَاتٍ مِنْ قَرَنِهِ فَجَعَلَ يَأْكُلُ مِنْهُنَّ ثُمَّ قَالَ لَئِنْ أَنَا حَيِيتُ حَتَّى آكُلَ تَمَرَاتِي هَذِهِ إِنَّهَا لَحَيَاةٌ طَوِيلَةٌ قَالَ فَرَمَى بِمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ التَّمْرِ ثُمَّ قَاتَلَهُمْ حَتَّى قُتِلَ.

شرح النووي على مسلم - (ج 6 / ص 378)
( بَعَثَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بُسَيْسَة عَيْنًا )
هَكَذَا هُوَ فِي جَمِيع النُّسَخ ( بُسَيْسَة ) بِبَاءٍ مُوَحَّدَة مَضْمُومَة ، وَبِسِينَيْنِ مُهْمَلَتَيْنِ مَفْتُوحَتَيْنِ بَيْنهمَا يَاء مُثَنَّاة تَحْت سَاكِنَة ، قَالَ الْقَاضِي : هَكَذَا هُوَ فِي جَمِيع النُّسَخ ، قَالَ : وَكَذَا رَوَاهُ أَبُو دَاوُدَ وَأَصْحَاب الْحَدِيث ، قَالَ : وَالْمَعْرُوف فِي كُتُب السِّيرَة ( بَسْبَسَ ) بِبَاءَيْنِ مُوَحَّدَتَيْنِ مَفْتُوحَتَيْنِ بَيْنهمَا سِين سَاكِنَة ، وَهُوَ بَسْبَس بْن عَمْرو ، وَيُقَال : اِبْن بِشْر مِنْ الْأَنْصَار مِنْ الْخَزْرَج ، وَيُقَال : حَلِيف لَهُمْ ، قُلْت : يَجُوز أَنْ يَكُون أَحَد اللَّفْظَيْنِ اِسْمًا لَهُ وَالْآخَر لَقَبًا .


قَوْله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( إِنَّ لَنَا طَلِبَة فَمَنْ كَانَ ظَهْره حَاضِرًا فَلْيَرْكَبْ )
هِيَ بِفَتْحِ الطَّاء وَكَسْر اللَّام ، أَيْ : شَيْئًا نَطْلُبهُ .

قَوْله : ( فَجَعَلَ رِجَال يَسْتَأْذِنُونَهُ فِي ظُهْرَانهمْ )
هُوَ بِضَمِّ الظَّاء وَإِسْكَان الْهَاء ، أَيْ : مَرْكُوبَاتهمْ .


قَوْله : ( بَخٍ بَخٍ )
فِيهِ لُغَتَانِ : إِسْكَان الْخَاء وَكَسْرهَا مُنَوَّنًا ، وَهِيَ : كَلِمَة تُطْلَق لِتَفْخِيمِ الْأَمْر وَتَعْظِيمه فِي الْخَيْر .


قَوْله : ( فَأَخْرَجَ تَمَرَات مِنْ قَرَنه )
هُوَ بِقَافٍ وَرَاء مَفْتُوحَتَيْنِ ثُمَّ نُون ، أَيْ : جُعْبَة النُّشَّاب ، وَوَقَعَ فِي بَعْض نُسَخ الْمَغَارِبَة فِيهِ تَصْحِيف

ابن نُباتة السعدي
03-04-07, 09:51 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الإخوة الأفاضل
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله خيرًا، وجعله في موازين حسناتكم يوم القيامة.
وهذا خطأ سمعته من كثير من الناس حينما يذكر حديث ترك الصلاة، والذي هو {عن أبي سفيان قال سمعت جابرا يقول سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: إِنَّ بَيْنَ الرَّجُلِ وَبَيْنَ الشِّرْكِ والكُفْرِ تَرْكَ الصَّلاةِ.
وقد سمعت الكثير من الخطباء يغفل عمل (إنّ) الناصبة، ويقول: (تَرْكُ الصَّلاةِ)، في حين أنه يوجد حديث آخر بغير إن: {عن بن جريج قال أخبرني أبو الزبير أنه سمع جابر بن عبد الله يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول بَيْنَ الرَّجُلِ وَبَيْنَ الشِّرْكِ والكُفْرِ تَرْكُ الصَّلاةِ} والذي هو مبتدأ مؤخر أي: ترك الصلاة بين الرجل وبين الشرك والكفر.
والله أعلم.

علي الفضلي
05-04-07, 05:41 AM
فإننا لا نشدد الياء فنقول أبيِّ بكر
وكذلك عن أخي
و إذا قلت ( سمعت عن رجل ذي علم )
فإننا لا نقول ذيِّ بتشديد الياء
وكذلك في كلمة ( فو )
نضع بدلا من الواو ياء

وأنا سمعت الشيخ العلامة العثيمين - رحمه الله - ينطقها هكذا
وجزاكم الله خيرا
جزاكم الله خيرا.
ولكن في صحيح البخاري - رحمه الله تعالى - في كتاب " فضائل الصحابة " باب مناقب عمار وحذيفة - رضي الله عنهما - : [ .... والله لقد أقرأنيها رسول الله صلى الله عليه وسلم من فيه إلى فِيَّ ]. وهكذا هي في النسخ بتشديد الياء ، فما قولكم ؟ غفر الله لكم.

طارق بن إحسان
23-04-07, 11:09 PM
أبو غندر : جزاك الله خيراً وكتب أجرك ، وكنت أود أكتب الفائدة التي ذكرتها في تصحيح كلمة " في فِي امرأتك " ، فرأيتك كتبتها كتب الله أجرك ، وتوضيحاً لأمثالي المبتدئين لفائدتكم ، أنها عند الوصل تُحذف الياء ، لالتقاء الساكنين .

والجواب عن سؤالك أخي الفضلي - كما استفدته من شيخي رضوان الجلاد حفظه الله - : أن الياء في الحديث الذي ذكرتَه أن الياء هنا ياء النسبة - ياء المتكلم - ، ولا يخفاك أن من شروط الأسماء الستة أن لا تضاف إلى ياء المتلكم ، كما قال ابن مالك رحمه الله :
وشرط ذا الإعراب أن يضفن لا ** لليا كجا أخو أبيك ذا اعتلا .

السدوسي
24-04-07, 12:34 PM
صحيح مسلم - (ج 12 / ص 455)
يَا عِبَادِي إِنِّي حَرَّمْتُ الظُّلْمَ عَلَى نَفْسِي وَجَعَلْتُهُ بَيْنَكُمْ مُحَرَّمًا فَلَا تَظَالَمُوا

هي بالتخفيف لكن يجوز تشديد الظاء كما نسمعها أحيانا وهذا مادعاني إلى ذكر الضبط هنا
قال في فيض القدير [ جزء 4 - صفحة 476 ]
( فلا تظالموا ) بشد الظاء وتخفف .

إحسـان العتيـبي
24-04-07, 01:41 PM
جزاكم الله خيراً

أكثر من حديث جاء فيه لفظ ( أنشدك الله )

فما هو ضبط ( أنشدك ) ؟



إنه :

( أًنْشُدُك )

قال الحافظ ابن حجر رحمه الله :

قوله : ( أنشدك ) بفتح الهمزة وضم المعجمة وأصله من النشيد , وهو رفع الصوت , والمعنى سألتك رافعا نشيدتي قاله البغوي في شرح السنة . وقال الجوهري : نشدتك بالله أي سألتك بالله , كأنك ذكرته فنشد أي تذكر .

" فتح الباري "

ونسمعها كثيرا " أُنشدك " بضم الهمزة

السدوسي
25-04-07, 03:39 PM
نسمع بعضهم يقول أَقرِئ فلاناً السلامَ. والصواب: اقرأْ عليه السلام وهذا هو الوارد في الآثار فعند الطبراني عن زيد بن أرقم قال : أهدي لرسول الله صلى الله عليه وسلم رجل حمار فقال : اقرأ عليه السلام وقل لولا أنا حرم لم نرده.

قال في تصحيح التصحيف وتحرير التحريف - (ج 1 / ص 27)
ويقولون: أَقرِئ فلاناً السلامَ. والصواب: اقرأْ عليه السلام، فأما أقْرِئْه السلام فمعناه: اجعلْه أنْ يقرأ السلامَ، كما يقال: أقرأته السورةَ، وقد غلِطَ حبيبٌ في مثل هذا فقال:
أقْري السلامَ معرَّفاً ومُحَصَّباً ... من خالدِ المَعروفِ والهَيْجاءِ
والصواب ما أنشده أبو عليّ:
اقرأ علَى الوَشَلِ السلامَ وقُلْ له ... كُلُّ المشاربِ مُذْ هُجِرتَ ذَميمُ

أبو يوسف التواب
25-04-07, 04:02 PM
ألم يُروَ أن إبراهيم عليه السلام قال: يا محمد أقرِئ أمتك مني السلام، وأخبرهم أن الجنة طيبة التربة عذبة الماء...؟ أحسن الله إليكم.

السدوسي
26-04-07, 03:59 PM
الذي يظهر لي أخي الفاضل أن الحديث جاء عند الترمذي من طريق عبد الرحمن بن إسحاق وهذا ضعيف اتفاقا وجاء من طرق أخرى وليس فيها هذه اللفظة ومن ذلك ماجاء في مسند أحمد بن حنبل ( جزء 5 - صفحة 418 )
عن سالم بن عبد الله أخبرني أبو أيوب الأنصاري : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة أسرى به مر على إبراهيم فقال من معك يا جبريل قال هذا محمد فقال له إبراهيم مر أمتك فليكثروا من غراس الجنة فان تربتها طيبة ....
وقد جاء في بعض نسخ الترمذي بلفظ اقرأ ولعله لذلك عزاه في الكنز له بهذا اللفظ
وجاء معزوا كذلك في المعجم الكبير [ جزء 10 - صفحة 173 ]
رأيت إبراهيم صلى الله عليه وسلم ليلة أسري بي فقال : يا محمد اقرأ أمتك مني السلام وأخبرهم أن الجنة طيبة التربة

وفي مسند البزار [ جزء 5 - صفحة 361 ]
لما كان ليلة أسري بي لقيت إبراهيم صلى الله عليه وسلم في السماء السابعة فقال : يا محمد اقرأ على أمتك السلام وأخبرهم أن الجنة عذب ماؤها.

السدوسي
26-04-07, 04:04 PM
صحيح البخاري - (ج 5 / ص 311)
فَمَسَحَ عَنْهُ الرُّحَضَاءَ
فتح الباري - ابن حجر [ جزء 1 - صفحة 122 ]
قوله الرحضاء بضم الراء وفتح الحاء والضاد المعجمة مع المد هو عرق الحمى

قلت : وبوزنها البرحاء

صحيح البخاري - (ج 9 / ص 148)
فَأَخَذَهُ مَا كَانَ يَأْخُذُهُ مِنْ الْبُرَحَاءِ
فتح الباري - ابن حجر [ جزء 8 - صفحة 476 ]
فأخذه ما كان يأخذه من البرحاء بضم الموحدة وفتح الراء ثم مهملة ثم مد هي شدة الحمى وقيل شدة الكرب وقيل شدة الحر

السدوسي
26-04-07, 04:07 PM
صحيح مسلم - (ج 11 / ص 348)
عَنْ أَبِي سَلَمَةَ قَالَ كُنْتُ أَرَى الرُّؤْيَا أُعْرَى مِنْهَا غَيْرَ أَنِّي لَا أُزَمَّلُ
فتح الباري - ابن حجر [ جزء 12 - صفحة 431 ]
عن أبي سلمة كنت أرى الرؤيا أعرى منها غير اني لا أزمل قال النووي معنى أعرى وهو بضم الهمزة وسكون المهملة وفتح الراء أحم لخوفي من ظاهرها في ظني يقال عرى بضم أوله وكسر ثانيه مخففا يعرى بفتحتين إذا أصابه عراء بضم ثم فتح ومد وهو نفض الحمى ومعنى لا أزمل وهو بزاي وميم ثقيلة أتلفف من برد الحمى

عبدالوهاب مهية
03-05-07, 01:36 AM
في حديث البطاقة الذي رواه الحاكم و صححه عن ابن عمر رضي الله عنهما قال :
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :
يصاح برجل من أمتي على رؤوس الخلائق يوم القيامة فينشر له تسع و تسعون سجلا كل سجل مد البصر ثم يقال له أتنكر من هذا شيئا فيقول : لا يا رب فيقول ألك عذر أو حسنة فيهاب الرجل فيقول : لا يا رب فيقول بلى : إن لك عندنا حسنات و أنه لا ظلم عليك فيخرج له بطاقة فيها اشهد أن لا إله إلا الله و أن محمدا عبده و رسوله فيقول : يا رب ما هذه البطاقة مع هذه السجلات فيقول : إنك لا تظلم قال فيوضع السجلات في كِفَّةٍ و البطاقة في كِفَّةٍ فطاشت السجلات و ثقلت البطاقة .
قال ابن منظور : و كفة الميزان الكسر فيها أَشهر . و قد حكي فيها الفتح و أَباها بعضهم.

و في صحيح مسلم من حديث الْمِقْدَادُ بْنُ الأَسْوَدِ قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- يَقُولُ « تُدْنَى الشَّمْسُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مِنَ الْخَلْقِ حَتَّى تَكُونَ مِنْهُمْ كَمِقْدَارِ مِيلٍ.
و المِيل بكسر الميم و هي المسافة المعروفة ، و تطلق على المكحل .
و أما المَيْل بفتح الميم فهو العُدول إِلى الشيء و الإِقبالُ عليه و كذلك المَيْلان. كما في " لسان العرب "

السدوسي
05-05-07, 08:11 AM
الأخ الفاضل عبدالوهاب :
الحديث رواه أيضا الترمذي وابن ماجه والامام أحمد .. وصحابي الحديث عند جميع من أخرجه عبدالله بن عمرو .

عبدالوهاب مهية
05-05-07, 08:28 PM
أشكرك أخي السدوسي على هذا التنبيه . فحديث البطابة مشهور ، و هو كما قلت من حديث عبد الله بن عمرو .
فلستُ أدري أين كان ذهني و أنا أكتب الحديث . أقول : أكتب ، و لا أقول : أنسخ و أَلصق .
فجزاك الله خيرا و بارك الله فيك ، و رزقني الله و إياك التنبه .

إحسـان العتيـبي
13-05-07, 06:35 AM
جزاكم الله خيراً

قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَنْ احْتَبَسَ فَرَسًا فِي سَبِيلِ اللَّهِ إِيمَانًا بِاللَّهِ وَتَصْدِيقًا بِوَعْدِهِ فَإِنَّ شِبَعَهُ وَرِيَّهُ وَرَوْثَهُ وَبَوْلَهُ فِي مِيزَانِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ .
رواه البخاري
اليوم سمعتها من شيخ في المجد أكثر من مرة ( رَوَثَهُ )
فظننتها فائدة وأننا نخطئ بها
فلم أر لما ذكره أصلا في الأحاديث
فأثبت الصحيح

السدوسي
13-05-07, 08:32 AM
صحيح مسلم [ جزء 2 - صفحة 1058 ]
إن شاء مُجَبِّيَة وإن شاء غير مجبية غير أن ذلك في صمام واحد

شرح السيوطي على مسلم [ جزء 4 - صفحة 47 ]
مجبية بميم مضمومة ثم جيم مفتوحة ثم باء موحدة مشددة مكسورة ثم ياء مثناة من تحت.

السدوسي
17-06-07, 11:58 AM
( ألا أخبرك برأس الأمر وعموده وذُروة سنامه )

فيض القدير [ جزء 4 - صفحة 4 ]
( وذروة ) بضم أوله وكسره قيل : وفتحه أيضا ( سنامه ) ذروة كل شيء أعلاه والسنام ما ارتفع من ظهر البعير.
وفي عون المعبود [ جزء 6 - صفحة 139 ]
( فليأخذ بذروة سنامه ) بكسر الذال ويضم ويفتح أي بأعلاه

تحفة الأحوذي [ جزء 7 - صفحة 304 ]
( وذروة سنامه ) بكسر الذال وهو الأشهر وبضمها وحكي فتحها أعلى الشيء

مختار الصحاح [ جزء 1 - صفحة 226 ]
و ذُرَا الشيء بالضم أعاليه الواحدة ذُرْوَةٌ بكسر الذال وضمها

فدل على جواز الوجهيين وإن كنت أرجح الضم أما الفتح فلا أعلم عنه .

ابن نُباتة السعدي
17-06-07, 01:48 PM
جزاكم الله خيرًا، وأقترح أن نقوم بطبع هذه الصفحات وتوزيعها، فإن نفعًا كبيرًا سيكون في ذلك، فهل من مجيب؟

السدوسي
18-06-07, 10:16 AM
اصبر فالخير بعد قادم .

السدوسي
20-06-07, 10:26 AM
صحيح البخاري [ جزء 2 - صفحة 974 ]
( ويل أمه مِسْعَرَ حرب لو كان له أحد )
فتح الباري - ابن حجر [ جزء 5 - صفحة 350 ]
قوله مسعر حرب بكسر الميم وسكون المهملة وفتح العين المهملة وبالنصب على التمييز وأصله من مسعر حرب أي يسعرها قال الخطابي كأنه يصفه بالاقدام في الحرب والتسعير لنارها

السدوسي
20-06-07, 11:03 AM
سنن أبي داود [ جزء 1 - صفحة 235 ]
أقيموا الصفوف وحاذوا بين المناكب وسدوا الخَلل ولينوا بأيدي إخوانكم
فيض القدير [ جزء 2 - صفحة 75 ]
( وسدوا الخلل ) بفتحتين : الفرج التي في الصفوف
وقد سمع من بعض الأئمة ضم الخاء ولم أقف على من قال بضمها.

مصلح
24-06-07, 04:29 AM
صحيح البخاري - (ج 8 / ص 104)
أَوَّهْ أَوَّهْ عَيْنُ الرِّبَا عَيْنُ.

فتح الباري لابن حجر - (ج 7 / ص 157)
قَوْله : ( أَوَّهْ أَوَّهْ ، عَيْن الرِّبَا عَيْن الرِّبَا )
كَذَا فِيهِ بِالتَّكْرَارِ مَرَّتَيْنِ ، وَوَقَعَ فِي مُسْلِم مَرَّة وَاحِدَة ، وَمُرَاده بِعَيْنِ الرِّبَا نَفْسه ، وَقَوْله " أَوَّهْ " كَلِمَة تُقَال عِنْد التَّوَجُّع وَهِيَ مُشَدَّدَة الْوَاو مَفْتُوحَة ، وَقَدْ تُكْسَر وَالْهَاء سَاكِنَة ، وَرُبَّمَا حَذَفُوهَا ، وَيُقَال بِسُكُونِ الْوَاو وَكَسْر الْهَاء ، وَحَكَى بَعْضهمْ مَدّ الْهَمْزَة بَدَل التَّشْدِيد ، قَالَ اِبْن التِّين إِنَّمَا تَأَوَّهَ لِيَكُونَ أَبْلَغ فِي الزَّجْر ، وَقَالَهُ إِمَّا لِلتَّأَلُّمِ مِنْ هَذَا الْفِعْل وَإِمَّا مِنْ سُوء الْفَهْم .


سبحان الله ..

كنت سأكتب في هذا فسبقني إليه أخي

وقد وقع في نفسي أن أشير إلى هذا الحديث لأني سمعت رجلاً

ذا علم وفضل يلقي حديثاً في إذاعة القرآن فكان يقرأ الحديث :

أُوْه .. أُوْه ، بضم الألف وإسكان الواو على وزن نوح !!

مصلح
24-06-07, 04:33 AM
وسمعت آخر من أهل العلم والفضل يحدث عن الخضاب بالحناء والكتم

فسمعته يضبطها هكذا : الكُتُم : بضم الكاف والتاء

والصواب - فيما أعلم - الكتم بفتحتين .. والله أعلم

مصلح
24-06-07, 04:40 AM
وسمعت خطيباً جليلاً لا يقل عن سابقيه علماً وفضلاً بل يزيد

سمعته يقرأ في خطبته حديث النواس بن سمعان عن الدجال :

إنه خارج خلة بين الشام والعراق فعاث يميناً وعاث شمالاً .. والحديث في صحيح مسلم

فكان يقرؤها : فعاثَ يميناً وعاثَ شمالاً ، على أنه فعل ماض : عاث

والذي في نفسي أنها عاثٍ : اسم فاعل من العيث وهو الفساد .

على أني لم أراجع ما وقر في نفسي فلعل الخطيب أصوب مني ، ولعل الإخوة أن يوافقوني أو يقوموني

والله أعلم

أشرف بن محمد
24-06-07, 01:35 PM
معذرة على التطفّل،
لكني رأيت الإكثار من كتب الشروح
وليست هذه جادة أهل التحقيق

وأرجو ثم أرجو المعذرة
فخاطر إخواني عندي أهم من التنبيه على شيء قد أكون فيه أنا المخطيء
والله أعلم

السدوسي
24-06-07, 06:09 PM
شرح النووي على مسلم - (ج 18 / ص 65)
( أنه خارج خَلَّة بين الشام والعراق ) هكذا فى نسخ بلادنا خلة بفتح الخاء المعجمة واللام وتنوين الهاء وقال القاضي المشهور فيه حلة بالحاء المهملة ونصب التاء يعنى غير منونة قيل معناه سمت ذلك وقبالته وفى كتاب العين الحلة موضع حزن وصخور قال ورواه بعضهم حلة بضم اللام وبهاء الضمير أى نزوله وحلوله قال وكذا ذكره الحميدى فى الجمع بين الصحيحين قال وذكره الهروى خلة بالخاء المعجمة وتشديد اللام المفتوحتين وفسره بأنه ما بين البلدين هذا آخر ماذكره القاضي وهذا الذى ذكره عن الهروى هو الموجود فى نسخ بلادنا وفى الجمع بين الصحيحين أيضا ببلادنا وهو الذى رجحه صاحب نهاية الغريب وفسره بالطريق بينهما.

قوله ( فعاثَ يمينا وعاثَ شمالا ) هو بعين مهملة وثاء مثلثة مفتوحة وهو فعل ماض والعيث الفساد أو أشد الفساد والاسراع فيه يقال منه عاث يعيث وحكى القاضي أنه رواه بعضهم فعاث بكسر الثاء منونة اسم فاعل وهو بمعنى الأول.

مصلح
25-06-07, 02:42 AM
على أني لم أراجع ما وقر في نفسي فلعل الخطيب أصوب مني ، ولعل الإخوة أن يوافقوني أو يقوموني

والله أعلم


تبين من نقل أخينا الموفق السدوسي أن كلينا ( أنا والخطيب ) = على صواب :)

السدوسي
25-06-07, 03:14 PM
مصيب و قبل ذلك مصلح

بارك الله فيك ونفعنا بك .

مصلح
26-06-07, 01:31 AM
شكر الله لك يا أخي في الله

السدوسي
31-07-07, 06:26 PM
(من تعلق تميمة فلا أتم الله له ومن تعلق ودعة فلا ودَع الله له )

قلت : يصح ودَعَة و ودْعَة
القاموس المحيط [ جزء 1 - صفحة 994 ]
الوَدْعَةُ ويُحَرَّكُ ج : ودَعاتٌ : خَرَزٌ بيضٌ تُخْرَجُ من البَحْرِ بَيْضاءُ شَقُّها كشَقِّ النَّواةِ تُعَلَّقُ لِدَفْعِ العَيْنِ .

قال جميل :
أَلَم تَعلَمي يا أُمَّ ذي الوَدعِ أَنَّني أُضاحِكُ ذِكراكُم وَأَنتِ صَلودُ

أبو سمية السلفي
03-08-07, 10:42 PM
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال :
سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ كُلُّ أُمَّتِي مُعَافًى إِلَّا الْمُجَاهِرِينَ وَإِنَّ مِنْ الْمُجَاهَرَةِ أَنْ يَعْمَلَ الرَّجُلُ بِاللَّيْلِ عَمَلًا ثُمَّ يُصْبِحَ وَقَدْ سَتَرَهُ اللَّهُ عَلَيْهِ فَيَقُولَ يَا فُلَانُ عَمِلْتُ الْبَارِحَةَ كَذَا وَكَذَا وَقَدْ بَاتَ يَسْتُرُهُ رَبُّهُ وَيُصْبِحُ يَكْشِفُ سِتْرَ اللَّهِ عَنْهُ.

بعضهم ينطقها بغير تنوين .

السدوسي
04-08-07, 01:36 PM
مرادك أخي أباسمية أن البعض ينطقها بلا تنوين في حالة الوصل أليس كذلك ؟


- « مَنْ قَالَ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ ، لَهُ الْمُلْكُ ، وَلَهُ الْحَمْدُ ، وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَىْءٍ قَدِيرٌ . فِى يَوْمٍ مِائَةَ مَرَّةٍ ، كَانَتْ لَهُ عَدْلَ عَشْرِ رِقَابٍ ، وَكُتِبَتْ لَهُ مِائَةُ حَسَنَةٍ ، وَمُحِيَتْ عَنْهُ مِائَةُ سَيِّئَةٍ ، وَكَانَتْ لَهُ حِرْزًا مِنَ الشَّيْطَانِ يَوْمَهُ ذَلِكَ حَتَّى يُمْسِىَ ، وَلَمْ يَأْتِ أَحَدٌ بِأَفْضَلَ مِمَّا جَاءَ بِهِ ، إِلاَّ أَحَدٌ عَمِلَ أَكْثَرَ مِنْ ذَلِكَ » .
- فتح الباري لابن حجر - (ج 18 / ص 205)
- قَوْله ( عَدْل )
- بِفَتْحِ الْعَيْن ، قَالَ الْفَرَّاء : الْعَدْل بِالْفَتْحِ مَا عَدَلَ الشَّيْء مِنْ غَيْر جِنْسه ، وَبِالْكَسْرِ الْمِثْل .

أبو سمية السلفي
04-08-07, 03:12 PM
مرادك أخي أباسمية أن البعض ينطقها بلا تنوين في حالة الوصل أليس كذلك ؟

بلى أخي الكريم

السدوسي
06-08-07, 04:54 PM
في حادثة الإفك (أَشِيرُوا عَلَيَّ فِي أُنَاس أَبَنُوا أَهْلِي ) أو (أََبَّنُوا )
فتح الباري لابن حجر - (ج 13 / ص 260)
فِي رِوَايَة هِشَام بْن عُرْوَة " أَشِيرُوا عَلَيَّ فِي أُنَاس أَبَنُوا أَهْلِي " وَهُوَ بِفَتْحِ الْمُوَحَّدَة الْخَفِيفَة وَالنُّون الْمَضْمُومَة ، وَحَكَى عِيَاض أَنَّ فِي رِوَايَة الْأَصِيلِيِّ بِتَشْدِيدِ الْمُوَحَّدَة وَهِيَ لُغَة ، وَمَعْنَاهُ عَابُوا أَهْلِي أَوْ اِتَّهَمُوا أَهْلِي ، وَهُوَ الْمُعْتَمَد لِأَنَّ الْأَبَن بِفَتْحَتَيْنِ التُّهْمَة . وَقَالَ اِبْن الْجَوْزِيّ : الْمُرَاد رَمَوْا بِالْقَبِيحِ ، وَمِنْهُ الْحَدِيث الَّذِي فِي الشَّمَائِل فِي ذِكْر مَجْلِسه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " لَا تُؤَبَّن فِيهِ الْحُرَم "

قال القاضي عياض في مشارق الأنوار على صحاح الآثار - (ج 1 / ص 23)
ووقع في كتابي عن الأصيلي ابنوهم مشدد الباء وكلاهما صواب

شرح السيوطي على مسلم - (ج 6 / ص 132)
أبنوا أهلي بفتح الهمزة والموحدة مخففة ومشددة أي اتهموا ورموا بسوء

السدوسي
07-08-07, 06:27 PM
عن عائشة أن امرأة من الأنصار قالت للنبي صلى الله عليه وسلم كيف أغتسل من المحيض ؟ قال ( خذي فِرْصَة مُمَسَّكة فتوضئي ثلاثا ) . ثم إن النبي صلى الله عليه وسلم استحيا فأعرض بوجهه أو قال ( توضئي بها ) . فأخذتها فجذبتها فأخبرتها بما يريد النبي صلى الله عليه وسلم. متفق عليه


شرح النووي على مسلم [ جزء 4 - صفحة 14 ]
الفرصة فهي بكسر الفاء واسكان الراء وبالصاد المهمله وهي القطعة والمسك بكسر الميم وهو الطيب المعروف هذا هو الصحيح المختار الذي رواه وقاله المحققون وعليه الفقهاء وغيرهم من أهل العلوم وقيل مسك بفتح الميم وهو الجلد أي قطعة جلد فيه شعر ذكر القاضي عياض أن فتح الميم هي رواية الاكثرين وقال أبوعبيد وبن قتيبة انما هو قرضة من مسك بقاف مضمومه وضاد معجمة ومسك بفتح الميم أي قطعة من جلد وهذا كله ضعيف والصواب ما قدمناه ويدل عليه الرواية الاخرى المذكورة في الكتاب فرصة ممسكة وهي بضم الميم الاولى وفتح الثانية وفتح السين المشددة أي قطعة من قطن أو صوف أو خرقة مطيبة بالمسك .

شرح السيوطي على مسلم [ جزء 2 - صفحة 86 ]
فرصة بكسر الفاء وسكون الراء وإهمال الصاد قطعة مسك بكسر الميم الطيب المعروف وقيل بفتحها الجلد ممسكة بضم الميم الأولى وفتح الثانية أي قطعة قطن أو خرقة مطيبة بالمسك .

السدوسي
13-08-07, 01:29 AM
صحيح البخاري [ جزء 5 - صفحة 2012 ]
عن أبي أسيد رضي الله عنه قال : خرجنا مع النبي صلى الله عليه وسلم حتى انطلقنا إلى حائط يقال له الشوط حتى انتهينا إلى حائطين فجلسنا بينهما فقال النبي صلى الله عليه وسلم ( اجلسوا ها هنا ) . ودخل وقد أتي بالجونية فأنزلت في بيت في نخل في بيت أميمة بنت النعمان بن شراحيل ومعها دايتها حاضنة لها فلما دخل عليها النبي صلى الله عليه وسلم قال ( هبي نفسك لي ) . قالت وهل تهب الملكة نفسها للسوقة ؟ قال فأهوى بيده يضع يده عليها لتسكن فقالت أعوذ بالله منك فقال ( قد عذت بمَعَاذ ) . ثم خرج علينا فقال ( يا أبا أسيد اكسها رَازِقِيَّتين وألحقها بأهلها.
فتح الباري لابن حجر - (ج 15 / ص 81)
قَوْله ( فَقَالَ : قَدْ عُذْت بِمَعَاذٍ )
هُوَ بِفَتْحِ الْمِيم مَا يُسْتَعَاذ بِهِ .....

قَوْله ( ثُمَّ خَرَجَ عَلَيْنَا فَقَالَ : يَا أَبَا أُسَيْدٍ اُكْسُهَا رَازِقِيَّيْنِ )
بِرَاءٍ ثُمَّ زَاي ثُمَّ قَاف بِالتَّثْنِيَةِ صِفَة مَوْصُوف مَحْذُوف لِلْعِلْمِ بِهِ ، وَالرَّازِقِيَّة ثِيَاب مِنْ كَتَّان بِيض طِوَال قَالَهُ أَبُو عُبَيْدَة . وَقَالَ غَيْره . يَكُون فِي دَاخِل بَيَاضهَا زُرْقَة ، وَالرَّازِقِيّ الصَّفِيق .

السدوسي
31-08-07, 01:37 PM
« لاَ يَزَالُ لِسَانُكَ رَطْبًا مِنْ ذِكْرِ اللَّهِ »
باسكان الطاء وقد سمع من بعضهم كسرها ومنهم خطيبنا هذا اليوم .
مختار الصحاح [ جزء 1 - صفحة 267 ]
[ رطب ] ر ط ب : الرَّطْبُ بالفتح خلاف اليابس و رَطُبَ الشيء من باب سهل فهو رَطْبٌ .

إحسـان العتيـبي
31-08-07, 02:28 PM
باسكان الطاء وقد سمع من بعضهم كسرها ومنهم خطيبنا هذا اليوم .

شيخنا السدوسي
لعل خطيبكم قلقل الطاء فظهرت مكسورة (ابتسامة)
احتمال وارد بقوة عند غيره على الأقل

إحسـان العتيـبي
31-08-07, 02:29 PM
مكرررررررررر

إبراهيم الجزائري
31-08-07, 08:04 PM
حديث يستدل به كثيرا في أوساطنا الدينية وهو قوله صلى الله عليه وسلم: " لا تسيدوني في الصلاة " وأعلم ممن رد الحديث بشذوذ في المتن لأن الصحيح في كلمة تسيدوني " تسودوني "
هل من زيادة بيان جزاكم الله خيرا

أحمد بن شبيب
31-08-07, 08:23 PM
جميل...
أضيف حديث الحلال بين والحرام بين ..الذي يرويه البخاري ومسلم
((إن الحلال بين وإن الحرام بين وبينهما أمورٌ مشتبهات..... .....ألا وهي القلب))
أسمعها دائماً ((مُشتبَهات)) بفتح الباء والأصل ((مُشتبِهات)) بكسر الباء

السدوسي
01-09-07, 02:57 PM
الشيخ الفاضل : إحسان .... لكن خطيبنا لايقلقل في القرآن فكيف يقلقل في الحديث !!

إحسـان العتيـبي
01-09-07, 02:59 PM
لكن خطيبنا لايقلقل في القرآن فكيف يقلقل في الحديث !!
أضحك الله سنك
أردت أن أرقع لمن لا يترقع له !

أحمد بن شبيب
01-09-07, 08:16 PM
أخبرنا عمرو بن علي قال حدثنا يزيد بن زريع قال حدثنا سعيد عن قتادة عن أنس بن مالك أن أبا موسى الأشعري قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : مثل المؤمن الذي يقرأ القرآن مثل الأترجة طعمها طيب وريحها طيب ومثل المؤمن الذي لا يقرأ القرآن كمثل التمرة طعمها طيب ولاريح لها ومثل المنافق الذي يقرأ القرآن كمثل الريحانة ريحها طيب وطعمها مر ومثل المنافق الذي لا يقرأ القرآن كمثل الحنظلة طعمها مر ولا ريح له

الأُترُجَة
والصواب :
الأُتْرُجَّة
بتشديد الجيم

أحمد بن شبيب
04-09-07, 02:22 PM
حديث معاذ بن جبل المعروف الذي يرويه الترمذي
شطر الحديث:
((ثكلتك أمك يا معاذ وهل يكب الناس في النار على وجوههم إلا حصائد ألسنتهم))
ثكلتك أمك يا مَعاذْ وهل يُكَبُ الناسُ...
التصويب:
ثكلتك أمك يا مُعَاذُ وهل يَكُبُّ الناسَ
بضم الميم في مُعاذ وبفتح الياء في يَكب والسين في الناسَ..

أحمد بن شبيب
04-09-07, 03:04 PM
حديث ((احفظ الله يحفظك)) الذي يرويه بن عباس ررر
شطر الحديث:
((......احفظ الله يحفظك, احفظ الله تجده تِجاهك....))
الخطأ: تجده تِجاهَك
التصويب:
تجده تُجَاهَكَ
بضم التاء..

طالب العلم البلجيكي
04-09-07, 05:48 PM
بارك الله فيكم على هذا الموضوع الطيب

السدوسي
04-09-07, 07:48 PM
صحيح البخارى - (ج 7 / ص 240)
فَبَيْنَا نَحْنُ عَلَى ذَلِكَ أُتِىَ النَّبِىُّ - صلى الله عليه وسلم - بِعَرَقٍ فِيهَا تَمْرٌ - وَالْعَرَقُ الْمِكْتَلُ -

فتح الباري لابن حجر - (ج 6 / ص 188)
قَوْله : ( بعَرَق )
بِفَتْحِ الْمُهْمَلَةِ وَالرَّاء بَعْدَهَا قَافٌ . قَالَ اِبْن التِّين كَذَا لِأَكْثَر الرُّوَاة ، وَفِي رِوَايَة أَبِي الْحَسَن يَعْنِي الْقَابِسِيَّ بِإِسْكَانِ الرَّاء . قَالَ عِيَاض وَالصَّوَاب الْفَتْح ، وَقَالَ اِبْن التِّين أَنْكَرَ بَعْضهمْ الْإِسْكَان لِأَنَّ الَّذِي بِالْإِسْكَانِ هُوَ الْعَظْم الَّذِي عَلَيْهِ اللَّحْم . قُلْت : إِنْ كَانَ الْإِنْكَار مِنْ جِهَة الِاشْتِرَاك مَعَ الْعَظْم فَلْيُنْكَرْ الْفَتْح لِأَنَّهُ يَشْتَرِك مَعَ الْمَاء الَّذِي يَتَحَلَّب مِنْ الْجَسَد ، نَعَمْ الرَّاجِح مِنْ حَيْثُ الرِّوَايَةُ الْفَتْحُ وَمِنْ حَيْثُ اللُّغَةُ أَيْضًا ، إِلَّا أَنَّ الْإِسْكَان لَيْسَ بِمُنْكَرٍ بَلْ أَثْبَتَهُ بَعْض أَهْل اللُّغَةِ كَالْقَزَّازِ .

السدوسي
15-09-07, 10:25 AM
« اللَّهُمَّ إِنِّى أَعُوذُ بِكَ مِنَ الْخُبثِ وَالْخَبَائِثِ » .

فتح الباري لابن حجر - (ج 1 / ص 230)
قَوْله : ( الْخُبث )
بِضَمِّ الْمُعْجَمَة وَالْمُوَحَّدَة كَذَا فِي الرِّوَايَة ، وَقَالَ الْخَطَّابِيُّ : إِنَّهُ لَا يَجُوز غَيْره ، وَتُعُقِّبَ بِأَنَّهُ يَجُوز إِسْكَان الْمُوَحَّدَة كَمَا فِي نَظَائِره مِمَّا جَاءَ عَلَى هَذَا الْوَجْه كَكُتُبٍ وَكُتْب ، قَالَ النَّوَوِيّ : وَقَدْ صَرَّحَ جَمَاعَة مِنْ أَهْل الْمَعْرِفَة بِأَنَّ الْبَاء هُنَا سَاكِنَة مِنْهُمْ أَبُو عُبَيْدَة ، إِلَّا أَنْ يُقَال إِنَّ تَرْك التَّخْفِيف أَوْلَى لِئَلَّا يَشْتَبِه بِالْمَصْدَرِ >

السدوسي
16-09-07, 02:08 PM
اللهم إني أعوذ بك من الكسل وسوء الكِبَر
تحفة الأحوذي - (ج 8 / ص 288)
وَسُوءِ الْكِبرِ"
قَالَ النَّوَوِيُّ قَالَ الْقَاضِي رَوَيْنَاهُ الْكِبْرَ بِإِسْكَانِ الْبَاءِ وَفَتْحِهَا فَالْإِسْكَانُ بِمَعْنَى التَّعَاظُمِ عَلَى النَّاسِ وَالْفَتْحُ بِمَعْنَى الْهَرَمِ وَالْخَوْفِ وَالرَّدِّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ كَمَا فِي الْحَدِيثِ الْآخَرِ ، قَالَ الْقَاضِي وَهَذَا أَظْهَرُ وَأَشْهَرُ مِمَّا قَبْلَهُ ، قَالَ وَبِالْفَتْحِ ذَكَرَهُ الْهَرَوِيُّ وَبِالْوَجْهَيْنِ ذَكَرَهُ الْخَطَّابِيُّ وَصَوَّبَ الْفَتْحَ وَتُعَضِّدُهُ رِوَايَةُ النَّسَائِيِّ وَسُوءِ الْعُمُرِ اِنْتَهَى.

وقد أجاد السندي في حاشيته على النسائي - (ج 8 / ص 271) عندما قال :
وجعله بسكون الباء بمعنى التكبر بعيد لكونه كله سيئا والله تعالى أعلم .

السدوسي
19-09-07, 10:27 AM
ضرس الكافر يوم القيامة مثل أحد وعرض جلده سبعون ذراعا وفخذه مثل وَرِقان
النهاية في غريب الأثر [ جزء 5 - صفحة 386 ]
وَرِقَان ] هو بوَزْن قَطِرانٍ : جَبَلٌ أسْودُ بَيْن العَرْج والرُّوَيْثَة على يَمين المَارِّ من المدينة إلى مَكَّة
معجم ما استعجم [ جزء 4 - صفحة 1377 ]
ورقان بفتح أوله وكسر ثانيه بعده قاف على وزن فعلان

السدوسي
19-10-07, 01:20 PM
صحيح البخاري [ جزء 5 - صفحة 2020 ]
أتى رجل من أسلم رسول الله صلى الله عليه وسلم
وهو في المسجد فناداه فقال يا رسول الله إن الأَخِر قد زنى يعني نفسه.
فتح الباري - ابن حجر [ جزء 9 - صفحة 394 ]
بفتح الهمزة وكسر الخاء المعجمة أي المتأخر عن السعادة وقيل معناه الارذل .

السدوسي
20-10-07, 09:53 PM
في حديث أم زرع :
قالت الخامسة زوجي إن دخل فَهِد إن خرج أَسِد ولا يسأل عما عهد

فتح الباري - ابن حجر [ جزء 9 - صفحة 261 ]
قال أبو عبيد فهد بفتح الفاء وكسر.
قوله أسد بفتح الالف وكسر السين

إحسـان العتيـبي
21-10-07, 08:07 AM
تابع
جزاك الله خيرا ونفع بك

أبو يوسف التواب
21-10-07, 09:36 AM
ما فسرتم -شيخنا السدوسي- معنى فَهِد وأَسِد كعادتكم .

السدوسي
23-10-07, 07:30 AM
الشيخ الفاضل : إحسان
إن تابعت فالفضل بعد الله لك .

الشيخ الفاضل أبويوسف : ليس من شرط الشيخ إحسان تفسير الغريب ، ويمكن لطالب العلم أن يراجع الشروح وقد أفاد الحافظ ابن حجر معنى ذلك فقال: قال أبو عبيد فهد بفتح الفاء وكسر الهاء مشتق من الفهد وصفته بالغفلة عند دخول البيت على وجه المدح له وقال بن حبيب شبهته في لينه وغفلته بالفهد لأنه يوصف بالحياء وقلة الشر وكثرة النوم وقوله أسد بفتح الالف وكسر السين مشتق من الأسد أي يصير بين الناس مثل الأسد وقال بن السكيت تصفه بالنشاط في الغزو ....إلخ

إحسـان العتيـبي
23-10-07, 08:00 AM
نفع الله بك شيخنا السدوسي
تخريج الحديث وذكر بعض فوائده لا يخالف أصل المقال ، بل هو يتمم الفائدة ويجملها
وفقك الله ونفع بك

السدوسي
23-10-07, 08:44 AM
صحيح مسلم - (ج 18 / ص 115)
« إِنَّ إِبْلِيسَ يَضَعُ عَرْشَهُ عَلَى الْمَاءِ ثُمَّ يَبْعَثُ سَرَايَاهُ فَأَدْنَاهُمْ مِنْهُ مَنْزِلَةً أَعْظَمُهُمْ فِتْنَةً يَجِىءُ أَحَدُهُمْ فَيَقُولُ فَعَلْتُ كَذَا وَكَذَا فَيَقُولُ مَا صَنَعْتَ شَيْئًا قَالَ ثُمَّ يَجِىءُ أَحَدُهُمْ فَيَقُولُ مَا تَرَكْتُهُ حَتَّى فَرَّقْتُ بَيْنَهُ وَبَيْنَ امْرَأَتِهِ - قَالَ - فَيُدْنِيهِ مِنْهُ وَيَقُولُ نِعْمَ أَنْتَ ». قَالَ الأَعْمَشُ أُرَاهُ قَالَ « فَيَلْتَزِمُهُ ».

شرح النووي على مسلم [ جزء 17 - صفحة 157 ]
قوله ( فيدنية منه ويقول نعم أنت ) هو بكسر النون واسكان العين وهى نعم الموضوعة للمدح فيمدحه لاعجابه بصنعه وبلوغه الغاية التى أرادها

السدوسي
07-11-07, 08:47 AM
سنن أبى داود - (ج 3 / ص 158)
نَهَى رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- عَنْ نَقْرَةِ الْغُرَابِ وَافْتِرَاشِ السَّبُعِ وَأَنْ يُوَطِّنَ الرَّجُلُ الْمَكَانَ فِى الْمَسْجِدِ كَمَا يُوَطِّنُ الْبَعِيرُ.

النهاية في غريب الأثر - (ج 5 / ص 441)
نَهَى عن نَقْرة الغُرَاب وإن يُوطِنَ الرجُلُ في المكان بالمَسْجد كما يُوطِنُ البعيرُ ] قيل : مَعْناه أنَ يألف الرَّجُل مَكانا مَعْلوما من المسجد مَخْصوصاً به يُصَلِّي فيه كالبَعير لا يَأوِي من عَطَنٍ إلا إلى مَبْرَكٍ دَمِثٍ قَد أوْطَنَه واتَّخَذه مُنَاخا


وَأَنْ يُوَطِّنَ الرَّجُلُ
وَأَنْ يُوطِنَ الرَّجُلُ

عون المعبود - (ج 3 / ص 73)
( وأن يوطن ) بتشديد الطاء ويجوز تخفيفها

أبو عبد العزيز الجالولي
10-11-07, 08:17 PM
السلام عليكم

جزاك الله خيرا يا شيخنا غلى هذه الفوائد التي هي أثمن من الدرر والؤلؤ .
فجزاك الله خيرا .وبارك فيك.ونفعنا الله من علمك .وزادك علما وحكما قيمة....


ـــــــــــــــــ
أبو عبدالعزيز خالد بن محمود بن عبدالله الجالولي.....

إحسـان العتيـبي
11-11-07, 01:22 AM
وجزاك خيرا أخي خالد

وانظروا في تاريخ تسجيل الأخ خالد :

(( تَارِيْخُ التَّسْجِيْلِ فِي الْمُلْتَقَى: 07-07-07 )) !!!
يصلح أن يوضع في " من عجائب الموافقات " !

سالم عدود
11-11-07, 03:59 PM
جزاكم الله خيرا و بارك فيكم

السدوسي
15-11-07, 07:52 AM
صحيح مسلم - (ج 12 / ص 374)
« لاَ يُكْلَمُ أَحَدٌ فِى سَبِيلِ اللَّهِ - وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَنْ يُكْلَمُ فِى سَبِيلِهِ - إِلاَّ جَاءَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَجُرْحُهُ يَثْعَبُ اللَّوْنُ لَوْنُ دَمٍ وَالرِّيحُ رِيحُ مِسْكٍ ».


شرح النووي على مسلم - (ج 13 / ص 22)
( وجرحه يثعب) هو بفتح الياء والعين واسكان المثلثة بينهما ومعناه يجرى متفجرا أى كثيرا وهو بمعنى الرواية الأخرى يتفجر دما أهـ

قلت : يسمع من الخطباء ضم العين لذا قيد هاهنا .

السدوسي
16-11-07, 01:55 PM
( التَلْبِينة مجَمَّة لفؤاد المريض وتذهب بعض الحزن )

فتح الباري - ابن حجر [ جزء 9 - صفحة 550 ]
بفتح المثناة وسكون اللام وكسر الموحدة بعدها تحتانية ساكنة ثم نون طعام يتخذ من دقيق أو نخالة وربما جعل فيها عسل سميت بذلك لشبهها باللبن في البياض والرقة والنافع منه ما كان رقيقا نضيجا لا غليظا نيئا وقوله
مجمة بفتح الجيم والميم الثقيلة أي مكان الاستراحة ورويت بضم الميم أي مريحة

مهنَّد المعتبي
17-11-07, 10:50 AM
بارك الله فيكم جميعاً ...


وَقَوْله : " لَا تـُزْرِمُوهُ "
بِضَمِّ أَوَّله وَسُكُون الزَّاي وَكَسْر الرَّاء مِنْ الْإِزْرَام ، أَيْ لَا تَقْطَعُوا عَلَيْهِ بَوْله ، يُقَال : زُرِمَ الْبَوْل إِذَا اِنْقَطَعَ وَأَزْرَمْتُهُ قَطَعْته ، وَكَذَلِكَ يُقَال فِي الدَّمْع .

الفتح .

أبو أسامة الشمري
20-11-07, 01:08 AM
ماشاء الله
فوائد لا تقدر بثمن

في صحيح مسلم كتاب الجهاد والسير
... قَالَ ابْنُ شِهَابٍ وَكَانَ مِنْ شَأْنِ أُمِّ أَيْمَنَ أُمِّ أُسَامَةَ بْنِ زَيْدٍ أَنَّهَا كَانَتْ وَصِيفَةً لِعَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ وَكَانَتْ مِنْ الْحَبَشَةِ فَلَمَّا وَلَدَتْ آمِنَةُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَعْدَ مَا تُوُفِّيَ أَبُوهُ فَكَانَتْ أُمُّ أَيْمَنَ ‏تَحْضُنُهُ حَتَّى كَبِرَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَعْتَقَهَا ثُمَّ أَنْكَحَهَا زَيْدَ بْنَ حَارِثَةَ ثُمَّ تُوُفِّيَتْ بَعْدَ مَا تُوُفِّيَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِخَمْسَةِ أَشْهُرٍ

ما الصواب هنا..
تحضِن (بالكسر) أو تحضُن (بالضم)؟

السدوسي
12-12-07, 07:42 AM
الظاهر والله أعلم أنها من باب نصر ينصر

عن جابر رضي الله عنه أنه قال
: أقبلنا مهلين مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بحج مفرد وأقبلت عائشة رضي الله عنها بعمرة حتى إذا كنا بسَرِف عَرَكت .......

شرح النووي على مسلم [ جزء 8 - صفحة 146 ]
حتى اذا كنا بسرف ) هو بفتح السين المهملة وكسر الراء وهو ما بين مكة والمدينة بقرب مكة

شرح النووي على مسلم [ جزء 8 - صفحة 158 ]
قوله في حديث جابر ( أن عائشة عركت ) هو بفتح العين والراء ومعناه حاضت يقال عركت تعرك عروكا كقعدت تقعد قعودا

إحسـان العتيـبي
12-12-07, 11:39 AM
جزاك الله خيراً

تُهامة

يخطئ كثيرون فيضمون تاءها ، وهي مكسورة
فالصواب :

تِهامة

ومنه :
" أهل تِهامة "
" جبال تِهامة "
" ناحية تِهامة "

إحسـان العتيـبي
17-12-07, 10:10 AM
( يرفُِــَـث )

(( مَنْ حَجَّ هذا البيتَ ، فلم يَرفُِـَـثْ ، ولم يَفسُقْ ، خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمُّهُ )) متفق عليه .
قبل قليل سمعت أحد كبار المشايخ يفتح فاء " يرفث " ! فاستوقفني هذا
فرأيت من نصَّ فقط على ضمها : فقلت : هذه فائدة
ففي " شرح سنن النسائي " :
قوله ( فلم يرفث )
بضم الفاء .
انتهى

ثم رأيت من نصَّ على أن الفاء قد تكسر ، فقلت : هذه فائدة ثانية
ففي " الديباج على مسلم " ( 3 / 394 ) للسيوطي :
( فلم يرفث ) بضم الفاء وكسرها .
انتهى

ثم رأيت من نصَّ على أنها مثلثة ! فقلت : هذه فائدة ثالثة
ففي "شرح النووي على مسلم " ( 9 / 119 ) :
بضم الفاء وكسرها وفتحها .
انتهى
وفي " فتح الباري " ( 3 / 382 ) :
فائدة :
فاء الرفث مثلثة في الماضي والمضارع ، والأفصح : الفتح في الماضي ، والضم في المستقبل .
انتهى

والظاهر أن ( يفسُق ) بضم السين لا غير

إحسـان العتيـبي
17-12-07, 10:31 AM
للرفع

أحمد بن شبيب
26-12-07, 08:35 PM
فائدة جميلة....

تلميذة الأصول
27-12-07, 04:26 AM
ججزاك الله خير ماجزى كاتباً عما كتب،،،،موضوع مميز ،،


لكن:


ألايمكن جمعه في ملف واحد وورد؟!

إحسـان العتيـبي
30-12-07, 02:04 AM
جزاكم الله خيرا ونفع بكما
نريد كتابة أكبر قدر ممكن من مشاركات الإخوة
ثم لعل الله ييسر لي جمعه في كتاب لطيف

خليل الفائدة
20-01-08, 02:19 AM
قَوْله ( فَاقْدُرْهُ لِي ) - في دعاء الاستخارة - .
قَالَ أَبُو الْحَسَن الْقَابِسِيّ : أَهْل بَلَدنَا يَكْسِرُونَ الدَّال ، وَأَهْل الشَّرْق يَضُمُّونَهَا .

الفتح .

أي [ فاقْـدُِره ]

إحسـان العتيـبي
20-01-08, 02:24 AM
فما الصواب من الضبطين أخي خليل ؟

خليل الفائدة
20-01-08, 03:43 AM
فما الصواب من الضبطين أخي خليل ؟
أبا طارقٍ .. لمْ يُرَجِّح الحافظ - وهو من هو - !
فكيفَ بعربيِّ النَّسبِ أعجميِّ اللسان ؟!

السدوسي
21-01-08, 09:22 AM
الصواب الضم ياأباطارق لأن أهل اللغة على ذلك .

إحسـان العتيـبي
21-01-08, 12:45 PM
جزاكما الله خيراً

أبو سمية السلفي
27-01-08, 03:57 PM
قال ابن عثيمين رحمه الله تعالى في شرح رياض الصالحين في باب : الكرم والجود والإنفاق :

وينبغي للإنسان إذا بذل ماله فيما يرضي الله أن يكون واثقاً بوعد الله سبحانه وتعالى حيث قال في كتابه : " وما أنفقتم من شيء فهو يُخلِفه وهو خير الرازقين " ( سبأ : 39 ) فهو يخلفه : أي يعطيكم خلفاً عنه ، وليس معناه : فهو يَخلُفه ؛ إذ لو كان المراد : فهو يخلُفه لكان معنى الآية أن الله يكون خليفة وليس الأمر كذلك . بل " فهو يُخلِفه " أي يعطيكم خلفاً عنه .

ومنه الحديث : " اللَّهُمَّ أْجُرْنِي فِي مُصِيبَتِي وَأَخْلِفْ لِي خَيْرًا مِنْهَا " ولا تقول : اخلُف لي خيراً منها بل : وأخلف أي ارزقني خلفاً عنها خيراً منها . أهـ

أبو سمية السلفي
10-02-08, 12:46 AM
قال النسائي رحمه الله تعالى :
3529 - أَخْبَرَنَا إِسْمَعِيلُ بْنُ مَسْعُودٍ قَالَ حَدَّثَنَا خَالِدٌ عَنْ ابْنِ أَبِي ذِئْبٍ عَنْ نَافِعِ بْنِ أَبِي نَافِعٍ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : "لَا سَبَقَ إِلَّا فِي نَصْلٍ أَوْ حَافِرٍ أَوْ خُفٍّ "

قال السندي في حاشيته على سنن النسائي :
قَوْلُهُ : ( لَا سَبَقَ )
هُوَ بِفَتْحِ الْبَاء مَا يُجْعَلُ لِلسَّابِقِ عَلَى سَبَقِهِ مِنْ الْمَال وَبِالسُّكُونِ مَصْدَرٌ قَالَ الْخَطَّابِيُّ الصَّحِيح رِوَايَة الْفَتْح أَيْ لَا يَحِلُّ أَخْذُ الْمَال بِالْمُسَابَقَةِ إِلَّا فِي هَذِهِ الثَّلَاثَة وَهِيَ السِّهَامُ وَالْخَيْلُ وَالْإِبِلُ ... أهـ

وقد ورد الحديث في سنن ابن ماجه وقد ضبط بالسكون في نسخة الشاملة :

2869 - حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ حَدَّثَنَا عَبْدَةُ بْنُ سُلَيْمَانَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَمْرٍو عَنْ أَبِي الْحَكَمِ مَوْلَى بَنِي لَيْثٍ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ :
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " لَا سَبْقَ إِلَّا فِي خُفٍّ أَوْ حَافِرٍ "
( ينظر الشاملة 2 )

وكذا سمعته أمس ـ بالسكون ـ من بعض المشتغلين بالحديث والصواب ما تقدم والله أعلم .

إحسـان العتيـبي
10-02-08, 07:54 AM
جزاك الله خيراً

أبو سمية السلفي
10-02-08, 09:49 PM
وجزاكم مثله شيخنا الكريم

أبو سمية السلفي
16-02-08, 04:18 PM
عن صفوان بن يعلى عن أبيه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن الله حيي ستير فإذا أراد احدكم أن يغتسل فليتوار بشيء "

قال الشيخ هيثم حمدان :
( سَتِير ) على وزن ( فَعِيل ).
كذا في ( النهاية ) و ( لسان العرب ) و ( القاموس المحيط ).
والله أعلم. أهـ

قلت وكثير من الناس بل وطلبة العلم يقول : سِتِّير والله المستعان .

ينظر :
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=3560

أبو سمية السلفي
21-02-08, 12:18 AM
روى البخاري في صحيحه :

عَنْ سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ
عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : " مَنْ يَضْمَنْ لِي مَا بَيْنَ لَحْيَيْهِ وَمَا بَيْنَ رِجْلَيْهِ أَضْمَنْ لَهُ الْجَنَّةَ "

كنت ألفظها بكسر اللام حتى سمعت من ينص على أنها بالفتح ، والحمد لله رب العالمين .

عبدالوهاب مهية
28-02-08, 10:11 PM
روى الشيخان عن عمرو بن سلمة رضي الله عنهما قال : " كنت غلاما في حَجْرِ رسول الله صلى الله عليه وسلم وكانت يدي تطيش في الصحفة فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم يا غلام سم الله وكل بيمينك وكل مما يليك فما زالت تلك طعمتي بعد "

قال الحافظ في ( الفتح ) : قوله : " في حَجْرِ رسول الله صلى الله عليه و سلم " - بفتح الحاء المهملة وسكون الجيم-
أي : في تربيته ، و تحت نظره ، و أنه يربيه في حضنه تربية الولد . قال عياض : الحجر يطلق على الحضن ، و على الثوب . فيجوز فيه الفتح و الكسر . و إذا أريد به معنى الحضانة فبالفتح لا غير.اهـ

إحسـان العتيـبي
28-02-08, 10:39 PM
جزاكم الله خيرا
كل الروايات التي رأيناها فهي بلفظ " سِتِّير "
وسمعت الشيخ العثيمين ينطقها هكذا
وفي قراءته للنونية قال " سَتِير "
وقال : " سِتِّر " تحتاج لضبط
وصوَّب " ستير "
" شريط رقم 35 وجه أ " شرح نونية ابن القيم

إحسـان العتيـبي
28-02-08, 11:00 PM
وسمعت الشيخ عبد المحسن العبَّاد في شرح سنن أبي داود ( شريط رقم 283 ) يقرؤها " ستِّير "

توبة
29-02-08, 12:31 AM
وممّا اختُلِف في ضبطه:كلمة (لكن)في حديث عائشة:
عنها رضي الله عنها قالت: يا رسول الله، نرى الجهاد أفضل العمل، قال: (لكن أفضل الجهاد حج مبرور)
قولها: (نرى الجهاد أفضل العمل) هو: بفتح النون أي نعتقد ونعلم؛ وذلك لكثرة ما يسمع من فضائله في الكتاب والسنة.
=قوله:(لكن أفضل الجهاد)، قال ابن حجر رحمه الله: "اختلف في ضبط (لكن) فالأكثر بضمّ الكاف خطاب للنسوة، قال القابسي: وهو الذي تميل إليه نفسي. وفي رواية الحموي (لكِن) بكسر الكاف وزيادة ألف قبلها بلفظ الاستدراك، والأول أكثر فائدة؛ لأنه يشتمل على إثبات فضل الحج وعلى جواب سؤالها عن الجهاد، وسماه جهاداً لما فيه من مجاهدة النفس" فتح الباري

وفي "مشارق الأنوار" ما يخالف ما ادعاه الحافظ رحمه الله (1/702):
=قوله للنساء: (لكن أفضل الجهاد حج مبرور) ويروى لكن بضم الكاف، وكسرها وتشديد النون، وسكونها وهو ضبط أكثرهم وكان في كتاب الأصيلي مهملا وكلاهما صحيح المعنى، فإذا كان بضم الكاف اختص به النساء تصريحا وعليه يدل أول الحديث والحديث الآخر جهاد كن الحج، وإذا كان بكسر الكاف فبمعناه أي( لكن ) أفضل الجهاد لكن وفي حقكن وقد بينا هذا في كتاب الإكمال).http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=106753

تلميذة الأصول
16-06-08, 03:18 AM
جزاكم الله خيراااااا،، ألا يمكن أن يجمع في ملف وورد،،،؟؟؟؟؟

أثاب الله من قام بضبط الالفاظ،،،،

إحسـان العتيـبي
17-06-08, 10:42 PM
عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ : أَقْبَلَتْ يَهُودُ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالُوا : يَا أَبَا الْقَاسِمِ أَخْبِرْنَا عَنْ الرَّعْدِ مَا هُوَ ؟ قَالَ : ( مَلَكٌ مِنْ الْمَلَائِكَةِ مُوَكَّلٌ بِالسَّحَابِ مَعَهُ مَخَارِيقُ مِنْ نَارٍ يَسُوقُ بِهَا السَّحَابَ حَيْثُ شَاءَ اللَّهُ ) فَقَالُوا : فَمَا هَذَا الصَّوْتُ الَّذِي نَسْمَعُ ؟ قَالَ : ( زَجْرُهُ بِالسَّحَابِ إِذَا زَجَرَهُ حَتَّى يَنْتَهِيَ إِلَى حَيْثُ أُمِرَ ) قَالُوا : صَدَقْتَ ، فَأَخْبِرْنَا عَمَّا حَرَّمَ إِسْرَائِيلُ عَلَى نَفْسِهِ ؟ قَالَ : ( اشْتَكَى عِرْقَ النَّسَا فَلَمْ يَجِدْ شَيْئًا يُلَائِمُهُ إِلَّا لُحُومَ الْإِبِلِ وَأَلْبَانَهَا فَلِذَلِكَ حَرَّمَهَا ) قَالُوا : صَدَقْتَ .
رواه الترمذي ( 3117 ) والنسائي في " الكبرى " ( 9072 ) ، وصححه الألباني في " صحيح الترمذي " .

وكثيرون ينطقونها :
عِرْقَ النِّسَا ، بكسر النون المشددة !
فائدة :
قال المباركفوري :
وسمي المرض باسم المحل لأن النسا بالفتح والقصر : وريد يمتد على الفخذ من الوحشى إلى الكعب .
" تحفة الأحوذي " ( 8 / 431 ) .

تلميذة الأصول
18-06-08, 01:52 AM
سبحان الله،، طلبت جمع الموضوع،، وقد غاب عني انني طلبته من قبل،،ربما كلما فتحته خطر ببالي هذا الأمر،،،
نعم فهمت،، تريدون أن تكون المادة كثيرة لتجمع..
وفقكم الله..



ججزاك الله خير ماجزى كاتباً عما كتب،،،،موضوع مميز ،،


لكن:


ألايمكن جمعه في ملف واحد وورد؟!



والمرة الثانية:


جزاكم الله خيراااااا،، ألا يمكن أن يجمع في ملف وورد،،،؟؟؟؟؟

أثاب الله من قام بضبط الالفاظ،،،،

تلميذة الأصول
18-06-08, 01:54 AM
عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ : أَقْبَلَتْ يَهُودُ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالُوا : يَا أَبَا الْقَاسِمِ أَخْبِرْنَا عَنْ الرَّعْدِ مَا هُوَ ؟ قَالَ : ( مَلَكٌ مِنْ الْمَلَائِكَةِ مُوَكَّلٌ بِالسَّحَابِ مَعَهُ مَخَارِيقُ مِنْ نَارٍ يَسُوقُ بِهَا السَّحَابَ حَيْثُ شَاءَ اللَّهُ ) فَقَالُوا : فَمَا هَذَا الصَّوْتُ الَّذِي نَسْمَعُ ؟ قَالَ : ( زَجْرُهُ بِالسَّحَابِ إِذَا زَجَرَهُ حَتَّى يَنْتَهِيَ إِلَى حَيْثُ أُمِرَ ) قَالُوا : صَدَقْتَ ، فَأَخْبِرْنَا عَمَّا حَرَّمَ إِسْرَائِيلُ عَلَى نَفْسِهِ ؟ قَالَ : ( اشْتَكَى عِرْقَ النَّسَا فَلَمْ يَجِدْ شَيْئًا يُلَائِمُهُ إِلَّا لُحُومَ الْإِبِلِ وَأَلْبَانَهَا فَلِذَلِكَ حَرَّمَهَا ) قَالُوا : صَدَقْتَ .
رواه الترمذي ( 3117 ) والنسائي في " الكبرى " ( 9072 ) ، وصححه الألباني في " صحيح الترمذي " .

وكثيرون ينطقونها :
عِرْقَ النِّسَا ، بكسر النون المشددة !
فائدة :
قال المباركفوري :
وسمي المرض باسم المحل لأن النسا بالفتح والقصر : وريد يمتد على الفخذ من الوحشى إلى الكعب .
" تحفة الأحوذي " ( 8 / 431 ) .

عرق،،أليست بالفتح أيضاً،،

إحسـان العتيـبي
18-06-08, 02:45 AM
بل هي بالكسر
جزاكم الله خيراً
نعم
نريد جمع أكثر مادة ممكنة قبل جمعه
وفقكم الله

عمرو فهمي
12-07-08, 12:45 AM
في حديث أم سلمة : " ... اللَّهُمَّ أْجُرْنِي فِي مُصِيبَتِي وَأَخْلِفْ لِي خَيْرًا مِنْهَا .. "
أجرني : يمكن أن تكون أيضا ( أَجِرْنِي ) أو ( آجِرْنِي )

وَأَخْلِفْ : ممكن أن تكون ( وَأَخْلِفْ ) أو ( وَاخْلُفْ )

جاء في عون المعبود :
وَأَمَّا فِي قَوْله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " اللَّهُمَّ آجِرْنِي فِي مُصِيبَتِي " فَآجِرْ هَا هُنَا أَمْر مِنْ الْإِيجَار مِنْ بَاب الْإِفْعَال مِنْ الْأَجْر ، وَأَيْضًا يُرْوَى فِيهِ أَجِرْنِي بِسُكُونِ الْهَمْزَة وَضَمِّ الْجِيم مِنْ بَاب نَصَرَ يَنْصُر مِنْ الْأَجْر ،
َفِي النِّهَايَة آجَرَهُ يُوجِرهُ إِذَا أَثَابَهُ وَأَعْطَاهُ الْأَجْر وَالْجَزَاء وَكَذَلِكَ أَجَرَهُ يَأْجُرهُ وَالْأَمْر مِنْهُمَا آجِرْنِي وَأَجِرْنِي اِنْتَهَى

وقال النووي :
قَالَ الْقَاضِي : أَجِرْنِي بِالْقَصْرِ وَالْمَدّ ، حَكَاهُمَا صَاحِب الْأَفْعَال : وَقَالَ الْأَصْمَعِيّ وَأَكْثَر أَهْل اللُّغَة : هُوَ مَقْصُور لَا يَمُدّ وَمَعْنَى أَجَرَهُ اللَّه أَعْطَاهُ أَجْره ، وَجَزَاء صَبْره وَهَمّه فِي مُصِيبَته .

إحسـان العتيـبي
12-07-08, 01:37 AM
أخي عمرو :
كلمة " أجرني " يمكن تمشيتها كما ذكرت ، وقد جئت بما يؤكده
لكن لم تفعل ذلك في كلمة " أخلف "
والظاهر أنه لا يصح أن تكون " اخلُف "
قال النووي :
وأخلف لي هو بقطع الهمزة وكسر اللام قال أهل اللغة يقال لمن ذهب له مال أو ولد أو قريب أو شيء يتوقع حصول مثله أخلف الله عليك أي رد عليك مثله فإن ذهب ما لا يتوقع مثله بأن ذهب والد أو عم أو أخ لمن لا جد له ولا والد له قيل خلف الله عليك بغير ألف أي كان الله خليفة منه عليك .
شرح النووي على مسلم - (ج 6 / ص 220 ، 221 ) .

عمرو فهمي
12-07-08, 09:00 AM
جزاك الله خيرا أخي , بخصوص كلمة ( أخلف ) فقد وجدتها (واخلُف) في بعض كتب السنة مثل المسند ، و المعجم الكبير . فهل يمكن أن يكون ذلك خطأ أم ماذا ...... علما بأن ذلك كان من نسخة إلكترونية .

إحسـان العتيـبي
30-07-08, 05:50 AM
جزاك الله خيراً
الظاهر أنها " خطأ "
والله أعلم

إحسـان العتيـبي
30-07-08, 05:51 AM
من الأخطاء ضبط اسم هذا الصحابي

أَبو رَزِينٍ الْعُقَيْلِيِّ

وما ضبطته به هو الصواب

وبعضهم يقول ( أبو رُزَيْن ) أو ( العَقيلي )

والصواب ما جاء أولاً مشكولاً

أبو مهند المصري
30-07-08, 10:29 AM
وفقكم الله

السدوسي
31-07-08, 03:48 AM
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم ( اشترى رجل من رجل عقارا له فوجد الرجل الذي اشترى العقار في عقاره جرة فيها ذهب فقال له الذي اشترى العقار خذ ذهبك مني إنما اشتريت منك الأرض ولم أبتع منك الذهب . وقال الذي له الأرض إنما بعتك الأرض وما فيها فتحاكما إلى رجل فقال الذي تحاكما إليه ألكما ولد ؟ قال أحدهما لي غلام وقال الآخر لي جارية قال أنحكوا الغلام الجارية وأنفقوا على أنفسهما منه وتصدقا . متفق عليه

فتح الباري - ابن حجر [ جزء 6 - صفحة 519 ]
قوله ألكما ولد بفتح الواو واللام والمراد الجنس لأنه يستحيل أن يكون للرجلين جميعا ولد واحد والمعنى ألكل منكما ولد ويجوز أن يكون قوله ألكما ولد بضم الواو وسكون اللام وهي صيغة جمع أي أولاد ويجوز كسر الواو أيضا في ذلك .