المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مقتطفات من محاضرة الشيخ عبد الرحمن عبد الخالق مع الشيخ الحويني حفظهما الله


أم محمد الظن
24-01-12, 12:11 AM
مقتطفات من محاضرة الشيخ عبد الرحمن عبد الخالق مع الشيخ الحويني حفظهما الله<?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" /><o:p></o:p>

بعنوان <o:p></o:p>


ساعة مع النبي<o:p></o:p>


(صلي الله عليه وسلم_)<o:p></o:p>

*اقترح الشيخ أبي إسحاق الحويني علي فضيلة الشيخ عبد الرحمن عبد الخالق أن ينزل في مسجد عمر بن العاص ما أجمل أن ينزل الرمز وسط أحبابه.<o:p></o:p>
الشيخ عبد الرحمن: كان هذا العهد الجديد لمصر بمثابة جمع هذا الشعب العظيم .<o:p></o:p>
ثم تطرق الشيخ حفظه الله وكان عنوان الموضوع الذي تكلم عنه حديث رسول الله صلي الله عليه وسلم:(عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أيضا قال: ( بينما نحن جلوس عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم إذ طلع علينا رجل شديد بياض الثياب شديد سواد الشعر لا يرى عليه أثر السفر ولا يعرفه منا أحد حتى جلس إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأسند ركبتيه إلى ركبتيه ووضع كفيه على فخذيه وقال يا محمد أخبرني عن الإسلام فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أن تشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله وتقيم الصلاة وتؤتي الزكاة وتصوم رمضان وتحج البيت إن استطعت إليه سبيلا قال صدقت قال فعجبنا له يسأله ويصدقه قال فأخبرني عن الإيمان قال أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وتؤمن بالقدر خيره وشره قال صدقت قال فأخبرني عن الإحسان قال أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك قال صدقت قال فأخبرني عن الساعة قال ما المسئول عنها بأعلم من السائل قال فأخبرني عن أماراتها قال أن تلد الأمة ربتها وأن تري الحفاة العراة العالة رعاء الشاء يتطاولون في البنيان ثم انطلق فلبث مليا ثم قال يا عمر أتدري من السائل قلت الله ورسوله أعلم قال هذا جبريل أتاكم يعلمكم دينكم رواه مسلم).<o:p></o:p>
فجبريل معلم النبي _صلى الله عليه وسلم_ (عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى) ومنزل القرآن<o:p></o:p>
*عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما قال: ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أجود الناس ، وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل ، وكان يلقاه في كل ليلة من رمضان فيدارسه القرآن ، فلرسول الله صلى الله عليه وسلم أجود بالخير من الريح المرسلة). رواه البخاري<o:p></o:p>
ثم وصف كيفية نزول الوحي علي الرسول:وقال العلماء أن الوحي ينزل على الرسول الكريم على عدة حالات وهى كالتالي :
أولها : أن يأتي الملك في مثل صلصلة الجرس ، وهو أشدحالات الوحي على النبي صلى الله عليه وسلم . فعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما( : سألت النبي صلى الله عليه وسلم هل تحس بالوحي ؟ فقال : اسمع صلاصل ثم أسكت عندذلك ، فما من مرّة يُوحى إليَّ إلا ظننت نفسي تُقبض .<o:p></o:p>
الثانية : أن ينفث فيرُوعه الكلام نفثًا كما قال صلى الله عليه وسلم : ) إن روح القدس نفث في رُوعي) .<o:p></o:p>
الثالثة : أن يأتيه في صورة الرجل فيكلمه كما في الصحيح : ) وأحيانًا يتمثللي الملَكُ رجُلاً فيكلمني فأعي ما يقول ( . وهو أهونه على رسول الله صلى الله عليهوسلم .
الرابعة : أن يأتيه في النوم ، فيبلغه بالآيات .
الخامسة : أنيكلمه الله سبحانه إما في اليقظة كما حصل في ليلة الإسراء ، أو في النوم ، كما وردفي حديث معاذ : ) أتاني ربي فقال : فيم يختصم الملأ الأعلى .... (
وقد أخرجابن سعد عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها قالت : ) كان رسول الله صلى الله عليهوسلم إذا نزل الوحي يغط في رأسه ويتزبّد وجهه ويجد بردًا في ثناياه ويعرق حتى يتحدرمنه مثل الجُمان ( .<o:p></o:p>
ثم تعرض الشيخ حفظه الله لبعض فوائد الحديث: منها:<o:p></o:p>
* أن هذا الحديث يشتمل علي كل الدين.<o:p></o:p>
* أن الدين ثلاث مراحل:إسلام إيمان إحسان، فالإحسان هو قمة الإيمان . قال رسول الله وهو يشرح معنى الإحسان(أن تعبد الله كأنك تراه، فإن لم تكنتراه فإنه يراك).<o:p></o:p>
*أنه لا يعلم الغيب إلا الله عز وجل فلا يعلم يوم القيامة أحد كما قال تعالى: ( لاتأتيكم الإبغتة). وقال تعالي ( إن الله عنده علم الساعة )<o:p></o:p>
*ثم تعرض فضيلته لذكر طرفًا من علامات القيامة الصغرى والكبرى.<o:p></o:p>
*الحق تبارك وتعالي أعلمنا أن هذه الأرض ذره في ملك الله عز وجل قال تعالى:(: وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضَ وَلا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ) (255) البقرة.<o:p></o:p>
وقال تعالي(وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِذْ قَالُوا مَا أَنزلَ اللَّهُ عَلَى بَشَرٍ مِنْ شَيْءٍ).<o:p></o:p>
* فإذا كانت الأرض تطوي في يمين الرحمن فأين الإنسان فعلى الإنسان هذا المخلوق الضعيف أن يدرك عظمة الله، فالله عز وجل اصطفى أعظم ملائكته للنزول بالوحي علي قلب النبي_ صلى الله عليه وسلم_ هذا الوحي عرفنا بربنا فلا خبير بالرحمن إلا الرحمن (الَّذِي خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأرْضَ وَمَابَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ الرَّحْمَنُ فَاسْأَلْ بِهِ خَبِيرًا ).<o:p></o:p>
قال تعالى: (شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلا هُوَ وَالْمَلائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ لا إِلَهَ إِلا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلا هُوَ وَالْمَلائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ لا إِلَهَ إِلا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ) .<o:p></o:p>
*ونحن نشهد لله بما شهد لنفسه به.<o:p></o:p>
فلولا وحيه ما اهتدينا، فمن حرموا وحي ربهم تاهت عقولهم، ولاتزال الأرض تعج بالضلال.<o:p></o:p>
*ثانيا:( شهد الله ) ما أنزل الله نبيا من أوليائه إلا شهد بالتوحيد<o:p></o:p>
*يقول الإمام القرطبي رحمه الله:لقد دارت الأرض ثلاث مرات حول نفسها وحول الشمس وحول الصحابة رضوانه الله عليهم حملوا الرسالة وتحركوا بها في رحاب الأرض.<o:p></o:p>
*مسجد عمر ابن العاص أول مسجد ينشئه الصحابة في قارة إفريقيا بأكملها<o:p></o:p>
*إذا كان أمر النبي _صلى الله عليه وسلم_ أمرا يقينيا فيلزمنا جميعا الإيمان به حق اليقين.<o:p></o:p>
*فإذا شهد له القاصي والداني وأهل العلم فكيف لا نشهد له.<o:p></o:p>
*أي برهان في حق نبينا أعظم من أن هذا الكلام وحي من الله تعالى<o:p></o:p>
الشيخ الحويني حفظه الله:<o:p></o:p>
*نحن عرب والعرب هم مادة الإسلام، ولحمتهم ويستأنفوا أن يرضوا بالضيم.<o:p></o:p>
أبيات من قصيدته تأبط شرا:شرحها:<o:p></o:p>
يصف غله وأنه قادر علي أن ينتقم ممن قتل خاله، ثم بين صفة من صفاته وهي الغل،.<o:p></o:p>
*روح التحدي هي التي تدفع هذه العجلة،ونحن كثيرا ما ننسي .<o:p></o:p>
*(أحب الأسماء عبد الله وعبد الرحمن وأصدقها حارث وهمام) فكل إنسان يحرث وله هم،فالهم هو الذي يدفع الإرادات.<o:p></o:p>
*نرجو أن يتمم الله نعمه الإسلام ونرجو أن نكون مما شملهم قول الله عزوجل في بني إسرائيل ( وَأَوْرَثْنَا الْقَوْمَ الَّذِينَ كَانُوا يُسْتَضْعَفُونَ مَشَارِقَ الأرْضِ وَمَغَارِبَهَا الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ الْحُسْنَى عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ بِمَا صَبَرُوا وَدَمَّرْنَا مَا كَانَ يَصْنَعُ فِرْعَوْنُ وَقَوْمُهُ وَمَا كَانُوا يَعْرِشُونَ (137) .<o:p></o:p>
* إذا حققنا العبودية لله تعالي نصرنا الله عزوجل فلابد أن نكون وقافين عند حدود الله عز وجل،و أن نفعل ما أمرنا وننتهي عما نهانا ولا يكون الرجل منتهيا حتى ينتهي عما نهي عنه أجمع أما باب الأوامر باب واسع.<o:p></o:p>
* المنافقون لا يريدون إصلاح لمصر ويسعون للتخويف من الإسلام وقبل الانتخابات كان هجوم ضاري علي الإسلام وبعد نجاح الإسلاميين هذا النجاح الساحق بنسبة ستة وسبعين بالمائة بدأ اللبراليين يتكلمون مثلنا.<o:p></o:p>
*هناك كلمة أريد أن أقولها مختصرة وهي عنوان لمحاضرة( نعمة الاحتقار) الذي أقصده من هذا العنوان أنهم كانوا يحقروننا طيلة السنوات الماضية وأن هذه المحاضرات لا قيمة لها ولم يكونوا،يعلمون أن الناس يسمعون ما يقال ويقدرونه،ما كنا نشعر أن ما قلناه للناس له هذا التأثير في الناس فنحمد الله عز وجل علي نعمة الإسلام.<o:p></o:p>
أختكم أم محمد الظن<o:p></o:p>
<o:p></o:p>
<o:p></o:p>

مهاجرة الى ربى
26-01-12, 08:47 AM
بارك الله فيهم

أبو منار عصام
24-01-14, 02:01 AM
جزاكم الله خيرا