المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أبيات بمناسبة نظم زاد المستقنع


حمد بن صالح المري
31-01-12, 09:54 AM
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:
فقد منّ الله على الشيخ الدكتور سعيد بن محمد المري حفظه الله، ويسّر له نظم متن الزاد كاملا في 2625 بيت. وكان النظم شاملا لجميع المسائل، ولم يترك إلا مسائل قليلة جدا في كتاب الطهارة فقط.
وأما باقي الأبواب، فلا تكاد تفوته مسألة. وقد أطربتني هذه المنظومة جدّا؛ وسدّت حاجتي بعد طول بحث عن منظومة مسبوكة بلا حشوٍ في الفقه الحنبلي. وكنت مهموما لأجل ذلك.
وبعد إنهائه لهذا النظم، فرح الشيخ كثيرا وبكى؛ فارتجزْتُ هذه الأبيات البسيطة؛ معبرا فيها عن بعض مشاعري تجاه هذا الموقف. وأغبطه حقيقة على هذا الإنجاز الرائع.


الحمد لله صلاتُه على// محمد ثم سلامه تلا

وبعد فالعلوم أرزاق الولي// يحوز من قسمتِها كلُّ ولي

وطالما رجوت نظما ينجلي// به غشاوةُ الفقيه الحنبلي

حيث البناءُ عندهم لم يكتمل// ونقصُها في فقد نظم مشتمل

فعجّل الله لي الجوابا// وأرتجي يُضاعف الثوابا

فجاءنا المحدّث المخضرم// شيخي تبجّحتُ به وأنعمُ

كم جاد بالعلمِ وكم أفادا// في وصفه كالمفرد المنادى

فأكملَ البنا بنظم الزادِ// وأطربَ الفقه بملح النادِ

فأسأل الرحمن أن يجازيه// بكل حرف في الجنان العالية

أبو محمد السلفي الشافعي
31-01-12, 12:58 PM
ما شاء الله بارك الله للشيخ الفاضل
وياحبذا لو تأتينا بتلك المنظومة لتنفع اخوانك

حمد بن صالح المري
31-01-12, 01:17 PM
تفضل هنا:
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=270683

جعفر الغامدي
31-01-12, 10:31 PM
لا فض فوك يا شيخ حمد أبيات جميله.

شكر الله لك ما بذلته لأجل هذا النظم وجزى الله الشيخ سعيداً خير الجزاء.

مشعل بن مطلق الزعبي
01-02-12, 01:13 AM
جزيت خيرا ياشيخ حمد،أنت صاحبنا حمد خريج كلية الحديث؟فقدت التواصل معكم:-)

حمد بن صالح المري
01-02-12, 10:19 AM
جزاك الله خيرا يا شيخ جعفر.
الأخ مشعل حفظك الله: لست متخرجا من كلية الحديث.
وفق الله الجميع

أبو مارية آل شيخ
25-11-13, 02:13 AM
فأسأل الرحمن أن يجازيه
أليس الصواب : يجزيه ! ومنكم نستفيد .

حمد بن صالح المري
25-11-13, 06:56 AM
فأسأل الرحمن أن يجازيه
أليس الصواب : يجزيه ! ومنكم نستفيد .
بارك الله فيك.

كلاهما صواب؛ ومن ذلك قول علقمة بن عوف:
لعَمْري لقد أعطيتَ ضيفك فارضاً ... تُجَرّ إليه ما تقوم على رجْلِ
ولم تُعطِه بكراً فيرْضى سمينةً ... فكيف يُجازي بالمودّة والفعْلِ