المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أنواع النفاق للشيخ د. محمد بن عبد الله بن علي الوهيبي


أبومعاذ الاثري
31-03-12, 10:28 AM
أنواع النفاق

النفاق كالكفر، نفاق دون نفاق أو نفاق غير مخرج من الملة ونفاق مخرج من الملة.
وتختلف عبارات الأئمة في إيضاح هذين النوعين:
فبعض الأئمة كالإمام الترمذي والإمام ابن العربي المالكي، والحافظ ابن كثير وابن حجر يقسمون النفاق إلى نفاق اعتقادي، وهو المخرج من الملة وإلى نفاق عملي، قال الإمام الترمذي- رحمه الله- في تعليقه على حديث: (أربع من كن فيه كان منافقاً...) )[1] (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/newthread.php?do=newthread&f=58#_ftn1) ( (وإنما معنى هذا عند أهل العلم نفاق العمل، وإنما نفاق التكذيب على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم هكذا روي عن الحسن البصري شيئاً من هذا أنه قال: النفاق نفاقان، نفاق عمل ونفاق التكذيب ) )[2] (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/newthread.php?do=newthread&f=58#_ftn2) (، وقال الإمام ابن العربي: (النفاق هو إظهار القول باللسان أو الفعل بخلاف ما في القلب من القول والاعتقاد.(أصوله) وهي قسمان:
أحدهما: أن يكون الخبر أو الفعل في توحيد الله وتصديقه أو يكون في الأعمال، فإن كان في التوحيد كان صريحاً، وإن كان في الأعمال كانت معصية، وكان نفاقاً دون نفاق كما تقدم القول في كفر دون كفر...) )[3] (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/newthread.php?do=newthread&f=58#_ftn3) (، وقال الحافظ ابن كثير- رحمه الله-: (النفاق هو إظهار الخير وإسرار الشر، وهو أنواع: اعتقادي، وهو الذي يخلد صاحبه في النار، وعملي وهو من أكبر الذنوب...) )[4] (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/newthread.php?do=newthread&f=58#_ftn4) (.
وقال الحافظ ابن حجر- رحمه الله-: (والنفاق لغة مخالفة الباطن للظاهر، فإن كان في الترك اعتقاد الإيمان فهو نفاق الكفر، وإلا فهو نفاق العمل، ويدخل فيه الفعل والترك، وتتفاوت مراتبه ) )[5] (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/newthread.php?do=newthread&f=58#_ftn5) (.
وبعض الأئمة كالإمام ابن تيمية والإمام ابن القيم والحافظ ابن رجب يعبرون عن ذلك بتقسيم النفاق إلى الأكبر المخرج من الملة وإلى نفاق أصغر غير مخرج من الملة، يقول شيخ الإسلام- رحمه الله-: (فمن النفاق ما هو أكبر يكون صاحبه في الدرك الأسفل من النار، كنفاق عبد الله بن أبي وغيره بأن يظهر تكذيب الرسول... فهذا ضرب النفاق الأصغر: فهو النفاق في الأعمال ونحوها..) )[6] (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/newthread.php?do=newthread&f=58#_ftn6) ( ويقول أيضاً: (والنفاق كالكفر نفاق دون نفاق، ولهذا كثيراً ما يقال: كفر ينقل عن الملة، وكفر لا ينقل، ونفاق أكبر، ونفاق أصغر، كما يقال: الشرك شركان أصغر، وأكبر...) )[7] (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/newthread.php?do=newthread&f=58#_ftn7) (.
وقال الإمام ابن القيم- رحمه الله- في بيان أقسام النفاق: (وهو نوعان: أكبر، وأصغر؛ فالأكبر: يوجب الخلود في النار في دركها الأسفل، وهو أن يظهر للمسلمين إيمانه بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر، وهو في الباطن منسلخ من ذلك كله مكذب به..) )[8] (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/newthread.php?do=newthread&f=58#_ftn8) (.
وبين القولين تقارب فمن حصر النفاق المخرج من الملة بالنفاق الاعتقادي، فلعله قصد بذلك نفاق التكذيب، وهو أن يظهر الإيمان وهو مكذب بقلبه، أما إن كان المرء في الأصل مؤمناً بالله غير مكذب وطرأ النفاق على بعض الأعمال المتعلقة بفروع الإيمان، فهذا نفاق العمل، وهناك احتمال آخر وهو أن يقصد بحصر ذلك بالنفاق الاعتقادي اقتران المكفرات العملية الصادرة من المنافقين بالجانب الاعتقادي.
في الغالب، والأقرب للصواب – والله أعلم – تقسيم النفاق إلى أكبر وأصغر لسببين:
الأول: لأن النفاق الأكبر لا يختص بالجانب الاعتقادي فقط، ولذلك حين ذكر القرآن صفات المنافقين ذكر منها تنقيصهم للرسول صلى الله عليه وسلم، وسخريتهم بالمؤمنين، ومناصرتهم للكفار ونحو ذلك. وهذه الأمور وإن اقترنت غالباً بفساد اعتقادي إلا أن ذلك ليس بلازم.
الثاني: ليس كل نفاق اعتقادي يخرج من الملة، فقد يكون ذلك من جنس يسير الرياء ونحوه، وإليك إيضاحاً لنوعي النفاق:


ج – النفاق الأصغر

والأصل في ذلك ما ثبت في الصحيحين من حديث عبد الله بن عمرو وأبي هريرة وغيرهما من الصحابة رضي الله عنهما، في ذكر آية المنافق، فعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "آية المنافق ثلاث: إذا حدث كذب، وإذا وعد أخلف، وإذا ائتمن خان" )[9] (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/newthread.php?do=newthread&f=58#_ftn9) (.
وعن عبد الله بن عمرو – رضي الله عنهما – أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "أربع من كن فيه كان منافقاً خالصاً، ومن كانت فيه خصلة منهن كانت فيه خصلة من النفاق حتى يدعها: إذا ائتمن خان، وإذا حدث كذب، وإذا عاهد غدر، وإذا خاصم فجر" )[10] (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/newthread.php?do=newthread&f=58#_ftn10) (، قال الإمام النووي –- رحمه الله -– في شرح هذا الحديث: "هذا الحديث مما عده جماعة من العلماء مشكلاً من حيث إن هذه الخصال توجد في المسلم المصدق الذي ليس فيه شك، وقد أجمع العلماء على أن من كان مصدقاً بقلبه ولسانه وفعل هذه الخصال لا يحكم عليه بكفر، ولا هو منافق يخلد في النار فإن إخوة يوسف صلى الله عليه وسلم جمعوا هذه الخصال وكذا وجد لبعض السلف والعلماء بعض هذا أو كله، وهذا الحديث ليس فيه بحمد الله تعالى إشكال، ولكن اختلف العلماء في معناه، فالذي قاله المحققون والأكثرون وهو الصحيح المختار، أن معناه أن هذا الخصال خصال نفاق، وصاحبها شبيه بالمنافقين في هذه الخصال ومتخلق بأخلاقهم، فإن النفاق إظهار ما يبطن خلافه، وهذا المعنى موجود في صاحب هذه الخصال، ويكون نفاقه في حق من حدثه ووعده وائتمنه وخاصمه وعاهده من الناس لا أنه منافق في الإسلام فيظهره وهو يبطن الكفر، ولم يرد النبي صلى الله عليه وسلم، وقوله بهذا أنه منافق نفاق الكفار المخلدين في الدرك الأسفل من النار صلى الله عليه وسلم: "كان منافقاً خالصاً" معناه شديد الشبه بالمنافقين بسبب هذه الخصال، قال بعض العلماء هذا فيمن كانت هذه الخصال غالبة عليه فأما من يندر ذلك منه فليس داخلاً فيه، فهذا هو المختار في معني الحديث..." )[11] (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/newthread.php?do=newthread&f=58#_ftn11) (.
وقال الإمام الخطابي – رحمه الله -: "هذا القول إنما خرج على سبيل الإنذار للمرء المسلم، والتحذير له أن يعتاد هذه الخص-ال، فتفضي به إلى النفاق، لا أن من بدرت منه هذه الخصال، أو فعل شيئاً من ذلك من غير اعتياد أنه منافق" )[12] (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/newthread.php?do=newthread&f=58#_ftn12) (.
وق-ال –- أي الخطابي -: "ويدل عليه التعبير بإذا، فإنها تدل على تكرار الفعل" )[13] (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/newthread.php?do=newthread&f=58#_ftn13) (، وتعقبه الحافظ ابن حجر فقال: "والأولى ما قاله الكرماني: إن حذف المفعول من "حدث" يدل على العموم، أي إذا حدث في كل شيء كذب فيه، أو يصير قاصراً، أي إذا وجد ماهية الحديث كذب، وقيل محمول على من غلبت عليه هذه الخصال وتهاون بها واستخف بأمرها، فإن من كان كذلك كان فاسدا الاعتقاد غالباً")[14] (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/newthread.php?do=newthread&f=58#_ftn14)(، وقال الحافظ ابن رجب - رحمه الله -– بعدما شرح هذه الخص-ال: "وحاصل الأم--ر أن النفاق الأص-غر كله يرجع إلى اختلاف السريرة والعلانية كما قاله الحسن..." )[15] (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/newthread.php?do=newthread&f=58#_ftn15) (.
ومن هذا الباب الإعراض عن الجهاد فإنه من خصال المنافقين )[16] (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/newthread.php?do=newthread&f=58#_ftn16) (، قال النبي صلى الله عليه وسلم: "من مات ولم يغز ولم يحدث نفسه بالغزو مات على شبعة من نفاق" )[17] (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/newthread.php?do=newthread&f=58#_ftn17) (، ومن ذلك ما رواه البخاري في "باب ما يكره من ثناء السلطان، وإذا خرج قال غير ذلك": "قال أناس لعبدالله بن عمر: إنا ندخل على سلطاننا فنقول لهم بخلاف ما نتكلم إذا خرجنا من عندهم، قال: كنا نعده نفاقاً" )[18] (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/newthread.php?do=newthread&f=58#_ftn18) (.
وهذا هو النفاق الذي خافه الصحابة على أنفسهم، يقول ابن رجب )[19] (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/newthread.php?do=newthread&f=58#_ftn19) ( "ولما تقرر عند الصحابة رضي الله عنهم أن النفاق هو اختلاف السر والعلانية خشي بعضهم على نفسه أن يكون إذا تغير عليه حضور قلبه ورقته وخشوعه عند سماع الذكر، برجوعه إلى الدنيا والاشتغال بالأهل والأولاد والأموال أن يكون ذلك منه نفاقاً، كما في صحيح مسلم عن حنظلة الأسدي: أنه مر بأبي بكر وهو يبكي، فقال: مالك؟ قال: نافق حنظلة يا أبا بكر، نكون عند رسول الله صلى الله عليه وسلم يذكرنا بالجنة والنار كأنا رأي عين، فإذا رجعنا، عافسنا الأزواج والضيعة فنسينا كثيراً، قال أبو بكر: فالله إنا لكذلك، فانطلقنا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: "مالك يا حنظلة؟" قال: نافق حنظلة يا رسول الله، وذكر له مثل ما قال لأبي بكر، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لو تدومون على الحال التي تقومون بها من عندي، لصافحتكم الملائكة على مجالسكم وفي طرقكم، ولكن يا حنظلة ساعة وساعة" )[20] (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/newthread.php?do=newthread&f=58#_ftn20) (، ومما ورد في هذا المعنى -– أي خوف الصحابة من النفاق -– ما قاله ابن أبي مليكة )[21] (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/newthread.php?do=newthread&f=58#_ftn21) (: "أدركت ثلاثين من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم كلهم يخاف النفاق على نفسه ما منهم أحد يقول: إنه على إيمان جبريل وميكائيل) )[22] (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/newthread.php?do=newthread&f=58#_ftn22) (، يقول الحافظ ابن حجر في تعليقه على هذا الأثر: (والصحابة الذين أدركهم ابن أبي مليكة من أجلهم عائشة وأختها أسماء وأم سلمة والعبادلة الأربعة وأبو هريرة وعقبة بن الحارث والمسور بن مخرمة، فهؤلاء ممن سمع منهم، وقد أدرك بالسن جماعة أجل من هؤلاء كعلي بن أبي طالب، وسعد بن أبي وقاص، وقد جزم بأنهم كانوا يخافون النفاق في الأعمال، ولم ينتقل عن غيرهم خلاف ذلك فكأنه إجماع، وذلك لأن المؤمن قد يعرض عليه في عمله ما يشعر به مما يخالف الإخلاص، ولا يلزم من خوفهم من ذلك وقوعه منهم، بل ذلك على سبيل المبالغة منهم في الورع والتقوى رضي الله عنهم) )[23] (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/newthread.php?do=newthread&f=58#_ftn23) (.
وخلاصة القول في النفاق الأصغر، أنه نوع من الاختلاف بين السريرة والعلانية مما هو دون الكفر، وذلك كالرياء الذي لا يكون في أصل العمل، وكإظهار مودة الغير والقيام بخدمته مع إضمار بعضه والإساءة إليه وكالخصال الواردة في حديث شعب النفاق ونحو ذلك، فعلى المسلم الحذر من الوقوع في شيء من ذلك.


د- النفاق الأكبر

سبقت الإشارة إلى تعريفه عند الكلام عن أنواع النفاق، ويمكن اختصار تعريفه، بتعريف ذكره الحافظ ابن رجب حيث قال- رحمه الله-: (النفاق الأكبر وهو أن يظهر الإنسان الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر، ويبطن ما يناقض ذلك كله أو بعضه، وهذا هو النفاق الذي كان على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، ونزل القرآن بذم أهله وتكفيرهم، وأخبر أنهم في الدرك الأسفل من النار) )[24] (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/newthread.php?do=newthread&f=58#_ftn24) (، ومن الآيات في تكفيرهم، ومصيرهم في الآخرة، قوله تعالى: (ومن الناس من يقول آمنا بالله وباليوم الآخر وما هم بمؤمنين) )[25] (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/newthread.php?do=newthread&f=58#_ftn25) (، وقوله عز وجل: (بشر المنافقين بأن لهم عذاباً أليماً) )[26] (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/newthread.php?do=newthread&f=58#_ftn26) (، وقوله سبحانه:(إن المنافقين في الدرك الأسفل من النار) )[27] (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/newthread.php?do=newthread&f=58#_ftn27) (، وقوله تعالى: (وعد الله المنافقين والمنافقات والكفار نار جنهم خالدين فيها) )[28] (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/newthread.php?do=newthread&f=58#_ftn28) (، وقوله تعالى: (يا أيها النبي جاهد الكفار والمنافقين واغلظ عليهم ومأواهم جهنم وبئس المصير يحلفون بالله ما قالوا ولقد قالوا كلمة الكفر وكفروا بعد إسلامهم وهموا بما لم ينالوا) )[29] (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/newthread.php?do=newthread&f=58#_ftn29) (، وقوله عن طائفة من المنافقين من أسوأ أنواع الكفار، ومصيرهم في الآخرة في الدرك الأسفل من النار، لأنهم زادوا على كفرهم، الكذب والمراوغة والخداع للمؤمنين، ولذلك فصل القرآن الحديث حولهم وحول صفاتهم لكي لا يقع المؤمنون في حبائلهم وخداعهم.
صور النفاق الأكبر:

ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية- رحمه الله- بعض هذه الصور فقال: (فمن النفاق ما هو أكبر، ويكون صاحبه في الدرك الأسفل من النار، كنفاق عبد الله بن أبي وغيره، بأن يظهر تكذيب الرسول أو جحود بعض ما جاء به، أو بغضه، أو عدم اعتقاد وجوب اتباعه، أو المسرة بانخفاض دينه، أو المساءة بظهور دينه، ونحو ذلك: مما لا يكون صاحبه إلا عدواً لله ورسوله، وهذا القدر كان موجوداً في زمن رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومازال بعده، بل هو أكثر منه على عهده...) )[30] (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/newthread.php?do=newthread&f=58#_ftn30) (.
وقال في موضع آخر: (فأما النفاق المحض الذي لا ريب في كفر صاحبه، فإن لا يرى وجوب تصديق الرسول صلى الله عليه وسلم فيما أخبر به، ولا وجوب طاعته فيما أمر به، وإن اعتقد مع ذلك أن الرسول عظيم القدر- علماً وعملاً- وأنه يجوز تصديقه وطاعته لكنه يقول: إنه لا يضر اختلاف الملل إذا كان المعبود واحداً، ويرى أنه تحصيل النجاة والسعادة بمتابعة الرسول وبغير متابعته، إما بطريق الفلسفة والصبو، أو بطريق التهود والتنصر...) )[31] (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/newthread.php?do=newthread&f=58#_ftn31) (.
ونقل هذه الأنواع الشيخ محمد بن عبد الوهاب- رحمه الله- فقال: (...فأما النفاق الاعتقادي فهو ستة أنواع، تكذيب الرسول، أو تكذيب بعض ما جاء به الرسول، أو بغض الرسول أبو بغض ما جاء به الرسول، أو المسرة بانخفاض دين الرسول، أو الكراهية بانتصار دين الرسول، فهذه الأنواع الستة صاحبها من أهل الدرك الأسفل من النار) )[32] (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/newthread.php?do=newthread&f=58#_ftn32)فيتحصل مما ذكره هذان الإمامان- بعد دمج الأنواع المتشابهة أو المتقاربة- خمس صفات أو أنواع وهي:
1- تكذيب الرسول صلى الله عليه وسلم، أو تكذيب بعض ما جاء به.
2- بغض الرسول صلى الله عليه وسلم، أو بغض ما جاء به.
3- المسرة بانخفاض دين الرسول صلى الله عليه وسلم، أو الكراهية بانتصار دين الرسول صلى الله عليه وسلم.
4- عدم اعتقاد وجود تصديقه فيما أخبر.
5- عدم اعتقاد وجوب طاعته فيما أمر.
وبالنظر إلى الآيات التي ذكرت أحوال المنافقين، وكلام المفسرين حولها، يمكن أن يضاف إلى هذه الصفات صفات أخرى وهي:
6- أذى الرسول صلى الله عليه وسلم أو عيبه ولمزه.
7- مظاهرة الكافرين ومناصرتهم على المؤمنين.
8- الاستهزاء والسخرية بالمؤمنين لأجل إيمانهم وطاعتهم لله ولرسوله.
9- التولي والإعراض عن حكم الله وحكم رسوله صلى الله عليه وسلم.
فالوقوع في أي صفة من هذه الصفات يخرج من الملة، وهذه الصفات أكثرها متعلق بحق الرسول صلى الله عليه وسلم، يقول شيخ الإسلام- رحمه الله-: (...فالنفاق يقع كثيراً في حق الرسول، وهو أكثر ما ذكره الله في القرآن من نفاق المنافقين في حياته...) )[33] (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/newthread.php?do=newthread&f=58#_ftn33) (.



منقول من كتاب نواقض الإيمان الاعتقادية وضوابط التكفير عند السلف للشيخ د. محمد بن عبد الله بن علي الوهيبي



([1] ) سيأتي تخريجه .

([2]) عارضة الأحوذي 10/100، والمقصود بنفاق التكذيب أن يظهر الإيمان بلسانه أو فعله وهو مكذب بقلبه كالمنافقين على عهد رسول الله- صلى الله عليه وسلم- .

([3]) المصدر السابق .

([4]) تفسير ابن كثير 1/47 .

([5]) فتح الباري 1/89 .

([6]) مجموع الفتاوى 28/434، 435،

([7]) الإيمان الأوسط 66.

([8]) مدارج السالكين 1/376، وانظر في هذا التقسيم، الرياض الناظرة، للشيخ عبد الرحمن ابن سعدي، رحمه الله- ص 240، وجامع العلوم والحكم 403 .

([9]) رواه البخاري، كتاب الإيمان (باب علامة المنافق) رقم 33، الفتح 1/89، ومسلم كتاب الإيمان (باب بيان خصال المنافق) شرح النووي 2/46 .

([10]) رواه البخاري، كتاب الإيمان (باب علامة المنافق) رقم 34، الفتح 1/89، ومسلم كتاب الإيمان (باب بيان خصال المنافق) شرح النووي 2/46 .

([11]) شرح النووي على صحيح مسلم 2، 46، 47 .

([12]) شرح السنة 1/76، وجامع العلوم والحكم 407 .

([13]) فتح الباري 1/90 .

([14]) نفسه 1/91، وانظر أقوالا أخرى حول الحديث في نفسه الموضوع في شرح النووي، 2/46، 47، وحاشية مختصر المنذري 7/53، وشرح السنة 1/76، وجامع العلوم والحكم 406، وعارضة الأحوذي 10/98، 99 .

([15]) جامع العلوم والحكم 406 .

([16]) مجموع الفتاوى 28/436، ومسلم بشرح النووي 13/56 .

([17]) رواه مسلم (كتاب الإمارة) باب ذم من مات ولم يغز، ولم يحدث نفسه بالغزو عن أبي هريرة رقم 1910، 1507 .

([18]) رواه البخاري "كتاب الأحكام" رقم 7178، والفتح 13/170، وانظر صور صورا أخرى لهذا النوع في جامع العلوم والحكم 406، 407، وشرح السنة 77 .

([19]) جامع العلوم والحكم، 408 .

([20]) رواه مسلم (كتاب التوبة) "باب فضل دوام الذكر والفكر في أمور الأرض .." رقم 2750 .

([21]) ابن أبي مليكة : عبدالله بن عبيد الله بن عبدالله بن أبي مليكة، بالتصغير، ابن عبدالله بن جدعان أبو بكر القرشي التيمي الإمام الحجة الحافظ، ولد في خلافة علي أو قبلها أدرك ثلاثين من الصحاب-ة وكان عالما مفتيا صاحب حديث وإتقان وثقة أبو زرعة وأبو حاتم / توفي =سنة 117، انظر لترجتمه : طبقات ابن سعد 5/473، تذكرة الحفاظ 1/101، وسير أعلام النبلاء 5/88 وتهذيب التهذيب 5/306 .

([22]) رواه البخاري معلقاً بصيغة الجزم، كتاب الإيمان، باب خوف المؤمن من أن يحبط عمله (الفتح 1/109) .

([23]) فتح الباري 1/111، وانظر الإيمان لابن تيمية 409، وجامع العلوم والحكم 407.

([24]) جامع العلوم والحكم 403 .

([25]) سورة البقرة، آية : 8 .

([26]) سورة النساء، آية : 138 .

([27]) سورة النساء، آية : 145 .

([28]) سورة التوبة، آية : 68 .

([29]) سورة التوبة، آية : 73، 74 .

([30]) مجموع الفتاوى 28/434 .

([31]) الإيمان الأوسط 180 .

([32]) مجموعة التوحيد 7 .

([33]) الإيمان الأوسط 181، وانظر الإيمان 285 .



منقول من كتاب نواقض الإيمان الاعتقادية وضوابط التكفير عند السلف للشيخ د. محمد بن عبد الله بن علي الوهيبي

عبدالله ديمان
31-03-12, 05:04 PM
جزيت خيرا

أبو حذيفة المهاجر
02-04-12, 12:31 AM
جزاك الله خيراً أخي أبا معاذ