المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الضلال الفكري 1


فريد عوض
06-04-12, 01:42 PM
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى اله وصحبه وبعد


الضلال الفكري


الضلال : من اضل الطريق اي اضاع الطريق

الفكري : سمي فكري من الافكار او هو نتاج افكار البشر , لذلك يخطئ من يقول الفكر الاسلامي والاصح ان نقول العقيدة الاسلامي وممكن ان نقول المفكر الاسلامي , وكنت قرئت تعليقا لاحد العلماء يقول عن من قال الفكر المسيحي قال : ان قصد الفكر المسيحي بعد رفع عيسى عليه السلام فصدق لانه بعد رفع عيسى عليه السلام وبعد الاضطهاد الروماني واليهودي على النصارى حرف الدين النصراني واصبح صياغة بشرية وحق ان يقال الفكر لانه نتاج اراء بشر .


الضلال الفكري لم يأتي بين ليلة وضحاها بل هو وافد على البلاد الاسلامية وبدايتا في مصر في الحملة الفرنسية على يد نابليون بونابرت , اذا المذاهب الفكرية نشأت في الغرب النصراني ووفدت الينا عن طريق حملة نابليون بونابرت


ما سبب المذاهب الفكرية (الضلال الفكري ) او ما هي البيئة التي ساعدت على تقبل المذاهب الفكرية الهدامة عند الغرب :


اولا : التحريف في اسس العقيدة النصرانية حتى اصبحت النصرانية خاوية ليس لها اي سلطان على النفوس والقلوب وهذا الحاصل عندما تكون العقيدة صناعة بشرية لان الله خالق الناس هو سبحانه ادرى بما يصلح حالهم ,


ثانيا : التسلط الذي مارسه رجال الدين على الشعوب والتسلط له صور :


- التسلط السياسي : اي لا يمكن تسليم اي حاكم مهام الحكم الا بموافقة الكنيسة

- التسلط الديني : اصبحت النصرانية عبارة عن قرارات يتخذها الباباوات عن طريق المجامع المسكونية بدايتا من مجمع نيقية عام 325 م الذي اقر فيه مبدء التثليث الى اخر مجمع قبل حوالي 100 سنة وكان من نتاج هذه المجامع : - منع الختان للرجال
- منع تعدد الزوجات
- منع الطلاق
- الرهبنة
- صكوك الغفران
- الاعتراف امام القسيس
- القول بالتثليث والفداء

- وقوف الكنيسة اماتم العلم والعلماء فكان اي عالم ياتي بفكرة او نظرية مخالفة لما عليه الانجيل يسجن بل ويححرق احيانا .


هنا فكر المجتمع النصراني في التخلص من هذه السلطة التي منعت المجتمع النصراني من التقدم نحو العلم بل والتخلص من الاستعباد, ففكروا في محاصرة النصرانية لتكون حبيسة الكنيسة وليس لها سلطان على المجتمع , فكان لهم ذلك وبسبب ثورات حوصر الباباوات واصبحت صلاحياتهم فقط في الروحانيات والتعميد وانتصر المجتمع على السلطة الكهنوتية .


طيب الان ما البديل عن هذا الفراغ الذي تركه لهم الكنيسة رغم ضلالتها , يقولون ان الافكار تبقى حبيسة للداعي الاول (السباق )


اول بديل فكروا به هو الرجوع الى اسلافهم الرومان وقبلهم الاغريق في تقديس العقل حتى ظهر المذهب العقلاني الذي يعطي العقل الحكم على الامور الدنيوية حتى في ما يتعلق بأمور الاخرة ( والفكر الاعتزالي القديم و الحديث متأثر بهم ) لكنهم لم يجدوا في العقل تنظيم امور الفرد والمجتمع


فنشط دعات العلمانية (فصل الدين عن الدنيا )
ودعات الليبرالية ( وفي البداية هي تعني التخلص من الضرائب التي فرضتها الكنيسة على الشعب )
ودعات الديمقراطية (ان الحكم للشعب ويا سلام لما يكون الحكم للشعب اليوم حلال غدا حرام )
ودعات القومية (التي كانت الحرب العالمية من اسبابها )


المشكلة انهم لم يفكروا في البحث عن الدين الاسلامي الذي سقط جوهره في نفوسهم بسبب ما كانت الكنيسة تغذيهم بها من العداوة للاسلام بحكم ان المسلمين استولوا على اراضيهم (بلاد الشام وافريقيا ) وبسبب عوامل تاريخية اصتنعطها الكنيسة


طيب الان كيف سنصدر هذه الافكار للمسلمين .........................

أبو يوسف الليبي
07-04-12, 06:22 PM
من أكبر العوائق نحو بناء مجتمعات إسلامية صالحة هو التمييع و ما يعرف بالإسلام التنويري ...