المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الاشاعرة وحديث الجارية عند مسلم


رشيد بوظهر
12-04-12, 06:55 PM
ان الاشاعرة لا يقرون بعقيدة علو الله بذاته وقلنا علو الله بذاته لانهم يثبتون علو القدر والقهر ولهم في ذلك شبه معروفة ومن بين شبههم رد حديث الجارية التي سألها النبي اين الله كمارواه مسلم أن رجلاً جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فسأله عن جارية له ، قال : قلت : يا رسول الله أفلا أعتقها ، قال : " ائتني بها " فأتاه بها فقال لها : " أين الله " ، قالت : في السماء ، قال : " من أنا " ، قالت : " رسول الله " ، قال أعتقها فإنها مؤمنة "فارادوا ان يحكم عليها بالنكارة لانها ليست موجودة في نسخ مسلم وقد كنت ابحث عن هذا الاشكال في طيات الكتب حتى اجد بغية فرايت احسن ما كتب في ذلك الشيخ العلامة صالح ال الشيخ كلاما اثلج الصدر ورفع الاشكال حيث قال في شرحه للواسطية : وهذه شبهة أدلى بها بعض المعاصرين الذين ينفون صفة العلو لله تبارك وتعالى والجواب عن ذلك أن مسلما رحمه الله لم يروِ كتابه عنه إلا رجل واحد وكتاب مسلم ليس كالبخاري ، البخاري ثَم له رواة فيرويه عنه الفِرَبْرِي ويرويه عنه حماد بن شاكر ويرويه عنه فلان وفلان ، وكل من هؤلاء له رواة أيضا ورواية الفربري المشهورة في البخاري أيضا فيه ثَم رواية أبي ذر ورواية أبي الوقت ورواية ابن عساكر والكُشْميهَني وهذه الاختلافات موجودة في نسخ البخاري تابعة لرواية الفربري وحده ، أما مسلم رحمه الله فإن كتابه الصحيح لم يروه عنه إلا شخص واحد وهو ابن سفيان رحمه الله وقد رواه عنه مسموعا في أكثر الكتاب وفاته سماع أو لم يُقرئ مسلم الراوي ثلاثة مواضع ، فلم يسمعها من مسلم أصلا ، ثلاثة مواضع كبيرة بعض المواضع يأتي على عشرين ثلاثين صفحة ، فليس له إلا رواية واحدة لأن مسلما ما تيسر له أن يُقرئ كتابه قبل وفاته بل اخترمته المنية قبل أن يُقرئه وإنما رواه عنه ابن سفيان وحده وهذا يدل على أنه ليس ثَم في مسلم اختلاف روايات بل هو رواية واحدة فما يقال في مسلم أن في بعض رواة مسلم رواها كذا وبعض رواة مسلم رواها كذا هذا من الجهل ، وأما نسخة البيهقي التي ذكرها بأنه ليس في نسختنا فالنسخ معلوم أن النسخ قد يحصل فيه غلط قد يحصل فيه نقص والرواية إذا كانت ثابتة عن الذي روى عن مسلم هذه اللفظة فإنه يعتمَد عليها وتكون هي الحجة ، وأما أن يكون في بعض النسخ محذوف فيه هذه فإن ذلك ليس بدليل على نفيها لأن الرواية رواية واحدة وليست بروايات متعددة حتى يقال إن مسلما رجع عن هذه أو اختلفت نسخ مسلم إنما هي نسخة واحدة فيكون الخلل من جهة النسّاخ وليس من جهة الرواية ، وهذا فرق كبير ، إذا كان الخلل من جهة الناسخ غير ما إذا كان الخلل من جهة الرواية ، مثلا في – أضرب لكم مثلا في البخاري – في دعاء الأذان المعروف أن من سمع المؤذن فقال " اللهم رب هذه الدعوة التامة والصلاة القائمة آت محمدا الوسيلة والفضيلة والدرجة العالية الرفيعة وابعثه اللهم مقاما محمودا الذي وعدته إنك لا تخلف الميعاد " هذه بهذا الطول يعني بزيادة (والدرجة العالية الرفيعة) وبزيادة ( إنك لا تخلف الميعاد ) هذه في بعض نسخ البخاري في رواية الكشميهني عن البخاري ولهذا بعض أهل العلم ينسبها للبخاري كما نسبها شيخ الإسلام وغيره وهذه نسبة صحيحة ولكن رواية الكشميهني هنا خالفت الروايات الأخر فنقول الثابت من رواية الصحيح عدم إيراد هذه فتكون هذه ضعيفة لأجل شذوذ من رواها عن الفربري عن البخاري ، هذا بحث واضح من جهة الحديث ومن جهة نقل الكتب وسماع كتب السنة هذا واضح ، أما مسلم رحمه الله فمع الأسف ما له إلا رواية واحدة حتى فاته السماع في ثلاثة مواضع راويه ابن سفيان رحمهم الله تعالى ، فإذن هذه الحجة حينما قالوا إن هذا الحديث أو هذه اللفظة ليست موجودة في بعض نسخ مسلم فيدل أنها ليست بثابتة في مسلم فهذا ليس بحجة جيدة .
أيضا من الجواب أنها موجودة في غير كتاب مسلم بالأسانيد الصحيحة وليس فيها غرابة.انتهى منقول من كلام الشيخ حفظه الله والحمد لله رب العالمين