المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : متى يكون القرآن حجة على غير المسلم ؟


عبدالرحمن بن صالح الشهري
29-04-12, 12:02 AM
هل من بلغه القرآن فقد قامت عليه الحجة ؟ وهل يكفي أن يسمع به الشخص ؟ وهل ينظر إلى واقعه ومكانه ؟ ومن يعيش في أقاصي الأرض هل له حكم أهل الفترة أم لا ؟أم يكفي المكلف أن يسمع بأن هناك كتاب يقال له القرآن وإليكم الأدلة :
قال الله تعالى: }قُلْ أَيُّ شَيْءٍ أَكْبَرُ شَهَادَةً قُلِ اللَّهُ شَهِيدٌ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَذَا الْقُرْآَنُ لِأُنْذِرَكُمْ بِهِ وَمَنْ بَلَغَ أَئِنَّكُمْ لَتَشْهَدُونَ أَنَّ مَعَ اللَّهِ آَلِهَةً أُخْرَى قُلْ لَا أَشْهَدُ قُلْ إِنَّمَا هُوَ إِلَهٌ وَاحِدٌ وَإِنَّنِي بَرِيءٌ مِمَّا تُشْرِكُونَ{ [الأنعام: 19].
وقال تعالى: }هَذَا بَيَانٌ لِلنَّاسِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةٌ لِلْمُتَّقِينَ{ [آل عمران: 138].
وقال تعالى: }هَذَا بَلَاغٌ لِلنَّاسِ وَلِيُنْذَرُوا بِهِ وَلِيَعْلَمُوا أَنَّمَا هُوَ إِلَهٌ وَاحِدٌ وَلِيَذَّكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ{ [إبراهيم: 52].
وقال عز وجل: }وَأَنْ أَتْلُوَ الْقُرْآَنَ فَمَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَقُلْ إِنَّمَا أَنَا مِنَ الْمُنْذِرِينَ{ [النمل: 92].
وقال تعالى: }وَمَا عَلَّمْنَاهُ الشِّعْرَ وَمَا يَنْبَغِي لَهُ إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ وَقُرْآَنٌ مُبِينٌ * لِيُنْذِرَ مَنْ كَانَ حَيًّا وَيَحِقَّ الْقَوْلُ عَلَى الْكَافِرِينَ{ [يس: 69 - 70].
وقال تعالى: }تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَى عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيرًا{ [الفرقان: 1].
قال عبد الرزاق، عن معمر، عن قتادة في قوله: }لِأُنْذِرَكُمْ بِهِ وَمَنْ بَلَغَ{ أن النبي r قال: «بلغوا عن الله، فمن بلغته آية من كتاب الله فقد بلغه أمر اللهتفسير عبد الرزاق (ص205)، وانظر ابن جرير (5/161).
وقال ابن عباس: "من بلغه القرآن فهو له نذير من الناس". تفسير ابن أبي حاتم (رقم 7163).
وقال محمد بن كعب في قوله تعالى: }وَمَنْ بَلَغَ{ قال: "من بلغه القرآن فكأنما رأى النبي r وكلمه". تفسير ابن أبي حاتم (رقم 7165)، وابن جرير (رقم 13120).
وقال مقاتل: "من بلغه القرآن من الجن والإنس فهو نذير له"ذكره البغوي في تفسيره (3/134).
وقال البغوي: "يعني من بلغه القرآن من العجم وغيرهم من الأمم إلى يوم القيامة"تفسير البغوي (3/133)..