المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : شيخنا عبد الشكور البرماوي في حاله حرجة جدا، دعواتكم


محمد زياد التكلة
18-08-12, 01:17 PM
لا حول ولا قوة إلا الله
كان شيخنا تفاقمت حالته الصحية في رمضان.
وردني خبر الآن ظهر الثلاثين منه أن الشيخ اشتدت حالته، وفي حالٍ صعبة جدا، وبحاجة ماسة للدعاء.
فالكبد تعطلت عنده، وأصيب بنزيف نزيف شديد في الحنجرة، والآن يعاني من صعوبة كبيرة في التنفس، واعتذر الأطباء عن علاجه ليأسهم من حاله، فخرج شيخنا قبل قليل من مستشفى القوات المسلحة في الطائف بناء على رغبته متجهًا إلى مكة، وهو في الرمق الأخير، وذكر أحد الأطباء أنه في حالة احتضار.
دعواتكم لهذا العالم الصالح أن يلطف الله به، ويحسن لنا وله الختام والعاقبة.
اللهم اجزِ عنا شيخنا خيرا، وتقبل منه الصالحات، وكفر عنه السيئات، وتجاوز عنا وعنه، والطف بنا وبه، وأصلح أحوال بلدنا وبلده وسائر بلدان المسلمين.

وشيخنا عافاه الله وأحسن ختامه من بقية الرعيل الأول ممن أُخرج من بورما بسبب إسلامه، وأبوه كان عالم البلاد هناك، وتتكرر مأساة المسلمين هناك بما يعرفه الجميع.

وهنا نقلٌ لترجمته الذاتية التي كتبها عن نفسه:
http://ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=243060

زكريا بنر
18-08-12, 05:42 PM
اللهم اشفه ينكأ لك عدوا أو يمشي إلى الصلاة

ابو انس المكي
18-08-12, 06:00 PM
امين يارب

أبو عبد الرحمن محمد آل عابد
18-08-12, 07:35 PM
اللهم اشفه ينكأ لك عدوا أو يمشي إلى الصلاة

محمد زياد التكلة
20-08-12, 12:45 AM
إنا لله وإنا إليه راجعون.
توفي شيخنا رحمه الله قبل قليل، في حدود الثانية عشرة والربع من ليلة الاثنين ثاني شوال 1433 في مكة المكرمة.
أخبرني ابنه صاحبنا الشيخ عبد الرحيم -وفقه الله ورعاه وعظم أجره- بالهاتف أن الشيخ لما رجع إلى مكة من الطائف قال: أدخلوني مكتبتي، يريد توديعها، وجمع بنيه وزوجه وقال لهم: لي على فلان كذا اشهدوا أني سامحته له، وعلى فلان كذا، اشهدوا أني سامحته لله.
وليس لأحد عليّ شيء، وإن طالبكم أحد فأعطوه.
وكان هجيراه في الساعات الستة الماضية الدعاء والذكر وترداد: يا الله.
ويكرر الطلب لأولاده: وضّئوني، أريد الصلاة.
وقال لي الشيخ عبد الرحيم: توفي أول ما كبّر وشرع في الصلاة.
وقال: الصلاة عليه غالبا صلاة فجر الاثنين بمشيئة الله في المسجد الحرام.

اللهم اغفر لشيخنا، وارحمه، وبارك في عقبه، وضاعف حسناته، وكفر سيئاته، واجزه عنا خير الجزاء.

أبوصهيب المغربي
20-08-12, 12:52 AM
إنا لله وإنا إليه راجعون، رحمه الله رحمة واسعة، وأكرم مثواه، ورزق أهله الصبر والسلوان.

أبو عبد الله العبيدي
20-08-12, 12:55 AM
نسأل الله جل وعلا أن يرحمه رحمة واسعة وأن يجعل سعيه في رواية أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم في ميزان حسناته ورفعا لدراجاته اللهم آآآمييين .....

محمد زياد التكلة
20-08-12, 01:06 AM
كان شيخنا عالما صالحا صبورا على الإقراء بما يندر مثله، وفي آخر سنيه كثر الآخذون عنه، وأقرأ أمات كتب الحديث في الحرمين والرياض والكويت، ومثله يرجى أن يكون من حسن الخاتمة.

ابوعبد الله الشاذلي
20-08-12, 01:10 AM
إنا لله وإنا إليه راجعون

لله ما أعطي ولله ما أخذ

اللهم ارحمه واغفر له ،اللهم اجعل ليلته هذه خير لياليه وخير إيامه يوم أن يلقى الله ،اللهم ارفع درجته واكتبه عندك من الصديقين .

أبو هاشم الحسني
20-08-12, 01:29 AM
إنا لله وإنا إليه راجعون
رحمه الله رحمة واسعة وأجزل مثوبته ورفع درجته
اللهم اجزه عنا خير الجزاء وأبدله داراً خيراً من داره وأهلاً خيراً من أهله

كان رحمه الله صابراً محتسباً باذلاً زاهداً
وأرجو من الله سبحانه أن يجعل ما بذل من العلم في آخر حياته ذخراً له يوم القيامة

وإن خاتمته لمما يغتبط به
فقد كانت في يوم الجائزة بعد شهر رمضان وفي بداية صلاته وفي أرضه المقدسة وبعد بذل للحديث وبعد صبر ومعاناة مع المرض
فرحمة الله عليه وأسأل الله سبحانه ان لا يحرمنا أجره وأن لا يفتنا بعده
ولا حول ولا قوة إلا بالله

طلحة الجغبير
20-08-12, 01:41 AM
أسأل الله أن يرحمه، وأن يغفر له، وأن يتجاوز عنه، وأن يبارك في أهله وذريته

مما يذكر أن الشيخ في النصف الثاني من العشر الأواخر قد ابتلي بالوجع والمرض بشكل كبير، وأخبرني حفيده حينها أنهم لما نقلوه للمستشفى كانوا يظنون أنه في حالة الإحتضار من شدة توجعه وتألمه، فأسأل الله أن يجعل ذلك كفارة له.

ومن حسنات الشيخ شغفه بثمرة الرواية وهي العلم، في زيارتي لبيته لما قرأت عليه من الستة والشمائل، طلب مني أن أتوقف لشدة تعبه، وعند الخروج طلب أحد الإخوة أن أقرأ نخبة الفكر، فعرضت الأمر عليه ففرح بذلك، وجعل يسألني عن بعض مسائل المتن المذكور ولما أجبته اغتبط وسر سروراً بالغا، ودعاني لمرافقته في مؤتمر دعي إليه في المدينة النبوية، وأعتذرت منه لارتباطي بالسفر.

رحمه الله رحمة واسعة.

زكريا بنر
20-08-12, 03:53 AM
الله اغفر له وارحمه رحمة واسعة