المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عيدية المسجد الأقصى


د عبد الرحمن محمد
27-10-12, 02:37 PM
عيدية المسجد الأقصى
بين عيد الفطر و عيد الاضحى
عيد الفطر السعيد شوال 1433
و عيد الاضحى المبارك ذي الحجة 1433
يا أمة الاسلام بورك عيدها يوم الجوائز و الثواب الأعظم
صمتم و قمتم نحو دهر ركعا ترجون عفوا من إله منعم
هذي مساجدكم تكبر ربها تشدو برنة صوتها المترنم
و يمر عيدي كل عام مثقلا متوشحا حزنا تسربل بالدم
و مآذني باتت تئن من الأسى تبكي بحرقة صوتها المتكتم
قد دنست طهري سنابك فاجر متخنس في جوف ليل مظلم
و الفارس المغوار يشحذ سيفه دهرا بوابل صيت متكلم
تمضي الليالي و الليالي تبعا عجفا تراوح في صعيد معتم
انا في الجراح فهل يداوي نزفها حلو الكلام و شجب قوم نوم
رمضان ولى ثم شوال انقضى ثم الحجيج ببطن مكة محرم
سيل البرايا نحو رحمة ربهم يهمي بدمع التائب المتندم
يا سعدهم يطأون ارضا فوقها خطو النبي الخاتم المتوسم
و انا بصخري خطوه محفورة لا تختفي ابدا و لا تتثلم
لما بارضي قد اناخ براقه ثم استوى نحو السماء يكلم
الله باركني و حولي رقعة ارض الرباط و صهوة المتجمجم
لكنهم لا يابهون لرفعتي فيشد رحل المسجد المتظلم
نحن الثلاثة خصنا بحديثه اثنان منا في السواد الاعظم
و انا وحيد يا لحزني موحش صحني كنقع قاحل متوخم
الهدي يذبح للاله تقربا في يوم نحر خالص و معظم
و هنا الاعادي يذبحون صغارنا ذبح الشياه النافقات السقم
يا ويح قومي قد تناسوا محنتي و رموا ندائي في فلاة تهذم
من ذا يجيب شكايتي طارت بها من مسجد اقصى غدا يتالم
اشلاء طفل او صراخ رضيعة فقدت ذويها في ضراب محمحم
ابيات شعر قبلها سارت الى صلاح دين فازدرى بتنعم
حتى جفا طيب الطعام و نومه و غدا عبوسا لا يرى بتبسم
و مضى يغذ السير يقدم جيشه حتى علا فوق الصليب يحطم
فاذا عروس الشام تكسو وجهها انوار قدس طاهر و مفعم
و اليوم من لي يستجيب لصرختي من لي بعمرو او صلاح يقسم
من لي بخولة او ضرار مقدم من لي بخيل حاسر و ملثم
من لي بفارس قومه المتهور من لي بفارس قومه المتقحم
يلقي بنفس لا تهاب من الردى فوق العدا جلمود صخر أبكم
و يفك أسري صارخا يا امتي اليوم عيد يوم عز المسلم
اليوم عيد يوم طهر قدسنا اليوم عيد يا فلسطين اسلمي
دكتور عبد الرحمن عبد الهادي محمد
كلية الهندسة
جامعة البحرين
جوال: 36332578
amohamet@gmail.com