المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بابا الفاتيكان ينشر كتابًا يؤكد خطأ تاريخ ميلاد "المسيح"


همام النجدي
24-11-12, 12:46 AM
بابا الفاتيكان ينشر كتابًا يؤكد خطأ تاريخ ميلاد "المسيح"

مفكرة الاسلام: ذكرت صحيفة تليجراف البريطانية، أن "بنديكيت السادس عشر" بابا الفاتيكان، كشف فى كتاب جديد له أن المسيح قد ولد قبل سنوات من التاريخ المعتقد لميلاده، وهو ما يعنى أن التقويم المسيحى يستند إلى حسابات خاطئة.
ووفق الصحيفة فإن زعيم الفاتيكان أشار فى كتابه الذى نشر الأربعاء الماضى، وجاء تحت عنوان "يسوع الناصرى: روايات الطفولة"، إن الخطأ ارتكبه راهب يعرف باسم ديونسيوس أى دينيس الصغير فى القرن السادس.
وقالت التليجراف إن الكتاب الذى بدأ بيعه فى جميع أنحاء العالم وشملت الطبعة الأولى منه مليون نسخة، إلى القول بأن حساب بداية التقويم المسيحي المستند إلى ميلاد المسيح قد قام به الراهب ديونسيوس، الذى ارتكب خطأ فى الحساب يقدر بعدة سنوات، فكان التاريخ الفعلى لميلاد المسيح قبلة بعدة سنوات.
وأضافت: "الكتاب تضمن التأكيد على أن التقويم المسيحى استند على فرضية خاطئة ليس جديدا، فالعديد من المؤرخين يعتقدون أن المسيح قد ولد بين العامين السابع والثانى قبل الميلاد، إلا أن حقيقة أن تثار الشكوك حول أحد أهم التقاليد المسيحية من جانب زعيم أكثر مليار مسيحى ملفتة للنظر".
وحول نفس الموضوع، قالت شبكة سى إن إن الإخبارية الأمريكية: "بحسب الأبحاث التى قام بها البابا، فإن روايات الإنجيل لا توفر أدلة على وجود حيوانات حول مهد المسيح، كما يظهر فى العديد من الأيقونات والصور، كما يشكك فى مصداقية اللوحات التى تُظهر غناء الملائكة ساعة الولادة".
وقال أليساندرو سبيسيالى: "البابا يرغب من خلال الكتاب فى توفير صورة أوضح للمسيح تُظهره بصفته شخصية تاريخية عاشت على الأرض وخاطبت الناس كسائر الشخصيات، والهدف ليس تصحيح بعض "الأساطير" المرافقة للقضية".

الجمعة 23 نوفمبر 2012

اسلام سلامة علي جابر
24-11-12, 03:20 PM
يقولون المسيح مولود في يناير وهو شهر شتوي
والمسيح مولود في الصيف " وهزي إليك بجذع النخلة تساقط عليكي ((( رطبا ))) جنيا "

ابن العيد
27-11-12, 09:25 AM
يقولون المسيح مولود في يناير وهو شهر شتوي
والمسيح مولود في الصيف " وهزي إليك بجذع النخلة تساقط عليكي ((( رطبا ))) جنيا "

أمعن النظر في استدلالك!

فكان عن خرق للعادة معجزة وكرامة

ابن العيد
27-11-12, 09:26 AM
كلمة جميلة


الظهور هو أن ترفع الحقّ على أكتافك ليظهر، لا أن ترتفع على أكتاف الحقّ لتظهر.

ابن العيد
27-11-12, 09:30 AM
قال الإمام الشنقيطي في أضواء البيان :
بعدما نقل أقوال العلماء في جذع النخلة كان يابسا أم لا ؟

والذي يفهم من سياق القرآن : أن الله أنبت لها ذلك الرطب على سبيل خرق العادة ، وأجرى لها ذلك النهر على سبيل خرق العادة ، ولم يكن الرطب والنهر موجودين قبل ذلك ، سواء قلنا إن الجذع كان يابسا أو نخلة غير مثمرة ، إلا أن الله أنبت فيه الثمر وجعله رطبا جنيا ، ووجه دلالة السياق على ذلك أن قوله تعالى : فكلي واشربي وقري عينا ، يدل على أن عينها إنما تقر في ذلك الوقت بالأمور الخارقة للعادة ; لأنها هي التي تبين براءتها مما اتهموها به ، فوجود هذه الخوارق من تفجير النهر ، وإنبات الرطب ، وكلام المولود - تطمئن إليه نفسها وتزول به عنها الريبة ، وبذلك يكون قرة عين لها ; لأن مجرد الأكل والشرب مع بقاء التهمة التي تمنت بسببها أن تكون قد ماتت من قبل وكانت نسيا منسيا ، لم يكن قرة لعينها في ذلك الوقت كما هو ظاهر . أضواء البيان

الدكتور محمد بن عبدالله العزام
27-11-12, 02:04 PM
الغلط المذكور مشهور ومعروف لجميع المؤرِّخين والدارسين، لأن الوالي هيرود الذي ولد المسيح في عهده مات بالتأكيد في سنة 4 ق.م. وقد رضخت الكنيسة بعد مقاومة شديدة، مع التخريج بأن الغلط ليس من الأناجيل بل من الراهب المذكور. ولكنه طبعا بعصف بدعوى عصمة الكنيسة والباباوات، فالذي يقبل غلطا كهذا غير معصوم من قبول ما هو أعظم، كتأليه المسيح، وتقديس أناجيل بعينها ورفض غيرها.

وهناك غلط أعظم في مولد المسيح لا تعترف به الكنيسة لأنه في الأناجيل!
ففي إنجيل لوقا أن مولده كان في أثناء الإحصاء الروماني لسكان فلسطين، في عهد هيرود أيضاً. ولكن تاريخ هذا الإحصاء مقرر عند المؤرِّخين، فقد وقع في سنة 6 م، بعد موت هيرود بعشر سنين. وقد تقرر عند المؤرِّخين في تفسير هذا الغلط وأمثاله - وهي كثيرة في إنجيل لوقا - أن لوقا كان جاهلا بسيرة المسيح وأنه كان يلفق الحوادث من التواريخ المنشورة.

ولما كان إنجيل مرقس قد سلم من هذه الأغلاط في مولد المسيح لأنه لم يتطرق إلى مولده أصلاً، فقد وصل المؤرِّخون إلى قناعة بأن متى ولوقا قد أغارا على إنجيل مرقس ونقلا معظم نصوصه مع تصرفات وزيادات وتحريفات، ثم أضاف كل منهما - على انفراد - فصولا عن مولد المسيح ونسبه وقيامته لا توجد عند مرقس، فوقع الاختلاف العظيم بينهما.
وتعرف هذه النظرية باسم (أسبقية مرقس) (Markan Priority). وهي تعصف بدين النصرانية من أصله، لأنهم ينسبون إنجيل متَّى إلى متَّى حواري المسيح، فثبت أنه شخص متأخر مجهول ينقل من مرقس الذي هو في طبقة التابعبن!!

وهذه الحقائق والنظريات التي وصلوا إليها بعد بحوث مضنية، لخصها القرآن الكريم في كلمة واحدة (الضالين)

أبو زيد العزوني
27-11-12, 03:30 PM
الغلط المذكور مشهور ومعروف لجميع المؤرِّخين والدارسين، لأن الوالي هيرود الذي ولد المسيح في عهده مات بالتأكيد في سنة 4 ق.م. وقد رضخت الكنيسة بعد مقاومة شديدة، مع التخريج بأن الغلط ليس من الأناجيل بل من الراهب المذكور. ولكنه طبعا بعصف بدعوى عصمة الكنيسة والباباوات، فالذي يقبل غلطا كهذا غير معصوم من قبول ما هو أعظم، كتأليه المسيح، وتقديس أناجيل بعينها ورفض غيرها.

وهناك غلط أعظم في مولد المسيح لا تعترف به الكنيسة لأنه في الأناجيل!
ففي إنجيل لوقا أن مولده كان في أثناء الإحصاء الروماني لسكان فلسطين، في عهد هيرود أيضاً. ولكن تاريخ هذا الإحصاء مقرر عند المؤرِّخين، فقد وقع في سنة 6 م، بعد موت هيرود بعشر سنين. وقد تقرر عند المؤرِّخين في تفسير هذا الغلط وأمثاله - وهي كثيرة في إنجيل لوقا - أن لوقا كان جاهلا بسيرة المسيح وأنه كان يلفق الحوادث من التواريخ المنشورة.

ولما كان إنجيل مرقس قد سلم من هذه الأغلاط في مولد المسيح لأنه لم يتطرق إلى مولده أصلاً، فقد وصل المؤرِّخون إلى قناعة بأن متى ولوقا قد أغارا على إنجيل مرقس ونقلا معظم نصوصه مع تصرفات وزيادات وتحريفات، ثم أضاف كل منهما - على انفراد - فصولا عن مولد المسيح ونسبه وقيامته لا توجد عند مرقس، فوقع الاختلاف العظيم بينهما.
وتعرف هذه النظرية باسم (أسبقية مرقس) (Markan Priority). وهي تعصف بدين النصرانية من أصله، لأنهم ينسبون إنجيل متَّى إلى متَّى حواري المسيح، فثبت أنه شخص متأخر مجهول ينقل من مرقس الذي هو في طبقة التابعبن!!

وهذه الحقائق والنظريات التي وصلوا إليها بعد بحوث مضنية، لخصها القرآن الكريم في كلمة واحدة (الضالين)
جزاك الله خيرا وبارك فيك ونفع بك

اسلام سلامة علي جابر
27-11-12, 04:58 PM
قال الإمام الشنقيطي في أضواء البيان :
بعدما نقل أقوال العلماء في جذع النخلة كان يابسا أم لا ؟

والذي يفهم من سياق القرآن : أن الله أنبت لها ذلك الرطب على سبيل خرق العادة ، وأجرى لها ذلك النهر على سبيل خرق العادة ، ولم يكن الرطب والنهر موجودين قبل ذلك ، سواء قلنا إن الجذع كان يابسا أو نخلة غير مثمرة ، إلا أن الله أنبت فيه الثمر وجعله رطبا جنيا ، ووجه دلالة السياق على ذلك أن قوله تعالى : فكلي واشربي وقري عينا ، يدل على أن عينها إنما تقر في ذلك الوقت بالأمور الخارقة للعادة ; لأنها هي التي تبين براءتها مما اتهموها به ، فوجود هذه الخوارق من تفجير النهر ، وإنبات الرطب ، وكلام المولود - تطمئن إليه نفسها وتزول به عنها الريبة ، وبذلك يكون قرة عين لها ; لأن مجرد الأكل والشرب مع بقاء التهمة التي تمنت بسببها أن تكون قد ماتت من قبل وكانت نسيا منسيا ، لم يكن قرة لعينها في ذلك الوقت كما هو ظاهر . أضواء البيان

ما الدليل ؟
ألأمور على ظاهرها حتى يدل علي تغيرها دليل
خرق العادة هو نزول الرطب من هز امرأة في المخاض لجذع نخلة لا يهزه إلا الكثير من الرجال , هذا واضح أما الباقي فما الدليل عليه ؟