المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سبب اختلاف العلماء في (زيادة الثقة) والراجح منهما. للشيخ مقبل الوادعي


أبو مصعب الجهني
10-08-02, 12:38 AM
سبب اختلاف العلماء في (زيادة الثقة) والراجح منهما.


الحمد لله،والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله وعلى آله

وسلم- وبعد.

سبب اختلاف تصرف جباهذتهم الكبار،فليس لهم قانون متبع في زيادة

الثقة،فرب زيادة ثقة يقبلونها،ويردون مماثلة لها في ذلك السند نفسه،

أو مايماثل ذلك السند نفسه.

والسبب في هذا أن العاماء المتقدمين حفاظ، يحفظون رواية الشيخ ، ورواية

طلبته ، ورواية شيخه،لااقصدالرواية الواحدة ؛ بل يحفظون كم روى الشيخ ،

وكم روى التلميذ، وكم روى تلميذ التلميذ،فإذا زاد واحد منهم وهم يعلمون

أنها ليست من حديث ذلك الشيخ حكموا عليها بأنها غير مقبولة ، وإذا تفرد

واحد منهم بزيادة وهم قد عرفوا أنها من رواية ذلك الشيخ حكموا عليها

فإنهم يقبلونها،أما إذا اختلف حفاظ الحديث في شأن زيادة الثقة أتقبل

أم لاتقبل؟ فإنا نرجع إلى الترجيح ، كيف الترجيح؟

الترجيح : تقارن بين الرواة،ثم بعد ذلك المرجوح تجعله شاذا،

والراجح تجعله محفوطا ، وتأخذ بالمحفوظ وهكذا إذا وجدة زيادة ثقة ولم

تجد للعلماء المتقدمين فيها كلاما لاتصحيحا ولا تضعيفا ترجع إلى تعريف

الإمام الشافعي في الشاذ أن الشاذ مخالفة الثقة لمن هو أوثق منه ،

وتقارن بين الصفات وبين العددفرب شخص يعدل خمسة.ما تقارن بين العدد

فقط.

مثل يحيى بن سعيد القطان أو سفيان بن سعيد الثوري لو خالفه أثنان أو

ثلاثة ممكن أن تجعل الحديث مرويا على الوجهين، وقد قال الدارقطنى في

(التتبع) بعد أن ذكر جماعة خالفوا يحيىبن سعيد القطان يرويه عن سعيد

بن عبيد الله عن سعيد المقبري عن أبيه عن أبي هريرة

وجماعة يرونه عن سعيد عن أبي هريرة.

فيحيى بن سعيد تفرد بزيادة عن أبيه.

ثم بعد أن ذكر الدارقطنى الجمع الكثير الذين يخالفون يحيى بن سعيد

قال: ولعل الحديث روى على الوجهين هاب الدار قطني أن يقول أن يحيى

بن سعيد شاذ.

إذا تساوت الصفتان يحمل على أن الحديث روى على الوجهين وأنصح أن

يرجع إلى ماذكره الحافظ ابن رجب في شرحه(علل الحديث) للترمذي

( وتوضيح الأفكار) للصنعاني وما كتبته في (الإلزامات والتتبع ).

أبو مصعب الجهني
10-08-02, 12:42 AM
ولا أنسى أن أشكر الأخ الكاشف

فهو الذي أعلمنا عن طريقة تغيير الخط

فجزاه الله خيرا

ابو جودى المصرى
11-08-11, 03:08 PM
جزاكم الله خيرا