المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ماهو التعليل لكلام ابن هشام


سعد صالح
14-12-12, 10:15 PM
قال ابن هشام في كتابه الشذور بعد ذكر أنواع الإضافات المعنوية قال:
النوع الأول المقدَّرة بفي:

فالمقدرة بفي ضابِطُهَا: أن يكون المضاف إليه ظرفاً للمضاف، نحو قول الله تعالى: {بَلْ مَكْرُ الَّيْلِ وَالنَّهَارِ (سَبَإ: الآية 33) }{تَرَبُّصُ أَرْبَعَةِ أَشْهُرٍ (البَقَرَة: الآية 226) } ونحو قولك: «عُثْمَانُ شَهِيدُ الدَّار» و «الْحُسَيْنُ شَهِيدُ كَرْبَلاَء» و «مَالِكٌ عَالِمُ المدينَةِ» وأكثر النحويـين لم يثبت مجيء الإضافة بمعنى في.
ماهي العلة في عدم اثبات الإضافة بمعنى ((فـــي))

أبو مالك العوضي
15-12-12, 08:57 PM
المقصود إثبات ذلك قياسا مطردا في الكلام، فهذا هو ما منعه أكثر النحويين.

أما ما ورد في ذلك على سعة الكلام فهو جائز اتفاقا وقد نص سيبويه على أنه بمعنى (في).
والأصل في الإضافة أنها بمعنى اللام، وما خرج عن ذلك من معنى (في) و(من) فهو على التوسع والتجوز، ولذلك لم يأت الثاني إلا في نحو التمييز كـ(خاتم فضة)، ولم يأت الأول إلا في نحو الظرف كـ(مكر الليل)؛ لأن العرب تتوسع في الظرف ما لا تتوسع في غيره.

والله أعلم.