المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الأدوات والحروف : الأَحْرُفُ الْمَصْدَرِيَّةُ : "أَنْ وأَنًَّ وكي وما ولو وهمزةُ التّسوية"،


حاتم الفرائضي
15-12-12, 10:52 PM
الأدوات والحروف
:
الأَحْرُفُ الْمَصْدَرِيَّةُ
:
"أَنْ وأَنًَّ وكي وما ولو وهمزةُ التّسوية"

قال الأستاذ الغلاييني رحمه الله
:
"

8- الأَحْرُفُ الْمَصْدَرِيَّةُ

وتسمّى الموصولاتِ الحرفيّة أَيضاً
وهي التي تجعلُ ما بعدَها في تأويل مصدر.

وهي "أَنْ وأَنًَّ وكي وما ولو وهمزةُ التّسوية"،

نحو "سرَّني أَن تُلازمَ الفضيلةَ.
أُحِبُّ أنكَ تجتنبُ الرَّذيلةَ.
إرحمْ لكي تُرحَمَ.
أَوَدُّ لو تجتهدُ.
{واللهُ خلقكُم وما تعملون} .
{سواءٌ عليهم أَأَنذرتهم أم لم تُنذِرهم} ".

والمصدر المؤولُ بعدها يكونُ مرفوعاً أَو منصوباً أَو مجروراً، بحسب العاملِ قبلَهُ.
(ففي المثال الأول مرفوع، لأنه فاعل.
وفي المثال الثاني منصوب، لأنه مفعول به.
وفي المثال الثالث مجرور باللام.
وفي المثال الرابع منصوب أيضاً، لأنه مفعول به.
وفي المثال الخامس منصوب أيضاً، لأنه معطوف على كاف الضمير في "خلقكم" المنصوبة محلاً، لأنها مفعول به.
وفي المثال السادس مرفوع، لأنه مبتدأ خبره مقدَّم عليه، وهو سواء) .

>> وتكونُ "ما" مصدريةً مجرَّدةً عن معنى الظرفيّةِ،

نحو "عَجبتُ مما تقولُ غيرَ الحقِّ"، أَي "من قولك غيرَ الحقِّ".
وتكون مصدريةً ظرفيّةً،

كقوله تعالى {وأَوصاني بالصلاةِ والزَّكاةِ ما دُمتُ حيّا} ،
أَي "مُدَّةَ دَوامي حَيّاً". فَحُذِفَ الظَّرفُ وخَلَفتهُ "ما" وصِلَتُها. ويكونُ المصدرُ المؤوَّلُ بعدها منصوباً على الظَّرفيّة، لقيامهِ م

قامَ المُدَّةِ المحذوفةِ (وهوَ الأحسنُ) ،
أَو يكون في موضع جَرٍّ بالإضافة إلى الظّرف المحذوفِ.

وأَكثرُ ما تقعُ "لو" بعدَ "وَدَّ وَيوَدُّ"،
كقوله تعالى {وَدُّوا لو تُدهِنُ فَيُدهنونَ} .
{يَوَدُّ أحدُهم لو يُعمّرُ أَلفَ سنةٍ}

. وقد تقعُ بعد غيرهما

كقول قُتَيلةَ [من الكامل]
ما كانَ ضَرَّكَ لَوْ مَنَنتَ، وَرُبَّما ... مَنَّ الْفَتى وَهُوَ المَغِيظُ المُخْنَقُ
أَي ما كان ضَرَّكَ مَنُّكَ عليه بالعفو.