المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الخدعة الكبرى ..!!


فاطمة أبو زهيرة
30-12-12, 05:46 PM
إن قضية الحضارة في عصر[COLOR="Teal"]

نا أصبحت صنماً يجب الحذر من خطورته ,فالأمة المتقدم يصيبها الغرور ..,والأمة المتخلفة مدنياً يصيبها عقدة نقص , وتصبح تبعا للأمة المتقدمة , وهذا شيء لمسناه في استقراؤنا للتاريخ !,فعندما كان المسلمون متقدمون مدنياً,كان باباوات روما يلبسون اللباس العربي ,فعندما انقلب الحال وأصبحنا في الوضع الاّخر أصبحنا نلبس لباسهم ,و عندما كنا متقدمين مدنياً دخلت كلماتنا في اغاتهم ,وعندما أصبحوا متقدمين مدنياً دخلت كلماتهم في لغاتنا (وهذه أبسط الأمثلة على ذلك ) .

الأمة المتخلفة مدنياً تشعر بعقدة النقص والنتيجة تكون التقليد الأعمة !.

والأمة المتقدمة مدنياً تشعر بعقدة الغرور فتحب أن تسيطر

وخير مثال قصة سليمان عليه السلام نجد أن ملكة سبأ عندما جاءت إلى سليمان وأراها عرشها قالت : كأنه هو معجزة ومع ذلك فإن هذه المعجزة لم تجعلها تدخل في الإسلام ...فمتى دخلت في الإسلام ؟(قيل لها ادخلي الصرح فلما رأته حسبته لجة وكشفت عن ساقها ) .

كان مصنعاً تصنيعا عجيباً حسبته لجة , صرح ممرد من قوارير كأنه موج لايكاد الناظر يدرك أنه زجاج (قيل لها ادخلي الصرح فلما راته حسبته لجة وكشفت عن ساقيها ) (قال إنه صرح ممرد من قوارير ) عندئذ أسلمت (قالت رب أني ظلمت نفسي وأسلمت مع سليمان لله رب العالمين )ههنا تفوّق مدني أثر عليها فأدخلها في الإسلام .


في نهاية القول : نحن الان متخلفون مدنياً وأصابتنا عقدة النقص ! , وغيرنا يسيطر علينا ويتحكم فينا ,ويتعامل معنا بلغة الغرور ,وقالوا :الطريق أمامكم أيها المسلمون للتقدم هو أن تسلكوا طريقنا وأن تقبلوا نظامنا .

فاطمة أبو زهيرة
30-12-12, 05:47 PM
ونتيجة ذلك أضحى شبابنا ممزقا يستجيب لهؤلاء وهؤلاء من غير وعي ,وأصابته عقدة النقص لذلك كانت النتائج أن نجد تمزقا على ارض شعوبنا.. متأثرة بمدنية أمة وأفكارها , وقسم أخر من شعوبنا متأثر بمدنية أمة وثقافتها وتفكيرها ! .


1-لذلك من واجب علينا ان ندرك أن للنظام دوره في إيجاد تقدم مدني ,ولكن التقدم يمكن أن يوجد مع أكثر من نظام متى وجدت قوانين التقدم .

2- وعلينا ايضا ان ندرك اننا ونحن نتحدى من خلال التقدم المدني ليس أمامنا خيار الاأن ندخل معركة التحدي استجابة لتكليف الله تعالى لننقل هذا العالم من طور الى طور فإما أن تستحقنا الحضارة المدمرة وإما أن نسيطر عليها ونوجهها .


**فأي أمة استطاعت أن تكشف عن قوانين التقدم المدني ,وان تسير فيها , فهي تستطيع أن تتقدم مدنيا وإن كانت ثقافتها متدنية أو غير مناسبة ...


سأسعد كثيرا بقراءة تعليقاتكم ..!

فاطمة أبو زهيرة
30-12-12, 05:53 PM
اعتذر للخطأ في البداية

فالصواب( إن قضية الحضارة في عصرنا)............