المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فتح الله لك أم فتح الله عليك؟؟ أيهما صحيح؟؟


أبو الفداء المصري
11-05-05, 11:35 AM
هل يوجد خلاف حقيقي في ذلك؟
البعض يقول ان الصحيح هو فتح الله لك مثل قوله تعالى إنا فتحنا لك فتحا مبينا
ويقول انها تأتي هنا في الأشياء التي فيها خير وبشرى أما فتح الله عليك أي بالأشياء التي ليست بشرى ولا جيدة للإنسان
والبعض الآخر يقول هذا ليس بصحيح بدليل قوله تعالى ( ولو أن أهل القرى آمنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء ..الآية) فجاءت هنا بالبشرى والثواب من الله
فعندما أريد تحية شخص على قوله فماذا اقول له من هاتين الكلمتين؟؟
قد أصابتنا الحيرة من فيهم صحيح ؟؟وهل الرأيان صحيحان؟؟ هل يوجد رأي لعلماء اللغة ؟؟

أبو تراب السلفي
11-05-05, 03:01 PM
قل ما شئت فكلاهما ثابت في كتاب الله كما وضحت .
ولا خلاف أن كل قول فيه (فتح الله لك) هو دعاء بالخير ،أما (فتح على) : ففيه فتح الخير وفتح الامهال من الله تعالى .
والله أعلم

أبو جهاد السلفي
13-05-05, 10:01 AM
هل من إفادة أكبر في هذا الجانب من باقي الإخوة في الملتقى؟؟؟

علي عبدالله
13-05-05, 10:50 AM
(وان أسأتم فلها ) اي فعليها فعلم أن لك تاتي بمعنى على

مسيعيد
26-05-05, 08:37 PM
السلام عليكم ورحمة الله
لعل حديث الشفاعة يفيدك إن شاء الله وفيه : ثم يفتح الله علي ويلهمني من محامده وحسن الثناء عليه
شيئا لم يفتحه لأحد قبلي الحديث

مسعر العامري
26-05-05, 11:55 PM
هنا فائدتان مهمتان جداً.. ولعل الشيخ عصام البشير يفيدنا فيهما أكثر:

1- أن حروف الجر تتعاور ، أي أن بعضها يستعير مكان بعض ..


2-أن حرف الجر قد يسبتدل به حرف جر آخر ليدل على معنى جديد..
مثاله: (عينا يشرب بها عباد الله)
فالمتعارف عليه : يشرب منها.
لكن جاءت هنا "بها" ليضمن معنى الريِّ ،
فيكون المعنى "يشرب منها ويروى بها" ولأن البلاغة الإيجاز كانت "يشرب بها"
ولهذا أمثلة كثيرة من القرآن..

وهذا الكلام يجري على (فتح الله عليه وله)

أبو عبد المعز
27-05-05, 12:23 PM
السلام عليكم ورحمة الله......

الغالب ان تأتي"ل" في الغنم أي ما فيه مصلحة واستفادة..
والغالب أن تأتي "على" فى الغرم أي فى ما فيه خسارة وضياع........

وهذه بعض الامثلة:
-كذبت له... تقال عندما نكذب لمصلحة الشخص
كذبت عليه..تقال عندما نكذب للاساءة الى الشخص...

-تكلمت له عند فلان.........يفيد معنى التوسط لمصلحة.
-تكلمت عليه عند فلان.........يفيد معنى النميمة والغيبة..

-شهدت له...........الشهادة هنا لمصلحة المشهود له..
شهدت عليه.........الشهادة هنا تورط المشهود عليه....

ومن أشهر الاقوال قولهم:
-يوم لنا........اي الانتصار.
-يوم علينا......اي الانهزام..

هذا.....وإذا تأملنا فى الآية ( ولو أن أهل القرى آمنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء ..الآية)
لوجدنا أن "عليهم" جاءت فى سياق "من السماء" فتكون "على" بمعناها الاصلي وهو الاستعلاء...
فالرزق آت من السماء نازل على الناس........كما تقول مثلا.....
-سقط علينا الغيث.....
ومما نستأنس به فى هذا التوجيه......قوله تعالى : وفى السماء رزقكم وما توعدون....
والله تعالى أعلم.

عصام البشير
29-05-05, 02:15 PM
في سير أعلام النبلاء (13/140):

قال ابن أبي المثنى: خرج أحمد بن حنبل يوما، فقمت، فقال:
أما علمت أن النبي صصص قال: (من أحب أن يتمثل له الرجال قياما فليتبوأ مقعده من النار)؟
فقلت:
إنما قمت إليك، ولم أقم لك؛ فاستحسن ذلك.

أبو جهاد السلفي
31-05-05, 01:32 AM
جزاكم الله خيرا وأنا بالفعل سمعت مثل ماقال الأخ أبو عبد المعز من أحد المشايخ لكني لا أذكر بالتفصيل
وعموما شكرا لمشاركتكم

عبد
31-05-05, 02:17 AM
لعلنا نجد ما يفيد في كلام الراغب الأصفهاني. قال رحمه الله:

(( الفتح: إزالة الإغلاق والإشكال، وذلك ضربان:

أحدهما: يدرك بالبصر كفتح الباب ونحوه، وكفتح القفل والغلق والمتاع، نحو قوله: }ولما فتحوا متاعهم{ [يوسف/65]، }ولو فتحنا عليهم بابا من السماء{ [الحجر/14].

والثاني: يدرك بالبصيرة كفتح الهم، وهو إزالة الغم، وذلك ضروب: أحدها: في الأمور الدنيوية كغم يفرج، وفقر يزال بإعطاء المال ونحوه، نحو: }فلما نسوا ما ذكروا به فتحنا عليهم أبواب كل شيء{ [الأنعام/44]، أي: وسعنا، وقال: }لفتحنا عليهم بركات من السماء والأرض{ [الأعراف/96]، أي: أقبل عليهم الخيرات. والثاني: فتح المستغلق من العلوم ، نحو قولك: فلان فتح من العلم بابا مغلقا، وقوله: }إنا فتحنا لك فتحا مبينا{ [الفتح/1]، قيل: عنى فتح مكة (وهذا قول عائشة. انظر: الدر المنثور 7/510)، وقيل: بل عنى ما فتح على النبي من العلوم والهدايات التي هي ذريعة إلى الثواب، والمقامات المحمودة التي صارت سببا لغفران ذنوبه (انظر: روح المعاني 26/129). وفاتحة كل شيء: مبدؤه الذي يفتح به ما بعده، وبه سمي فاتحة الكتاب، وقيل: افتتح فلان كذا: إذا ابتدأ به، وفتح عليه كذا: إذا أعلمه ووقفه عليه، قال: }أتحدثونهم بما فتح الله عليكم{ [البقرة/76]، }ما يفتح الله للناس{ [فاطر/ 2])) أ.هـ.

قلت: فسواء قيل "فتح الله عليك" أو "فتح الله لك" فكلاهما صحيح مع دلالة السياق على إرادة الخير للصياغة الأولى التي هي "فتح الله عليك" لأنها قد تأتي في سياق يدل على الاستدراج للعقوبة ونحوه.

طويلبة حديث
07-02-15, 01:27 PM
السلام عليكم ورحمة الله
لعل حديث الشفاعة يفيدك إن شاء الله وفيه : ثم يفتح الله علي ويلهمني من محامده وحسن الثناء عليه
شيئا لم يفتحه لأحد قبلي الحديث

معذرة أين لفظ " لم يفتحه لأحد قبلي".؟ فالصحيح - عند البخاري-رحمه الله - بلفظ " لم يفتحه على أحد قبلي" كما رواه أبو هريرة رضي الله عنه، وبحرف الجر (على) ورد الحديث في مسند الإمام أحمد عن الصديق رضي الله عنه "فيفتح الله عز وجل عليه من الدعاء شيئا لم يفتحه على أحد قط".
وفي الحديث الذي روته أمنا عائشة رضي الله عنها" انقطعت الهجرة منذ فتح الله على نبيه مكة".
وقد قيل بأن (لك) تأتي للفتح الشخصي القاصر كما في "إنا فتحنا لك فتحا مبينا" ولكن يرده قوله تعالى "ما يفتح الله للناس من رحمة فلا ممسك لها "فهنا الفتح عام بمعنى المطر أو الرزق -ولينظر لتفسيري البغوي والشنقيطي رحمهما الله وغيرهما- كما في قوله " لفتحنا عليهم بركات من السماء والأرض" وإن كان هنا السياق يقتضي (على) للدلالة على العلو حيث الرب سبحانه تعالى مستو على عرشه يقسم أرزاق العباد فيفتح لمن شاء ويضيق على من شاء بحسب ما اقتضته حكمته.
ولعل قول الأخ القائل بأن حروف الجر تحل محل بعضها لتتضمن معنى زائدا صحيح بدلالة "الله يرضى عنك" و "الله يرضى عليك"، وعلى هذا فقول عليك أو لك سيان والله أعلم.

أداس السوقي
07-02-15, 07:26 PM
الذي استنكرت الأخت وجوده في رواية حديث الشفاعة وهو [ لم يفتحه لأحد قبلي] باللام بدل على هو الوارد في صحيح مسلم [327-194] باب أدنى أهل الجنة منزلة فيها

طويلبة حديث
11-02-15, 04:42 AM
جزاكم الله خيرًا، وأنا لم أستنكر فلا يوجد نكارة بل تساءلت.

ابومصعب العنابي
10-04-18, 12:26 AM
بارك الله فيكم

سمير باشا
10-04-18, 08:11 AM
جزاكم الله خيرا ..

جاء في "إتحاف السائل بما في الطحاوية من مسائل" .
... لا حرج على من دعا لنفسه أو لأخيه المسلم أن يفتح الله عليه فتوح العارفين، ولا بأس أن يسأل الله تعالى أن يرزقه تلك الدرجات، وأن يفتح على قلبه من أبواب العلم والتقى ما يفتح به على قلوب أوليائه المتقين ، قال الله تعالى :

(وَاتَّقُوا اللَّهَ وَيُعَلِّمُكُمْ اللَّهُ) .