المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما معنى ( اللام ) و( باء ) في ( أقوال العلماء يحتج لها لا بها ) ؟


محمد أبو عيسى
18-02-13, 11:35 PM
السلام عليكم إخوتي في الله ما معنى ( اللام ) و( الباء ) في ( أقوال العلماء يحتج لها لا بها ) ؟ وجزاكم الله خيرا !!!

محمد أبو عيسى
19-02-13, 11:04 PM
معاني اللاّم .
لِلاَّم معانٍ كثيرة ، أشهرها ما يلي :
1- انتهاءُ الغاية ،كما في قوله تعالى :{اللَّهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لأَجَلٍ مُّسَمًّى يُدَبِّرُ الأَمْرَ يُفَصِّلُ الآيَاتِ لَعَلَّكُم بِلِقَاءِ رَبِّكُمْ تُوقِنُونَ = 2 } [سورة الرعد 13/2]وقد تقدَّم ذكره .
2- الْمِلْكُ ، نحو قوله تعالى :{وَلِلّهِ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَإِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الأُمُورُ = 109 } [سورة آل عمران 3/109]ونحو قولك : المال لزيدٍ .
3- شِبْهُ الْمِلْكِ ، ويُسَمَّى الاخْتِصَاص ،كما في قوله تعالى:{قَالُواْ يَا أَيُّهَا الْعَزِيزُ إِنَّ لَهُ أَباً شَيْخاً كَبِيراً فَخُذْ أَحَدَنَا مَكَانَهُ إِنَّا نَرَاكَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ = 78 } [سورة يوسف 12/78]وكقولك : الجنّة للمؤمنين ، وكقولك : السَّرْج للفَرَسِ .
4- التَّعْدِيَة ، نحو قوله تعالى :{وَإِنِّي خِفْتُ الْمَوَالِيَ مِن وَرَائِي وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِراً فَهَبْ لِي مِن لَّدُنكَ وَلِيّاً = 5 } [سورة مريم 19/5]فالجار والمجرور
( لي ) مفعول به للفعل ( هَبْ ) .
5- التّعْلِيل ، نحو قوله تعالى :{إِنَّا أَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِتَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ بِمَا أَرَاكَ اللَّهُ وَلاَ تَكُن لِّلْخَآئِنِينَ خَصِيماً = 105 } [سورة النساء 4/105] ونحو قولك : جئت لإكرامِك .

ومنه قول الشاعر :

وإنَّى لَتَعْـرُونى لِذِكْـرَاكِ هَـزَّةٌ == كَمَا انْتَفَضَ العُصْفُورُ بَلَّلَهُ القَطْرُ

6- زائدة قِياساً ، وسَمَاعاً . مثال زيادتها قياساً ، قوله تعالى :{وَقَالَ الْمَلِكُ إِنِّي أَرَى سَبْعَ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعَ سُنبُلاَتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ يَا أَيُّهَا الْمَلأُ أَفْتُونِي فِي رُؤْيَايَ إِن كُنتُمْ لِلرُّؤْيَا تَعْبُرُونَ = 43 } [سورة يوسف 12/43]، وكقولك : لِزَيْدٍ ضَرَبْتُ .
ومثال زيادتها سماعاً : ضربت لِزيدٍ .
والقياسية ، هي التي تأتي لتقوية عامل ضَعُفَ عن العمل بأحد سببين :
أ- أنْ يقع العامل متأخِّراً ؛ ولذلك فإنَّ تأخير العاملين (تعبرون ، وضَربت) أضعفهما عن العمل في المفعول المتقدِّم فيُقَوَّى المفعول باللام .
ب- أنْ يكون العامل فرعاً في العمل ،كاسم الفاعل ، كما في قوله تعالى :
{وَآمِنُواْ بِمَا أَنزَلْتُ مُصَدِّقاً لِّمَا مَعَكُمْ وَلاَ تَكُونُواْ أَوَّلَ كَافِرٍ بِهِ وَلاَ تَشْتَرُواْ بِآيَاتِي ثَمَناً قَلِيلاً وَإِيَّايَ فَاتَّقُونِ = 41 } [سورة البقرة 2/41] وكصِيَغِ المبالغة ،كقوله تعالى {خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَوَاتُ وَالأَرْضُ إِلاَّ مَا شَاءَ رَبُّكَ إِنَّ رَبَّكَ فَعَّالٌ لِّمَا يُرِيدُ = 107 } [سورة هود 11/107]
والسَّماعيّة ، هي التي تأتي لتوكيد المعنى وتقويته ، لا لتقوية العامل .

7- بمعنى (بَعْد) كقولهم : كتبتُ هذه الرسالة لِسَبْعٍ خَلَوْنَ مِنْ رمضان ( أي : بعد سَبْعة أيام مَضَت من شهر رمضان ) .
8- بمعنى ( قَبْل ) كقولهم : كتبت هذه الرسالة لسَبْعٍ بَقِينَ من رمضان ( أي : قبل سبعة أيام بَقيت من شهر رمضان ) .
9- الدلالة على العاقبة والصَّيْرُورة ، كقوله تعالى:{فَالْتَقَطَهُ آلُ فِرْعَوْنَ لِيَكُونَ لَهُمْ عَدُوّاً وَحَزَناً إِنَّ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا كَانُوا خَاطِئِينَ = 8 } [سورة القصص 28/8]
10- الدلالة على التَّعجُّب ، كقولك : " يالَلْمَاءِ ويا لَلأَصِيلِ وقت الغروب .
11- الدلالة على التَّبليغ ، كقولك : قلت لخالدٍ .
12- بمعنى ( على ) كقوله تعالى : {فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ = 103 } [سورة الصافات 37/103] .
13- بمعنى ( في ) كقوله تعالى :{وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئاً وَإِن كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ = 47 } [سورة الأنبياء 21/47] ...معانى "حرف الباء"
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

أعرض فى هذا الموضوع عددا من معانى حرف الباء غير الزائدةأى الأصلية ، فهى حرف جر لثلاثة عشر معنى :
1- الإلصاق : و هو معنى لا يفارقها ، و هو نوعان :
أ- حقيقى : مثل " أمسكْتُ بالحبل "
ب- مجازى : مثل " مررت بزيد " أى ألصقت ُ مرورى بمكان يقرب من زيد

2- التعدية : و الباء فى هذا تشبه الهمزة " همزة التعدية " فى تصيير الفاعل مفعولافتقول فى ذهب زيد " ذهبتُ بزيد " و منه قوله عز جل " ذهب الله بنورهم "
و قد قُرِىء " أذهب الله نورهم "

3- الاستعانة : و هى الداخلة على آلة الفعل ، نحو " كتبْتُ بالقلم " ، " ضربْتُ بالسيف :
و منه الباء فى قوله عز و جل " بسم الله الرحمن الرحيم "

4- السببية : مثل " إنكم ظلمتم أنفسكم باتخاذكم العجل " أى بسبب اتخاذكم العجل
" فبظلم من الذين هادوا حرَّمنا عليهم "

5-المصاحبة : وهذا المعنى له علامتان :
أ- أن تكون الباء بمعنى مع . ب- أن يصح إحلال الحال مكان الباء و مجرورها
مثل " يا أيها الناس قد جاءكم الرسول بالحق " أى " مع الحق " أو " محقا "
و منه قوله عز وجل " اهبط بسلام " ،" و قد دخلوا بالكفر" .

6- الظرفية : مثل " و لقد نصركم الله ببدر" ، " نجيناهم بسَحَر"

7- البدل : كقول الحماسى :
فليت لى بهم قوما إذا ركبوا ***** شنُّوا الإغارة فرسانا و ركبانا

أى " فليت لى بدلا منهم قوما "

8- المقابلة : و هى الداخلة على الأعواض نحو " اشتريته بألفٍ "
" ادخلوا الجنة بما كنتم تعملون "

9- المجاوزة : كحرف الجر " عن " كقوله عز و جل " فاسأل به خبيرا "
أى فاسأل عنه خبيرا .
و منه قول الشاعر :
فإن تسألونى بالنساء فإننى ***** خبير بأدواء النساء طبيب

10- الاستعلاء : مثل " مَنْ إن تأمنه بقنطار " أى " من إن تأمنه على قنطار "
و منه قول الشاعر :
أرَبٌّ يبول الثُّعلبان برأسه ؟ ***** لقد هان مَن بالت عليه الثعالبُ

11- التبعيض : و منه " عينا يشرب بها عباد الله " أى يشرب منها .

12- القَسَم : و الباء أصل حروف القسم و لذلك خُصَّت بجواز ذكر الفعل معه نحو
" أقسم بالله لتفعلَنَّ "ولا يجوز أن نقول " أقسم تالله " ولا " أقسم والله "
كما أن الباء تدخل على الاسم الظاهر و الضمير فتقول " بك لأفعلنَّ" و لا يجوزذلك مع التاء و الواو من حروف القسم .

13- الغاية : نحو " و قد أحسن بى " أى " إلىَّ "
منقول بتصرف من كتاب " مغنى اللبيب عن كتب الأعاريب " لابن هشام الأنصارى المصرى
..السؤال ما معنى اللام والباء في ( أقوال العلماء يحتج لها لا بها) ؟...

أبوخالد عبدالله الأنصاري
20-02-13, 02:24 PM
الام للتعدية والباء للإلصاق والاستعانة

أنت ما ترى ؟

محمد أبو عيسى
24-02-13, 01:49 AM
فماذا لا يكون بمعنى ( إلى ) أي يحتج إليها لا بها ؟

صالح المنقوش السملالي
24-02-13, 02:01 AM
لم لا تكون للتعليل بمعنى: يحتج لأجلها؟؟
هذا ما يبدو لي

محمد أبو عيسى
24-02-13, 02:15 AM
بارك الله فيك أخي الفاضل صالح أنا موافق معنى لأجلها أفضل ولكن ربما في التركيب ( لها لا بها ) يكون بمعنى التعليل ...

عمر بن إبراهيم
24-02-13, 01:13 PM
أخي الكريم هل تسأل عن التفسير اللغوي للحرفين؟ أو عن معنى الجملة؟

فإن كان عن معنى الجملة فهي تعني، " أقوال العلماء يحتج لها لا بها " أي أن أقوالهم ليست العمدة، إنما العمدة ما وافق الدليل من أقوالهم، فهذا كأنما رد على من قال في مسألة بقول إمامه واتخذه حجة وإن خالف الدليل.

فنقول له: إن ما وافق الدليل أخذنا به وإلا طرحناه. وهذا لا يُعنى به الاستهانة بكلام علمائنا، بقدر ما أنه يجعل عمدتنا الأصول الشرعية المعروفة.