المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : آية آلمتني كثيرا وأصابتني بالتَّنَهُدِ ...


أبو مسلم مصطفى إبراهيم
26-03-13, 12:39 AM
آية آلمتني كثيرا وأصابتني بالتَّنَهُدِ ...

قال تعالى : ( وَمَا تَسْـَٔلُهُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ ۚ إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌۭ لِّلْعَـٰلَمِينَ ﴿104﴾ ...

قال ابن كثير: وقوله " وما تسألهم عليه من أجر " أي ما تسألهم يا محمد على هذا النصح والدعاء إلى الخير والرشد من أجر أى من جعالة ولا أجرة بل تفعله ابتغاء وجه الله ونصحا لخلقه " إن هو إلا ذكر للعالمين " أي يتذكرون به ويهتدون وينجون به في الدنيا والآخرة.

أن يقول القرآن على لسان نوح وهود وصالح وشعيب ولوط عليهم السلام : (﴿وَمَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ)).. فهذا القول من قبل صاحب الرسالة .. يدفع عن نفسه الشبهة أنه لا يريد مالا ولا جاها ولا منصبا من الناس ولا عندهم بدعوته لهم إلى طريق الحق والاستقامة ...

أما أن يكون القول من قبل الذات الإلهية العليّة ((وَمَا تَسْـَٔلُهُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ)) .. فرفعة ومعيّة ومدافعة من قبل ربّ البرية عن نفسية عبده وإخلاصه في طريقة دعوته ...
(وَمَا تَسْـَٔلُهُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ) يا فرحة الداعي إلى الله تعالى بهذه الآية .. يدافع الله عنه ، ويدفع عنه الشبه في القول بأنه يطلب جاها أو منصبا أو سلطانا بسبب دعوته للناس إلى طريق الهداية ..
وما تسألهم يا محمد على طريق الدعوة والهداية من أجر .. إن هذا الطريق وهذا القرآن وهذا النور المبين إلا ذكر ورحمة للعالمين .. فأنت ماض في الطريق الصحيح .. فاستمر فإنني معك وأدافع عنك ...
ما أعظمك من إله ...

أبو إلياس طه بن إبراهيم
26-03-13, 09:13 AM
بارك الله فيك أخى وزادك من الفقه ....
وتلك سنة نبوية اندثرت - أو كادت - فى عصرنا !
ألا وهى سنة الاحتساب .
أن تعمل العمل لله تعالى لا تريد من ورائه نوالا .
كان أحد السلف يشترى خبزا كل يوم من خباز مختلف عن اليوم الذى سبقه ، فسأل فى ذلك فقال :( أخشى أن يكرمونى لعلمى ، فأكون قد تآكلت به من الدنيا ) أو كما قال رحمه الله .
واليوم تجد كل أو جل من يعمل فى العمل الدعوى من المشايخ - إلا من رحم الله - ماجورين غير محتسبين ، ومنهم من ينال الأجرين ، فيأخذ أجرا ويخلص النية لله !! ولا شك أن المرتبة العليا والمنزلة الرفيعة أن يتخذ لنفسه عملا يعمل به وينفق علمه للأمة بلا مقابل .
ومثله الامة والخطباء والمستشارين والدعاة والوعاظ بل والمؤذنون !!!!!
هذا مع تناسى ، السنة !!
فعن عثمان بن أبي العاص رضى الله عنه قال:
قلت (وفي رواية: أن عثمان ابن أبي العاص قال) : يا رسول الله!
اجعلني إمام قَوْمِي. قال:
" أنت إمامهم، واقْتَدِ بأضعفهم، واتَّخِذْ مؤذناً لا يأخذ على أذانه أجراً ".
وفى رواية ( صل بصلاة أضعف القوم و لا تتخذ مؤذنا يأخذ على أذانه أجرا . )
وعن عثمان بن أبي العاص قال إن من آخر ما عهد إلي رسول الله صلى الله عليه وسلم أن اتخذ مؤذنا لا يأخذ على أذانه أجرا
قال أبو عيسى :: حديث عثمان حديث حسن صحيح والعمل على هذا عند أهل العلم كرهوا أن يأخذ المؤذن على الأذان أجرا واستحبوا للمؤذن أن يحتسب في أذانه .
قلت : - طه - بل العمل على أن يحتسب كل من دعا إلى الله تعالى ، ولا يأخذ على دعوته أجرا ، والأذان من ذلك لأنه دعوة تامة ! وذلك بدليل القرآن : ( وما أسألكم عليه من أجر ) وقوله ( وما تسألهم عليه من أجر ) فهى صريحة كصراحة الحديث . وهذا هو الأصل الذى يرجع ويبنى ويقاس عليه ! والله أعلم .
قلت : وليس كل من يأخذ أجرا كمن يأخذ هدية أو نوالا بدون طلب !
بل الثانى أخف من الأول فى الكراهة .
والابتعاد عن كل ذلك أسلم وأتبع للسنة .
والله تعالى أعلم