المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل أصل الجملة ( من في البيت ؟) في البيت من ؟ أم أصلها كما هي ( من في البيت ؟)؟


محمد أبو عيسى
06-04-13, 04:16 PM
السلام عليكم إخوتي الكرام هل أصل الجملة ( من في البيت ؟) في البيت من ؟ أم أصلها كما هي ( من في البيت ؟)؟ ...السؤال الثاني هل أصل الجملة ( من مريض؟ ) مريض من ؟ أم أصلها كما هي ( من مريض ؟) ؟وجزاكم الله خيرا !!!

محمد يسلم بن الحسين
06-04-13, 11:52 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
إذا عرفنا أن من: مبتدأ، وفي البيت خبر؛ فالأصل تقديم المبتدإ، وهو هنا تقديم واجب لأنه من الأسماء التي لها حق الصدارة
لكن إذا قلت أين الكتاب؟ فالأصل: الكتاب أين ولكن عرض ما يوجب تقديم الخبر وهو كونه اسم استفهام
والله تعالى أعلم

محمد أبو عيسى
07-04-13, 12:54 AM
جزاك الله خيرا وبارك الله فيك أخي الفاضل محمد يسلم...أخي الكريم قال الشارح ( أن تكون جواباً نحو: يقال لك: من عندك؟ تقول: رجل، رجل هذا مبتدأ، يعني: رجل عندي، صح الابتداء به لماذا؟ لحصول الفائدة، ما المسوغ لحصول الفائدة هنا؟ كونه جواباً لسؤال، قد يقال: لماذا لا نقد: عندي رجل، نقول: عندي رجل، لا يصح تقديره في مثل هذا التركيب، لماذا؟ لأن الجواب يطابق السؤال، والسؤال قد وقع فيه من مبتدأً حينئذٍ الجواب يكون مبتدأً، رجل عندي، ولا يصح عندي رجل، نص على ذلك السيوطي في جمع الجوامع، أن تكون جواباً نحو أن يقال: من عندك؟ فتقول: رجل، التقدير رجل عندي، فيقدر الخبر متأخراً، ولا يجوز تقديمه أبداً؛ لأن الجواب يسلك سبيل السؤال، والمقدم في السؤال هو المبتدأ. .................................................ا لسؤال لماذا( في كتب اللغة العربية ) يجاب على السؤال ( من في البيت؟) بالجواب ( فيه حامد ) والشارح قال ولا يجوز تقديمه أبداً؛ لأن الجواب يسلك سبيل السؤال، والمقدم في السؤال هو المبتدأ ) ؟

محمد يسلم بن الحسين
07-04-13, 02:18 AM
الظاهر عتدي والله تعالى أعلم أن ما قاله الشيح الحازمي غير دقيق؛ وذلك لأمرين أحدهما: أن كلام النحاة هنا يتلق بتقدير المحذوف إذا قلت في الجواب: رجل فيجب أن يكون التقدير هكذا: رجل عندي لأن الأصل في الجواب أن يجيء على نسق السؤال
الأمر الثاني: أن الخضري يقول: قوله: (التقدير رجل عندي) وليس التقدير عندي رجل إلا على ضعف لأن الجواب يسلك به سبيل السؤال، إذن فالمسألة مسألة ضعف لا منع
ثم إن الحازمي يقول في موضع آخر: ........ فيجب تقديم الخبر هنا، فلا تقول: رجل عندك، ولا امرأة في الدار، وأجمع النحاة والعرب على منع ذلك، هذا بإجماع: رجل عندي أو عندك، وامرأة في الدار، هذا ممنوع باتفاق

محمد أبو عيسى
07-04-13, 02:23 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...الكلام في (فيجب تقديم الخبر هنا، فلا تقول: رجل عندك، ولا امرأة في الدار، وأجمع النحاة والعرب على منع ذلك، هذا بإجماع: رجل عندي أو عندك، وامرأة في الدار، هذا ممنوع باتفاق) ليس في المسوغات والكلام في (وليس التقدير عندي رجل إلا على ضعف) يكون في المسوغات ...

محمد يسلم بن الحسين
07-04-13, 08:34 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
نعم هو كما قلت لكم إن المسألة تتعلق بحالة تقدير الخبر
فالأولى عند بعضهم أن يكون التقدير هكذا رجل عندي وذلك ليأتي الجواب على نسق السؤال ولأن الأصل تقديم المبتدإ ولكن يصح في التقدير ما لا يصح في حال الأظهار فالإضافة مثلا على تقدير اللام ولكن هل يجور تظهر اللام في مثل أمام الدار وعند زيد ؟
هذا إضافة إلى ما أطلقة الشيخ من قوله لا يجوز أبدا أن تقول: عندي رجل فهم لم يمنعوه أبدا بل جعلوه ضعيفا كما رأيت في عبارة الخضري السابقة أما أبو حيان فلا يرى فيه ضعفا وإن كان الأولى خلافه
انظر ذلك كتابه التذييل والتكميل ج/3 ص/330
والله تعالى أعلم

محمد أبو عيسى
07-04-13, 10:55 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته إخوتي في الله ....أخي الكريم محمد يسلم ...أخي الكريم أريد أن أفهم المسألة فحسب ,,,قلت أن المسألة تتعلق بالتقدير فقط ولكن أجاب على السؤال أحد الأساتذة
في هذه المسألة جانب بلاغي قد يكون أقرب لمعنى المتكلم المقصود .. وقد وقف عليها الشيخ عبد القاهر في دلائله ..

فعندما نقول : " حامدٌ في البيت " لابد أن يكون جوابًا لمن يسأل " منْ بالبيت " والسؤال يركز على منْ الشخص الذي بالبيت .

وإن قلنا : " في البيت حامد " فيكون جوابًا لمن سأل : أفي البيت أحد ؟ فيكون السؤال هنا مركزًا على البيت أفيه أحد أم لا .

ومثله ..
"قَالُوا أَأَنْتَ فَعَلْتَ هَذَا بِآلِهَتِنَا يَا إِبْرَاهِيمُ (62) قَالَ بَلْ فَعَلَهُ كَبِيرُهُمْ هَذَا.... "

هم هنا لا يسألون من الفاعل ، ولكنهم يريدون إقرار إبراهيم عليه السلام بالفعل ذاته ، فأجابهم : " بل فعله كبيرهم " مقدما الفعل الذي كان مقدما في نفوسهم . ) و من قوله (ومثله ..
"قَالُوا أَأَنْتَ فَعَلْتَ هَذَا بِآلِهَتِنَا يَا إِبْرَاهِيمُ (62) قَالَ بَلْ فَعَلَهُ كَبِيرُهُمْ هَذَا.... "

هم هنا لا يسألون من الفاعل ، ولكنهم يريدون إقرار إبراهيم عليه السلام بالفعل ذاته ، فأجابهم : " بل فعله كبيرهم " مقدما الفعل الذي كان مقدما في نفوسهم . ) لا يفهم أن المسألة تتعلق بالتقدير فقط ....

محمد يسلم بن الحسين
07-04-13, 11:43 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أخي الكريم محمد كون المسألة تتعلق بالجانب البلاغي دليل على جواز التقديم والتأخير وأن أحدهما أبلغ من الآخر
هذا هو مجال البلاغة أما وجوب التقديم أو التأخير فهو مجال النحو وقد نقلت لكم كلام النحاة في الموضوع
أما كون المسألة تتعلق بالتقدير فإذا قلت من في الدار وأجابك آخر بقوله: رجل، فأنا وأنت لا نعرف نية المتكلم ولا نعرف أهو من البلغاء أم لا وعليه فليس لنا إلا حمل كلامه على الأصل وهو كون الجواب على نسق السؤال
ولكن هذا لا يعني أن المتكلم إذا أراد أن يصرح بالخبر لا يجوز أبدا أن يقول في الدار رجل كما أطلق الشيخ الحازمي
والله تعالى أعلم

محمد أبو عيسى
07-04-13, 11:49 PM
جزاك الله خيرا وبارك الله فيك أخي الفاضل محمد ساعدتني كثيرا في علم النحو !!!

محمد يسلم بن الحسين
08-04-13, 12:20 AM
بارك الله فيكم وزادنا وإياكم علما وعملا نافعين