المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من يمدني بـ (لامية الأفعال ) ؟


سهل
22-05-05, 08:43 PM
السلام عليكم

الإخوة الأفاضل أحتاج لمنظومة ( لامية الأفعال ) في علم الصرف و معها الزيادات لبحرق اليماني و الشنقيطي
فمن يمدني بها

و جزاكم الله خيرا

خالد بن محمد الحربي
31-05-05, 01:24 PM
أخي الفاضل :

هنا تجد (فتح المتعال على القصيدة المسماة بلامية الأفعال) على هذا الرابط:

http://www.iu.edu.sa/Magazine/105-106/4.htm

هشام محمد عواد الشويكي
25-06-08, 08:30 AM
هناك شرح لابن المصنف المعروف بابن الناظم ، مطبوع .
شرح لامية الأَفعال ـ بدر الدين محمد بن محمد بن عبد الله (ت 686هـ) ـ تحقيق:هلال ناجي عالم الكتب ـبيروت ـ لبنان ـ 1420هـ/1999م.

هشام محمد عواد الشويكي
25-06-08, 08:33 AM
وقد أخذ من هذه اللامية علماء كثر منهم شمس الدين النواجي الذي له كتاب :
الأُُصُولُ الجَامِعَةُ لِحُكْمِ حُروفِ المُضَارَعَةِ

تأْليف
شمس الدين محمد بن حسن بن علي بن عثمان
النواجي الشافعي( ت859هـ)

مثل ( واعلم أَنَّ شارحَيْ المراحِ( )واللامية( ) تبعًا لأَصلهما،وكذا ابن مالك في التسهيل( ) لم يقيدوا المضارعَ بفتحِ العَيْنِ بل اقتصروا على تقييد الماضي بالكسر،غيرَ أَنَّهم لم يُمَثلوا إلا بعلم يعلم،وقد قيَّدَه ابنا قاسم( ) وعقيل( )في شرح التسهيل،وكذا ابن هشام( )بأَنَّ كسرَ أَولِ المضارعِ عُوِضَ عَنْه كَسْرُ ثاني الماضي( )،وكذا تعليلُ صَاحبِ المَراحِ وشرحه؛للدلالةِ على الكَسر ـ كما سيأتي ـ .... )

أم عبدالرحمن المكي
08-01-09, 10:05 PM
الإخوه الأفاضل ارجو افادتي عن مخطوط الأُُصُولُ الجَامِعَةُ لِحُكْمِ حُروفِ المُضَارَعَةِ هل هو محقق ؟ وإذا هي محققه كيف أستطيع الحصول على أي معلومات عنها

هشام محمد عواد الشويكي
09-01-09, 11:00 AM
أختي الفاضلة ، الكتاب حقق ، حققته مع الأستاذ الدكتور حسن عبد الهادي ( جامعة الخليل ـ فلسطين) ، وسينشر في مجلة الجامعة الإسلامية ( غزة ـ فلسطين ) ـ لك تحياتي .

هشام محمد عواد الشويكي
09-01-09, 11:05 AM
نص من المخطوط
قالَ الشَّيخُ الِإمِامُ العَالِمُ العَلاَّمةُ فَرِيدُ دَهْرِه،وَوَحِيدُ عصرِه شَمْسُ الدِّينِ،شَيْخُ المُتَأَدِبين، وَرَئيسُ المُعْرِبين،أَبو عَبِدِ اللهِ محمَّدُ بنُ المرحومِ بدر الدين حسن النَّواجي الشافعيُّ،نفعَ الله بعلومِهِ،أَمَّا بعدَ حَمْدِ اللهِ الذي استأثرَ بتصريفِ أَفعالِه،فما لِماضي أَمرِه من مُضارعٍ،والصَّلاةُ والسَّلام على مَنْ بنى جَمْعَ الأَعرابِ عن بناءِ قواعد الدِّين،والانتصابِ لِرفْع منارِه،فكانَ أَشرفَ جامعٍ،صلى اللهُ عليه،وعلى آلهِ وأَصحابِه الذينَ هُم لأَجيادِ الشريعةِ مَعَارفٌ،وعلى عاطي أَعْلامِِ المِلَّةِ الحنيفية نِعَمَ العواطفُ،ما تَعاقبتْ حُروفُ الندا،وارتفعَ اسمٌ على الابتدا.
فهذه أُصُولٌ جَامِعَةٌ لِحُكم حَرْفِ المُضَارعَةِ،قَصَدتُ فيها إِلى إِحْكامِ القْولِ وَرَصْفِهِ،كَاشِفًا عَنْ حَقِيقَةِ أَمْرِه بِمَا يُغْني الطَّالبَ عَنْ وصْفِهِ،سَالكًا فِيه صَوْبَ الصَّوابِ،رَاجِيًا ثَوابَ مَنْ إِليهِ المَرجِعُ والمَآبُ،عليه تَوَكلتُ وإِليه أُنيبُ.
..................................................
آخر المخطوط
خلاف فيه( )،والمعروفُ أَنَّ تقطيعَ هَذا البيتِ،وقعَ مِنْ أَبي نُواس،بضم النون وبالواو،من غير همز،حينَ سَأَلتهُ عَنْه عِنانُ جَاريةُ النَّاطفى( ) في مداعبَتِها لَهُ،كما حَكاه ابنُ بريِّ التَّازيُّ( )في شرح عَروضِ ابنِ السَّقاط( )فكانَ بعضُ منْ لا إِلمامَ له بالتَّاريخ رأَى ما بَيْنَ الواقعتين في المناسبة،فَلَفقَ إحداهما مَع الأُخرى،وضَمَّ الثانيةَ إِلى الأُولى،ولم يَهْتَدِ إِلى ما وَراءِ ذلك فكانَ جديرًا بِأَنْ يُنْشَد[البسيط]:
................................. عَرَفْتَ شَيْئًا وَغَابَتْ عَنْكَ أَشْياءُ ( )
هَذا آخِرُ مَا قَصَدتُ إِلى جمَعِْهِ في هَذا الكِتابِ وتحَريرِه،مُعْتَذِرًا عَمَّا طَغَى بهِِ القَلمُ في تَطْويلِ لِسَانِه بِالخُروجِ عَنْ محَلِّ الغَرَضِ،وتَقْصِيرِه،مُسْتَمِدًا مِنَ اللهِ تَعالى أَنْ يُلهِمَنا صَالحَ الأَعْمَالِ،ويُوفِقَنا في الأَقوالِ والأَفْعالِ،إِنَّه وَليُّ ذَلكَ،والقَّادرُ عليه.
تَمَتْ الأُصولُ الجَامِعةُ،والحَمْدُ لِلهِ وَحْدَه.

أم عبدالرحمن المكي
09-01-09, 04:09 PM
اخي الفاضل لقد حققت هذا المخطوط وهوحاليا في مرحلة الطباعة ....


بسم الله الرحمن الرحيم
((((((قال الشيخ الإمام العالم العلامة فريد دهره ووحيد عصره شمس الدين شيخ المتأدبين ورئيس المعربين أبو عبد الله محمد بن المرحوم بدر الدين حسن النواجي(1) (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=960051#_ftn1) الشافعي نفع الله بعلومه .
أما بعد :
حمداً لله الذي استأثر بتصريف أفعاله فما لماضي أمره من مضارع والصلاة والسلام على من جمع بين الإعراب عن بناءِ قواعد الدين والانتصاب لرفع مناره ، فكان أشرف جامع صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه الذين هم لأجياد الشريعة معارف , وعلى ما يحي أعلام الملة الحنيفية نعم العواطف ، ما تعاقبت حروف النداء , وارتفع اسم على الابتداء ، فهذه أصول جامعة لحكم حرف المضارعة ، قصدت فيها إلى إحكام القول ورصفه , كاشفا عن حقيقة أمره بما يغني الطالب في وصفه , سالكاً فيه صَوبَ(2) (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=960051#_ftn2) الصواب – راجياً ثواب من إليه المرجع والمآب , عليه توكلت وإليه أنيب .
إعلم أن حرف المضارعة إذا كان الفعل مبنياً للفاعل على ثلاثة أقسام : مضمومٌ ومفتوح , ومكسور .
فيُضمُّ اتفاقاً إذا كان في الماضي رباعياً , أي:على أربعة أحرف سواءً كانت كلها أصول: كدحرج ، يدحرج ، أو بعضُها زائداً كأكَرَمَ ، يُكرِمُ ، وعَلِّمَ ، يعلِّمُ ، وقاتل ، يقاتل .
وإن لم يكن رباعياً فإن كان لفظة (إخال) المبدؤ بالهمزة خاصة فالأصح كَسرُ الهمزة , وبنو أَسَدٍ يفتحونها(3) (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=960051#_ftn3) فالكسر فصيح استعمالاً , شاذٌ قياساً والفتح بالعكس(4) (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=960051#_ftn4)، وإن كان غير لفظةِ (إخال ) ، فتح عند الحجازيين(5) (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=960051#_ftn5) سواء كان ثلاثياً . كضَرَبَ ، يَضرِبُ ، وذَهَب ، يَذهَبُ ، وخَرَجَ , يَخرُجُ ، وعَلِمَ يَعلَمُ ، ووَمَِِقَ (6) (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=960051#_ftn6)، يَمِقُ ، وشَرُفَ يَشرُفُ ومنه : خَال ، يَخَالُ ، ونَخَالُ، وتَخَالُ ، وفي المثل:( من سَمِّعْ يخـْلُ )(7) (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=960051#_ftn7) أي: من سمع خبراً يَحدثُ له ظنٌ فحذف المفعولين اقتصاراً لإفادة تجدد الفعل وحدوثه, أوخماسياً كانطَلقَ ينطلق ، وتعلم ، يتعلم ، وتكلم ، يتكلم , أوسداسياً كاستخرج يستخرج , وإنما فتح هذا النوع طلباً للخفة , وإنما ضُم الرباعي ؛ لأنه فرع )))))


ومن المنتصف قوله

(((( فيمكن أن يدعي أن الهاء عوض عنها نفسها , وهذه الثلاث لغات لا كلام فيها وإنما السؤال على اللغة الرابعة وهي : أَهرَاقَ يُهرِيقُ إهراقاً فهو مُهرِيقٌ , فالشيء مُهرَاقٌ باسكان الهاء في الجميع ، وبجواز فتحها أيضاً في الأخير. وفي الحديث (1) (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/#_ftn1)( مهريق دمه ) فتقدير يَهرِيقُ ومَهرَاقُ بفتح الهاء فهي (يُهَفعِلُ) ، (ومٌهَفعِلُ) بوزن يُدَحرِجُ ومُدَحرِجُ .
وأما تقدير يَهرِيقُ ومهراقُ بالإسكان فلا يمكن النطق به ؛ لأن الهاء والفاءَ جميعاً ساكنان, ونظير هذه اللغة : أَسطَاعَ يُسطِِيعُ ، اسطياعاً ، بقطع الهمزة في الماضي وضم الياء في المضارع لغة في أَطاع ، يُطيع كما تقدم .
واحترزنا بذلك عن أَسَطاعَ ، يَسطِيعُ ، اللذين أصلهما : استَطَاعَ يَستَطِيعُ ، فحذفت التاء منهما استثقالاً لها مع الطاء وكراهة لإ دغامها في الطاء فيلزم تحريك السين وهي لا تحرك أبداً؛ فإن حرف مضارعته مفتوحٌ لكونه ليس رباعياً لفظاً أو تقديراً وهمزته همزة وصل قال الله تعالى : ( فما استطاعوا أن يظهروه وما استطاعوا له نقبا )(2) (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/#_ftn2)
وقال طرفة في معلقته (3) (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/#_ftn3):