المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فروق النسخ غير المهمة في تحقيق النصوص.


إبراهيم اليحيى
22-05-13, 01:24 PM
فروق النسخ غير المهمة في تحقيق النصوص
سبقت الإشارة غير مرة أن فروق النسخ في تحقيق النصوص لها نظام وانضباط....ولاحظت من خلال مطالعتي لبعض الأعمال التحقيقية أن المحققين عفا الله عني وعنهم يذكرون كل فرق!.
ويبدو والله أعلم أن كثيرا من المحققين يحققون النصوص بالملكة ـ بفتح اللام ـ وهذا غير صحيح.
إليك بعض الأمثلة حول بعض التحقيقات:
ـ بسم الله الرحمن الرحيم:
الحاشية: في نسخة كذا غير موجودة البسملة! سبحان الله.
ـ ربي يسير يا كريم:
الحاشية: موجودة فقط في نسخة كذا! سبحان الله.
ـ العبد الفقير :
الحاشية: في نسخة كذا العبد الحقير! سبحان الله.
لا أريد أن أطيل فالجزئية مهمة يجب الانتباه لها، وتحقيق النصوص إما يكون بعد علم ودراية بالمنهجية دراية تامة أو على الأقل استشارة خبير في هذا المجال.
لا يكتب في الحاشية إلا أمور يحتاجها النص أو القارئ حاجة ماسة لا أدنى حاجة.
وأن شحن الحواشي بما هب ودب من الكلام مما فيه تكايس ودقة في غير محلها؛ أمر غير مرضي وهو يزاحم النص ويضايق القارئ.
وسبق أن نبهت غير مرة أن التحقيق علم له أصوله وقواعده الممنهجة، ومن أراد الولوج في هذا العلم الباب مفتوح ولكن فيه دهاليز....فالملكة والثقافة العامة ستجعلك في ورطة وحالة من التوهان فلا تعرف مخرجا ولا مدخلا فتجتهد الأمر وأنت لست من أهله فتضر نفسك أولا ثم المؤلف ونصه ثم القارئ.

أبو عبد الله بن فليفل
22-05-13, 04:05 PM
جزاك الله خيرا أخانا إبراهيم، فأنا ممن يحبك في الله.
وقد استفدت كثيرا من تعليقاتك ومشاركاتك ودروسك في التخقيق، وحبذا لو أتحفتنا جميعا ببعض الضوابط لمسألة الفروق المهمة؛ لعل الجميع يستفيد منها.
وجزاك الله خيرا.

أبو عبد الله بن فليفل
22-05-13, 04:08 PM
جزاك الله خيرا أخانا إبراهيم، فأنا ممن يحبك في الله.
وقد استفدت كثيرا من تعليقاتك ومشاركاتك ودروسك في التحقيق، وحبذا لو أتحفتنا جميعا ببعض الضوابط لمسألة الفروق المهمة؛ لعل الجميع يستفيد منها.
وجزاك الله خيرا.

إبراهيم اليحيى
22-05-13, 06:40 PM
جزاك الله خير أخي الكريم وأحبك الله الذي أحببتني فيه...

الفروق المهمة بين النسخ تأتي بحسب النص وسياقه.... والقاعدة أنك تنظر في النسخة التي اعتبرتها أما فإن وجدت أيا من النسخ يختلف معها تنظر في نوع الاختلاف، فإن كانت العبارة التي في الأم صحيحة وهذا الأصل فإنك لا تلتفت إلى ما في الأخر ولا داعي لإفادة القارئ بالنقص الذي في النسخ الأخرى...

أما إن كانت عبارة الأم فيها خلل وصوابه من إحدى النسخ وأن الكلام لا يستقيم بعبارة الأم؛ فإنك بعد اجتهاد وترجيح تضع في الأم العبارة الصحيحة وتجعلها بين معقوفتين هكذا [] وتحشي لها بأن الإضافة من نسخة كذا وأن في الأم أو الأصل كلمة كذا...
وهذا معروف ومقرر عند أهل العلم قد يعرض للمفضول ما يجعله فاضلا....بمعنى قد يعرض للبنت ما يجعلها أفضل من أمها الكلام هنا عن النسخ الخطية....
لماذا ذكرت الفرق عند الأم في الحاشية؟ لتجعل للقارئ نوع مشاركة فإنه في الغالب...والويل لك ثم الويل لو كان اجتهادك خاطئ فإن بعض القراء الجهابذة لا يرحمون....

لذا لابد أن يتأدب المحقق مع النص ومؤلفه ومع القارئ فإذا رجح فرقا من الفروق واجتهد في ذلك وأفرغ الوسع أن يقول أدبا: لعل الصواب ما أثبته!. وهذه فيها خط رجعة كما يقال...

الفروق المهمة هي التي لا يستقيم النص بدون ذكرها.... فعلى المحقق أن يكون حريصا فطنا يشرب النص شربا....أما أن يخرج النص أحدهم بيد غيره!!! أو يتعجل لإدراك معرض الكتاب أو مناسبة ما فهذه أعذار واهية....

لا أريد الاسترسال ولكن المصالح العامة لتحقيق النصوص والموازنة بين جزئيات المسائل في التحقيق والحرص على الضبط والإتقان من غير إفراط ولا تفريط يجب أن يكون هذا ديدن كل محقق جاد وصادق.

وإخراج النص كما أراده مؤلفه أو أقرب ما يكون إلى ذلك....هذه العبارة التي ندندن حولها نحن معاشر المحققين.

أبو عبد الله بن فليفل
24-05-13, 04:28 PM
جزاك الله خيرا.

أبو عبد الله بن فليفل
24-05-13, 04:43 PM
جزاك الله خيرا.

عثمان السلفي
24-05-13, 05:34 PM
اثبات جميع الفروق هو منهج المستشرقين في تحقيق الكتب

أبو حمزة القاهري
25-05-13, 02:59 AM
جزاك الله خيرا .........

إبراهيم اليحيى
06-03-14, 09:47 AM
نسيت أن أشير هنا إلى مسألة تطرق لها أهل العلم قديما وحديثا، وهي وجود الخطأ في النسخة الأم هل يقوم المحقق بالتصويب في النص ويشير في الحاشية لما كان موجودا في الأصل من خطأ، أم يجعل الخطأ كما هو في النص ويجعل التصويب في الحاشية.

وتذكرت أمرا آخر وهو أن الأعمال الأكاديمية يجب على الطالب المحقق أن يسمع ويطيع للمشرف عليه وتوجيهاته حتى وإن خالفت المنهج العلمي المقرر، حتى يتخرج فإذا أراد طباعة العمل ونشره للناس عاد إلى تنقيح عمله.

وقد نصحت أحد طلاب الدكتوراه في عدم ذكر الفروق كلها، فقال لي إن المشرف لا يقبل إلا بهذه الطريقة، فقلت له إذن اسمع وأطع قوله.

سؤال مهم: لماذا التحقيق الأكاديمي فيه اختلاف عن التحقيق العلمي؟

الجواب: أن التحقيق الأكاديمي ليس للنشر وإنما فيه تمرين وتعويد الطالب على البحث والمراجعة والمقابلة والنظر في جميع الفروق والتخريج والعزو والإحالة وربما الرد على المخالف وبيان الصواب.

بل سمعت أحد المشرفين يقول لأحد طلابه لم أجد نفسك ـ بفتح الفاء ـ في الحاشية، والقاعدة عندنا أن النفس لا يظهر إلا في الدراسة فقط، وأما الحواشي ففيها عمل منضبط.

ولكن كما قلت وأردد أن الطالب عليه أن يستشير من شاء من أهل الاختصاص ولكن العمل على ما يريده ويوجهه إليه المشرف عليه. والله المستعان.