المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما قولكم في إعراب هذا البيت ؟


عيسى الحوراني
03-06-05, 09:30 PM
إنّ هندُ المليحةُ الحسناءَ وأيَ مَنْ أضمرتْ لِخلٍّ وفاءَ

أبو حازم السنيدي
04-06-05, 04:51 PM
يجيبك ابن هشام في المغني :

– قد تقع الهمزة فعلاً ، وذلك أنّهم يقولون " وَأى " بمعنى وَعَدَ ، ومضارعه " يَئِي " بحذف الواو لوقوعها بين ياء مفتوحة وكسرة ، كما تقول : وَفَى يَفِي ، وَ وَنَى يَنِي ، والأمر منه إه ، بحذف اللام [ للأمر ] وبالهاء للسكت في الوقف ، وعلى ذلك يتخرّج اللّغز المشهور ، وهو قوله :

إنَّ هِنْدُ المَلِيحَةُ الحَسنَاءَ *** وَأْيَ مَنْ أضْمَرَتْ لِخِلٍّ وَفَاءَ

فإنَّه يقال : كيف رُفِعَ اسم إنَّ وصفته الأولى ؟

والجواب :
أنَّ الهمزة فعلُ أمر ، والنون للتّوكيد ، والأصلُ إينَّ بهمزة مكسورة ، وياء ساكنة للمخاطبة ، ونون مشددة للتّوكيد ، ثمّ حذفت الياء لالتقائها ساكنةً مع النون المدغمة كما في قوله :

لَتَقْرَعِنَّ عَلَيَّ السِّنَّ مِنْ نَدَم *** إذَا تَذَكَّرْتِ يَومًا بَعْضَ أخْلاَقِي

وهندُ : منادى مثل ( يُوسُفُ أَعْرِضْ عَنْ هَذَا ) ،

والمليحةُ : نعتٌ لها على اللفظ كقوله :

* يا حَكمُ الوارثُ عن عبدِالملكْ *

والحسناءَ : إمّا نعت لها على الموضع ، كقول مادح عمر بن عبدالعزيز … :

يَعُودُ الفضلُ منكَ عَلَى قُرَيشٍ *** وتَفرُجُ عَنهمُ الكُرَبَ الشِّدَادَا
فَمَا كَعْبُ بنُ مَامَةَ وابنُ سُعْدَى *** بأجْوَدَ مِنْكَ يَا عُمَرُ الجَوَادَا
وإمّا بتقدير أمدح ، وإمّا نعت لمفعول به محذوف ، أي عِدِي يا هند الخلّةَ الحسناءَ ، وعلى الوجهين الأولين فيكون إنّما أمَرَها بإيقاع الوعد الوفي ، من غير أنْ يعيّن لها الموعود .

وقوله " وَأيَ " : مصدرٌ نوعيٌّ منصوب بفعل الأمر ، والأصل وَأيًا مثل وَأيَ مَن ، ومثله ( فَأَخَذْنَاهُمْ أَخْذَ عَزِيزٍ مُقْتَدِرٍ ) .

وقوله " أضمرت " : بتاء التأنيث محمول على معنى مَنْ ، مثل " مَنْ كانت أمّك ؟ " .

المصدر : معني اللبيب عن كتب الأعاريب ، لابن هشام ، تحقيق عبد الحميد ، المكتبة العصرية 1422هـ ، ج1 ، حرف الألف ، ص26 .