المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من أعــذب الشـعـر


عبدالقاهر
07-06-05, 12:10 AM
أحبتي الكرام: لست شاعراً ولكني اتذوق الشعر!وتأسرني الابيات الجميلة و لعل موضوعي هذا يكون استراحة لطالب العلم يروح عن نفسه ثم يعود إلى نشاطه العلمي.

قال القاضي علي الجرجاني:

يقولون لي فيك انقباض وإنما *** رأوا رجلا عن موقف الذل أحجما

أرى الناس من داناهم هان عندهم *** ومن أكرمته عزة النفس أكرما

وما كل برق لاح لي يستفزني *** ولا كل من لاقيت أرضاه منعما

وإني إذاما فاتني الأمر لم أبت *** أقلب كفي إثره متندما

ولم أقض حق العلم إن كان كلما *** بدا طمع صيرته لي سلما

إذا قيل : هذا منهل قلت قد أرى *** ولكن نفس الحر تحتمل الظمأ

ولم أبتذل في خدمة العلم مهجتي *** لأخدم من لاقيت لكن لأخدما

أأشقى به غرسا وأجنيه ذلة *** إذن فاتباع الجهل قد كان أحزما

ولو أن أهل العلم صانوه صانهم *** ولو عظموه في النفوس لعظما

ولكن أذلوه فهان ودنسوا *** محياه بالأطماع حتى تجهما

عبدالقاهر
07-06-05, 12:14 AM
قال أبو بكر الشبلي وهو معروف بتصوفه المذموم!

رُبَّ وَرقاءَ هتوفٍ في الضُحى *** ذاتِ شَجوٍ صَدَحت في فَنَنِ
ذكرت إِلفاً ودهراً صالحاً *** فبكت حزناً وهاجت حَزني
فبكـائي ربمـا أرَّقَـها *** وبكـاها ربمـا أرَّقَني
ولقد تشكو فما أفهمها *** ولقد أشكو فما تفهمني
غير أنّي بالجوى أعرِفُها *** وهي أيضاً بالجَوى تعرفُني

عبدالقاهر
07-06-05, 11:07 AM
قال أبو الحسن الأنباري في رثاء الوزير ابن بقية
علو في الحياة وفي المماتِ *** لحق تلك إحدى المعجزات
كأن الناس حولك حين قاموا *** وفود نداك أيام الصلات
كأنك قائم فيهم خطيباً *** وكلهم قيــام للصــلاة
مددت يديك نحوهم احتفاءً *** كمدهما إليهم بالهبات
ولما ضاق بطن الأرض عن أن *** يضم علاك من بعد الوفاة
أصاروا الجو قبرك واستعاضوا *** عن الأكفان ثوب السافيات
لعظمك في النفوس بقيت ترعى *** بحراس وحفّاظ ثقات
وتوقد حولك النيران ليلاً *** كذلك كنت أيام الحياة

عبد السلام بن محمد - أبو ندى
11-06-05, 11:11 PM
قال عبدالله بن معاوية بن عبدالله بن جعفر بن أبي طالب ( الكامل)


رأيت فُضيلاً كان شيئا ملفّفاً ..... فكشّفه التمحيص حتى بدا ليا

أأنت أخي مالم تكن لي حاجة ..... فلما عرضتْ أيقنت ألا أخا ليا

فلا زاد ما بيني وبينك بعدما ....... بلوتك في الحاجات إلا تماديا

فلستُ براءٍ عيب ذا الود كله ...... ولا بعض ما فيه إذا كنت راضيا

فعين الرضا عن كل عيب كليلة ..... كما أن عين السخط تبدي المساويا

كلانا غنيٌّ عن أخيه حياته ...... ونحن إذا متنا أشدّ تغانيا

السدوسي
21-06-05, 01:07 AM
إِذا كانَ ذَوّاقاً أَخوكَ مِنَ الهَوى مُوَجَّهَةً في كُلِّ أَوبٍ رَكائِبُه
فَخَلِّ لَهُ وَجهَ الفِراقِ وَلا تَكُن مَطِيَّةَ رَحّالٍ كَثيرٍ مَذاهِبُه
أَخوكَ الَّذي إِن رِبتَهُ قالَ إِنَّما أَرَبتُ وَإِن عاتَبتَهُ لانَ جانِبُه
إِذا كُنتَ في كُلِّ الذُنوبِ مُعاتِباً صَديقَكَ لَم تَلقَ الَّذي لا تُعاتِبُه
فَعِش واحِداً أَو صِل أَخاكَ فَإِنَّهُ مُفارِقُ ذَنبٍ مَرَّةً وَمُجانِبُه
إِذا أَنتَ لَم تَشرَب مِراراً عَلى القَذى ظَمِئتَ وَأَيُّ الناسِ تَصفو مَشارِبُه

أَراني في الثَلاثَةِ مِن سُجوني فَلا تَسأَل عَنِ الخَبَرِ النَبيثِ


لِفَقدِيَ ناظِري وَلُزومِ بَيتي وَكَونِ النَفسِ في الجَسَدِ الخَبيثِ


تَعَبُ كُلّها الحَياةُ فَما أعْ جَبُ إلاّ مِنْ راغبٍ في ازْديادِ

إنّ حُزْناً في ساعةِ المَوْتِ أضْعَا فُ سُرُورٍ في ساعَةِ الميلادِ




واللّبيبُ اللّبيبُ مَنْ لَيسَ يَغْترْ رُ بِكُوْنٍ مَصيرُهُ للفَسادِ


قَد كنتُ أَحذَر أَن أَشقى بِفُرقَتِكم فَقَد شَقيتُ بِها لَم يَنفَعِ الحَذَرِ

وَالمَرءُ يَفرَحُ بِالأَيّام يَقطَعها وَكُلّ يَومٍ مَضى يَدنو مِن الأَجل


لاَ تضِربَنّ بهم في فضلِهم مثلاً فما لهم في البرايا يُضْرَبُ المَثَل
فما يشابههم في الفضلِ من أحد من البرِيّةِ الاّ الأنبيا الرُّسُل

ما إنْ مَرَرتُ بواديكم وأثْلِكُمُ إِلاَّ وجدتُ له برداً على كبدي
ولاَ تحدّثَ ركبٌ عن بلادكم إِلاَّ وَضعتُ على قلبِي الجريح يدي

ذهب الذين إذا رأوني مقبلا
سروا وقالوا مرحبا بالمقبل
وبقي الذين إذا رأوني مقبلا
عبسوا وقالوا ليته لم يقبل
اِسمع كَلامي واِستَمع لمَقالتي فهيَ السلوك بدَت من الأجيادِ
لمّا أرادَ اللَّه فرقة شملِنا وَأَذاقَنا طعمَ الأسى عن زادِ
قامَ النفاقُ على أبي في ملكهِ فَدنا الفراق ولم يكن بمراد
ِملك عظيم قد تولّى عصرهُ وَكذا الزمان يؤول للإفسادِ




ورد الخطاب فسرنى مضمونه وودت أني فى الفؤاد أصونه
واشتقت كاتبه كما اشتاق الكرا مَن لا تنام من الغرام جفونه

وَلَئِن بَنَيتِ لِيَ المُشَقَّرَ في هَضبٍ تَقَصَّرُ دونَهُ العُصمُ
لَتُنَقِبَن عَنّي المَنِيَّةُ إِن اللَهَ لَيسَ كَحُكمِهِ حُكمُ

آبَ لَيلي لَيتَ لَيلي لَم يَأُب إِنَّما اللَيلُ عَناءٌ
لِلوَصِب

لا يَغُرَّنَّكَ يَومٌ مِن غَدٍ صاحِ إِنَّ الدَهرَ يُغفي وَيَهُب

صادِ ذا ضِغنٍ إِلى غِرَّتِهِ وَإِذا دَرَّت لَبونٌ فَاِحتَلِب



وإذا أراد الله نشر فضيلة طويت أتاح لها لسان حسود
يا أحمد بن أبي دؤادٍ حطتني بحياطتي ولددتني بلدودي









.

سعيد الحلبي
21-06-05, 01:28 AM
قال عبدالله بن معاوية بن عبدالله بن جعفر بن أبي طالب ( الكامل)


رأيت فُضيلاً كان شيئا ملفّفاً ..... فكشّفه التمحيص حتى بدا ليا

أأنت أخي مالم تكن لي حاجة ..... فلما عرضتْ أيقنت ألا أخا ليا

فلا زاد ما بيني وبينك بعدما ....... بلوتك في الحاجات إلا تماديا

فلستُ براءٍ عيب ذا الود كله ...... ولا بعض ما فيه إذا كنت راضيا

فعين الرضا عن كل عيب كليلة ..... كما أن عين السخط تبدي المساويا

كلانا غنيٌّ عن أخيه حياته ...... ونحن إذا متنا أشدّ تغانيا
جزاكم الله خيرا أخي المفضال
الأبيات من الطويل وليست من الكامل
رأيت / فضيلا كا /ن شيئا / ملفقا *** فكشَّ / فه التمحي / ص حتى / بدا ليا
فعول / مفاعيلن / فعولن / مفاعلن*** فعول / مفاعيلن 0/ فعولن 0 / مفاعلن
والشطر الثاني من البيت الثاني منكسر ويحتاج إلى مراجعة
وأشكركم على هذه الأبيات الماتعة

عصام البشير
21-06-05, 10:11 PM
والشطر الثاني من البيت الثاني منكسر ويحتاج إلى مراجعة


نعم من الطويل، ولكن البيت لا غبار عليه.

فيض الخاطر
22-06-05, 12:26 AM
زهير بن أبي سلمى :

وأعلم مافي اليوم والأمس قبله ** ولكنني عن علم مافي غد عم

ومن لا يصانع في أمور كثيرة ** يضرس بأنياب ويوطأ بمنسم

ومن لا يذد عن حوضه بسلاحه ** يهدم ومن لا يظلم الناس يظلم

ومن هاب أسباب المنايا ينلنه ** ولو رام أسباب السماء بسلم

ومهما تكن عند إمرء من خليقة ** وإن خالها تخفى على الناس تعلم

سعيد الحلبي
22-06-05, 02:09 AM
إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة سعيد الحلبي
والشطر الثاني من البيت الثاني منكسر ويحتاج إلى مراجعة




نعم من الطويل، ولكن البيت لا غبار عليه.
شيخنا عصام البشير بشره الله بالجنة
تأمل الشطر الثاني في البيت الثاني
أأنت / أخي مالم / تكن ل / ي حاجة *** فلما / عرضت أيقن / ت ألا / أخا ليا
فعول / مفا عيلن / فعــول / مفـاعلن *** فعولن / ---5 -5-5 / فعولـــن / مفاعلن
التفعيلة الثانية بها حركة زائدة على الوتد المجموع
ولو أن اللفظة كانت ( بدت ) أو ما يناظرها ميزانا لا ستقام الوزن
ويكون الوزن هكذا
فلما ( فعولن ) بدت أيقن ( مفاعيلن ) ت ألا ( فعولن ) أخا ليا ( مفاعلن )
ولا زلنا نتعلم من شيخنا أعلى الله مقامه
وهذا الشرح إنما هو لأقراني من الشباب وليس للمشايخ ولا الطلبة وفقهم الله

عصام البشير
22-06-05, 03:19 PM
أخي الفاضل ذهلت عن قولكم (من البيت الثاني)، وظننتك تقول البيت الأول.
قبح الله العجلة.
فمعذرة.

سعيد الحلبي
22-06-05, 03:38 PM
جزاكم الله خيرا يا شيخنا
وبارك الله فيكم
وزادكم علما وحلما
ونفعكم ونفع بكم

السدوسي
23-06-05, 06:19 PM
رام نفعا فضر من غير قصد......... ومن البر مايكون عقوقا.
الشافعي


ووضع الندى في موضع السيف في العلا.......مضر كوضع السيف في موضع الندى.
المتنبي


أنا لولا أن لي في أمتي ......خاذلا مابت أشكوالنوبا
أمة قد فت في ساعدها........بغضها الأهل وحب الغربا
تعشق الألقاب في غير العلا....وتفدّي بالنفوس الرتبا
وهي والأحداث تستهدفها...تعشق اللهو وتهوى الطربا
لاتبالي لعب القوم بها....أم بها صرف الليالي لعبا
حافظ إبراهيم


فإن باشر الإصحار فالبيض والقنا....قراه وأحواض المنايا مناهله
وإن يبن حيطانا عليه فإنما.....أولئك عقّالاته لامعاقله
وإلا فأعلمه بأنك ساخط عليه.....فإن الموت لاشك قاتله
أبوتمام

السدوسي
23-06-05, 06:21 PM
وإني من القوم الذين هم هم .........إذا مات منهم سيد قام صاحبه
نجوم سماءكلما غاب كوكب........ بدا كوكب تأوي إليه كواكبه
أضاءت لهم أحسابهم ووجوههم.....دجى الليل حتى نظم الجزع ثاقبه
ومازال منهم حيث كانوا مسود......تسير المنايا حيث سارت كتائبه..... أبوالطمحان حنظلة الشرقي شاعرجاهلي
وبيته الأخيرقيل فيه انه أمدح بيت وأكذب بيت .
.................................................. .......... .................................................. .......... ..................................................
ولرب نازلة يضيق بها الفتى.........ذرعا وعند الله منها المخرج
ضاقت فلما استحكمت حلقاتها .......فرجت وكنت أظنها لاتفرج.....ابراهيم الصولي
.................................................. .......... .................................................. .......... ..................................................
والنجم تستصغر الأبصار رؤيته......والذنب للطرف لاللنجم في الصغر....المعري
.................................................. .......... .................................................. .......... .................................................
أتته الخلافة منقادة ........إليه تجرر أذيالها
فلم تك تصلح إلا له..........ولم يك يصلح إلا لها
ولو رامها أحد غيره........لزلزلت الأرض زلزالها
ولو لم تطعه بنات القلوب...لما قبل الله أعمالها....أبوالعتاهية...ويذكر أن بشارا-وكان حاضرا-قال لمن بجانبه انظر ويحك هل طار الخليفة.
.................................................. .......... .................................................. .......... .................................................
إذا الرأي المشورة فاستعن....بحزم نصيح أونصاحة حازم
ولاتجعل الشورى عليك غضاضة......فريش الخوافي تابع للقوادم
وماخير كف أمسك الغل أختها......وماخير سيف لم يؤيد بقائم.....بشار بن برد
.................................................. .......... .................................................. .......... ..................................................
لوكنت مهد على مقدار قدركم .......لكنت اهدي إليك السهل والجبلا
وإنما العبد أهدى كنه قدرته........والنمل يعذر في القدر الذي حملا....صلاح الدين الاربلي.
.................................................. .......... .................................................. .......... .................................................. .
أعمى يقود بصيرا لاأبا لكم........قد ضل من كانت العميان تهديه.....بشار
.................................................. .......... .................................................. .......... .................................................. ..
قد ينعم الله بالبلوى وغن عظمت.........ويبتلى الله بعض القوم بالنعم....ابوتمام
.................................................. .......... .................................................. .......... .................................................. ..
ألا كل حي هالك وابن هالك........وذو نسب في الهالكين عريق
إذا امتحن الدنيا لبيب تكشفت.......له عن عدو في ثياب صديق....ابونواس

عبد السلام بن محمد - أبو ندى
24-06-05, 12:22 AM
جزاكم الله خيرا أخي المفضال
الأبيات من الطويل وليست من الكامل
رأيت / فضيلا كا /ن شيئا / ملفقا *** فكشَّ / فه التمحي / ص حتى / بدا ليا
فعول / مفاعيلن / فعولن / مفاعلن*** فعول / مفاعيلن 0/ فعولن 0 / مفاعلن
والشطر الثاني من البيت الثاني منكسر ويحتاج إلى مراجعة
وأشكركم على هذه الأبيات الماتعة

أحسن الله إليك أخي الفاضل

ولعلي قصّرت في مرادي بـ ( الكامل )

إنما أردت الكامل للمبرد

ولم أرد : ما كمل من بحور الشعر الكامل

عبد السلام بن محمد - أبو ندى
24-06-05, 12:44 AM
وإليك أخي هذين البيتين

مالي إذا غبتُ لم أُذكرْ بواحدة == وإن سقمتُ فطال السُّقمُ لم أُعَدِ

ما أعجب الشئ ترجوه فتحرمه == قد كنتُ أحسب أني قد ملئتُ يدي

السدوسي
24-06-05, 03:36 PM
ألقاه في اليم مكتوفا وقال له....... إياك إياك أن تبتل بالماء

فتشبهوا إن لم تكونوا مثلهم..... إن التشبه بالكرام فلاح

والنفس كاالطفل إن تهمله شب على ...حب الرضاع وإن تفطمه ينفطم

كأن مثار النقع فوق رؤوسنا...... وأسيافنا ليل تهاوى كواكبه

قالوا بمن لاترى تهذي فقلت لهم......... الأذن كاالعين توفي القلب ماكانا

وإن عناء أن تفهم جاهلا.......فيفهم جهلا أنه منك أفهم

هيهات لاتخفى علامات الهوى......كاد المريب بأن يقول خذوني

ولقد لحنت لكم لكيما تفهموا...... واللحن يفهمه ذووا الألباب

قد مات قوم وماماتت مكارمهم..... وعاش قوم وهم في الناس أموات

والبيتان الأول والثاني سارت بهما الركبان والكثير يجهل قائليهما
والأول منهما للحلاج وهو
الحسين بن منصور الحلاج.
فيلسوف، عدّه البعض في كبار المتعبدين والزهاد وأعده آخرون في زمرة الزنادقة والملحدين.
أصله من بيضاء فارس، ونشأ بواسط العراق، وظهر أمره سنة 299 فاتبع بعض الناس طريقته في التوحيد والإيمان.
وقيل: كان يظهر مذهب الشيعة للملوك (العباسيين) ومذهب الصوفية للعامة.
وكثرت الوشايات به إلى المقتدر العباسي فأمر بالقبض عليه فسجن وعذب وضرب وقطعت أطرافه الأربعة ثم قتل وحزّ رأسه وأحرقت جثته وألقي رمادها في نهر دجلة ونصب رأسه على جسر بغداد.
أورد ابن النديم له أسماء ستة وأربعين كتاباً غريبة الأسماء والأوضاع منها: (الكبريت الأحمر)، (قرآن القرآن والفرقان)، (هو هو)، (اليقين) هلك عام 309 هـ

والثاني لشهاب الدين السهروردي وهو :
أبو الفتوح يحيى بن حبش الحكيم. شهاب الدين السهروردي.
فلسفي ينسب إليه أشعار من ذلك ما قاله في النفس على مثال عينية ابن سينا:
خلعت هياكلها بجرعاع الحمى وصبت لمغناها القديم تشوقا
وكان يتهم بانحلال العقيدة فأفتى علماء حلب بإباحة قتله فقتله الملك الظاهر بن السلطان صلاح الدين سنة 587 وعمره ستة وثلاثون سنة. والسهروردي نسبة لسهرورد بلدة قريبة من زنجان.
(صاحب حكمة الإشراق) الذي شرحه قطب الدين الشيرازي، و(هياكل النور)، و(التنقيحات والتلويحات) وغير ذلك. هلك عام 587هلك وعمره 36سنة

معتصم الحوراني
27-06-05, 08:17 PM
أخي العزيز عبد القاهر ، بارك الله فيك على ما أمتعتنا به من أبيات ، ولكني أرى أن عجز البيت الخامس :
ولم أقض حق العلم إن كان كلما *** بدا طمع صيرته لي سلما
-على اعتبار أن البيت من الطويل - فيه كسر عروضي فأرجوا مراجعة ذلك ، وجزاكم الله خيرا .

عصام البشير
27-06-05, 08:40 PM
أخي العزيز عبد القاهر ، بارك الله فيك على ما أمتعتنا به من أبيات ، ولكني أرى أن عجز البيت الخامس :
ولم أقض حق العلم إن كان كلما *** بدا طمع صيرته لي سلما
-على اعتبار أن البيت من الطويل - فيه كسر عروضي فأرجوا مراجعة ذلك ، وجزاكم الله خيرا .

افتح الياء من (لِيَ) يستقم لك الوزن.

بَدَا طَمَعٌ صَيَّرْتُهُ لِيَ سُلَّمَا

سعيد الحلبي
28-06-05, 03:28 AM
أحسن الله إليك أخي الفاضل

ولعلي قصّرت في مرادي بـ ( الكامل )

إنما أردت الكامل للمبرد

ولم أرد : ما كمل من بحور الشعر الكامل
جزاكم الله خيرا
وأعتذر عن عدم فهم المقصود

محمد الجبالي
04-07-05, 04:15 PM
من الأقوال اللطيفة الطريفة ذات المعنى لأحمد مطر :

أمريكا تطلق الكلب علينا
وبها من كلبها نستنجد !!
أمريكا تطلق النار لتنجينا من الكلب
فينجو كلبها .. لكننا نستشهد
أمريكا تـُبعد الكلب ولكن
بدلاً منه علينا تقعد !!

ليث الدين القاسمي
08-07-05, 11:30 AM
و من أحسن الأشعار ما قاله الإمام ابن حزم الأندلسي :
مناى من الدنيا علوم أبثهــــا و أنشرها في كل باد و حاضــــــــر
دعاء إلى القرءان و السنن التى تناسى رجال ذكرها فى المحاضر
و ألزم أطراف الثغور مجاهدا إذا هيعة ثارت فأول نافـــــــــــر
لألقى حمامى مقبلا غير مدبر بسمر العوالى و الدقاق البواتر
كفاحا مع الكفار فى حومة الوغى و أكرم موت للفتى قتل كافــــــــر
فيا رب لا تجعل حمامى بغيرها ولا تجعلنى من قطين المقابــــــر

ليث الدين القاسمي
09-07-05, 12:41 AM
لله در القائل :
فلا و الله ما طابت حياة . . . . . . . . . . . . سوي بالقرب من كنف الحبيب
و من يعشق معززة شرودا . . . . . . . . . . . . فلا يسأم مقاساة الكــــــروب
و دونك فاستبق نحو المعالى . . . . . . . . . . . . و لا ترضى بدون من نصيـــب
و لا تقنع بغير العز مرقى . . . . . . . . . . . . و سدد نحوه سهم المصيب
و أنهض همة إن لم تثرها . . . . . . . . . . . . أقمت بموطن النكس الكئيب
و لا تيأس و إن طالت ليال . . . . . . . . . . . . فكم شمس بدت بعد الغروب
و لا تسأم من التدءاب يوما . . . . . . . . . . . . فإن العز فى ذاك الدءوب
و لا تحزن إذا ما فات فان . . . . . . . . . . . . فذاك الفتح فـــــى نظر الأريب

فهد أبو سارة
09-07-05, 11:39 AM
قال أحد الشعراء يمتدح حفظه :
علمي معي أينما يممت يتبعــني *** قلبي وعــاء له لابطــن صنـــدوق
إن كنت في البيت كان العلم فيه معي *** أو كنت في السوق كان العلم في السوق

ليث الدين القاسمي
10-07-05, 01:20 PM
من أروع الأبيات الواصفة لذة العلم و طلبه ما ينسب إلى الزمخشري قائلا :
سهرى لتنقيح العلوم ألذ لى . . . . . . . . . . . . . . . . . من وصل غانية و طــيـــب عنــــاق
و تمايلى طربا لحل عويصــــة . . . . . . . . . . . . . . . . . أشهى و أحلى من مدامة ساقى
و صرير أقلامى على أوراقهـــا . . . . . . . . . . . . . . . . . أحلى من الدوكاه و العشَّــــــــــاق
و ألذ من نقر الفتاة لدفهـــــــا . . . . . . . . . . . . . . . . . نقرى لألقى الرمــل عن أوراقـــــى
أ أبيت سهران الدجى وتبيته . . . . . . . . . . . . . . . . . نوما و تبغى بعد ذاك لحــاقـــى ؟ !

أبو فيصل بن صالح
17-09-06, 10:10 PM
جزاكم الله خيرا

محمد المبارك
05-10-06, 01:29 PM
بغد الاذن من الاخ أبي ندى ـ لا حرمنا الله فوائده ـ ، فوزن الأبيات و ضبطها كالتالي :

رأيت فُضيلاً كان شيئا ملفّفاً ..... فكشّفه التمحيص حتى بدا ليا

فأنت أخي مالم تكن لي حاجة ..... فإن عرضتْ أيقنت ألا أخا ليا

فلا زاد ما بيني وبينك بعدما ....... بلوتك في الحاجات إلا تماديا

فلستَ براءٍ عيب ذي الود كله ...... ولا بعض ما فيه إذا كنت راضيا

فعين الرضا عن كل عيب كليلة ..... كما أن عين السخط تبدي المساويا
( و في رواية ولكن عين السخط)

كلانا غنيٌّ عن أخيه حياته ...... ونحن إذا متنا أشدّ تغانيا

محمد المبارك
06-10-06, 04:12 AM
قصيدة : مخـاض الأمــل


أطلق عِــنان الفِكر مِـــلء هِـــيامِــــه..................... و أمِــطْ لِثامَ الخَـوف عن إقدامِـــه

فـــــــالكـــونُ يــأطُــرُه إلى ذرَّاتِــــه ........................و يروضُه ليسِـيــَر وِفـــقَ نِـظامِـــه
و امـنحْ خَــيالَك في الجَــنانِ مساحـــةً.................. تـتـفَــتَحُ الآمـــالُ في أكـــمامِـــه
ِ وتَـعــودُ نفسُـك بالوجــودِ حَــــفِــيَّـة ......................زتسـتلْهِـمُ الأفــراحَ مِن أحــلامِـــه


و انظُر إلى الأُفُــقِ المُـشَـرَّبِ حُـــمْــرةً.................... عـند الأصيلِ وفي بُــدُوِّ نجــــومِــه
و الليل يسري في الوجُـودِ يهدهدُ الأنـ.................... ـفاسَ و الأفلاكَ همسُ قُــدومِـه
و النجـــمُ يلمعُ بين أسلاكِ الضـــيــا ........................ما فَتَّ ضوءُ البدرِ مِن تصمـيمِــه


ِ والبدرُ هـــا قَـد تَـمَّ بعـــد مُـحــاقِـه......................... لم يَثنِ ذلك مِن صَلابَــةِ عَـزمـــِهِ
والفَــجْـــرُ ينفُـثُ من روائِـعِ سِـحـرِه .......................عجَـباً و يُنشِـدُ من بدائِـعِ نظمِــه


و الشَــمسُ تغــرَقُ فـي ظـلامٍ دامِــسٍ ....................يتَشــرَّبُ الأبصارَ مِن تعـــتـيمِــهِ
فــــإذا تـمَـكَّـنَ و اســتبدَّ رأيــتَهــــا ......................في صُــبحِـها تجــتاحُ جُـنح بهـيمِهِ
وتعُـودُ تبعَــثُ في تبــاشــيرِ الضحــى ......................أمَــلاً جـَديدا في طليعَــةِ يومِــــه

فــيمـــا رأيتَ إذا اعــتَبرتَ بصـِــيـرةً.......................... أنَّ انعِــقادَ النُّجْــحِ في تقــديـمِــه
فالكَـــونُ ينبُضُ بالحـــيـــاةِ و هذه الـ....................... الآمــالُ و الأحــلامُ عَـبْقُ نسيمِه
فـي سَـــيْرِه و سُـكــُونِــه و طُلوعِـــه........................... و أفُــولِه و حَــديثِه و وجُــومِــه

فانظُرْ هُــديتَ و أرعِ سمعَــك مصغياَ .........................لـحــديثِ هذا الكونِ من أنغـامِـهِ
هذا و ذلك يبعَـثُ الآمالَ فـي ال........................قلبِ الـمُــعَـذَّبِ بعــدَ طـُولِ ســِقــامِــه
حـــــتى يصوغَ من السقوطِ نـجــاحَه....................... و يَعُـبَّ كأسَ الشـهْـدِ من آلامِــه

عمر فرحات
30-06-13, 06:56 PM
سلامة والقس

بين الأستاذ عمر أحمد فضل الله
وبين المرحوم الأستاذ الدكتور عبد الله الطيب ودٌ قديم، منذ أن كنت طالباً بالسنة الأولى بكلية الاقتصاد جامعة الخرطوم، وكان هو مدير الجامعة،، ثم انقطع زمناً حين انقطعت عن الدراسة بالجامعة وهجرتها إلى جامعات الخليج ثم حين عدت للسودان كان رحمه الله كثيراً ما يزورني بمكتبي بمركز الدراسات الاستراتيجية لنتفاكر في أمر إنشاء المكتبة الوطنية وكنا نتذاكر عهوداً قديمة،، وكنت قد اقترحت على أولي الأمر تكريمه وقد حدث بالفعل حيث جرى تكريمه وتبني طباعة مؤلفاته عليه رحمة الله.

سوف أذكر هنا بعضاً من عهود سلفت بيني وبينه رحمه الله حين كنت طالباً بالسنة الأولى بالجامعة.
تذاكرنا يوماً قصة سلامة والقس وأنشدته قوله في ذلك، وكان رحمه الله قد صاغ قصة سلامة مع القس شعرا جميلاً عفيفاً، وأصل القصة أن سلامة فتاة ذات جمال فائق كانت بمكة وكان هناك فتى زاهد عابد بمكة لا يراه الناس إلا وهو بين بيته والبيت الحرام، حتى أطلق الناس عليه اسم "القس" لكثرة نسكه، وكان طريقه إلى الحرم يمر ببيت سلامة فكانت تراه كل يوم غادياً إلى الحرم ورائحاً منه إلى بيته.. فافتتنت به ووقعت في حبه وكان جميلاً وسيماً زاده الزهد بهاء ونضارة، وكانت سلامة تتبعه حتى يدخل الحرم ولا تجرؤ على الكلام معه، لكنها ذات يوم تجرأت فقالت له يا هذا اعلم إني أحبك، وزادت دهشتها حين رد عليها بقوله وأنا أيضاً أحبك،! فتجاسرت وقالت له وأحب أن يكون بيني وبينك ما يكون بين المحبين، فقال لها وأنا أيضاً أحب هذا، فقالت ما الذي يمنعك إذن؟ فقال لها يمنعني قول الله عز وجل (الأخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو إلا المتقين)، وأنا أخشى أن تحول هذه الخلة التي بيني وبينك في الدنيا عداوة يوم القيامة. ثم مضى في سبيله..
صاغ الأستاذ الدكتور عبد الله الطيب رحمه الله هذه القصة الجميلة شعراً فقال يصف الحوار:





دنت منه برفق ثم قالت أحبك هل ترى في الحب ذاما
فقال لها معاذ الله قالت وأهوى منك ضماً والتزاما
فقال لها يمينا إن قلبي إليك اشد هيجاً واحتداما
فقالت ما الذي تخشاه قال الله أخشى ثم راما

ثم وصف حالتها بعد أن سمعت رد القس فقال:

لها لعس تخلج وهي ترخي على الخدين تستره ابتساما
تحبس فهو في الآماق جمر وفي الآفاق يلمحه غماما

وكنت حينها صبياً يافعاً فتطاولت على أستاذنا رحمه الله بقولي: يا دكتور ألا ترى أنك جعلت القس غليظاً مع سلامة في القول؟ ففطن رحمه الله إلى أن لكلامي ما بعده فقال لي وأنت لو كنت مكاني ما تقول؟ فقلت له سوف أضع نفسي موضع القس وارمز لسلامة بالفراشة فاقول:

من للفراشة في الهزيع الغافي رفت كما رف الأسى بشفافي
بيني وبين عيونها أسطورة بحر بلا قاع ودون ضفاف
بيني وبين شفاهها أنشودة سمقت على الكلمات والأوصاف
ويشع من خصلاتها سحر وموسيقى وذوب قوافي
قالت أحبك كن جحيماً حارقاً وأنا الفراشة بالجحيم طوافي
وتململت شفة وشفة ريثما ينساب حرف راعش الأطراف
وانساب قول كالجمان كأنه ثمر تدلى مثقلاً لقطاف
أنا يا فتاة خلقت من طهر الضحى ومن النسيم كسيت ثوب عفاف




فابتسم ابتسامته المعهودة وقال لي: "يا بنى،، مثل هذه المواقف لا يصلح فيها إلا نحو قوله: قال الله أخشى ثم راما!!
رحمة الله على الأستاذ الدكتور كان جم الأدب شديد التواضع،،
http://www.alfahl.net/Default.aspx?tabid=121&mid=448&articleId=447&ctl=ReadODefault