المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : زيادة في الحديث لأول مرة أقف عليها : « قولي : اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني أو اعف عنا » .


أبو أحمد خالد الشافعي
01-08-13, 11:04 AM
قال الإمام البيهقي رحمه الله تعالى في الأسماء والصفات :

92- وَأَخْبَرَنَا أَبُو عَبْدِ اللهِ الْحَافِظُ ، وَأَبُو سَعِيدِ بْنُ أَبِي عَمْرٍو ، قَالا : حَدَّثَنَا أَبُو الْعَبَّاسِ مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ ، حَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ عَفَّانَ ، حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ الْعَنْقَزِيِّ ، عَنْ سُفْيَانَ ، عَنِ الْجُرَيْرِيِّ ، عَنِ ابْنِ بُرَيْدَةَ ، عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا ، قَالَتْ : قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللهِ إِنْ أَنَا وَافَقْتُ لَيْلَةَ الْقَدْرِ مَا أَقُولُ ؟ قَالَ : قُولِي : " اللَّهُمَّ إِنَّكَ عَفُوٌّ تُحِبُّ الْعَفْوَ فَاعْفُ عَنِّي أَوِ اعْفُ عَنَّا " .

قلت : وإسناده لا بأس به .

الحملاوي
01-08-13, 11:30 PM
جزاك الله خيرا

أبو أحمد خالد الشافعي
02-08-13, 12:51 AM
حياك الله تعالى يا أخانا العزيز الغالي .

والزياده المقصودة هي : اعْفُ عَنَّا أي بالجمع .

أبو مسلم العربي
02-08-13, 03:32 PM
السلام عليكم .
بارك الله فيكم و جزاكم الله خير الجزاء .
قلت : إن ثبتت هذه الزيادة ففيها خير كثير ، فالدعاء بصيغة الجمع فيه دليل على إشراك الأهل في الدعاء بالخير و طلب العفو  و المغفرة لأن المرء لا يدري متى يستجاب له فقد يوافق هذا الدعاء ساعة إجابة فيعود هذا الدعاء بالخير الكثير على صاحب الدعاء و أهله الذين أشركهم معه في طلب العفو والمغفرة .
و الدعاء  للأهل  ليس بمستغرب فهو دأب الأنبياء و الصالحين كما ثبت ذلك في القرآن الكريم فقد جاء عن نوح عليه السلام هذا الدعاء:
(رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَنْ دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِنًا وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَلَا تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلَّا تَبَارًا(28)) 
و جاء عن إبراهيم عليه السلام هذا الدعاء :
( بِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاةِ وَمِن ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاء(40)رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ(41)) .
و الدعاء  للأهل دأب الصالحين أهل الجنة فقد قال  تعالى :
(وَوَصَّيْنَا الإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلاثُونَ شَهْرًاحَتَّى إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ (15)أُولَئِكَ الَّذِينَ نَتَقَبَّلُ عَنْهُمْ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَنَتَجَاوَزُ عَنْ سَيِّئَاتِهِمْ في أَصْحَابِ الْجَنَّةِ وَعْدَ الصِّدْقِ الَّذِي كَانُوا يُوعَدُونَ (16) سورة الأحقاف.  
و في هذه الزيادة منقبة لأم المؤمنين رضي الله عنها فإرشادها للدعاء بصيغة الجمع و إشراك أهل البيت في دعائها لهو دليل على فضلها وصلاحها رضي الله عنها  . 
و على وجه العموم فسؤالها هذا للنبي صلى الله عليه و سلم دليل على حرصها على الاستزادة من الخير في مواسم الطاعات و العبادات بل و الحرص على اداء الطاعة على أكمل وجه ، 
و لا زال هذا الدعاء يردده المسلمون في مشارق الأرض و مغاربها في الليالي العشر الأخيره من رمضان و التي يتحرون فيها ليلة القدر ، فكم لأم المؤمنين رضي الله عنها من فضائل على أمة الاسلام ، و ليست هذه بأولى بركاتها على هذه الأمه .
و الله أعلم . 

 

أبو أحمد خالد الشافعي
02-08-13, 08:25 PM
لِيَهْنِكَ العلم يا أبا مسلم .

أبو أحمد خالد الشافعي
11-07-15, 12:50 PM
للرفع ........................

أبو أحمد القثامي
11-07-15, 03:47 PM
هذا إن صح الحديث !!

أبو أحمد خالد الشافعي
25-06-16, 08:57 PM
للرفع ..................

أبو عمير الرميلي السلفي
16-06-17, 03:36 AM
......

رياض العاني
16-06-17, 04:24 AM
اخي العزيز ابن بريدة عن عايشة منقطع سنن الدارقطني ج2 ص233 وجزاكم الله خيرا (لانه ليس بعد قول المتقدمين قول)

محمد عزالدين إبراهيم
17-06-17, 02:54 AM
اخي العزيز ابن بريدة عن عايشة منقطع سنن الدارقطني ج2 ص233 وجزاكم الله خيرا (لانه ليس بعد قول المتقدمين قول)
الحديث صححه الترمذي و هو من المتقدمين .