المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بحث عن هلال شوال 1434 هـ للمدارسة .


عبدالله بن عويض المطرفي
04-08-13, 06:53 PM
بحث عن هلال شوال 1434هـ

للمدارسة والمناقشة

بسم الله الرحمن الرحيم



الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله r .
وبعد فهذه ورقات كتبتها من باب المدارسة والمناقشة مع أهل العلم وأهل الاختصاص في الفلك .
ولا أثر لها في دخول الشهر أو خروجه وإنما قضية فلكية أصبحت عند الكثير من المسلمات فهل تصمد وتثبت أمام هلال شوال 1434هـ وقد كتبتها على عجل وأعتذر للقارئ .
وسأتكلم فيها على محورين هما:
أولا : هلال رمضان .
ثانيا : هلال شوال .
-------------------
هلال رمضان 1434 هـ
يحصل الاقتران يوم الاثنين 29/شعبان/1434هـ .الموافق 8/7/2013 م الساعة 10.15 صباحا
وتغرب الشمس مساء ذلك اليوم الساعة 7.06 – ويغرب القمر الساعة 7.07 بتوقيت مكة .
ولا نريد أن ندقق في هذه الدقائق من حيث اختلافها من برنامج لآخر بفارق 3 دقائق تزيد أو تنقص .
وهنا تحققت شروط دخول الشهر القمري من حيث الولادة والغروب .
ولادة مسبقة وغروب للقمر بعد غروب الشمس .
أما قضية المكث وارتفاع القمر وبعده ....الخ فإنها شروط أثبت الواقع خلافها . من حيث مطابقتها لمنازل القمر الـ 28 . وأطواره في التربيعات والبدر .... والمحاق .
ونظرا لعدم رؤية هلال شهر رمضان- يوم 29 ليلة 30 – يوم الثلاثاء ليلة الأربعاء لأي سبب كان فقد تم إكمال عدته ولا حرج في ذلك وإن كان الواقع خلافه .
وإكمال عدة الشهر على نوعين :
1- إكمال حقيقي مطابق للواقع أي أن الشهر فعلا 30 يوما فحيث لم نره ليلة الثلاثين نكمله فهو كامل بكمال الله له قدرا وشرعا وواقعا . و لا يصح لأحد أن يشهد فيه برؤية الهلال الجديد لأن الأيام ستكشف وهمه وغلطه .ولا أقول كذبه إلا إن تعمّد .

2- إكمال صوري أي أن الشهر 29 يوما كونا وقدرا . وحيث لم نر الهلال الجديد قمنا فأكملنا العدة 30 يوما بمعنى أننا أخذنا يوما من الشهر التالي الجديد فأكملنا به العدة بسبب الغيم أو القتر ( الغبار) . فهو إكمال غير حقيقي إكمال من جهتنا حيث تعبدنا الله بذلك . فهو إكمال شرعي . لكنه غير حقيقي من جهة مطابقته لواقع القمر ومنازله . فيتقدم الشهر أو يتأخر دخولا أو خروجا وقد يتطابقان الشهر السماوي والشهر الأرضي .
وهذا يحصل كثيرا في الأشهر القمرية من حيث الكمال والنقصان لكن المحذور أن نكمّل الناقص أو ننقص الكامل دون إكمال شرعي كما هو الحال في أكثر التقاويم المعتمدة على الكبس واختلاف مكانه
فشهر شعبان هذا العام 1434 هـ 29 يوما بدأ بيوم الاثنين وانتهى بيوم الاثنين وهذا من حيث الواقع لكن نظرا لأننا لم نر هلال شهر رمضان فتمت إكمال العدة بمعنى أنه إكمال صوري وان كان شرعيا لحديث :
( فإن غُم عليكم فأكملوا العدة ) والإكمال الصوري أن يسحب يوم من الشهر الجديد ليكمل به الشهر السابق ليصبح 30 ، وهذا ما ورد به الشرع في إكمال العدد .
أما الكبس المشهور عند علماء الميقات فهو حسابي اصطلاحي لا علاقة له بمطابقة واقع القمر .
فضلا عن دخول الأشهر به .
والخلاصة أن الشهر على نوعين :
- شهر 30 يوما قدرا وشرعا وواقعا .
- شهر 29 يوما قدرا وشرعا وواقعا .
هذا ما يتعلّق بعلم الخالق . أما ما يتعلّق بعلم المخلوق فهو على نوعين أيضا :
- أن تكمّل عدة النوع الأول السابق ذكره فيتوافق القدري والشرعي والواقعي .
- أن يكمّل النوع الثاني (29 ) فيصبح 30 يوما فيتوافق مع الشرع حيث كُلف بذلك . أما من حيث الواقع السماوي للقمر فيختلف .
نعود إلى هلال شهر رمضان فقد اضطرب فيه الفلكيون من حيث الدخول ..الخ
هل هو الثلاثاء أم الأربعاء . فضلا عن الخميس .
ولا نريد أن ندخل في التفاصيل والاشتراطات الفيزيائية والجغرافية والفلكية والسياسية للرؤية وعدمها .
لكن أشير إلى مواقع علمية عالمية بإثبات دخول الشهر بالثلاثاء على تقويم مكة 2013 م ( 9 يوليو july 9 -Tuesday ) ) ولم تضع أمامه علامة (* - أو علامة التعجب! ) التي تشير إلى ضرورة وجود ظروفا جوية ممتازة للرؤية ، أو إذا تمت الرؤية فهو رقم قياسي . http://astro.ukho.gov.uk/download/AIS101.pdf (http://astro.ukho.gov.uk/download/AIS101.pdf)


وهذا كله بعد الاقتران والولادة ويكون عمره 9 ساعات تقريبا .
وكذلك بعض التقاويم المعتمدة شرط الولادة والغروب كتقويم أم القرى .
وهو رأي الشيخ عبدالله بن منيع حيث قال : يكون يوم الثلاثاء الموافق 9/7/2013 هو أولشهر رمضان باعتبار الحساب الفلكي". وكذلك رأي الدكتور : خالد الزعاق وغيرهم.
وبعد أن دخل رمضان بإكمال عدة شعبان تبين نوع الإكمال وأثبته أهل الخبرة والشأن ومنهم الرائي الأستاذ : عبدالله الخضيري على حسابه في تويتر وغيره كثير من المهتمين بالأهلة في الجانب التطبيقي العملي لا الجانب النظري .
أما الفريق الثاني الذي يرى الدخول بيوم الأربعاء وفقا للحسابات الفلكية فهم كثر .
واكتفي بنقل ما ذكره الدكتور علي بن محمد الشكري كما في جريدة الرياض :
بان يوم الأربعاء الموافق 10 يوليو 2013 مأول أيام شهر رمضان المبارك، مبيناً بأنه سيحدث بإذن الله الاقتران المركزي مرحلة ما قبل ولادة الهلال الساعة 10:16 من صباح يوم الاثنين 29 من شهر شعبان 1434 هـ حسب تقويم أم القرى الموافق 8 يوليو 2013 م،
وسيغرب القمر ذلك اليوم تقريباً مع غروب الشمس حوالي دقيقة واحدة بعد الغروب ، وبحسب الحسابات الفلكية واحتمالية الرؤية البصرية فإن رؤية الهلال من منطقة مكة المكرمة ستكون غير ممكنة لقربه الشديد جداً من الأفق أقل بكثير من درجة، يغرب مع غروب الشمس وسمكه الضئيل جدا حوالي 0.002 من الدرجة وإضاءته الخافتة جدا حوالي 0.3 % من البدر وهي دون تحسس العين البشرية المجردة وحتى دون قدرة المناظير الفلكية،
أما بالنسبة للمناطق الشمالية والوسطى والشرقية من المملكة فالقمر يغرب قبل الشمس لذا فالرؤية مستحيلة.
وأشار الشكري إلى انه من المحتمل رؤية الهلال بصعوبة بالغة وباستخدام المناظير الفلكية فقط من الدول الواقعة في وسط وجنوب مناطق أمريكا الجنوبية – والله أعلم – وباعتماد التقويم الاصطلاحي المدني (غير شرعي) الذي لا يشترط الرؤية البصرية بل حدوث الاقتران قبل غروب الشمس وغروب القمر بعد غروبها سيكون يوم الثلاثاء أول أيام شهر رمضان . انتهى .

وقد استطاع فلكي فرنسي تصوير ولادة هلال رمضان كما في العنوان في جوجل
http://goo.gl/98yf4C
بالصور: شاهد كيف استطاع فلكي فرنسي أن يصور هلال رمضان قبل الجميع ؟
Wednesday, July 10, 2013
موقع ArabiaWeather.com – تمكّن المصور الفلكي الفرنسي Thierry Legault من إنجاز فلكي و تصويري نادر ، تمثّل في التقاط صورة للقمر الهلال عند لحظة ولادته ، عند الساعة 7:14 دقيقة من صباح يوم الاثنين 8-7-2013 بالتوقيت العالمي، في وقتٍ كان القمر غائباً بسبب وهج الشمس عن العيون المُجردة التي كانت تتحرّى ظُهور هلال رمضان من عدمه في العالم الإسلامي.
ثانيا : هلال شوال 1434هـ
وقت الاقتران الساعة 12.51 صباحا يوم الأربعاء 30/9/1434هـ الموافق 7/8/2013 م . ويعتبر يوم الأربعاء هو المكمل لـ 30 من رمضان عند كثير من الفلكيين . وبالتالي العيد يوم الخميس .ويكون عمر الهلال 18 ساعة من الولادة تقريبا.
وهذه معطيات لا إشكال فيها عند أهل الفن . والذي جعلهم يحكمون بذلك هو قضية الولادة وأنها بعد الغروب بساعات .
إلا أن الإشكالية هنا أن الهلال يغرب بعد غروب الشمس . ليثبت بذلك دخول شهر جديد . ولو لم يحصل له اقتران إلا بعد الدخول .
فالسؤال هل للولادة أثر في دخول الأشهر ؟ وهل من شرط دخول الشهر حصول الاقتران ثم الولادة ؟
وبعض القضايا تعتبر من المسلمات فيتبن خلافها .
هذه المسألة لها علاقة بحالات غروب الهلال والاقتران ويمكن تلخيصها في ثلاث حالات . حيث أن كثيرا من الفلكيين لا يعرفون إلا حالتين معروفتين كما سيأتي :
1- يغرب قبل الشمس وهو لم يقترن ولم يولد
2- يغرب بعد الشمس وهو مقترن ومولود .
3- يغرب بعد الشمس وهو لم يقترن ولم يولد .
4- ولعل هناك حالة رابعة لم يذكرها الأستاذ عبدالله الخضيري وهي :
يغرب قبل الشمس وقد اقترن قبلها . وأجابت مدينة الملك عبد العزيز عن هذا في توضيحها للتفسير العلمي الذي طلبه الشيخ عبد الله بن سليمان المنيع عضو هيئة كبار العلماء وعضو لجنة تقويم أم القرى حول ظاهرة ولادة الهلال قبل غروب الشمس ومع أنه يغرب قبلها .
الاقتصادية الثلاثاء old هـ. الموافق 22 أغسطس 2006 العدد 4698
http://www.aleqt.com/2006/08/22/article_53410.html

وهذا كلام الأستاذ الرائي عبدالله الخضيري حفظه الله في محاضرة له انصح بسماعه والاستفادة منه . أشار إليه عام 1432 هـ في حفل معايدة – أي قبل سنتين - وهذا الرابط .
http://www.youtube.com/watch?v=k84fXEoG44E (http://www.youtube.com/watch?v=k84fXEoG44E)


والإشكالية في أن الهلال يغرب بعد غروب الشمس ويمكن أن يُرى ثم تحدث الولادة بعد ذلك بساعات .
وعند الفلكيين لا يمكن أن يرى الهلال إذا لم يولد بعد . ولم يذكر الشيخ ابن منيع حفظه الله هذه الحالة مع ذكره لأربع حالات أخرى ، إلا أنه ذكرها في مسألة مستقلة بعد أن ذكر الحالات الأربع وسأنقل رأيه ووجهة نظره في الموضوع قريبا . إلا أن الدكتور حميد مجول النعيمي حفظه الله ذكرها في بحث له بعنوان : محاق الهلال والمعايير الخاصة بتحديد بدايات الشهور الهجرية .....
وقد رد عليه الدكتور نزار محمود قاسم الشيخ حفظه الله في استدراكاته على بعض البحوث المقدمة للمؤتمر العالمي لإثبات الشهور القمرية عند علماء الشريعة والحساب الفلكي .
وملخص كلامه : أن هناك حالات فلكية نادرة يمكن أن يرى فيها الهلال في حالة الاقتران قبيله أو بعيده بساعات تحدث كل 18.61 سنة فإذا كان القمر في ارتفاع خمس درجات عن مستوى دوران الأرض حول الشمس
( مستوى دائرة البروج ) وفي موقع اقتران مع الشمس ، فإن أي موقع تغرب فيه الشمس في هذه اللحظة سيرى الراصد فيه الشمس تغرب وفوقها القمر على بعد يصل إلى نحو خمس درجات ، بل وسيرى جزءا مضيئا من القمر يصل إلى (0.01 من القمر ) إن لم يكن هناك كسوف شمسي على المنطقة المشاهد منها- ( الحمد لله ليس في منطقتنا العربية كسوف ) – ويكون شديد الإضاءة لقربه من الشمس . وليس في الوقت الحاضر حسابات عن هذه الظاهرة لضعف الدراسات لدى الفلكيين المسلمين ا.هـ

وذكر الدكتور زكي بن عبدالرحمن المصطفى حفظه الله أستاذ علم الفلك المشارك في مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية عن حالات رؤية الهلال .
" 2- أن يحدث الاقتران بعد مغيب الشمس وتغرب الشمس قبل القمر نتيجة كون الحجم الظاهري فتكون الحافة العليا للقمر فوق الحافة العليا للشمس ، وهذه الحالة على قلة حدوثها سنويا إلا أنها جديرة بالاهتمام ، إن حافة القمر العليا وإن تم رصدها فإن قرني الهلال سيكونان متوجهين إلى جهة الغرب – مقلوب – بعد القمر الزاوي يكون في هذه الحالة أكبر ما يمكن لذا فإن القمر يغرب حسابيا بعد مغيب الشمس مما يعني دخول الشهر القمري قبل الاقتران . وذكر مثالا على ذلك حصل يوم الأربعاء 29/6/1424 هـ الموافق 27/8/2003م حيث تغرب الشمس في مكة المكرمة عند الساعة 6.41 بينما يغرب الساعة 6.49 مع العلم أن الاقتران حصل عند الساعة 8.27 مساء أي بعد غروب الشمس بما يقرب من ساعتين .
وفي هلال شوال هذا العام : الاقتران يحصل بعد غروب الشمس بـ 6 ساعات .
قلت : هذا من الناحية الفلكية ثابت وموجود وإن كان نادرا إلا أنه مؤذن بدخول الشهر ولو لم يقترن .

قال الدكتور زكي : أما من الناحية الشرعية :
فإن هذه الظاهرة على قلة حدوثها وصعوبة الرؤية فيها ،إلا لمن أعطاه الله الخبرة والقدرة ، يلزم أخذها في الاعتبار ، فلا يجوز رد شهادة الشهود لهلال أول الشهر لمجرد أن القمر في حالة الاقتران ما دام أن الشهود قد رأوه رؤية شرعية قد استوفت شروطها الفلكية .ا.هـ

أما عند الفلكيين المعاصرين عند من يعرف هذه الظاهرة فإن الحكم المسبق هو الاستحالة ولو رئي فرضا فهو فلا يعتد بهذه الرؤية لأن هذا الهلال ليس هو هلال الشهر الجديد ، وإنما بقية هلال الشهر السابق ولذلك لا يعتد به لا شرعا ولا فلكا .منقول بتصرف من البحث السابق للدكتور مجول النعيمي .

إلا أن الشيخ ابن منيع له وجهة نظر أخرى يخالف فيها غيره .
قال الشيخ حفظه الله : في بيان بأوائل الشهور القمرية وشهر محرم حسب التقويم الفلكي 1430 هـ
المسألة الثالثة :
قد يقول أحد المعترضين على الأخذ بعلم الفلك في حال النفي بأن الهلال يولد بعد غروب الشمس ومع ذلك يُرى (بعد) غروب الشمس فكيف يكون ذلك ؟.
والجواب عن هذا ومن علماء الفلك بان هذه الحالة تقع في السنة مرة في أحد شهورها. وحقيقة الأمر أن رؤية الهلال بعد غروب الشمس والحال أن الاقتران والولادة لم يحصلا إلا بعد غروب الشمس. هذه الرؤية ليست رؤية حقيقية وإنما هي رؤية سرابية وهي رؤية عاكسة صورة القمر خلف الشمس كعكس المرآة لمن هو خلفها والحال أن صورته فيها أمامه.
فصورتها العكسية أن الرائي في المرآة أمامه وهي خلفه والحقيقة عكس ذلك ولهذه الحال مزيد بيان وتوضيح في المسألة الرابعة التالية إن شاء الله.

المسألة الرابعة:
حول تفسير رؤية متواترة للهلال يقول علماء الفلك بأنه غرب قبل غروب الشمس وهو لم يقترن بالشمس ولم ينفصل عنها - أي لم يولد - إلا بعد غروب الشمس بزمن. ويمكن الإجابة عن هذا بما يلي:
١ - يحتمل أن يكون المرئي نجما أو كوكباً قريباً من الشمس في حجم نقطة تظن هلالاً كعطارد أو المشترى أو زحل. ويذكر لنا أن أخوين في عهد قضاء الشيخ علي بن عيسى رحمه الله في الوشم تقدما إلى فضيلته بالشهادة برؤية هلال شوال وحينما ناقشهما رحمه الله عن الهلال وصفته وموقعه من الشمس وبعده عنها واتجاه قرنيه ظهر له من ذلك عدم دقتهما في الوصف والرؤية فقال: لعلكما رأيتما نجمة فقالا نعم لعلها نجمة فرد شهادتهما.
- ثم ذكر عدة احتمالات يهمنا منها الأخير وهو قوله :
هناك احتمال يتعلق بحالة الهلال في شهر واحد من شهور العام وقد سبقت الإشارة إليه وهذا وقت تفصيله:
قد يُرى الهلال قبل ولادته إلا أن هذه الرؤية ليست رؤية حقيقية للهلال وإنما هي رؤية وهمية لانعكاسه في الأفق خلف الشمس والحال أنه أمام الشمس لم يولد بعد وهذه الحال قد يحتج بها على مخالفة القول بأن ولادة الهلال قطعية.
وبتفسير هذه الحالة يظهر الرد على القول بالمخالفة وتأكيد القول بقطعية الولادة وتفسير هذه الحال ما يلي :

من المعلوم للجميع بالمشاهدة أن الهلال يكون ناقص الاستدارة ومقوساً حتى ليلة تمام القمر يوم خمسة عشر، وفي ليالي هذه الأيام أي في النصف الأول من الشهر يكون نقص الاستدارة - فتحة القوس - من الشرق وتكون استدارة القوس من الغرب.

وفي النصف الثاني من الشهر ينعكس الأمر فتكون فتحة التقويس إلى الغرب وتكون استدارة التقويس إلى الشرق.
فمتى وجدت حالة رؤية الهلال قبل ولادته فهذه حالة انعكاس أفقي للهلال وهو متقدم على الشمس ولهذا سيكون وضع الهلال بالنسبة للتقويس وفتحة التقويس وهو وضعه في النصف الأخير من الشهر.

وأيضا لو لم يكن هذا الهلال انعكاساً لوضعه قبل ولادته وكانت رؤيته حقيقة لا انعكاساً.

والدليل على أن هذه الظاهرة ليست حقيقية وإنما هي وهمية أن تقويس القمر دائماً يكون إلى قربه من الشمس سواء أكان أول الشهر أو آخره، ولو وجدت مناقشة لمدعي الرؤية ومنها أين قرنا الهلال؟ هل هما إلى الشرق أم إلى الغرب؟ لظهرت حقيقة هذه الرؤية هل هي انعكاس أو حقيقة؟ فإن كان قرناه إلى الشرق فهي رؤية حقيقية، وإن كان قرناه إلى الغرب فهي رؤية انعكاسية.

وهذا جواب عن هذا الإيراد وتفسير لهذه الظاهرة من أن الهلال قد يُرى بعد غروب الشمس والحال أنه لم يولد بعد فهذه رؤية سرابية لا رؤية حقيقية. والله أعلم.ا.هـ

قلت أما فلكا فهذا وشأنهم . أما شرعا فالمرجع فيه إلى المحكمة وقبول الشهادة وحكم القاضي والحاكم يرفع الخلاف .
ومن المعلوم أن حصول الاقتران ليس شرطا في دخول الشهر كما صرّح بذلك الإمام السبكي بأنه لا حكم لما يقوله الحاسب من مفارقة الشمس إذا كان غير ممكن الرؤية لقربه منها سواء كان ذلك وقت غروب الشمس أم قبله أم بعده ، وإنما العبرة برؤية الهلال بعد غياب الشمس .
فحدوث الاعتبار أو عدمه ليس له اعتبار شرعي في دخول الشهر بل زيادة على النص الشرعي .
" صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته .."
ولا شك أن العادة والغالب في الأشهر القمرية دخولها بعد الاقتران المرئي وغير المرئي . لكن هناك حالات من الاقتران تكون بعد غروب الشمس ويدخل الشهر بالرؤية قبل الاقتران .
وحالات يحصل فيها الاقتران قبيل الغروب– وهو الغالب– ثم تغرب الشمس ويغرب بعدها القمر .
وفي المعيار القمري الدوراني .شوال الأربعاء ( 8 ) أغسطس.
وفي كتاب أحوال الأهلة التي تصدره مدينة الملك عبد العزيز ص 20 يغرب قبل الشمس
وفيه نظر من حيث غروب الشمس وغروب القمر فهو يغرب بعدها ولو لم يقترن .والله أعلم .
وهذه الحالة إذا أثبتت دخول الشهر – سواء ُرئي أو لم ير – فإنها تجعل علم الحساب المختص بالأهلة لا يعول عليه .وأن شرط الولادة فضلا عن الاقتران لا ينبغي اطراده .
(( و أنه لا يجوز الاعتماد على العلوم الفلكية في إثبات بدء شهر رمضان المبارك أوالفطر؛ لأن الله لم يشرع لنا ذلك، لا في كتابه ولا في سنة نبيه وإنما شرع لنا إثبات بدء شهر رمضان ونهايته برؤية هلال شهر رمضان في بدء الصوم ورؤية هلال شوال في الإفطار .
وجعل الأهلة مواقيت للناس وللحج، فلا يجوز لمسلم أن يوقت بغيرها شيئا من العبادات من صوم رمضان والأعياد وحج البيت، والصوم في كفارة القتل خطًا وكفارة الظهار ونحوها، قال الله تعالى: { فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ } [سورة البقرة ، الآية 185 ]. وقال تعالى: { يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْأَهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ } [سورة البقرة ،الآية 189] ، وقال ـrـ « صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته فإن غم عليكم فأكملوا العدة ثلاثين » الحديث متفق عليه من حديث أبي هريرة ـtـ. (( نقلا من فتاوى الشيخ ابن باز رحمه الله .

وعلى كلا الاحتمالات فنحن بين عدة أمور :
1- رؤية هلال شوال ليلة الخميس بعد أن صمنا 29 يوما .
ولا شك أن ليلة الخميس مكث الهلال 11 / د وارتفاعه 1.52 درجة وبعد القمر عن الشمس 9.07 درجات وعمره تقريبا 18 / ساعة من الولادة .وقد تحقق الشرطان .

2- رؤية الهلال يوم الثلاثاء ليلة الأربعاء بعد أن صمنا 28 يوما .
ونترك الكلام فيها إلى ذلك اليوم . مع أن ذلك يحصل قديما وحديثا كما حصل معنا عام 1404هـ التي تسمى سنة النقص أو الغرّة .
وشهر شعبان يدور بين الكمال (30) والنقصان (29) يوما وهي – هذه الظاهرة - تحصل مع النقصان فنكمل العدة لعدم الرؤية كما هو الحكم الشرعي وفي نهاية رمضان وهو 29 يوما نتفاجىء برؤية هلال شوال ليلة الـ 29 .
إذا نحن أمام ظاهرة فلكية في ما يخص رؤية الأهلة ودخول الأشهر .

وأصل المسألة الشرعي ثابت في دواوين السنة النبوية وفي التاريخ الإسلامي وكله بسبب التقصير في عملية وسنة الترائي . فمن ذلك :
- مصنف ابن أبي شيبة (http://library.islamweb.net/hadith/display_hbook.php?bk_no=96&pid=47317) رقم الحديث: 9402 كِتَابُ الصِّيَامِ (http://library.islamweb.net/hadith/display_hbook.php?bk_no=96&pid=49631) :ما قَالُوا فِي الشَّهْرِ كَمْ هُوَ يَوْمًا
بسنده عَنِ الْوَلِيدِ بْنِ عُيَيْنَةَ، قَالَ : " صُمْنَا رَمَضَانَ فِي عَهْدِ عَلِيٍّ- رضي الله عنه - (http://library.islamweb.net/hadith/RawyDetails.php?RawyID=5722)عَلَى غَيْرِ رُؤْيَةِ ثَمَانِيَةٍ وَعِشْرِينَ يَوْمًا .فَلَمَّا كَانَ يَوْمُ الْفِطْرِ أَمَرَنَا أَنْ نَقْضِيَ يَوْمًا " .
وفي شرح عمدة الفقه لابن تيمية كتاب الصيام
وإن صاموا ثمانية وعشرين يوماً, وكانوا قد أكملوا عدة شعبان لإِصحاء السماء وكونهم لم يروه ؛ فإنهم يقضون يوماً.
- قال أحمد عن الوليد بن عتبة: (( صمنا على عهد علي ثمانية وعشرينيوماً, فأمرنا علي أن نقضي يوماً )).
قال أبو عبد الله : العمل على هذا ؛ لأن الشهر لا يكون ثمانية وعشرين؛ فمن صام هذا الصوم؛ قضى ولا كفارة عليه؛ لما روى الوليد بن عتبة الثقفي قال: «صمنا على عهد علي ثمانية وعشرين يوماً, فأمرنا فقضينا يوماً(( .
وعن أبي إدريس الأزدي : أنهم صاموا على عهد علي بن أبي طالب, على رؤية الهلال, وأفطروا على رؤيته, فكان صومهم ثماني وعشرين, فقال علي رضي الله عنه : « إن هذين الشهرين تتابعا تسع وعشرين تسع وعشرين, وإن الشهر لا يكون أقل من تسع وعشرين, فأصبحوا بعد الفطر صياماً تقضون يوماً ».
رواهما سعيد بن منصور .
وقد ذكر الفقهاء هذه المسألة بقولهم :
إذا صام الناس ثمانيةً وعشرين يومًا من رمضان، ثم رأوا هلال شوال :
إذا صام الناس ثمانية وعشرين يومًا من رمضان، ثم رأوا هلال شوال، وثبَت ذلك بالشهادة المُعتبَرة شرعًا، فإنه يلزمهم الإفطار؛ لقول النبي - r -: (( وإذا رأيتموه فأَفطِروا ))؛ متَّفق عليه.
ولأن هذا يوم عيد، وقد ثبَت النهيُ عن صيام يوم العيد.
ويجب عليهم قضاء يوم واحد فقط ؛ لأن الشهر الهجري لا يمكن أن يكون أقل مِن تسعة وعشرين يومًا، قال الوليد بن عتبة الليثي : صُمْنا مع علي - رضي الله عنه - ثمانية وعشرين يومًا، فأمرَنا يوم الفِطر أن نقضي يومًا.
انظر : فتاوى اللجنة الدائمة 10: 124، 127 - 130.

وفي التاريخ الإسلامي حصل عام 771هـ كما في الفتاوى البزازية – من كتب الحنفية - وقعت في بخارى سنة إحدى وسبعين وسبعمائة .وفيها تفصيل ومطابقة لواقعنا .من حيث الدخول والإكمال .
وكذا في عام 1404 هـ ( وتسمى عند العامة سنة النقص أو الغرة ) .

والله أعلم .
وكتبه : عبدالله بن عويض المطرفي .
مكة المكرمة - alma.trfi@hotmail.com (alma.trfi@hotmail.com)
-----------------------------
تنبيه: هذا البحث للفائدة و يلقي الضوء على بعض دراسات علم الأهلة وأساسيات وحالات الترائي من ناحية علمية وليس لتقرير بدايات الأشهر القمرية. فذلك من مسؤولية الجهات المختصة في كل بلد .
هذا البحث جهد بشري متواضع عرضة للخطأ والصواب فإن كان صوابا ووافق وطابق منازل القمر ومراحل أطواره في شوال 1434 هـ فالحمد لله .
وإن كان غير ذلك فتصمد تلك المقولة : لا دخول للأشهر إلا بعد الاقتران والولادة .
وننتظر ثلاثة أمور :
1- إعلان المحكمة لموعد الترائي .
2- إعلان المحكمة لدخول الشهر .
3- مطابقة الهلال للواقع .

أبو عبد الرحمان القسنطيني الجزائري
06-08-13, 03:02 AM
شكرا لكم

ابو ايمن الرشادي
06-08-13, 09:40 AM
دعت المحكمة العليا إلى تحري رؤية هلال شهر شوال لهذا العام 1434هـ ، مساء اليوم الثلاثاء ليلة الأربعاء 29 -30 رمضان / 1434هـ ، فإن لم يرَ فمساء يوم الاربعاء 30/ رمضان / 1434هـ ليلة الخميس 1/ شوال / 1434هـ حسب تقويم أم القرى ، الموافقين 6 - 7 / أغسطس - آب / 2013م ،

ياللعجب! كيف يمكن رؤية الهلال اليوم يوم الثلثاء مع أنه 28 من رمضان

ابن العيد
06-08-13, 06:11 PM
دعت المحكمة العليا إلى تحري رؤية هلال شهر شوال لهذا العام 1434هـ ، مساء اليوم الثلاثاء ليلة الأربعاء 29 -30 رمضان / 1434هـ ، فإن لم يرَ فمساء يوم الاربعاء 30/ رمضان / 1434هـ ليلة الخميس 1/ شوال / 1434هـ حسب تقويم أم القرى ، الموافقين 6 - 7 / أغسطس - آب / 2013م ،

ياللعجب! كيف يمكن رؤية الهلال اليوم يوم الثلثاء مع أنه 28 من رمضان

على فرض أن الشهر الماضي كان لتسع وعشرين
إذا يكون اهتمام الرؤية يتغير من التاسع والعشرين إلى أيام قبله ...
مع أن الفلكيين صرحوا بأن الرؤية كانت مستحيلة جدا في البلاد العربية الشرقية في اليوم الثامن والعشرين من شهرشعبان الماضي

ابن العيد
06-08-13, 06:40 PM
للتوضيح يراجع
كلمة الأستاذ الدكتور حسام الدين عفانة حول البلبلة الواقعة بين كثير من الناس حول صحة بدء صيام رمضان هذا العام 1434 هـ وحول يوم العيد

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=320233

فوضح الأمر جيدا
وأشار إلى ماهو يقتضي التحقق من الشهادة جيدا أيضا
جزاه الله موفورا

ابو ايمن الرشادي
06-08-13, 07:22 PM
الرابطة عاطلة

ابن العيد
07-08-13, 01:38 PM
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?p=1991521#post1991521