المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : صور من التَّصحيف في الشِّعر العربي .


أبو رفيف
09-06-05, 04:23 PM
التَّصحيف : هو كتابة الكلمة أو قراءتها على غير صحَّتها ؛ لاشتباه في الحروف (1) .

والفرق بينه وبين اللَّحن هو : أن التَّصحيف يكون في الحروف ، إما بالتغيير أو التقديم أو التأخير . أما اللَّحن فيكون في التَّشكيل _ أي الحركات _ ؛ كرفع ما من حقه النصب أو العكس . ولذلك عرَّفهُ النحاة بقولهم : اللَّحن هو الخطأ في الإعراب ، ومخالفة وجه الصواب (2) .

أما الفرق بين التَّصحيف والتَّحريف فقد اختلفوا فيه ، حيث ذهب المتقدمون إلى أنهما مترادفان ؛ أي أن التَّصحيف هو نفسه التَّحريف . وذهب بعض المتأخرين _ كالحافظ ابن حجر مثلاً _ إلى التفريق بينهما ؛ فجعل ما كان فيه تغيير حرف أو حروف بتغيير النُّقط فقط مع بقاء صورة الخط تصحيفاً ، وما كان فيه ذلك في الشَّكل _ أي تغيير صورة الخط _ تحريفاً (3) .

وهذا الاصطلاح الجديد ، وإن كان دلَّ على شيء من الدقة فليس إلا تفريقاً شكلياً .

وما نريد الكلام عنه هنا هو التَّصحيف الشِّعري ، وما أكثر ما نجده في حياتنا اليومية ؛ حيث نرى بعضاً من المتفيهقين يرتجل أبياتاً عربيةً فصيحةً مصحَّفةً ، لو أن قائلها سمعها منه هكذا لما فكَّر في نظمها !!

ومما يدور على ألسنة الكثير من هذا التَّصحيف .. قولهم في مطلع معلقة امرئ القيس بن حجر الكندي :

قِفَا نَبْكِ مِنْ ذِكْـرَى حَبِيـبٍ ومَنْـزِلِ * بِسِقْطِ اللِّوَى بَيْنَ الدَّخُولِ فَحُوْمَلِ

والصواب : بَيْنَ الدَّخُولِ وَحُوْمَلِ ، بالواو . قال الأصمعي : أطبقت الرُّواة على أن ( بَيْنَ الدَّخُولِ فَحُوْمَلِ ) لا يجوز أن يكون هكذا ؛ لأنه لا يقصد بـ " بين " أن يكون الشيئان أحدهما بعد الآخر ، ثم يكون الشيء بينهما . إنما يريد أنهما لا يجتمعان وهو بينهما ؛ كما تقول : زيد بين الكوفة والبصرة ، ولا تقول : بين الكوفة فالبصرة .
وإلا ذلك ذهب أبو إسحاق الزِّيادي ، وابن دريد ، وأبو بكر محمد بن علي بن إسماعيل المعروف بـ " مبرمان " (4) .

أما قول حسَّان بن ثابت ( رضي الله عنه ) :

أسألت رسم الدَّار أم لم تسألِ * بين الجوابـي فالبُضيـع فحومـلِ

فهو بالفاء لا غير .

وهناك آراء لبعض البغداديين وغيرهم يُجوِّزون فيها الرواية بالفاء ، إلا أنها ضعيفة ، وليس هذا مكان بسطها (5) . لكن خلاصتها .. أن من رواه : بَيْنَ الدَّخُولِ فَحُوْمَلِ ، بالفاء يقول : أن الدخول موضع يشتمل على مواضع ، وكذلك حومل . فلو قلت : عبد الله بين الدخول ، لتم الكلام . كما تقول : دورنا بين مصر ، تريد بين أهل مصر . فعلى هذا عُطف بالفاء وأراد بين الدخول وبين مواضع حومل (6) .

ومن الأبيات المصحَّفة أيضاً .. هذا البيت من معلقة زهير بن أبي سُلمى :

وَمَنْ يَغْتَرِبْ يَحْسِبْ عَدُواً صَدِيْقَهُ * وَمَــنْ لا يُـكَـرِّمْ نَفْـسَـهُ لا يُـكَــرَّمِ

أكثر الناس يقولون : يَحْسِب ؛ بكسر السين ، من الحُسبان . قال العسكري : روى بعضهم أن أبا نصر أحمد بن حاتم صاحب الأصمعي كان يرويه " يَحْسُب " مضموم السين ، قال الراوي لهذا : هو أحسن عندي من " يَحْسِب " ؛ لأن " يَحْسُب " في معنى : يَعُدُّ صديقه العدوَّ ، ومعنى " يَحْسِب " يظنه صديقه (7) .


وللحديث بقية ...


ـــــــــــــــــــــــــــ

(1) المعجم الوسيط ص 508 .
(2) المرجع السابق ص 819 .
(3) الباعث الحثيث ؛ لأحمد شاكر ص 163 – 164 .
(4) التَّصحيف والتحريف ؛ للعسكري ص 269 – 270 .
(5) المرجع السابق ص 271 ، وسمط اللآلي ترتيب الميمني ص 943 .
(6) شرح القصائد العشر ؛ للتبريزي ص 13 .
(7) التَّصحيف والتحريف ؛ للعسكري ص 340 .

السدوسي
18-06-05, 10:48 AM
استمر بورك فيك فهذه فوائد تقيد وتحفظ ويدعى لمسطرها.

سعيد الحلبي
18-06-05, 02:04 PM
استمر بارك الله فيك فهذه فوائد تقيد وتحفظ ويدعى لمسطرها