المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : <أيام البيض> أم<الأيام البيض> ؟ بحث صغير في الأصح منهما.


أبو سليمان المحمد
18-11-13, 11:02 PM
بسم الله الرحمن الرحيم







*ذكر أبوجعفر النحاس=أن العرب لا تقول:<الأيام البيض>. "عمدة الكاتب"ص432



*وكذا خطأ الجواليقي في كتابه"التكملة"ص48 قولهم:<الأيام البيض؛

لأن الأيام كلها بيض،
والصواب أن يقال:أيام البيض.
[أي:أيام الليالي البيض]


*ونحوه في:

"تقويم اللسان" لتلميذه ابن الجوزي ص64،،

و"إتحاف الحثيث"للعكبري ص229،،

و"تصحيح التصحيف"للصفدي ص177،،

و"القاموس المحيط" ص823.



*بل أطلق النووي في كتابيه؛"التحرير" ص129،و"المجموع"6/385 نسبة تخطئة ذلك إلى(أهل العربية)!





-وقد تعقب ابن حجر هذه التخطئة في"الفتح"4/226، حيث قال:
(فيه نظر؛ لأن اليوم الكامل هو النهار بليلته، وليس في الشهر يوم أبيض كله إلا هذه الأيام؛ لأن ليلها أبيض ونهارها أبيض= فصح قول:<الأيام البيض> على الوصف).



#لكن رد عليه العيني في"عمدة القاري11/134 بأن(اليوم الكامل في اللغة عبارة عن طلوع الشمس إلى غروبها، وفي الشرع عن طلوع الفجر الصادق، وليس لليلة دخل).

[وقد سبق العيني إلى هذا التحديد والتفريق جماعة من اللغويين والفقهاء]




-ثم نقل ابن حجر هذا الرد في كتابه"انتقاض الاعتراض"2/48 ، لكن دون تعقب !





-واعتراض ابن حجر هو الاعتراض الأول، وهو اعتراض لغوي.
[ورد العيني هو أحد الردود عليه،وستأتي مناقشته،وستأتي ردود أخرى]




-والاعتراض الثاني-الآتي- من حيث الرواية.

*قال ابن بري:
(وأكثر ماتجيء الرواية=الأيام البيض).

انظر:"لسان العرب"7/124،و"النهاية"لابن الأثير1/173.


#قلت: كذا قال!

-فإن أراد:روايات كتب الحديث[وهو الظاهر من كلامه/وهو صريح النقل عنه في"تاج العروس"10/24]= ففيه نظر.

فقد تتبعت-كثيرا- ألفاظ أحاديث وآثار الأيام البيض= فتبين لي أن أكثر ماتجيء الرواية هكذا:(أيام البيض)، خلافا لما ادعاه ابن بري.

وابن بري لغوي وليس محدثا.






##والراجح والله أعلم أن كليهما جائز، وأن الأصح=(أيام البيض)؛

1- لأنه الذي عليه أكثر الروايات.



2/إشارة النووي إلى اتفاق العرب عليه.

[وستأتي مناقشته]




3/المعنى اللغوي الذي ذكره العيني.


-لكن الصحيح أن ماذكره العيني لايمنع من الاستعمال الآخر[الأيام البيض]؛ لأن الاستعمالات اللغوية أوسع من أن تضيق عن غير هذا المعنى الذي ذكره، وأكثر تجوزا في العبارة من تكلف حصرها حصرا رياضيا، حتى بالغ ابن جني في كتابه"الخصائص"في المجلد الثاني والثالث وغيره فادعى أن أكثر اللغة مجازات، وكذا في أول"الفسر"ص5 ادعى أن أكثر كلام العرب مجاز.(1)



-وهذا التقرير يصلح ردا على كل من الفريقين في احتجاجهم للتخطئة في هذه المسألة بالاستعمال اللغوي.
[حاشا استدلال النووي؛ لأن الاستدلال بعمل أهل العربية وإنكارهم ما سواه= حجة سليمة في الجملة. لكن حكاية اتفاق العرب على تخطئتها=دونه خرط القتاد]




-ومما يرد به على اعتراض العيني=ماذكر من استعمال القرآن،،

قال الجصاص:من نذر اعتكاف ثلاثة أيام لزمته بلياليها، ومن نذر اعتكاف ثلاث ليال لزمته بأيامها.

قال:لأن(ذكر...الأيام يقتضي دخول مثلها من الليالي، وكذلك ذكر الليالي...

والدليل عليه:قوله تعالى في قصة زكريا:{ثلاثة أيام إلا رمزا}،
وقال في موضع آخر:{ثلاث ليال سويا})."شرح مختصر الطحاوي"للجصاص 2/476

-فهو لم يكلمهم ثلاثة أيام ولياليها، واكتفي بذكر أحدهما في الموضعين لاقتضاء كل منهما الآخر.



4/وهذا الاستعمال القرآني يصلح دليلا رابعا للترجيح[أي:ترجيح صحة كليهما].



5/والدليل الخامس:

اختلف في تخطئة<الأيام البيض>، وأما<أيام البيض> فلا أعرف أحدا خطأها.





*والتخريج المعنوي ل<أيام البيض> قد سبق.



-وأما<الأيام البيض> فقد قال بعض من أجازها بأن تقديره= الأيام البيض لياليها.

نقله تاج الدين الفزاري في"الإقليد".

وقد استشهد ابنه برهان الدين لهذا التقدير بقوله تعالى:{اشتدت به الريح في يوم عاصف}.





والله أعلم و الحمدلله



----------------------


(1) لكن في شرح ابن جني في كتابه"الخصائص" معنى المجاز في كلامهم=تكلف ظاهر.

-وقد ذكر الرازي في"المحصول"1/ أن بعض ما شرحه ابن جني(ركيك).

-بل قال ابن تيمية بأن هذا كلام(لايقوله من يتصور من يقول)!

-بل شكك ابن تيمية[في الموضع نفسه من فتاويه20/468] في صحة نسبة هذا التقرير إلى ابن جني!
[مع أنه-كماسبق- موجود في عدة مواضع من كتبه]

-ونبه ابن القيم في"الصواعق المرسلة" وغيره إلى أن هذا القول من تقريرات الجهمية.

-وقد تابع ابن جني على ذلك=الجرجاني في"أسرار البلاغة"، وهو منقول عن أبي زيد الدبوسي، وغيرهم.

-بل تكلف ابن متويه-تلميذ ابن جني- فادعى أن اللغة كلها مجاز !

-وعلى كل فقول ابن جني ومن تابعه قول شاذ كما قال أبوحيان في"البحر المحيط" وغيره، وقول ابن متويه أشذ.