المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما حكم عبارة (إن الدهر خلاس )


على خيطر جمال الدين
23-11-13, 07:16 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،

قال بعض الأصدقاء في قصيدة له هذه الجملة :

(إن الدهر خلاس )

فنقدته قائلا له : هذا لا يجوز ولا يليق لأن الدهر هو الله تعالى ...
فأجابني بما مفهمومه أن ثمة بون بين مجرد الفعل ومزيده
وبين معناه في الوضع ، ومعناه ذي الأيام،
فأصل معناه البغتة والفجأة.

لكني في ريب من كلمة ( خلاس) لأنك لو وسمت بها شخصا وقلت مثلا : زيد خلاس ، فأول ما يتطرق إلى الذهن هو الذم لا المدح ...

فأفيدونا بارك الله فيكم .

حسن علي محمد
24-11-13, 06:50 AM
يمكنك طرح السؤال في هذا الموقع:

http://www.islamweb.net/fatwa/index.php?page=addquestion

أيوب بن عبدالله العماني
24-11-13, 08:59 AM
الأصل في الألفاظ المشتركة المعاني أنها تُحمل على أحسن المعاني وأهونها في النكارة لأن المعهود أن جميع القائلين على البراءة وحسن النية ولا يُحمل على الوجه الذميم إلا إن اقترنت بها دواعي سوء النية .. وهذا الذي وقع فيه بعض أدعياء العلم من السلفيين إذ أخذوا كل نطق فحملوه على أسوأ المعاني بينما اللفظ محتمل والنية مضمورة في صدر القائل وبينما ظاهر كلام القائل هو الصلاح وحسن المقصد عن الدسيسة أو البدعة ولكن أفسد على المنكرين عليه أنهم نظروا لكلامه أو كتابته بسوداوية وتعمدوا فهمه بسلبية مفرطة .. فإذ ذاك لو كان اللفظ مشترك المعنى أو يحتمل معنى اصطلاحيا منهيا وكذلك معنى لغويا صحيحا فإنه يحرزه عن الإنكار عليه واتهامه بسوء النية أو البدعة .. والله يوفق الجميع .

على خيطر جمال الدين
03-12-13, 05:30 PM
الأصل في الألفاظ المشتركة المعاني أنها تُحمل على أحسن المعاني وأهونها في النكارة لأن المعهود أن جميع القائلين على البراءة وحسن النية ولا يُحمل على الوجه الذميم إلا إن اقترنت بها دواعي سوء النية .. وهذا الذي وقع فيه بعض أدعياء العلم من السلفيين إذ أخذوا كل نطق فحملوه على أسوأ المعاني بينما اللفظ محتمل والنية مضمورة في صدر القائل وبينما ظاهر كلام القائل هو الصلاح وحسن المقصد عن الدسيسة أو البدعة ولكن أفسد على المنكرين عليه أنهم نظروا لكلامه أو كتابته بسوداوية وتعمدوا فهمه بسلبية مفرطة .. فإذ ذاك لو كان اللفظ مشترك المعنى أو يحتمل معنى اصطلاحيا منهيا وكذلك معنى لغويا صحيحا فإنه يحرزه عن الإنكار عليه واتهامه بسوء النية أو البدعة .. والله يوفق الجميع .

شكر الله لك .

ولكن لو سلمنا جدلا بحمل الكلمة على المعنى الطيب - برغم ما نفسي من اللفظ - فهل كلمة ( خلاس ) من أسماء الله الحسنى أو صفاته العلى ؟!!!
ما الدليل إذا ؟!

لأنه لا يجوز نسبة اسم لله تعالى إلا بدليل ثابت ،لدرجة أن العلماء قال بعضهم لا يجوز اشتقاق الاسم من الفعل ، فلا يقال ( ماكر) ولا ( ماحق ) وغير ذلك ...فكيف بما لم يرد به اسم ولا حتى فعل ؟!، فلم نجد لله تعالى الفعل ( خلس ) ... انتهى

سبحان الله .

أبو عبد الله الكردي
03-12-13, 06:50 PM
قال في المصباح:(خلست الشيء خلسة-من باب ضرب-اخطتفته بسرعة على غفلة،واختلسه كذلك،)انتهى المقصود وخلاس صيغة مبالغة منه وهذ اللفظ من باب الذم كما قلتم وعلى هذا لا يجوز التلفظ به والدليل قوله(صلى الله عليه وعلى آله وسلم)(لا تسبوا الدهر فإن الله هو الدهر)أي إن الله مقلب الدهر ومتصرفه وليس الدهر من أسماء الله تعالىوولا يجوز استعمال اﻷلفاظ الموهمة في باب العقيدة ولا ينظر الى القصد وقطعا نعلم أن الصحابي لم يرد أن يجعل الرسول ندا لله ولكن لما كان اللفظ يحتمله نهى عنه ولم يسأله عن قصده والله أعلم

أيوب بن عبدالله العماني
04-12-13, 03:44 PM
ولإياك شكر الله ورحم وغفر


شكر الله لك .
فهل كلمة ( خلاس ) من أسماء الله الحسنى أو صفاته العلى ؟!!!
ما الدليل إذا ؟!

لأنه لا يجوز نسبة اسم لله تعالى إلا بدليل ثابت


أحسن الله إليك وغفر لي ولك .. يا أخي لم يقل أحد من المعتبرين بأن الدهر هو أحد الأسماء التسعة والتسعين لربنا جل جلاله .. وإنما هو وصف وصفه ربنا به نفسه .. والقاعدة - التي أخبرنا بها شيخي ابن عثيمين - وكذلك كررها الشيخ أبوالعباس ابن تيمية رضي الله عنه - أنه ليس كل ما كان وصفا فهو يصلح أن يكون اسما لله عزوجل .. لأن من الصفات مما نعتها ربنا بها نفسه هي في نفسها سلبية ولا يجوز إطلاقها على ربنا كأسماء له .. مثل المكر والخداع .. فالدهر وصف وصف به ربنا تبارك وتعالى ولكنه ليس اسما له جل جلاله .. فالإشتباه في كلامكم - رفع الله قدرك - هو من حيث أنك جعلت الدهر اسما لله .. مع أنه ليس كل ما كان وصفا يصح أن يكون اسما .. فلو لم تقوى على جعل الدهر من أسماء الله .. ولم يسبقك إليه عالم معتبر .. فعند ذلك اعتراضك من أصله يحتاج لمراجعة .. ثم لك أن تتكرم بجعل كلامكم الذي لونته لك بالأحمر معادا توجيهه لك ( ابتسامة ) .. ما الدليل على أن الدهر من أسماء الله ؟

لانك لو تأملت في كلامي .. لوجدتني ما زعمت لك بأن الدهر من أسماء الله .. فلا أحتاج عندئذ لإقامة دليل على شئ ! .. ولا يوجد أصلا ما يوحي بأن كلام العامة والأدباء : ( الدهر خلاس ) يقصد بالدهر ربَنا تبارك وتعالى .. إنما سياق كلامه إنما على الزمان .. وهو كقولهم تماما : الزمن غدار .. لا أحد قال إن من أسماء الله الزمن .. ولا الدهر من أسماء ربنا .. حتى لو كان قد قال في الحديث القدسي : " يؤذيني ابن آدم .. يسب الدهر وأنا الدهر أقلب الليل والنهار " ( رواه البخاري ومسلم ) .

وفقك الله

على خيطر جمال الدين
04-12-13, 10:04 PM
ولإياك شكر الله ورحم وغفر





أحسن الله إليك وغفر لي ولك .. يا أخي لم يقل أحد من المعتبرين بأن الدهر هو أحد الأسماء التسعة والتسعين لربنا جل جلاله .. وإنما هو وصف وصفه ربنا به نفسه .. والقاعدة - التي أخبرنا بها شيخي ابن عثيمين - وكذلك كررها الشيخ أبوالعباس ابن تيمية رضي الله عنه - أنه ليس كل ما كان وصفا فهو يصلح أن يكون اسما لله عزوجل .. لأن من الصفات مما نعتها ربنا بها نفسه هي في نفسها سلبية ولا يجوز إطلاقها على ربنا كأسماء له .. مثل المكر والخداع .. فالدهر وصف وصف به ربنا تبارك وتعالى ولكنه ليس اسما له جل جلاله .. فالإشتباه في كلامكم - رفع الله قدرك - هو من حيث أنك جعلت الدهر اسما لله .. مع أنه ليس كل ما كان وصفا يصح أن يكون اسما .. فلو لم تقوى على جعل الدهر من أسماء الله .. ولم يسبقك إليه عالم معتبر .. فعند ذلك اعتراضك من أصله يحتاج لمراجعة .. ثم لك أن تتكرم بجعل كلامكم الذي لونته لك بالأحمر معادا توجيهه لك ( ابتسامة ) .. ما الدليل على أن الدهر من أسماء الله ؟

لانك لو تأملت في كلامي .. لوجدتني ما زعمت لك بأن الدهر من أسماء الله .. فلا أحتاج عندئذ لإقامة دليل على شئ ! .. ولا يوجد أصلا ما يوحي بأن كلام العامة والأدباء : ( الدهر خلاس ) يقصد بالدهر ربَنا تبارك وتعالى .. إنما سياق كلامه إنما على الزمان .. وهو كقولهم تماما : الزمن غدار .. لا أحد قال إن من أسماء الله الزمن .. ولا الدهر من أسماء ربنا .. حتى لو كان قد قال في الحديث القدسي : " يؤذيني ابن آدم .. يسب الدهر وأنا الدهر أقلب الليل والنهار " ( رواه البخاري ومسلم ) .

وفقك الله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،

شكر الله لك أستاذي الكريم .

لا بأس عليك .

ربما يكون التبس عليّ ، وغاية كلامي هو أني أردتُ تنزيه الله- سبحانه -عن كل ما يوحي بالسوء والريب ، فلقد استثقلت كلمة ( خلاس ) وما يصاحبها من معنى غير مقبول يتبادر إلى الذهن من أول وهلة وإن احتملت الكلمة معنى آخر طيبا، فكما قال أستاذنا الموقر أعلاه :

(لا يجوز استعمال اﻷلفاظ الموهمة في باب العقيدة ولا ينظر الى القصد وقطعا نعلم أن الصحابي لم يرد أن يجعل الرسول ندا لله ولكن لما كان اللفظ يحتمله نهى عنه ولم يسأله عن قصده والله أعلم ).

فلو طبقنا الحديث القدسي يؤذيني ابن آدم .. يسب الدهر وأنا الدهر أقلب الليل والنهار "

لوجدنا أن الكلمة لا تليق بصرف النظر عن نية المتكلم ، لأنه لا يؤمن على المتلقي أن يفهمها على الوجه القبيح .

أترى بالله عليك لو قلنا لأحد من الناس مثلا : أنت خلاس أو أنت مختلس ،فماذا يتبادر إلى الذهن من أول وهلة .

هذا والله أسأل أن يهدينا جميعا إلى ما يحبه ويرضاه .