المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : جزء في الإنصاف


محمد العبادي
07-12-13, 10:37 AM
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وبعد.


- إذا قرأت كلام خصمك فحاول أن تكون غاية في التساهل في حمله على أحسن الوجوه وذلك لأن النفس في هذه الحالة تكون في حالة تشدد فتكليفها بهذا التساهل سيعيدها إلى الوسط المطلوب، وعلى العكس إن قرأت كلام محبوبك - بخلاف الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم بطبيعة الحال - فحاول أن تتعنت في انتقاده وذلك لأن النفس مطبوعة على قبول كلام المحبين دون روية، فإلزامها بهذا التعنت سيعيدها أيضًا إلى حالة الوسط المطلوبة.
- إذا قرأت كلام خصمك فاعرضه على أصوله أولًا، فإن رأيته متناسقًا مع أصوله كان الرد على هذه الجزئية بلا فائدة؛ لأن الخلاف في الأصول لا الفروع، أما إن رأيته متعارضًا مع أصوله فبين له مخالفة كلامه لأصوله التي يتبناها.
وقد أعجبني مثلًا صنيع الفخر الرازي الاشعري حين ردّ على المعتزلة في مسألة ما، فبين أن هذه المسألة لا تصح سواء أجعلنا المعيار فيها أصول الأشاعرة أم أصول المعتزلة!
ويشبه ذلك صنيع ابن حزم رحمه الله حين يرد على قياسات بعض الفقهاء ببيان عدم اتساقها مع أصول القياس، مع أن القياس كله باطل عنده!
- إذا أردت أن ترد على خصمك فجرد من نفسك إنسانًا يذب عن هذا الخصم، واعقد بينه وبينك مناظرة، وحاول أن تتعنت في تقوية هذا الخصم المتخيل حتى يغلب على ظنك نفاد ما يمكن أن يتعلق به هذا الخصم.
وهذا يشبه صنيع الشافعي رضي الله عنه حيث كان يصنع لنفسه مناظرًا في كتبه، وهذا المناظر دائمًا ما يكون مشاغبًا يعكر مزاج الشافعي، ولكن من أجل هذا التعكير صفت أدلة الشافعي وحججه!!