المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل من جـــوابٍ (هذي الدُنيا دنيئة وقلما نجد العدل فيها، فكيف تكون هذه حال العالم والذي يحكمهُ الله سبحانهُ تعالى، وما الحِكمة في ذلك)


أبو حفص الإبشاني الأثري
10-12-13, 06:57 AM
بسم الله والحمدُ للهِ والصلاةُ والسلام على رسولِ الله صلّ اللهُ عليهِ وسلم.

عندي سؤال دائماً يترددُ بخاطري، ولا أجدُ لهُ جواباً وهو:

من المعلوم، مثلاً، أن الرجُل الحكيم يحيا هو وعائلته حياة طيبة لأنهُ يلتزمُ دائماً وأبداً بأوامر الله ونواهيه، ولا جرَمَ هذا يجعل منهُ رجُلاً ناجحاً، وعلى النقيض، الرجُل صاحب الأُسرة السيئة الذي لم يربى أهل بيتهِ على التقوي يُعدُ فاشلاً، أو على الأقل لم ينجح في تربيته، وهذا معلومٌ عقلاً... فلو نظرنا إلى العالم كلهُ عن بكرةِ أبيهِ الآن لوجدناهُ في حالٍ سيئة، ولوجدنا أهل الباطل أكثر من أهل الحق، ولوجدنا أن هذي الدُنيا دنيئة وقلما نجد العدل فيها، فكيف تكون هذه حال العالم والذي يحكمهُ الله سبحانهُ تعالى، وما الحِكمة في ذلك، وللهِ المثل الأعلى؟

ابو عبد الرحمن المكي
10-12-13, 03:32 PM
دار خلقها الله للابتلاء ما ظنك بها

ابن نصر الحميري
10-12-13, 04:24 PM
أخي الكريم
قال الله تعالى ( إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا )
فالسماوات والأرض أبين التكليف والجزاء عليه وقبله الإنسان فلما كان الأمر كذلك سخر الله تعالى السماوات والأرض للإنسان فهما أي السماوات والأرض ليس لهما الخيرة من أمرهما بل هما يفعلان ما يأمر به الله تعالى وأما الإنسان فقد جعل الله تعالى له الخيرة في التقدير الشرعي فإما شاكرا وإما كفورا وقال تعالى (فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر )
وهذا التقدير من الله تعالى على هذا النحو من تسخير السماوات والأرض وتكليف الإنسان تقدير حكيم
فالإنسان في دار ابتلاء وامتحان أنزل الله تعالى عليه الكتب وأرسل إليه الرسل وجعل له داعيا يدعوه للخير من الملائكة وزين له الإيمان وكره إليه الكفر والفسوق والعصيان وخلقه على الفطرة السوية وضاعف أجر الحسنة إلى سبعمائة ضعف والسيئة بواحدة وإن تاب تاب الله تعالى عليه وأبدل سيئاته حسنات وغير ذلك من الفضل
لكن أكثر الناس أعرضوا واتبعوا أهواءهم واتخذوا الشياطين أولياء لهم من دون الله فالله تعالى لم يقصر في إنعامه وفضله وإرشاده بل غمرنا بفضله قال تعالى (وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها ) لكن أكثر الناس تنكبوا عن الصراط المستقيم فأفعال الله تعالى حكيمة وأفعال المتنكبين عن هداه هي السفيهة المنحرفة لأن الله تعالى جعل لهم الخيرة وأخبرهم أن الدار دار ابتلاء وأن من صبر واتقى فله عند الله تعالى أعظم الجزاء وجنة عرضها الأرض والسماء
والله تعالى أعلم

أبو عبد البر طارق دامي
10-12-13, 04:43 PM
بسم الله والحمدُ للهِ والصلاةُ والسلام على رسولِ الله صلّ اللهُ عليهِ وسلم.

عندي سؤال دائماً يترددُ بخاطري، ولا أجدُ لهُ جواباً وهو:

من المعلوم، مثلاً، أن الرجُل الحكيم يحيا هو وعائلته حياة طيبة لأنهُ يلتزمُ دائماً وأبداً بأوامر الله ونواهيه، ولا جرَمَ هذا يجعل منهُ رجُلاً ناجحاً، وعلى النقيض، الرجُل صاحب الأُسرة السيئة الذي لم يربى أهل بيتهِ على التقوي يُعدُ فاشلاً، أو على الأقل لم ينجح في تربيته، وهذا معلومٌ عقلاً... فلو نظرنا إلى العالم كلهُ عن بكرةِ أبيهِ الآن لوجدناهُ في حالٍ سيئة، ولوجدنا أهل الباطل أكثر من أهل الحق، ولوجدنا أن هذي الدُنيا دنيئة وقلما نجد العدل فيها، فكيف تكون هذه حال العالم والذي يحكمهُ الله سبحانهُ تعالى، وما الحِكمة في ذلك، وللهِ المثل الأعلى؟

قياس فاسد جدا و نتيجته أن العالم الفاسد له ربا فاسدا ,تعالى الله عن هذا القول الفاسد

لا تضرب لله الأمثال
و من جهة أخرى قد يكون الرجل صالحا و أسرته فاسدة او أحد أبنائه و تذكر نبي الله نوح
و قد يكون الرجل فاسدا و أسرته صالحة و تذكر فرعون و زوجه
لذلك قال السلف التربية من الآباء و الصلاح من الله

و الله غني عن العالمين متصف بالصفات العلى و لو كان كل الناس على قلب أفجر رجل منهم

و الواجب الإستعاذة بالله من الشيطان الرجيم فهو الذي يلقي الوساوس
و التفكير بما ينفع الإنسان من مسائل العلم و أعمال القلوب

أبو حفص الإبشاني الأثري
10-12-13, 10:17 PM
هذا ليس رداً، يا أخي... وينبغي لك أن تتأدب في الرد كما تأدبت أنا في السؤال، وأنا فقط أتسائل، ووضحت أن لله المثل الأعلى، وجُل كلامك مُرسل ولا يمُت للجواب بصلة! وأنا لا أريد منك أن توضح أنه يجوز أن يخلق الله من ظهر العالم فاسد! بيْد أن العالم يعلم جيداً كيف يدير أمور عائلته، وإلاّ فلا يجوزُ أن نعدهُ من العلماء! أنا لا أضرب المثل بالله، تعالى الله عن ذلك، هذي خـــاطرة، ولها رد شافي، لكنهُ ليس عندك، خلصت الحكاية!

أبو عبد البر طارق دامي
10-12-13, 10:25 PM
هذا ليس رداً، يا أخي... وينبغي لك أن تتأدب في الرد كما تأدبت أنا في السؤال، وأنا فقط أتسائل، ووضحت أن لله المثل الأعلى، وجُل كلامك مُرسل ولا يمُت للجواب بصلة! وأنا لا أريد منك أن توضح أنه يجوز أن يخلق الله من ظهر العالم فاسد! بيْد أن العالم يعلم جيداً كيف يدير أمور عائلته، وإلاّ فلا يجوزُ أن نعدهُ من العلماء! أنا لا أضرب المثل بالله، تعالى الله عن ذلك، هذي خـــاطرة، ولها رد شافي، لكنهُ ليس عندك، خلصت الحكاية!

أعتذر لك فقد اكون فهمت كلامك خطئا و أرجو أن تحذف مشاركتي

لكن هذا ما فهمته خصوصا من آخر كلامك

و أرجو ان تجد الإجابة على خاطرتك

أبو عبد البر طارق دامي
11-12-13, 02:09 PM
لم أقصد العالم بكسر اللام بل العالم بفتح اللام و الذي فهمته ان الأسرة تكون صالحة إذا كان ربها ( الأسرة ) صالحا و العكس كذلك
و قست على ذلك أن هذا العالَم كثر فيه الفساد و النتيجة كما في المشاركة السابقة

أرجو أن تصحح فهمي لخاطرتك

أبو صالح الشمري
11-12-13, 06:32 PM
جزاك الله خيراً أخي الغالي " أبا عبد البَر " ، وذب الله عن وجهك النار كما ذببت عن ربك مايوسوس به عدوه الشيطان الخبيث لبعض عباده من وساوس إن تمادى معها المرء دون أن يستعيذ بالله صادقاً منها فإنها ستؤدي به إلى حيث يكون الهلاك والبوار إن لم يتداركه ربه برحمةٍ منه ولطف ..

اللهم برحمتك أعذنا من الشيطان الرجيم ، واجعلنا من عبادك المخلَصين الذين لا سلطان لإبليس عليهم ولا سبيل .

والحمد لله رب العالمين .

أبو عبد البر طارق دامي
11-12-13, 08:06 PM
جزاك الله خيراً أخي الغالي " أبا عبد البَر " ، وذب الله عن وجهك النار كما ذببت عن ربك مايوسوس به عدوه الشيطان الخبيث لبعض عباده من وساوس إن تمادى معها المرء دون أن يستعيذ بالله صادقاً منها فإنها ستؤدي به إلى حيث يكون الهلاك والبوار إن لم يتداركه ربه برحمةٍ منه ولطف ..

اللهم برحمتك أعذنا من الشيطان الرجيم ، واجعلنا من عبادك المخلَصين الذين لا سلطان لإبليس عليهم ولا سبيل .

والحمد لله رب العالمين .
آمين و لك بالمثل و أسأل الله أن يهدينا إلى الحق فيما اختلف فيه الناس

عبدالله محمود
13-12-13, 08:04 AM
########

عبدالله محمود
13-12-13, 08:05 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
قال تعالى :
(أفلم ييأس الذين آمنوا أن لو يشاء الله لهدى الناس جميعا )
وقال (ولو شاء ربك لآمن من في الارض كلهم جميعا)
(قل فلله الحجة البالغة فلو شاء لهداكم أجمعين )
(ولو نشاء لجعلنا منكم ملائكة في الارض يخلفون )
إن أي مثال يضرب لتوضيح علاقة الخالق-بالمخلوقين في هذه الحياة الدنيا لن يخلو من فارق وهذا بديهي لأن الله عز وجل كما قال عن نفسه (ليس كمثله شيء)
ولكن نموذج الأب المربي-الأبناء فضلا عن ذلك يعد نموذجا بعيدا كل البعد عن تصوير واقع الحياة لأسباب وفوارق عديدة عديدة أذكر منها :
1- أن الله عز وجل قادر على إصلاح الناس جميعا كما في الايات السابقة (فلو شاء لهداكم اجمعين) في حين ان الاب المربي الذي اخفق في اصلاح ابنائه عاجز يفتقد هذه القدرة
2- ان الاب المربي إذا راى خطأ من أحد ابنائه يبادر إلى إصلاحه بشكل مباشر وشخصي وإن تطلب الأمر عقوبة مباشرة .. أما في علاقة الخالق-المخلوقين فالله سبحانه يمهل المخطيء ويملي للظالم (ولو يؤاخذ الله الناس بظلمهم ما ترك عليها من دابة ولكن يؤخرهم...)
3- انت الاب المربي يتدخل لإبعاد العدو عن أبنائه بكامل قوته .. في حين يحذّر الله عز وجل الناس من الانسياق وراء عدوهم الشيطان (إن الشيطان لكم عدو فاتخذوه عدوا) مع قدرته -سبحانه- على إبادته وإفنائه
ولهذا اعترض بعض الكفار لانهم يريدون لهذه العلاقة ان تكون كعلاقة الاب المربي بالابناء فقالوا (لولا يكلمنا الله او تاتينا آية ) وقالوا (لولا يعذبنا الله بما نقول)
ولكن الحقيقة ان لله عز وجل حكمة وغاية من هذه الدار وهو ما ذكره الاخوة اختصارا أعلاه:(ليبلوكم ايكم احسن عملا) فالدنيا دار ابتلاء واختبار
لذلك يمكننا القول ان النموذج الأقرب والأصلح لتوضيح هذه العلاقة هو نموذج الأستاذ الحكيم-والتلاميذ في قاعة الامتحان
ولا سيما في الامتحانات التي يسمح للطلاب فيها بالرجوع الى الكتاب اثناء الاجابة ( open-book exams)
حيث تترك للطلاب الفرصة للاجابة على الاسئلة كما يرشد اليها الكتاب الذي قرره وشرحه الاستاذ
وأثناء المراقبة على الامتحان قد يرى الاستاذ ان أحد الطلاب أخطأ في الإجابة وقد يغضبه هذا الخطأ ولا يرضاه لا سيما اذا كان قد نبه الطلاب عليه مرارا وحذرهم منه وقد يتجاوز عن أخطاء اخرى أقل شأنا لكنه في جميع الاحوال لا يتدخل لتصحيح الخطأ مباشرة مع قدرته على ذلك بل يبقى صامتا حتى نهاية الامتحان
ولله المثل الأعلى وهو العزيز الحكيم ....
بل هو سبحانه وتعالى الرؤوف بعباده الذي يحذرهم نفسه (ويحذركم الله نفسه والله رؤوف بالعباد)
الأهم من هذا كله...
ماذا فعلت أنا وأنت -ونحن نعيش في قاعة امتحان كبيرة- لنحقق النجاح ؟
امتحان سهل والإجابات متوفرة... ما عليك سوى ان تنقل الإجابات الى سجل أعمالك ولكن الصعوبة فيه أنه لا يعلم كل منا متى تسحب منه الورقة وتنتهي المدة المقررة للإجابة
أسال الله لي ولك وللمسلمين العون والنجاح والثبات
إنه ولي ذلك والقادر عليه

أبو حفص الإبشاني الأثري
14-12-13, 02:20 AM
جـــزاكُم اللهُ خيراً جميعـــاً دونما استثنـــاء، وبالأخص أخي أبو عبد البر...