المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : غزل القلوب


عبد الله العيسى
10-12-13, 04:53 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه .
أما بعد :
فهذه رسالة ابعثها من قلب مشفق محب قد ملئ حزناً وكمداً أرسلها في موكب الأخوة الإيمانية المهيب تتقدمه عساكر النصيحة وحراس الفضيلة موشحين بأردية الإخلاص وأزر الصدق .
ابعثهم إلى قلبي المكلوم ، ليصلحوا ما فسد ويرمموا ما تصدع حتى يستقيم البنيان ويعلو صرح الإيمان .
ومن هنا تبدأ انطلاقة جيوش الإصلاح ودعاة الفلاح موفقة سديدة ، ومهتدية رشيدة يذعن لها الأحباب ، ويقر بحكمها أولوا الألباب .
لقد ساءني وآلم قلبي ما أراه من مصارع بعض الأصحاب وجراحات قلوبهم التي لا تزال تنزف لا أقول دماً . بل العلم والإيمان .
والذي كدر علي صفو فكري وأحزن قلبي أن أكثر هؤلاء الصرعى لا يعلمون بهذه الجراحات ، ولا يشعرون بتلك الكدمات .
فإن القلوب ضعيفة والفتن كبيرة وخطيرة والشياطين تعبث في الحصون المهدمة متنكرة في ثياب العلم والدين مع غفلة الحراس وطيش النفس .
وفي خضم هذه المشاهد المحزنة ، والمناظر المؤلمة ابعث كلماتي إليك أيها السلم ، وأيتها المسلمة مع نسائم الوحي الكريم : {فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلاً مَعْرُوفاً}[الأحزاب:22]. أي : " لئلا يطمع أهل الخنى فيهن " قاله الشنقيطي .

فإن الكلمة ذات الرنين في نبرات قائلها ، أو رصف حروفها ، أو موطن سياقها تفتك في القلوب الممزقة وتنفذ إلى الحصون الخاوية بسبب الآفة التي نزلت بها فحرمتها الإيمان ومنعتها الهداية .
فكيف تقيك من برد خيام *** إذا كانت ممزقة الرواق
ومن هذه الآفات : ( غزل القلوب ) .
ليس كلامي مع فساق الجوارح الذين ماتت قلوبهم أو كادت ، ولكن حروفي المنتظمة في الطوابير المحتشدة تَهُبُّ أسرع من الريح إلى من عم الفسق الشهواني باطنهم لتدك عساكر الغزل وتفضح خبيئة العشاق تحت ستائر التدين .
فليس من المروءة أن يتخاطب الصنفان من الإناث والذكران بالكلمات رخوة الباطن لينة المغزى ، وإن كانت في ألفاظ محتشمة في ظاهرها لبقة في أسلوبها .
فإن تحت هذه الحشمة المصطنعة ( ثعبان غزل ) يدب مع رقة المعنى ، ولين الخطاب مهيجاً أمراض القلوب من الجانبين ويدرك هذا كل ذي عينين .
وهذا اللون من ( العشق الصامت ) لا يخفى على العبد إذا ضرب بمطرقة الزجر لتكبح النفس عن غيها ويزول معها تلبيس الشياطين .
وهذه الرغبة في الخلطة بين الصنفين ولو عبر قنوات التواصل وخلف شاشات الحاسوب مع قلة الداعي ووجود البديل ليشعر بوجود لون من غزل القلوب .
تأمل عبد الله - وتبعاً له أنت أمة الله – أنك تلمس في كثير من التعليقات والمشاركات والحوارات أنها تتخللها جمل أو كلمات لم تكتب بأصابع اليد بل بنبضات القلب .
هذا وأنت ( عابر سبيل ) فكيف بمن قلبه أو قلبها ( بيت القصيد ) .
و لا تستنكر هذا المعنى فقد قال بعضهم :
ولا ملقٍ لذي الودعات سوطى ... ألاعبه وريبته أريد
أي : " يصف عفته فيقول : لا ألقي سوطي بين يدي الصبي الذي في عنقه عوذٌ وتمائم لصغره ، ألاعبه في الظاهر ، وأضمر التودد إلى أمه " (شرح ديوان الحماسة : 1/122) .
فالقلب إذا مرض يصبح ثعلبان لا يهرول عبثاً بل يحصل على شهادة الثانوية والجامعية والعالمية . بل والأستاذية من مدرسة ( خطوات الشيطان ) .
ولا يخفى على الفطن اللبيب والعارف الأريب ما ثبت عن أسامة بن زيد رضي الله عنهما ، عن النَّبيّ - صلى الله عليه وسلم - ، قَالَ : " مَا تَرَكْتُ بَعْدِي فِتْنَةً هِيَ أضَرُّ عَلَى الرِّجَالِ مِنَ النِّساء " ( مُتَّفَقٌ عَلَيهِ ) .
فأُخَيّ الكريم انفذ بجلدك واسلم على قلبك ، وأختك المسلمة لن يضيعها الله سيرصد لها من يرشدها ويبين لها ويعلمها .
واحذر يوماً قال الله عنه : {يَوْمَ تُبْلَى السَّرائِرُ}[الطارق : 9] .
قال القرطبي : " قيل : . . . أي تخرج مخبآتها وتظهر "(20/8) .
وقال السعدي – رحمه الله - : " ففي الدنيا، تنكتم كثير من الأمور، ولا تظهر عيانًا للناس، وأما في القيامة، فيظهر بر الأبرار، وفجور الفجار، وتصير الأمور علانية " .
كررها أكثر من مرة تجويداً – حدراً وتدويراً وترتيلاً – أخرج حروفها من شغاف القلب وتأملها حتى تنال بركتها موعظة وذكرى لأولي الألباب .
و : { سَيَذَّكَّرُ مَنْ يَخْشَى }[الأعلى : 10]


بقلم الشيخ
ابو زيد العتيبي

أيوب بن عبدالله العماني
10-12-13, 06:05 PM
أولا

البلاغيات المبالغ فيها ربما أذهبت فائدة الكلام وأمرّت حلاوة البيان أو أتفلت لذة الخُطبة وقلبته لخَطْبْ .. أحيانا يكون بيانا يستحق إمالة المقعد للخلف .. كثيرا ما أقرأ كلاما مفرطا في التفيصح يعج بالإستعارات والأسجاع الهزيلة فأقول : كلام حريم أو يشبهه .. ذلك أن المبالغة في توشيح الكتابة والإفراط في النسج العاطفي إنما هو سلوك الإناث .. أو هكذا صار اليوم .. البلاغة تجدها عند محمود شاكر ومصطفى الرافعي .. وتجدها عند الحريري في مقاماته .. أما طريقة النسوان وتعميقاتهن العجيبة التي شاعت بآخر الزمان بالمنتديات فلا علاقة لها بالبلاغة .


ثانيا

لا أرى صاحب الكلام إلا مكلوما ينفث بلهيب صدره .. أعانه الله وشفاه .

عبد الله العيسى
10-12-13, 11:51 PM
أولا

البلاغيات المبالغ فيها ربما أذهبت فائدة الكلام وأمرّت حلاوة البيان أو أتفلت لذة الخُطبة وقلبته لخَطْبْ .. أحيانا يكون بيانا يستحق إمالة المقعد للخلف .. كثيرا ما أقرأ كلاما مفرطا في التفيصح يعج بالإستعارات والأسجاع الهزيلة فأقول : كلام حريم أو يشبهه .. ذلك أن المبالغة في توشيح الكتابة والإفراط في النسج العاطفي إنما هو سلوك الإناث .. أو هكذا صار اليوم .. البلاغة تجدها عند محمود شاكر ومصطفى الرافعي .. وتجدها عند الحريري في مقاماته .. أما طريقة النسوان وتعميقاتهن العجيبة التي شاعت بآخر الزمان بالمنتديات فلا علاقة لها بالبلاغة .


ثانيا

لا أرى صاحب الكلام إلا مكلوما ينفث بلهيب صدره .. أعانه الله وشفاه .

عفى الله عنك.

لعلك خضت فيما انت في غناً عنه........

أم علي طويلبة علم
11-12-13, 11:49 AM
" تأمل عبد الله - وتبعاً له أنت أمة الله – أنك تلمس في كثير من التعليقات والمشاركات والحوارات أنها تتخللها جمل أو كلمات لم تكتب بأصابع اليد بل بنبضات القلب . "

لا حول ولاقوة إلا بالله ،، ظهر من خلال برامج التواصل الاجتماعي و تطور الاتصالات الحديثه،، بارك الله فيكم

لابد من إنكار المنكر والتحذير منه .. هل هناك فتوى أو درس لأحد العلماء عن هذا الأمر ؟؟؟؟

عبد الله العيسى
11-12-13, 01:48 PM
" تأمل عبد الله - وتبعاً له أنت أمة الله – أنك تلمس في كثير من التعليقات والمشاركات والحوارات أنها تتخللها جمل أو كلمات لم تكتب بأصابع اليد بل بنبضات القلب . "

لا حول ولاقوة إلا بالله ،، ظهر من خلال برامج التواصل الاجتماعي و تطور الاتصالات الحديثه،، بارك الله فيكم

لابد من إنكار المنكر والتحذير منه .. هل هناك فتوى أو درس لأحد العلماء عن هذا الأمر ؟؟؟؟

بارك الله فيكم.

نعم تكلم العلماء حول هذا الموضوع:



الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله .
مع أني توقعت أن يكون هناك تعليقات كثيرات من الأخوة على هذا الموضوع المهم والخطير لأعرف وجهات نظر من يضيف الأخوات أو من تضيف الأخوة من ناحية فوائد ذلك ومضاره ولكن لم يعلق إلا أخَوَان جزاهما الله خيرا .

أما بعد :
الفيس بوك هو برنامج للتواصل الاجتماعي .

وشرعنا حث على التواصل بين المؤمنين الذي به يحصل التواصي بالحق والتواصي بالصبر .

ومن أعظم ما في شرعنا من أحكام تنظم العلاقة بين المؤمنين بما يتلائم مع طبيعة الخلق هو فصل الرجال عن النساء وتحريم اختلاطهم حتى في العبادات بله في العادات

ومن ذلك ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " خير صفوف الرجال أولها ، وشرها آخرها ، وخير صفوف النساء آخرها ، وشرها أولها " مسلم


ومن ذلك عن ابن عباس رضي الله عنهما ، أنه : سمع النبي صلى الله عليه وسلم ، يقول : " لا يخلون رجل بامرأة ، ولا تسافرن امرأة إلا ومعها محرم " ، فقام رجل فقال : يا رسول الله ، اكتتبت في غزوة كذا وكذا ، وخرجت امرأتي حاجة ، قال : " اذهب فحج مع امرأتك " متفق عليه


وحرم الخلوة بالمرأة كما في قوله عليه الصلاة والسلام .

" ولا يَخْلُوَنَّ أحدكم بامرأة فإن الشيطان ثالثهما " صححه الألباني في التعليقات الحسان على صحيح ابن حبان

وفي قوله صلى الله عليه وسلم .

" ألا لا يخلون رجل بامرأة إلا كان ثالثهما الشيطان "


ولا شك أن هذا الحكم عام لكل المسمين بل هو أول ما تكلم به كان موجها للصحابة رضي الله عنه وهم أتقى الخلق وآمنهم من الفتنة !


وأما أقوال أهل العلم في مراسلة المسلم للمسلمة وبالعكس ففيما يلي

الفتوى رقم (9794)
س: ما حكم المراسلة بين الشبان والشابات علمًا بأن هذه المراسلة خالية من الفسق والعشق والغرام ؟

الجواب :

لا يجوز لأي إنسان أن يراسل امرأة أجنبية عنه؛ لما في ذلك من فتنة، وقد يظن المراسل أنه ليست هناك فتنة ، ولكن لا يزال به الشيطان حتى يغريه بها ويغريها به. وقد أمر صلى الله عليه وسلم مَنْ سمع الدجال أن يبتعد عنه، وأخبر أنَّ الرجل قد يأتيه وهو مؤمن ولكن لا يزال به الدجال حتى يفتنه. ففي مراسلة الشبان للشابات فتنة عظيمة وخطر كبير، ويجب الابتعاد عنها، وإن كان السائل يقول: إنه ليس فيها عشق ولا غرام. أما مراسلة الرجال للرجال، والنساء للنساء فليس فيها شيء إلا أن يكون هناك أمر محظور. والله أعلم



عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين


ولا شك أن المراسلة بين الرجل والمرأة كتابة تعتبر من الخلوة المحرمة لأن باستطاعتهما الحديث بما يشتهون خيرا أو شرا من غير أن يطلع عليهما أحد .

وهذا هو معنى الخلوة لذلك أفتى العلماء بحرمة ذلك سدا لذريعة تزيين الشيطان ( ثالثهما ) شيئا فشيئا

ولقد حرم العلماء تعليم المرأة القرآن إذا كان بخلوة !

والمؤمن الصادق لا يأمن من مكر الله ولا يأمن من استدراج الشياطين أبدا .

لذلك فمن يراسل الفتيات والنساء من غير وجود محرم لهن يشهد المراسلات فقد وقع في الخلوة المحرمة وإن كان قصده حسنا بله سيئا .

وإن كان البعض يقول أن ما يجري بيني وبين فلانة مجرد طلب علم فأقول له إن حديثكما معا من غير أن يطلع عليه أحد من محارم الفتاة هو خلوة ! .
وفيه ذريعة للوقوع في المحرم وما كان ذريعة للمحرم فهو محرم ولو كان حلالا في أصل حكمه وما كان من الأحكام سدا للذريعة فلا يراعى فيه فلان أو فلان ولا النيات .
والله أعلم .

ابو هبة
11-12-13, 02:34 PM
إلحاقه بالخلوة مشكل لأن ضابط الخلوة المحرمة هو غياب الأشخاص.
لكن علمنا حرمة الخضوع بالقول ومنه الاسترسال في الحديث لغير حاجة كما قال العلماء.
(الشيخ العماني: ارفق حفظك الله)

عبد الله العيسى
12-12-13, 02:18 PM
إلحاقه بالخلوة مشكل لأن ضابط الخلوة المحرمة هو غياب الأشخاص.
لكن علمنا حرمة الخضوع بالقول ومنه الاسترسال في الحديث لغير حاجة كما قال العلماء.
(الشيخ العماني: ارفق حفظك الله)


بارك الله فيك أخي أبو هبة.
وجزاك الله خيرا.

أم علي طويلبة علم
12-12-13, 07:49 PM
جزاكم الله خيرا

عبد الله العيسى
13-12-13, 02:28 PM
جزاكم الله خيرا

وجزاكم مثله بوركتم.