المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حمل الفقه الاكبر لابي حنيفة


أبويعلى البيضاوي
14-06-05, 01:48 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الاخوة الكرام هذه نسخة من كتاب
الفقه الأكبر في أصول الدين
وهو منسوب للإمام الأعظم أبي حنيفة النعمان بن ثابت الكوفي المتوفى سنة 150 هـ
المقدمة : اصل التوحيد وما يصح الاعتقاد عليه يجب ان يقول امنت بالله واليوم الاخر وملائكته وكتبه ورسوله والبعث ...
الخاتمة : ونزول عيسى عليه السلام من السما وساير علامات يوم القيمه على ما وردت به الاخبار الصحيحه حق كاين والله يهدى من يشاء الى صراط مستقيم ...
ملاحظات: نسخة ضمن مجموعة بها تسع نسخ
نسخة مكتبة الازهر مصر

ولقد اعتنى بهذا الكتاب جماعة من العلماء, فشرحه غير واحد من الفضلاء منهم :
1- محيي الدين محمد بن بهاء الدين المتوفى : سنة 956 هـ , شرحا جمع فيه : بين الكلام والتصوف وأتقن المسائل وأوضحها غاية الإيضاح, سماه : (( القول الفصل ))
وقد طبع مرتين

2- والمولى : إلياس بن إبراهيم السينوبي المتوفى : ببلدة بروسة سنة 891هـ , شرحا مفيدا

3- والمولى أحمد بن محمد المغنيساوي, أوله : ( الحمد لله الذي هدانا إلى طريق السنة والجماعة . . . الخ ), وقال في آخره : تم الشرح سنة 939 هـ
وله مختصر ذلك الشرح, قال في مختصره : وقد كتبت قبل كتابا مفصلا في تبين مسائله متمسكا بالشريعة المصطفوية لا بالعقل والروية سميته ( بالحكمة النبوية ), ثم استخرجت منه هذا المختصر فسميته ( بمختصر الحكمة النبوية ), وهو للحكيم : إسحاق على ما رأيته في آخر نسخة منه منقولة من خطه, وهو : شرح ممزوج

4- ونظمه أبو البقاء الأحمدي في ثلاث وعشرين من رمضان سنة 918 هـ , وسماه : ( عقد الجوهر نظم نثر الفقه الأكبر )

5- ونظمه : إبراهيم بن حسان الكرمياني المعروف : بشريفي المتوفى : سنة 1016 هـ

6- وشرحه الشيخ علي القاري, في مجلد, وسماه : ( منح الروض الأزهر ), وهو : شرح كبير ممزوج, أوله : ( الحمد لله واجب الوجود . . . الخ ), طبع في دار الكتب العلمية بيروت وغيرها

7- وشرحه الشيخ أكمل الدين, وسماه : ( الإرشاد )
انتهى من ((كشف الظنون))(2-1287)

قلت : وهو من رواية ابنه (حماد بن أبي حنيفة),وله شروح كثيرة, ولكنها كلها على طريقة المتكلمين من ماتريدية وأشعرية, وقد شرحه الشيخ (محمد بن عبد الرحمن الخميس) في كتاب ((الشرح الميسر للفقه الأكبر))
ونسب ايضا الى اامام ابي حنيفة كتاب (( الفقه الأبسط )) وهو من رواية (أبي مطيع الحكم بن عبد الله البلخي) وهو من رواة الحديث الضعفاء, قال أبو داود :كان جهميا وقال أبو حاتم: كان مرجئا,وقال ابن حبان: كان من رؤساء المرجئة, وممن يبغض السنن و منتحليها, و الكتاب معتمد عند الحنفية و الماتريدية, وهو حجة عليهم فيما خالفوا ما فيه من إثبات الصفات الخبرية وعلو الرب جل وعلا على عرشه
قال الشيخ (محمد بن عبد الرحمن الخميس): ويظهر أن الكتاب من تخريج أبي مطيع على كلام أبي حنيفة, فما فيه من مخالف لما قرره أبو جعفر الطحاوي في ((عقيدته)) التي نقلها عن أبي حنيفة وأبى يوسف ومحمد بن الحسن فنجزم أن أبا مطيع كذب على أبي حنيفة إلا إذا خالف بدعة أبي مطيع في التجهم و تعطيل الصفات فنقبلها إذ ليس فيه ا نصرة لمذهبه
وقد نقل من ((الفقه الأبسط)) شيخ الإسلام ابن تيمية في ((الحموية))(5\46) وابن القيم في ((اجتماع الجيوش))(ص76) و الذهبي في ((العلو))(ص135) وسموه ((الفقه الأكبر))
وذكر الشيخ الخميس: أنه لم يعرف ((بالأبسط)) إلى عند بعض متأخري الحنفية كالبياضي في كتابه ((إشارات المرام)) و (الزبيدي) في ((إتحاف السادة المتقين))(2\14) وسمياه ((لفقه الأبسط)) لتمييزه عن ((الفقه الأكبر)) برواية (حماد بن أبي حنيفة), وفي الكتاب أحاديث كثيرة غريبة, وقد شرحه الشيخ (الخميس) في كتاب ((الشرح الميسر للفقه اللأبسط)) وهو مطبوع متداول والله اعلم
ادعوا لاخيكم واستغفروا له ولوالديه

أبو حسن الشامي
13-08-05, 09:40 AM
الأخ الفاضل البيضاوي

هلا تفضلت مشكورا بزيادتنا حول سند الفقه الأكبر ومدى صحة نسبته للإمام أبي حنيفة ؟

لأن الكثيرين يشيرون لكون الفقه الأكبر والأبسط كلاهما من رواية أبي مطيع ...

بن سالم
13-08-05, 12:08 PM
جَزاكَ اللهُ خَيراً وَنَفَعَ بِكَ .

عبد العلي
06-01-06, 11:18 AM
السلام عليكم و رحمة الله وبركاته
أما ما يتعلق بكتاب (الفقه الأكبر) المنسوب إلى أبي حنيفة النعمان فهو من روايةابنه حماد ويرويه
عن حماد عاصم بن يوسف البلخي وعن عاصم يرويه محمد بن مقاتل وثلاثتهم ضعفاءقد ترجم لهم
الذهبي في الميزان
وثمة رسالة أخرى باسم(الفقه الأكبر) أيضا ولكن من رواية أبي مطيع البلخي عن أبي حنيفة
وأبو مطيع البلخي هذا هو الحكم بن عبد الله وكان جهميا خبيثا وهاه أهل العلم وكذبه أبو حاتم الرازي . فلايصح نسبة(الفقه الأكبر) للإمام أبي حنيفة .اه من كلام عمرو عبد المنعم

طالب علوم الحديث
06-01-06, 08:38 PM
جزاكم الله خيرا

أبو المنذر النقاش
07-01-06, 08:18 AM
جزاكم الله خيرا

ابن أبي عبدالتسميني
22-03-06, 04:21 PM
بارك الله فيكم

الرايه
10-11-06, 04:27 PM
فائدة من كلام الشيخ سفر الحوالي
حول نسبة هذا الكتاب للامام أبي حنيفة رحمه الله تعالى
(( وهنا ينبغي لنا أن نتجه إِلَى قضية ثبوت كتاب الفقه الأكبر .

الواقع أن الإمام أبو حنيفة رَحِمَهُ اللَّهُ نُسِبَتْ إليهِ بعضُ الكتبِ التي لم يكتبها ولم يؤلفها، وإنما كتبها عَلَى ما يبدو أحد أئمة الحنفية المسمى أبي مطيع البلخي الحكم بن عبد الله ، ونسبها إِلَى الإمام أبي حنيفة .

وفيها حق كثير لاشك فيه، لكن يهمنا أن نعرف أنها ليست لـأبي حنيفة ، فرسالة العالم والمتعلم ، ورسالة الفقه الأكبر وإن كَانَ أكثرها صحيح، وشرحت عَلَى أنها للإمام أبي حنيفة ، لكنها من الناحية العلمية توثيقاً للكتاب ليست لـأبي حنيفة .
والحكم نفسه ضعيف؛ بل هو متهم بالوضع.

ولأن المؤلف حنفي -والحنفية هم أكثر الْمُسْلِمِينَ في ذلك العصر بل هم الدولة- انطلق المُصنِّف في شرحه عَلَى أن هَؤُلاءِ الحنفية يُثبتون ويعتقدون أن الفقه الأكبر صحيح وثابت عن أبي حنيفة ، وربما يقولون: إن الحكَم -وهو أبو مطيع البلخي - ثقة. ))

من مقدمة شرحه على العقيدة الطحاوية
http://www.alhawali.com/index.cfm?method=home.SubContent&contentID=5086

الطيب وشنان
11-11-06, 04:37 AM
ممن حقق مسألة عدم صحة نسبة كتاب الفقه الأكبر للإمام أبي حنيفة الدكتور :
عبد العزيز بن أحمد بن محسن الحميدي في رسالته :
براءة الأئمة الأربعة من مسائل المتكلمين المبتدعة ، حيث حقق نسبة الكتاب الى مؤلفه سندا و متنا ...و انتهى الى ماتقدم من كلام الاخوة ..فليراجع ،
إضافة الى كتاب :
أصول الدين عند الامام أبي حنيفة للدكتور محمد الخميس.

أبو حاتم المدني
06-03-07, 09:35 PM
جزاكم الله خيرا

عمار احمد المغربي
01-06-07, 02:06 AM
جزاكم الله كل خير على الافادة

أبو عبد الرحمن السالمي
23-05-11, 02:55 PM
ممن حقق مسألة عدم صحة نسبة كتاب الفقه الأكبر للإمام أبي حنيفة الدكتور :
عبد العزيز بن أحمد بن محسن الحميدي في رسالته :
براءة الأئمة الأربعة من مسائل المتكلمين المبتدعة ، حيث حقق نسبة الكتاب الى مؤلفه سندا و متنا ...و انتهى الى ماتقدم من كلام الاخوة ..فليراجع ،
إضافة الى كتاب :
أصول الدين عند الامام أبي حنيفة للدكتور محمد الخميس.
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=247677

زيد الشيشاني
16-06-11, 03:52 PM
الفقه الأكبر و ان لم يكن ثابتا نسبته الى ابي حنيفة لكن الائمة الحنفية قاموا بشرحه
اليس هذا اشارة الى الموافقة منهم لما نجد فيه من النصوص
فالعقيدة من اهم العلوم و من اخطرها فلو كان هناك انحرافات لنبذوه و تركوه