المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إشارات في كتب التفسير ... د. مساعد الطيار


إبراهيم الجوريشي
14-06-05, 02:20 PM
إشارات في كتب التفسير



د. مساعد الطيار

كلية المعلمين - الرياض






كتبُ التَّفسيرِ كثيرةٌ جِدّاً، ولا يمكنُ الحديثُ عنها هنا ، ولو بإيجازٍ ، لذا سأذكرُ إشاراتٍ عابرةً في هذه الكتبِ .
إنَّ السَّلفَ من التابعينَ وتابعيهم قد دوّنوا التَّفسيرَ ، وأنَّ أغلبَ هذه المدوَّناتِ مبثوثٌ في الكتبِ التي تُعنى بالمأثورِ عنهم ؛ كتفسير عَبْدِ بنِ حُمَيد (ت:249) ، وتفسيرِ الطَّبريِّ (ت:310) ، وتفسيرِ ابن أبي حاتم (ت:327) ، وغيرِها .
وغالبُ تفاسيرِهم كانت صُحُفًا تُروى بالأسانيدِ ؛ كتفسيرِ عطيَّةَ بنِ سعدِ العوفيِّ (ت:111) ، وتفسيرِ إسماعيلَ بنِ عبدِ الرَّحمنِ السُّدِّيِّ (ت:128) ، وتفسيرِ عليِّ بنِ أبي طلحةَ الوالبِيِّ (ت:143)، وغيرها .

وقد كان تفسيرُهم يشملُ تفسيرَ مفرداتِ القرآنِ ، وناسخَه ومنسوخَه ، وقصصَ آيهِ من إسرائيلياتٍ وغيرِها ، وسببَ نزولِه، ومبْهماتِه ، والمعنى الجمليَّ ، وذكرَ التفسيرِ النَّبويِّ ، والتفسيرَ بالقرآنِ ، والتفسيرَ بالسُّنَّةِ ، وبيانَ أحكامِه.
وإذا درستَ تفاسيرَهم بعنايةٍ ، ونظرتَ في تفاسيرِ المتأخرينَ ، سيظهرُ لكَ جليّاً أنَّ المتأخِّرينَ عالةٌ عليهم في بيانِ معاني القرآنِ والمرادِ بها ، وأنَّ المتأخرينَ لم يزيدوا كثيرًا على أقوالِهم من جهةِ البيانِ عن معنى الآي ، وإنما كانتِ الزيادةُ في غيرِ هذا الجانبِ .
وأحسِبُ أنَّ كتبَ التَّفسيرِ الكبيرةَ ، كالجامعِ لأحكامِ القرآنِ لأبي عبدِ اللهِ محمدِ بن أحمدَ القرطبيّ (ت:671) ، أو البحرِ المحيطِ لأبي حيان محمدِ بنِ يوسفَ الأندلسيِّ (ت:754) ، أو غيرها ، لو اعتمدتْ صُلْبَ التَّفسيرِ ، وتركت الاستطرادَ في مسائلِ العلومِ ، لرجعتْ إلى تفسيرِ السَّلفِ وقاربتْهُ .

ولما تنوَّعتِ المعارفُ والعلومُ ، وتشكَّلتْ مسائلُ كلِّ علمٍ ؛ كالفقهِ ، وأصولِ الفقه ، والنَّحوِ ، واللُّغةِ ، والتَّاريخِ ، وغيرها ، وشاركَ في التَّأليفِ في التَّفسيرِ من تميَّزَ بعلمٍ من هذه العلومِ ، فإنَّه صبغَ تفسيرَه بتخصُّصِه الذي برزَ فيه ، يساعدُه في ذلك إمكانيَّةُ التوسُّعِ في كتابةِ التَّفسيرِ، وهذا ما لا ضابطَ له ، وهذا ما جعلَ كتبَ التَّفسيرِ تفترقُ في المناهجِ .
ولهذا ، ستجدُ أنَّ كثيرًا مما سيأتي من المصنَّفاتِ المُدوَّنةِ على انفرادٍ ، يكونُ موجودًا في بطونِ كتبِ التَّفسيرِ من حيثُ الجملةِ ، لذا تجدُ أنَّ مما يتميَّزُ به منهجُ أبي حيان (ت:754) في كتابِه البحرِ المحيطِ عنايتَه بعلمِ المناسباتِ (1).
وهذا يعني أنَّ كُتبَ التَّفسيرِ تحوي كثيرًا من مسائلِ العلومِ التي لها علاقةٌ بعلمِ التَّفسيرِ أو هي من علومِ القرآنِ ، وهذه الكتبُ مجالٌ خصبٌ لتطبيقاتِ هذه المسائلِ العلميَّةِ (2)، بل قد تجدُ فيها إشاراتٍ إلى مسائلَ متعلِّقةٍ بعلمٍ من علومِ القرآنِ ، وهي غيرُ موجودةٍ في كتبِه ، ومن ذلك:

في تفسيرِ قول الله تعالى :﴿وَإذْ يَمْكُـرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِيُثْبِتُوكَ أوْ يَقْتُلُوكَ أوْ يُخْرِجُوكَ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُـرُ اللهُ وَاللهُ خَيرُ الماكِرِينَ﴾[الأنفال:30] ، قال ابن عطيَّةَ ( ت : 542 ): وحكى الطَّبريُّ عن عكرمةَ ومجاهد أنَّ هذه الآيةَ مكيَّةٌ (3)… ويحتملُ عندي قول عكرمةَ ومجاهدٍ : (هذه مكيَّةٌ) أن أشارا إلى القصَّةِ لا إلى الآيةِ (4).

هل تجدُ مثلَ هذا التَّحريرِ في كتبِ علومِ القرآنِ ؟

لو صحَّتْ هذه الفرضيَّةُ التي ذكرَها ابن عطيَّةَ ( ت : 542 ) ، لحلَّتْ كثيرًا مما يُشكلُ من عباراتِ السَّلفِ في علمِ المكيِّ والمدنيِّ ، وبهذا التَّخريجِ لا يخالفُ قولُ مجاهد ( ت : 104 ) وعكرمة ( ت: 105 ) من قال إنها مدنيَّةٌ ؛ لأنَّ هذا يحكي وقتَ النُّزولِ ، وهما يحكيانِ وقت وقوعِ الحدثِ الذي نزلتِ الآيةُ بشأنِه ، واللهُ أعلمُ .

وفي تفسيرِ قوله تعالى: ﴿وَإنْ يُرِيدُوا خِيَانَتَكَ فَقَدْ خَانُوا اللهَ مِنْ قَبْلُ فَأمْكَنَ مِنْهُمْ واللهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ﴾ [الأنفال:71] ، قال ابن عطيَّة الأندلسيُّ (ت:542): (وأمَّا تفسيرُ الآيةِ بقصَّةِ عبد اللهِ بن أبي سَرْحٍ (5)، فينبغي أنْ تُحرَّرْ .

فإنْ جُلبتْ قصَّةُ عبد اللهِ بن أبي سرْحٍ على أنها مثالٌ ، كما يمكنُ أن تجلبَ أمثلةً في عصرنا من ذلك ، فحسنٌ .وإن جُلبتْ على أنَّ الآيةَ نزلت في ذلك ، فخـطأٌ ؛ لأنَّ ابن أبي سرْحٍ إنما تبيَّنَ أمره في يومِ مكةَ ، وهذه الآيةُ نزلتْ عَقِيبَ بدرٍ) (6).
هل تجدُ مثلَ هذا التَّحريرِ في كتبِ علومِ القرآنِ ؟

إنَّ تحريرَ ابن عطيَّةَ ( ت : 542 ) يتعلَّقُ بنوعينِ من أنواعِ علومِ القرآنِ : أسبابِ النُّزول ، والمكيِّ والمدنيِّ .
أمَّا معرفةُ المكيِّ والمدنيِّ ، فتُبيِّنُ ضَعْفَ كونِ هذه الآيةِ نزلتْ بشأنِ ابن أبي سرحٍ ، للعلَّةِ المذكورةِ . فيستفاد من معرفة تاريخِ النُّزولِ في الترجيحِ بين الأقوالِ كما هو ظاهرٌ ، إذ بها ضَعُفَ قولٌ ، فترجَّحَ الآخرُ .

وأما أسبابُ النُّزولِ ، فأفاد فيها : أنَّ بعضَ ما يُحكى منها إنما هو مثالٌ في تفسيرِ الآيةِ ، ولا يلزمُ منه قصرُ الآيةِ عليه ، كما لا يلزمُ أن يكونَ هو السَّببُ المباشرُ لنُزول الآيةِ .

كما أفاد أنَّه يمكنُ أن تُنَزِّلَ الآياتِ على الواقِع الذي تعيشُه ، ولو كانت بحكايةِ نزلتْ هذه الآيةُ في كذا ؛ لأنَّ ذلك على سبيلِ التمثيلِ لما تشملُه الآيةُ ، لا على أنَّه السَّببُ في نزولِ الآيةِ ، واللهُ أعلمُ .

ومُدوَّناتُ التَّفسيرِ الكبيرة خرجت بعلـمِ التَّفسيرِ إلى مسائلَ لا علاقةَ لها به ، وإنما جرَّها إليه بُرُوعُ المؤلِّفِ في فنٍّ من الفنونِ.
وقد كان لذلكَ أثرٌ في تسميةِ بعضِ كتبِ التَّفسيرِ ، فالقرطبيُّ ( ت : 671 ) سَمَّى تفسيرَه (الجامع لأحكام القرآن ، والمبين لما تضمنه من السنة وآي الفرقان ) (7)، وهو تفسيرٌ شاملٌ وليس خاصّاً بأحكامِ القرآنِ ، وقد قال في بيان ذلك : (فلما كان كتاب الله هو الكفيل بجميع علومِ الشرعِ ، الذي استقلَّ بالسنة والفرضِ ، ونزل به أمين السماء إلى أمين الأرضِ؛ رأيتُ أنْ أشتغلَ به مدى عمري ، وأستفرغَ فيه مُنَّتِي (8) ؛ بأن أكتبَ فيه تعليقاً وجيزاً، يتضمَّنُ نُكَتًا من التَّفسيرِ واللُّغاتِ ، والإعرابِ والقراءاتِ ، والرَّدِّ على أهل الزيغ والضلالاتِ ، وأحاديث كثيرة شاهدة لما نذكره من الأحكام ونزول الآيات ، جامعاً بين معانيهما ، ومبينًا ما أشكلَ منهما بأقاويلِ السَّلفِ ومن تبعهم من الخَلَفِ …) (9).

وهذا يعني أنَّ كتابَه شاملٌ للتَّفسيرِ ، ومع هذا تراه سمَّاه باسمٍ يدلُّ على أنَّه سيكونُ متعلِّقًا بعلم الفقه والاستنباطِ ، وإنما كان ذلك بسبب بروع مؤلفه في علم الفقه ، واللهُ أعلمُ .

والملاحظُ أنَّ حَشْوَ كتبِ التَّفسيرِ بهذه الموادِّ من العُلُومِ لا ضابطَ له ، ولذا تجدُ المؤلفَ الذي برع في فنِّ من الفنونِ يحرصُ على الإشارة العابرةِ ، ولو لم تكن في مجالِ ما يريدُ الحديثَ عنه ، فيسهبُ في الحديثِ عن أمورٍ لا تخصُّ الآيةَ من أيِّ وجهٍ ، ومن ذلك :

في قوله تعالى: ﴿وَألْقُوهُ فِي غَيَابَةِ الجُبِّ يَلْتَقِطْهُ بَعْضُ السَّيَّارةِ إنْ كُنْتُمْ فَاعِلِينَ﴾[يوسف:10] ، قال القُرطبيُّ (ت:671): (الالتقاط : تناول الشَّيء من الطـريقِ ، ومنه اللَّقيطُ واللُّقَطَةُ. ونحن نذكر من أحكامِها ما دلَّت عليه الآيةُ والسُّنَّةُ ، وما قاله أهلُ العلمِ واللُّغةِ …) (10).

وإذا قرأتَ المسائل التي ذكرها في اللَّقيطِ وأحكامِه (11)، تبيَّنَ لك أنَّ هذه المسائلَ محلُّها كُتبُ الفقه ، لا كتبُ التَّفسيرِ ، والآيةُ لم تُشر إلى حكمٍ في هذا الموضوعِ حتَّى يُفسَّرَ .

وبهذه الاستطرادات وأمثالِها زادَ حجمُ كتابِه .

ولو اعتمدَ المؤلِّفونَ في التَّفسيرِ على ما تُعطيه ألفاظُ الآيةِ من التفسيرِ واقتصروا عليه ، وتركوا هذه الاستطراداتِ التَّخصُّصيَّةِ التي محلُّها كتبُ ذلكَ الفَنِّ ، لتضاءلَت أحجامُ كتبِهم كثيرًا .

ومن المهمِّ هنا أن لا يُفهَمَ أن هذه الاستطرادات في العلومِ من لوازمِ التَّفسيرِ ، وإنَّما اهتمَّ كثيرٌ من العلماءِ الذين ألَّفُوا في التَّفسيرِ بتدوينها في تفاسيرِهم ، لأنهم سلكوا منهجاً في التأليفِ يريدُون به استقصاءَ ما حولَ الآيةِ مما يرتبطُ بالعلمِ الذي برعُوا فيه .فإن كان له ذلك العُذْرُ، فإنَّ هذا لا يعني أنَّ كلَّ كتابِه في علمِ التَّفسيرِ .

كما يلاحظُ أنَّ المذهب الذي يميلُ إليه المفسر ، سواءً أكانَ فِقْهاً، أم نَحْواً، أم عَقِيدَةً له أثرٌ في اختيارِ المفسِّرِ للمعنى، ويظهرُ بهذا الاختيارِ تكلُّفُ المفسِّرِ وتعسُّفُه ، وتركُه للظَّاهرِ من أجلِ أن لا يخالفَ ما يعتقدُه .

كما أنَّ للمُعْتَقَدِ أثرًا في قصرِ معنى الآيةِ على المحتمَلِ الذي يناسبُ معتقد المؤلِّفِ دون غيرِه من المحتملاتِ الصحيحةِ الجائزِ حملُ الآيةِ عليها ، ولا يكونُ في هذا الحَمْلِ أيُّ تناقضٍ. ومن أمثلةِ ذلكَ ما ورد في تفسيرِ قوله تعالى :﴿وَاللهُ خَلَقَكُمْ وَمَا تَعْمَلُونَ﴾[الصَّافَّات:96]، فقد جعلَ بعضُ المعتزلةِ " ما " موصولةً ، ويكون التقديرُ : خلقكم وخلق ما تعملونه من الأصنام (12).
ونفى أن تكون "ما" مصدريةً؛ لأن المعنى يكون : والله خلقكم وعملَكم ، وهذا ينافي ما يعتقده المعتزلةُ من أنَّ الله لا يخلقُ الشَّر، وأنَّ العباد هم الذين خلقوا أفعالَهم .ولولا وجود هذه العقيدة ، لما قصرَ معنى الآيةِ على هذا التَّوجيه دون غيرِه .
والمعنى محتملٌ لأن تكونَ " ما " : مصدريّةً ، أو أن تكونَ موصولةً ، ويكون المعنى : والله خلقكم ، وخلق أعمالكم ، وما عملتموه (13).

والمقصودُ أنَّ هذه المطوَّلاتِ تشتملُ على عدَّةِ اتجاهاتٍ علميَّةٍ تعرَّضَ لها المؤلِّفونَ ، فمن أرادَ الإعرابَ والنَّحْوَ ـ بعد رجوعِه إلى كتبِ أعاريبِ القرآنِ ـ رجع إلى تفسير البحر المحيطِ لأبي حيانَ ( ت : 754 ) النَّحويِّ ، أو إلى كتاب تلميذِه السّمينِ الحلبيِّ ( ت : 756 ) الدُّرِّ المصونِ في علومِ الكتابِ المكنونِ ، وهما من أشملِ وأوسع ما كُتِبَ في إعراب القرآنِ .
هذا ، ولا تخلو بعضُ المطوَّلاتِ من مسائلِ إعراب القرآنِ ؛ كجامع البيان عن تأويلِ آي القرآنِ ، للطَّبريِّ (ت: 310)، والبسيطِ في التَّفسيرِ ، للواحديِّ (ت : 468 ) ، والكشاف عن حقائق التَّنْـزِيل وعيون الأقاويل في وجوه التأويل، للزَّمخشريِّ ( ت : 538)، والمحرَّرِ الوجيزِ في تفسير الكتاب العزيز، لابن عطيَّةَ ( ت : 542 ) ، والجامع لأحكام القرآنِ، للقرطبيِّ ( ت : 671 ) ، وغرائبِ القرآنِ ورغائب الفـرقانِ ، للقُمِّي النَّيسابوريِّ ( ت : 728 )، وفتحِ القديرِ الجامع بين فَنَّي الرواية والدراية ، للشوكانيِّ ( ت : 1250 ) ، وروح المعاني في تفسير القرآن العظيمِ والسَّبعِ المثاني ، للآلوسيِّ ( ت: 1270 ) ، وغيرِها .

ومن أرادَ الإبانةَ عن فصاحةِ القرآنِ وبلاغتِه ، رجعَ إلى الكشَّـافِ ، للزمخشريِّ ( ت : 538 ) ، والبحرِ المحيطِ ، لأبي حيان الأندلسيِّ ( ت : 745 )، ونظمِ الدُّرر في تناسبِ الآي والسُّورِ ، للبقـاعيِّ ( ت : 885 ) ، وحاشية شيخ زاده على البيضاويِّ ، لمحيي الدين مصطفى القوجوي ( ت : 951 ) ، وإرشاد العقل السليم إلى مزايا القرآن الكريمِ ، للقاضي أبي السعودِ ( ت : 951 ) ، والسِّراجِ المنير للخطيب الشربيني ( ت : 977)، وعناية القاضي وكفاية الراضي المعروف بحاشية الشهاب الخفاجي ، لأحمد بن محمد الخفاجي ( ت : 1069 ) ، والفتوحات الإلهية بتوضيح تفسير الجلالين للدقائق الخفيَّةِ ، المعروف بحاشية الجمل على الجلالين ، لسليمان بن عمر العجلي الشهير بالجمل (ت:1204) ، وروح المعاني ، للآلوسيِّ ( ت : 1270 ) ، ومحاسن التأويل لمحمد جمال الدين القاسميِّ ( ت : 1332 ) ، والتحرير والتنويرِ ، للطاهر بن عاشور ( ت : 1393 ).

وهكذا كتبُ التَّفسيرِ ، تجدُ في مجموعةٍ من الكتبِ ما لا تجدُه في غيرِها ، فمنهم من اعتنى أكثرَ من غيرِه بتفسيرِ القرآنِ بالقرآنِ ، ومنهم من اعتنى بالسُّنَّةِ النَّبويَّةِ واستفاد منها في تفسيرِه ، ومنهم من اعتنى بإيرادِ آثارِ السَّلفِ في التَّفسيرِ ، ومنهم من اعتنى بالأحكامِ ، ومنهم من اعتنى باللطائف والنّكاتِ … الخ .




--------------------------------------------------------------------------------

الحواشي
(1) ينظر على سبيل المثال ، البحر المحيط ، نشر المكتبة التجارية ( 1 : 77 ، 214 ، 224 ، 250 ، 403 ، 568 ، 592 ).

(2) مثلاً ، لو دُرِستْ عباراتُ السَّلفِ في نزولِ القرآنِ ، وهل يلزم من قولهم : نزلت هذه الآيةُ بمكة ، أو بالمدينة ، أنهم لا يراعون تاريخ النُّزول ؟ الذي يظهرُ أن من عبَّرَ بهذا التَّعبيرِ لا يُخالفُ اعتبارَ الزَّمانِ ، وليسَ أصحابُ هذا التَّعبيرِ أصحابُ قولٍ آخر في المكي والمدني ، تأمَّلْ هذا ، وتحقَّق منه في تطبيقاتِ المكي والمدني عند السلفِ ، فقد يظهر لك هذا .
(3) ينظر : تفسير الطبري ، تحقيق : شاكر ( 13 : 502 ).

(4) تفسير ابن عطية ، ط : قطر ( 6 : 272 ).

(5) عبد اللهِ بن أبي سرحٍ ، أخو عثمان بن عفان من الرضاعة ،كان من كُتَّابِ الوحي ، ثُمَّ ارتدَّ ، وكان يقول : ما كان محمد يكتب إلا ما شئتُ . وكـان ذلك بسبب موافقته للتَّنْزيل في ختمِ آيةٍ ، فأهدر الرسول دمه يوم الفتح ، فجاء به عثمانُ تائباً، فأعرضَ عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ثمَّ قبل توبته .

(6) تفسير ابن عطية ، ط : قطر ( 6 : 386 ـ 387 ).

(7) تفسير القرطبي ( 1 : 3 ).

(8) المُنَّةُ : بفتح الميم وضَّمِّها : القوة ، ينظر : القاموس المحيط ، مادة (منن ).

(9) تفسير القرطبي ( 1 : 2 ـ 3 ).

(10) تفسير القرطبي ( 9 : 134).

(11) كتب في ذلك ثمان مسائل ، ينظر تفسير القرطبي ( 9 : 134 ـ 138 ).

(12) ينظر في تأويل المعتزلة لهذه الآية : متشابه القرآن ، لعبد الجبار الهمذاني ( 2 : 580 ـ 587)، والكشاف، للزمخشري ( 3 : 345 ـ 347 ) ، ومجمع البيان ، للطبرسي ( 23 : 70 ).

(13) ينظر هذان الوجهان في تفسير الطبري ، ط : الحلبي ( 23 : 75).

أبومجاهدالعبيدي
14-06-05, 05:47 PM
من باب الأمانة العلمية ينبغي عزو المقال إلى مصدره ، وهذا مصدره :

http://www.tafsir.net/index.php?subaction=showfull&id=1089353936&archive=1110783259&start_from=&ucat=1&do=maqalat

أبومالك المصرى
02-12-09, 11:41 PM
مقال مفيد
جزاك الله خيرا

ابو قتيبة البرجي
03-12-09, 12:55 AM
جزاك الله خيرا