المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تحقيق حديث من اشتاق إلى الجنة سارع في الخيرات


أبوسهل السهيلي
30-08-02, 06:44 AM
من اشتاق إلى الجنة سارع في الخيرات ، ومن أشفق من النار لَهِىَ عن الشهوات ، ومن ترقب الموت هانت عليه اللذات ، ومن زهد في الدنيا هانت عليه المصيبات

موضوع :-
أخرجه القضاعي في (الشهاب) ( 348 تحقيقي ) .
وأبو نعيم في الحلية ( 5 / 10 )
والبيهقى في (الشعب) ( 7 / 371 )
وابن حبان في (المجروحين) ( 2 / 64 )
وتمام في (الفوائد) ( 5 / 1686 )
والخطيب في (تاريخه) ( 6 / 301 )
والرافعى في ( أخبار قزوين ) ( 1 / 485 ) .
وابن الجوزي في (الموضوعات) ( 3 / 180 ) .
من طريق عبيد الله بن الوليد الوصافي عن محمد بن سوقة عن أبى إسحاق عن الحارث عن على بن أبى طالب رضى الله عنه مرفوعا .
قلت : فيه عبد الله بن الوليد الوصافي .
قال الفلاس والنساني : " متروك " .
وقال يحي بن معين : " ليس بشيء " .
قال ابن عدى : " هو ضعيف جدا " .
وأبو اسحق السبيعي أختلط بآخره .

والحارث هو ابن عبد الله الأعور الهمزانى ، ضعفه الأئمة ، ورماه الشعبي وابن المديني بالوضع وكذبه آخرون وهو اللائق بحاله .


وقد رواه تمام ( 5 / 1687 ) من طريق المسبب بن شربك عن محمد بن سوقة به ..
قلت : والمسبب بن شربك لا يجوز الاحتجاج به فهو متروك .
تركه مسلم وأحمد وغيرهما .


قلت : فالحديث موضوع لا يصح .
فالعجب من المناوي حيث قال ( فيض القدير ) ( 6 / 84 )
( وزعم ابن الجوزي وضعه )


وقد أخرجه ابن عدى في (الكامـل) ( 3 / 358 )
والسهمي في (تاريخه) ( 218 ) .
من طريق سعدويه عن الثوري عن إسماعيل بن مسلم عن الحسن عن على مرفوعا .
قلت : وهذا ضعيف جدا .
سعدويه روايته من الثوري فيها مقال .
قال ابن عدى : " له عن الثوري ما لا يتابع عليه " .
وقال البخاري : " لا يصح حديثه " .
وإسماعيل بن مسلم هذا هو المكي وهو ضعيف ، وفيه كذلك انقطاع ، فالحسن البصري لم يسمع من على ابن أبى طالب.
قاله الترمذي وأبو زرعه .


وقد ورد الحديث مرفوعا ولكن بزيادات أخرى في (الحلية)( 1 / 74 ) ولكن في إسناده وضاع .
فقد رواه من طريق إسحاق بن بشر أخبرنا مقاتل عن قتادة عن خلاس بن عمرو عن على مرفوعا.
قلت : وعلته إسحاق بن بشر فهو كذاب .
قال الدارقطني : ( كذاب متروك )
وقال الأزدي : (متروك الحديث ساقط يرمى بالكذب ) .
واتهمه بالوضع غيرهما وهذا من وضعه لا شك .

قلت : وقد ورد الحديث موقوفا عن على رضى الله عنه ولا يصح كذلك .
فقد رواه ابن أبى الدنيا في (الصبر) (9) وفي (ذم الدنيا) ( 204 ) والبيهقى في (الشعب) ( 7 / 371 )
والذهبي في (الميزان) ( 2/199-200 )
واللالكائي (شرح الأصول) ( 4 / 1570 )
من سليمان بن الحكم عن عتبة بن حميد عمن حدثه عن قبيصة بن جابر قال : قال على بن أبى طالب نحوه موقوفا .
وسنده ضعيف جدا .
علنه سليمان بن الحكم .
قال النسائي : " متروك " .
قال الذهبي : " ضعفوه " .
وقال ابن معين : " ليس بشيء " .

وثَمَّ علة أخرى ، وهى جهالة من حدث عتبة بن حميد .

فهذا الخبر لا يصح مرفوعا ولا موقوفا والله أعلم .

سليم بوزيد
05-03-13, 07:00 PM
أرجو من الأخ السهيلي المساعدة على تخريج الأثر [قال ابن عباس رضي الله تعالى عنهما : كل موضع في القرآن اعبدوا الله فمعناه وَحِّدُوا الله ] والله يجزيك عنا كل خير.