المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تحقيق حديثي من نظر إلى محاسن امرأة ... ، وحديث النظرة سهم مسموم .....


أبوسهل السهيلي
30-08-02, 06:55 AM
( من نظر إلى محاسن امرأة ، فغض طرفه في أول نظرة ، رزقه الله تعالى عبادة يجد حلاوتها في قلبه ) .

موضوع
رواه بهذا اللفظ ابن عدى في (الكامل) ( 5/ 151 الفكر) .
من طريق عمرو بن زياد بن عبد الرحمن بن ثوبان ، حدثنا ابن المبارك عن يحيى بن أيوب عن عبيد الله بن زحر عن على بن يزيد عن القاسم عن أبى أمامة رضى الله عنه مرفوعا به .
قلت : وهذا سند مظلم فيه الوضاع والمتروك .
وأولهم عمرو بن زياد .
قال ابن عدى " منكر الحديث يسرق الحديث ويحدث بالبواطيل " .
وقال الدارقطني: " يضع الحديث " .
وقال ابن عدى : " هذا بهذا الإسناد غير محفوظ " .
قلت : نعم فقد ورد بلفظ [ ما من مسلم ينظر إلى ...... ] .
أحمد في مسنده ( 5/264 ) والروياني في مسنده ( 1212 ) والبيهقى (شعب الإيمان) (5/60/5431)
والطبراني في الكبير (8/ 7842 ) .
وابن الجوزي في (ذم الهوى) [ 250 ، 253 بحيري] .
من طرق عن يحي بن أيوب عن عبيد الله بن زحر عن على بن يزيد عن القاسم به .

قلت : وهذا إسناد موضوع .
عبيد الله بن زحر : منكر الحديث جدا لا يجوز الاحتجاج به .
وعلى بن يزيد هو الالهانى
قال النسانى والدارقطى : "متروك" .

قلت : والذى جعلني أحكم على الحديث بالوضع .
قول ابن حبان [ 2/62-63 ] في ترجمة عبيد الله :
" منكر الحديث جدا ، يروى الموضوعات عن الأثبات ، وإذا روى عن على بن يزيد أتى بالطامات ، وإذا اجتمع في إسناد خبر عبيد الله وعلى بن يزيد والقاسم أبو عبد الرحمن ، لا يكون من ذلك الخبر الا مما عملته أيديهم " أ.هــ

قلت : وهذا الحديث بهذا الإسناد .
والعجب من الهيثمي حيث قال ( 8/63 ) : " فيه على بن يزيد الالهانى وهو متروك " .
قلت : بل فيه كذلك عبيد الله بن زحر وهو متروك أيضا .




قلت : وللحدث شاهد أخر من حديث عائشة رضى الله عنها.
بلفظ:[ ما من عبد يكف بصره عن محاسن امرأة ولو شاء أن ينظر إليها نظر إلا أدخل الله تعالى قلبه عبادة يجد حلاوتها] .

رواه ابن عدى في (الكامل) ( 5/372 )
وعنه أبو نعيم في (الحلية) ( 2/187 )
وعنه ابن الجوزي في (ذم الهوى) ( 255 ).

من طريق ابن عفير ثا شعب ثنا عصمة ثنا موسى بن عقبة عن القاسم بن محمد عن عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم مرفوعا به .

قلت : وسنده موضوع .
عصمة هذا كذاب .
قال يحي بن معين :" كذاب يضع الحديث " .
وقال العقيلي : " يحدث بالبواطيل عن الثقات ، ليس ممن يكتب حديثه " .
وقال الدارقطني : " متروك " .

وشعيب هو بن سلمة : أورده ابن أبى حاتم في الجرح والتعديل ولم يذكر فيه شيئا ، وأورده ابن حبان في الثقات على عادته.


قلت : وللحديث لفظ مشهور بين الناس

( النظرة سهم من سهام إبليس من تركها خوفا من الله آتاه الله إيمانا يجد حلاوته في قلبه ) .

ضعيف جدا .
رواه الحاكم ( 4/313-314 )
والقضاعى في (مسند الشهاب) ( 292 تحقيقي )
والأصبهانى في (الترغيب) (38 )
والخرائطي في ( اعتلال القلوب ) ( 273 )
وابن الجوزي في ( ذم الهوى ) ( 252 ) .

من طريق إسحاق بن عبد الواحد عن هشيم عن عبد الرحمن بن إسحاق عن محارب بن دثار عن صلة بن زفر عن حذيفة رضى الله مرفوعا .
قلت : وهذا سنده ضعيف فيه علتان
ولكن قال الحاكم " صحيح الإسناد ولم يخرجاه " .
فرده الذهبي فقال " إسحاق واه ، وعبد الرحمن هو الواسطى ضعفوه " أ.هــ
وقال مرة : " لين " .
وقال أبو على الحافظ النيسابورى – فيما نقل عنه ابن الجوزى ( متروك الحديث ) .
قلت : فالعلة الأولى هو اسحق بن عبد الواحد .
والأخرى : عبد الرحمن بن إسحاق الواسطى .
قال البخاري : " فيه نظر "
قلت : وهذا جرح شديد منه رحمه الله لهذا الراوي .
وقال أحمد بن حنبل : " ليس بشئ منكر الحديث "
وقال يحي بن معين : " ضعيف ليس بشئ " .
وضعفه أبو داود والنسانى وابن حبان وغيرهم .
وقال الساجى : " أحاديثه مناكير " .

قلت : وقد اضطرب فيه كذلك .
فقد أخرج الطبرانى في الكبير ( 10/173/10362 ) .
عن عبد الرحمن بن اسحق عن القاسم بن عبد الرحمن عن أبيه عن عبد الله بن مسعود قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ..فذكره
قال الهيثمي في المجمع ( 8/63 ).
" رواه الطبراني ، وفيه عبد الله بن اسحق الواسطى وهو ضعيف " .
قلت : ولعله حدث تصحيف أو سهو من الشيخ رحمه الله ،
وإلا فهو عبد الرحمن بن اسحق الواسطى لا شك في ذلك .
قلت : واضطرب مرة أخرى .
فقد روى القضاعي في الشهاب ( 293 تحقيقى ) .

من طريق عبد الرحمن بن إسحاق عن محارب بن دثار عن ابن عمر به مرفوعا .

فالحاصل أنه رواه مره من حديث حذيفة ، ومرة عن ابن مسعود ومرة عن ابن عمر ومرةعن على ابن أبى طالب كذلك ،رضى الله عنهم أجمعين .
قلت : وقد رأيت له الرابعة عن على بن أبى طالب رضى الله عنه.
فقد أخرجه ابن الجوزي في " ذم الهوى " ( 254 )
عن عبد الرحمن بن إسحاق عن النعمان بن سعد [في الأصل سعيد ، ولعل الصواب ما ذكرته والله أعلم ] عن على بن أبي طالب رضى الله عنه به مرفوعا
والنعمان هذا قال الحافظ " مقبول " وقال الذهبي " وثق " .
قلت : بل لعل الصواب أنه مجهول ، ولا يتسع المقام للمزيد .



[ تنبيه : روى الخرائطي في (اعتلال القلوب) ( 274 )
من طريق عنبسة بن عبد الرحمن قال حدثني أبو الحسن المدني عن عل بن أبي طالب رضى الله عنه قال :قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "نظر الرجل في محاسن المرأة سهم من سهام إبليس مسموم ، فمن أعرض عن ذلك السهم أعقبه الله عبادة تسره "

قلت : فيه عنبسة ، وهو متروك ، ورماه البعض بالوضع . ]


قلت : وله شاهد كذلك من حديث عبد الله بن عمر رضى الله عنهما .
فقد روى أبو نعيم في (الحلية) ( 6/101 ) ومن طريقه ابن الجوزي في (ذم الهوى) ( 251 ) .
من طريق سعيد بن سنان عن أبى الزاهرية عن كثير بن مرة عن ابن عمر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
" النظرة الأولى خطأ ، والثانية عمد ، والثالثة تدمر ، نظر الرجل إلى محاسن المرأة سهم من سهام إبليس المسموم ، من تركها من خشية الله ورجاء ما عنده أثابه الله ذلك عبادة تبلغه لذتـها " .

قلت : وهو موضوع .
في سنده سعيد بن سنان .
قال الذهبي : " هالك " .
وقال البخاري : " منكر الحديث "
قلت : وهذا جرح شديد جدا عنده رحمه الله .
وقال النسانى : " متروك "
وقال مسلم : " منكر الحديث " .
وقال الحافظ " متروك رماه الدارقطني وغيره بالوضع " .
قلت : فالحديث ورد من طرق كلها ضعيفة جدا أو موضوعة فلا تصلح للتقوي أبدا .
ولذلك فقد أخطأ جدا من حاول أن يجعل للحديث أصلا .
أو أنه في الفضائل فنتجاوز عن ذلك .

والحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله .

قلت : وقد ورد من قول مجاهد .
رواه بحشل في (تاريخه) ( ص129 ) .
حدثنا أسلم أنا خالد عن أبى جزء نصر بن طريف عن ليث عن مجاهد قال
[ النظر في المرآة سهم مسموم من تركه ابتغاء وجه الله تعالى أعقبه الله عبادة يجد حلاوتها ] .
قلت : وفيه ضعف .


قلت :وقد ورد من قول عبد الملك بن عتاب .
رواه هناد في (الزهد) ( 1425 ) فراجعه هناك .

أبو إسحاق المدني
21-02-10, 09:36 AM
وفقك الله