المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المُلْكُ لا يُحَافَظ عليه بالقوة ...


أبو مسلم مصطفى إبراهيم
17-01-14, 11:21 PM
المُلْكُ لا يُحَافَظ عليه بالقوة ...

ـ يتصور الظالم أنه عندما يأخذ الملك بالقوة والظلم يكون في أمان من أن يأخذه منه أحد بسبب سيطرته على القوة ... ولكن الظالم يغفل عن أن الذي أعطاه القوة هو الله القادر على أن يسلبها منه بتقوية المظلوم عليه بأن يمد المظلوم بمدد من عنده ، وفي ذلك نهاية للظالم من غير أن يشعر ومن غير أن يحتسب .
قال تعالى : (وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا).

ـ نعم ، الظالم بسيطرته على القوة الدنيوية قد أمِن من أن يأخذها أحد منه ... ما أجهله ... بل ما أشد جهله ...

قال تعالى : (وَمَكَرُوا مَكْرًا وَمَكَرْنَا مَكْرًا وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ . فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ مَكْرِهِمْ أَنَّا دَمَّرْنَاهُمْ وَقَوْمَهُمْ أَجْمَعِينَ).

قال تعالى : (قُلِ ٱللَّهُمَّ مَـٰلِكَ ٱلْمُلْكِ تُؤْتِى ٱلْمُلْكَ مَن تَشَآءُ وَتَنزِعُ ٱلْمُلْكَ مِمَّن تَشَآءُ وَتُعِزُّ مَن تَشَآءُ وَتُذِلُّ مَن تَشَآءُ ۖ بِيَدِكَ ٱلْخَيْرُ ۖ إِنَّكَ عَلَىٰ كُلِّ شَىْءٍۢ قَدِيرٌۭ).

ـ قال سيد قطب: إنها الحقيقة الناشئة من حقيقة الألوهية الواحدة . . إله واحد فهو المالك الواحد . . هو (مالك الملك) بلا شريك . . ثم هو من جانبه يملك من يشاء ما يشاء من ملكه . يملكه إياه تمليك العارية يستردها صاحبها ممن يشاء عندما يشاء . فليس لأحد ملكية أصيلة يتصرف فيها على هواه . إنما هي ملكية معارة له خاضعة لشروط المملك الأصلي وتعليماته ; فإذا تصرف المستعير فيها تصرفا مخالفا لشرط المالك وقع هذا التصرف باطلا . وتحتم على المؤمنين رده في الدنيا . أما في الآخرة فهو محاسب على باطله ومخالفته لشرط المملك صاحب الملك الأصيل . .