المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لماذا لا يحذف التنوين في مثل هذا ...


عبد الله آل سيف
17-06-05, 06:43 AM
أشكل على النطق ببعض الاسماء ولم أعرف أين مضان بحثها !
مثل : ( محمد الهاشمي)
فلماذا لا يحذف التنوين في محمد ؟
بارك الله في الجميع ...

أبو حازم السنيدي
17-06-05, 05:43 PM
أولا : التنوين خاص بالأسماء المعربة وهو أصل فيها وما جاء على الأصل لا يُسأل عن علته .

ثانيا : لحذف التنوين مواضع ، إذ يتخلف التنوين عن اللحاق بالاسم المعرب في موضعين :
أحدهما دائم والآخر طارئ ، وهما :

1 - الدائم : إذا كان ممنوعا من الصرف
وهذا باب نحوي مشهور يناقش فيه ما يمنع من الصرف لعلة أو علتين


2- الطارئ : أي لا يظهر التنوين في الاسم في حالات طارئة ، فإذا فارقها عاد إليه تنوينه ، وهذه الحالات هي :

أ - الإضافة : فإذا كان الاسم مضافا فإنه لاينون
مثل : بيتُ الله

ب - التحلية بأل : أيا كانت ( أل ) عهدية أو استغراقية أو زائدة
مثل : الرسول ، الإنسان ، العباس .

ج - العَلَم قبل ابن التابعة له في الإعراب : محمدُ بن عبد الله خاتم النبيين ،
أما الواقعة خبرا فإن العلم قبلها ينوّن ( وقالت اليهود عزير ٌ ابن الله ) وترسم ألفها .


وما سبق يكون في الاختيار ( النثر )

أما في الشعر فالضرورة تجيز تنوين غير المنوين وحذف تنوين المنون ، والثانية أقبح من الأولى .

منها قول العباس بن مرداس :

فما كان حصن ولا حابس يفوقان (مرداسَ ) في مجمع
حيث منع مرداس من التنوين

وقول جرير

( مضر ٌ )أبي وأبو الملوك فهل لكم يا آل تغلب من أب كأبينا
فـ(مضر) ممنوعة من الصرف للعلمية والعدل لكنه نوّنها


وتوجد حالات أخرى للغات غير مشهورة ... تركناها اختصارا


ثالثا : أما المثال الذي ذكرتَه (محمدٌ الهاشميُّ ) فالهاشمي تابع لمحمد في الإعراب فتقول

جاء محمدٌ الهاشميُّ
أحببت محمدًا الهاشميَّ
تأسيت بمحمد ٍ الهاشميِّ

وبالإمكان أن تزيل التنوين عن محمد بإضافته إلى الهاشمي فتقول ( هذا محمدُ الهاشميِّ) وهو وجه مُختلف فيه !

حيث منعه ابن هشام بقوله في أوضحه : لا يضاف اسم لمرادفه كـ(ليثُ أسد ٍ ) ولا موصوف إلى صفته كـ(رجل فاضل) ا.هـ
وهو بذا يوافق مذهب البصريين

أما الكوفيون فيجيزون مثل هذه الإضافة ـ الموصوف إلى صفته ـ لورود السماع عن العرب مثل : صلاة الأولى ومسجد الجامع

وأيدهم شيخ الإسلام ابن تيمية استشهادا بقوله تعالى :( وحب الحصيد )

وجنح البصريون وابن هشام إلى تأويل تلك الشواهد بتقدير مضاف إليه محذوف
أي صلاة الساعة الأولى مسجد المكان الجامع ...


انظر

أوضح المسالك 3/97


مغني اللبيب 2/740

وهما من تحقيق محمد محيي الدين عبد الحميد ونشر المكتبة العصرية بلبنان ط1422هـ

اختيارات شيخ الإسلام ابن تيمية وتقريراته في النحو والصرف جمع ناصر الفهد نشر أضواء السلف بالرياض ط1423هـ ص 221

والله أعلم

عبد الله آل سيف
18-06-05, 12:22 AM
أحسن الله إليك أخي الفاضل أبا حازم السندي على هذا الجواب النافع الماتع
بارك الله فيك وزادك الله من فضله ...
اسمح لي أخي عندي سؤال في الباب نفسه لو تكرمت :
أتت كلمة (مصر ) في القرآن ممنوعة من الصرف ، فما هي علة المنع ؟
والله يحفظكم ...

أبو حازم السنيدي
18-06-05, 02:32 PM
لمصر استعمالان في اللغة
الأول عام يرادف كلمة بلد كأن تقول (فتح المسلمون العالم مصرًا بعد مصر ٍ )
الثاني خاص يطلق على البلاد الواقعة شمال شرق إفريقيا كأن تقول (مات الشافعي في مصر َ )

أما الاستعمال الأول فإنه ينوّن إذ لا علة تمنعه من التنوين (الصرف)

وأما الثاني فأنت بالخيار فلك ألا تنونه أي تمنعه من الصرف للعلمية والتأنيث ،
لأن هذا الاسم صار علما على مكان معين وهو أيضا مؤنث إذ تقول مصر كبيرة لا كبير وجميلة لا جميل ، وهذا هو الغالب في أعلام الأمكنة ،
ولك أن تصرفه (تنوّنه ) لأن العلم المؤنث الثلاثي الساكن الوسط يجوز صرفه ومنعه مثل ( هنْد ، دعْد )

وقد وردت كلمة مصر في القرآن خمس مرات ،

والمشهور أن الأولى منها التي في البقرة مفرد أمصار مرادفة لكلمة بلد لذلك لم تمنع من الصرف فجاءت منونة
ففف اهبطوا مصرًا ققق البقرة 61

وعلى هذا أجمعت القراءات المتواترة ،
لكن وردت قراءتان شاذتان عن الحسن والأعمش بعدم التنوين
؛ فتُحمل على الأخذ بالخيار الثاني للاسم الثلاثي الساكن الوسط ، أو بعدم اعتبار علة التأنيث .


والأربع الباقيات يراد بها البلاد المعروفة فمنعت من الصرف إجماعا على مستوى القراءات الأربع عشرة ومنها السبع المتواترة ، والممنوع من الصرف لا ينون ولا يجر بالكسرة بل بالفتحة

وهذه هي مواضعها :


ففف أن تبوّءا لقومكما بمصرَ بيوتا ققق يونس 87

ففف اشتراه من مصرَ ققق يوسف 21

ففف ادخلوا مصرَ ققق يوسف 99

ففف أليس لي ملك مصرَ ققق الزحرف 51


والحمد لله أولا وآخرا

أخوك السنيدي وليس السندي

أبو المقداد
19-06-05, 02:21 PM
الأخ أبو حازم، جزاك الله خيرا، بحث نفس.

أبو حازم السنيدي
19-06-05, 08:26 PM
أبا المقداد : وإياك

عبد السلام بن محمد - أبو ندى
20-06-05, 10:32 AM
زادك الله من فضله ونفع بك

جزاك الله خيرا

مصطفى الفاسي
22-06-05, 03:18 AM
جزى الله الشيخ أبا حازم السنيدي على مشاركاته المباركة.


سؤال الأخ الفاضل عبد الله آل سيف

أشكل على النطق ببعض الاسماء ولم أعرف أين مضان بحثها !
مثل : ( محمد الهاشمي)
فلماذا لا يحذف التنوين في محمد ؟
بارك الله في الجميع ...


فإشكاله ابتداءا في النطق بمثل "محمدٌ الْهاشمي".

فنقول وبالله التوفيق:

إن كلمة "محمدٌ " تنتهي بنون ساكنة منطوق بها غير مكتوبة وهي نون التنوين، والتقت في النطق بلام ساكنة، وعند التقاء الساكنين تحذف العرب السكون الأول فتبدله كسرة منطوقاً بها وتُبقي على السكون الثاني،

فنقرأ إذا وصلنا قراءة لا خطا : " قُـلْ هوَ اللهُ أَحـَــــــدُنِ اللهُ الصمد" ونرقق لفظ الجلالة لأنه مسبوق بكسرة، وكذلك في قوله تعالى: "وقالت اليهودُ عزيرُنِ بْنُ الله.." "محمدُنِ الهاشميُّ" وهكذا


والله الموفق

عبد الله آل سيف
03-12-05, 10:50 PM
الأخ الفاضل : أبو حازم السنيدي

أحسن الله على هذه الإفادة .
واسمح لي على التأخير بالرد !
_________________________

الأخ الفاضل : مصطفى الفاسي
جزاك الله خيرا على هذه الإضافة المفيدة
________________________


عندي سؤال لو تكرمتما بخصوص ذكركما لقوله تعالى : " وقالت اليهودُ عزيرٌ ابن الله" .
(عزير) علم أعجمي لماذا لم يمنع من الصرف ؟

الديرأباني
12-12-05, 09:00 PM
لي إضافة على ما اقتبسته من مناقشة سابقة ، لو سمحنم وتكرمتم ، فلعلها تستكمل الفائدة في ذلك الباب .

الاقتباس :

وأما الثاني فأنت بالخيار فلك ألا تنون " مصر " أي تمنعه من الصرف للعلمية والتأنيث ،
لأن هذا الاسم صار علما على مكان معين وهو أيضا مؤنث إذ تقول مصر كبيرة لا كبير وجميلة لا جميل ، وهذا هو الغالب في أعلام الأمكنة ،
ولك أن تصرفه (تنوّنه ) لأن العلم المؤنث الثلاثي الساكن الوسط يجوز صرفه ومنعه مثل ( هنْد ، دعْد )

الإضافة :

أما العلم الأعجمي الثلاثي الساكن الوسط فيجب صرفه ، أي تنوينه ، فلا يعامل معاملة الممنوع من الصرف للعجمة والعلمية ، بل يخرج عن قاعدة الممنوع من الصرف ، فنقول : جاء هودٌ / سلمت على لوط ٍ / ....
هذا وااله أعلم ، وله المنة والفضل

أبو العز النجدي
15-05-09, 11:38 PM
للمــــــــــــــز يـــــــــــد

والفائدة

أبو سلمى رشيد
16-05-09, 12:15 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أولاً معذرة على التطفل على أهل النحو

قاعدة في اجتماع العلمية والتأنيث المعنوي :

كل علم مؤنث تأنيثاً معنويا فهو ممنوع من الصرف إلا العربي الثلاثي الساكن الوسط فإنه يجوز فيه الصرفُ وعدمه.
قال جرير :
لم تتلفع بفضل مئزرها دعدٌ * * * ولم تسق دعدُ من العلب

ففي صدر البيت صرفها وفي عجزه لم يصرفها .

قاعدة في اجتماع العلمية والعجمة :

كل علم أعجمي ممنوع من الصرفِ إلا الثلاثي الساكن الوسط لمذكر .
مثل [ نوحٍ ]
- قال تعالى : {وَأُوحِيَ إِلَى نُوحٍ أَنَّهُ لَن يُؤْمِنَ مِن قَوْمِكَ إِلاَّ مَن قَدْ آمَنَ فَلاَ تَبْتَئِسْ بِمَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ }هود36 .
- وقال عز وجل : {إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَى نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِن بَعْدِهِ وَأَوْحَيْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطِ وَعِيسَى وَأَيُّوبَ وَيُونُسَ وَهَارُونَ وَسُلَيْمَانَ وَآتَيْنَا دَاوُودَ زَبُوراً }النساء163.

أبو سلمى رشيد
06-03-10, 06:20 PM
الصواب قال جرير :
لم تتلفع بفضل مئزرها * * * دعدٌ ولم تسق دعدُ من العلب
فقد جاءت مصروفة وغير مصروفة في عجز البيت
استفدناه من أبي مالك العوضي .. ومحمد وحيد
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?p=1241488

البيت هكذا:
لم تتلفع بفضل مئزرها .............. دعد ولم تسق دعد في العلب
(/-///-) (/-//-/) (/-///-) .................. (/-/-//-) (/-//-/) (/-///-)
وهو من بحر المنسرح:
منسرح فيه يضرب المثل ............ مستفعلن فاعلات مفتعلن