المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حقُّ الصدارة في النحو العربي pdf ومفهرس.


خالد حسوني
29-03-14, 08:43 AM
السلام عليكم ورحمة الله ،
كتاب حق الصدارة في النحو العربي بين النظرية والتطبيق ،للدكتور عزمي محمد سليمان ،وتقديم الدكتور :أحمد السعودي pdf ومفهرس.
الرابط:
http://www.gulfup.com/?SV8MrG

محمد بن عبدالكريم الاسحاقي
29-03-14, 04:55 PM
جزاكم الله خير الجزاء.


أولا : هذا النوع من القواعد - مجرد تعريف لها لا أكثر- هو ما يسمى عند بعض المحدثين كالدكتور تمام حسّان بقواعد التوجيه ، وهي لا تختص بباب معيّن كالمبتدأ ، والخبر مثلا ، بل تكون في أبواب عديدة متى ما وردت .

ثانيا : لا شكّ أن هذه القاعدة (حق الصدارة)حقيقتها اكتسبت من عدة أمور لا ينفك أحدها عن الباقي:-

1- السماع ... 2- ملاحظة القواعد بعد وضعها .

فبعد أن استقرأ النحاة مثلا الاستفهام وجدوه متصدرا جملته ، أي أنه دائم التقديم ، ولا يتقدم عليه شيء من جملته ، وبعد ذلك لاحظوا أن ما بعده لا يعمل بما قبله ، فحكموا عليه بالصدارة .

3- معنى في اللفظ نفسه أتاح للفظ التقديم في جملته ، وهو قطع معنى ما قبلها عما بعدها ، فيكون ما بعد الذي له حق الصدارة معناه متعلقٌ بما له الصدارة .

فاسم الاستفهام مثلا يجعل ما بعده في حيّز الاستفهام ، ولا في حيّز ما قبله إن وردت جملة سبقته . والنفي يجعل ما بعده في حيّز النفي ، كذا العرض ، والتحضيض ، فما بعدها دخل معنويا في حيّزها .

4- حقيقة في اللفظ نفسه ، إذ يمنع هذا اللفظ عمل ما بعدها فيما قبلها ، وهو أمر مهم . فهذه الأمور تجعل للفظ أحقية الصدارة ، ولا نستطيع جعل أمر دون الآخر وحده هو السبب لهذه الأحقية

فمثال : لو قلنا بأن السماع وحده هو الضابط في الصدارة لنقض ذلك بوجود كثير من الألفاظ دائمة التقديم ولم يصرح أحدٌ من النحاة بأحقية تصدرها نحو : الفعل في الجملة الفعلية على فاعله ، والمبتدأ المعرفة على الخبر النكرة ، والمؤكَّد على التوكيد ، وغيرها . ولو أخذنا بمعنى اللفظ نفسه ، لوجدنا مثلا (بل) تقطع ما قبلها عما بعدها معنًى ولم يقل أحد بأحقية صدارتها .

والله أعلم .

منقول من : http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=31347&

خالد حسوني
29-03-14, 10:17 PM
جزاك الله خيرا ،
حق الصدارة بابٌ لم يُفرد بالتأليف فيما أعلم ،اللهم إلا في هذا الكتاب ،ورسالة ماجستير للطالب عبد الرحمن الشنقيطي بعنوان (الصدارة في النحو العربي)،
إلا إذا عدَدْنا جمعَ بعضِ ما له الصدارةُ في بابٍ مُضمّنٍ في كتب القدماء مُصنّفا في ذلك ،كما فعل ذلك ابن السرّاج رحمه الله -ت316هج- في كتابه (الأصول في النحو) حيثُ وضع بابا سماه (الحروف التي تكون صدور الكلام)
ولو تصفحتَ الكتاب لوجدتَه يجمع ماله الصدارة من الأسماء والأفعال والحروف ،ويُقدم لذلك بتتبعٍ لمصطلح الصدارة ،وتطوره عند النحاة الأوائل،
وقد ورد ذكرُه في كتاب سيبويه (دون تصريح باللفظ) ،ثم في مصنفات من جاء بعده من النحاة.

عدلي قاسم
08-04-14, 11:44 AM
مشكووووووووووووووووووووووووووووورين جدا يا إخوتي