المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إخواني الطلبة: تخريج حديث دخول السوق من فضلكم فرج الله عنكم


جابر السلفي
03-09-02, 12:54 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
وجدت في منتدى آخر بعض الإخوة يتداولون حديث السوق وثوابه بينهم وقلت لهم أن الحديث ضعيف لا يصح كما أخبر بذلك الشيخ أبوإسحاق الحويني حفظه الله فاحتجوا علي بأن الشيخ محمد ناصر الدين الألباني قد حسنه فوعدتهم أن أتيهم بتخريج الحديث لتعميم الفائدة وبيان ضعفه
فأرجو من الإخوة الذين يحضرهم تخريج الحديث أن يمدوننا به حتى نبين للإخوة هناك ولكم جزيل الشكر واجر الدلالة على الخير

أبو إسحاق التطواني
03-09-02, 12:56 AM
للشيخ سليم الهلالي رسالة صغيرة مطبوعة ذهب فيها إلى تحسين هذا الحديث فلتراجع، والكلام على الحديث يطول..

السيف المجلى
03-09-02, 01:21 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لشيخنا الفاضل عبدالرحمن بن عمر الفقيه تخريج لهذا الحديث بين فيه نكارته وعدم صحته

وسأنقله كاملا لنفاسته

==========

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين
فقد جاء في فضل دخول السوق حديثا عن النبي صلى الله عليه وسلم قال من دخل السوق فقال لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو حي لا يموت بيده الخير وهو على كل شيء قدير كتب الله له ألف ألف حسنة ومحا عنه ألف ألف سيئة ورفع له ألف ألف درجة
وهذا الحديث لايصح عن النبي صلى الله عليه وسلم
ولعلى اذكر طرقه وما فيها من العلل للتوضيح
الطريق الأولى:
عمرو بن دينار وهو قهرمان آل الزبير عن سالم بن عبد الله بن عمر عن أبيه عن جده

و من هذه الطريق أخرجه أحمد(1/47) والترمذي(3489) و ابن ماجة(2235) والطيالسي في المسند(12) والبزار(125) والطبراني في الدعاء(789) و(719) وابن عدي(5/135) و وابن السني في عمل اليوم والليلة (182) والخطيب في الموضح (2/286) وابن البناء في فضل التهليل(5) والبغوي في شرح السنة(5/132) ووابو نعيم في أخبار أصبهان(2/180) ووابو الشيخ في طبقات اصبهان(2/174) ووالرامهرمزي في المحدث الفاصل(241و242) وتمام في الفوائد كما في الروض الباسم(4/456) والدولابي في الكنى(1/129)ا والبيهقي فيالأسماء والصفات(1/280)وغيرهم
وهذه الطريق منكرة لنها من رواية عمرو بن دينار قهرمان آل الزبير ابو يحي البصرى الأعور
وقد تكلم العلماء في عمرو بن دينار وأنه منكر الحديث
وتكلموا ايضا في هذه الرواية بالذات
قال ابن أبي حاتم في العلل ج: 2 ص: 171
2006 سألت ابي عن حديث رواه عمرو بن دينار وكيل آل الزبير عن سالم بن عبد الله بن عمر عن ابيه عن عمر بن الخطاب ان النبي صلى الله عليه وسلم قال من دخل سوقا يصاح فيها ويباع فقال لا إله الا الله وحده لا شريك له الحديث فقال ابي هذا حديث منكر جدا لا يحتمل سالم هذا الحديث

وانكره ابو حاتم كما في الجرح والتعديل(6/232) وكذلك أبو داود كما في سؤالات الآجري عنه(2/49)
وكذلك الفلاس كما في الكامل لابن عدي و تهذيب التهذيب(8/31)
وكذلك الترمذي في السنن(3431) وكذلك البخاري في التاريخ الأوسط(1/303) والنسائي كما في تهذيب الكمال(22/16) وغيرهم

فتبين شدة نكارة هذه الطريق

الطريق الثانية:


أزهر بن سنان عن محمد بن واسع عن سالم بن عبد الله بن عمر عن أبيه عن جده
وهذه الطريق أخرجها الترمذي(3428) و( وعبد بن حميد(28) و الدارمي(2734) والبخاري في الكنى المطبوعة مع التاريخ الكبير ص 50 والحاكم(1/538) ووأبو نعيم في الحلية(2/255) والعقيلي(1/133)والطبراني في الدعاء(792) وتبن عدي في الكامل(1/420) والضياء في المختارة(1/296-298) وعلى بن المديني في مسند عمر كما في مسند الفاروق لابن كثير(2/642) الا انه لم يرفعه ورواه ابو يعلى وغيرهم
واسناده ضعيف جدا لأن أزهر بن سنان شديد الضعف فقد لينه احمد وانكر له حديثا ولينه ابن معين وقال لاشيءوضعفه على بن المديني جدا في حديث رواه عن ابن واسع كما في الاكمال(2/49)
واما ما نقل عن ابن ابي حاتم من توثيقه فيحتاج الى تثبت فلم يذكره غير مغلطاي ولو ثبت فهذا جرح مفسر ممن ضعفه واما كلام ابن عدي فيه ( ارجوا انه لابأس به) فابن عدي رحمه الله فيه تساهل
وأخرج البخاري في الكنى ص 50 بعد هذا الحديث ( قال ضرار حدثنا الدراوردي عن أبي عبدالله الفراء عن سالم نحوه )
وضرار بن صرد متروك كذبه ابن معين

الطريق الثالث:
عن عمران بن مسلم عن عبد الله بن دينار عن ابن عمر


أخرجه الترمذي في العلل الكبير(1 ص: 363) والعقيلي(3/304-305) وابن عدي(5/1745) والحاكم(1/539) وابو الشيخ في الطبقات(2/300) وغيرهم
وهذه الطريق معلولة
قال الترمذي في العلل الكبير( سألت محمدا عن هذا الحديث فقال هذا حديث منكر قلت له من عمران بن مسلم هذا هو عمران القصير قال لا هذا شيخ منكر الحديث )

وقال ابن أبي حاتم في العلل ج: 2 ص: 181
2038 سألت أبي عن حديث رواه يحيى بن سليم الطائفي عن عمران بن مسلم عن عبد الله بن دينار عن ابن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال من قال في السوق لا اله الا الله وحده لاشريك له وذكر الحديث قال أبي هذا حديث منكر
قال أبو محمد وهذا الحديث هو خطأ انما أراد عمران ابن مسلم عن عمرو بن دينار قهرمان آل الزبير عن سالم عن أبيه فغلط وجعل بدل عمرو عبد الله بن دينار وأسقط سالما من الإسناد
قال أبو محمد حدثنا بذلك محمد بن عمار قال حدثنا اسحاق بن سليمان عن بكير ابن شهاب الدامغاني عن عمران بن مسلم عن عمرو بن دينار عن سالم عن أبيه عن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم وذكر الحديث
فتبينت علة الحديث وانه غلط
واستفدنا من اطلاق البخاري النكارة على الحديث

الطريق الرابع:
عن أبي خالد الأحمر عن المهاصر( تصحفت في بعض المراجع الى المهاجر) بن حبيب عن سلم عن ابن عمر عن عمر مرفوعا

أخرجه الطبراني في الدعاء(793) واخرجه عبدالله بن احمد في زوائده على الزهد ص 214 ( موقوفا على ابن عمر)

وفيه علة خفية نبه عليها الامام على بن المديني رحمه الله
كما في مسند الفاروق لابن كثير(2/642) ( قال علي بن المديني في مسند عمر : وأما حديث مهاجر عن سالم فيمن دخل السوق فان مهاجر بن حبيب ثقة من أهل العلم (((ولم يلقه أبو خالد الأحمر ))) وانما روى عنه ثور بن يزيد والأحوص بن حكيم وفرج بن فضالة وأهل الشام
((وهذا حديث منكر)) من حديث مهاجر من أنه سمع سالما وانما روى هذا الحديث شيخ لم يكن عندهم بثبت يقال له عمرو بن دينار قهرمان آل الزبير حدثناه زياد بن الربيع عنه به
((( فكان اصحابنا ينكرون هذا الحديث أشد الانكار))) لجودة اسناده!
قال وقد روى هذا الشيخ حديثا آخر عن سالم عن أبيه عن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال ( من رأى مبتلا 0000) فذكر كلاما لاأحفظه وهذا مما أنكروه عليه
ولو كان مهاجر يصح حديثه في السوق لم ينكر على عمرو بن دينار هذا الحديث) انهى كلامه رحمه الله وايانا

وهذا كلام في غاية النفاسة والا تقان
ونستفيد منه نكارة المتن حيث بين سبب انكار العلماء هذا الحديث على عمرو بن دينار
الطريق الخامس:
عن مسروق بن المرزبان عن حفص بن غياث عن هشام بن حسان عن عبدالله بن دينار عن ابن عمر

أخرجه الحاكم(1/539)
ومسروق قال الذهبي ليس بحجة وقال ابو حاتم ليس بالقوي يكتب حديثه وقال صالح جزره صدوق
وهذا الاسناد خطأ فالصواب أنه عن عمروبن دينار وليس عبدالله والصواب اثبات سالم
فلعل هذا التخليط من مسروق بن المرزبان
وايضا فكيف يتفرد مسروق بن المرزبان بهذا الحديث عن حفص بن غياث وله اصحاب كثر رووا عنه ومنهم حفاظ كبار مثل يحي القطان واحمد واسحاق وابن المديني وغيرهم من الحفاظ
فأين هذا الحديث عنهم

الطريق السادس:
عن عمرو بن أسلم الحمصي ثنا سلم بن ميمون الخواص عن علي بن عطاء عن عبيدالله( وعند أبي نعيم عبدالله) العمري عن سالم بن عبدالله عن ابيه مرفوعا

أخرجه الطبراني في الكبير( 12/300) وأبونعيم في الحلية(8/280)
وفيه عدة علل منها شيخ الطبراني الحسن بن علي المعمري وان كان حافظا الا انه كان في حديثه غرائب واشياء يتفرد بها
وكذلك سلم بن ميمون الخواص كان دفن كتبه وحدث من حفظه فيغلط وروى عن ابي خالد الأحمر حديثا منكرا شبه الموضوع ولذلك لم يكتب عنه أبو حاتم وقال ابن عدي ينفرد بمتون وبأسانيد مقلوبة وقال ابن حبان غلب عليه الصلاح حتى غفل عن حفظ الحديث واتقانه فلا يحتج به وقال العقيلي حدث بمناكير لايتابع عليها
وكذلك الشك في هذا الاسناد بين عبدالله أو عبيدالله العمري والمصغر ثقة والمكبر فيه كلام
فهذه الطريق غريبة

الطريق السابع:
عن عبدالرحمن بن زيد بن أسلم عن أبيه عن ابن عمر

أخرجه الخطيب البغدادي في التلخيص(1/169) و(321)
وعبدالرحمن بن زيد بن أسلم شديد الضعف
وفي سماع زيد بن أسلم من ابن عمر خلاف
وفي الاسناد الآخر للخطيب خارجة بن مصعب وهو متروك
الطريق الثامن:
عن عمربن محمد بن زيد ( حدثني رجل من أهل البصرة) عن سلم عن ابن عمر عن عمرمرفوعا
عند الحاكم ( وهو ساقط من المطبوعة) وهو في اتحاف المهرة(12/276) والدارقطني في الغرائب كما في اطرافه(1/121)
وفي رواية الحاكم الثانية بدون ذكر الرجل الذي من البصرة والصواب وجود الرجل لأن الذي ذكره عبدالله بن وهب عن عمر بن محمد والذي لم يذكره اسماعيل بن عياش وابن وهب ثقة حافظ وابن عياش فيه كلام خاصة في روايته عن غير أهل بلده

وقد بين الدارقطني في العلل(2/50) أن هذا الرجل هو عمرو بن دينار قهرمان آل الزبير فرجع الى طريقه
وقال الدارقطني كما في أطراف الغرائب(1/121)
( غريب من حديث عمر بن محمد بن زيد عن سالم عن أبيه عن جده وانما يعرف هذا من حديث عمرو بن دينار قهرمان آل الزبيرعن سالم ) انتهى



الطريق التاسع:
عن راشد أبي محمد الحماني عن أبي يحي عن ابن عمر عن عمر
ذكره الدارقطني في العلل(2/50) وفي الغرائب كما في الأطراف(1/130) وأبو العباس الأصم في حديث(30/2) كما في حاشية العلل
وبين الدارقطني في العلل أن أبا يحي هذا هو عمرو بن دينار قهرمان آل الزبير
فرجع الى طريقه

فتبين لنا أن هذا الحديث عن عمر بن الخطاب لايصح
وأن كل الطرق معلولة ولا يستشهد بها
وقد تكلم الامام الدارقطني على هذا الحديث في العلل(2/48-50) فقال(وسئل عن حديث سالم عن بن عمر عن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم من قال في سوق من الأسواق لا إله إلا الله وحده لا شريك له فقال هو حديث يرويه عمرو بن دينار قهرمان آل الزبير البصري وكنيته أبو يحيى عن سالم بن عبد الله بن عمر عن أبيه عن عمر
واختلف عن عمرو في إسناده رواه حماد بن زيد وعمران بن مسلم المنقري وسماك بن عطية وحماد بن سلمة وغيرهم عن عمرو بن دينار هكذا
واختلف عن هشام بن حسان فرواه عنه عبد الله بن بكر السهمي فتابع حماد بن زيد ومن تابعه ورواه فضيل بن عياض عن هشام عن سالم عن أبيه ولم يذكر عمر
ورواه سويد بن عبد العزيز عن هشام عن عمرو عن بن عمر عن عمر موقوفا ولم يذكر فيه سالما
ويشبه أن يكون الاضطراب فيه من عمرو بن دينار لأنه ضعيف قليل الضبط
وروى عن المهاصر بن حبيب وعن أبي عبد الله الفراء عن سالم عن أبيه عن عمر مرفوعا
وروى عن عمر بن محمد بن زيد قال حدثني من أهل البصرة مولى قريش عن سالم فرجع الحديث إلى عمرو بن دينار وهو ضعيف الحديث لا يحتج به
وروى هذا الحديث عن راشد أبي الحماني عن أبي يحيى عن بن عمر عن عمر وأبو يحيى هذا هو عمرو بن دينار قهرمان آل الزبير ولم يسمع من بن عمر إنما روى هذا عن سالم عن بن عمر) انتهى كلامه رحمه الله

شواهد الحديث :
الشاهد الأول:
عن ابن عباس رضي الله عنه
أخرجه ابن السني في عمل اليوم والليلة(183) من طريق نهشل بن سعيد عن الضحاك بن مزاحم عن ابن عباس مرفوعا
ونشهل متروك واتهم بالكذب

الشاهد الثاني :
عن عبدالله بن عمرو
عن حميد بن زنجويه عن عثمان بن صالح عن ابن لهيعة عن أبي قبيل بن حيي عن عبد الله بن عمرو بن العاص
أخرجه البغوي في شرح السنة(5/133)
وفيه عدد من العلل
عبدالله بن لهيعة ضعيف ويخشى من تدليسه هنا
والأمر الثاني فيه غرابة من ناحية التفرد فلا يعرف لهذا الاسناد متابع من البغوي الى آخره


فهذه الشواهد لاتقوى الحديث

ممن بحث هذا الحديث مطولا عبدالله الحاشدي في تعليقه على الأسماء والصفات للبيهقي(1/280-285) وكذلك جاسم الفهيد في الروض الباسم(4/456-460) وحاشية مسند أحمد طبع الرسالة(1/411-413) وغيرهم
وقد ذهب بعضهم الى تصحيحه وصنف بعضهم رسالة في ذلك
ولكن الصواب أن هذا الحديث منكر ولا يصح ولا تسلم له طريقا من العلة وضعفها شديد فلا تتقوى ببعضها
والله تعالى أعلم

وكتب أبو عمر الأزدي ( عبدالرحمن بن عمر الفقيه )

=======
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?threadid=538&highlight=%CF%CE%E1+%C7%E1%D3%E6%DE

د. بسام الغانم
03-09-02, 12:27 PM
هناك كتاب للشيخ عادل السعيدان اسمه بذل الجهد في تخريج حديثي السوق والزهد أثبت فيه ضعف الحديث وقدم له الشيخ مقبل الوادعي ووافقه على ذلك وهو مطبوع عام 1410 0 وكذلك ضعف الحديث وحكم عليه بالنكارة الحويني في كتابه النافلة في الأحديث الضعيفة والباطلة 0 وقد سئلت اللجنة الدائمة عن هذا الحديث فأجابوا بأن ابن القيم قال فيه : هذا الحديث معلول أعله أئمة الحديث 0 وقال ابن أبي حاتم سألت أبي عنه فقال : حديث منكر 0 وضعفه غير واحد من أئمة الحديث 0 فتاوى اللجنة 4/420 0 وسئل الشيخ السعد عنه فذكر أنه حديث باطل وأن الأئمة المتقدمين مطبقون على القول بعدم صحته وتعجب من صدور رسائل في تقوية هذا الحديث مع أن الأئمة المتقدمين مجمعون على ضعفه 0

ابن وهب
03-09-02, 01:29 PM
الاخ الفاضل
السيف المجلى

بارك الله فيك وفي
الشيخ الجليل عبدالرحمن بن عمر الفقيه



قوله حفظه الله
(والأمر الثاني فيه غرابة من ناحية التفرد فلا يعرف لهذا الاسناد متابع من البغوي الى آخره

)



مصدر البغوي هو
كتاب الترغيب والترهيب ل حميد بن زنجويه

والله اعلم

مبارك
03-09-02, 03:25 PM
* خلص المحقق المدقق الشيخ المفضال عبد الله بن يوسف الجديع إلى تحسين الحديث بكلام طويل عند تحقيقه جزء ( فضل التهليل وثوابه الجزيل ) للإمام أبي علي الحسن بن عبدالله البغدادي
المعروف ب( ابن البناء ) فلتجرى موازنة بين كلام الشيخ الجديع حفظه الله وبين كلام الشيخ المفضال عبد الرحمن الفقيه حفظه الله ومن ثم الخروج بنتيجه التقوية أم التضعيف .

مبارك
05-09-02, 03:24 AM
* رقم الحديث في جزء ( فضل التهليل ) ( 5 ) .

ابن وهب
05-09-02, 09:56 AM
الاخ الفاضل مبارك


ولكن اخي الفاضل
الاترى ان مرجع كل الطرق السابقة الى عمرو بن دينار
وان بقية الطرق خطا

وتقوية الحديث بالخطا !!!
هذا من الخطا الذي يقع فيه كثير من المعاصرين
فاذا كانت الرواية خطا
فكيف تقوى بها الرواية الاخرى

وطريق عمرو بن دينار حكم عليه الائمة بالضعف والنكارة
عمرو قليل الحديث
فمثل هذا حديثه منكر


يبقى لدينا الشواهد
الشواهد كلها ضعيفة

يبقى لدينا شاهد وحيد
(الشاهد الثاني :
عن عبدالله بن عمرو
عن حميد بن زنجويه عن عثمان بن صالح عن ابن لهيعة عن أبي قبيل بن حيي عن عبد الله بن عمرو بن العاص
أخرجه البغوي في شرح السنة(5/133)
وفيه عدد من العلل
عبدالله بن لهيعة ضعيف ويخشى من تدليسه هنا
والأمر الثاني فيه غرابة من ناحية التفرد فلا يعرف لهذا الاسناد متابع من البغوي الى آخره )
وهذا الشاهد عند المتاخرين خصوصا ممن يحسنون لابن ليهعة قد يعتبر حسنا

ولكن للحديث علل
اولا
ان ابن لهيعة الجمهور على تضعيفه مطلقا
ومن يحسن له يحسن له فيما وافق الثقات
وهنا تفرد بحديث
ون يقوي رواية العبادلة فهذه ليست من رواية العبادلة بل من رواية عثمان بن صالح

هذا شيء
الامر االاخر
هذا الحديث من غرائب حديث ابن ليهعة

حسبك انك لم تجده الا في كتاب ابن زنجويه
وان وجد في غيره فلا يخلو ان يكون غريبا

ومما اجمع عليه المحدثون ان لابن ليهعة مناكير

وهذا الحديث منكر

وايضا بالنظر الى متن الحديث
ففيه نوع نكارة
(ألف ألف حسنة ومحا عنه ألف ألف سيئة ورفع له ألف ألف درجة )
وهذا لاتجده الا في هذا الحديث
والله المستعان



والله اعلم بالصواب

بو الوليد
05-09-02, 04:49 PM
سبحان الله العظيم وبحمده ..؟؟

بارك الله في شيخنا الجليل الفقيه ..

ولا حول ولا قوة إلا بالله ؟؟

يقول : الأئمة المتقدمون في القرن الثاني والثالث أطبقوا على تضعيفه !! ويقول : فلان الفلاني في القرن الرابع عشر اكتشف أن الحديث حسن ..
ربما يكون لديه مكبر لم يوجد عند الأوائل ؟!!!!

جابر السلفي
07-09-02, 09:45 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الإخوة جميعا
حياكم الله وجزاكم عنا خيرا
الأخ الكريم بو الوليد
أرى انك تشتد على من خالفك وفقك الله
وأنا أحسن بك الظن فأرجو ألا تعود لمثلها ، فالمخالفون لكم إنما كانوا كذلك بعلم فبين خطأهم بلطف وعلم وكفى
أسأل الله العظيم ان يفقهنا في ديننا
سأسأل إن شاء الله أحد تلامذة الشيخ الألباني عن الحديث وهو دكتور عندنا واخبركم بالنتيجة للفائدة

ابن وهب
08-01-05, 08:21 AM
بالنسبة لطريق ابن لهيعة
يضاف الى ذلك
أن لعثمان بن صالح عن ابن لهيعة مناكير

(وقال البردعي قلت لأبي زرعة رأيت بمصر أحاديث لعثمان بن صالح عن بن لهيعة يعني منكرة فقال لم يكن عثمان عندي ممن يكذب ولكن كان يسمع الحديث مع خالد بن نجيح وكان خالد إذا سمعوا من الشيخ أملى عليهم ما لم يسمعوا قبلوا به )

والله أعلم بالصواب

عبد الرحمن السديس
08-01-05, 11:16 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وآله وسلم تسليما كثيرا أمابعد :
فقال الإمام يعقوب بن شيبة السدوسي ـ كما في الملخص من مسنده الذي لخصه أحمد بن الطبراني الكاملي [ص/4/ب - ص/5/ب] ـ (وتوجد نسخة منه في جامعة أم القرى).
حديث عمر بن الخطاب " من قال في السوق قال لا إله إلا الله وحده لا شريك له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو حي لا يموت بيده الخير وهو على كل شيء قدير(1) كتب الله له ألف ألف حسنة ومحى عنه ألف ألف سيئة ورفعه ألف ألف درجة رواه ..(2) ".
قال يعقوب: هو حديث ليس بصحيح الإسناد، ولا له مخرج يرضاه أهل العلم بالحديث، وإنا لنرجوا من ثواب الله عز وجل على هذه الكلمات ماروي في هذا الحديث، وأكثر منه، فهو أهل الفضل، و الإحسان 0
رواه سالم بن عبد الله بن عمر بن الخطاب عن أبيه عن جده عن النبي صلى الله عليه وسلم ورواه عن سالم عمرو بن دينار قهرمان آل الزبير، وهو ضعيف. قال علي بن المديني، وغيره هو ضعيف .
قال يعقوب بن شيبة: لم أر أحدا من أصحابنا ممن يتكلم في الحديث إلا وهو يضعفه، ويضعف أحاديثه، وأحاديثه منكرة، سمعت يحيى بن معين يقول: عمرو بن دينار قهرمان آل الزبير ذاهب، وقال مرة: ليس بشيء، وقال ابن المديني: لم يكن عندهم بالقوي 0
ورواه عن سالم أيضا محمد بن واسع، ورواه عن محمد بن واسع، أزهر بن سنان، وأزهر بن سنان ضعيف الحديث جدا، ضعفه أهل الحديث، قال ابن معين: أزهر بن سنان ليس بشيء.
ورواه مهاصر بن حبيب أيضا، عن سالم، فرواه عن مهاصر، أبو خالد الأحمر، وهذا الحديث من هذا الوجه رجاله ثقات، غير أن أبا خالد لم يلق مهاصر بن حبيب، ومهاصر بن حبيب شامي ثقة، روى عن ثور بن يزيد، والأحوص بن حكيم، والمتقدمون، ومن دونهم في السن فرج بن فضالة، ونحوه، وقال علي بن المديني في هذا الحديث بعينه: أبو خالد الأحمر لم يدرك مهاصرا، ولم يسمع منه.
ورواه عبد الله بن دينار، عن ابن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم، ولم يذكر عمر، ورواه عن عبدالله بن دينار، عمران بن مسلم، ولا نحفظه عن ابن دينار، عن أحد من أصحابه المشهورين، إنما رواه هذا الشيخ عمران بن مسلم، وإنما أثبتناه ها هنا ليعرف موضعه إن شاء الله تعالى.
وأما حديثه عن النبي صلى الله عليه وسلم" من قام في سوق من الأسواق قال: أحسبه قال: يقام فيها، أو ينادى فيها فقال: لا إله إلا الله ـ إلى آخره ـ كتب الله له ألف ألف حسنة ومحى عنه ألف ألف سيئة وبنى الله له بيتا في الجنة" حدثناه عبد الله بن بكر السهمي(3) حدثنا هشام بن حسان، حدثنا عمرو بن دينار، عن سالم بن عبدالله، عن عبد الله بن عمر، عن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم، وحدثنا مسدد، حدثنا حماد بن زيد، عن عمرو بن دينار قهرمان آل الزبير، عن سالم، عن أبيه، عن جده قال: قال: رسول الله صلى الله عليه وسلم" من قال في سوق من هذه الأسواق لا إله إلا الله إلى آخره.
وأما حديث ابن أزهر الذي رواه عن محمد بن واسع، فحدثنا يزيد بن هارون، أن أزهر بن سنان القرشي قال: أخبرنا محمد بن واسع قال: قدمت مكة فلقيت بها سالم بن عبد الله بن عمر(4) فحدثني عن أبيه، عن جده عمر، عن رسول الله  قال: "من دخل السوق فقال لا إله إلا الله ـ إلى آخره ـ كتب الله له ألف ألف حسنة، ومحى عنه ألف ألف سيئة، ورفع له ألف ألف درجة، أو قال: بنى له بيتا في الجنة" شك يزيد، قال: فقدمت خراسان، فلقيت قتيبة بن مسلم، فقلت: أتيتك بهدية فحدثته الحديث، فكان قتيبة يركب في موكبه حتى يأتي السوق فيقولها.
وأما حديث مهاصر بن حبيب، فحدثناه عبد الله بن محمد، حدثنا أبو خالد الأحمر، عن مهاصر، سمعت سالما قال: سمعت ابن عمر، قال: سمعت عمر يقول: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: من دخل السوق فقال:" لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك، وله الحمد، وهو على كل شيء قدير، كتب الله له ألف ألف حسنة، ومحى عنه ألف ألف سيئة، وحط عنه ألف ألف خطيئة، الشك من أبي بكر بن أبي شيبة، حدثنا أبو النضر، حدثنا محمد بن راشد(5)، عن أبي يحيى مولى آل الزبير بن العوام، عن سالم، عن أبيه، عن عمر، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:" من قال في السوق: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك، وله الحمد، يحيي ويميت، بيده الخير، وهو على كل شيء قدير مرة واحدة، كتب الله له ألف ألف حسنة، ومحى عنه ألف ألف سيئة، وبنى له بيتا في الجنة.
وأما حديث عبد الله بن دينار، عن ابن عمر الذي لم يذكر فيه عمر، فحدثناه محمد بن عبد الملك بن أبي الشوارب، حدثنا يحيى بن سليم الطائفي عن عمران بن مسلم، عن عبدالله بن دينار، عن ابن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" من قال في السوق لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، له الملك، وله الحمد، وهو على كل شيء قدير، كتب الله له بها ألف ألف حسنة، وحط عنه ألف ألف سيئة، وبنى له بها بيتا في الجنة.
_________________
(1) من هنا لحق إلى ورواه، و آخره غير واضح قطعه التصوير.
(2) كلمات قطعها التصوير كتبت بالعرض من الأعلى إلى الأسفل كل كلمة تقريبا سطر، وضح منها: وقال (ثم سطر آخر) عمر بن (ثم سطر آخر) وفي رواية .
(3) في الأصل كأنها السلمي و الصواب ما أثبته.
(4) قال أبو حاتم (الجرح 8/113) روى عن سالم عن ابن عمر حديثا منكرا .
(5)قارن مع العلل للدارقطني 2/50
لزيادة الفائدة انظر:
علل الترمذي رقم 674، و العلل لابن أبي حاتم 2/171و181، والعلل للدارقطني2/48.

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/newreply.php?do=newreply&p=41687

الرايه
28-01-05, 03:07 PM
الشيخ الكريم / عبد الرحمن السديس
لعل الرابط الصحيح هو
نقل من مخطوط يضعف حديث السوق (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=8361&highlight=%DB%D1%C7%C6%C8)