المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصيدة: ابتاه نظارتي السوداء أعمتني.


أبو عبد الرحمن الرويني
11-05-14, 01:16 AM
هذه القصيدة للنقد والشرح أو التعليق فقط دون النظر الى اي اعتبار اخر .
أبتاه نظارتي السوداء أعمتني .
وهل تعلم يا أبتي في عميتي سعادتي ؟؟!!
نظارتي السوداء ترافقني في صبايا وفي الشباب وفي الهرم .
ما كنت أبصر يا أبتاه إلا سوادا.....
أبصر نفاقا ، خداعا، فسادا ......
الكفر يا أبتاه اكتحلت به عيناي .
و الفحش أسقط عنهما حاجبيها.
والذل أضمر الجفون فتصدعت
والصبر يا ابتاه حبس الدموع فتفجرت.
و امتلأت سوادا........
سوادٌ بعضه فوق بعض اذا أخرجت يدك لم تكد تراها .
كنت أرى يا ابتاه قطيعا يقوده قطعان.
في غابة واسعة ضيقها السواد والزمان.
من بعيد وبنظارتي السوداء أرى.....
أرى : اقواما قد اصطلحوا على الكذب عملة...
ليشري بعضهم بعضا من الغش !!!
وأقواما عطاشا...فاحتسوا الدماء ليرووا الظما.
وآخرون هرعوا إلى النار يلتمسوا الماء.
وأقواما تدينوا..فجاعوا...فباعوا الدين بالباقلاء.
وأقواما أكلوا العيش بالجبن ...فماتت سنابل الخير في القلب.
و خرج شجر الدياثة في الفطر.
و حكاما يا أبتاه ألهبوا قطيعهم.
فعاش القطيع أبدا يحك جلده بحجارة سوداء..!
واتخذ الجميع يا أبتاه من الشيطان آلهة ..!!!!
فأمطرت السماء .؟؟؟؟؟؟؟؟؟
أمطرت في غابتي نار.
ورأيت يا أبتي رجالا بطونهم حبلى بأموال الزنا.
وأخوة جروا إلى أخوانهم جهنم الحمرا.
وأخيرا يا أبتاه ...رفعت نظارتي .
لأبصر الدنيا....تركت غابتي لأهجر القوما ...
فإذا بي...........وعيني لا ترى.
لا....لا....لا...لن أأعود الى عالم الهوى.
في عميتي سعادتي ....في عزلتي سكنتي.
وكسرت النظارة السودا.